بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -39

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر -39

وتوجهوا للفندق..اللي حاجزه ضاري..
طبعا كل عائله بسويت بس اكيد على قد المستوى..
اريام تطالع وجيه اهلها تبي تشبع عينها وابتسامتها ما فارقتها: واخباركم..الا وين بنات عمي ما شفتهم..
دانا: ما سلمتي عليهم بالمطار!!!!!!
اريام: لا ...ما شفتهم...
دانا: يا الله لهينا ولا عرفناكم على بعض..
لانا: لا تتحمسين عليهم تراهم شيون ويجيبون المرض...
اريام: وكيف عسولات ولا؟؟
دانا: والله انه معسولات وحبوبات ومره يجننون..وراح تحبينهم..
لانا: ما عليك منها بنات الفقر ولا ودك تجلسين معاهم دقيقه...
اريام ما تاخذ براي لانا باي شخص...اذا كانت هي في عينها مو شي اجل كيف الناس...
دخلت عليهم موضي: اجل وين زوجك المحروس..ليش مو معاك بالمطار ولا ما يقدر يتنازل ويستقبلنا..
اريام: الا اكيد وده يجي بس ما يقدر...
جلست موضي وحطت رجل على رجل: وانتي ليش صاير حالك كذا؟؟
دانا: الا مره متغيره ونحفانه؟؟
لانا: يمكن هو ياخذ الفلوس اللي يرسلها ابوي لها وياكلها ومخليها ميته جوع...
موضي: مالت..اكيد ايش راح يطلع منه..داخل على طمع..
اريام بحزن: سامي ماله علاقه باللي انا فيه..انا كنت ابي انحف..
لانا: عشتوا بعد تدافع عنه..
جاء ضاري..
: عجبكم الفندق...
لانا: واو ..ضاري بصراحه شي ..
ضاري: المرشد السياحي يقول هذا من افخم الفنادق في برلين..
دانا: اجل مرشدك عنده ذوق..
ضاري: هو عطيه كم جنيه زياده ويضبط وضعك..اجل وين بنات عمي..
اريام وقفت: ضاري نرى ما شفتهم ولا سلمت عليهم..فشله..
ضاري: ما سلمتي عليهم بالمطار..؟
اريام: لا...لهينا ولا انتبهت لهم..
دانا وقفت جنبها: والله فشله..هم بأي روم.
ضاري: تعالي معاي..
وطلعوا وراحوا للسويت حقهم..
دنو اتصلت على مدى تفتح لهم..
وفتحته مدى..شافت ضاري ودانا...ووحده..
: هلا حياكم تفضلوا..
اريام تقدمتهم: هلا والله "وسلمت عليها"..انا اريام..
مدى ابتسمت: هلا والله..انا مدى.. واخيرا شفتك يا اريام..
اريام: والله انا اللي اخيرا...اخبارك..
مدى ارتاحت لاريام واضح عليها الطيبه: انا تمام انتي كيفك..؟
اريام: تمام الحمد لله.
دانا: وين ابتهال..
مدى: داخل..
وجلست اريام ومدى..وبدت رحلة التعارف المبدئيه وضاري كان ساند نفسه على الجدار ويراقب حركات مدى بدون ما تحس...
طلعت عليهم دانا وهي تسحب ابتهال..
: وش تبين الحين؟؟
دانا: تعالي معاي..
ابتهال: مابي غصب..قولي لي وش عندك.."وشافت ضاري" ضاري شوف دانا.."وانتبهت ان في شخص جديد ووقفت عدل"..احم عندنا ضيوف..
دانا ضربتها على ظهرها: كسرتي ظهري يا الدوبه...اي ضيوف هذي اختي اريام..
ابتهال بدهشه: هذي اريام..يا هلا والله ومسهلا..."وراحت تسلم عليها" انا ابتهال..
اريام ضحكت عليها: ههههه يا هلا فيك..واخيرا شفت بنات عمي ..دانا وضاري دايم يحكون لي عنكم..
مدى طالعت ضاري..الي طلع سيقاره ودخنها ولا كأنه يسمع شي..
دانا: شفتي كيف يا ابتهال..دايم امدحك عند اريام..
ابتهال استحت: الله يسلمكم والله..
دانا: ههههههههه اول مره ابتهال تستحي..
اريام لفت على ضاري: ضاري اجلس معانا...
ضاري بسرعه. لالا...صح تذكرت عندي شغل .عن اذنكم..."وطلع"
جات جانيت..
: وانتي اكيد مدام اريام..!
اريام : ايوه انا "بهمس" منو هذي؟
دانا بصوت عالي: اعرفك يا اريام هذي المربيه جانيت..تبع وداد وبدر..
جانيت مدت يدها: اهلين تشرفنا..
اريام: لي الشرف..وين الصغار..
الا بدخلتهم..
: مدو ..شوفي بدر يبي ياخذ السرير الكبير...
بدر: لا لا ..هي نصابه...تبي تاخذه وانا اقول لها حق مدى
وضحكوا عليهم..
اريام قامت لهم: وه وه..وش هالحلوين..."وباستهم وقرصت خدودهم" بسم الله عليهم يدنون..
بدر مسوي رجال: لا تبوسيني..انا رجال..
وداد مسويه الكبيره: مات عليك منه...اصلا ما يعرف شي..انا بنت عادي...
اريام لفت على مدى.: الله يخليهم لكم..بسم الله عليهم قمرين والله..
ابتهال شالت بدر: هذي خاله اريام عرفتها؟؟
بدر طالع اريام: لا ..ما اعرفها..
ابتهال تعرّف عليها.."ونزلته"..ها وداد من هذي..؟
وداد: هذي خاله اريام انا اعرفها من زمان...انت ما تعرفها بدر...
ابتهال: هههههههه واضح ما شا الله عليك تعرفين تقولين صواريخ وانتي قد كذا..
والكل ضحك عليهم وعلى حركاتهم..
&&&&
في بيت ام ناصر..
: اجل وين ابتهال يمي؟؟
مشاعل: يمه ابتهال في برلين ما شا الله..
ام ناصر: وين فيه؟
مشاعل: ههههههههههه مسافره يمه..مو بالسعوديه..
ام ناصر ارفعت ايديها: يارب توصلها بالسلامه وترجعها لنا سالمه..
عبد الله وصل وشماغه على كفته: من الي ترجع بالسلامه..
مشاعل سكتت..
ام ناصر: ابتهال صديقة مشاعل..
عبد الله جلس جنب مشاعل: ليه وين راحت..
مشاعل: راحت المانيا..
عبد الله: انتي قلتي لها شي؟
مشاعل:لا ما قلت شي..
عبد الله : ليييييييه؟؟
مشاعل: البنت بتسافر خلها ترجع واقول لها...
ام ناصر: وش عندك عبد الله..
عبد الله: سلامتك يمه..انا بطلع..
ام ناصر: توك جاي...وين بتروح..
عبد الله: باخذ غرض وبرجع اطلع.."وراح"
ام ناصر: وش فيه اخوك..
مشاعل: ما ادري عنه يمه..شكل ولدك خرف مخه..
ام ناصر: بسم الله عليه ..ربي يخليه لنا..ويحفظه من كل شر يارب..
&&&&
بالسجن..
: جيت اقولك ان اهلك في سافروا برلين..
سلطان فرح لهم: الله يسعدهم وين ما كانوا..خواتي ما شافوا يوم هني خلهم يفرحون لهم كم يوم..
عزام وواضح انه ضايق صدره: آمين..
سلطان: عزام فيك شي؟!
عزام: لا مافيه شي...بس هم اكيد مع ضاري بأمان لا تقلق عليهم..
سلطان: ا ن شا الله ..انا واثق بضاري بس انت ما فيك شي؟
عزام ابتسم: لا الحمد لله ما فيني شي...انتبه لنفسكم وترى ما بقى شي على الخروج..
سلطان: آه يا عزام متحمس...ودي اشوف الدنيا والشمس والسما وانتفس هوا نقي ونظيف..واشوف الحياة برى..
عزام: هانت ما بقى شي..
سلطان: الله يعدي الايام الجايه بسرعه..
عزام: يارب...
&&&&
بعد ساعه..
ضاري دخل على اريام وهي بين البنات تاخذ اخر اخبارهم..
: اريام..تعالي ابيك..
اريام طالعت البنات بقلق ووضح عليها لان ضاري مرسوم على وجه الجديه: ان شا الله..
طلع ضاري بالممر واريا لحقته...
: خير ضاري وش فيك ؟
ضاري: ما في شي ايش فيك خايفه..
اريام: لا ما خفت بس وجهك ما يطمن..
ضاري: ابي اشوف سامي..
اريام سكتت شوي..سامي تغير كثير على اخر مره شافه فيه وحبت تمهد له الوضع..
: ايوه مو مشكله الحين نروح له...بس ترى سامي حالته لله..وربي يعطيه اجر كل شي شافه من المرض وتألم منه..
ضاري تنهد: آمين..خلينا الحين نروح له احسن..ما دام الكل جالس في الفندق ويريح..
اريام: اوك يله..
>>>>
بالمستشفى..
وبغرفة سامي بالتحديد..
دخل ضاري عليه..الغرفه بيضا مافيها شي يدل على الحياة..الجدارن بارده..وجوها مقيت ويخلي شعر الجسم يوقف..طالع اريام اخته اللي قضت الايام كلها هنا..وفهم سبب حالتها اللي تقطع القلب..تقدم كم خطوه لحد ما وصل لسرير سامي...شعره مغطى بس السواد اللي كان موجود اختفى..حواجبه مختفيه..والرموش صاري قليله..مع ان سامي كانت كثافة رموشها اكثر ما كان يميزه..ووجه نحيف ومايل للون الاصفر بجد حالته لا تسر لا عدو ولا صديق..وحتى لو كان ما يعرفه..قلبه انفطر عليه...لسه صغير ولا عاش حياته..
(الحمد لله على العفو والعافيه)
ضاري حاول يجمع قوته...في موقفه مفروض يكون اقوى..وما يحسس اريام انو زوجها اللي تحدت الكل عشانه على مشارف الموت..
نزل راسه وهو معقد حواجبه بحزن: آحم ..وكيف حالته الحين؟؟
اريام اللي كانت بعيده شوي ما تبي تشوف ردة فعل ضاري لانها اكيد بتكسر قلبها اكثر..
تنهدت من قلب: الله يريحه من اللي فيه..وين ما كانت راحته..سواء بشفاء ولا...ولا...آحم...انا مابي سامي يتعذب اكثر ابيه يرتاح..
ضاري عوره قلبه اكثر واكثر: طيب الحين هو نايم!
اريام: ماخذ مهدي..ويخليه ينام اغلب الوقت..عشان ما يحس بشي..
ضاري طلع نظارته الشمسيه ولبسها: الله يشفيه ويعظم اجره..انا بطلع بتطلعين معاي ولا راح تجلسين..
اريام: انا بجلس شوي؟؟واذا كانوا اهلى بيطلعون اتصل علي على الاقل اطلع معاهم اول يوم..
ضاري: براحتك...يله سلام.."وطلع بخطى سريعه"
مشى بين الممرات واللي شافته عينه مو شوي...ربي يعظم اجر كل مريض ويعيطه الصحه ويلبسه ثوب العافيه يارب..
فسخ نظارته اللي كان مخفي بها عيونه عن اريام لا تشوفها..
حالة سامي ادمعت عينه ولأول مره بحياته في غير الطفوله..الللي ما كان يحب احد يشوفه يبكي...وعاهد نفسه من ذاك اليوم اللي قرر فيه ما يخلي شي في الحياة يبكيه ولا ينزل دمعته من عيونه..لا من موضي ولا غيرها..
اشترى له مويه وجلس شوي على الكراسي اللي بصالة الاستقبال بالمستشفى ..يبي ياخذ شوية نفس وراحه..
لفت عينه من بين الوجيه الاجنبيه وجه عربي..وقد مر عليه..
تقدم له لانه استغرب وجوده..
: انت ....انت مو دكتور خالد!!
لف عليه بصدمه والدهشه ماليه تعابيره..
: من انت؟؟
ضاري وهويحاول يتذكر: انت مو كنت تشتغل بنفس مستشفى اختي اريام؟
خالد ارتبك لما عرفه: ها....الا ..انا..
ضاري رفع حاجب: وايش جابك هنا؟
خالد: انا نقلت كل اوراقي هنا..
ضاري: وقبولك الالمان؟؟
خالد: ايوه...صح مو بنفس مركزي هناك..بس خبرتي لا تستهين فيها...
ضاري: وانت مشرف على حالة سامي...
خالد: لا ..مو مسؤول عنه..
ضاري: اجل اكيد متعاون مع اختي اريام..
خالد بتردد: لا...دكتوره اريام ما تعرف اني هنا..
ضاري استغرب تصرفه ..ليش اريام ما تعرف عنه مع انهم كانوا مع بعض في قسم واحد..
: وليش ما تعرف انك هنا...مو مفروض تقولها ..اذا احتاجتك في يوم...وهي في غربه ولحالها..ولا ما عندك نخوه؟
خالد: يا سيد ضاري..انا جاوبتك على كل اسألتك مع اني مو مجبور اجاوبها...وانا حر في قراراتي اذا كنت ابي اريام تعرف ولا ما تعرف..
ضاري لبس نظارته: اصلا اختي مو في حاجتك..ومشكور اخذنا من وقتك الثمين..يا..يا دكتور خالد" وتركه"
خالد فسخ نظارته الطبيه وحطها بجيبه: وهذا ايش جابه هنا؟ ..وكيف عرفني؟
ضاري من طلع برى المستشفى طلع سيقارته ودخنها..الجو بألمانيا شي خطير...مايل للبروده..مع انه النهار صح مافي شمس والشمس فيها ما تبين كثير.وحرارتها ما يوصل منها شي..بس الجو ما كان بالبروده المتوقعه..اخف شوي..
رجع للفندق...
مدى وابتهال من راحت اريام طلعوا لغرفتهم يرتاحون..وبعدها البقيه تفرقوا.
دانا..ارسلت مسج بس لفيصل انها وصلت ولا كلمته..لحد الان ما اتخذت قرار مع نفسها كلام اتبهال من جهه وقلبها مع فيصل من جهه ثانيه..
اما لانا..اللي اعطت اياد خبر قبل لا تسافر وقفلت موبايلها متعذره انها برى السعوديه..وماتبي تكلم احد..
وصل ضاري للفندق وكمان ارتاح معاهم...لان عندهم جوله على برلين بالليل..
>>>
وفعلا ما صار الليل الا والكل مستعد..كل البنات رمو العبايات والحجاب..الا مدى وابتهال بحجابهم..والحريم نفس الشي حجاب وبس..
اما الرجال فا كان لبسهم سبور..
ضاري: اخلصوا علينا...ما راح ننتظر اكثر.."وسكر الخط بوجهه دانا"
دانا: واي سكر الخط بوجهي بسبتكم..من زين الوجيه اخلصوا علينا..
ريماس واقفه على راس لانا: لنو حوبي انتي حلوه بلا شي...وما تعرفين انو ما يحبون الميك الاب الاوفر..
لانا: ما حطيت اوفر ولا شي..ولا تغثوني..وضاري هذا ايش فيه صاير نار..
رهام: ههههههه يعني شي جديد..
مدى وابتهال ينتظرونهم بالممر..
مدى: مطولين؟
ابتهال: ما ادري عنهم..
طلعت لهم دانا: سووري تأخرنا..بس لنو الا تكشخ كانها رايحه زواج..
مدى: خلونا ننزل وهم يلحقونا...
رهام: انا بأجي معاكم..
وطلعت ريماس وطنشت الكل ومشت قبلهم..وبعدها لانا طلعت وسكرت البات وراها..
وشافت مدى وابتهال واستحقرتهم ولحقت ريمو بغرور..
مآثر طلعت من غرفتها..
: سوري تاخرت عليكم..
وتجمعوا كلهم ونزلو مع بعض..الفندق اللي هم فيه اغلب سكانه عرب فا ما حسوا انهم في مكان غريب عليهم..
وحصلوا ضاري مولع والرجال والحريم مروقين ويضحكون..
وطلعوا كلهم برى الفندق ..وراح يمشون مشي..
المرشد: انا معاكم ناجي من مصر..ارحب فيكم في برلين وائول لكم انكم راح تنبسطوا فيها على اخر وناسه..
ابتهال: هههههههههه يا شين اللي يبي يتكلم سعودي غصب.
دانا: ههههههههه خليه يوسع صدره..
وبدا معاهم من اهم الاماكن الحلوه في برلين..وهي ساحة بوتسدام كانت مره كبيره ورائعه بمعنى الكلمه وكان يتكلم عن كل شي فيها وعن المباني الي حولها والمعارض والمتاحف اللي راح يزورونها وبعد المسارح اللي موجوده فيها..
وكانت بجد مدينه فوق الوصف والكل مبهور فيها..
موضي: والله كويس اخترنا المانيا..
لطيفه: اجل الصيفيه هنا..
احلام: ا ن شا الله...اسبوع ما يكفي..
جاهم ناجي: لا يا ستي..لو حتيجوا راح تروحوا لميونيخ او فرانكفورت..
البنات ماتوا ضحك عليه كل شوي يقط بالسوالف..
جانيت: هيدي أي شي عند اللي راح تشوفوه..
واخذهم ناجي على الضواحي العربيه..
ناجي: هذي ضاحية نويكولن ..كولهاا عرب..
حمد: بجد كلها عرب...
سيف: اكيد راح يكسبوا من هالشي سياحه عربيه اكثر..
ابراهيم: معاك حق..
ضاري وكأنه المشرف عليهم..لانه مع الكل ووحيد بنفس الوقت بسمع تعليقاتهم بس ما يحب يعلق..واتصل على اريام مره بس جوالها مقفل..وارسل لها مسج بانهم راح يكونوا بالضاحيه هذي لحد ما يرجعون لانها مره حلوه..
مدى: وربي شي خيال ..احنا وين كنا عايشين..
ابتهال تنهدت: والله اني اتمنى امي وسلطان بكل لحظه..ما ينقصني الا هم..
مدى تنهدت..بجد لو كانت مع امها اخوها راح تطلع السفره احلى مهما فرحت فيها راح تبقى ناقصه..
جلسوا على ثلاث طولات قريبه من بعض شوي..وطلبوا لهم الاكل ..وكانت برى موداخل المطعم..والجو كل شوي ترتفع درجة برودته..
دانا وهي تقفل الجاكيت كويس: وربي برد...بديت ارجف..
لانا: ياريت كثرت كلابس تحت..
ريماس: الحمد لله حسبت حسابي..
رهام: معليش المره الجايه..
مدى فسخت الجاكيت واعطته ابتهال: قلت لك البسي ما رضيتي..
ابتهال: ما توقعته كذا ..
مأثر: هههههههه وربي ما شفنا خير..احنا متعودين على شمس الرياض..
ناجي نط في االسالفه من بعيد: يا قمورات انتو عارفين ان احنا بالصيف والجو حاليا معتدل يعني مش بارد..
جانيت اللي كان الوضع عندها تقريبا عادي: لا درجه الحراره ما كتير منخفضه..
بدر ووداد كانوا لابسين صح...
ابتهال: اجل ما دامه معتدل ليش نرجف..
دانا: ههههههه عشان احنا ما شا الله ما نحب الا شمسنا الحارقه..
مدى اللي صارت شفايفها زرقاء لان التيشرت اللي تحت كان خفيف: انا بموت برد..
ابتهال لفت عليها: لا مدو..صار وجهك احمر...وشفايفك زرقاء خذي جاكيتك..
الا ضاري وراها: لا خليه عليك ابتهال...انا لابس كويس مدى خذي هذا..
ابتهال ابتسمت وتمسكت بجاكيت مدى:اجل خذي حق ضاري انا بموت برد..
دانا ولانا وريماس ورهام ومأثر عيونهم كلهم على ضاري...اللي واضح انه قلقان عليها ..لدرجه انه سمع سوالفهم..
مدى انحرجت: لا...لا خلاص انا دفيت..
ضاري اللي حطه على كفتها غصب: خذيه لا تمرضين علينا احنا هنا ننبسط مو نقعد بالمستشفيات.."وراح"
ريماس لفت على لانا بقهر وهي ماهي مستوعبه الحركه..
مدى ماتت غيظ الى متى وهو يتحكم فيها ويجبرها على كل صغيره وكبيره..
دانا سكتت وحست الوضع عادي وهي مأثر ورهام...
لانا تأكدت شكوكها...وراح توقف هالشي بأي طريقه كل شي ولا ياخذ اخوها بنت الفقر..
مدى وقفت...وراحت لضاري عند الرجال نزلت الجاكيت من على كتفها وحطته قباله على الطاوله: خله لك.. ما احتاجه..
ضاري رفع عينه عليها وهو رافع جاحب: مدى...ماله داعي العناد..فكيني منه..
مدى تحاول تخفض صوتها : انا ما اعاند انت اللي تعاند..
ضاري وقف وصار قريب لها لانها كانت على راسه...ومسك يدها وسحبها معاه: ابيك شوي..
تحت انظار الجميع من حريم ورجال وبنات..وكل واحد وافكاره وين ما توديه..
ضاري بعد عن الكل بس مو مسافه كبيره..
: مدى انا بس ابي افهم سبب عنادك..
مدى ما تطالع عيونه تخاف منها: السالفه مو سالفة عناد..السالفه انك تبي كل شي تبيه الا يصير غصب يا اخي هذا مو حل..
ضاري: اذا انتي مو شايفه مصلحة نفسك انا اشوفها لم..
مدى: ومن طلب منك تشوفها.؟
ضاري: محد طلب مني ومو لازم انتظر طلب انا اسوي اللي يمليه علي ضميري..
مدى: طيب انا حره..اقبل هالشي ولا ما اقبله..
ضاري بدا يعصب : ترى السالفه كلها جاكيت..قولي ما ابي منك شي وانتهينا..
مدى اللي وصلت معاها من تصرفاته: ايه ما ابي منك شي..قلتها قبل واقولها لك الحين..ما ابي منك شي بالغصب انت سألتني وقلت لا..يعني لازم ارضى!!
ضاري حاول يمسك اعصابه لا تنتهي السالفه مثل كل مره: الجاكيت خليه معاك..لان الجو بارد اليوم...وبكره سوي اللي يريحك.."وعطاها الجاكيت"
مدى طالعته شوي..نتردد تاخذه ولا ماتاخذه وتصر على رايها..
ضاري خايف ترده وما يبي ينزل نفسه اكثر..وخايف عليها الجو بارد عليها مره..
مدى مدت يدها بسرعه واخذته وراحت..وهي مستغربه من نفسها ليش خذته يمكن لانها شافت في عيون ضتري انكسار وما حبت هالشي...
ضاري ارتاح وقدر يتنفس على الاقل ما ردته..
جلست جنب ابتهال..والعيون تترقب منها كلمه..بس كانت ساكته..والكل كمل ايش كان يسوي قبل لا تجي..
ريماس: مصيبه..مصيبه هالبنت شوفي كيف جات والجاكيت معاها..احس ضاري كان يترجاها تاخذه..
لانا مو مصدقه: لالا مستحيل اخوي يترجاها..هو اقنعها الا اكيد اقنعها..
ريماس: هو عنده اسولب اقناع...احنا نعرفه يا لانا..
لانا سكتت..
ابتهال همست لها: كان من البدايه وما سويتي هالحفله..
مدى: رحمته..
ابتهال باستحقار: انتي ترحمينه؟؟..ولا ضاري احد يقوله لا ؟؟؟حتى انتي ما قدرتي..
مدى: لا جد رجمته ما حبيت اكسر بخاطره..
ابتهال: ايش قال لك؟
مدى: تهاوشنا..وما قالي ولا قلت له..
دانا: مدو..بصراحه انتي كذا ما شا الله عليك ما تخافين من ضروي..
رهام: ههههههههه اول مره اشوف وحده ضد اخوها...
دانا: انا ماني ضد اخوي...بس اخوي طبعه أي شي..ابوي وامي مالهم كلمه بعد كلمته..
مأثر : بصراحه مدو..انتي سويتي شي عظيم..
لانا بغرور: لا تفرحين قلبي...لو ماهي بنت فقر وكاسره خاطره وقال ضعيفه ويتيمه ومالها احد ولا كان علمها شغل الله..
ريماس: ضاري اصلا يخاف ربه..ويخاف يقصر عليهم بشي تعرفون فقراء مساكين..
مدى اللي حاطه الجاكيت بحضنها وما بعد لبسته حطته على الطاوله: والله تنرحمين انتي وياها...اخوكم له كلمه عليكم انتم بس علي ماله كلمه..وذا على هذا اللي حرق قلوبكم "وتاشر على الجاكيت"..اشبعوا فيه..
وراحت لطاولة الحريم جنب عمتها وابتهال لحقتها...
دانا: والله يا لانا انتي وريمو اذا ما عقلتوا لا اقول لضاري عنكم..
لانا: لا تدافعين عنهم..ترى ما لهم امان..شوفي اخوك من لما جوا ايش صار..
دانا: واذا تغير!! موللاحسن؟
ريماس: عليهم يا قلبي ولا علينا نفسه..
دانا: ريمو..انتي مالك شغل وكل كلامي وعتبي على هذي..
لانا: منو هذي..انا لانا اختك..حتى انتي قلبتي علي عشانهم..
دانا: اوف وقسم تطفشون..انا بروح معاهم..
لانا: لالا..هالبنات مسوين لاخواني شي.
رهام: خلو عنكم حركاتكم البايخه وما يصير لكم شي...."وراحت معاهم"
ومأثر لحقتها بما ان ريماس ما تحب تشوفها..
ريماس: بنات الفقر االساحرات..لعبوا بعقولهم كلهم..
لانا: ما عليك منهم..
لطيفه: ايش فيكم جيتوا وحده ورى الثانيه..
رهام: قلنا نجلس معاكم شوي..
موضي: ما ادري ليش حاطين لكم طاوله بروحكم..
دانا: مامي...ماودك اجلس يعني اقوم؟..
موضي: لا انتي اجلسي..بس في ناس مضايقه..
مدى وصلت معاها..لا هنا ولا هناك..وين تروح بالاول بالقصر تروح غرفتها ..هالمره وين تجلس..
وقفت ترجف ايديها من البرد والعصبيه: انا بتمشى شوي..
ابتهال: بأجي معاك..
دانا فاهمه ليش قاموا: لا ابتهال تكفين طلبتك اجلسي..
ابتهال وهي تشوف مدى مشت كم خطوه عن الطاوله : بروح مع اختي..
دانا غمزت لها: خليها شوي بروحها,,بس انتي اجلسي لا تخلين احد يقهركم انتوا اقهروهم ل كانت امي لاني ادري انها على غلط..
ابتهال سكتت وقلبها مع اختها..
مدى بجد ضاقت فيها الدنيا..سافرت والحين هي في اقصى مكان والهم معاها ومو راضي يتركها..مستحيل تمر عليها لحظة فرح كامله..الا ما في شي بنغص عليها..يمكن موضي معاها حق ان احنا لي شمعاهم وماهي مجبوره تتحملنا..ويمكن لانا معاها حق في انها بنت فقر ودخلت على حياة مو لها...ويمكن ضاري معاه حق في انه يسوي اللي يسويه معاها وما تعرف مصلحة نفسها الا بطريقته..يمكن الناس كلها صح وهي خطاء..ويمكن هي صح والدنيا ضدها..ما عاد تدري هي ايش تبي ولا هم ايش يبون منها..
: ليش انتي بروحك؟؟؟
مدى لفت عليه وعيونها مليانه دموع..
@@
نهـــــــــــــــــاية البــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..
الجــــزء الخــــامس والثلاثون
:قبل شوي كان عندك ضاري..
سامي ابتسم: حسافه ما شفته..
اريام حطت ايدها على صدره: لا تتحسف ولا شي..الجايات اكثر..
سامي: ا ن شا الله..ليش ما رحتي مع اهلك..اكيد ودهم يجلسون معاك..
اريام بنفسها" أهلي بأشبع منهم ...أما انت...!!"
: وانا عندي القمر مالي ومال النجوم..
سامي: ههههه الحين اهلك النجوم!!..وين اللي كل يوم تبكي مشتاقه لآهلها..
اريام: انت اهلي وناسي..وبعدين هم سلمت عليهم وشفتهم وجلست معاهم..وان شا الله بكره اطلع معاهم..
سامي: ا نشا الله.."ورفع عينه على الطاوله اللي جنبه"..الورد حلو.كل يوم يتغير انتي اللي تشتريه؟؟
اريام طالعت الورد..كل يوم ترمي القديم وتحط الجديد..ولحد الان صاحبه مجهول..
: ايه...لا ..لالا مو انا اللي اشتريه..
سامي رجع يطالع اريام: بس انتي احلى ورده..
اريام ارتاحت انه غير السالفه على طول وراح بالها بعيد..بجد ليه ما بعد فكرت في صاحبه!!
&&&&
لفت عليه وعيونها مليانه دموع: عمــــي!!
: ايوه عمك "وحط على اكتافها شال صوف"..ليش جالسه لحالك؟
مدى طالعت حمد: عمي انا خلاص...والله ما عاد اقدر اتحمل اكثر ..ابي ابوي يرجع لنا بسرعه ونعيش لحالنا..الوضع هذا ما عاد فيني حيل اتحمله..
حمد يحاول يهديها من جد الدموع في عيون مدى تعور القلب: مدى..هدي نفسك..انا عارف ان في بيتي الحياة صعبه شوي..وكل واحد منهم يثقل بطريقته..وفيه ناس قاصده وناس لا..
مدى: تكفى يا عمي انا مابي شي..غير انك تطلعني من عندهم اليوم قبل بكره..
حمد احتار معاها: طيب يا مدى على الاقل اصبري لحد ما اوصل لاخوي محمد..انا ما بلغت الشرطه اخاف يسجنونه..وابي احصله بطريقتي..واجيبه لك..ولا تظنين اني ناسي هالشي...انا احرص منك على اني اشوف اخوي اليوم قبل بكره..بس هو كأن الارض انشقت وبلعته...
مدى: طيب انا ابي اطلع من القصر..حطني في أي مكان يناسبك انا ما حسيت نفسي بذاك المكان..ابي اعيش حياتي..
>>>>>
وبمكان ثاني ما يبعد عنهم..
لانا وقفت: قومي...قومي بسرعه ..
ريماس وقفت معاها: على وين..!!
لانا: امشي معاي..
واتجهوا لطاولة الرجال..واللي جالس عليها ضاري وعيونه تراقب من بعيد ابوه وهو يتكلم مع مدى..وهي باين عليها تناقشه..
جلست لانا جنبه ومعاها ريماس..
: ما ادري ليش تدلع..هذا جزا المعروف ان احنا عزيناها ورزيناها..
ريماس فهمت قصد لانا: يا لانا مو كل الناس يبين في عينهم..ناس من تاخذ حاجتها تجحدك..
لانا: ولا هذي ما حمدت ربها وشكرته على اللي هي فيه..وقالت هذولي بحسبة اهلي ومفروض احطهم على راسي..
ريماس: ولا شي من اللي سواه لهم عمي ملآ عينها..ما زالت رافعه خشمها وتبي اكثر..
لانا: هذا الغرور بعيد عنك..بس ما بعد جاء اللي يكسر لها خشمها عشان تعرف قيمة النعمه اللي هي فيها..
ضاري وقف بسرعه واتجه لهم..
لانا بحماس: يس.."وضربت كف ريماس"
ريماس: يارب.. يارب اشوف الحين احلى كف لآحلى بنت فقر..
لانا: وع هذي احلى بنت فقر!!
ريماس: معليش نرفع من متسواها شوي..
سيف: وش عندكم هنا؟؟
ريماس :دادي..ماعندنا شي قلنا نغير مكان..
>>>>>
ضاري متجه لهم وهو في قمة القهر...بجد مدى ليه لحد الان ما بين في عينها كل اللي قاعد يسويه عشانها..ولا اهتم لاي شخص بالكون عشانها..ومستعد يصنع المستحيل لها..بس ليش ما قدرت تشوف كل هذا...وقف ورى ابوه ووصله كلام مدى..
: وولدك ضاري يا عمي شخص لا يطاق..
حمد: ضاري يا مدى.....
الا صوت ضاري يقطع كلام حمد: لا تكمل يبه...صح انا شخص لا يطاق..
مدى انصدمت من وجود ضاري وما علقت..
كمل ضاري وهو يحاول يولع سيقاره بس مو راضيه لان ايده ترجف بس في النهايه ولعها واخذ نفس منها..
وببرود مصطنع: يا يبه..انا شخص لا يطاق لاني اعرف بمصلحتها ..وهي صغيره وما عرفت من الحياة شي..واكيد انها حست ان تدخلي بحياتها شي لا يطاق..مو صح كذا يا مدى..
مدى ما توقعت ردت فعله كذا وما قدرت تتكلم..
ضاري وقف جنبها: وأولها لو هي تعرف مصلحة نفسها ما قررت تطلع من البيت " ضاري خمن ان مدى اكيد قررت هالشي وطالعهم بترقب خايف يكون توقعه خطا"
مدى: لا انا اعرف ان مصلحة نفسي في طلعتي من بيتكم..
ضاري ابتسم باستهزاء: شفتي انك ما بعد عرفتي مصلحتك..انا قلت لك قبل هذا بيتك ليش مو راضيه تفهميها..
حمد اتخذ الصمت طريق له..يبي النقاش يدور بينهم ويطلع منها..
مدى: أي بيت اللي تتكلم عنه..انا ما احس نفسي الا شخص غير مرغوب فيه..ولا لي مكان فيه..البيت مو جدارن يا سيد ضاري..البيت هم المكان اللي ترتاح فيه وتحس انه ملكك وهو ملجأك الوحيد..
ضاري رفع حاجب واحد وعينه وبعينها: واللي يخليك سيدة هالبيت جد ولا احد يقدر يقرر من بعد كلمتاك ويقول شي وعشان تحسي انه ملكك وبيتك وتحت تصرفك ..
مدى طالعته باستغراب وتنتظر يكمل كلامه..
ضاري: تتزوجيني!!!
حمد انصدم وطالع ولده...هذا وقت يتكلم فيه عن الزواج!!
مدى وكأن احد معطيها كيف على وجهها..صدمتها قوووويه" تتزوج ضاري!!" هالكلمه صداها يتردد بعقلها ورفعت راسها ببطئ عليه..
: نعـــــم !!...اتزوجك انت ؟؟؟؟
ضاري : انا ولد عمك ..ومنك وفيك..ولا اتوقع في احد يخاف على مصلحتك كثري...
مدى ما زالت الصدمه مأثره عليها لفت على عمها حمد..: عمي...تسمع ولدك ايش قاعد يقول..؟
حمد: فكري في الموضوع يا بنتي..
طالعتهم اثنينهم حست انها غريبه بينهم..وكأنهم وحوش وينتظرون الفرصه عشان ينقضون عليها ..كلهم مع بعض ضدها ولوحدها..
هي بس تخيلت انها راح تكون تحت سلطة ضاري اكثر من كذا بسرعه ردت: مستحيل....مستحيل اخذ ضاري..
ضاري انصدم من ردت فعلها السريعه..
حمد: مدى انتي فكري كويس ..وعطي نفسك فرصه..
مدى مستحيل تستوعب ضاري زوج لها...مستحييييل..
حمد: يله مدى نرجع لهم..تأخر الوقت ونبي نرجع للفندق..
ومسك يدها واخذها ..ما قدر يخليها عند ضاري لحالها..
ضاري منصدم من ردة فعلها " لهدرجه كارهته"
مدى صارت مثل اللعبه بيد عمها يسحبها وين ما راح..حطها عند عمتها وهي ما زالت ساكته وما نطقت بحرف..
ابتهال لاحظت لون وجهها وعيونها ماليتها علامات الاستغراب..
: مدى..وش فيك؟
العمه طالعتها: مدى...وش صاير لك...؟ عمك قال لك شي؟
مدى: لا...لا ما قالوا شي ...ما قالوا..
وسمعوا صوت الرجال مقررين يرجعون للفندق..
اخذوا لهم تاكسي ورجعوا..
بغرفة مدى..
: مدى لما رحتي مع عمي ايش قال لك؟
مدى بالها مو معاها..
ابتهال: تدرين ان موضي ماتت غيره وقهر..لانها شافت اول شي عمي راح لك..وبعدها ضاري لحقك..وعمتي لطيفه تمدح فيك عند موضي تقول اخلاق وادب وجمال ودلال..يا ليتها لضاري..
مدى انتبهت لاخر كلمه: من اللي قال يا ليتها لضاري..
ابتهال: عمتي!!
مدى تنهدت والتفكير اتعب مخها..."انا مستحيل اخذ ضاري..ما تحملته بدون ما يكون في يربطنا..كيف لو هو زوجي ومسؤول عني..شخص مغرور وشايف نفسه..ويظن الناس عبيد كلمته..ما عنده احساس ومشاعر..ويبي ياخذني بس عشان اجلس في بيتهم..لو انه قال عشانك..انا ابي اتزوجك يا مدى لاني معجب فيك او احبك..بس هو كل همه الفلوس والمصلحه العامه..انا ماني مشروع من مشاريعه..ومستعده اتخلا عن كل شي لو حصلت المكان الدافي اللي يلمني..ويبعدني عن قسوة الدنيا ويحميني من شرورها وظلمها...مستعده ابيع كل شي مقابل احصل على حياة هانيه وسعيده وما فيها مشاكل..لكن مع ضاري كل هذا مو متوفر عنده ولا يقدر يوفره..كل همه امسك حلالي لا يضيع..ويبي يحطني زوجه عنده بمعنى عبده..وكل اللي بينا مصلحه..مستحيل اطلع من عيشه صعبه..ودخل في اللي اصعب منها..الحياة مع ضاري بالنسبه لي لعنه.."
رفعت عينها حصلت ابتهال جالسه قبالها وتطالعها..وعلى طول سئلتها..
: وش فيك؟
مدى: مافي شي.."ووقفت"
ابتهال مسكت ايدها وجلستها: ما راح اخليك تتحركين من هنا لما تحكين لي وش فيك...وايش صاير معاك!!
مدى ببرود: مافي سالفه غي ان ضاري بيتزوجني..
ابتهال انصدمت: لا جد مدى...ايش صاير؟
مدى ابتسمت ابتسامه حزينه: مستكثرته علي!!..اتكلم معاك جد..
ابتهال طيرت عيونها: ايش!! ضاري بيتزوجك...متى صار هالكلام؟
مدى: لما كان عمي معانا..قررت اني اطلع من البيت لاني ما اخذت راحتي فيه والكل بأي شكل من الاشكال يضاقني.. جاء سيد ضاري بيحل المشكله قال اتزوجك وتنحل ..
ابتهال: ورديتي عليه؟
مدى: على طول قلت لا..بس عمي قال فكري..
ابتهال تتأمل: وانتي بتفكرين صح..؟
مدى: لا ما راح اتعب نفسي بالتفكير..انا ما احب ضاري ولا اتقبل وجوده..وهو بياخذني عشان اجلس وارتاح في البيت..فا انا بجلس بدون ما اضطر اني اتزوجه..
ابتهال: بس ضاري يا مدى يحبــ
مدى قاطتعها:بلا بس...بلا خرابيط.."ووقفت" انا بنام عن اذنك..
وراحت..
ابتهال تكلم نفسها: ضاري يحبك يا مدى..والله يحبك...
>>>
: انت ليش استعجلت بالموضوع هذا..
ضاري: يبه الى متى وانا أأجل..!!
حمد: على الاقل اخترت المكان والوقت المناسب..
ضاري: مافي انسب من هالوقت..وبعدين فكرتها انها تطلع من البيت ما خلت لي فرصه افكر..
حمد: وبتوافق مع اسلوبك هذا؟؟
ضاري: وليه ايش فيه اسلوبي؟
حمد: ضاري...ليش مو راضي تفهم البنات لهم اسلوب خاص..انت مو في معركه ولا تحدي...انت جالس تكلم جنس ناعم لطيف

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -