بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -32

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -32

في بيت أبو مشاري (الساعة 11 ونص الصبح)
توه راجع من المستشفى .. دخل الصاله شاف أمه وأخوه وهيام وجنان .. جاسم: السلااام عليـــــــكم
الكل : وعليكم السلاام
أم مشاري: هاا يمـــه طمني شخبار التحاليل
جاسم وهو يحاول ما يبين حزنه: نصلح حق بعض
ابتسمت أم مشاري بفرحــــه وجنان وهيام : كلووكلووش هههه
وبارك له الكل وهو يبتسم من ورى قلبه
في بيت عبد الرحمن (الساعة 1 ونص الظهر)
في غرفة البنات .. شوق : أووووف ما بقى غيــــر ثلااثة أسابيع وتفتح الجامعـــة
غرور: إيييي أووووف مالي نفـــــــــس
شوق: الله يعيـــــن .. عاد الحين لاااازم نتسوق
غرور : اي بتصل حق رغــد علشان تيي معانا
شوق وهي تبتسم: ما أعتقد بتيي خبرج هي حــــامـــــل مو زين لها الفرارة
غرور: شدددددخل
شوق بهباله: هههه ما أدري .. بس اتوقع
غرور: مـــالت .. خل اتصل لهااا .. أهوووو
خذت غرور التلفون وصارت تدور على رقمها واتصلت لـ رغد .. كلها لحظات وصل لهااا صوتها إلي واضح عليــه التعب .. رغد: ألووو
غرور بمرح: هلاااااااا وغلاااااااا بالحـــــــامل
رغد بشوية خجل: هههههه مينونه
غرور: اقوول يا الحلوة تين معانا
رغد: وين
غرور: بنروح نتسوق ما بقى شي على الجامعه
رغد: لااا مالي نفس كفااية التعب الي فيني
غرور: مالت ما منج فاايده ..
رغد: اممم طيب أنا بقول حق سعودي حبيبي وبرد لج خبر
غرور وهي تحرك شفايفها يمين يسار (مثل المصاروة): عشتوا سعودي حبيبي بعد .. طيب ننتظر .. طيب بااي تراج خسرتيني كردت
رغد: هههههههه رزيلة لجه وحده (^_^)
----
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
توه راجع من الشغل .. دخل وهو يحوس في تلفونه .. شاف في الاتصالات المستلمه .. رقم حصــة بنت عمه .. استغرب .. نايف: أنا متى رديت عليها .. أساسا متى هي اتصلت .. ما حب يفكر وايد وما عطى الموضوع أي إهتمام .. دخل جناحه .. شاف مي تطالع التلفزيون .. ابتسم وراح قعد يمها وحاوطها من خصرها .. نايف بنبرة آسره: وحشتيني يا قلبي
بعدت مي يده عنها بعنف وقامت وهي متغصغصة من نبرته .. مي: ..................
تنرفز نايف من حركتها : أووووف مو حاله هذي
مي لفت عنه ويات تبي تروح للغرفة بس يده كانت أسرع منها .. نايف بعصبية: تراااج وااايد زواتــــــيها ممكن تتكلمين وتقولين لي شفيج وتشيلين الدلع الزايد عنج
مي بقهر : ما لك خــــــــص .. أترك يدي
نايف وهو يحاول ما يمد يده: مــــــــــــــــــي لين متى يعني راح نظل على هالحال
مي بعصبية وهي تحاول تمسك دموعها: أدري إنك مليت وتبي الفكة .. تبي تطلق طلق ما عــــاد يهمني
نايف بنرفزة من كلااامها: أووووووووه الكلااام معااج ضااايع
طلع نايف من الصاله وهو متنرفز من كلاامها ومتضايق .. وهو ماشي سمع ضحكات أخته ياسمين .. ياسمين وهي تتكلم في التلفون: هههههههه إييي والله يا حصووه توني سامعتهم يتهااوشوون والله وطلعتي مو هينه .. عرفتي تفرين مخها ..
ههههههههههههههههه ..
.. انصدم نايف من الكلااام إلي سمعاه .. مشى لناحيتها وعيونه تتطاير فيها الشرار .. لفت ياسميــن وهي مبتسمه بفرح بس سرعان ما تلاااشت إبتسامتها بصدمـــه .. ياسمين بهمسل: نـ.. نـايف
ما وعت إلي وهو يسحب التلفون من يدها ويحطه في إذنه
حصه: ههههه لااا هذي غبيه مي بسرعه تصدق بس تعرفين أحس أكثر شي جرحها لما قلت لها .. وهي تتميع في الكلااام: حبيبي ما قلت لي بتتصل لي بعد ما تطلع من عند المريضة .. ههههههههههه
انصدم نايف في قلبه "معقـــــوله" .. بعصبية: والله ما في مريـــــض غيرج .. يالي ما تستحين على ويهج مستانسه على عمرج تخربين بيوت الناس ..
حصة انصدمت وعلى طول سكرت الخط .. اتصل نايف لها ما ردت رد اتصل للمرة ثانية لها هم ما ردت .. اتصل للمرة الثالثة .. ردت وهي متردده وخايفه .. حصـة: أ.. ألوو
نايف بعصبية: سمعيني زين ولااا تسكرين الخط .. مثل ما خربتي راح تصلحيــن .. أبيج تقولين كل شي حق مي .. سامـــــعه وإلاا والله ثم والله ما تلوميـــن إلاا نفسج وقد أعذر من أنذر .. فــــــاهمة
حصة بخوف: إي إي فاهمة
سكر نايف الخط في ويها .. ولف لجهة ياسمـــين : إنتي صبرج علي يايج الدور وإلي ياي أعظم
.. مشى نايف عنها متوجهه لغرفته تارك وراه ياسمين الخايفة ومرتبكة ومو عارفة شنو تسوي كل شي إنقلب عليها ..
----
دخل الغرفة شافها ضامه نفسها على السرير وتصيح .. كسرت خاطره وما هان عليه يشوفها بـ هل حاله .. مما زاد عصبيته على ياسمين وحصه .. قرب منها وقعد يمها على السرير .. واتصل على حصة .. وحطه سبيكر .. نايف بقهر: تحجـــــــي لااا بارك الله فيج
حصة: والله مالي دخل هذي فكرت ياسميــن إختك لأنها ما تحب مي وقالت لي أتصل لك .. ويوم اتصلت لك هي ردت علي وأنا لما سمعت صوتها سويت نفسي مو منتبهه إنها مي .. وقمت أقول لك حبيبي وينك ما اتصل وجذي ومع الكلااام حبيت إنه يكون في شي يجرح أكثر ومن ما عرفته من ياسميــن إنه مي تنجرح من كلمة المريضة وتتحسس بسرعة .. فخذيتها فرصة وقلت هالكلمة علشان تنجح خطة ياسميــن .. ناايف تكفى لااا تعلم أبوي رااح يذبحني .. والله ما كان قصدي .. والله وري واللـ....
سكر نايف التلفون في ويها قبل لاا تكمل كلمتها .. صار يناظر في مي إلي كانت تناظر فيه وعيونها مغرقة بالدموع .. قام نايف ورمى التلفون على السرير وطلع من الغرفة متوجهه لـ ياسمين .. أما مي فظلت بمكانها من دون حركه تحاول تستوعب إلي صار .. وما وعت إلااا بصوت صراااخ .. على طول طلعت من الغرفة
----
في الصالة .. نايف وهو ماسك ياسمين من شعرها .. ويصرخ فيها .. نايف بعصبية: هذي سوات تسويــــــــــنهاااا تخربين بين أخوج ومرته .. إنتي ما تستحين على ويهج
.. ياسمين وهي تتألم: آآآآآآآآآي نااايف والله يعور
نايف وهو يشد أكثررر: تستاااهليـــــــن يمكن تتربين .. يالي ما تستحين ولاا تخيلين
رنا ورنيم وهم يحاولون يفكون يده من شعر ياسمين: تكفى يا خالي اتركها
على الصرااخ وصيااح .. طلع أبو نايف من غرفته ونزل لصاله وهو مفجوع .. أبو نايف: خير شساالفة .. نايف شتسوي في إختك
نايف وهو يدزها بعيد عنه: إسألها إلي ما تستحي شسوت .. تخيل يا يبا هي وحصوه النسرة .. يبون يفرقون بيني وبين مي .. ما خلو شي ما قالوا لهاا .. تخيل وصلت السالفة لـ طلااق والسبب بنتك وحصوه
أبو نايف واقف يناظر في ياسمن إلي تمسح دمعه وتحلب محلها دموع .. أبو نايف بعصبية: ما هقيت كل هذا يطلع من تحت راسج .. وأنا إلي أقول ياسمين البنت العاقله إلي عرفت أربيها .. لكن طلعت غلطان و ما عرفت أربي
نايف بعصبية: لاا يا يبا إنت عرفت تربي بس هي إلي مو راضية تتربى
ياسميـن وهي تصيح: يبا سامحني والله مو قصدي
أبو نايف إلي لف وصار يناظر بـ مي إلي تناظرهم وعيونها مغرقة بدموع .. مو عارفة شنو تقول .. أبو نايف وهو يأشر على مي ونايف: إذا هذولي سامحوج ذيك الساعة يمكن أفكر أسامحج
.. لف عنه وراح جهة اللفت .. أبو نايف قبل لاا يركب: البيت يتعذرج
. كانت أم نايف واقفه عند الدري منصدمه مو عارفة شنو تقول وشنو تسوي .. مع من توقف .. مع بنتها .. ولدها .. مي .. أبو نايف .. طاحت من عيونها دمعه حايرة وخايفه على ضياع عايلتها
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 2 الظهر)
حابسة نفسها في الغرفة بعد ما طلعت نتايج التحاليل .. مرام وهي تناظر نفسها في المنظرة: أنا لااازم ما أستسلم .. يمكن إذا كلمت سارة و وضحت لها تنحل المشكله .. رفعت تلفونها وصارت تقره المسج إلي طرشه لها سالم ..
"ما يموت الشوق لو قل الوصل ..
وما يهز القلب زلزال الظروف ..
وانت داري في محبتنا اصل ..
ولو يطول الصمت لا يلحقك خوف ..
والغلا بالقلب والله متصل ..
ثابت مثل الاصابع بالكفوف ..
أحبــــــــــــــــــــج"
من بعد ما قرت المسج صممت تقابل سارة .. طلعت من الغرفة وراحت غرفة حمد .. مرام : حموود
حمد وهو يلف لها: خير
مرام: تذكر آخر مرة قلت لك أبي أروح بيت صديقتي وقلت الوقت متأخر .. الحين أنا اشوف الوقت أوكي .. يلااا ودني
حمد: حلفي إنتي .. سوري بطلع مع الربع
مرام برجاء: بليـــــــــــــز تكفى .. علشااااني
حمد: نوووو
مرام بخبث: طيب وإذا قلت علشان نويـــــــــــــرة
حمد وهو يبتسم: يبتيها على الوتر الحساس .. روحي جهزي نفسج
ابتسمت مرام من قلب .. وطلعت تبدل ملاابسها .. بعد نص ساعة جهزت ونزلت لقت حمد ينتظرها .. طلعو وركبو السيارة متوجهيـــــن لبيت ســـــــــارة
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
.. في الشقة ..
بعد ما تفطرو .. قعدوا يلفون في الشوارع .. وبعدها رجعوا لشقة .. قاعده على الكرسي تهمز ريولها من التعب خصوصا إنه الجو مو متعوده عليه ومكسر عافيتها .. طلع لها مصعب من الغرفة : هنووي طلعي لي ملااابسي برووح اتسبح
هنادي وهي تناظره بنظره: قول والله
مصعب وهو يتكتف .. وبستهزاء: والله
هنادي وهي منقهرة من اسلوبه: والله إريولي تعورني (إرجولي)
.. وهي تأشر على الغرفة : الشنطة داخل روح وطلع لك منها ثيابك
مصعب بكل برود يقهر: عيل شفايدتج إنتي يايبج علشان أتمقل فيج (يعني أتمعن فيج) ولااا زيادة عدد
.. وراح وتربع على الكنبة و يبتسم ببرود: قومي طلعي لي الثياب .. واي ياريت تكون شتوية
هنادي من القهر حذفت عليه المخده وهي تتأفف: أوووووف منك تقهررررر
مصعب وهو يبي يقهرها زيادة: ههههههههههههههههههههه
----
في سيارة حمد (الساعة 2 ونص الظهر)
وصلت السيارة لعند بيت سارة .. حمد وهو يلف على مرام: شكل رفيجتج عندها فرح اليوم
مرام وهي تناظر للبيت المزين بالأنوار والزينة : والله ما يندرى .. طيب يلااا أنا بنزل وأول ما أخلص بتصل عليك
حمد: أوكــــي
نزلت مرام وراحت تدق جرس البيت .. طلعت لها الخدامة .. مرام: هني سارة
الخدامة : اي .. في موجود (اي موجوده)
دخلت مرام البيت وحمد أول ما شافها دخلت حرك السيارة ومشى .. أما عند مرام دخلت وتصادفت مع أم سارة وسلمت عليها .. وبعدها دخلتها أم سارة مجلس الضيوف .. أم سارة: دقايق بنادي لج سارة
إبتسمت مرام بتوتر: مشكورة
وكلها دقايق و كأنها دهررر بالنسبة لـ مرام إلي كانت متوترة وتحاول ترتب الكـــــــــــلاام إلي بتقوله لـ سارة .. دخلت سارة وانصدمت بوجود مــرام .. راحت لين عندها وهي تناظرها من فوق لين تحت .. ســـارة: مـــــــــرام
هزت مرام راسها بإيجاب : إي نعم مرام . سارة بليــز طلبتج تسمعين للي بقوله
سارة وهي تقعد: ما أعتقد بيني وبينج أي كلاام
مرام برجا: تكفيــن
سارة وهي ترد خصلة من شعرها على ورى: قولي أسمعج
مرام: كل إلي صار ما كان مفروض إنه يصير .. والله إنج فاهمة الموضوع غلط .. أنا وجاسم بحسبة إخوان .. و السالفة ............ (قالت لها)
كانت سارة منزله راسها :.....................
مرام برجا: والله والله هذي السالفة .. ما تدريــن جاسم شكثر صاح والله صااح لما نهيتي كل شي بينج وبينه .. والله إنه يحبــج وأنا مستعده أسوي المستحيــل له
رفعت سارة راسها والدموع مالية ويها: ليــــــــــش .. ليـــش توج تقولين لي وتفهميني .. لين ما حاولتي تمنعيني لما كنت في بيتكم .. ليــــــــــــش
مرام: والله آسفة بس من الصدمة ما عرفت شاسوي
سارة وهي تهز راسهــا: للأسف ييتي متأخــــــــــرة
مرام وهي مو مستوعبة: شلوون
سارة: أنا صرت على ذمة ولــــــد عمي .. يعني ما يصير أرد حق جــــاسم ..
مرام إنصدمت: شلون ومتى
سارة: من بعد ما ديرت بخطبته لج .. حلفت أول من يتقدم لي أرضى فيه إذا ما كان في شي يعيبه .. و ولد عمي من قبل طالب القرب .. ولما تقدم لي رضـــيت فيه ... يا ريتج قلتــي لي قبل ياا ريت
مرام وهي تحط يدها على راسها : جاسم .. جاسم شنوو راح يكون مصيره
سارة وهي تمسك يد مرام: إنتي موجوده
مرام بصدمه: بس أنا بحسبت إخت له
هزت سارة راسها وهي تمسح دمعه خانتها: والله إنكم حلويـــــــن مع بعض .. على العموم أنا سمعت ملجتكم بعد إسبوعين .. الله يهنيكم .. و وصلي سلاامي لـ جاسم
قامت مرام وهي مشلوله التفكيــر وخايفة مو عارفة ردت فعل جاسم بعد ما يعرف بزواج سارة من ولد عمها
----
بعد يوميـــن من الاحداث .. مرام طرشت حق جاسم مسج تخبره عن موضوع سارة .. جاسم أول ما عرف إتصل بـ سارة .. وطبعا هي ردت عليه وكلمته وفهمته إنه خلاااص ما لهم نصيب مع بعض وراح تغير رقمها .. لأنها تعتبر هالشي خيانه لـ ولد عمها إلي صار ريلها .. هنادي منقهرة من اسلوب مصعب معاها .. وصايره تعاانده واايد .. مصعب خذاله هاليوميــن دوم في الشغل وما يرد إلي حزة النوم .. وقبل لااا يرقد لااازم يرفع ضغطها .. نايف من بعد إلي صار .. دوم يتجاهل يحتك مع مي إلي كل مرة تحاول تتأسف منه بس مع كثرت صدوده لها .. استسمت وما عادت تحاول .. و هالشي قهر نايف .. مشاري وهيام مافي أي تطورات بحياتهم عايشــين أحلى ما يكون .. حمد دوم يتصل على نورة بس هي ما ترد وتطرش له مسج .. إنه ما بقى شي على الملجــة ..^^ .. أم سعد قررت تخطب حق سلطان وحمدان بعد الملجة .. يعني بعد إسبوعيــــــــن .. ياسمــين متوهقه ومو عارفة الحل شلون ترضي أبوها .. وانقهرت من حصة بنت عمها لآنه حطت كل شي فوق راسها وطلعت نفسها مثل الشعرة في العجيــنة
----
في قصر أبو نايف (الساعة 9 ونص في الليل)
قررت تلجـــــأ له بـ هل اسلوب وراح تكون المحاولــــة الأخيــرة لها .. يعني اذا صدها ما راح تحاول لأنها يأست .. كانت لااابسة ملابس نوم لونه فوشي على أسود مطرز وواصل لين نص الفخذ .. ومن غير أكمام .. علاااقة .. وفاله شعرها على طوله إلي طول و وصل لين نص ظهرها .. تعطرت وحطت شوي ميك آب ناعــــــــم .. حطت في الغرفة شمووع .. ورشت ورد جوري على السرير .. وشغلت موسيقى هاديه رومانسية .. حست بخطواته تتوجه لباب الغرفة .. ابتسمت وهي مرتبكة ومنحرجــة عمرها ما تزينت له وسوت له مثل هالحركات .. بس كل هذا علشان يسامحها .. فتح الباب و وقف مدهووش من الملاااك الواقف المبتسم له بخجل .. دخل وسكر الباب وقفله مرتيــن ^^ .. قرب و وهو يتأمل بالشموع والورد .. وصل ليـــن عندها وهي نزلت راسها بخجل .. ابتسم على حياها .. ونســـى كل الزعـــل .. لما شاف إبتسامتها إلي يحبها ويعشقها .. نايف وهو يحاوطها من خصرها بيده اليسار ويمرر يده اليمين على شعرها و ويها .. وبصوت آســـــــر .. نايف: شالجمـــــــــال
مي وهي تناظر فيه وعيونها بدت تغرق دموع: أنـــا آســـــــــفة
نايف وهو يحط سبابته على شفايفها: أششش .. خلاااص إنسي وخلينا بإلي إحنى فيه .. انا أصلااا مسامحج وكنت بس أبي أتغله عليج .. وغمز لها *_^
مي أبتسمت بخجل وهو صار يقرب منها و يتنفس من عطرها .. نايف وهو يهمس في إذنـــها : أحبـــــج يا مجنـــــــــونه
مي بصوت يالله يطلع: وأنا بعد
نايف وهو يحملها من بين ذراعيــه : والله إني مشتاااق ومن كثر شووقي بعوض عن الأياام إلي طافت *_^
انصبغت بالحمرار من الخجل .. مي : نايف أ......
نايف: أششش قلت لج أجلــي كل شي وخليــنا بـ هل اللحظة
نزلها على السرير و ............................ *_^
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قاعده وطاقة جبدها .. هنادي بملل وقهر: أوووف مو حاله هذي .. يابني هني علشان يحبسني .. وحظرته يطلع من الصبح و ما يرجع إلا وقت النوم .. وأنا من يومين بس مقابله الطوف (يعني الجدران) .. ما عندي لاا شي يسليني ولاا أحد يسولف معاي وينسيني همي ..ليـــن متى راح أظل على هالحـــــال والله تعبت .. دمعة عيونها بحزن على الحال إلي وصلت له .. هنادي بصوت مخنوق: متى راح يتحســـــــــــن وضعي متى .. متى راح تحس فيني يا مصعب .. متى راح ترحمني .. وتريحني .. متــــــــى .. حرام عليك والله حـــــــــــــــرام
يالها صوت من وراها ..: شنو إلي حــــرام
لفت هنادي وهي منصدمة بوجوده ما توقعت إنه ممكن يرجع .. لأنه مو وقت رجعته .. بلعت هنادي ريجها وهزت راسها .. وبصوت هامس: ولاا شي
مصعب في نفسه "والله إني حاس فيج .. وعارف بمعاناتج .. والوضح مو عاجبني بس...." قرب منها وقعد يمها .. وهو يحاول ما يبين لها حزنه عليها .. مصعب ببرود يقهررررر: أنا يوعان حطي العشا
هنادي قامت وراحت للمطبخ المفتوح على الصالة .. صارت تحط العشا .. وبصوت منخفض والدموع محبوسة في عيونها تحاول قد ما تقدر ما تخليـــها تخونها وتطيح .. هنادي:
ماأبي جرح
ولا أبي خوف
ولا أبي أحزان
أبي موقف
أبي كلمة تهز أوطان
(أبي إنسان)
إذا طحت من طولي يفز ويسند حمولي
يحس فيني قبل لا اشكي
يواسيني قبل لا ابكي
ومن قلبه اذا حنيت الاقي بداخله احضان
دخيل الله ابي إنســـــــــان

ما تدري ليش طلعت منها هالكلمات بس كل إلي تعرفه إنه هذا مطلبها الوحيـــــــــد .. حطت له الاكل وتركته وراحت الغرفة .. تبي تنفرد بنفسها مع دموعها وأحزانهـــا .. طالع فيها لين ما دخلت الغرفة وسكرت الباب .. غمض عيونه وهو يتذكر كلماتها .. هي على بالها ما سمعها لأنها كانت تتكلم بصوت منخفض .. بس لااا هو سمعها بوضوح لكل كلمه قالتها .. قام مصعب متوجهه لطاولة الطعام .. صار يحرك الشوكة في الصحن الاكل وهو يفكر بالحال هنادي معاه
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 10 في الليل)
كانت أم مصعب تكلم أم خليل في التلفون .. أم مصعب : أنا من رايي نخلي حمد ونورة يتفقون بـ موضوع الزواج وخلنا إحنى بالملجــــة بس
أم خليل:برايـــــــج .. عيل من بكرة بنزل مع نورة السوق وبنمر عليج علشان تيين معانا إنتي ومرام
أم مصعب: إي إن شاء الله عاد خل نمر بعد أم مشاري
أم خليل: إي اتصلي لها وخبريها
أم مصعب : اي إن شاء الله .. بس على الساعه كم بتمرونا
أم خليل: على الساعة 3 العصر
أم مصعب: إن شاء الله .. يلااا أخليج الحين .. مع السلااامه
أم خليل: فمـــــــان الله
سكرت أم مصعب من أم خليل واتصلت بأم مشاري .. وكلها ثواني وياها الرد .. أم مشاري: ألووو
أم مصعب: ألوو السلااام عليكم
أم مشاري : هلااا والله وعليكم السلااام
أم مصعب: شخبارج شعلومج شمسوية .. شخبار أبو مشاري والعيال
أم مشاري: هههههه شوي شوي علي .. والله الحمد الله كلنا بخيـــــر .. إنتي شخبارج وشخبار أخوي والعيال
أم مصعب: هههه والله الحمد الله ماشي الحال .. والله أنا متصله لج على موضوع الملجة .. بكرة أنا وأم خليل بناخذ نورة ومرام وبنروح السوق علشان الملـــــجة .. شرايــج نمر عليج وناخذج إنتي و جنان .. مرة وحده تقضون حق الملجــة ترى ما بقى شي
أم مشاري: أنا بكلم أبو مشاري .. وما أعتقد بيرفض .. فـ مرو علي بس على الساعة كم
أم مصعب: على الساعة 3 العصر
أم مشاري: إن شاء الله .. مع السلاامة
أم مصعب: مع السلاامة
سكرت أم مصعب من أم مشاري .. وقررت تروح حق مرام تخبرها .. راحت لها فوق وطقت باب الغرفة ودخلت .. شافت مرام واقفة يم المنظرة تطالع روحها وسرحانه .. ابتسمت ام مصعب: والله إنــــــــــــــج قمرررر
ابتسمت مرام من ورى قلبها: هلااا يما
ام مصعب: هلااا بيج يا قلبي .. سمعي يمه بكرة أبيج تجهزيـــن نفسج بنروح السوق علشان الملـــجة ترى ما بقى شي
هزت مرام راسها وهي تحاول تخفي ألمها: إن شاء الله
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
برد الأكل وهو يحوس فيه .. رفع راسة طالع الساعة .. مصعب: اللـــــــــــه خذالي نص ساعة و أنا أفكر ومر الوقت علي بدون ما أحــــــــــــــس .. قام و غسل يده .. وتوجه للغرفة .. لامس المقبض بيفتح الباب .. بس صوت شهقاتها وقفتــه ..نزل راسه بحزن على حالها .. فتح الباب شافها قاعده على السرير وتصيح .. دخل وقرب منها وقعد يمها .. كانت تصيـــح من قلب ما حست فيه لما دخل الغرفة .. حست بيد تمسح على شعرها وتمسك يدها .. رفعت راسها شافت مصعب جدامها .. ماسك يدها واليد الثانية تمسح شعرها .. ناظرت بعيونه شافته يناظرها بنظرات غريبة ما عرفت شنو هي (حــــــــزن على حالها .. أو مجــــرد شفـــــقة) وعلى طول بعدت نظراتها عنه .. مصعب كان يشوف ويها شلون مليان دموع و ويها البرونزي محمر من كثر الصياح .. مصعب بهمس حنون ما تعودت عليه هنادي: إنتي بخيـــــــــــــر ..
رفعت نظراتها له وهي تشوفه بلعت ريجها بصعوبة وحاولت تسيطر على صوتها : إي
ابتسم مصعب وهو ياخذ نفس عميـــق: طيب ليش الدمــــوع
هنادي لااا إراديا بدت عيونها تغرق بـ الدموع : و .. و لا .شـ.ـي
ابتسم مصعب بحــزن: متأكده
هنادي وهي تهز راسها : إي
مصعب وهو يضم يدينها بيدينه: عيل ليش الدموع ؟
هنادي بحده وبتعب: تبـــــي تعرف
هز مصعب راسه: أكيــــد
هنادي بجــرئه: لأني عــايشة بجحيم .. لأني عايشة بوسط ضيـــاع .. تبي تعرف ليش الدموع .. لأني عارفة إني راح أظل طول عمري معاك .. مع قلب قاسي .. قلب من حجر ما يحـــــــس .. تبي تعرف ليــش الدموع .. لأني راح أنكتم من الكتمان .. تبي تعرف ليش الدموع .. لأنـ.. (وسكتت ما قدرت تكمل)
نزل راسه ومسح يده على ويهه يحاول يستوعب كلااامها .. بعدها ضغط على يدها .. مصعب ما يدري ليش بس تنرفز من صراحتها: والحل برايج ؟؟
هنادي وهي مو مستوعبه هالانسان: نتطلق
مصعب وهو يترك يدها .. وبهدوء: ليش تبين تطلقيـــــن ؟؟
هنادي انقهرت منه ومن بروده: بعد كل إلي قلته ما تدري ليش أبي الطلااق .. طيب بقول لك بختصـــــــار لأنــــــــــي كـــــــــــــرهتـــــــــــــــــك
مصعب وهو يناظر في عيونها بنظرة عميقة .. وبرود: ليش إنتي كنتي تحبيني علشان تكرهيني
هنادي وهي تقوم تبي تطلع بس يد مصعب كانت أسرع: لااا تتهربين
هنادي وهي تنكر: ما اتهرب .. لااا عمري اصلااا ما حبيتك .. بس ما كنت أكرهك .. بس الحيـــن ما أتوقع في أحد يكرهـــك كثـــري
مصعب وهو يلفها لجهتـــــــه : متأكده
ناظرت بعيونه العسلية وهزت راسها بإيجاب .. هنادي: اي وياليت لما نرد البحرين تنهي كل شي
مصعب وهو يتركها: في أحلااامج
هنادي بقهر: إنت ليش تحب لي العذاب أنا شسويت لك علشان تجازيني جذي
مصعب بنفس بروده: ولااا شي
طلعت هنادي وهي تتحلطم .. راحت للمطبخ تنظف تطلع حرتها شوي .. بعد ما طلعت لحقها مصعب وهو يحاول ما يبين انزعاجه من الحوار الي دار ما بينهم
.. هنادي بقهرر : أوووف عمره ما راح يحس فيني .. شاسوي يا ربي
دخل مصعب على هالكلمة و اتصنع الابتسامه: شفيــج تتحلطمين كأنج عيوز
لفت هنادي عليه وتنرفزت منه: هاهاها ما تضحك
مصعب وهو يتعمد يغيضها: والله ما طلبت منج تضحكين
هنادي: اوووف
مصعب بملل: رجاءا لااا تقعدين تتهفهفين علي
هنادي بعنـــــــــــــاد: أووووووووووووووووووف
رفع مصعب حاجب وقرب منها .. رفع سبابته عند ويها: هنــادي لااا تختبرين صبري وأعصابي ترى ما يحصل لج خير
هنادي تمللت ما عادت تخاف أو تهتم لأنها تعبت منه ..: شنو بتسوي مثلااا
مصعب: هنادي
هنادي: أوووف شنووو
مسكها مصعب من يدها وقربها منه أكثر وبعصبية: هنــــــــادي
هنادي تبي تنرفزة: أوووف لااا تصاارخ أنا أسمعك شتبي ؟
ما حست إلااا بكــــف على خدها .. رفعت راسها له وهي تكتم دموعها .. ما تبيه يحس بضعفها : هـــــه هذي إلي طلع معاك تمد يدك علي
مصعب بعصبية: وأكسررر رااااسج بعد .. هذا إلي ناقص إنتي تطولين إلسانـــج علــــــي
طلع مصعب من الشقة وهو متنرفز كفاية صراحتها عصبته والحيــن زادت عليه .. هنادي بصرااخ علشان يسمعها وبقهرررر: روووحه بلااااااااا رده
----
في بيت أبو سعد (الساعة 12 ونص في الليل)
وخصوصا في غرفة .. سعد و رغــــد ..
كان في عز نومه .. بس في شي قاعد يخرب عليه .. فتح عيونه بصعوبه وهو يشوف رغد تطالع فيه بـ ملل .. سعد بعيون ناعسة: شفيج؟؟
رغد بطفش: قوووم من امساعه وانا أقعد فيك .. بليز قوم اقعد معااي حدي طفشااانه
سعد بحب وحنان: ياا عمرري يا حيااتي انتي نامي ومن أصبح أفلح .. يلااا
رغد بدلع: والله ما فيني نووم
سعد بقهرر: أي طول اليوم راقده وهادتني .. ولما ايي وقت نومي تقعديـــن
رغد بدلع: شاسوي والله مو بيدي
طارت النومه من سعد .. هو دايما جذي من يقعد تطير النومه من عيونه ويحتاج فترة علشان ينام .. سعد وهو يعدل نفسه : وهذا قعده .. يلااا سولفي
رغد وهي تبوس خده: فديـــــــتك ويلوموني في حبك
سعد وهو يبتسم: يا بعدهـــــــــــم
رغد وهي ترمش بعيونها وتعض شفايفها بخجل: أحبـــكـــــ
فهمها سعد وابتسم إلااا شق الحلـــــج .. حاوطها من خصرها وقربها لين عنده صارت ملاااصقه فيه .. همس في اذونها بحالميـــــة .. سعد: وأنــــــــــــا أموت فيــــج
.. صار يوزع بوساته في ارقبتها وبعدها في خدها لين عيونها لين خشمها لين شفايفها وووووووووو .................... *_^
----
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
.. غرفة جاسم ..
"خلاااص يا جاسم سارة رااحت تزوجة صارت حلاال غيرك .. ما عادت لك .. لااا تفكر فيها ما يصلح وهي على ذمة ريال .. ادعي لها بالسعادة .. الله يهنيج يا سارة .. آآآه ما كنت أدري إنه الدنيا غداره غدرت فيني من أعز إنسان .. مرام ليش وافقتي علي .. أكيـــــــد السالفه فيها إنـــــــــه بس مهما كان السبب من مــــــــرام إي هي السبب .. بس شلون راح أمنـــــع الزواج وأمي وأبوي وخواني وخالي ومرت خالي وعيال خالي .. والأهم من هذا كله .. النـــــــاس شبيقولون .. لما أقول إني ما راح أتزوج مرام .. الكل عرف ويعتقد إنه بينا علاااقة حب .. شلي رااح يقولون .. مهما كانت هي بنت ولها سمعــه .. أنا ريال وما يعيبني شي بس هي .. لاا لاا خلاااص لااازم أرضى بالواقــــــــع المريـــــــر .. لاااازم" .. تعب وهو يفكر ويسأل نفسه ويجاوب .. بس دوم تطلع معاه نفس النتيجة ((إنـــــــــــه يرضـــــــــــــى بالأمـــــــر الواقـــــــــع))
.. بعد كثره التفكير .. نااام وهو مو حاااس بنفســــــــه
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
كان قاعد في المنتزه .. أكثر من ساعتيـــن وسط البرد والثلج .. وهو يفكر بكل الكلااام إلي قالته له هنادي .. انصدم من مصارحتها بكرها له .. انصدم أكثر من وصفه بـ القلب المتحجر القاسي .. انصدم من الواقــع إلي كان يعيش فيه .. مصعب وهو يحاول يتناسى البرد لأنه كان لابس بس قميص وبطلون من غير جاكيــت .. مصعب في نفسه "هــــي الغلطـــانه .. دوم تنرفزني و.." سكت لثواني وبعدها كمل "لااا لاا يا مصعب أصحــى هي عمرها كـــله ما غلطة عليـــك إنت إلي تجبرها .. دوم أعاندها وأقهرها بس مو قصدي .. يمكن لأني مو عارف أتعامل معاها .. سكت لثواني وبعدها .. "لااا مو علشان ما أعرف أتعامل معاها .. علشان خايف أحبها وتروح مثل ما راحت مها .. إي بس أنــا غلطت غلطة كبــيرة وهي قسوتي معاها .. هنادي انسانه حسـاسـة .. رقيقة .. وأنا دمرتها بقسوتي وخوفي من إني أحبها .. بس هي شنو ذنبها أجرح فيها على الطالعة والنازلــة .. لااا هي بعض الأحيان تحدني على الشي .. بس أكيد مني .. أووووف تعبت وراااسي صدع من التفكيــــــــر .. أطلقها وله لااا .. إذا طلقتها راح ترتاح مني ويمكن تحصل ولد الحلااال إلي بعوضها بيسعدها .. لاا لااا شنوو ولد حلااال ياخذها .. أنا طلاااق ما راح أطلق .. خلااااص ما أبي أفكر أكثر" وقف مصعب وهو يحس برعشه في جسمه من البرد إلي كسر ضلوعه .. وصار يمشي لنـاحية الشقة
----
بعد ربع ساعة وصل لشقة .. دخل وهو منزل راسه ومهموم .. دخل الصالة شاف النور مفتوح .. وهنادي نايمه على الكنبة و ويها متنفخ من الصياح .. اتجه للغرفة وعلى طول رمى نفسه على السرير وهو يرتجف من البرد .. في الصالة .. قحصت من النوم مفزوعه .. هنادي وهي تحط يدها على قلبها : بسـم الله الرحمن الرحيــم .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيــم .. اللهم إجعله خير .. ناظرت الساعة إلي في جدار الصالة .. هنادي بخوف: يا ربي الوقت تأخر هو للحيــن ما رجــع .. يا ربي ما صار فيه شي .. إذا صار فيه شي أنا السبب دعيت عليه .. لاا لاا .. ياا ربي رجعه سالم ياا رب .. صارت رايحه راده وهي تدعي وخايفة .. طلعت الشمس وهي للحيـــن تدعي .. هنادي وهي تحس شوي وبتصيح : يا ربــــــي أخاف صار فيه شي .. وين رحت يا مصعب
.. ومن بين الأفكار إلي تطري على بال هنادي .. خطر في بالها إنه يمكن رد بس في الغرفة وهي من الخوف ما فكرت .. هنادي : اي اي يمكن رد وأنا راقده وما حسيت فيه .. راحت متوجهه للغرفة .. مدت يدها بتردد علشان تفتح الباب .. هي خايفة تفتح الباب وما تحصله .. هنادي من كل قلبها: يــــــــا رب هو نايم
.. سمت بالرحمن وفتحت الباب بيد مرتجفه .. وحست براحــــــــــه ما منها راحـــــــــه لما شافته نايم .. ابتسمت برتياح .. هنادي بهمس: الحمد الله يا ربي .. الحمد الله
----
في قصر أبو نايف (الساعة 1 ونص الظهر)
.. في غرفة الطعام ..
الكل قاعد يتغدى .. و رنا ورنيم ومي مع نايف مسوين جو مو طبيعي من الضحك والسوالف .. أبو نايف بمرح: شرايـــــــكم نطلع نخيم بعد بكرة .. بما إنه الجو بارد والجامعات ما بقى عليها شــي
الكل بونااسة: إيييييي
أم نايف وهي تناظر في مي: إلااا مي إنتي الحيـــن لاازم تروحين السنة أولى بالجامعة صح
هزت مي راسها وهي تبتسم: إي أنا قد رنا و رنيم
رنيم بمرح: وه فديــــــــــتنا
الكل: هههههههه
أم نايف: ههه طيب إنتي راح تكملين دراستج ؟؟
مي توها بتتكلم بس نايف قاطعها ورد عنها ^^ << ملقووف هع
نايف بحب: إي راح تكمـــــــل
أبو نايف: وشنو التخصص إلي بتدخلينه
نايف : بتدخلـ.... (قاطعته مي وهي حاطه يدها على بوزة تمنعه من الكلااام)
مي بشقاوة وبمرح: إسكت إنت ههههههه .. أنا يا عمي أفكر أدرس ديكور هههههه ..
نايف وهو يحاول يتكلم: أممممم
مي على نفس وضعها: أششش إسكت إنت ههههههههه
الكل : هههههههههههه
.. بعد ما خلصو غدى الكل توجه لـ الصالة .. وقعدو يشربون شاي .. ومن بين الساولف والضحك إلي ما تخلص << عيني عليكم بـــــارده
.. .. .. : السلااام عليكم
الكل إنصدم وتغيرت تعابيــــر ويهه .. وقف أبو نايف وهو معصب : أنا ما قلت لج من قبل البيت يتعذرج
أم نايف وهي تحاول تهدي الوضع: هد نفسك يا عبد الكريم (أسم بو نايف) .. مهما كان هذي بنتنا
الكل:...........................
ياسمين وهي تقرب من أبوها وتبلع ريجها بصعوبة: يـ... يــ.ـبا دخيل الله سـ..ـــامحـ.ـني
أبو نايف وهو يحاول ما يسوي شي يندم عليه .. وهذي مهما كان بنته وقلبه مو مطاوعه يقسى عليها .. بهدوء: قلت لج أنا ما راح أسامحج إلااا إذا نايف ومي سامحوج
ياسمين وهي تناظر بـ مي بغرور: أنا بتأسف من نايف بس .... (سكتت)
قررت مي تنسحب من المكان ما تبي تكبر السالفة .. وقبل لااا تطلع .. مي: أنا مسامحتها يا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -