بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -31

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -31

جاسم بحده: ليش توافقيـــن علي
مرام وهي تحس راسها بده يدور ونفسها قام ينقطع: أوافق عليكـ!! شلون ما فهمت
جاسم بصراخ لأنه وصل حده: لااااااااا تستغبــــــــــين بليــــــــــز
مرام خلاااص ما قدرت تمسك نفسها وعيونها قامت تدمع .. مو قادرة تستحمل صراخه + عتابه + إتهاماته .. وبصوت واضح عليه الصياح: قســـــــم بالله موو فااهمه عن شنووو إنت تتكلم
جاسم صار يحاول يهدي من نفسه .. بعد صمت دام لحظات .. جاسم وهو يحاول يهدي نفسه وما ينفعل: أنا قلت حق أمي أبي أتزوج و بعدها طلعت وهي على طول كلمت أمج على بالها أقصدج إنتي وإنتي وافقتي علي .. وشكل السالفه وصلت حق سارة علشان جي هي قالت إلي قالته و سوت إلي سوته لأني متأكد مليـــون من المئة إنها تحبنـــــــــي
مرام حست بصدمه شلتها مو قادرة تستوعب: وسالم !!
جاسم بـ ملل: شدخل سالم .. أساسا منو سالم
مرام و دموعها صارت تنزل مثل الشلااال: أنا توقعت إلي تقدم لي سالم مو إنت علشان جي وافقت
جاسم مو مستوعب: ما فهمت .. مرام بليز لااا تقعدين تألفين وتمثلين علشان تطبطبين على سواتج
مرام بصوت مبحوح من الصيااح: لااا أنا أوعدك برووح وأفهم سارة السالفة .. باي
سكرت منه قبل لااا تسمع الرد
في بيت أبو مصعب (الساعة 3 ونص العصر)
.. في غرفة مصعب و هنادي ..
هنادي وهي معطته ظهرها: بس أنا ما أبي أســـــافر
مصعب وهو ينسدح على السريــــــــر: شي راجع لج بس بتسافرين معاي يعني بتسافرين معاي
هنادي: ويــــف
مصعب: ههههههههه شنوو ويـــف هههههههه بصراحه أنا أعرف في أشياء وايد تدلع بس الأووف ما عمري توقت بتدلع وبتصير ويـــف
ابتسمت هنادي وبعدها على طول كشرت ما تبي تبين له إنها فرحانه إنه ضحك وتغشمر معاها .. هنادي: هاهاهاي ما تضحك
مصعب بعدم مبالاة: مو مهم يضحكج .. وبعدين محد طلب رايج
هنادي حست فعلااا بقهررر منه: أوووووووووووووووف منك
مصعب: ههههههه عدلتيها هههههه
----
.. أما عند مرام ..
طلعت من الغرفة وهي تمسح دموعها .. نزلت من الدري .. شافت أمها قاعده في الصالة تطالع التلفزيون .. مرام وهي تحاول تمسك نفسها : ماما
لفت أم مصعب وابتسمت لها: هلااا والله بعروستنا الحلوة
مرام شوي وتصيح: ماما من خطبني .. أقصد شسمه .. منوو يعني
أم مصعب وهي تبتسم ومستغربة في نفس الوقت: شفيج يا قلبي .. ههههههه كل هذي لأنج مو مصدقه
مرام : ماما بليـــــــز
أم مصعب: جاسم ولد عمتج
مرام على طول تركتها و راحت غرفتها لبست عبايتها وشيلتها وتوجهت لغرفة حمد .. طقت الباب ودخلت .. شافته قاعد على اللاب توب .. مرام: حموود
حمد بملل: أووف شتبيـــــــن
مرام: قوم ودني حق نورة توها داقه علي تصيح ما أدري شفيها
حمد من سمع أسم نورة فززز من مكانه كأنه أحد قارصة .. حمد بخوف: شفيــــها
مرام: شوي تعبانه .. يلااا أمش ودني لها
حمد وهو ياخذ سويج سيارته: يلااا إمشي
----
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
.. في غرفة رغـــد وسعـــد ..
توه راجع من الدوام .. دخل غرفته شاف رغـــد راقده .. ابتسم و راح يبدل ملااابسة .. بعدها راح لجهة السرير و انسدح يمها .. سعد وهو يهمس عند اذونها: رغووده حيااتي قومي بسج نووم
رغد:........................
سعد وهو يبوسها من ارقبتها: رغوووده حياااتي قومي بسج نووم
رغد: همممم
سعد وهو يحضنها من ظهرها يعني ظهرها ملاااصق لصدره .. باس ارقبتها بقوة .. سعد: قلبي رغووده بسج نووم قوومي مو معقووله طوول اليووم نايمة
فتحت رغد عيونها بتكاسل: حبيبي تكفى أبي اناام
سعد بزعل: أوووف كله نوم × نوم أبي أقعد معااج أسوولف مثل أيام قبل .. ولااا شكله رااحت أياام قبل
رغد حست إنه زعل: والله حيااتي مو قصدي .. وهذا أنا قمت وما بنام
عدلت نفسها وهي تبتسم له .. رغد بدلع: بس لااا تزعل بليــــــــز
ابتسم سعد على دلعها : طيب قوومي غسلي ويهج وغيري ملااابسج وجهزي نفسج خليــنا نطلع نغير جووو
رغد وهي تأشر على عيونها و بـ حب: من عيووووني ياا عيووني إنت والله
سعد وهو يبتسم : تسلم لي عيوونج ياا قلبي
----
في سيارة حمد (الساعة 4 العصر)
.. كانت سيارته واقفه يم بيت أبو خليل .. مرام وهي تفتح باب السيارة: حموود إنت رووح وبعدين تعاال لااا تنتظر يعني مر علي على الساعه 5 ونص بالكثيــر أوكي
حمد وهو خايف على نورة:أوكــي .. بس تكفيـــن طمنيني عليها
هزت مراام راسها وهي تتصنع الإبتساامه .. بعدها فتحت الباب و نزلت من السيارة تاركه وراها قلب خايف و متلهف على حبيبته .. دقة مرام جرس البيت و فتحت لها الخدامه .. دخلت مرام من دون ولاا كلمه وعلى طوول توجهت لغرفة نورة .. طقت الباب وفتحته قبل لااا تسمع رد .. شافتها نورة وراحت سلمت عليها بفرح .. نورة: هلاا والله .. مرووم عندنا اليووم من وين طالعه الشمس
مرام وهي مو حابه تبين لها أي شي لااازم تكون عاادي .. ابتسمت من ورى قلبها: بعد إشتاقيــت لج
نورة: تشتاقلج العاافية ياا قلبي
مرام وهي تقعد: أمم ترى ما بتأخر واايد لأنه حمد راح ياخذني على الساعه 5 ونص بالكثير
دق قلب نورة وابتسمت: أهاا
مرام ما قدرت تخفي توترها: نويرة أممم شخبارج شمسوية
نورة وهي تبتسم: ماشي الحاال .. ههههههههه
مرام إستغربت من نورة : شفيج !!!
نورة وهي تطالعها من طرف عيونها: عليـــنا هااا .. عيل طلعتي تحبينه وهو يحبج وإنتوا قاصين علينا على سالفه إنكم مثل حسبت إخوااان
مرام في نفسها "لااا ياا نورة لااا تزيدين إلي فيني مو كفــــــــايه .. إني ماسكه نفسي للحيـــن" .. حاولت ما تبين حزنهاا ولااا تضعف .. ابتسمت وهي تحس بـ نـــــــار: إلااا ما قلتي لي شخبار ساروو
ابتسمت نورة وهي عارفه إنها تحاول تضيع السالفه .. وعلى بالها من الخجل .. نورة بـ فرح: زينه .. اي خبرتها عن ملجتي وملجتج
نزلت مرام راسها بـ هم .. هي مو عارفة شلون تطلب عنوان سارة من دون ما تشكك نورة .. ضغطت على نفسها ورفعت راسها وهي راسمه إبتسامه مافي أحلى منها .. مرام: أممم نويرة ممكن تعطيني عنوان سارة علشان نفسي أعزمها بنفسي على الملجه ..
كانت كل كلمه تقولها تخنقها العبرة بس مطرة .. نورة وهي تقوم وتقعد يمها: هي في (وقالت لها العنوان)
مرام سجلت العنوان عندها طبعا في التلفون .. وقامت تسولف شوي مع نورة وبالهاا مشغوول وتتمنى الوقت بسررعه يمشي علشان تكلم ساارة
----
في مجمع البحرين (الساعة 5 المغرب)
توهم طالعين من المجمع متوجهين للسيارة .. وهي تمشي فجـــأه حست بـ الدنيا تدور فيهااا .. كانت بتطيح لكن يده كانت أسرررع .. سعد بخووف: رغووده حياتي شفيج
رغد بتعب: ولااا شي بس فجأه حسيت بدورة .. يمكن لأني ما رقدت عدل
سعد وهو يسندها لين ما وصلو السيارة: الله يهدااج كل هالارقاد إلي رقدتيه ما شبعتي ما شاء الله عليج
سندت رغد راسها على الكرسي بتعب : والله أنا بعد مستغربة من نفسي كله أبي أرقد .. شكلي بصخن
لف سعد عليها: رااح أوديج المستشفى
رغد : لااا تكفى والله ما فيني شي .. بليز خل نرد البيت
هز سعد راسه وهو مو مقتنع: أوكي
في طريج العودة .. كانت السيارة هادئة ما فيها أي صوت
.. فجــاة .. رغد وهي تحط يدها على شفايفها : وقف وقف
وقف سعد على جنب وهو مفزوع من حركتها .. فتحت الباب و استفرغت (كرمكم الله) .. سعد بخوف عليها: إنتي زينه
هزت رغد راسها وهي تحس بلوعه مو طبيعيه .. حرك سعد السيارة متوجهه للمستشفى ..
----
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
في الصالة كانت القعده أحلى ما يكون .. أم و أبو نايف .. و رنا و رنيم و مي و نايف إلي محاوط مي من خصرها ومو راضي يتركها .. مي ويها المنقلب ألوان من الاحراج و بصوت محد يسمعه غيره: حبيبي بعد شوي
نايف وهو عاجبة الوضع: لاااا
مي وهي تطالع الشلون الكل يطالع فيهم ويبتسم ... تحس شوي بتصيح من الاحراااج .. مي بصوت شوي وتصيح: تكفى نيوووفي
نايف إلي رحم حالها : طيب رحمتج
ماصدقت فك يده منها على طول قامت .. أم نايف وهي مستغربة: وين رايحه
مي بخجل: بروح غرفتي .. حاسة بشويت تعب
أبو نايف: لااا يكون مريضة ولااا فيج شي
مي: لاا مافيني إلااا كل خير بس شويت تعب من قعده الصبح و ما رقدت
أبو نايف : طيب تعشي بعدين روحي نامي
هزت مي راسها وهي راسمه إبتسامه محليتها أكثر: لااا مشكوور يا عمي .. بس مالي نفس .. يلااا تصبحون على خير
الكل: وإنتي من هله
.. راحت مي لـ جناحها وعلى طول لغرفتها .. وانسدحت على السرير .. سمعت صوت تلفون نايف يدق .. طنشت لين ما سكت .. لكن المتصل ما إستسلم وصار يدق على مرات متتالية .. مي قررت ترد على المتصل وتقول له إنه بيرد يتصل فيه مرة ثانية .. رفعت تلفون نايف إلي كان موجود على السرير .. شافت المتصل "حصة بنت عمي" .. مي: ألووو
حصة وهي ميزت الصوت وابتسمت بخبث وسوت روحها ما ميزت صوت مي .. حصة بصوت كله إنوثة: ألووو هلااا والله بـ قلبي نيوفي وحشتني .. تراني زعلانه عليك قلت لي بتتصل فيني بعد ما تطلع من عند المريضة وانتظرتك وما اتصلت ..
حست بصدمة .. مي بعصبية وغيرة أعمتها:قلبج من يا قليلة الأدب يالي ما تستحين على دمج ..
حصة إلي عصبت من كلام مي: إنتـ........ "طووووطـــــــــ"
قطعت الخط في ويها .. على دخلت نايف .. لفت عليه والدموع متلايمه في عيونها .. مي في قلبها "ما صدق إنك تلعب علي وتكلم بنت عمك من وراي .. شكل حياتي عمرها ما راح تتحسن .. وعمري ما راح أرتااح .. آآآه يا نايف عيل أنا المريضـــة"
.. نايف وهو مبتسم بس سرعان ما تلاشت إبتسامته يوم شاف دموعها مغرقة عيونها .. نايف بخوف: قلبي شفيج عسى ما شررر !!!
مي وهي مو قادرة تمسك دموعها وبصوت مخنوق: ليـــــــش ؟؟
نايف مو فاهم شي: ليش شنووو
مي وهي تلف عنه .. وتعطيه ظهرها: ولاااا شي
نايف وهو يلفها جهته: ميمي قلبي
حطت مي يدها على شفايفه .. والدموع مغرقة ويها .. مي: لااا تقول لي قلبك ولااا تكمل .. لااا تقص على نفسك ولااا علي .. تكفى نايف خلني بروحي
نايف مو فاهم شي .. بس تركها وطلع .. وهو مقرر ما تعدي الليله إلااا وهو عارف شسالفة
----
في بيت أبو خليل (الساعة 5 ونص المغرب)
كانت طول الفترة وهي مع نورة بالها مشغول وتفكر بالكلااام إلي رااح تقوله وترتب أفكارها .. مرام في نفسها "إذا قلت لـ سارة .. شلون راح أنهي الخطبة .. أممم معليش كل حادث وله حديث .. المهم أعلم سارة بسالفة" .. طالعت الساعة .. مرام "أوووف ويـــنه ذي قلت له تعال لي 5 وشي و الحين يات 5 ونص .. ياا رب ما يتأخر" .. نورة وهي مستغربة من سرحان مرام: مروووم
رفعت مرام راسها : هلااا
نورة: شفيج سرحانه
مرام هزت راسها وهي تبتسم برتباك: لااا أبد معااج
نورة: وااضح
قطع عليهم صوت تلفون مرام .. طالعت مرام بالتلفون بالهفــه .. مرام: هذا حموود وصل يلااا لااازم أرووح
نورة وهي مبتسمه بخجل: أوكوو سلمي لي عليه .. مع السلااامه
ابتسمت مرام من قلب لـ خجل نورة: إن شاء الله .. مع السلاامه
----
.. في السيارة ..
ركبت وسكرت الباب .. مرام: السلااام
حمد: وعليكم السلام .. هاا بشري شخبارها
مرام وهي تبتسم: طيبة .. وتسلم عليك
حمد وهو يبتسم بفرحه وارتياح: الله يسلمها ويخليــها لي وما يحرمني منها
مرام : أممم حموودي .. بطلب منك طلب وتكفى لااا تردني
حمد: امم على حسب الطلب
مرام: ودي توديني على هالعنوان .. هذي بيت صديقتي ومن زمان عنها
حمد وهو يشوف الساعة: لااا مو عدله هالحزة تروحيــن لهاا .. وبعدين الحين أنا لااازم أروح المسيد لأنه بيأذن .. وعلى طول البيت خليها مرة ثانية
سكتت مرام من دون تعليق أو أي كلمة لأنها تعرف حمد وطبعه عمره ما راح يغيره .. لاا يعني لاا
----
في بيت أبو سعد (الساعة 6 ونص المغرب)
توهم داخلين البيت .. سعد وهو يصارخ: يمــا يبـــا
أم وأبو سعد: خير شفيك تصارخ
سعد وهو يبتسم: من الفـــــــــــــرحه
أم سعد: دووم الفرحه ياا ولدي بس فرحنا معاك
سعد وهو يناظر بـ رغد إلي منزلة راسها ومستحية: بــــــــــصــــيـــــــــــــــر أبـــــــــــــــــــــــو
دمعت عيون أم سعد من الفرحه وضمت رغد وسعد ولدها: ألــــف مبروووووك
أبو سعد بفرحة: ألف ألف مبروووك
سعد: الله يبارك فيكم
----
.. في اليوم الثاني ..
انتشر خبر حمـــــــل رغـــــــــــــد والكل فرررح لهااا .. مصعب وهنادي سافروا على الساعة 10 في الليل بعد ما ودعوا الكل .. جاسم طول الوقت كان يدق على سارة علشان يفهمها الموضوع بس للأسف يا التلفون مقفول يا ما ترد عليه .. مرام محتارة ومو عارفة شنو تسوي وسالم طول الوقت يتصل وهي ما ترد وبعدها قررت تقفل التلفون لأنها مو قادرة تواجهه بالمصيبة الي هي فيها .. حمد و نورة مستانسين خصوصا لما طلعت نتايج الفحوصات ما قبل الزواج .. مي طنشت نايف بعد المكالمه وزعلااانه عليه والدنيا ضايقه فيها من كل صوب .. نايف مستغرب وخايف على مي بس هو ينتظرها تهدء ويحصل الوقت المناسب علشان يفهم منها السالفه .. جنان عايشة حياتها ولااا على بالها .. حمدان لاااهي في شغله ويتواصل مع جنان بس بالمسجات وكل مسج أهبل من الثانـــــــــــــي .. مشاري الكل فرح له بعد ما عرفوا إنه الذاكره رجعت له .. هيام طايرة من الفرح علشانه .. سلطان قرر يترك البنات والمغازل ومفكر يكلم إمه إنه يبي يكمل نص دينه
----
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 ونص العصر)
كان الكل نايم .. وحمد طالع مع ربعه .. كانت قاعده في الصالة تطالع التلفزيون وبالها مشغول بـ سارة وجاسم وسالم .. قطع عليها سرحانها صوت جرس البيت .. قامت بتكاسل وراحت فتحت .. صدمــــــــــــــة ..
مرام وهي مو مصدقة : سـ .. ســـارة
سارة وهي تبتسم بسخرية وتلعب بباقة الورد إلي بيدها: إي سارة مفاجأة صـــح
مرام ابتسمت: الحمد الله الله ياابج
سارة بقهرر: علشان تتشمتين فيني .. سمعي زين انا ييت علشان أقول لج شي واحد بس ..
قاطعتها مرام: سارة وإلي يسلمج سمعيني
سارة: أششش ما أبي أسمع منج ولااا شي .. هاج (عطتها الباقة الورد) عمررري كله يا مراام ما كرهت أحد كثررر ما كرهتج .. أكرهـــــــــــــــج ومبروك عليج جاســـم شبعي فيه ..
مشت سارة وراحت ركبت سيارتها وتاركه مرام بصدمة مو مستوعبة
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
توهم واصلين الشقة إلي أجرها أبو مصعب بما إنهم راح يسكنون فيها لمـــده طويلة .. دخلت هنادي وهي ميته تعب تبي بس تنام .. دخل وراها مصعب وهو ينزل الشناط في الصالة .. كانت الشقة كبيـــــــرة مكونه من مطبخ مطل على الصالة الكبيرة .. ويمه غرفة نــــوم وسيعـــه عبارة عن غرفتين في غرفة .. وغرفة تبديل ملااابس وحماميـــن
.. هنادي وهي تقعد على الكنبة وتفسخ شيلتها بتعب: واخيـــراً
مصعب وهو يقعد يمها : شرايج نطلع نتغدى
هنادي وهي تطالعه بتعب: لااا تكفى أنا بس أبي أرقـــــد يعاااانه (جوعانه) نــــــــــــــــــــووووووم
مصعب: هههههه أوكي .. أنا بعد والله يعاان (جوعان) نوووم
قامت هنادي وتوجهة لشنطتها طلعت لها ثياب ودخلت الحمام (أنتو والكرامة) خذت لها شاور وطلعت وهي لاابسة بجامــة وردية طالعه فيهـــا كيوووووت .. كانت تنشف شعرها دورت بعيونها على مصعب ما حصلته .. بس سمعت صوت في الحمام إلي في غرفة النوم .. عرفت إنه دخل الحمام ياخذ له شاور
.. راحت للمنظرة وصارت تمشط شعرها .. بعدها تعطرت وراحت على طول للسرير ومن حطت راسها على المخده نـــــــــــــامت ..

((ملاحظــــــــــــــــــــــــــــة: مثل ما أنتوا عارفيـــن علااقة مصعب مع هنادي "جفاف المعاملة والقسوة" .. وهنادي مع مصعب "السطحــــــــية وقلت الكلااام" .. يعني العلاااقة ما فيها أي شي يدل على الحب والحنان .. على الرغم من حب هنادي لمصعب .. لكن بسبب تعامله معاها تحاول تخفي هالشي وكثر ما تقدر حتى مع نفسها .. وطبعا مصعب من البداية يحس بحب هنادي له بس بعد مرور الوقت حس انه غلطان وانها ما تكن له أي مشاعر حب .. وطبعا ما قرب منها غير مرة وحده ومن يومها قرر ما يقرب منها من غير رضاها))

طلع من الحمام وهو لاابس الروب .. شافها نايمة ومو حاسة بشي حولها .. ابتسم و لبس ملاابسه .. وانسدح على السرير ونام هو الثاني من التعب
----
في بيت أبو مشاري (الساعة 5 المغرب)
حابس نفسه من يوم ما نهت سارة علااقتها فيه .. وحالته حاله مو قادر لااا ياكل ولااا يشرب .. دق تلفونه .. رفعاه وهو متأمل إنها تكون سارة .. رد بلهفـــه من غير ما يشوف من المتصل .. جاسم: ألووووو
مرام لأول مرة تحس إنها صعب تتكلم معاه : ألووو
جاسم بخيبة أمل واضحه بصوته: مــــــــــــــرام
مرام بحزن: اي نعم مرام يا جاسم .. أنا آسفـــة والله بجد أنا آســـــــفة مو عارفة شاسوي .. جسوم
جاسم بهم الدنيا كله: خلاااص ياا مرام تكفيــــن سكري ما أبي أسمع صوتج ..
مرام: جسووم أنا أبي أساعدك
جاسم بعصبية لأنه حالته ما تسمح له يتكلم بهداوه وخصوصا معاها: إذا ما سمعتيـــني صوووتج راااح أرتـــاح هذا الشي الوحيد إلي تقدرين تساعديني فيه
مرام بصوت مخنوق فيها العبرة: باي
سكر جاسم السماعة في ويهه مرام من دون ما يتكلم ..


((ملاحظــــــــــــــــــــــة:جاسم يعيش بصراع نفسي بينه وبين نفسه .. حبه لـ سارة يتعدى الجنون .. يحبها أكثررر من رووحه وهذا الشي إلي خلاااه يقسى على أكثرررر وأقررب إنسان له وهي مراام))


جاسم: رفع تلفونه وكتب مسج و أرسله لـ سارة ..
"(وياكم)
تمنيت السعادة بدنياي
وشفت السعادة تبتعد ماتبيني
(أشكي)
لربي خالق الخلق شكواي
عساه يسعد مابقى من سنيني
(أخفي)
عن الجلاس همي وبلواي
وأضحك ودمعتي وسط عيني"
----
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
ضمت موسدتها وصارت تصيح .. تحس ولأول مرة .. بإنه حياتها إنتهت .. حبها إنتها .. كل شي رسمته لـ مستقبلها راااح .. وما بقى غير الجراح .. والحزن .. مرام من بين شهقاتها: يااا ربي شاسوي .. خلاااص تعبت واستسلمت .. إلي كاتبه الله أنا راضية فيــه .. سمعت صوت الباب يندق .. مسحت دموعها بسرعة .. وراحت فتحت الباب .. أبو مصعب وهو يبتسم: هاا يا العرووووس من يوم إنخطبتي ما عدنا نشوفج ولااا نسمع حسج ..
مرام (آآآه يا يبا): .............
أبو مصعب وهو يبتسم: طيب جهزي نفسج بكرة راح نروح المستشفى علشان التحاليل قبل الزواج .. ترى ما بقى شي على الاسبوع يخلص علشان الملجـــة
هزت مرام راسها بإنكسار: ان شاء الله .. بابا
أبو مصعب: آمري
مرام :أ .. أبـ..ـي ... لااا خلاااص ولااا شي
أبو مصعب: براحتج
مشى أبو مصعب عنها وهي دخلت الغرفة تكمل صياحها ليــــن ما استسلمت لنوم وناااااااامت
----
في قصر أبو نايف (الساعة 5 ونص المغرب)
في غرفة مي ونايف .. طول اليومين إلي طافوا وهي مو معبره نايف ومو معطته فرصة .. كانت مطلعه دفتر مذكراتها واشعارها إلي كانت تتوقع عمرها ما راح تحتاجه من بعد حظن نايف .. كانت تكتب والدموع متحجرة في عيونها ..
.....................
ضاقت بي احزاني ..قتلتني جروح البشر


منو وعيت لهدنيا والدمع عنواني..لين قلبي من زود قسوتهم انعصر


اه منك ياواقعي الفاني..من يتبعك اكيد انه بعدها عمره خسر


ضيعت فيك امالي واحلامي..وخليتها مثل البيت المندمر


وانت يالنايم في حلو زماني..لايغرك الزمن وخل عندك فكر


لايغرك جماله الفاني ..لانه اكيد بيجي يوم ينصهر


والحين مدري اعاتب زماني..او اعاتب ظلم البشر


منكم ابشر دمعت اقلامي..وماعرفت اكتب غير القهر
.....................


دخل الغرفة وشافها على نفس الحال .. ضاق صدره .. ما يدري شلي فيها .. قرب لها وهو يتمنى إنها ما تصده مثل اليومين إلي طافوا .. نايف وهو يمسح على شعرها بحنان: وحشتــــيني
قامت مي من مكانها تبي تطلع من الغرفة بس يد نايف منعها: مي قلبي
مي بحزن: لااا تقول قلبي تكفى
نايف وهو يقربها منه: إلااا قلبي و روحي وعمري وفؤادي وكل شي بحياتي
مي بنفس النبرة: لاااا تكذب علي .. أنا عرفت كل شي كل شي
رفع نايف راس مي وصار يناظر فيها بستفسار: شنو إلي عرفتيه
مي وهي تنزل راسها : .....................
نايف وهو يتركها ويروح لدفترها .. ركضت مي تبي تاخذ الدفتر بس يده كانت أسرررع منها .. نايف على طول قره المكتوب في الصفحه وهو فاتح عيونه على وسعهم .. نايف : شلي تقصدينه يا مي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مي:.................................
نايف وهو يقربها من حظنه وياظر في عيونها: أنتظر ردج
مي والدموع بدت تاخذ مجراها : ........................
نايف بستسلام: طيب براحتج
تركها وطلع من الغرفة وهو مقهور من إلي قراه في الدفتر .. نايف : شلي تقصدينه يا مي
----
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
كان قاعد في الصالة معه أمه وحمدان يطالعون التلفزيون .. سلطان وهو يتربع بقعدته: يمـــــــــــــه
أم سعد إلي مندمجه في المسلسل : هممم
سلطان: أنا فكرت وااايد .. وقررت إني أكمل نص ديني مثل جسوم وحمود
حمدان غص بالجاي وقام يكح : من صجك .. !!!
أم سعد وهي تلف عليه وتبتسم: والله هذي الساعة المباركة يا ولدي
حمدان: لحـــظه يماااا
ام سعد: شفيـــك؟؟؟
حمدان: توه صغيــــر وبعدين هذا مو ويهه زواج ومسؤولية .. ناوين على بنت الناس انتوا
سلطان بقهرر من كلااام حمدان: أقووول ورى ما تبلع إلسانك في الهاتك وما تتدخل
حمدان وهو يلف عنه: والله كيفكم
سلطان: يـــه هذا بدل ما تفرح لي
حمدان وهو يبتسم له: أنا فرحــــــــــــان لك بس المشكله أعرف إنك مو مال مسؤولية
سلطان: لاا لاا أنا ما ابي سيده زواج أبي بس أخطب وأملك .. وبعد سنتين يعني بعد ما اتخرج من الجامعه أتزوج .. والشغل ضامنه من ناحية أشتغل بشركة
أم سعد: زين العقل يا ولدي .. بعدين يا حمدان مو بس سلطان صغير حتى حمد وجاسم وهذوله بعرسون
حمدان: خلاااص سحبت كلااامي .. وألف مبروووك مقدماً .. بس ما قلت لنا من تعيـــسة الحظ
سلطان وهو يرمي عليه المخده: تعيســـة الحظ بعينـــــك إلااا سعيــده الحظ .. أصلااا هي يحصل لهاا
أم سعد: والله إنه نفسي بـ وحده كان خاطري من زمان أخطبها لـ سعد بس سعد خذ رغد .. وأتمنى إنك إنت تاخذها
سلطان بستغراب: من هذي!!
أم سعد ببتسامة: جنـــــــــــان بنت عمتك أم مشاري
ما يدري ليش بس تضايق من الخــــاطر .. حمدان:................
.. سلطان لااحظ شكل حمدان إلي تغير ويهه .. سلطان: بس يماا أنا أعتبر جنــان مثل إختي .. وبعدين أنا في بالي وحده
أم سعد بخيبة أمل: شكل هالجنان بتطيـــر ومحد منكم بياخذها
سلطان وهو يبتسم بخبث: من قال
ناظر له حمدان بسرعــه وأم سعد : منوو ياا حســرة
سلطان وهو يأشر على حمدان: وهذاا ما هو بولدج .. عرسي وخطبي له جنون
أم سعد وهي تناظر بـ حمدان: بس يمكن هو ما يبيها وأنا ما أقدر أجبر واحد فيكم على شي ما يبيه
حمدان وهو يحك راسه: والله يا الغاليــة أنا ما عندي مانــع بس مو الحيــن لأني كلش ما أفكر بالزواج
أم سعد : عيل طارت البـــــــــنت
سلطان: أقووول حمدانوو بلااا دلع زاايد .. يماا ما عليج منه خطبيها له على الاقل يعني اذا ما يفكر الحين على الاقل بس يملج وبعد ما يفكر يتزوجها .. شرايـــــــج
أم سعد: إي والله هاا حمدان شراايك
حمدان بيأس: خلاااص إلي تشوفينه ياا الغاالية
سلطان : أقوول كأنـــه أنا إلي فاتح الموضوع ودخلنا بموضوع حمدانوو وجنوون ونسيتوووني
أم سعد وحمدان: ههههههههه
أم سعد: انزين قول لي من سعيدة الحظ
سلطان: اممم هو أنا شفتها كذا مــــــــــرة وعجبتني
حمدان وهو يرميه بالمخده: أقووول تكلم بسرررعة
سلطان: هههه أوكي .. شوق إخت رغـــــــد
أم سعد بفرحه: زين ما خترت .. أدب و جمال و أخلاااق والاهم من هذا كله عايلتها مافي أحسن منها وأطيب منها
----
.. في اليوم الثاني ..
في بيت أبو مصعب (الساعة 7 ونص الصبح)
خلاااص قررت ترضى بالأمر الواقع .. جهزت نفسها وهي تدعي في قلبها على الأمل الأخيــر لها .. النتايج هي إلي تمنع الزواج .. نزلت من الدري .. شافت أبوها .. أبو مصعب: توني بنادي عليج
مرام : أنا جهزت
أبو مصعب : يلااا مشينا عيل
طلعت مرام مع أبو مصعب وراحوا مستشفى خاص علشان النتايج تطلع في نفس اليوم
----
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قعدت من النوم لفت جهته شافته في سابع نومه .. قامت ودخلت الحمام (أنتو والكرامه) .. بعدها طلعت و لبست لها بجامة شتوية لونها بحري .. لمت شعرها ذيل حصان بشكل مهمل وعلى السريع .. صار شكلها نعوومي .. طلعت وراحت المطبخ .. وفتحت الثلاجه .. ما حصلت شي تاكله وكانت حدها يوعانه .. هنادي: أوووف يعانــــــــه
راحت وقعدت يم التلفزيون تفرفر فيه والجووع ذابحهاا .. بعد نص ساعه .. سمعت صوت باب الحمام .. عرفت إنه مصعب قعد من النوم .. وكلها لحظات إلاا وباب الغرفة مفتوح .. أول ما شافته نقزت من مكانها وتوجهت له .. هنادي: تكفى خل نطلع نتفطر .. .. وكملت بدلع عفوي: بليــــــــــــــــــز ميته يوووووع (جوع)
مصعب وهو يحك راسه: طيب جهزي نفسج
هنادي وهي تبتسم: أوكـــــــــــــي ^^
----
في بيت أبو مشاري (الساعة 11 ونص الصبح)
توه راجع من المستشفى .. دخل الصاله شاف أمه وأخوه وهيام وجنان .. جاسم: السلااام عليـــــــكم


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -