بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -35

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -35

كانت تطبل على الباب وتغني بصراخ .. جنان وهي مندمجة بتلحين: قوم قوم بسك نوم
قوم قووم يا جسوم
قوم قوم قوم بسك نوم
قوم قووم قوم ياااااا جسوم
قووم بسك نووم يااا جسووم
.. ما حست إلااا والمخده في ويها .. جاسم بنرفزة: جــــــــــــب
جنان وهي تفرك خدها: يعلك إن شاء الله السعادة قول آميــــــــن .. قووووم بسك نووم .. لااا تتأخر على العزيمة
جاسم وهو يتهفهف: أووف إنزيــــــن قلبي ويهج الحين
جنان: أصلااا الحيـــن إحنى بنمشي .. بس لااا تتأخر
رجع جاسم وحط راسه على المخدة: يصير خير
جنان وهي ترجع على ورى وتبتسم .. و تصارخ: قوووم ياااا جسووم بــسـك نووم
.. فجأة قام جاسم وهو معصب ويتوجه لها .. هي من الخوف .. رفعت عبايتها ..
و ركضــــــــت بأقصى ما عندها لين ما وصلت للسيارة وهي تشاهق من التعب ..
وجسوم إستسلم وراح الحمام (إنتوا والكرامة) بس في قلبه متحلف في جنان لأنه عكرت مزاجه بصريخها
----
في بيت أبو سعد (الساعة 1 ونص الظهر)
الكل وصل ما عدا جاسم .. طبعا الحريم في الصالة .. والرياييل في المجلس الخارجي .. كانوا جميع المعزومين يصيرون للعائلة ..
طبعاً مرام كانت للحين في السيارة تضبط الميك آب لأنه ما مداها .. ونورة كانت نفس الحاله بس في الحمام (أنتوا والكرامة) .. بعد ما ضبطت مرام الميك آب .. نزلت وتوجهة لداخل بيت أبو سعد .. في دخلتها جافت نورة طالعه من الحمام ..
مرام وهي تبتسم: هلااا والله بـ زوجة أخوي
نورة وهي تضحك بخجل: هههههه هلااا بيج يا زوجة ولد عمتي
مرام وهي تضحك للحين مو متخيله إنه جسوم ريلها: ههههههههههههه
نورة: صايرة كشخة
مرام وهي تدور : أدري إنتي بعد كشخة صايرة
نورة وهي تتصنع الغرور: أدري
مرام: طيب بدخل أسلم
نورة: أنا بعد
توجهوا مرام ونورة للصاله علشان يسلمون على الحريم
----
.. في الصالة ..
أول ما دخلوا مرام و نورة الكل قام أيبب .. أم مشاري : ألف الصلااة والسلاام عليك يا حبيب الله محمد كلووولووووووووووووش
أما مرام ونورة ابتسموا وهم ميتين من الخجل .. قام الكل يسلم عليهم .. ويبارك لهم .. ويتمدح فيهم ^^
أم مشاري خلت مرام تقعد يمها .. وأم مصعب أستلمت نورة وخلتها هي الثانية بعد تقعد يمها
أم مصعب وهي تناظر بـ نورة وتبتسم: شـ الحلى شـ الزيـن ..
ابتسمت نورة وهي ميتة من الخجل والاحراج: تسلمين خالتي من ذوقج
أم مصعب وهي قاصدة تحرج نورة: يا بخته حمد فيج
تعالوا شوفوها .. ذابت من الخجل في ثيابها .. وخدودها حمرت أكثر .. كانت تحس الأكسجين إلي في الهواء كله إنسحب وما ظل غير ثاني أكسيد الكربون
.. أما مرام وله كأنها عروس .. قاعدة تسولف مع أم مشاري وتضحك ..
----
.. في مجلس الرياييل ..
دخل جاسم وسلم على الكل .. وحصل هو من نصيبه في التهنئات على زواجه ..
سلطان: وينك .. وااايد تأخرت
مشاري و هو يبتسم: كان نايم .. خبرك طول الليل وهو يكلم المدام
الكل: ههههههههههههه
جاسم وهو يلف عنهم بـ غرور: كيفي شحاركم
حمدان: مو حارنه شي .. بس ها هو حمد هو بعد معرس حاله من حالك .. بس ما سوى سواتك
جاسم وهو فاتح عيونه على وسعهم: حشى حشى شسويت أنا
حمدان: ولااا شي أمزح معاااك ههههههه
حمد: ههههه أقول جسوم .. تنذل فيه لما يعرس هو
حمدان وهو يبتسم: لااا أفاا يا حمود ليش تشوشه علي .. ما هقيتها منك
جاسم وهو يحرك حواجبه بـ خبث: أوكـــــي .. راح أراويـــك شغلك هين أنت بس ..
سلطان وهو يطالع بـ حمدان ويضحك: هههههههههه محد قال لك
قطع عليهم سوالفهم .. صوت أبو سعد : يلاااا حياكم الغدى جاهز
الكل قام وتغدى والسوالف والضحك الشباب كانت مسوية جو مو طبيعي
----
.. في الصالة ..
بعد الغدى .. رن تلفون نورة .. وكان المتصل "حمــد" .. ردت وهي مستحية .. لأنه الكل كان يناظر فيها
نورة: ألووو
حمد وهو برع المجلس: أحلــــــــى ألوووو
نورة توردت خدودها: ...................
حمد: تغديتي
نورة: إي .. وأنت
حمد: إي .. طيب ممكن تطلعين بره
نورة: وين
حمد: في الحوش .. وحشتيني
نورة: .... طيب بطلع الحين
حمد: ههههههه فديتج والله
نورة: باي
حمد: انتظرج باي
سكرت نورة من حمد .. وهي منحرجه لأنه الكل قاعد يطالع فيها .. استأذنت و طلعت للحوش
.. جافته واقف يطالعها ويبتسم .. قربت له .. نورة: السلااام
حمد وهو يمد يده وسلم عليها ويبوس خدها: وعليكم السلااام
نورة بخجل وهي تبتعد شوي عنه : ...............
حمد وهو يبتسم: شفيج
نورة وهي تهز راسها وبلاا شعور : لااا ولااا شي بس اليوم أنا قلبي بيوقف من الاحراج
حمد: سلااامة قلبج يا قلبي .. أفاا ليش
نورة توها مستوعبة بإلي قالته: هاا لااا ولااا شي
حمد: نويـــــرة قلبي .. تخشين علي
نورة: لااا بس .... أممم بصراحه أمك اليوم كله تحرجني بمدحها وكلاامها .. و نظرات الكل نفس الشي .. وأنت بعد ..
حمد وهو يضحك وبصوت عالي: هههههههههه فديت إلي يستحون أنا يا ناااااااااس
نورة: أشششش فضحتني .......
حمد: هههههه شاسوي لااا تلوميني من حبي لج ما أحس بنفسي
.. حاوط حمد يده على خصرها و قربها لين حظنه .. وطبع بوسة على خدها و بصوت هامس: مشتاق لــــــج
نورة وهي ذايبة بصوته: حمودي بعد شوي أخاف أحد أيي ويشوفنا
حمد: عادي .. زوجتي حلااالي
نورة وهي شوي وبتصيح من الاحراج: بلـــــيز حموودي
حمد: يا زينها حمودي منج
نورة:................
حمد حن عليها وهو يشوف حمرار خدودها: طيب بتركج بس مو خوف من إنه يشوفونا .. لااا بس الخوف من إني أتهور لأني بصراحة مو قادر أقاوم
نورة أحمرت أكثر و أول ما تركها حمد .. على طول دخلت داخل و حمد ما قدر يمسك نفسه : ههههههههههههههه
----
في قصر أبو نايف (الساعة 4 و نص العصر)
.. كانت قاعده في الصالة .. تطالع التلفزيون مع أم نايف إلي كانت متغيرة واايد عليها بـ المعاملة من بعد إلي صار مع ياسميـــن ..
رن التلفون مي .. ردت مي من غير ما تجوف الرقم .. مي : ألووو
....: ألوووو
استغربت مي من الصوت .. بعدت التلفون عن أذونها وطالعت بالرقم .. كان رقم غريب ..
مي بستغراب من الصوت الرجولي : من معااي
....: أفاا ما عرفتيني يا الحلوة
ما تدري ليش بس خافت .. مي: لااا والله ما عرفت .. من معااي
....: ههههه أممم ما راح أقول لج الحين .. أبيج تعرفين بنفسج
مي بحده: أقوول يا تتكلم وتقول منو .. يا قفل ولااا تدق مرة ثانية .. صج ناس فاضية
....: ههههههه أي والله فاضي شدراج
مي بملل: أقووول أقلب ويهك
على طول سكرت في ويهه التلفون وهي معصبة .. جافت أم نايف تطالع فيها بستغراب ..
مي و هي تتكلم بكل ثقة: وااحد تافه و فاضي ما عنده لااا شغله ولااا مشغله ..
هزت أم نايف راسها .. بعدم إكتراث: أهااا
حزت في نفس مي طريقة كلام أم نايف .. مي وهي تعدل قعدتها .. و جسمها صاير مواجه لـ أم نايف
مي بتردد: يـ.. يـماا
لفت أم نايف لـ مي وهي مستغربة: ..............
مي نزلت عيونها وصارت تلعب في أصابع يدها: أنا آســـــفة .. بلي صار .. أدري إني أنا السبب في طرد أبوي لـ ياسمين من ......... (وسكتت)
أم نايف :........................
مي ردت تكمل .. بعد ما جافت سكوت أم نايف كأنها تحثها على إنها تواصل : الله يشهد علي إني أحبكم وأعتبركم أم وأبو لي و أهلي إلي عمري ما شفتهم ولاا حسيت فيهم .. أنا عمري كله ما أتخيل حياتي من دونكم .. حتى أبوي أشكره لأنه هو السبب إلي خلااني أعيش وسطكم .. تكفين سامحيني .. وأنا والله عهد علي لااا أتصل بـ ياسمين وأعتذر منها .. وأكلم أبووي و خليه يسامحها .. أنا .......... (ما قدرت تكمل لأنه دخلت بنوبة من الصياح)
عورها قلبها .. وحنت عليها .. قامت وحظنتها وصارت تمسح على شعرها وتهديها ..
أم نايف: بس يا بنيتي .. أنا أدري إنه مالج ذنب .. وإنتي قلبج أبيض .. بس أنا أم و ياسمين بنتي .. و أنا مكسور خاطري عليها .. بس ما ألومج .. يمكن معاملتي لج بينت لج إني ألومج بس لااا أنا من حزني عليها .. عاملتج جذي .. بس مسحي دموعج .. ما أبيج تصيحين
مي وهي تمسح دموعها: الله يخليج لنا ولااا يحرمنا منج
أم نايف وهي تمسح على راسها وتبتسم: ما قول غير يا بخته ولدي فيج ..
أبتسمت مي بخجل :......................
أم نايف : ههههههه يا زينج وإنتي مستحية
.. كان نايف واقف ومبتسم : هاا خلصتوا الفلم
لفت أم نايف ومي عليه .. أم نايف : من متى أنت هني
نايف: من سكرت مي من التلفون
أم نايف وهي رافعه حاجب: ليش بـ الله واقف تتنصت علينا
نايف: ههههههه حشى علي يا الغالية .. بس شفت تقلبات من أكشن إلي دراما .. إلى رومانسة .. إلي فلم هندي .. فقعدت أتفرج .. يعني ما يتكرر هالفلم مرة ثانية ^^
----
في مكان ثاني بعيد عن البحريـــن ..
.. الإمارات .. في شركة الـ... (في نفس الوقت) ..
.. قاعد في مكتبه مع رجل أعمال .. يتناقشون في الصفقة المشتركة من بينهم ..
أبو عبيد: مثل مانت شايف ما نروم (ما نقدر) نحدر (ندخل) شريك ثاني معانا في الصفقة ..
أبو مي وهي يشيل النظارة من عيونه: بس راس المال لاازم يكون أكثر يعني .. إذا ما دخلنا شريك ثاني .. لاازم كل راس مالي أحطه في الصفقة
أبو عبيد وهو يبتسم بخبث: بس الصفقة مضمونة ومدروسة .. يعني ما فيها اي خوف .. ولااا تنسى أنا بعد بحط كل راس مالي .. أنت توكل على الله
أبو مي وهو يبتسم: خلاااص عيل توكلنا على الله
.. وقع أبو مي على أوراق الصفقة .. وأبو عبيد يبتسم بفرح و وقع هو الثاني بعد
----
في بيت أبو سعد (الساعة 7 ونص المغرب)
.. كان الكل المعازيم راحوا بعد العشى و ما ظل غير الأهل .. طبعا الكل من البنات والحريم والرياييل صاروا في الصالة ..
وطبعاً العرسان خلوهم يقعدون يم بعضهم .. كانت نورة مستحية وحمد طاير من الفرحه ولااا على باله ..
أما مرام وجاسم فكان الوضع عاادي .. حتى إنه البعض شك إنهم متزوجين .. بس خذوها حجه إنهم مستحين
.. طول القعدة سوالف وضحك .. سلطان وهو يبوس الجوري : فديتج طالعه على خالج إلي هو أنا
هيام و هي تاخذ الجوري عنه: بسم الله عليها .. تبي تضيع مستقبل بنتي
الكل: ههههههههههههههه
سلطان بغرور: وي أصلااا يحصل لج
حمدان بطناز: إي وين بتحصلين أكبر مغازلجي في البحرين
سلطان وهو يرمي عليه المخدة: حدك فضيحه
الكل: هههههههههههههههه
أبو سعد: هاا طلعت أكبر مغازلجي
سعد وهو يضحك ويطالع بجنان: ههههههههه فضحتوه مسكين الحين من إلي بتقبل فيه
جاسم: هههههههههه عاادي ياخذ خدامتنا ههههههههه
جنان وهي تاكل الفراولة: هههههههه مسكينة يا ماريا راح مستقبلج ههههههه
الكل: ههههههههههههههههههه
حمدان: هههههه يعني الحين أسمه سلطان لااازم ياخذ وحده اسمها ملكة .. و أيب ولد اسمه أمير وبنت أسمها أميرة هههههههههه
الكل: هههههههههههههههههه
حمد + نورة : حشـــــــى
طالعوا في بعض وضحكوا و طبعاً نورة استحت بس ما حبت تبين : ههههههههههههههههه
سلطان: عيل من زين أسمك حمدان .. أنا أبي أعرف شله هالأسم بذات يعني عمري كله ما سمعت بحريني أسمه حمدان .. طبعاً إلااا إذا كنت متجنس ههههههههههه
حمدان: متجنس بعينك .. وبعدين لااا تسألني أسأل أمي
الكل طالع بـ أم سعد .. لأنه فعلااا الكل ياله فضول يبي يعرف ليش سمته حمدان
أم سعد: والله أمي الله يرحمها كانت عندها صديقة اماراتية أسمها (ميثاء) .. كانت مثل الأخت لها .. ويوم أمي حملت فيحمدان .. كان ولد ميثاء متوفي في حادث كان عمره 14 سنة تقريباً .. و أمي نذرت جدام الكل إذا يابت صبي تسميه على أسمه .. و فعلااا يابت صبي و سمته بـ حمدان
الكل: الله يرحمها
.. أم مشاري : جنان يما قومي حطي الكيكه إلي سويتها
جنان: إن شاء الله
.. قامت جنان وراحت على طول المطبخ و قعدت تجهز الكيك والصحون وإلخ.....
.. في الصالة .. رن تلفونه وكانت رغد المتصلة .. استأذن من الكل وقام ..
سعد: هلااا والله بحبيبة قلبي .. وحشتيني .. هههههه لاا لااا الكل زين وسأل عنج .. والله القعدة ما تسوى من دونج .. اي اي .. ..... ..
.. طلعت من المطبخ وهي حاملة الصنية .. بس في شي وقفها
.. لما سمعت سعد يقول : اي توها اليوم أمي قايلة إنه سلطان وحمدان قرروا يتزوجون .. وتوقعي من حمدان بياخذ .. هههه لااا يا قلبي .. بياخذ أختج .. ههههههه اي اي علشان جي و.................
.. ما تدري ليش حست بحزن .. ونهارت قوتها .. كانت راح تطيح الصنية من يدها .. بس مسكت حمدان .. كانت أسرع ..
حمدان بستغراب وخوف: خيرر شكلج تعبانة
ناظرت فيه بـ حزن وهزت راسها .. جنان: لاا ما فيني شي
حمدان وهو يرفع حاجبة: طيب عطيني عنج
عطته جنان الصنية وعلى طول مشت بدون ما تعطيه أي فرصة حتى لو يقول كلمة
.. بعد ما الكل كل الكيك .. أذن العشاء .. والكل الشباب و الشياب طلعوا للمسجد ..
بس حمدان قبل لاا يطلع .. كلم أمه وقال لها ما تفاتح أم مشاري بـ موضوع جنان .. تنتظر لين ما تصير خطبة سلطان بعدين ..
وأم سعد خلته على راحته .. وما أعترضت .. بس قالت له .. بعد خطبت سلطان راح تفاتح أم مشاري .. بعدها الكل رجع لبيته
----
في بيت أبو عبد الرحمن (في نفس الوقت)
.. قاعدة تطالع في التلفزيون .. ومندمجة بالفلم .. بس قطع عليها اندماجها صوت أختها رغد .. وهي داخلة الصالة و مستانسة ..
غرور وهي رافعه حاجب: لااا صح ضحكينا معااج .. شفيج شاقة الحلج شق
رغد: هههههههه شفيج محترة .. كيفي فرحانه شلج دخل
غرور: عيل سكتي لأني أبي أطالع الفلم .. خربتي علي
رغد: هههههههه أساساً إذا عرفتي سر فرحتي بتنسيت الفلم
غرور واللقافة بدت تلعب: شنو شنو قوولي
رغد بنحاسة: لاااااااا
غرور بترجي: يلااااااااا بليــــــــــز
رغد: لااااااااااااااااا
غرور: أوووووووف بلاااا مذلة يلاااااااااا قوووووووووووووولي
رغد: سعد حبيبي بعد قلبي بعد فؤادي و رووحي وعشقي و ........
قاطعتها غرور قبل لااا تكمل: بس بس يرحم أمٍ يابتج بس .. حشى كأني قايلة لج تغزلي في ريلج
رغد: هههههههههههههه فديته والله
غرور: أوووف مللتيني تراج تحجي مثل الأواادم احسن لج
رغد وهي تتربع: اليوم سعودي قال لي إنه أخوه حمدان وسلطان بيتزوجون
غرور بطناز: لاااا صج ألف ألف مبروووك .. فرحتيني بصرااحه
.. مرة وحده قلبت .. بعصبية غرور: مالت مالت مالت .. على بالي عندج شي
رغد: ههههههه إنتي صبري ترى للحين ما كملت


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -