بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -40

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-40

ضاري: يبه الى متى وانا أأجل..!!
حمد: على الاقل اخترت المكان والوقت المناسب..
ضاري: مافي انسب من هالوقت..وبعدين فكرتها انها تطلع من البيت ما خلت لي فرصه افكر..
حمد: وبتوافق مع اسلوبك هذا؟؟
ضاري: وليه ايش فيه اسلوبي؟
حمد: ضاري...ليش مو راضي تفهم البنات لهم اسلوب خاص..انت مو في معركه ولا تحدي...انت جالس تكلم جنس ناعم لطيف محتاج حنان ورحمه...وكيف بمدى اللي فاقده كل شي ..امان..حنان..حب..وشوية احساس...انت في حياتها شي منفر لان اسلوبك جدي وصعب..
ضاري: يبه اسلوبي مو مشكلتنا الحين..
حمد: لا مشكلتنا..وما راح توافق مدى لحد ما تغير طبعك..هي ماهي اختك ولا امك موضي..
ضاري عقد حواجبه: امي الله يرحمها..
حمد سكت شوي ورجع يكمل: الله يرحمها..مدى زوجتك يعني غير عنهمما يحتاج اشرح لك وانت بالعمر هذا!!
ضاري لف على ابوه: اتوقع اني ما صرت كذا الا بسبب زوجتك موضي..انا ما راح الوم نفسي ولا الومك انت..كل اللوم على موضي لانها سوت انسان جدار مثلي..دايم اسمع هالكلمه بكل مكان..تتوقع كيف هالجدار ممكن يحس ولا يقدر يعبر..ولا يقدر يجذب احد له..
حمد: كل شي نقدر نغيره..بس انت ابدأ مع نفسك..
ضاري توتر ووصل حده:يبه...انا بطلع انام...تصبح على خير.."وراح للسويت الخاص فيه"
حمد لعن اليوم اللي قرر ياخذ موضي فيه..لانها دمرت ولده وغاليه ضاري وولد الغاليه...وبعدها دمرت علاقته مع اخوه..وعيالها الواحد ورى الثاني..والحين راح تبدا ببنات اخوه..
>>>
ضاري طلع من غرفة ابوه وهو ما يقدر يتنفس...يحس بضيق بصدره..والجدارن كاتمه انفاسه..وده يصرخ صرخه..يمكن تصم الاذان منها ويرتاح..
الدنيا قست عليه كثير...وقاعده تعذبه اكثر واكثر بذنب ماله فيه..تمنى ..تمنى امنيه وحيده ..وعلق كل امال الفرح عليها..وهي موافقة مدى عليه..راح تكون بداية نهاية حياته القديمه وراح يعيش حياته من اول وجديد معاها ويجدد مراحل حياته خطوه بخطوه..
&&&&
وفي مكان بعيد..
: عمك يقول بيروح الاجازه للديره..
: عمى بعينه..ماني رايحه مكان..
صرخت بوجهها: اشواق عيب عليك..احترمي نفسك..
اشواق بعربجيه: ماني محترمه نفسي..وعلى الديره ما راح اروح..الناس شوفوها تسافر برا وتنبسط..وانتوا كل ما قالو ا اجازه ماخذنيا لقرية جدتي..
ام اشواق: اشواق.. لا تعاندين..ترى عمك بيزعل علينا..بعدين هو بيروح يشوف اهله..
اشواق: قلتيها اهله..احنا وش دخلنا فيه..
جات سجي اختها الوحيده والكبيره..
: خير وش في اصواتكم طالعه!!
اشواق: تعالي شوفي عمك المصون يبي يقضي اجازتنا في قرية امه..
سجي طالعت امها: صدق يمه !!
امهم: ايه صدق...وكلنا راح نروح..وما في احد راح يقعد..
اشواق وقفت: انا بروح اتفاهم معاه..
وفعلا طلعت ولا في شي ممكن يوقفها حتى صوت امها وهي تلاحقها وتترجاها توقف..
دخلت عليه في الفيلا حقته وحصلته بالصاله..
هو اخترع من اللي دخل عليه بالطريقه القويه هذي: اشواق ايش فيك جايه وانتي ماشيه مليون...!
اشواق بدون نفس: لا واضح خفة الدم في النكته اللي قلتها قبل شوي..بس المشكله مالي خلق اضحك..اسمع مانبي نروح معاك للديره..
وقف: ليه...؟
اشواق: مانبي...طفش هناك وهم اهلك مو اهلنا..
طالع ام اشواق: بس انتي قلتي كل البنات موافقين..
ام اشواق بسرعه: ايه هم موافقين..بس يمكن اشواق غيرت رايها..
رفع حاجبه وبنظره خبيثه: اذا اشواق ما تبينا نروح ما نروح..
اشواق باستحقار: اذلف انت بروحك..انا واختي بنروح لخالتي..
رد ببرود: ليش العصبيه..ترى ما توصل للوقاحه..
اشواق: الوقاحه ما تنقال الا اهلها..على العموم انا جيت اعطيك خبر...سلام"وطلعت"
ام اشواق: معليش سامحها مراهقه ما تفهم...
: اشواق تمون عادي..
ام اشواق سكتت بحسرتها على بنتها..
اشواق رجعت لسجى..
وجلست بطريقه عربجيه: حليتها..ما راح نروح معاهم..بس ترى بيت خالتي ينتظرنا..
سجى: بيت خالتي ولا اهله اللي يكرهون يشوفونا..
اشواق قررت تطلع غرفتها: زين ارتحنا منهم هالسنه..
&&&&
على الفطور الكل جالس ومروق..الا شخصين..ضاري اللي يطالع مدى ولا يدري ايش قاعد يدور بخاطرها..
ودمى اللي تتصنع اللامبالاة وتعيش البرود وهي في قمة حرقة اعصابها تبي تقول رايها لضاري بأسرع وقت..
اريام: ضاري..معليش امس ما جيت معاكم..
ضاري وهو يطالع كوب القهوه والبخار اللي يطالع منه: لا عادي...عوضينا اليوم..
همست له بأبتسامه: سامي يسلم عليك..
رفع عينه وطالع وجهها من طاري سامي تخجل وتورّد خدودها
: الله يسلمه..
موضي: حتى اليوم ما جاء زوجك يا اريام..متى ناوي يجي..
اريام: يمه ..هو اليوم.....
قاطعها ضاري: ما يقدر يجي..لا اليوم ولا بكره..
الكل على الطاوله سكت..
اريام طالعت اريام طالعت ضاري منصدمه...ما تدري ايش راح يقول..
ضاري كمل: سامي تعبان بالمستشفى..وحالته خطيره..
حمد عقد حواجبه: ايش صاير له؟؟
ضاري: من قبل وهو تعبان..وجاء يتعالج هنا..بس شكله ما استجاب للعلاج..
سيف: ليه هو ايش فيه!
ضاري: سرطان بالدم..
موضي انصدمت: اريام وانتي كنتي عارفه؟؟؟
حمد: سرطان !!!
لانا: يعني مو دكتور معاك بالمستشفى مثل ما فهمنا...كان مريض عندك..!!
ضاري: ايوه مريض عندها..
موضي عصبت: وانتي مجنونه تاخذين مريض...ولا مخك ضرب..!!
البقيه كانوا ساكتين ويتابعون الحوار اللي اساسه اريام وهي الجزء الساكت منه..
موضي كملت عليها: لا فلوس...ولا مكانه..ولا حتي عايله مثل الناس ومريض!!
حمد: ضاري انت كنت عارف بالشي هذا!!
ضاري: كنت اعرف بس ما راح يغير هالشي من موقف اريام..
اريام حاولت تكتم وتكتم مثل كل مره..وتمشي الامور..بس خلاص وصل الحد عندها وصرخت: بـــــــس...خلااااص كفايه ارحموني..انا حره بحياتي..اختار اللي ابي...الكل قاعد يسوي اللي يبي سواء صح او خطاء ولا عمري تدخلت بشي..كل واحد فيكم ممشي حياته على ما هو يبي ولا احد تدخل فيه..ليه حياتي فارضين نفسكم فيها..ليه تبوني امشي مثل ما انتوا تبون..ليه اخذ اللي يختاره ابوي..ولا اخذ اللي ترضاه امي..ولا اللي يعجب ضاري..انا بأعيش حياتي مثل ما ابي خلوني على راحتي تكفون خلوني..."وطلعت من المطعم كله"
موضي وحمد وضاري سكتوا...اول مره يشوفون اريام منهاره بالشكل هذا...اريام دايم مسالمه وتمشي جنب الحيط على ما يقولوا تتجنب المشاكل قدر الامكان..
العمه: وبعدين معاكم..خلوا البنت تعيش حياتها..حمد مو انت اللي كنت موافق عليه تحمل هالشي..موضي مو تزوجته وهي راضيه فيه خلاص ما عاد لكم دخل فيها..ضاري ما يحق لك تتكلم ابد عن لسانها هي لها لسان وتعرف تتكلم..مدى لحالك روحي شوفيها ولو تاخذينها تتمشي معاها شوي احسن..
مدى وقفت: ابشري..
طلعت مدى تلحق اريام..هي ما تعرفها حق المعرفه..ولا تدري كيف تتعامل معاها او كيف راح تهديها..والشي اللي محيرها ليش عمتها اختارتها بالذات تروح لها..مع البنات موجودين ..
مدى شافتها واقفه على الرصيف تنتظر الاشاره بتقطع الشارع..
ووقفت جنبها..
: اريام..
اريام ما ردت عليها..بس صوت شهقتها كان عذر كافي بأنها ما تقدر ترد على احد..
مدى مسكت ايدها: خلينا نروح مكان هادي وبعيد..
مشت معاها مدى وهي ما تدري وين توديها بس الا ما تلاقي مكان في طريقهم..
اريام حست بمدى انها تمشي ولا تدري وين تروح: هنا مكان رايق..
مدى: اجل نروح له..
وجلسوا على كراسي متقابله وقراب لبعض لصغر الطاوله..
بدت مدى بالكلام: لو كل شي بالحياة جاء على مانبي ما حسينا بطعم الاشياء الحلوه..يعني مثل هذي"ورفعة قطعة شوكولا" لو ما كانت مرّه ما عرفتي لذة الحلوه منها..
اريام طالعت مدى وهي تاكل الشوكلاته وتتلذذ فيها..
مدى: انتي مشكلتك مع ذاتك..انا ما اعرفك ولا احكم عليك..وممكن يكون تخميني صح ويمكن خطاء..بس اللي حسيته انك معطيه مجال للجميع..بس نسيتي مجال نفسك حتى بأختيارك لزوجك..يمكن قبل لا تحبيه كان شعور العطف والرحمه اقوى..لحد ما تمكن منك الحب..انا ما اقول اختيارك خاطئ لان السالفه سالفة قدر..سامي مقدر لك وانتي مقدره له..بس مهما كان أي قرار في حياتك للمستقبل خليه لنفسك اولا وللاشياء الباقيه ثانيا مهما كانت..
اريام ما زالت ساكته وتسمع لكلام مدى..
مدى طالعت اريام وابتسمت: ونصيحه مني عيشي قدرك مثل ماهو واستمتعي فيه لانك ما راح تقدري تغيريه..ولا يضيع الوقت عليك في ندب حظك ولا في الاماني الغبيه..لاننا لو نتمنى ونحصل كل شي نبيه...كان انا تمنيت امي وجات لعندي الحين.."وتنهدت"
اريام واخيرا تكلمت: الله يرحمها..
مدى: ما علينا الحين..حلوه برلين مو!!
اريام: ضاري ما كان على طبيعته..ايش فيه واندفع وقال الكلام كله..
مدى: حتى جوها يجنن..
اريام: اكيد في سبب مخليه معصب لهدرجه..
مدى: انتي اخذتي جوله عليها؟؟
اريام سكتت..وطالعت مدى...كل وحده في سالفه وعلى جوها..
: مدى...صاير امس شي مخلي ضاري معصب!!
مدى ببرود: لا..صاير سالفه تافهه ما عليك منها..
اريام: بينك وبينه..!!
مدى وقفت: نرجع !!
اريام: ليش ما ودك تتكلمين عنه؟
مدى: لان مافي شي يخلينا نتكلم عنه..
اريام: ضاري كشخص بعيد عن انه اخوي وهو ولد عمك ...يستحق ان احنا نتكلم عنه..
مدى: وجهة نظر..بس ما تطايق وجهة نظري انا..
اريام: ضاري شنو بالنسبه لك!!
مدى: بكلمه وحده؟!
اريام هزت راسها: ايوه..
مدى وهي تجمع اغراضها: متطفل لا اكثر..
اريام ما استوعبت كلمة مدى...مستحيل ضاري يكون متطفل!!..ولحقتها..
: كيف متطفل..
مدى: انتي قلتي كلمه وحده..
اريام: معليش افتحيه حوار..
مدى وقفت عن المشي ولفت عليها: وانا ملزومه اتحاور معاك عنه!!
اريام وقفت جنبها: لا مو ملزومه..بس ياريت توضحين لي ..يمكن انتي شايفه شي انا ما انتبهت له..او العكس انتي فاهمه تصرفاته غلط..
مدى كملت مشي: ما اتوقع اني فاهمته غلط..بس ضاري اخوك يحب يدخل نفسه بكل شي...ويفرض رايه على الجميع..واذا على الامثله يا كثرها..ابسطها واقربها..وظيفتي..سفرتنا هنا..وسبب هواشنا امس على جاكيت..
اريام ما فهمت: وظيفه ..وسفره..وجاكيت..وضاري؟؟...ايش العلاقه بينهم؟
مدى: قلت لك تطفل..رفض الوظفيه..وفرض علينا المانيا..واجبرني على اني البس جاكيته وانا رافضه..هذا طبعا اقل وابسط شي..غير ما شا الله اسلوبه الجميل واللطيف في الكلام وخصوصا معاي..
اريام تعرف اخوها صاحب قرار..ما يحب التردد بين شيين..حتى لو كان بين نعم ولا..بس مو متطفل لدرجه تدخله بحياة مدى!..
اريام: واللي مخليه معصب اليوم الجاكيت بس!!
مدى: لا...
اريام: اجل ايش السبب؟
مدى: وصلنا...أسأليه..
دخلوا الفندق ... ما كان فيه احد من اهلهم الا ضاري..والباقي بغرفهم..
من لمحهم جاء لعندهم وهو يتجنب يشوف مدى..
: هديتي!!
اريام: ايوه...وانت؟!
ضاري طالع مدى يبي يشوف هي حكت لها عن اللي صار امس لا..بس مدى ما بينت له شي: انا هادي الحمد لله ومروق بعد..
مدى: اوك عن اذنكم اخليكم..
اريام: يسلمو مدو..القعده معاك تشرح الخاطر "وابتسمت لها"
مدى ردت لها الابتسامه ومشت..
اريام من اختفت مدى عن عينها على طول سألت ضاري..
: ايش بينك وبين مدى؟؟
ضاري: من أي ناحيه.؟!
اريام: من كل النواحي..
ضاري: انا امس عرضت الزواج على مدى.؟؟
اريام تفاجأت شوي ..بس كان شي متوقع منه بما ان اخوها من النوع اللي ما عنده مجال للتأخير..
: ايه...وبعدين!!
ضاري: ولا قبلين..
اريام: ضاري..اتكلم جد..ما علقت مدى..!!
ضاري: الا اكيد علقت وقالت مستحيل اخذك..
اريام: وليه ؟؟؟؟؟؟؟
ضاري: وانا قلبها اسأليها..بس اعطيتها مجال تفكر..
اريام سكتت شوي...واضح قرار مدى وما يحتاج تفكر اكثر..ليش لهدرجه متأمل ضاري!!
: انت تحبها؟؟
ضاري السؤال صدمه..الحب عنده مو ضعف..بس ماهو نقطة قوه..
: ما ادري...بس ما اتوقع..
اريام: اوك..خليها تفكر على راحتها..ولا تضغط عليها..وان شا الله خير..
ضاري: على وين!!
اريام بروح المستشفى شوي..وارجع لكم لان سامي اغلب وقته نايم..
&&&&
: ولدك هذا راح يذبحني...يعرف ان بنتك بتاخذ واحد بيموت ويزوجها..ما يفكر ..مافي راسه عقل..
حمد: يا بنت الحلال خذته وخلاص..وضاري وش عليه بنتك تبيه..
موضي: وشلون وش عليه..واذا هي تبيه احنا رضينا على فقره وكل عيوبه بلعتها وقدام الناس اقول انه يشتغل بشركة زوجي وحمد واثق فيه وزوجه بنته واحنا نشتري الرجال..يطلع لا موظف ولا شي وبنتي تكد عليه وتعبان وبيموت؟؟؟ هذا كلام !!
حمد: صبرا جميل..انتي وبعدين معاك..يعني لازم نتهاوش في كل مره ..تبين اروح اطلقها مثلا...!
موضي: ايوه روح طلقها..من زينه عشان نتمسك فيه..
حمد وقف: انا غلطتي اتكلم معاك "وطلع"
موضي: تعال وين رايح......انا الله بلاني بزوج ما يدري عن الدنيا وولد من سوريه ناشب لي..
>>>
: مدى وين كنتي..
مدى بطفش: انتي شايفتني رايحه مع اريام..
جانيت: بس تاخرتي كتير..مستر ضاري خاف عليكون كتير..
مدى غمضت عيونها وبنفسها" ضاري ضاري ضاري...وين ما اروح اسمع هالاسم ...يا الله مو حاله.."
: بسم الله عليه من الخوف والقلق..شافنا وارتاح..ارتحتي.
جانيت: مدى...معليش بدي ادخل شوي..بس انتي كتير أسيه (قاسيه) على مستر ضاري خفي عليه شوي..
مدى: جانيت..لو سمحتي خليك بشغلك وانا وانتي صاحبات وحلوين ولا تدخلي نفسك بالشي هذا اوكي..
جانيت خافت منها لانها عصبت: اوكي...
>>>
دانا : انا ما تخيلت سامي يكون مريض..
رهام: ولا انا ..والله رحمته..
مأثر: الله يشفيه..
لانا: اصلا كان واضح عليه ما يقدر يمشي..
ريماس: حتى بسرعه طلعوه يوم الملكه..
ابتهال كانت ساكته وتحاول تفهم السالفه لانها ما حضرت الملكه..
دانا: اريام اكيد تموت فيه..
لانا: حبتها القراده..بصراحه انا من زمان وانا اقو لان اريام ما عندها ذوق...
>>>
: ما توقعت ضاري يوافق على اريام وهو عارف انه مريض..
سيف: يا لطيفه هو ادرى بمصلحتة اخته..
لطيفه: أي مصلحه يا سيف..شفت البنت وجهها كيف...كآنها هي المريضه مو هو..
سيف : هذا نصيبها الشكوى لله..
لطيفه: الله يعينها..
>>>
احلام: بصراحه اختك شوي وتموت..
ابراهيم: ما راح يذبحها الا هالضاري..
احلام: تبي الصدق عاد..ما يعرف لها الا ضاري يعجبني..
ابراهيم: وانتي قلتي لموضي عن مأثر..
احلام: دايم اقول لها وألمح لها..تقول ودي ياخذها بس مالها كلمه عليه ..تبي ولدها يرجع من برا وتشوف رايه...
ابراهيم: اهم شي نبي مأثر تاخذ واحد من عيال حمد...انا بأظمن عيشة بنتي..
احلام: عاد انا ودي ياخذها ضاري ولا ذاك اللي استغفر الله ..
ابراهيم: كل الشباب اذا تزوجوا اعقلوا.
احلام: الله الهادي..
ابراهيم: المهم عاقل ولا مو عاقل...بنتي تاخذ من عيال حمد وبس...
&&&&
: هي راحت لآهلها..وبتسهر معاهم..اكيد ما راح تجي..
: متأكد يا سامي..
سامي: ايوه متأكد..خالد انا ما جبتك هنا الا ابي منك طلب واحد بس..اتمنى توعدني انك تنفذه..
خالد: اذا ربي قدرني عليه..
سامي: ادري الله بقوله صعب..انت ما قصرت معاي سفرتني على حسابك الخاص انا واريام..واهتميت لنا..وتعبت معانا..بس اخر طلب وهو اهم شي..اريام من بعدي يا خالد حطها بعيونك.
خالد اختنق وهو يشوف دموع سامي..كيف واحد يطلب هالطلب الصعب ..يطلب من غريب ينتبه لزوجته من بعده!! هذا اكيد انه مو حب الا تعدا كل مسافاته..
خالد: سامي..لا تتعب نفسك بالكلام هذا..اريام في رب يتولاها..
سامي: والنعم بالله..خالد.انا ما تخفى علي سالفة الورد..ولا دخلتك كل ليله تطمن عليها..وقبل كل هذا..الموقف اللي قد صار بيني وبينك من زمان..احنا رجال ونفهم بعض..واتمنى انك توعدني...اوعدني يا خالد..
خالد بأسى ومستحي من نفسه منه: اوعدك..
وانفتح الباب..
: يا صباح ومساء الـ...."واختفت الكلمه وضاعت من الصدمه"
عيون خالد وسامي ما تقل صدمه..اخر شخص ممكن يتوقعونه هي اريام..
اريام مومصدقه عينها...خالد!!...وخالد هنا مع سامي ليش؟؟
: انت ليش هنا؟؟
خالد: دكتوره اريام..افهمك كل شي..
اريام طالعت سامي شوي...وتذكرت على طول سالفة الورد..وسؤاله امس عنه..كان يعرف صاحبه ومع ذلك سأل..هو اختبار ولا ايش؟؟
: سامي..انت معاه!!...اذا هو حقير يعرف اني متزوجه ومع ذلك يرسل لي كل يوم ورد..وانت تعرف وساكت..هذا ايش معناته..فهمني يا سامي..
سامي بتعب: اريام الله يخليك لا تفهمين غلط..
خالد: اريام...سامي ماله دخل بأي شي..
اريام في قمة القهر.والعصبيه والحزن والجرح..كيف سامي يكون مع خالد كيف!!
طلعت وتركتهم..
سامي: الحقها يا خالد تكفى..
خالد بسرعه لحقها...: اريام واللي يخليك اسمعيني بس شوي.. بس شوي..انا مو مهم تعرفين عذري بس اهم شي سامي...
اريام وقفت وخدودها مرسوم عليها سيل من الدموع: انا صدمتي الاولى فيك ما بعد نسيتها وجات الثانيه اسرع مما اتوقع..بعدين انا كل شي اتوقعه منك..بس سامي ما عمري تخيلت انه يلعب بمشاعري عشان بس اوقف معاه ولا اخليه بعد ما الكل تخلى عنه..
خالد الكلام جاه مثل السهم على قلبه وكل طعنه اقوى من الثانيه...هو في عين اريام ولا شي من زمان..ومهما سوى ما راح تعتلي..
اريام: اتوقع ان مدى معاها حق...حتى اختياري للزوج ما عرفت اختار عن اذنك..ولا تلحقني ماله داعي نغلط على بعض اكثر...
"وراحت"
خالد حط ايده على راسه كيف راح يحل هالسالفه...
ورجع لسامي..
: كيف راحت وتركتك...ليش ما فهمتها..
خالد: والله حاولت بس ما رضت..
سامي: تكفى يا خالد...اريام لازم تعرف كل شي..موتي ولا تفهمني غلط..
خالد: خليها ترتاح الحين...بعدين اتفاهم معاها..
&&
اريام على قد ما كانت تمشي بالشوارع وترتاح لما تحس نفسها قطعت مسافات على رجولها...على قد ما تحس الحين ان حتى الشوارع ما عاد تقدر تحتويها..كل شي بهالدينا ما عاد يسوى بعيونها...لا الحياة ولا الحب ولا المشاعر ولا الأحاسيس ولا شي من هالاشياء يسوى ما دام مافي احد يستحقها..صدمتها بسامي صابت قلبها باليأس وحكمت عليه بالاعدام قلبها باللي فيه..الاهل والاصحاب والناس كلهم ممكن يخدعون ويخونون الا سامي في نظرها..ممكن كل الناس تكون ضدها بس ما دام سامي بصفها هي راضيه...لو خيروها بين موتها وحياة سامي...اخترت الاسهل لها موتها..اقسى واصعب شعور الخذلان..كل شي بحياتك معلقه على شخص...وتتفاجئ فيه انه ماخذها لعبه هنا بجد تتمنى الموت ولا تمر عليك اللحظه هذي..او تتمناه هو يموت ولا يصدمك بالشعور هذا..على الاقل مات وهو باقي له في القب محبه...ولا كل يوم تجرب الموت ولا تموته..
&&&
وقبل غروب الشمس...
ناجي: احلى حاقه هما الاسواق..المولات عندهم حاقه تانيه خااالص..اهم شي تقهزوا(تجهزوا) النقد عشان الدفع..دا المول بياخذ فلوسك لان كول حاقه حتعجبك وتجننك جنان..
ابتهال: هههههههههه وقسم بالله هالناجي شي..يعرف يسوي دعايات...
دانا: واضح يعرف ههههههههه
لانا: لو يسكت اصرف له.
مأثر: ههههههههه ايش فيكم عليه عليه حركات تضحك..
رهام: دا هوا مسخره..
ريماس: هههههه اتحداكم يسكت ثانيه وحده....
وطول الطريق وناجي ما سكت..
جانيت: ولي...ولك العمى اسكوت شوي..بدنا نتفرج بهدوء..
ناجي: يا جانيت يا أمر.يا حلو انت..العصبيه ما تنفعش في برلين دا الدونيا حلوه..
جانيت بهمس: ست مدى بليز..خليه يغروب عن وشي(وجهي) وبربي ما صار لي نفس اتمشى..
مدى: ههههه خليه شوية سماجه تلطف الجو..
جانيت: ربي يصبرني..
الحريم والرجال ماشين قبل ناجي وكلامه اللي ما يخلص وضاري وراهم وشابك السماعات بأذنه..
وعند بوابة المول..
: وده الصرح العزيم(العظيم) المول..يمكن ياخذ يومين ع بال ما تخلصوه..شدوا الهمه يا شباب..
ضاري حط ايده على كتفه: هنا خلص شغلك ناجي...بس نخلص من السوق نطلع لك..لا تدخل معانا..
ناجي: حاضر يا باشا..حاقه تانيه!
ضاري: لا سلامتك "واعطاه مبلغ"
ناجي: ربنا يخليك ويستر عليك..ويوفئك (يوفقك)..وينولك اللي في بالك يارب يا كبير..
ضاري ابتسم غصب عنه: الاخيره كثر منها...
وسمع صوت دانا تصرخ..
: بنات مو هذي اريام!!
الكل طالع الجهه اللي تأشر عليها...
ضاري تقدمهم: الا اريام..
رهام صوتت لها: ارياااااااااااااام..هنا هنا..
اريام ما بين انها تنهار من البكي..وما بين صمودها...شافت اهلها وقررت الصمود..مافي شي يستاهل دموعها..على قد ما بكت الليالي السود لحالها..والناس نيام وهي وما تفارق دموعها خدودها...
مسحت بقايا دموعها..وحاولت تتماسك..اريام مو من النوع الصامد القوي...بس ساعات تجي القوه من بعد قوة ضعف..
وقربت لهم..
: انتوا هنا !! "وحاولت تبتسم"
الكل طالع وجهها ما يبشر بخير..
ضاري: مطولين واقفين...يله ادخلوا...
اريام وتتصنع الحماس: يله بنات...هالمول راح يعجبكم...مع اني ما دخلت الا محلين بس...
مدى مستغربه حالتها...اكيد انها مو طبيعيه...
وسمعت ضاري اللي واقف جنبها يهمس لنفسه: هالبنت فيها شي..
مدى وهي بتمشي ورى البنات: وانا معاك بالشي هذا..
ضاري على طول لف عليها منصدم..هي تكلمه ولا تكلم احد ثاني!!
وداخل المول..
انتشروا العائله وكل ناس راحوا في جهه..
اريام كانت مع مجى وتتكلم عن اشياء مو مترابط هاو مالها دخل في بعض..
: على قد ما احب اشوف الملابس الا اني ما ألبس..واحب اشتري عطورات..بس شغلي وما يسمح لي..ونفسي اقص شعري بس ما عندي استعداد اهتم له..ونفسي اسوي اشياء كثيره من نرجع راح ابدا فيها..
مدى وقفت ومسكتها من ايدها: اريام..انا متأكده ان فيك شي انتي مو طبيعيه!!
اريام نزلت راسها وعيونها امتلت دموع..اللي كانت صامده طول الوقت قربت تنهار..
مدى حست فيها وقربت لها رفعت راسها: اريام ...وش فيك؟
اريام على طول ضمت مدى: مدى انا مره مصدومه ومو عارفه ايش اسوي..
مدى تفاجأت من انهيارها على طول وحضنتها: هدي نفسك يا قلبي وتعالي نجلس واحكي لي..
وجلسوا..
مدى: انتي منصدمه من زوجك..!!
اريام وهي تتذكر شكل سامي جنب خالد: ما توقعتها منه...ما توقعت انه يستغل حبي عشان بس اكون جنبه مو لآنه يحبني..لا لانه ما عاد بقي له الا انا..
مدى ما فهمت: اريام..انت اهدي الحين واذكري الله..وقولي لي السالفه من الاول..
حكت لها اريام سالفتها مع سامي وخالد من البدايه الى اليوم هذا...
مدى احتارت ما تدري وش تقول لها..
: طيب ليش سامي يكون مع خالد..او العكس ليش خالد مع سامي..خالد المفروض يكون يكره سامي لانه اخذك منه..
اريام: انا مره محتاره..ما عاد اعرف اصدق مين...سامي اللي حبيته واخلصت له وحاربت الكل عشانه...اشوفه مع خالد اللي حاول يخرب حياتي وحياته..وكان ضده من الاول..اشوفهم مع بعض وواضح ان بينهم شي..
مدى: اريام لازم تعرفي السالفه..
اريام بأسى والعبره خانقه صوتها: مابي اعرف شي يا مدى..مابي انصدم اكثر..
مدى: وما ينفع تخلي الامور معلقه..
وطالعت مدى من بعيد ضاري متجه لهم...
:اريام..ترى ضاري جاي لنا..
اريام بسرعه مسحت دموعها: اوك واللي بينا يبقى سر..
مدى: اوك..
وصل ضاري وشاف مدى تحاول تلهي نفسها بالشنطه او كوب القهوه الدافي قدامها...
واريام اللي واضح عليها انها كانت تبكي وبضمير..
جلس ولا علق على شي..
اريام: اجل وين البنات!!
ضاري وهو يطلع سيقاره من البكت: تركتهم شوي..وقلت اجلس معاك..
اريام: راح ارجع معاكم..
ضاري حط السيقاره بفمه ورفع عينه عليها مستغرب: ليش!!
اريام: انا خلصت متهمتي..
ضاري وهويحاول يولعها: وسامي.؟!
اريام سحبتها من فمه: معليش ضاري لا تدخن عندي...
ضاري مد ايد لها: حطيها..
اريام خافت منه وحطتها : طيب لا تدخنها..
ضاري حطها بجيبه: مره ثانيه ما تسحبيها..
مدى كانت تطالعه..كيف هو بااااارد وفجأه يعصب..
لف بسرعه على مدى وطاحت عينه بعينها..ومدى بسرعه بعدت نظرها عنه..
رجع يطالع اريام:ما قلتي لي..ليش راح تخلينه هنا..اتوقع هو محتاجك..
اريام: عنده اللي يرعاه..ان برجع معاكم..
ضاري: تقصدين خالد!!
اريام انصدمت: وايش عرفك ان خالد هنا؟؟
ضاري: شفته بالمستشفى لما زرت سامي...
اريام ما والت مصدومه: وكلمته...ولا عرفك؟
ضاري: ايوه كلمته..وقال انه نقل اوراقه هنا..وانك ما تعرفين عنه ولا له علاقه بسامي وحالته..
اريام انفعلت: كذاب..هو جاء معانا وسامي عارف بالشي هذا ويشوفون بعض من وراي..
ضاري: وليش ما يبيك تعرفين..؟
اريام: ما يهمني لا هو ولا سامي انا برجع معاكم..
ضاري سكت شوي ووقف...
: انا بروح مع البنات..اذا مره خلصتوا اتصلوا علي اوكي..
اريام: اوكي...
وراح..
>>>>
عند البنات..
لانا وريماس مع بعض وبقية البنات مع بعض..
شافوا ضاري متجه لهم وخطواته سريعه..
لانا وريماس اعطوه ظهروهم وعملوا حالهم مو شايفينه..
لانا: والله ما تستحي على وجهها تكلمه قدامنا..
ريماس: يا حبيبتي بنت فقر وما شافت تربيه..كيف تبين اخلاقها..
لانا: انا ما علي منها ومن اهلها بس على الاقل تحترمنا مو قدامنا تكلم شباب..
ريماس: لا تقولين لاحد يا لانا..ما تدرين بكره ربي يبلاك ببنت مثل مدى..
لفت لانا : يوه ضاري انت هنا..
وريماس لفت معاها..وكلهم لاحظا ان وجهه انقلب فجأه للون الاسود..
ضاري سكت شوي...الكلام اللي ناوي يقوله لهم وجايهم مستعجل له ...طار..
لانا: ضاري ايش فيك؟؟
ضاري غمض عيونه واخذ نفس: انا بروح مشوار قصير...لا تطلعون من هنا بدوني اوكي...
ريماس طالعت لانا اللي ردت عليه: اوك..
"وراح"
ريماس: الحين بس...اقول ان ضاري لي ...
@@
نهــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..

الجــــــــــزء الســادس والثلآثون..

على ارض السعوديه وفي القصر بالتحديد..
دخلت عليها بالغرفه وفتحت الانوار وقربت منها..
مالزالت نايمه من تأثير الابره المهدئه...
: ربي يكون في عونك يا اريام.."وتنهدت وطلعت"
واتجهت للصاله اللي بالدور الثاني..
والكل طالعها..
ابتهال: ها مدى بشري كيف صحتها الحين ؟!
والبنات مع موضي والعمه ينتظرون الجواب..
: لحد الان نايمه "وجلست"
موضي بقهر وحسره: انا قلت من الاول زواجها هذا فال شر علينا..وكم مره اقنعتها ما تاخذه وما يصلح لها ..بس ما رضت ولا في وحده عاقله بتاخد واحد بيموت..
لطيفه: اللي صار صار يا موضي...الله يرحمه..
الكل: الله يرحمه..
دانا بكت على اختها: ولله حرام اللي صار فيها ..اريام طيبه وعلى نياتها..تستاهل حظ احسن من كذآ..
مدى: يا دانا اذكري الله..وترى ما يجوز هالكلام..هذا شي ربي كاتبه لها..اللهم لا اعتراض..
جاء ضاري لعندهم وواضح عليه القلق وملامح التعب..
: كيف صارت الحين !!
لطيفه تطمنه: لا الحمد لله احسن..الحين هاديه عشان الابره..
موضي وقفت وهي منهاره والدموع بعينها: كله منك انت..انت السبب لو ما طاوعتها على اللي تبيه ما صار لها اللي صار..كان زعلت لها يوم او يومين وراح ترضى..بس انت دمرت بنتي ..انت تبي تذبح عيالي.."وقربت له اكثر لحد ما صار بينهم أي مسافه" انا اعرفك..لا تحبني ولا تحب عيالي..وتبي الشر لنا دايم..
لطيفه مسكتها: موضي ايش الكلام هذا..ضاري وش عليه الحين ؟؟
موضي انهارت: هو السبب في كل شي هو يا لطيفه..ناوي يذبحني ويذبح عيالي..
ضاري كان واقف ثابت..وجهه ما عليه أي تعبير..بس كلام موضي قاسي عليه ..وجاه على الوتر الحساس في الايام هذي..هو عمره ما كرهه اخوانه..ودايم يبي لهم الخير..
ما قدر يتحرك رجوله ما عاد تشيله من كثر الاحمال الي على ظهره..والكلام ضاع اللي كان بيقوله او بيرد عليه..طول حياته صابر ومتحمل وساكت وعلى موضي وبلاويها..واذا طلع منه كم كلمه فهو بس رد بسيط على اللي تسويه فيه كل يوم..كفايه من تشوف وجهه تحس انها شافت ابليس وتتعوذ منه..
البنات كلهم في وضع يرثى عليه..والموقف اللي صار قدامهم مو شوي..
دانا ولانا بكوا وريماس تهدي فيهم..رهام ما تحملت اكثر وتركت المكان..ومدى وابتهال مصدومين..
وخصوصا مدى..اللي شافت ضاري واقف ولا تحرك ولا قال ولا كلمه..
موضي: رووح..روح عن وجهي..اطلع من حياتي .اطلع..
ضاري ما زال واقف...وطالع السقف فوق يمنع الدموع تتجمع بعيونه ويفكر بنفسه" هو انا السبب في اللي صاير لاريام الحين !!!"
لطيفه صرخت: مدى..تصرّفي..
مدى وقفت بسرعه محتاره..تتصرف مع مين..مع ضاري ولا موضي..
طالعت موضي اللي على يمينها تصرخ وتقول كلام شي مفهوم وشي لا..
ولفت على ضاري اللي متثبت بمكانه..وراحت له..ووقفت قدامه..
: خلاص ضاري روح..
ضاري ما زال يطالع فوق..ومغمض عيونه..
مدى بتبكي:ضاري "ودفته بخفيف بأيدها" ضاري تحرك..
ضاري فتح عيونه وطالع مدى اللي ما توصل نص صدره..وشاف عيونها..فيها خوف..ولمعة دموع..وفيها نظره ثانيه يمكن رحمه..
مدى انصدمت من عيونه لونها احمر..كان يبكي !!
ضاري طلع عنهم بخطوات ثقيله.واتجه لغرفته..
فتح بابها وطالع حوله..وده يدمر كل شي ..ولو عليه هدم جدارنها..الحسره والقهر والحزن اكلوا قلبه..ما عاد يتحمل اكثر لكل شي له طاقه..وهو ضغطه النفسي وصل حده..رآح ينفجر...!!
جلس على كرسي بغرفته بتعب وطالع وجهه وشاف الاحمرار اللي بعيونه ..
وفهم نظرة مدى المنصدمه قبل شوي زاد قهره..
بسرعه راح لدورة المياه وغسل وجهه مره وثنتين وثلاث وبحركه سريعه ..
وبنفسه" ليش..ليش تشوفين يا مدى ضعفي..ليش تشوفي الدموع بعيوني..ليه!!!" وضرب المغسله بأيده..
سمع دق الباب..
صرخ : مابي اشوف احد..
وبتردد : انا...انا مدى ...!
ضاري عصب والمويه قطراتها تنزل من وجهه: قلت مابي اشوف احـــــد..
وطلع من دورة المياه وقفل باب غرفته..ورمى نفسه على السرير..
والاحداث ترجع لورى كم يوم..لما كانوا في برلين..
" شاف لانا وريماس وقرب لهم وسمع لانا..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -