بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -41

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-41

ضاري عصب والمويه قطراتها تنزل من وجهه: قلت مابي اشوف احـــــد..
وطلع من دورة المياه وقفل باب غرفته..ورمى نفسه على السرير..
والاحداث ترجع لورى كم يوم..لما كانوا في برلين..
" شاف لانا وريماس وقرب لهم وسمع لانا..
: انا ما علي منها ومن اهلها بس على الاقل تحترمنا مو قدامنا تكلم شباب..
ريماس: لا تقولين لاحد يا لانا ..ما تدرين بكره ربي يبلاك ببنت مثل مدى..
هو سمع اسم مدى بس بالاخير..ما عاد سمع باقي الكلام..وكل اللي بقى في باله " معقول مدى !!"
اعتمت عيونه..وانصمت اذنه..ما بعد هالكلمه كلام ثاني ممكن يسمعه..ما عاد ذكر هو ايش قال لهم او هم بأيش ردوا عليه..
بس كل اللي عرفه انه صار برى المول..
دارت فيه الافكار ..والدنيا..مدى البنت اللي كان يشوفها ملآك..تكون كذا!!..شي مستحيل او مو معقول ..استحقرها بجد ما تستاهل مكانتها بقلبه..ولا تستحق اللي سواه عشانها ..وعرف ليش هي رافضته..اكيد عشان حبيب القلب..بس راح يخلي السالفه لحد ما يرجعون ويعرف من الي ماخذ قلب مجى ويعرف كيف يتفاهم معاه ومعاها..
اخذ له تاكسي وتوجه للمستشفى اللي فيه سامي..
واول ما دخل عليهم..
على طول خالد وقف له: ضاري !! كويس انك جيت..
سامي بتعب وصوته ما ينسمع: ضاري ..تعال عندي شوي..
ضاري ما بعد تكلم ولا كلمه ...وقرب عند سامي..
سامي: ضاري انت اكيد شفت اريام..واكيد زعلانه علي..
خالد: يا ضاري هي فهمت السالفه غلط..
ضاري : وايش السالفه الصح..؟
خالد: من الاول..لما كان بالمستشفى بالسعوديه..ما كان له علاج هناك او العلاج هنا افضل..بس اجرأت السفر على حساب الدوله تاخذ وقت..جاتني اريام في مره من المرات ..وقالت ابي انقل سامي هناك..طبعا انا كنت عارف ان حالة سامي نسبة العلاج صارت قليله..وكنت احس ان لي ذنب باللي صار فيه..رحت ضبطت السفر واوراق سامي على حسابي..انا كنت ناقل اوراقي من زمان عندهم..طبعا اللي صار انا سافرت قبلهم وهم لحقوني..وكنت اتابع حالة سامي من ورى اريام وما كنت ابيها تعرف عني لانها اكيد راح تتضايق من وجودي اولا وثانيا راح تستغرب ليش انا هنا !!...بس الاهم من هذا كله سامي طلب مني اني ما اقول لها واني اكون معاها بدون ما تحس ..وانا ما سكت الا عشان سامي..
ضاري فهم ليش سامي طلب هالطلب.."وطالع عيونه اللي ملاها الخوف والحزن على اريام.."
بجد انه يحبها...اكيد انه رافض ان اريام تعرف بوجود خالد عشانه كرجل فيه غيره ما رضى ان خالد ممكن يستغل مرضه ويكون مع اريام..وثاني شي.. ما يبي يحسس اريام انو يعرف عن حالته شي وان علاجه مستحيل..فا خلاها تقول اللي تبيه يعرفه بس وهو يصدقها بكل شي.. مثل ما انها ما زالت مخبيه عليه ان الحين اللي ياخذه مو علاج ..هي بس مهدئات تعطيه فرصه كم يوم يعيشهم..
سامي تكلم: ضاري ..تكفى..فهم اريام هالشي ..سواء كانت تبي تشوفني او لا..وقولها سامي راضي عليك..واذا ما قدرت تودعني ..قولها بس ترضى علي..خليها ترضى يا ضاري..وهذا اخر طلب في حياتي..
ضاري الموقف اللي فيه صعب..وهزه من داخل..سامي شكله يحتضر وحاس بأجله..واخته كيف راح ينقل لها الخبر..!!
خالد شاف الحيره بضاري: ضاري تحرك لاريام يله..
ضاري وقف: اوك انا رايح لها...سامي ...تماسك..لا تترك اختي..
"وطلع بسرعه"
خالد لحقه: ضاري...شكل سامي حالته مره صعبه...استعجل..
ضاري بلع ريقه وبتوتر: ا نشا الله ..
وبسرعه رجع لهم في المول..
وراح للمكان اللي تركهم فيه ما حصلهم..واتصل عليها..
: هلا ضاري..
ضاري: وينك.؟
اريام: مع مدى...بالمول...ليش؟؟
ضاري: ايه وين بالضبط!!
اريام حددت مكانها..وضاري سكر منها واتجه لها..
اريام وهي تطالع ضاري اللي واقف قدامعا وبصعوبه يتنفس: ايش فيك !!
مدى كمان منصدمه من لون وجهه وتوتره..وشكله جايهم يركضّ!!
ضاري وهو يتنفس بسرعه: اريام...روحي لسامي..
اريام: مستحيل اروح له..
ضاري: سامي..يا اريام مره تعباااان..
اريام وعورها قلبها..بس سامي خاين وخدعها..مستحيل ترضى عليه او تسامحه..هو استغلها..
: لا تحاول معاي يا ضاري.. ما راح اروح له..
ضاري : اريام انا رحت له وفهمت كل شي.. وسامي يحبك ولا فكر يزعلك..هو سوى كل شي عشانك..انتي تثقين فيني يا اريام..روحي له..هو يحبك..
اريام غرقت عيونها دموع: ضاري...انت متأكد..!!
ضاري مسك ايدها: بسرعه تعالي معاي..مدى خلي ابوي ياخذ الكل للفندق...
مدى هزت راسها: ا نشا الله ..
وبسرعه راحوا للمستشفى..
وأول ما طلعوا للدور الموجود فيه سامي كان في استقبالهم خالد..
خالد منزل راسه: بسرعه يا اريام روحي له...
ارياد دق قلبها خوف وتركت ايد ضاري وبسرعه ركضت لسامي...
خالد وقف جنب ضاري: لسه طلعت النيرس من بعد ما طردها..يارب تلحق عليه..
ضاري لف عليه بصدمه : ايش !!! سامي يحتضر..
خالج والعبره وقفت بحلقه: ايوه...
ضاري سند نفسه على الجدار الموقف كبير وصعب..وكيف بأخته اللي دخلت عليه وبتشوفه..."
>>>
مدى بعد ما سمعت صرخة ضاري وانه ما يبي يشوف احد ..راحت عنه..حتى ضاري مو اقل تعب عن اريام..كمان هو كان في نفس الموقف..
هي حبت من باب المساعده تكلمه عن امه موضي..هي من كثر خوفها على اريام قالت له هالكلام ولا اكيد انها ما تقصده..
اخذت ابتهال ونزلوا تحت لغرفتهم الخارجيه..برى القصر الي صار له يومين كئيب.. وحالتهم صعبه..
رجعوا من السفر ومعاهم ارمله..ونعش...واحزان..
وتذكرت وجه ضاري وهو داخل عليهم وكان لونه اسود..
" : راح نرجع السعوديه...
حمد منصدم: ليه ؟؟!!
ضاري: سامي اعطاكم عمره..
حمد انصعق: لا حول ولا قوة الا بالله.. ان لله وان اليه لراجعون.. لا حول الله..
موضي: وين بنتي !!!
ضاري: هي الحين بالمستشفى..اغمى عليها...قلت اجي واقولكم وارجع لها..
دانا بكت: ضاري متأكد ان ما فيها شي !!
ضاري: لا ما فيها شي ..
مدى وابتهال اللي حاسين بمرارة خبر الموت وفاجعته.. شي اكبر من الواحد يعبره بسطور وكلمات..
وبسرعه بكوا : الله يرحمه...الله يرحمه..
لانا وقفت: انا بطلع..بروح عند ريماس..
الخبر صابها بالكآبه ولا حبت الجو..
: سمعتي الخبر !!
ريماس: أي خبر؟؟
لانا: زوج اريام توفى..
ريماس انصدمت: ايش!!
رهام ولطيفه سمعوا لانا..
لطيفه صرخت: يا حسرتي عليك يا بنت اخوي..يا حسرتي عليك..
رهام بكت: وينها الحين اريام ؟
لانا : بالمستشفى..يقول ضاري تجهزوا رحلتنا اليوم..
لطيفه ورهام بسرعه راحوا عند موضي ...يهدونها..
مدى وابتهال طلعوا لغرفهم..الموقف ذكرهم بأمهم وما وقفت عينهم من الدموع..الموت هو الضيف الوحيد اللي ما تحسب حسابه..واذا وصل ما نقدر نرده وما ياخذ الا كل غالي علينا.."
نبها من تفكيرها..صوت جانيت..
: مدى...مدى كيف صارت اريام هلآ..!
مدى وعيونها دمعت ومسحتها: لا احسن..الحين هاديه ونايمه..
جانيت: ما حدا راح يلومها.. جوزها راح من بين ايدها..
مدى: الله يرحمه..
ابتهال دخلت غرفة النوم تبكي...
>>>
بغرفة اريام..
الحداد واللون الاسود ملا عيونها..ولا في شي ممكن يواسيها او يعزيها بسامي..
سامي رحل ..ورحلت معاه روح اريام..هو الحبيب ..هو العشيق ..والزوج.. هو كل شي بحياتها..راح من بين ايديها يبكي..
" اول ما دخلت عليه ..شافته في اسواء حالاته ..ما قد شافت هالتعب كله على وجهه من قبل..
قربت منه بخطوات مو ثابته..
: سامي...!!
سامي من سمع صوته فتح عينه وطالعها ...ما قدر يتكلم..بس عيونه نسجت حكايات وعبرت عن كل شي بداخله..
اريام حطت يدها على وجه بحنان: سامي..رد علي بكلمه...
سامي: اريام..سامحيني..
اريام دموعها صارت تجري مثل السيل: مسامحتك يا سامي..مسامحتك ولا عمري فكرت ازعل عليك..
سامي والكلام كل شوي يصعب عليه..ما يقدر يتنفس .حط ايده على يدها
: ضاري عارف السالفه.. هو راح يقولها لك..
اريام ضمته: سامي ...لا تتركني؟...
سامي: اريام انا احبك..والمذكرات اللي بالدرج لك..وكل شي ابيه منك موجود فيها..وهذي اللي بقى مني..
اريام بعدت عن حضنه وطالعت ملامح وجهه تبي ترسمها بعيونها: لا سامي.. لا تقول لي هالكلام..الله يخليك..عشاني يا سامي لا تروح..
سامي سكت ما عاد قدر يتكلم..بس اكتفى انه يطالعها..ومد ايده لوجهها يتحسسه لاخر مره...
اريام..ودها تسوي شي..سامي بيروح منها ولا بيدها شي..
وقفت: سامي بروح انادي الدكتور..
سامي بسرعه مسك يدها وهز راسه بياس بمعنى " لآ"
اريام حاطت على رجولها..واخذت ايده وباستها باقوى ما عندها..
وفجأه حست انها ارتخت..
اختفى الدم من وجهها...وحتى الدموع وقفت عن الانهمار..
وهزت ايده: سامي..." وهزتها اقوى" سامي..
وقفت على ركبتها وهي تشوف وجهه ما عاد يتحرك.مسكته من اكتافه وهزته: سامي...سامي رد...انا اريام..رد علي...قولي لبيه..قولي مثل ما كنت تقول يا عيونه..قولي أي شي بس رد علي..
وصرخت: ساااااااااااااامي..
خالد وضاري من سمعوا الصرخه ..عرفوا ايش حصل..
خالد: روح لها...وانا بروح انادي النيرس..
ضاري راح لها بسرعه ودخل عليها..
اريام على طول لفت عليه: ضاري..اخوي تعالي شوف سامي ما قام يرد علي...
ضاري والعبره بحلقه شالها من الارض وحضنها: ترحمي عليه يا اريام..
اريام صرخت وهي بحضنه: هو ما مات يا ضاري.. ما مات..
ضاري سحبها وهي بحضنه برى الغرفه واريام ما زالت تردد " ما مات..سامي ما مات يا ضاري بشكل هستيري"
وبعدها طاحت من بين ايدين ضاري"


مسحت دموعها اللي ما جفت ولا وقفت : الا الان مستعده ابكيك طول العمر يا سامي.. بس ترجع لي يوم واحد...


&&&&
بعد يومين من الاحداث..
ابتهال: ايش كنت بسأل عنه كمان... اممم..ايوه..البنات كيف عندكم بالمدرسه؟؟
دانا: هههههه وش هالسؤال..البنات بنات عادي..
ابتهال: لا يعني مثلا مغرورات او شايفين انفسهم..؟
دانا: لالا عادي..هو على حسب البنت...
ابتهال: احس اني بطفش من مدرستكم..
دانا: بالعكس راح تنبسطي كثير..
جاتهم مدى: بنات خلونا نجلس شويه عند اريام..
دانا: والله نحاول بس ما ترضى..
مدى: لا خلونا نجرب..ما راح نخسر شي..
وفعلا طلعوا من غرفتهم الخارجيه ودخلوا القصر..
شافوا موضي جالسه وحالتها متغيره مع حالة اريام..وما رضت باللي قاعده تسويه اريام بنفسها..
وموجود حمد..اللي كان طول فترة الازمه اللي مروا فيها حابس نفسه بمكتبه..ما يقدر يشوف اريام بالحاله هذي ولا يقدر يسوي لها شي...
اما لانا..كانت طول الايام تروح عند ريماس تتهرب من جو البيت الكئيب والحزين..
وطلعوا فوق...
مدى: انتوا خليكم بالصاله..وانا بأخلي اريام تجي معاي..ابيها تطلع من غرفتها..
وفعلا جلسوا البنات ومدى ضربت الباب ودخلت...حصلت اريام جالسه على السرير وبالها بعيد..
: ادخل !!
اريام طالعت مدى ووجها خالي من التعابير: تفضلي..
جلست مدى جنبها ومسكت ايدها: تجين معاي؟؟
اريام: وين؟
مدى: هنا بالصاله..غيري شوي من جو الغرفه..
اريام: لا مدى خليني هنا..
مدى: عشان خاطري تكفين..تعالي معاي..
اريام: مدى بليز مالي نفس..
مدى وقفت وسحبتها من ايدها: معليش قومي معاي..
اريام وقفت معاها جبر..والدنيا في عيون اريام ما عاد لها طعم وفي بالها" ايش الحياة بدون سامي !!"
طلعت وشافت ابتهال ودانا جالسين..وابتسموا لها..
ابتهال: وربي نورتي...
دانا: وحشتيني يختي..تكفين تعالي جنبي...
مدى: لا تزعجونها بشويش عليها " وجلستهّا.."
اريام جلست وعلى حالها..
مدى: انا اقترح بصراحه نروح الشرقيه كم يوم عند البحر...
دانا: وربي فكره جهنميه.
ابتهال: يله مشينا...
مدى: ايوه انتوا شجعوا..بس من راح ياخذنا هناك..
الا ضاري مر من عندهم : على وين ناوين !!
دانا: مدى تقول نبي الشرقيه..
ضاري طالع مدى..متغيره بالايام الاخيره..لكن بعد ايش بعد ما عرف ان في شخص بحياتها...
ابتهال: عشان اريومه تحب البحر..ضاري بليز خذنا هناك..
ضاري: اذا حصل لي فرصه اخذتكم..
دانا وابتهال كل وحده ضربت كف الثانيه: يـــــس..
ضاري ابتسم وهو ماشي على حركاتهم..صايرين ثنائي هالثنتين..بس حلوين مع بعض..


&&&&
في بيت العمه..
ريماس: واخبار اياد؟؟
لانا: ما بعد قلت له اني رجعت...
ريماس: زين خليه كذا..لا يقعد يغثنا..
لانا: بس اكيد راح يعرف..لان الدراسه بكره وعارف نظام اهلي..كل شي ولا الدراسه..
ريماس: انا الحين طايحه لي مع واحد يا لانا شي.. بصراحه خوقاق..ذوق ..جمال..واخلاق واهم شي عذاااااب..
لانا تكش على نفسها: مالت علي وعلى حظي..انا حاولت العب من ورى هالغبي دلوعة امه..بس مشكلته ملعون يعرف ما ادري كيف..
ريماس: انا ودي اسأل اياد.. ايش تبي من لانا..عطنا من الاخير..
لانا: تصدقي حتى انا ودي..بس اخاف انصدم من الجواب..
ريماس: انتبهي تساليه..
لانا: لا اكيد ما راح اقول شي..ما بعد بعت نفسي..


>>>>>
على اخر الليل..
مدى: اريام تنامين عندي؟؟
اريام اللي كل اجوبتها كلمه : لا معليش..
مدى: طيب انتي جربي..
اريام: مدى تدري انك ودك تغيري جوي..بس لا تتعبي حالك..انا كويسه الحين..
مدى: لا يا اريام مو على كذا..انا من زمان اتمنى يكون لي صديقه او قريبه مني في سني.. بس دايم الظروف ضدي..فا لما شفتك وعرفتك..قلت وامنيتك يا مدى تحققت..
اريام ابتسمت..
مدى: وه واخيرا..شفنا الابتسامه الناعمه هذي..يله ايش قلتي تنامين عندي؟
اريام تنهدت: امري لله.
ونزلوا مع بعض...
موضي لها كم يوم تشوف مدى ناشبه في اريام ..عجبها الوضع وسكتت لانها بتقدر تطلع بنتها من هالشي..بس بعدها لازم تبعدهم..لان مدى اكيد ما تشرف بنتها الدكتوره...
وبالحديقه جلسوا..كان الجو مره روعه..الهوا كان عليل ومنعش..
مدى فكت حجابها وخلت الهواء يداعب شعرها..
اريام: ما شا الله حلو شعرك..
مدى: الله يسلمك..عيونك الحلوه..دايم افكر اقصه..
اريام وهي تطالع النجوم: لا خليه كذا " وتنهدت" سامي كان مره رومنسي وحالم..
مدى: خليه دايم معاك وحسي بوجوده..لا تخلينه..ولا تفكرين انه راح منك..
اريام طالعت مدى اللي بدورها رفعت عينها للسما..
: انا يا اريام فقدت اغلى كنز..ولا تقولي كيف قدرت اتجاوز ازمتي..لان ايماني قوي..أؤمن بأن امي دايم جنبي..وتشوفني وتعرف اخباري..واحب توصلها اخباري دايم حلوه وراضيه عني...لما احتاج لامي احصلها جنبي تدلني على الصح والغلط..لما احتاج حنان دافي احضن امي..لو بيني وبينها مسافة الارض للسمآ..هي دايم معاي وانا معاها..مافي شي يفرقنا حتى الموت..
اريام يمكن تكون اهون عندها من ناحية ان سامي عاشت من قبله...ومعرفته لها ما كانت طويله..بس مدى الي من وعت على الدنيا وامها اول من شافت كيف قدرت تتجاوز هالشي...
: مدى بصراحه انا اغبطك على قوتك..من وين تجيبيها..
مدى: قلت لك يا اريام ايمانك..ايمانك قوتك..كل شي تتمنيه وتبيه تقدري تحقيقه بأيمانك واصرارك..تبين سامي خليه عايش بقلبك واسعديه..خليه بجسدك يعيش حياة ثانيه في جسدك..هو ما قدر يعيش بجسده خليه يسكنك ويعيش فيك..
اريام سكتت..فعلا سامي ما مات..هو عايش فيها..يتنفس هواها..والدم اللي يسري فيها يسري فيه..كذا راح يكون حولها ومستحيل يتركها..
مدى: ندخل...!!
اريام: يله..
وناموا جنب بعض ..مع غيرة ابتهال اللي اكلتهم..
&&&&
صبـــآح السبت..
الكل استعد بعد الفطور للمدرسه..والدوامات كالعاده..
ابتهال: مدى خايفه...
مدى: ابتهال !! ايش فيك كأنك سنه اولى..او اول مره تدرسين.عادي مافي شي يخوف...
ابتهال: احس بناتهم متوحشات..
مدى: ههههههه لا تخافين..انتي المتوحشه الوحيده..
ابتهال وهي تسمع صراخ دانا..
: يله يله..سلام ادعوا لي...
اريام ضحكت على حركاتها..بجد بنات عمهم اعطوا القصر هذا طعم ثاني..
مدى: خبله هالبنت وربي..
اريام: ما شا الله عليها مرحه وتحب الفرح..واضح من عيونها..ان اكثر الاشياء تكرهها الحزن..
مدى بتأيد: ابتهال حتى من قبل..ما تطيق المشاكل اللي تصير من ورى ابوي..من بعد ما يطلع ترجع ولا كأن شي صار..
اريام جاء في بالها سؤال " وين عمي !!"...بس خلته في قلبها تعرفه من ضاري احسن...


>>>
بالسياره مع السواق..
ابتهال ودانا مغطين وجيه مالا لانا كالعاده كاشفه..
: يا الله اليوم زحمه السياره..
ابتهال: يقولون الضيق في القلوب مو الاماكن..
دانا ضحكت: ههههه وانتي الصادقه..
لانا لفت عليها وباستحقار: ما ادري من علمك الرد على عماتك..
ابتهال طفح الكيل عندها من لانا: اقول لانا بجد..انا ما ادري من لاعب عليك وقالك انك عمه واحنا عبيد عندك..
لانا: مشكلة اللي ما عرف مقامه..
ابتهال: الحمد لله اني بنت عمك..ونفس اللي لك لي..ولا تحاولين ترفعين خشمك لان حالك من حالي..
لانا: مسكينه ..هذا حال بنات الفقر اذا طالعوا فوق يصدقون انفسهم..
دانا: بــــــس..خلاص ..فكونا عاد..يا الله صباح خير..
ووصلوا للمدرسه..
ودخلوا بعد ما فسخوا العبايات..
ابتهال تطالع البنات: الحين كذا بناتكم !!! "كانوا كلهم يااااااي او بويات"
دانا: ايش تبينهم يكونوا كائنات فضائيه مثلا..
ابتهال: مافي احد مثلي..!!
دانا ضحكت عليها: انتي نادره في الوجود مافي احد مثلك "وسمعت صرخه من بعيد "
: وربي انك منووووووره يا قطوتي "وجات وحضنتها على طول"
دانا على قد ما اشتاقت للصوت الا انها كانت حاطه في بالها شي وصار عكسه..فا تغير لون وجهها...
: دنو "وباستها من خدها" اشتقت لك..
ابتهال تطالعهم بقرف ومتعجبه " ايش هذا !!"
دانا بعدت عنها مرتبكه : هلا فيصل ...
فيصل حس فيها: دنو ..ايش فيك؟
دانا: ولا شي..اعرفك على بنت عمو..ابتهال..
فيصل طالع ابتهال من فوق لتحت: ايوه هذي قد شفتها..هلا ابتهال كيفك "ومد ايده"
ابتهال بتردد مدت ايدها: هلا ..هلا..
فيصل : والله كلكم حلوين واختها حلوه..انتوا من وين تجيبوا الحلا هذا كله..
ابتهال: من محل حلويات هههههههههههههه
دانا ماتت ضحك: هههههههههههههههه
فيصل ما عجبته النكته: ههه... لا خفة دم ما شا الله..
ابتهال قربت جنب دانا ومسكتها من ايدها : اعجبك...يله دنو..وين لمياء اللي قلتي لي عليها..
دانا بتوتر : فيصل عن اذنك..
فيصل منصدم وهو يشوف دانا تمشي وتركته: اذنك معاك..
لمياء: دنووووووو " وضمتها" واحشتني يا الدوبا..
دانا: وانتي واحشتني اكثر...اعرفك على بنت عمو ابتهال..
لمياء: واااااااو هذي ابتهال.." وسلمت عليها" دايم دنو تحكي لي عنك
ابتهال ودها تضحك عليها على أي شي تصرخ: هلا فيك..والله يا لمو دانا دايم تحكي عنك..
لمياء: ياااا بعد قلبي دانا..وربي احبهااا..
وبمكان ثاني..
ريماس: لالا كملت..مين جابها هنا..
لانا وهي تعدل الشوز حقها: هذي حركات ضاري..
ريماس: ضاري هو ناوي يذبحني من الحب او حركاته ..
لانا: اتوقع راح تموتين من الاثنين..
ريماس: امشي بس لا تنسد نفسي وانا اشوف بنت الفقر..
لانا وهي تمشي معاها: ولا..ازيدك من الشعر بيت تعرف ترد اللي ما تستحي على وجهها..
ريماس: ما عليك منها تهون عند اختها العجوز..
لانا: هههههه عاد مدى شي ثاااااااااااااني..


&&&&
بالشركه..
اول ما دخل ضاري مكتبه..
وقفله ياسر: صباح الخير طال عمرك..
ضاري وقف: هلا ياسر..صباح النور.."وفتح باب مكتبه ودخل"
ياسر لحقه وواضح عليه التوتر..ووقف قبال المكتب..
ضاري جلس على الكرسي زهو يعدل شماغه وحس في ياسر رفع راسه وطالعه..
: ياسر في شي؟؟
ياسر: اول شي الحمد لله على السلامه..
ضاري وهو يفتح الاوراق اللي قدامه: الله يسلمك..وثانيا..
ياسر : ودي ازوركم اليوم انت والعم حمد..
ضاري ما توقعها: ليه؟؟!!
ياسر: ا ن شا الله راح تعرف ليه..
ضاري سند ظهره على الكرسي: حياك بأي وقت.
ياسر: الله يسلمك...عن اذنك "وطلع"
ضاري استغرب زياره ياسر..
" يمكن محتاج شي ومستحي يقوله !!"
ولا اخذ من تفكيره كثير لانه رجع لأوراقه...
&&&&
وقت الفسحه..
طول الوقت ابتهال ما تركت دانا..ولا دانا تركتها..مع ان ابتهال بسرعه دخلت جو مع البنات وحبوها..
جاء فيصل: دنو ...ممكن !! "ومد ايده يبي ياخذها"
دانا: ما اقدر اترك بنت عمي..
فيصل: شوي بس..
دانا: ما اقدر ...اجلس معانا..
فيصل طالع ابتهال وهو رافع حاجب ما عجبه الوضع: امرنا لله .."وجلس جنبهم"
: ابشرك دنو..هالاجازه ما رحنا لقرية العجز..
دانا: اجل وين رحتوا؟؟
فيصل: راح زوج امي وعياله لحالهم...احنا رحنا لبيت خالتي..
دانا: كويس احسن من هناك..
فيصل بحزن شوي: الا احسن بكثير..الا انتوا كيف اجازتكم..
دانا: احنا كانت حلوه..بس انقلبت فجأه لعزا..
فيصل : اوه..لا حول الله..مين اللي مات..!!
دانا: زوج اختي اريام..
فيصل: هي اللي اخذته عن حب..يا حرام..الله يعينها ويرحمه..
دانا: ايوه...آمين..
فيصل ما قدر ياخذ راحته: احس بشعور غريب..
دانا استغربت: شنو ...؟
فيصل طالع عيونها: احس بحزن فضيع...
دانا بطبعها المهتم: ليش...؟؟
فيصل: احس انك راح تتركيني..
دانا انصدمت..كيف حس عليها..وبسرعه ردت: وليش.؟؟
فيصل: ما ادري..كذا جاني شعور؟؟راح تتركيني يا دانا..!!
دانا سكتت..
فيصل صدق شعوره : دانا..تقدرين تتخلي عني..
موقف دانا صعب وجنبها ابتهال اللي ما علقت على شي تنتظر رد دانا..
دانا: لا..ما راح اتركك..
فيصل ابتسم براحه: اوعديني..
دانا ماتبي توعده وتخلف..وصعبه تسكت..
ابتهال: دانا..بسرعه قومي ابي دورة المياه..
دانا فهمت: الحين !!!
ابتهال: الا اذا تبين اسويها قدام البنات..
دانا: لالالا بسرعه قوني...شوي وراجعه لك فيصل "وراحت"
فيصل وهو يطالع ابتهال: والله انها ملعونه..قديمه حركاتك يا ابتهال..


وعند دورات المياه..
: وه يا ابتهال ..وقسم توهقت..
ابتهال: هههههه اعجبك انا..انا كنت منقذه نص بنات مدرستي اول من المواقف الصعبه " تقولها بفخر"
دانا: ههههه لا اجل عندنا "سوبر ومن" هنا ...
ابتهال: عمى بعين هالفيصل..عنده احساس صاروخي...
دانا: اتوقع هذا من خبرة سنين..
ابتهال: بس ما تحسي انه صادق..
دانا: وهذا اللي يذبحني..
ابتهال: تعرف تمثل..وربي انه مو هين..
دانا: وربي انا احبه..بس ما احب اللي يبيه هو مني ويضغط علي بهالشي..
ابتهال:لا يلعب عليك بكم كلمه وانتي تصدقيه وربي احسه ولد مو بنت يخررع..
دانا: هو يعاني من مشاكل..بس ما عرفت عنها كثير كتوم من هالناحيه..
ابتهال: مثل..!!
دانا: زوج امها هذا..مسوي لها سالفه بس بالضبط ما اعرف..
ابتهال/ هي ما ادري هو مسكين في هالنقطه بس..ودي اعرف سالفته..
دانا: انا بكمل معاه الحين !!
ابتهال: صداقه عاديه..اي طلب من هنا ولا هنا ارفضي او دوري لك حجه..لحد ما يمل ويتركك ..وبكذا انتي ما غلطتي بحقه وانا بأكون معاك..
دانا: والله لو يرجع بنت ان اكون معاه ولا اتركه ثانيه...بس ما اقدر اجاريه باللي يبي احنا وصلنا لمرحله في قمة القذاره..
ابتهال: الله يهديه...
دانا : امين..


>>>
وقت الطلعه..
: يله لانا..ساعه..
لانا: استني علي شوي...لا تزعجيني وعلى ايش طايره؟؟
دانا: مره تأخرنا وطفشت..
لانا: يله مشينا.."وطلعوا"
دانا: يله ابتهال شوفي السياره..
ابتهال: ومن هذا اللي ساند نفسه على السياره لا يكون السواق الجديد ...بس والله كشخه ومزيون..
دانا منصدمه..: لا...مو السواق" ولفت على لانا"
لانا بلعت ريقها وهمست لدانا: هذا...هذا اياد..وايش موقفه هنا !!!! ناوي يفضحني عند بنت الفقر..
دانا عصبت: تصرفي بسرعه..ما علينا منك..
كلهم مشوا جنب بعض..ولانا كانت مغطيه وجهها عنه..
وركبوا ابتهال ودانا وباقي لانا..
اياد: لانا...
لانا بنفسها" يا فضيحتي وش يبي هذا "...واخذت الباب بتسكره ..
مسك الباب...
: لحظه...ليش ما تردين..
ابتهال منصدمه..وخافت بنفس الوقت..من هذا اللي يتجرأ وبيدخل السياره الا شوي..
لانا ماتت خوف: خير أيش تبي؟؟؟
اياد: مره ثانيه افتحي موبايلك وردي علي..هذا اللي ابي اقوله "وراح"
لانا سكرت الباب بقوووه ولا قالت ولا كلمه..
ابتهال فهمت كل شي..ولحد الان قلبها ما وقف من الضرب من كثر الخوف والصدمه...
دانا ساكته...ما تقدر تقول شي او تبرر موقف اختها السخيف هذا..


&&&&
في بيت اشواق..
اول ما دخلت بيتهم...كانت راميه الطرحه على كتفها وشايله الشنطه بطريقه عربجيه..شافت زوج امها جالس برى ويلكم بالموبايل.. قرفت من شكله ووجهه..اول ما تشوفه تتذكر احداث مريعه ارعبت كل سكون الطفوله..
هي في قمة البرائه..والطهر وهو كان في قمة الانحاط والرذيله..يبي يرضي نفسه على حساب طفله ما تعدا عمرها الثمان سنوات..تتذكر كيف يقرب منها..ويعطيها الحلاوه..وهي تحاول تهرب عنه..بس يمسكها ويجبرها ..وهي تبكي ومو فاهمه شي...
الصور صارت تتدافع قدام عينها..الحلاوه المرميه بعيد..ووجهه في الظلام..وصوت بكاها المخنوق..وابتسامته الخبيثه..وفي النهايه صرخه..قتلت كل احلام وافراح وامال الطفوله..وقضت على البرائه والبسمه والضحكه الشفافه ..وخلقت هالصرخه شخص يعاني من بعدها الم ووجع ومراره وهم..مربوط فيها طول العمر..
غمضت عيونها تخفي الذكرى بين جفونها..وتفتحها لتحمل حقد جديد عليه..مرت من قدامه بدون ما تكلمه..
: شوي شوي واكلمك.......اشواق وقفي شوي..
اشواق ما وقفت ..وتمشي وهي ماهي معطيته أي اهميه..
: اشواق لحظه..
اشواق بدون نفس: نعم !!
قرب منها: كذا ما تقولين بسلم على عمي فهد..
اشواق لفت عليه وبنظرة احتقار: ترى انت بجد ماخذ في نفسك مقلب..
فهد زوج امها: ايش فيك علي..انا احبك..
اشواق: ايوه...وغيره.؟؟
فهد: ليش مو مصدقه ؟!
اشواق: صدق ما عندك ساالفه.." وصرخت وهي تطالعه بعين قويه " يمــــه يمـــــــــــــــــه ..تعالي شوفي زوجك..وش قاعد يقول..
خاف منها: خلاص ..خلاص بروح عنك..
اشواق: ومره ثانيه لا تجيب طاري اسمي على لسانك فاهم..
"وراحت"
فهد بنفسه " وش هالبنت قووي باسها"
&&&&
وصلوا للقصر...
لانا بسرعه نزلت ودخلت...ودانا لحقتها..
ابتهال راحت للغرفه عند مدى..
: السلام عليكم ..."وشافت اريام عندها"
الكل: وعليكم السلام..
جانيت: بدر تعا شوف ابتهال اجات..روح سلم عليها..
جاء بدر وحضنها..
ابتهال ما كانت في جوه..ما زال الموقف مأثر عليها ومصدومه من لانا..
: هلا هلا بدور "وباسته"
ودخلت داخل الغرفه تبدل ملابسها..
مدى استغربت: فيها شي هالبنت...شكل المدرسه ما عجبتها..
اريام: يمكن ما بعد تعودت ولا حنت لآيام مدرستها الاولى..
مدى: بروح اشوف سالفتها..
: ها ابتهال ايش صار معاك بالمدرسه الجديده..؟
ابتهال وهي تلهي نفسها بالشنطه: ما عليها...
مدى بحنان: اذا ما عجبتك اغيرها لك..
ابتهال ابتسمت لها مجامله: لا عادي...
مدى بجديه: ابتهال فيك شي !! والله وجهك مو طبيعي..
ابتهال دمعت عيونها: ما فيني شي يا مدى..خليني بروحي "وراحت لدورة المياه"
مدى اخترعت..ايش ممكن يصير لاختها..الغريب ان دانا مو معاها ليش ما جات تسلم اليوم...يكون متهاوشين ؟؟


>>>
داخل القصر..
: شفتي اخرت حركاتك..فضحتينا..
لانا خايفه وودها تمثل القوه: خليها تعرف احسن ..ما ودي اغير نفسي عشانها..
دانا عصبت: لانا..صدق ما تستحين..لو قالت ابتهال لمدى..ومدى قال لاريام ما راح تسكت وبتقول لضاري..
لانا خافت ووضح عليها: طيب اسوي فيه انا اتهرب منه من زمان..بس هو وراي وين ما اروح..
دانا: بلوه وجبتيها لنفسك..حليها يا ست لانا..قبل لا يعرف اخوك ضاري وتكون نهايتك هنا..ودفنتك بتراب القصر..
لانا : عطيني حل !!
دانا: انا ما عندي حل لك..غير انك تتركيه وتتركي الطريق اللي انتي فيه ونخلص من هالسالفه..
لانا بتردد: ما اقدر اتركه...
دانا: نعم ستي لانا !! وليه ا نشا الله...؟
لانا بتبكي: معاه صور لي..ويهددني فيهم وراح يرسلهم لضاري..السالفه فيني فيني لو عرفها من هنا من القصر..ولا اياد قال له عليها... وش اسوي قولي لي ..
دانا انصدمت وضربت وجهها: يا ويلي..يا ويلي يا لانا بنروح فيها لو ارسلها له..وربي البيت كله بيضيع..ضاري بيقوم الدنيا ولا يقعدها وخصوصا على راس امي..
لانا بكت: مافي أيديني شي.....والله ما في أيديني شي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -