بداية الرواية

رواية واخيرا حبينا بعض -38 البارت الاخير

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -38

أما مرام .. حدها ريلاااكس ولا كأنه اليوم ليلة دخلتها ..
قاعده تلعب في باقة الورد مالتها .. دخلت عليها صديقتها .. دلااال <<أخت سالم
دلااال : مبروووووك
مرام ببتسامه باهته: الله يبارك فيج
دلااال : الفال لي إن شااء الله
مرام: ههههه إن شااء الله
دلااال: شخبار نفسيتج .. واضح عليج حدج ريلاااكس
هزت مرام راسها: إي بس ترى ظاهرياً
دلاال : هههههه الله يعينج .. إلااا بسألج
مرام: آمري
دلاال: بتروحيــن شهر عسل
مرام: أكيــــد
دلااال : عاااد ياريت تحظرين اول بعدين تسافرين
مرام بستغراب: شنوو
دلااال: أخوي سالم .. زواجه بكره .. وإنتي معزومه اتمنى أشوفج بكره
.. حست كأنه ماي بارد إنسكب عليها ..
مرام وهي ماسكه صيحتها: مبرووووك .. أنا آســـــــــفة بس ما اقدر بكرة من الصبح بسافر ..
دلااال: حسافـــــــــــــه .. بس يلاااا المهم إنتي تروحيــن وترجعيــن بالسلااامه .. يلااا قلبي أنا الحين بمشي .. خبرج علي قعده من الصبح وشغل و تحضيرات حق عرس سلوم
مرام وهي تهز راسها: أي معذووورة
.. طلعت دلااال تاركــه مرام متحطمة وحزيـــــــــــنة ..
----
في الصالة عند الرياييل ..
الكل يبارك لـ حمدان والفرح والسعادة مو واسعة أبو سعد وأبو مشاري ..
أبو سعد وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
حمدان وهو شاق الحلج: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو مشاري و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبوسعد وهو يكلم سعد: اتصل على امك وخبرها انه حمدان راح يدخل
سعد وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
----
في الصالة ..
توها مسكرة من سعد والابتسامة على شفاتها .. راحت للغرفة ولقت جنان و أم مشاري موجودة معاها ..
ام سعد وهي تبارك لـ جنان: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم مشاري وهي تبتسم: آمين
أم سعد وهي تطالع جنان المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
جنان وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم سعد وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم مشاري : منو
من ورى الباب .. حمدان: أنا حمدان
أم مشاري : ادخل حياك
دخل حمدان وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم ..
منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح ..
تجدم لين عندها وهو فرحـــــــان مو مصدق إنه هالملاااك صارت حلاااله ..
حمدان : مبروك
جنان يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
حمدان وهو يقعد يمها و يحاوطها من خصرها: مو مصدق أنا بحلم ولـه حقيقه معقوله إنتي الحين زوجتي
جنان بخجل من لمسته : اي
حمدان وهو يقربها أكثر منه .. طيب أشوف عيونج .. نفس آخر مرة حلوة وله صارت أحلــــــى
رفعت جنان عيونها له .. وهو على طول بدون تفكير باس عيونها بكل رقه ..
حمدان: أحلـــــــــــــى
احمرت خدود جنان إلي ما توقعت إنه جريء ..
وصارت ترتجف من قربه لها ..
حمدان بصوت هامس عند اذونها: أحبـــــــج موووووووت يا بنت .. خليتيني مجنون بـ وحده مجنونه هههههههه
جنان نزلت راسها وهي مستحية ومو عارفة شتقول وشتسوي
.. لكن في صوت قطع عليهم وهو دخول أم مشاري ...
أم مشاري وهي مستانسة لبنتها و حمدان : يلااا الحين وقت الزفة
قام حمدان وأم مشاري ساعدت جنان بفستانها ..
أم مشاري وهي تطلع من الغرفة: برووح اقول لهم انك راح تدخل الحين
طلعت أم مشاري وتاركة وراها جنان وهي منزله راسها ومستحية وحمدان الي كان فرحـــان وماسك يدها ..
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه ..
مشت معاه وهي تحس بفرح يخالطة التوتر من قربه ..
بس هو كان احسن من حالها ماسك يدها وهو فرحــان من قربها والأكثر من جذي انه راح يعيش معاها تحت سقف واحد .. ما يفصل بينهم أي مسافات
----
في الصاله كل الحريم والبنات لبسوا العبايه والشيله والي متنقبه تتنقبت ..
بعد دقايق انطفت الاضواء وفجأه اشتغلت الإضاءه على باب الصاله ونفتح الباب في دخول المعاريس
نزلو من الدري على أغنية هب السعد
~~~~~~~~~~~
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
ويا زينه ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبي حيج من وليج يلعالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبهت الزينه و الصبا حين لين دنه
ولا القمر و اربعه واثناني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
يا مهرة (ن) عند الايواد
ربوها بيت (ن ) رفيع ومركز(ن) عالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
حظي على اخوانج يا الزينه جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي
وشبه قرتها هوى لسهيل باجج
قطنن يديد الماهو الميزاني
~~~~~~~~~~~
وصلوا جنان وحمدان للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون عليهم مشموم و ورد الياسمين
بعدها قامو يباركون لهم ويصورون معاهم و جنان تحس بحراج بقرب حمدان وخصوصاً إنه عاجبه الوضع لما المصورة تطلب حركات جريئة
بعدها دخل أبو سعد و أبو مشاري و مشاري و جاسم ..
بعد ما تصورو مع المعرس والعروس ولبس حمدان جنان الشبكة إلي كانت روووعة
طلعوا أبو سعد وأبو مشاري ومشاري وراحوا صالة الرياييل ..
بعدها طلع حمدان وجنان وراحوا الفندق
----
بعدها صور حمد مع نورة .. و بعد ما خلصوا تصوين طلعوا وتوجهوا على الفندق
.. ومرام نفس الوضع مع جاسم .. بس أول ما خلصوا على طول راحوا لـ شقتهم
.. وطبعاً البقية مستمتعيـــــــــن بيومهم ^^
----
في الفندق .. عند حمدان وجنان ..
أول ما فتح الباب .. حمدان وهو يبتسم: حياج دخلي بريولج اليميـــــــن
.. دخلت جنان وهي حدها ترتجف ومستحية .. حمدان وهو يجوفها شلون تمشي ببطئ ..
وكان واضح عليها الارتباك .. على طول حملها وهو يضحك ..
حمدان: ريلاااااااااااااكس عمررري
جنان وهي ترتجف أكثر من بين يدينه: حمــ.ـ.ـدان .. نزلــ..ـنــ.ـي
حمدان وهو يتوجه فيها لـ غرفة النوم .. وينزلها على السرير بخفه .. ويفضح البشت ويقعد يمها
حمدان وهو يشبك أصابع يده مع يدها .. وبعدها يرفع يدها ويبوسها ويبوس كل صبع .. وهي قلبها يرتجف رجف
حمدان وهو يبتسم: تدريــــــــــن للحين مو مصدق إنج زوجتـــــــي
جنان وهي تبتسم بخجل: ....
حمدان وهو يبي يعصبها شوي علشان تنسى الإحراج: والله إنه الدنيا غريبة .. يعني من أول ما جفتك كنت أقول أعوذ بالله من هالبنت الله يعين إلي بياخذها
جنان وهي ترفع حاجب و نست كل الإحراج والخجل: وي عشتوا .. والله مدام مو عاجبتك ليش تتزوجني
حمدان: ههههههه فديتج يا قلبي إنتي ههههههه
جنان وهي تلف عنه: خلاااص فرااج .. زعلت
حمدان وهو يحاوطها من خصرها ويقربها منه .. لدرجه خشومهم تلاامس بعض : أفااا أنا تزعليــــن مني
جنان إنقلبت حمرررررررررره من الإحراج:......
ابتسم حمدان: تدرين تصيرين أحلى إذا خدودج حمررر
قرب منها أكثر وصار ينشر بوساته في كل مكان .. عيونها .. خدها .. جبهتها .. ارقبتها .. شفايفها .. وووو ...*_^
----
أما عند حمد ونورة .. كانت نورة في الحمام (إنتوا والكرامة) تاخذ لها شور .. وحمد ينتظر العشى في الصالة
طلعت من الحمام ولبست لها لبس نوم أحمر لين فوق الفخذ .. ولبست فوقه روب و ربطته عدل ..
استشورت شعرها .. وحطت مكياج ناعم .. وتعطرت ..
يات تبي تطلع بس وقفت عند الباب وهي مستحيه ومتردده .. في النهايــة طلعت .. جافتها قاعد على الكنبة ..
.. رفع راسه جافها .. قام وهو يتأملها .. لدرجه فهه فيها .. قرب لها .. إلاا الرسبشن طاقين الباب
راح فتحاه .. ودخل العشى .. قعدوا يتعشون .. و نورة تاكل شوي شوي .. وحمد سنه لين يهضم الأكل .. لأنه طول الوقت سرحان بـ نورة ..
قام حمد و غسل و دخل الغرفة .. قامت نورة وغسلت هي الثانية .. ولحقته ..
أول ما دخلت الغرفة .. حاوطها حمد من خصرها وطفه النور و ....... *_^
----
أما عند مرام وجاسم .. أول ما دخلت مرام الشقة على طول قعدت تصيح .. وجاسم استغرب من صياحها
.. جاسم وهو يقعد يمها : مروووم شفيج
مرام:....
جاسم وهو يمسكها من يدها و يرفع راسها: شفيـــج
مرام وبصوت مملوء بالشهاق: سـ..ـالــ.ـم
جاسم بصدمة: شفــــــيه
مرام: بكره ... زواجه (و دخلت بنوة صياح)
قربها جاسم منه .. وصار يمسح على راسهاا ويهديها ..
جاسم: يا مرووم لااا تصيحين .. خلاااص هذا الشي متوقع .. وبعدين هذا أنا حبي لـ سارة دام فترة أكبر من الفترة إلي حبيتي فيها سالم .. وهذا هي متزوجه .. ويمكن سعيده مع ريلها ونستني ... تمني له السعاده في زواجه إذا كنتي فعلااً تحبينه
.. مرام وهي تمسح دموعها: والله أتمنى له السعادة .. بس ....
سكت جاسم لأنه متفهم حالتها لأنه مرة عليه نفس الحاله
----
اليوم الثاني .. سافروا حمد ونورة .. وجنان وحمدان .. و مرام وجاسم لـ شهــــر العسل ..
و كانت من أحلـــــى الشهور إلي مرت عليهم .. حتى على جاسم و مرام .. إلي عاشوو طول الشهر بسعاده
بعد شهر رجعوا أبطال روايتي من العسل .. لـ عسل ثاني بس في ديرتهم وسط أهلهم ..
وكل واحد منهم تغيرت حياته وكثرت مسؤلياته .. ما عدا حياة مرام وجاسم مثل ما هي .. لدرجه الكل بدى يشك بعلااقتهم ..
----
في الإمارات .. في شركة الـ..... (الساعة 12 الظهر)
أبو مي وهو يطلع على أوراق الصفقة .. أنصدم .. يقرى وهو مو مستوعب
.. دخل عليه السكرتير وهو خايف: يا طويل العمر
أبو مي بعصبيه: أتصل على أبو عبيد الكلــــــــب وخله أيي الشركة .. بسررعه
السكرتير : إن شاء الله
.. طلع السكرتير .. وبعد دقايق رجع .. : يا طويل العمررر
أبو مي : هاا بشرررر
السكرتير: أتصلت .. ردت علي السكرتيرة وقالت لي إنه مسافر من شهر .. والشركة باعها لـ رجل أعمال سعودي
وقف أبو مي بصدمه .. حس إنه عنده ضيق في التنفس .. فتح أزرت ثوبه ..
أبو مي في نفسه "معقولـــــــــــة قص علي .. معقولــــــــــة فلست .. والكلب سرق بيزاتي و شرد"
مشى أبو مي بسرعه وهو يطلع من الشركة .. يلحق على البنك .. إنه ما يحول البيزات ..
.. ركب السيارة وهو يسوق بأسرع ما عنده .. وهو يحس الدنيا كلها بدت تدور فيه .. وما حس بالشاحنة إلي طلعت له
و ... << سوه حادث رهيب
----
بــــــــــعد مرور سنــــــــتـــــــــــيـــــــــــن ****
في عرس .. سلطان و شوق ..
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني ..
جنان سمعت أغنية مصرية .. على طول فزت تبي ترقص ..
بس أم مشاري ما خلتها : شفيج يما مينونه ترقصين وإنتي حامـــل
جنان وهي تبوز: أوووف يما والله ودي أرقص .. ما صارت
أم مشاري : تبين ترقصين .. أرقصي بس ما بجوفين إلاا وحمدان داخل
جنان: أوووف كل كلمة والثانية عايرتيني
أم مشاري: ههههههه لأنج ما تمشين إلااا بجذي
.. أم سعد: شفيكم
أم مشاري : هذي تبي ترقص
أم سعد: هههههه ليش يات على جنان بس .. حتى بنتج هنادي أوكهيا جوفيها فوق المسرح ترقص
أم مشاري: وه هذي المينونه .. ناويه على إلي في بطنها ولااا في شهرها بعد
أم مصعب: ههههه محد ماخذ راحته غير بنتي مروووم .. الكل حمل هههههههه
أم خليل: إي بس خليها تروح تفحص .. معقوله سنتين وما حملت
أم مصعب : على قولتها تبي تستانس بشبابها توها صغيرة وهي صاجه
.. أعلنوا دخول المعرس والعروس وقت زفتهم ..
الي متحجب تحجب وإلي متغطيه تغشت .. دخل سلطان و شوق وانزفوا على قصيده
###
صلوا على محمد ريــــح العطــــر والعــــــــود
من ليلة مايقدر يعيد الكـــون هدبــــــها
هـــذه الليلـــــة انـــــــــور نورهـــــــــــــــــــا زود
والسمـــاء نجومها اضوت في ذهبــها
كيف ماتضوي والكل حــــاضر وموجــــــــود
بشـــــوق المحبة نلتقي من سعــــــدها
عروسنا العروسة ياكل الحسن فيها موجود
يغـــــار منهــــا البدر من طلة هدبــــــها
عروسنا العروسة يابنت الاصل يابنت الجود
فيــــك القصـــــــــايد ماتوفي سببـــــها
عريسنا العريس ياكل الشهـــــامة بــــــلا زود
ولد الرجــــــــــال والمكـــــــارم هو اهلها
واللـــــه يجعـــل ايامكــــــم حـــــــب وورود
وسعادة يحكي بها الكون ويعجب بها
###
بعد ما انزفوا تصوروا و صوروا معاهم الاهل .. بعدها طلعوا على طول للفندق
.. نورة وهي تكلم حمد: أي تعاالي حدي تعبانة مو قادرة
حمد: طيب حياتي الحين باي آخذج وروح المستشفى
نورة: طيب
----
بعد نص ساعة خذ حمد نورة و ودها المستشفى .. وكلها 3 ساعات إلااا يبشرونه بخبر حمل نورة للمرة الثانية .. أي ما قلت لكم .. حملت من قبل ويابت بنت وسمتها "أريام" .. وهذي حملها الثاني
----
بعد ما خلص العرس .. الكل رجع لـ بيته .. في شقة جاسم ومرام
.. مرام بتردد: اليوم الكل قعد يطالع فيني ويقول لي لااازم أروح المستشفى .. علشان أكشف
جاسم: .....
مرام وهي ترفع حاجب:أكلمك
جاسم: مو بس إنتي حتى أنا .. أحس إنه علااقتنا جي راح تنكشف
مرام: والحل
طالعها جاسم : الحل .. إنه نعيش مثل أي زوجيـن
مرام بصدمة: شلون ؟؟
جاسم: اتكلم هندي أنا .. أقول لج نعيش مثل أي زوجيــن .. يعني لين متى راح نظل جي
مرام: بس .. إحنى خوان
جاسم وهو يقرب من مرام: لااا مو أخوان .. أنا ولد عمتج .. وإنتي بنت خالي .. وزوجتي .. مافيه شي أسمه خوان
مرام: ...
قرب جاسم لين صار ملااصق فيها : مرام
رفعت مرام عيونها وصارت تناظر بعيونه: أنت تتكلم جد
هز جاسم راسه: إي وجد الجد بعد
.. مرام: ......
حمل جاسم مرام وتوجه لغرفته النوم .. نزلها على السرير .. مرام لأول مرة ترتجف مثل هالرجفة
.. مرام: أنا ما أقدر أمنعك .. بس على الأقل أجل هالشي لوقت ثاني
. جاسم : مو كفاية أجلناه لـ سنتيـــــــن .. مرام إنتي ما حسيتي بشي .. طول هالفترة تجاهي
.. مرام:....
جاسم وهو يقرب لها: أنا إي حسيت .. بس كنت ساكت علشانج
مرام: أنا بعد .. بس .....
جاسم وهو يبتسم: مرومه خل نبتدي صفحة يديده
مرام هزت راسها وهي مو مستوعبة ولااا شي:.....
جاسم وهو يقرب منها أكثر ووو ...... *_^
----
(( نورة وحمد .. صار عندهم بنت .. و مولود جديد راح يقتحم حياتهم .. وهم طايرين من الفرح))
((حنان وحمدان.. عايشين حاة ولااا أروووع .. وينتظرون مولود .. إلي راح يغير حياتهم 180 درجه))
((مصعب وهنادي .. من كثر ما هنادي تتطنز على مشاري وهيام بطيور الحب .. صارت هي ومصعب طيور الحب .. ومصعب مستاانس إنه رااح يصير أبوووو .. بعد كم من يوووم))
((مشاري وهيام .. يابو أخت حق الجوري وسموها "انجود" .. والحين ينتظرون مولود وهي في الشهر السادس .. وطبعاًً حياتهم ما في أحلى منها^^))
((مرام وجاسم .. بدوا يعيشون حياه زوجية .. وطبعاً طول السنتين حبوه بعض .. بس من دون محد منهم يعترف للثاني .. ^^))
((سلطان وشوق .. سافروا لـ شهر العسل .. وهم عايشين أحلـــــى عسل ^^))
((مي ونايف .. مي يابت توم بنتين "ضي وفي" .. وهم عايشين بسعاده .. وزادت سعادتهم بثمرت حبهم ^^))
((أما بو مي .. في هذي الفترة صاحى من الغيبوبة .. وأكتشف إنه إريوله مبتورة .. وعاش بنفسية تعبانة .. والأكثر وإلي زاده .. إنه خسر كل فلوسه .. بمعنى صار مفلس .. و إنتهى فيه لحبه لماله أكثر .. بـ جنون ))
----
في سيارة حمد .. عند المطعم
حمد يلف لجهت نورة إلي في حظنها أريام .. ويشلها .. حمد: يا الله عمري نزلي
نزلت نورة و صارت تمشي مع حمد متوجهين لي داخل المطعم
فتح حمد الباب ودخلت نورة .. و في دخلته .. وقفته وحده .. كانت لااا بسة عباية ... متروسه غبار ومشققه من تحت .. ومبين عليها وحده فقيرة مسكينة .. و واضح عليها إنها صغيرة في السن يعني عمرها ما يتجاوز 25 سنه
البنت: عطونا من مال الله .. الله يعطيكم ويزيد من حسنات ميزانكم
حمد وهو يطالعها مستغرب .. و يحس هالصوت مو غريب عليه .. طلع بوكه من جيبه ويطلع بيزات ..
مد يده علشان يعطيها .. بس شكلها شده .. صار يطالع فيها بستغراب ..
كأنه هالملااامح مو غريبة عليه .. كانت البنت تطالعه وكأنها هي بعد تعرفه ..
قطع عليه سرحانه صوت نورة إلي مسكت يده : يلااا حمووودي
حمد وهو يمشي مع نورة .. ونسى وجود النت : يلااا عمري
دخلوا .. المطعم .. والبنت واقفه تطالع فيهم .. وتطالع بالبيزات إلي عطاها إياها حمد ..
إبتسمت بحزن وسخرية .. : يا خسارة .. جوفي من كنتي تبين تدمرينهم .. هــــه .. إنقلبت عليج يا خلوود .. وتدمرتي
----
النــــــهـــــــايـــــة
تمت بإذن الله تعاالى في اليوم الأحد من تاريخ : 10 – 1 – 2010
ومع تحياتي الحارة .. للجميع .. أتمنى عجبتكم النهاية .. كنت حابة أسوي النهاية أحلى بس لأنه ظرووفي ما سمحت لي .. و علشان أنتوا كنتوا تبون النهاية بسررعة .. فحاولت بكل جهدي أعطي كل شخصية بروايتي حقها
على العموم .. وفي الختام .. السمووحه إذا كانت في الرواية أخطاء إملااائية .. أو أساليب مو حلوة ولااا لاابقة .. و أيضا إذا أخطيت على أحد .. فالسموووحه
ومع تحياتي .. فتون قلبي
الحقوق محفوظة بإسمي (*_^)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -