بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -36

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -36

غرور: أوووف مللتيني تراج تحجي مثل الأواادم احسن لج
رغد وهي تتربع: اليوم سعودي قال لي إنه أخوه حمدان وسلطان بيتزوجون
غرور بطناز: لاااا صج ألف ألف مبروووك .. فرحتيني بصرااحه
.. مرة وحده قلبت .. بعصبية غرور: مالت مالت مالت .. على بالي عندج شي
رغد: ههههههه إنتي صبري ترى للحين ما كملت
غرور بملل: كملي أسمعج
رغد: تخيلي من بيخطبون
غرور وهي تساير رغد: منووو
رغد: جنان بنت عمتهم .. و شوق بنت عبد الرحمن إلي هي أختنا
غرور بعد أستوعاب: هااا
رغد ما قدرت تمسك ضحكتها: ههههه
..مرة وحده تنقز غرور من مكانها وهي تصارخ: ما أصدق مستحيــــــل
.. رغد وهي تبتسم: حمد الله والشكر
غرور : بروح أبشرها
رغد وهي تبي توقف غرور .. بس ما قدرت تقول وله كلمة .. لأنه غرور من زمان صاعده فوق لغرفة شوق
.. في غرفة شوق ..
.. دخلت غرور من غير ما تدق الباب .. غرور بفرح: شوق ما سمعتي آخر الأخبـ..... (و سكتت)
.. شوق على طول حطت يدها ورى ظهرها .. وباين عليها الربكة .. غرور ما أرتاحت على حركة أختها .. جربت منها و ألف فكرة تلعب في مخها
.. غرور بشك: شفيج ويهج قلب ألوان .. وشكلج متوهقة ومرتبكة .. وبعدين شنو إلي خاشته وراج
.. شوق : هاا .. أ..أ .. ولااا شي
غرور: ولاا شي هاا .. علي هالكلااام .. شنووو تحجي
شوق بستسلااام: ..... مفتون قلبي
غرور وهي ترفع حاجب: هاا ما سمعت زين شنوو
شوق: مفتــــون قـــــلبـــــي
غرور بعصبية: راويني إلي فاتي قلبج و مولعج .. أشوووف راويني الصورة .. خل نكتشفه
شوق بصدمه: أي صورة .. أنتي شتفكير .. شدخــــــل أساساً
غرور على نفس وضعها: عيل شنووووو
شوق وهي تطلع إلي في يدها: هذا ^^
.. غرور طالعت فيها بصدمه .. وفجأة: هههههه
.. في ذي اللحظة دخلت رغد واستغربت من ضحك غرور الهستيري ..
رغد بغباء: بل لهدرجة الخبر مسوي عمايله
.. غرور وهي تضحك: هههه سمعتي النكتة اليديده هههههه
.. رغد: ههه لااا شنوووو !!!
غرور: تخيلي مرتبكة و ويها معتليه كل الألون .. و كان شكلها متوهقة .. ههههه قلت في شي بنت الذينة مسويته وخاشته عنه .. أسألها شنوو عندج .. تقول لي مفتون قلبي .. أقول لها من إلي فاتنج راويني صورته .. تخيلي بعد العناء راوتني .. تخيلي منووو مفتون قلبها
رغد بصدمة : لااا تقولين إلي بالي بالج
غرور: ههههه لااا انتي الثانية فكرج رااااح لبعيــــــــــــد
رغد بقلت صبر: عيل !!
غرور: تخيلي
7
7
كــــــــــــافـــــــــي سنكــــــــــــــــــر
رغد : هههههههههههههه مالت مالت على بالي شخص .. و آخر شي طلع كاكووو .. ماااالت
شوق وهي مبرطمة: شاسوي إذا كنت عاشقة السنكر وأخشه عنكم علشان ما تاكلونه عني مثل كل مرة
غرور وهي تغمز لهاا: لاااا هذا بس الحين باجر من يقولون لج من مفتون قلبج بتقولين حـ...
حطت رغد يدها على فم غرور علشان تسكت: أشششش بلااا كثرت كلااام يلااا خل نكمل الفلم
غرور: بس أ........
ردت رغد سدت فمها علشان ما تكمل: غرورووو يا حماارة أمشي جداامي
.. قربت لها أكثر وهمست .. رغد: سعودي قال لااا تخبرين أحد .. فخلي الوضع مثل ما هوو .. لااا تخليني أندم إني قلت لج
غرور هزت راسها انه أوكي ما راح تتكلم بما معناه
شوق: !!؟؟!!
طلعوا غرور و رغد منغرفة شوق وتاركينها .. مثل الأطرش في الزفـــــة
----
في بيت ابو مصعب (الساعة 10 ونص في الليل)
.. في غرفة مرام ..
.. كانت قاعدة مع هنادي .. تستجوبها عن حياتها مع مصعب
مرام بفرح: يعني خلااااااص حياتكم صارت سمنة على عسل .. كل شي صار مضبوط .. يعني مافيه مشاكل نفس قبل .. وكل واحد تقبل الثاني
.. هزت هنادي راسها بإيجاب: أي .. بس في شي مخليني أتردد
مرام بستغراب: شنووو
هنادي: أخاف إنه للحين يحب .. مهـــــــــا
مرام : يا الخبلة .. من صجج تغارين من وحده ميتــــة .. وبعدين سبق وقلت لج .. حتى لو يحبها .. إنتي زوجته وما رده بحبج
هنادي: مو هذا إلي مصبرني ومريحني
.. قطع عليهم دق الباب ودخول مصعب ..
مصعب: إنتوا ما شبعتوا من بعض حشى خذالكم ساعتين بالكثير وأنتوا مع بعض من ردينا وهذا انتوا سالفة ورى سالفة ..
هنادي: هههههههههه نفضفض إلي في قلبنا .. مو ذنبنا إذا كان مشحون
مرام وهي تهز راسها بتأكيد: إي فعلااا
مصعب وهو يسحب هنادي من يدها: تبين تفضفضين عندج أنا ريلج .. مو تفضفضين عند مرامووو .. (و وصار يطالع بمرام) .. وانتي اذا تبين تفضفضين عندج ريلج .. شدعوة عاد قبل لااا تتزوجينه كنتي تفضفضين له
مرام: ههههههههه أقوول خذ مرتك ويلااا برووو (برو يعني روح) أبي أناام بعد علشان أتعود بعد يومين راح انداوم في جامعه
هنادي : اي والله .. الله يعين
مصعب: أقوول هنووي مو كأنه عطيتج ويه يلااا جدامي
هنادي: هههه اوكي
.. طلعوا مصعب و هنادي من غرفة مرام .. وتوجهوا لغرفتهم إلي في الشقة ..
لحظة < (( ملاحظة: نسيت أقول لكم إنه خلصوا بناي الشقة إلي في بيت أبو مصعب .. وصارو يسكنون فيها))
----
في غرفة مصعب و هنادي
.. أول ما دخلوا على طول مصعب قفل الباب .. و حظن هنادي وهو يهمس في أذونها : أشتقت لج موووت
هنادي بخجل: وأنا أكثـ....
أنقطعت كلمتها وأنفاسها إختلطت مع أنفاسه .. عايشين حياة العشاق ........................ *_^
----
.. بعد شهــــر ..
ابتدا دوامات الجامعة .. وصارو أبطال روايتي يروحون كلهم للجامعه .. و مرام طول الشهر .. عايشة حياتها مع جسوم مثل قبل .. و صايرة أوقات أستراحتهم مع بعض ويقضونها مع بعض ..
أما نورة وحمد .. فطبعاً حمد تخرج و يشتغل سبق وذكرت .. و طول الوقت يتصل في نورة ويطلع معاها .. مافي أحلى منهم ثنائي روووعه ..
.. أما هنادي ومصعب .. كل شي يمشي حلوو من بينهم .. مصعب صار ما يقدر يستغني عن وحده أسمها هنادي .. بختصار "حبها" أو نقدر نقول "عشقها" .. و هنادي زاد حبها لـ مصعب إلي كل ماله يكبر يوم عن يوم .. وصايرة تحاول تقسم وقتها حق الجامعة وحق مصعب
.. أم سعد خطبت شوق حق سلطان .. وشوق وافقت .. وتحددت الملجة بحفل كبيـــــر .. لأنه سلطان ما يبي يسوي زواج إلااا لما يخلص ويكون نفسه بنفسه .. والملجة بعد إسبوع
.. جنان آخر سنة لها في الجامعة .. وحاطه كل جهدها علشان تنجح .. وطبعاً نفسيتها تعبت لما عرفت إنه شوق إنخطبت .. وهي على بالها الي خاطبها حمدان مو سلطان .. صايرة تتجاهله .. و تتجاهل إتصالاته .. وطرشت له مسج تقول له فيه "بليـــــــز حمدان عن الإحراج .. بس مو صح إلي قاعد يصير وياليت ما تتصل مرة ثانية لأني مو فاضية .. كفاية الدراسة مو ملحقه عليها"
.. أما عند حمدان .. كان مستغرب من تصرفات جنان المتغيرة .. حاول كذا مرة يكلمها ويعرف شفيها .. بس هي دووم تتحاشاه وما ترد عليه .. وإذا طرش لها مسج .. سفهت فيه (بمعنى طنشته)
.. سلطان قرر يترك المغاازل .. ويبتدي حياة جديدة مع شوق .. على إنه خايف من الحياة الجديدة المقدم عليها .. وكان في نفس اليوم إلي بروحون يتقدمون لها متردد .. بس لما صلى وستخار .. ارتااح
.. هيام ومشاري .. عصافيــــــــر الحب .. فرحانين بحياتهم إلي غمرتهم بحب وعشق أكثر لبعض .. بوجود الجوري .. ثمرة حبهم
.. سعد ورغد .. دخلت رغد شهرها .. وهي طول الوقت خايفة إنها تولد .. سعد . فرحان إنه في طفل ياي بالدرب .. و راح يصير أبو .. شعوور حلوو
.. مي إستسمحت من ياسمين إلي أفتشلت وحست بخطئها .. و هي استسمحت بعد .. و مي مرتاحة لأنه الكل حواليها صار يحبها ويعزها .. وكل يوم تدعي على أبوها بالخير بـ فضل زواجها من نايف ..
.. نايف .. صار ريال شهم و خلوق .. ترك كل شي سيء في حياته .. صار مخلص لـ مي .. و حبها تغلغل في قلبه مثل الطلقة في إختراقها للجدران ..
.. أبو نايف سامح بنته ياسمــــين علشان مي .. خصوصاً لما شاف إنها متحسفة ومفتشلة إنه مي إستسمحت منها وهي الغلطانة
أبو مي .. حاط كل جهوده .. وراس ماله .. في الصفقة .. وكل شي حالياً ماشي اوكي ..
----
قبل يوم ملجــــــــة .. شوق وسلطان ..
الكل فرحان ومتحمس .. ما عدا >جنــــــــان< إلي قاعده تدور أي عذر علشان ما تحضر الملجة .. بس للأسف ما قدرت لأنه أم مشاري أصرت عليها .. وقررت تروح ..
.. في بيت أبو مشاري .. وخصوصاً غرفة جنان ..
جنان وهي منسدحة على السرير وتكلم نفسها "أنا ليش متضايقة يبي يعرس خله يعرس شلي حارني .. أوووف والله أحس إني متضايقة حيل .. يعني ما لقى غير شوق .. طيب شفيها شوق بنت حلوة والكل يتمناها .. آآه شكلي متضايقة لأنه ما فكر فيني .. طيب ليش أبيه يفكر فيني .. هههه شفيج يا جنان شكلج ينيتي .. لااا ما ينيت بس ........ لااا بس ولا شي .. إنتي شكلج تحبينه وهو أبد مو داري عن هوى دارج"
.. (سكتت و للحظة أستوعبت) ..
" تحبيـــــــــــنه .. معقولة أنا أحب حمدانووو .. أكيد عيل ليش تضايقة لما عرفت إنه بيتزوج .. آآآه مالت على حظج يا جنون .. بتحظرين زواج إلي حبه قلبج"
----
في اليوم الثانـــــــــي .. يــــــــــــوم المــــلجــــــــــــــة ..
الكل محتاس .. والبنات كلهم رايحيـــن الصالون من الصبح .. أم مصعب وأم مشاري وأم سعد وأم خليل راحوا حق وحده تمكيجهم مثل كل مرة .. علشان يمديهم الوقت ..
بعد ما خلصوا البنات من الصالون رجعت كل وحده لبيتها .. طبعا إلي وصلهم خليل ^^ << هذا صاير سواق حقهم هع
----
في الفندق (الساعة 8 بعد صلااة العشاء)
كل العائلة وصلت وبعدها على الساعة 9 وصلوا كل المعزيم تقريبا ..
كانت الصالة صاخبة من صوت الدي جي والبنات رقص و وناسة
::راح أوصف لكم البنات::
شوق
VV
بما انها العروس فكانت الأحلى من بين كل البنات ..
كــــــــانت روووووعة وبقمة الأناقة والنعومة
كانت لااابسة فستان مخصر عليها من عند الصدر و واسع لين تحت .. من فوق فيه شيفون ومطرز ويلمع لمع من فوقه لين تحته و لونه لؤلؤي مايل للإصفرار .. من دون أكمام .. كان الميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني مع أصفر فاااتح والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها نصه مرفوع والباقي نازل على كتفها بشكل كيرلي
=====
نورة
VV
.. كانت لابسة فستان مخصر عليها من فوق لين تحت (السمكة) من فوق فيه ورود لين فتحت الصدر وبدون أكمام وكان لونه بيج ويلمع كان ميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها كله مرفوع وفي خصل نازله منه وكيرلي
=====
جنان
77
كانت لابسة فستان لين تحت الركب لونه أسود وفي نقش بلون الرصاصي مخصر ويربط عند الرقبة والظهر طالع وحاطة ميك آب خفيف بس راسمة عيونها وحاطة شدو رصاصي وتدرجاته وحمرة وردية أما تسريحتها فكان شعرها كله على برد و ويفي وفي وردتين على برد بلون الأسود وطاالعة خيال .. رووعة شوية عليها
=====
هيام
77
كانت لابسة فستان طويل لونه عنابي مخصر من عند الصدر لين الخصر وتشكيلته مثل فستان (المغنية يارا في أغنيتها لو بص بعيني) وحاطة ميك آب صاخب دامجة لون البنفسجي مع الأزرق وراسمه عيونها وتسريحتها من جدام شبك ومنزلة قذلة ومن ورى ملموم ذيل حصان ولابسة مشبك شعر على لون فستانها ويلمع ..
وطبعا لبست الجوري إلي كبرانة شوي نفس فستانها وطااااالعه تجنن بمعنى الكلمة << فديتهاا يا ناااااااااس
=====
رغد
77
فستانها أحمر للحوامل لين تحت الركبة ومكسر وفي شريطة تحت الصدر لونها أسود و الميك آب لونه وردي و أزرق وراسمه عيونها أما شعرها فكان على طبيعته مفلول و ويفي وحاطة فيه اكسسوار حلو لونه أبيض
=====
غرور
77
لاابسة فستان وردي من جدام قصير لين تحت الركب ومن ورى طويل ذيل ومخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وبارز جمال جسمها وفيه زركون على كل الفستان ومن دون أكمام والميك آب لونه وردي مع الأسود وراسمة عيونها وشعرها مسويته تسريحة كله ملموم وصاير كل شعرة على الثانية
=====
مرام
77
كانت لابسة فستان سماوي لين تحت الركبة مخصر عليها من عند الصدر لين الخصر فيه سريطة لونها أزرق على برد ومن عند الظهر طالع وكان الميك آب أزرق وتدرجاته وشعرها مفلول كيرلي
كانــــــت ناااعمة من قلب
=====
----
في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد وهو طاير من الفرح .. يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس ويقعد مع شوق ..
مشاري وهو يبتسم حق سلطان : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
سلطان وهو يبتسم: الفال حق حمدان
حمدان من قلب: آميـــــــن
.. حمد وهو يعلق : أقول الأخ شكلـــه ميت على العرس .. خلاااص قول حق الوالده خل تدور لك
سعد وهو يضحك: لااا خبرك عتيج من زمان هو مختار له .. بس ينتظر ملجة سلطان .. على قولته أبي يكون اليوم مخصص لي مو مشترك مع سلطان
حمدان وهو يأشر على سعد: أنت تسكت مو كفاية كنت بتخرب السالفة .. لما رحت وقلت حق مرتك إنه إلي بيخطب إختها أنا
الكل: ههههههههههههههههه
سعد وهو يضحك: هههههههه والله أنا فهمت جذي مو ذنبي
----
(في نفس الوقت)
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني ..
في الغرفة قاعدة مع أختها وتحس بالرتباك وتوتر يخالطة الفرح
غرور وهي تبتسم: شوق
شوق وهي تطالع أختها : هلااا
غرور وهي تمسك يد شوق: سلطانو رااح يتخبل عليج
ابتسمت شوق بخجل: تتوقعين
غرور وهي تغمز: الا متأكدة
شوق وهي تضم غرور: صج رفعتي معنوياتي بس إياني وياج تنادينه بسلطانوو مرة ثانية .. و عقبالــــج
غرور وهي تبعد شوق عنها: هههههههههه من الحين مشتغله دفاع ..و آميــــــــــن الله يسمع منج
شوق وهي تضحك بنعومة: هههههههه مستعيلة حدج
غرور وهي تتنهد: حدي هههههه
----
في الصالة عند الرياييل ..
الكل يبارك لـ سلطان والفرح والسعادة مو واسعة أبو سعد وأبو عبد الرحمن ..
أبو سعد وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
سلطان وهو شاق الحلج: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو عبد الرحمن و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبوسعد وهو يكلم سعد: اتصل على امك وخبرها انه سلطان راح يدخل
سعد وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
----
في الصالة ..
كانت جنان قاعده مع البنات بس سرحانه وفكرها رايح بعيد ..
مرام وهي تسمع دبكة مصرية .. على طول فزت : جنوون قووومي خل نرقص
جنان وهي مالها خلق: ما أبي مالي نفس أرقص
الكل إستغرب منها لأنها بجد اليوم غريبة ..
هيام بمزح: أووه وين طالعه الشمس اليوم جنان مالها نفس ترقص غريبـــة خبري أول وحده تركب المسرح إنتي
جنان بملل تقوم: بس مو هالمرة .. عن إذنكم
.. قامت جنان من طاولة .. وطلعت بره عند باب القاعة تبي تشم شوية هوى لأنها تحس بكتمة
----
في مجلس الرياييل
.. سلطان وهو يساسر حمدان: طلبتك قول تم
حمدان وهو يبتسم: لو مو معرس جان ما بقول تم ..
سلطان : تسلم .. طيب أسمع روح سيارتي وأفتح البيت .. بجوف ظروف شيلهم وقطهم بأي مكان أهم شي بعيد عن سيارتي
حمدان بستغراب: ليـــش .. وشنو هالظروف
سلطان: أششش لااا ترفع صوتك .. أنا من ذكائي الزايد توني متذكرهم .. عاد أخاف شوق تشوفهم .. مو عدلة
حمدان وهو يقوم: خلاااص ولااا يهمك
سلطان: تسلم
.. طلع حمدان وراح لسيارة سلطان وطلع الظروف وقطعهم لأنه فيهم أرقام وصور .. وقطهم بالزبالة ..
وهو راجع جاف وحده منزله راسها وسانده جسمها على الجدار .. كأنها تعبانه .. ما يدري ليش اريوله خذته لين عندها ..
حمدان: عسى ما شر
أول ما سمعت صوته توقعت إنها تتوهم و إنها من كثر ما تفكر فيه تخيلت صوته .. رفعت راسها بلااا شعور .. وطاحت عيونها بعيونه
.. حمدان أول ما شاف عيونها .. سرح في بحرها .. أما جنان تفاجأة إنه طلع هو حقيقه مو تتوهم ..
جنان وهي تنزل راسها : ما شر
.. صحى من سرحانه من همسها ..
حمدان: عيل شلي مظهرج من القاعة
جنان بحزن "أنــــــــــت": بس حسيت بكتمة وطلعت
.. حمدان بمرح: أهااا .. صايرة حلوة اليوم يا أم عيون سودة
حست بفرح بمدحه لها و ابتسمت بس سرعان ما تلااشت ابتسامتها بعد ما سمعت باقي كلاامه ..
حمدان: بس أكيد العروسة أحلى
.. كان يبي يلطف الجو لأنه حسن إنه أحرجها فقال إلي قاله .. وهو ما يدري إنه زاد الحطب نار
.. جنان بقهر: محد طلب رايك .. عن إذنك
حمدان استغرب منها: لحظة جنون ..
جنان ما عطته فرصة وعلى طول دخلت
.. راحت وقعدت عند البنات .. سمعتهم يقولون بعد شوي بزفون المعرس والعروس وتكدرت أكثر
----
في الصالة ..
توها مسكرة من سعد والابتسامة على شفاتها .. راحت للغرفة ولقت شوق وأم عبد الرحمن موجودة معاها ..
ام سعد وهي تبارك لـ شوق: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم عبد الرحمن وهي تبتسم: آمين
أم سعد وهي تطالع شوق المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
شوق وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم سعد وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم عبد الرحمن : منو
من ورى الباب .. سلطان: أنا سلطان
أم عبد الرحمن : ادخل حياك
دخل سلطان وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم ..
منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح ..
تجدم لين عندها وهو فرحـــــــان مو مصدق إنه هالملاااك صارت حلاااله ..
سلطان : مبروك عليج أنا
شوق يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
سلطان وهو يقعد يمها و يحاوطها من خصرها: مو مصدق أنا بحلم ولـه حقيقه معقوله إنتي الحين زوجتي
شوق بخجل من لمسته : اي
سلطان صارت عنده رغبه يبوسها .. قربها من عنده أكثر وطبع بوسه دافية..
احمرت خدود شوق إلي ما توقعت إنه جريء ..
وصارت ترتجف من قربه لها ..
سلطان بصوت هامس عند اذونها: أحبـــــــج
شوق نزلت راسها وهي مستحية ومو عارفة شتقول وشتسوي
.. لكن في صوت قطع عليهم وهو دخول أم عبد الرحمن ...
أم عبد الرحمن وهي مستانسة لبنتها و سلطان : يلااا الحين وقت الزفة
قام سلطان وأم عبد الرحمن ساعدت شوق بفستانها ..
أم عبد الرحمن وهي تطلع من الغرفة: برووح اقول لهم انك راح تدخل الحين
طلعت أم عبد الرحمن وتاركة وراها شوق وهي منزله راسها ومستحية وسلطان الي كان فرحـــان وماسك يدها ..
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه ..
مشت معاه وهي تحس بفرح يخالطة التوتر من قربه ..
بس هو كان احسن من حالها ماسك يدها وهو فرحــان من قربها والأكثر من جذي انه راح ينزف معاها ويصور
----
في الصاله كل الحريم والبنات لبسوا العبايه والشيله والي متنقبه تتنقبت ..
بعد دقايق انطفت الاضواء وفجأه اشتغلت الإضاءه على باب الصاله ونفتح الباب في دخول المعاريس قررت جنان تنسحب وتروح للحمام (إنتوا والكرامة)
.. بس أم مشاري مسكتها و عطتها الكام وقالت لها تصورهم .. وجنان إنقهرت و اول ما دخلوا المعاريس ابتدت الزفه ..
وسرعان ما تغيرت ملاامح جنان وهي مو مستوعبة وفي نفسها "شـ سالــــــــــفة"
نزلو من الدري على أغنية هب السعد
~~~~~~~~~~~
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
ويا زينه ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبي حيج من وليج يلعالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبهت الزينه و الصبا حين لين دنه
ولا القمر و اربعه واثناني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
يا مهرة (ن) عند الايواد
ربوها بيت (ن ) رفيع ومركز(ن) عالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
حظي على اخوانج يا الزينه جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبه قرتها هوى لسهيل باجج
قطنن يديد الماهو الميزاني
~~~~~~~~~~~
وصلوا شوق وسلطان للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -