بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -42

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-42

لانا بتبكي: معاه صور لي..ويهددني فيهم وراح يرسلهم لضاري..السالفه فيني فيني لو عرفها من هنا من القصر..ولا اياد قال له عليها... وش اسوي قولي لي ..
دانا انصدمت وضربت وجهها: يا ويلي..يا ويلي يا لانا بنروح فيها لو ارسلها له..وربي البيت كله بيضيع..ضاري بيقوم الدنيا ولا يقعدها وخصوصا على راس امي..
لانا بكت: مافي أيديني شي.....والله ما في أيديني شي...
دانا بكت معاها..
على الغدآ...
الجو مو طبيعي على البنات...لانا..دانا..وابتهال..
لانا كانت هاااااااديه على غير العاديه..ورجع همها لنفسها من بعد حركة اياد اليوم..
اريام ما عاد لها أي صوت من بعد ما رجعوا من برلين..
مدى طبعا مالها دخل في أي سالفه ممكن يقولوها..
جانيت معطيه جو خفيف..وهي تعلك الصغار الاكل وأدابه..
وموضي رجعت نفسيتها تمام من شافت اريام رجعت تاكل ويتحسن حالها..
ضاري اخترق جو السكون: يبه...اليوم ياسر راح يزورنا..
حمد: من ياسر..!!
ضاري: السكرتير ياسر..
مدى طالعت ضاري..وجاء على طول في بالها الموضوع الخاص اللي تكلم عنه..
حمد: ايوه..وايش يبي..؟؟
ضاري : ما اعرف..بس قال يبني ويبيك في موضوع..
حمد: ايه ما عليه...هو رجال ويستاهل كل خير..
ضاري سكت..
مدى وقفت: الحمد لله...
حمد: وين يا مدى..لسه ما اكلتي شي..
ضاري طالعها..
مدى انتبهت لنظرات ضاري وطاحت عينها بعينه بس بسرعه بعدتها..
: لا الحمد لله يا عمي..اكلت.."وراحت"
ضاري ..كان يتهرب من سالفة مدى ما بعد جاته الجرأه ينبش وراها..وكل ما سمحت فرصه أجلها...
>>>>>
بعد الغدا...
دانا جات عند ابتهال..
: ابتهال ممكن شوي...
ابتهال توقعت في ايش تبيها: اوكي..
اخذتها دانا ..عنداختها لانا بالغرفه...
دانا: هذي ابتهال معاي..
لانا انصدمت ليش تجيبها لعندها..
دانا بهدوء:خليها تعرف السالفه احسن..
لانا سكتت..
ابتهال اللي كانت ضايعه بينهم جلستها دانا ..وجلست قبالها هي ولانا..
دانا: انا يا ابتهال بقولك السر وخليه بينا اوك..
ابتهال وعينها حايره بين التوأم: اوك..
دانا: اختي لانا..متورطه بسالفة الرجال اللي شفتيه اليوم.. اختي غلطانه وما ابرر غلطها بأنها سكلت الطريق هذا..بس الحين ما قدرت تتركه لان ماسك عليها شي ويهددها فيه..
ابتهال صدمتها زادت..وشافت القلق بعيون لانا..
دانا فا الموقف اللي شفتيه اليوم ابيه يكون سر بينا..لحد ما نشوف للورطه هذي حل..
ابتهال: طيب قولوا لاريام يمكن تساعدها..
دانا : احنا نعرف كيف راح تفكر اريام..ممكن تقول خلونا نقول لضاري وهو يتصرف..بس ضاري ما راح يتصرف مع اياد بس..راح يتصرف مع لانا اكيد..
ابتهال: طيب لو تعرض لنا هذا مره ثانيه..!!
لانا : لا .. ما راح يتعرض لنا..انا متأكده...مشكلتي راح احلها بنفسي لا تخافين..
ابتهال: طيب نقول لمدى ؟!
لانا بسرعه: الا مدى...لا تقولين لها شي...وخلي السالفه بينا..
ابتهال بنفسها ومو قصد الشماته" يا سبحان الله مغير الاحوال الصباح يا لانا كنتي شايفه نفسك والعمه..والحين تترجيني ما اقول شي.."
ابتهال تنهدت: اوك..ما راح يطلع من بينا..بس نصيحه مني وقبل لا يكبر الغلط..استشيري احد كبير وقد المسؤوليه..
لانا: لا انا قد حالي..وبطلع منها..ما احتاج احد..
ابتهال قهرها غرورها: لا تثقين بنفسك بزياده يا لانا..لان ثقتك هذي هي اللي خلتك بالموقف..وهي اللي راح تزيد الطين بله..
لانا: ابتهال..معليش مالك شغل فيني..انا اعرف اتصرف..
ابتهال : اوكي..عن اذنكم "وطلعت من غرفتها"
دانا: وانتي مسويه فيها فاهمه..بجد ما راح تتغيرين وراح تبقين مثل ما انتي "ولحقت ابتهال"
لانا انقهرت: كله منك يا اياد الزفت..مخليني ما اسوى قدامهم..بس الا ما الاقي حل للبلوه هذي..
ابتهال وهي طالعه من اللفت ومتجهه للباب الرئيسي..
سمعت موضي: ما شا الله..صارت الدنيا سايبه على كيفك داخله وطالعه..
ابتهال ما لفت عليها وبنفسها" والله يا ليتك اشوفين بنتيك وين داخله وطالعه احسن لك "
&&&&
وفي الغرفه الخارجيه..
مدى قربت لابتهال وبحنان تلعب بشعرها: وابتهال ما ودها تقول لي ايش صار معاها..
ابتهال: ما صار شي يا مدى..بس سالفه سمعتها وقلبت مزاجي..
مدى: واختي تزعلها سالفه..ما عليك من الناس اعرف قلبك طيب وتهتمين لهم..
ابتهال: الله يكون بالعون..انا بروح اشوف لي شي اسويه الطفش ذبحني "وراحت"
مدى ما ارتاحت لردها..اكيد في سالفها اكبر..بس سكتت تعرف اختها مهما طولت راح ترجع تقول...
&&&&
بمجلس الرجال...
طوال الوقت مرتبك ولا يعرف كيف يبدا..
: انا يا عم جاي اطلب القرب منك..
حمد انصدم من الطلب..
ضاري ونفس الشي...
ياسر كمل: في بنت اخوك...مدى..
ضاري انصعق: في ميــــــن!!!
ياسر خاف: احم...في بنت عمك..وانا جاهز ومستعد لاي شي..
حمد فاهم صدمة ضاري بس خايف لا يتهور ويسوي شي محد حسب حسابه..
:انت رجال يا ياسر وتستاهل كل خير..ولله الراي والاول والاخير يرجع للبنت..ولا انا عن نفسي موافق..
ضاري اللي كان يهز رجله بشكل سريع لف على ابوه بصدمه...ما توقع رده لياسر كذا...
حمد طالع ضاري وأشر له بعيونه بأن النقاش بعدين..
ياسر اللي ما ارتاح لردة فعل ضاري اللي واضح انه وصل من العصبيه حده..لدرجه ان وجهه قلب للون الاحمر..
واستأذن وطلع بسرعه..
ضاري: وكيف تقول له هالكلام ؟؟!!!
حمد: وبنت عمك واقفت عليك ؟؟
ضاري تذكر مدى وسالفة الحبيب اللي رفضته عشانه: اكيد انه هو...انا متأكد..
حمد: مين اللي هو !!
ضاري طلع بسرعه وما رد على ابوه ...واتجه لمدى


@@
نهــــــــــــــــآية البــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..


الجــــــــزء الســــآبع والثلآثون..


بالغرفه الخارجيه..
اريام ومدى وجانيت جالسات على الارض ويلعبون مع وداد وبدر..
اريام : يا حلاة الصغار في البيت يعطون جو...
مدى: بصراحه الاطفال احلى شي في الحياة..اذا شفتيهم شفتي الفرح..
جات ابتهال من غرفة النوم: لو سمحتوا ممكن شوي تقصرون اصواتكم اكلم انا..
جانيت: ابتهال تعي معانا..
بدر: ايوه ابتهال تعالي..
وداد: لا مانبي ابتهال تخرع..
مدى: هههههههه "وضمت وداد" لا في هذي معاك حق ابتهال وحشه ..
وفجأه انفتح الباب بقوه..
الكل لف على جهة الباب..
ومدى اللي لفت ولف شعرها معاها ودق قلبها من الخوف..
شافوا وجهه احمر مولع...ويتنفس بسرعه كبيره كأنه ثور هايج..والشماغ راجع على ورى..
ضاري اللي اقتحم الغرفه..وشاف وجيه الكل مرعوبه..وخصوصا الصغار..
وداد تمسكت في مدى..
اريام منصدمه من اخوها كيف يدخل كذا..بدون احم ولا دستور..
ابتهال وجانيت واقفين جنب بعض والخوف ملآ وجيهم..
ضاري اتجه بسرعه لناحية مدى ومسكها من ذراعها وسحبها..
مدى ماتت من الخوف...
: خير..انت وش فيك؟!!
ضاري لف عليها وعيونه حمراء من العصبيه: تعالي معاي وانتي ساكته..
وسحبها لبرا في الحديقه ..وسندها بقوه على الجدار..
وبصيغة تهديد: لا تظنيني غبي...وما ادري عن حركاتك..لكن شوفيني واقولك..ما راح تاخذينه لو على جثتي..
مدى عقدت حواجبها مو فاهمه: انت ايش قاعد تقول؟؟
ضاري: لا يا عمري عليك مره بريئه..بجد الكل هنا منخدع فيك..ومفكرك الملاك المقدس..
مدى عصبت : انت..اصحى على نفسك..واعرف من تكلم ولا تتجاوز حدودك..
ضاري وصوته كل شوي يعلى : شوف من يتكلم عن الحدود..اللي ما احترمت ولا أي احد..ولا حتى اهل البيت اللي احتواها...
مدى: انا محد احتواني..والبيت اللي تتكلم عنه هذا بيت جدي وبعدين انت وش تخربط..واي حدود اللي تتكلم عنها..
ضاري مسكها من ذراعها وضغط عليه: اقصد حبيب القلب اللي جبتيه هنا وبكل وقاحه..
مدى فهمت عصبية ضاري الحين..حبت تعانده رفعت حاجبها وببرود: قصدك ياسر !!طيب انا جبته باخذه على سنة الله ورسوله..وبعد ايدك عني ألمتني..
ضاري ولع...واعطاها كف: انتي اللي مثلك..ما تحط عينها بعيني وتنزل راسها..
مدى انصدمت من الكف اللي خلاها تلف بقوه وشعرها كله جاء لجهه وحده...قعدت ثواني تستوعب الحركه ورفعت راسها بهدوء وهي تبعد شعرها عن وجهها...وبنظره كلها تحدي..
: هذي اختك تزوجت حبيبها ما قلت شي واتوقع انت اللي زوجتها..
ضاري صدمه الرد وارتبك: اريام اختي وضعها غير..
مدى والدموع بدت تملي عيونها: ليش غير..هي شافته بمستشفى وانا شفت ياسر بالشركه ..وانا وهي وضعنا واحد وانا موافقه عليه..والكلام مو معاك..مع عمي ولي امري..
ضاري قرب وجه من وجهها لدرجه ان انفاسه الحاره والسريعه تحس فيها : لو فكرتي...لو فكرتي بس يا مدى انك توافقي عليه..صدقيني راح تخسري اشياء كثيره..ابوك واخوك ..وحتى حلالكم..وراح تحرمين اخوانك من عيشه هنيه من بعد العذاب..انتي فكري فيها ..وقرري..ولك مهله يوم واحد بس..وراح تشوفي ردة فعلي يا مدى سريعه..وخذي كل كلمه قلتها لك بمحمل الجد..
مدى عصبت وانقهرت منه وبكت..ودفته عنها...ومشت كم خطوه ولفت عليه وعينها تلمع من الدموع : واذا مديت ايدك علي مره ثانيه صدقني بتندم "وراحت"
ضاري سند نفسه على نفس مكان مدى ومسك راسه وطاح بالارض...ونزل شماغه من على راسها ورماه جنبه ..رجوله ما عاد تقدر تشيله..
مدى بسرعه اتجهت غرفتها..
شافت عيون ابتهال خايفه..واخوانها الصغار مع جانيت اللي تترقب كلمه وحده من مدى توضح لهم أي شي عن اللي صار..
مدى صرخت: بسرعه كلكم برى....بــــــــــــرى..
وفعلا تسارعت خطواتهم وطلعوا برى..
مدى رمت نفسها على الكنب وبكت وهي حاطه يدها على خدها من الالم...ظلم..وذل..واحتقار..عمرها ما شافت مثله..ضمت رجولها لصدرها وقعدت تبكي من قلب..
>>>
اريام اللي كانت واقفه قريب من الموقف والصدمه كان شعورها...وراحت عند ضاري..
: انت مجنون...لا مجنون رسمي...انا ما كنت اصدق فيك بس الحين صدقت..انت شخص اناني..
ضاري ما رفع راسه عليها ولا كلمها..
اريام قربت عنده اكثر: ضاري...ليش سويت بمدى كذا!! وانت وكلنا نعرف مدى واخلاقها..واذا جابت ياسر يخطبها..ماسوت شي غلط..
ضاري وقف وقرب من اريام بهدوء: احبها..تعرفين شنو يعني احبها..
اريام انصدمت..وكان جبل طاح على راسها..مومعقول ضاري يحب مدى !!
ضاري شاف عيون اريام اللي كلها دهشه..وعلامات التعجب ملت وجهها..
:صدقي ..صدقي يا اريام..انا ضعيف قدامها..ما اقدر اتخيلها لغيري..ضعيف لدرجه ان ما اقدر افرض عليها شي الا بالطريقه هذي..ضعيف ما اقدر احط عيني بعينها..وضعيف قدام عيونها وجمالها وسحرها...احبهآآآآآ
اريام سكتت..ما كان في كلام ممكن ترد فيه ..كل الحروف ضاعت وهي وتشوف ضاري لاول مره بالضعف هذا ..لهدرجه يحبها؟
ضاري ترك اريام وراح وهو يحاول يثبت خطواته لحد ما يوصل لسيارته..
>>>>>
حمد اللي كان بيلحق ضاري..بس فجأه ارتفع عليه السكر وطاح وما عاد قدر يلحق على شي...


ابتهال كانت داخل جوا القصر..وميته من الخوف على اختها وتنتظر احد يدخل ويطمنها..
وشافت اريام داخله ووجهها متغير لونه..وراحت لها بسرعه..
: اريام ايش صار..وايش فيها مدى..؟؟
اريام: ما فيها شي..
ابتهال بتبكي: كيف ما فيها شي وكانت تبكي..ووجه ضاري ما كان يدل على خير..
اريام احتارت ايش تقول لها: طيب خليه بعدين..نتفاهم كلنا مع مدى..
ابتهال: وانا ايش يصبرني..!!
اريام حطت ايدها على كتف ابتهال ولا قالت ولا كلمه ..وراحت لمجلس الرجال..
وشافت ابوها جالس على الكنب ووضعه مو طبيعي..وراحت له بسرعه
: يبه..يبه فيك شي..؟؟
حمد: الابره يا اريام بسرعه..
اريام بسرعه جابت الابره ومعاها النيرس اللي دايم تهتم بصحته...
وبتعب: ضاري ايش سوى !!
اريام وهي تتذكر وجه ضاري قبل دقايق: ما سوى شي...
حمد: قولي يا اريام...
اريام سكتت شوي ...بعدين ردت: ما كنت حاظره معاهم..وهو جاء واخذها وكلمها بعيد عنا..
حمد: الله يهديه هالولد....الله يهديه...


&&&&


بسيارة ضاري...
تاهت الدروب..ما عاد في فضى ياسع تناهيده.وين يروح ووين ممكن يلاقي مكان يرتاح فيه..
وبسرعه قررر وحصل نفسه بالسجن..وقدامه سلطان..وصار لهم 5 دقايق وهو ساكت..
سلطان مستغرب مره من ضاري اولا وجهه شكله مو مريح..ثانيا واضح ان فيه شي وخطير كمان
: ضاري...وش اللي صاير؟؟
ضاري طالع سلطان كثييير..وبعدها تكلم: سلطان انا بأخطب اختك مدى..
سلطان انصدم من القرار السريع هذا..ووقته الغريب..والي اربك سلطان..
: والله يا ضاري..هذي الساعه المباركه..وانت رجال ما ينرد..
ضاري: ادري لا الوقت ولا المكان مناسب...بس انا ابي موافقتك..
سلطان: انا عن نفسي موافق..بس باقي لي كم يوم واطلع..ونتفاهم..
ضاري وقف: ا ن شا الله...عن اذنك...في امان الله "وطلع"
سلطان وهو يشوف ضاري طالع من عنده...عرف ان في سالفه كبيره وصايره وهو بعيد عن خواته..بيموت من الخوف عليهم..والحسره اكلت قلبه يتمنى يطلع بأسرررع وقت..
"وش اللي صار يا ضاري لاخواتي..وش اللي صار؟؟"


&&&&


في القصر وبغرفة دانا..
: فجأه كذا دخل علينا وسحب مدى..ونسمع اصواتهم وصراخ..بس ما فهمت شي..ورجعت لنا مدى تبكي..
دانا وهي تحاول تهدي ابتهال: ابتهال اهدي يا قلبي..ان شا الله خير..
ابتهال: بس ابي احد يطمني..
دانا: كل شي راج نعرفه لا تخافين..ضاري مستحيل يضركم..
ابتهال سكتت..مع الافكار اللي تاخذها وتجيبها..


&&&&
على آخر الليل..
محد تجرأ يدخل على مدى من بهد ما طردتهم..واريام ما قدرت تقابل مدى بعد كلام ضاري..وهو قاعد يعاملها بطريقه محد ممكن يرضاها كل شي ولا يبتزها ويهددها..
مدى حالتها لله..ما عاد تدري وش تسوي المقارنه واضحه مثل الشمس..يا تكسب كل شي ويا تخسر كل شي..
سمعت ضرب الباب...
: مابي اشوف احد..
انفتح الباب بهدوء...ما حاولت تشوف مين هو..كانت جالسه على الكنب بطريقه مايله والباب وراها..وسانده راسه بتعب وضامه رجولها..والدموع ما جفت..صارت تنزل بدون استأذان..
حست ان اللي دخل قرب منها...وجلس وراها وكان هااااااااادي لدرجه فضيعه..مو هدوء ابتهال..جاء في بالها اريام..
: اريام رجاء لا تسألين عن اللي صار..
رد عليها: انا مو اريام..
سمعت الصوت وانتفظت في مكانها وتقززت منه وكأنه شي مقرف..ولفت عليه بقوه..
: انت !!!....انت شنو...ما تحس ..ما ترحم ..انا متأكده انك مو بشر بعد كل اللي سويته جاي عندي !!
ضاري اللي شاف دموعها تنزل..واكيد انها كانت تبكي من اول ما طلع..تمنى امنيه..انه يقرب منها ويمسح دمعتها ويحط راسها على صدره..ويقول احبك..بس الواقع شي والاماني شي ثاني..
: رحت لسلطان..
مدى سكتت منصدمه..اول شي هدوئه الغريب..ثاني شي كانت تهزئه ولا رد ..ثالث شي ايش جاب طاري سلطان..
عقدت حواجبها دليل انها ما فهمت..
ضاري وهو يطالعها..على نفس الكنبه جالسين..وهي بدون حجاب..وكأن كل الحواجز اللي بينهم انهدت..فكر يغير الموضوع ..ويقول لها موضوع ثاني...بس ردها غير رايه..
: شنو رحت تقوله عن ياسر !!
ضاري مع سيرة ياسر ..حس انه محتاج لسيقاره..صار يدورها بجيوبه..ما حصل علبة السقاير..بس حصل وحده طلعها وولعها..
وببرود وعينه بعينها: طبعا لا..
مدى وصلت معاها..يدخن عندها: اقول اطلع برى...
ضاري رفع حاجب: ايش؟؟..كأني ما سمعت اوكي..راح امشيها لك..انا رحت لسلطان اخطبك منه..وسلطان وافق..
مدى حست ان كف ضاري الاول رجع لها..وتغير لون وجهها ..
ضاري لاحظ صدمتها القويه: موافقتك علي معناتها طلعة سلطان بعد ايام بس..لكن رفضك انتظري سلطان بعد يمكن "حط رجل على رجل وهو ياخذ نفس من سيقارته" سنه او سنتين "ولف عليها" او حتى يمكن ثلاث..
مدى: انت شخص حقير ..وواطي ..ونذل..ولو انك رجال بمعنى الكلمه ما تهدد حرمه...ولو انك شهم وراعي نخوه..كان قلت ولد عمي ما ارضى عليه يكون بالسجن..بس انت شخص منحط..اطلع برى غرفتي..
ضاري وقف..
: بكره راح ارجع لك الصباح ..بعد الفطور اخذ رايك عشان اكمل اجرأت سلطان..
مدى غمضت عيونها وحطت ايدها على اذنها : اقول برى..بـــــــرى..
ضاري طلع وهو من برى حال ومن داخله حال ثاني..دخل الصاله وحصل موضي جالسه..
موضي: ضاري..ابوك يبيك واكيد مسوي بلوه ثانيه لان ابوك تعبان..يارب متى نرتاح منك ومن مشاكلك..
ضاري وهو معصب ابد مو ناقصها: صدقيني ما راح ترتاحين مني لما انا اطلع روحك من عيونك..
موضي انقهرت: غلطان يا ولد السوريه...انا اللي ما راح اسكت لك من اليوم وطالع..
ضاري وقف عندها ببرود: انا نفسي اعرف..ما تملين وانتي حاطه راسك براسي ..ما بعد فهمتي ..اني اكبر منك بكثير ولو بغيت انهيك انهيتك الليله..
موضي: انت عديم التربيه..حاولت اخليك مثل عيالي بس طلعت مو كفو..
ضاري: واضح انك تعبتي علي..اقول اقعدي في مكانك واستريحي..ترى بجد ماني رايق لك..
"وراح لغرفة ابوه"
دخل عليه حصله منسدح على السرير واريام جنبه..
: السلام عليكم..
اريام شافت وجهه يمكن هدا شوي...بس باقي معصب..
حمد: اريام اطلعي بكلم اخوك..
ضاري جلس: لا خلها جالسه..هي عارفه كل شي..
حمد طالع اريام..
اريام صدت عن ابوها لانها كذبت عليه..
حمد: ايش قلت لبنت عمك..
ضاري: فهمتها ان ياسر ما يصلح لها..وترى يبه رحت لسلطان وخطبت مدى منه وهو موافق..
اريام مصدومه: مدى ما همك رايها؟؟
ضاري: الا...راح توافق ا نشا الله..
اريام ما عاد قدرت تفهم اخوها..قاعد على يضغط على البنت ويلعب لعبه وسخه وما استوعب نفسه..
: ضاري انت مستوعب ايش قاعد تسوي؟؟
حمد: ضاري..بنت اخوي امانه عندي..مابي شي يضرها..
ضاري: ما راح اضرها..انا اعرف مصلحتها..
اريام: مصلحتك انت بس !!
ضاري تنهد: اريام رجاء اطلعي منها..
اريام: لا ما راح اطلع منها..ليش تحط مدى في الموقف هذا؟؟
حمد حس ان في شي اكبر من ان ضاري كلم اخوها..
ضاري: وبعدين امعاك يا اريام..هذي حياتي وانا حر فيها..واعرف كيف امشيها صح..وصدقيني كل شي راح يتغير ومثل ما قلت لك اليوم عن مشاعري..انا ماني قاعد العب..
حمد: اذا انت تحبها..حطها بعيونك..وانتبه لرضاها..
ضاري: يبه هذي امانه عندي...واذا صارت زوجتي اعرف كيف اصونها..
اريام وقفت وعطت ضاري نظره وطلعت لمدى..
ضاري: عن اذنك يبه..وتصبح على خير..
حمد: وانت من اهله..
ضاري طلع من غرفة ابوه متجه لغرفته..الا ابتهال طلعت بوجهه..وراحت له بسرعه وبلهفه..
: ضاري...بليز قولي ايش صار بينك وبين مدى؟؟
ضاري وهو يحاول يبتسم: انا خطبت اختك مدى من اخوك ضاري سلطان وان شا الله خير..
ابتهال طالعته بشك: بس كذا !!
ضاري وهو يطالع بعيد: بس كذا.."وراح وتركها"
دانا اللي كانت واقفه عند الباب وسمعت ضاري..وانصدمت "ضاري بيتزوج مدى !!"
شافت ابتهال نزلت بسرعه لمدى..وهي راحت لعند لانا..


&&&&
في الغرفه الخارجيه..
اريام: لا تقبلين اذا كنتي ماتبين...مستحيل يجبرك..وانا أوقف معاك..
مدى كانت ساكته طول الوقت وتهز جسمها ..الدنيا تسكرت بوجهها ومصيرها تكون تحت سلطة ضاري..اللي لا رحمها ولا رحم دموعها ولا حاول يشفق عليها لو شوي بس..
اريام: حبيبتي مدى..بليز ردي علي..والله اخوي ما راح يسوي شي..
مدى: اخوك هذا ذبحني..دفني بالحياة..
اريام: مدى اخوي مو سئ..بس والله ما ادري ايش فيه..صاير هايج واناني وغريب..والله غريب حتى علي..
مدى طالعتها: كنت مستعده اعيش طول العمر في فقر ولا يجي اليوم اللي يذلني بالشكل هذا..عمري ما تخيلت اني بشوف الظلم بعيوني..ابوك وامك ظلموا اهلي اول..والحين جاء دوري..
اريام حزنت بجد بنات عمها ما سلموا منهم ابد: هدي نفسك يا مدى..وقلت لك...اذا ما تبينه ارفضيه وابوي معاك..
مدى: انتي ما تعرفين اخوك..اخوك هذا مستعد يدمر الدنيا كلها عشان يكسر لي راسي..
اريام: مدى ...بصراحه ..ضاري اليوم قالي انه ...
وفجأه دخلت ابتهال وهي تبكي...وعلى طول حضنت مدى..
: مدى تكفين لا تبكين..
مدى حضنتها: لا تخافين يا قلبي...ما تعرفين اختك قويه..
ابتهال: انا عرفت السالفه من ضاري..هو طيب وحبوب بس اذا ما تبينه عادي...ما راح يقول شي..
مدى عرفت انه اعطى مدى بس اهم شي بالسالفه وما اعطاها الحقيقه اللي راح تصدمها فيه..
مدى بعدت ابتهال عن حضنها ومسكت وجهها ومسحت دموعها: سلطان بيرجع بعد كم يوم..
ابتهال اتسعت ابتسامتها: جد...مين قال لك..؟؟
مدى طالعت اريام: اخوها...
اريام عورها قلبها..حتى اسمه ما قدرت تقوله..وطلعت من عندهم وهي تفكر في حالهم..ليش الزمن ضدهم...وحتى اخوها ضدهم..ليش ما هم قادرين يلاقون الفرح ويفرحون..


&&&&
في غرفة لانا...
: انتي متأكده..!!
دانا: ايوه متأكده..
لانا : لالا ..مستحيل ..كيف هو عرف عنها ..
دانا استغربت: عن ايش ؟؟!!
لانا: ولا شي..بس ضاري لي شيبي مدى..!
دانا: اكيد يحبها والله وناسه...
لانا عصبت: أي وناسه انتي الثانيه..قديمه حركات بنت الفقر سوت اللي براسها لحد ما طيحت اخوي..
دانا: ما اتوقع..لانه اليوم كان معصب وأخذ مدى يكلمها ورجعها تبكي منهاره..
لانا: تبكي ومنهاره...ليش؟؟
دانا رفعت اكتافها: علمي علمك..حتى ابتهال ما تعرف...
لانا افكارها توديها وتجيبها وما رست على بر...
: والله في هالقصر تصير اشياء ما ندري عنها..
دانا: أي شي خافي اليوم..بكره راح يصير مفضوح..
لانا بحسره: والله يا ريماس بتموتين..
دانا: الا تعالي تتوقعين بتوافق؟؟
دانا بقهر: ليه تقدر ترفض..بس قهر كان اخذ مأثر على الاقل !!
&&&&
النوم مستحيل يلامس جفونها..ومن وين يجيها النوم وقدامها حياة جديده كلها غموض واولها ألم..
ايش الحياة مع ضاري !!..كيف ممكن تكون..هي ما بعد شافته وهو ولد عمها يوم كويس معاها...كيف لا صارت زوجته بتعيش طول عمرها في اهانات وذل..!! في امل انه يتغير؟؟..معقوله تحبه في يوم ما !!..هل راح تتقبله ...بتقدر تعيش معاه ؟!
كلها اسأله اتعبت عقل مدى وبدون فايده,,لانها بدون اجوبه..حددت مصيرها...والرفض صار مستحيل بالنسبه لها...كيف تحرم اخوها الحريه..وتمسح فرحة ابتهال اليوم بالخبر..وتظمن مستقبل اخوانها ..وجود سلطان ضروري لها..
على الاقل راح يعطيها الامان.راح يعطيها احساس بأن وراها سند اذا تعبت تتكي عليه..سلطان طلعته الحين اهم شي صار بالنسبه لها ..وحياتها فدا لاخوانها من بعد وفاة امها..
" آه يا يمه..اكيد قاعده تشوفي حال بنتك..لو كنتي عايشه راح تسكتين له؟..ولا بتوقفينه عند حده...ضربني يمه وانتي ما قد رفعتي صوتك علي..يا ليت ألحقك ولا اخذ ضاري...ياليت..."


>>>
وبغرفته..وبين النور اللي ما قدر يطفيه ..ومع ذلك ما شاف الا السواد في عيونه..
راح ياخذ مدى جسد بدون قلب ..وبعدين !!..مدى ما تقبلته في يوم !! مستحيل تستمر معاه...قدر يمنعها من الزواج ويمنعها من كل شي يبعدها عنه..بس ما يقدر يجبر قلبها يحبه..
" مدى...مابي منك الا قلبك..اتمنى اشوفه يوم ينبض بأسمي...اتمنى اشوف الحب بعيونك لي..ابي تحسسيني اني انسان ثاني..واني ممكن اتغير..ابيك تعلميني الحب..والحنان..ابيك تعشقيني وتخليني اعشقك اكثر واهيم فيك..ابيك وأبي وابيك........"
كثير اشيا تمناها ضاري بقلبه...ولو تحققت بيحس انه ملك الدنيا وما فيها..مدى بس اللي ملكت قلبه وهي اللي تقدر تخليه من ضاري عديم الاحساس...الى ضاري ثاني..يعشق بجنون طيف مدى ...


&&&&
صباح اليوم الثاني...
صحت من نومها واستعدت مثل كل يوم للمدرسه..وقبل لاتنزل شيكت على موبايلها..وحصلت مسج..
" ابي اشوفك اليوم ضروري"
طبعا من قرت ان المرسل اياد وانقلب مزاجها...
: ضروري !!...ايش يبي هذا ؟؟؟
ونزلت ..وحصلت الكل مجتمع ..وهادين..جلست معاهم وهي تطالع مدى وضاري كل شوي...
مدى كانت جالسه كمالة عدد بس..ولا ودها تطلع من هالقصر هذا ولا ترجع له ابد..
ضاري كان متوتر شوي ..بس ما وضح عليه ..وكأنه شخص واثق..
اريام كانت ساكته ..ولحد الان ما رضت عن اللي سواه اخوها مهما كان عذره..ماله حق..
حمد طالع وجه مدى ..كأنه وجه وحده راح تروح لموتها برجليها ..مو وحده بتتزوج...وما اسعده هالشي..
موضي ساكته...ولا تدري عن اللي يصير من وراها..
مدى وقفت: الحمد لله..
ضاري وقف معاها: وانا بعد.. الحمد لله..
مدى طالعته باستحقار...وفي بالها " ايش قصده لما وقفت وقف"
طلعت مدى على طول برى وبخطوات سريعه...ضاري لحقها وقدام الكل...
موضي : خير...ليش يلاحقها...؟؟
لانا : ما عرفتي يمه !!
اريام بشده: لانا ...!!
حمد: من سمح لك تتكلمين...
لانا زعلت : وانا ايش قلت؟؟
موضي عصبت: وش اللي قاعد يصير من وراي...ادري فيكم تحسوني غريبه بينكم..
حمد: ما بعد صار شي عشان نقولك..
موضي: وليه تنتظر لحد ما يصير شي..
حمد: لا تسدين نفسي على هالصباح..
موضي: والله انتو اللي سديتوا نفسي ..كأن بنات محمد صاروا اقرب لكم مني..!!
ابتهال وقفت: الحمد لله "وراحت"
حمد: ما تعرف تضبط لسانها...الحمد لله على النعمه بس "وراح"
موضي : قولو لي وش صار..!!
اريام: يمه ...ضاري خطب مدى...
موضي انصدمت: نعم !!! مدى ...؟؟...وليه مدى بنت الفقر وش يبي فيها..
اريام: يمه هذي بنت عمي وما ارضى عليها..
موضي: ترضين ولا ما ترضين..ما يهمني...ليش ما اقنعتوا اخوكم ياخذ غيرها...فيه بنت اخوي مأثر كان اخذها..
اريام: يمه انتي اكثر وحده تعرفين ضاري...هو اللي اختارها ومستحيل يغير رايه..
موضي بقرف: بكيفه احسن...كفوه بنت الفقر...ولا قين على بعض...خلي ولدي يجي وياخذ بنت اخوي..
اريام انسدت نفسها: الحمد لله..
التوأم حسوا موقعهم غلط ...سحبوا نفسهم..
موضي : وانتي بعد...خذي هالبزران وروحي عن وجهي...
جانيت خافت وقالت للخدامه تاخذ الصغار..وطلعوا برى ..


&&&&
عند مدى...
وهي تمشي حست ان في احد وراها ...ووقفت..
ضاري وصل عندها...
: فكرتي !!
مدى لفت عليه: لا....اكيد ما فكرت ..ليه اتعب نفسي وما قدامي الا جواب واحد..انا احس وعندي قلب..ما اقدر اخسر اخواني عشانك..انا مستعده اعطيهم روحي ولا يصير لهم شي...
ضاري: يعني موافقه؟؟
مدى بحزن عميق مخلوط ببرود: غصب عني ..موبرضاي ..
ضاري سكت شوي ...وبعدها تركها وراح..
مدى جلست على الكراسي اللي قدامه ...وهي ودها تبكي لحدما تفرغ اللي في قلبها ...بس ضروري تخلق لنفسها مصدر قوه..مثل كل مره ...مدى تتغلب على كل شي ,,,بقوتها وصبرها..
" ما راح ابكي عليك يا ضاري...ولا راح انزل دموعي عشانك..لكن مصيرك راح تدفع الثمن غالي "


>>>
ضاري راح من عندها وهو مو مصدق..الحين مدى موافقه !! كان وده يرجع يسألها اكيد...يعني خلاص...انتي لي ,,بس فرحته طول عمرها ناقصه..لان فعلا مدى مو له وشكله مستحيل تصير في يوم له..


&&&&
بالمدرسه....
ريماس مو مستوعبه ...شي مستحيل..ولا في احد يقدر يصدقه..
: ضاري عارف انها تكلم شباب ومع ذلك بيتزوجها...وش يحس به اخوك؟؟
لانا: صدقيني يا ريماس قهري اكبر منك...كان معصب عليها ومع ذلك يبيها تتزوجه..
ريماس لحد الان ما استوعبت: وانا؟؟؟
لانا رحمتها: ريمو..من اول قلت لك...ضاري شيليه من بالك..
ريماس: ليش يفضل بنت الفقر علي !!
لانا: ريمو بليز...لا تفكري كذا ...
ريماس عيونها امتلت دموع: كيف ما افسرها كذا ...وهو عارف عنها كل شي ويبي يتزوجها...وانا اللي احبه وابيه ما قد فكر فيني لحظه..
لانا سكتت..
ريماس مسكت ايدين لانا: لنو بليز...مستحيل ياخذها ..انا اولى منها..انا مستعده اسوي أي شي عشانه ..انا احبه ..
لانا احتارت معاها: ريمو...تعرفين ضاري ..ما نقدر نغير رايه..
ريماس وهي تمسح دموعها: بليز لا تتركيني..لازم نفكر بأي شي ...اي شي يبعدهم عن بعض...تكفين لنو..
لانا رحمت ريماس: خلينا نفكر...والا ما نحصل حل..


>>>
وبمكان ثاني وبنفس المدرسه..
ابتهال: تتوقعين مدى توافق...!
دانا: والله ما ادري ..بس ليش مدى ترفض ضاري !
ابتهال بنفسها" عشانك ما تدرين ايش اللي دايم يصير بينهم "
: يارب تجي الامور كلها على خير..
جاء فيصل: امين..."وجلس جنب دانا وحط ايده على كتفها ."..ايش عندكم !!
دانا: اخوي وخطب مدى بنت عمي..
فيصل شال ايده من على كتفها: أي اخو !!
دانا: ضاري..
فيصل : الكبير !!
دانا : ايوه..
فيصل: ا ن شا الله خير...انتوا فرحانين ولا زعلانين الحين..!!
دانا: اكيد فرحانين..بس خايفين من الرد..
فيصل: مدى اختك بترفض ولد عمك!!
ابتهال : ما ادري كل شي جايز..
فيصل: ما عليكم..اكيد راح توافق...الا دنو..ترى عندي بارتي بكره تجين..؟
دانا بسرعه : لا ما اتوقع..
فيصل : ليه..؟!..وحتى انتي يا ابتهال معزومه..
ابتهال: لا شكرا..
دانا: ما اقدر بكره عندي ظروف..
فيصل قرب من دانا لحد ما لصق فيها : أي ظرو ف ما تخليك تجين ...؟؟
دانا ارتبكت واستحت من ابتهال بعدت عنه شوي...
: امي وكذا ...ما اقدر ..
فيصل اللي حس انه بعدت عنه انقهر..اخذ وجهها ولفه عليه وباسها من فمها..
:اليوم انتي محلوه..
ابتهال طيرت عيونها...هذي وقاحه او تعدت حدودها...بجد حقير..
دانا ما زالت مصدومه..ووجها لجهة فيصل المبتسم..ما استوعبت الحركه..
فيصل حرك ايده قدام وجه دانا: الووو..ايش فيك؟؟.."وطالع ابتهال وهو رافع حاجب"
ابتهال وقفت بعصبيه: دنو..تعالي معاي...
دانا طالعت ابتهال ..بس ما قدرت توقف معاها..
رد فيصل: وليه تروح معاك..
ابتهال: لان ما ينجلس معاك..
فيصل : سلامات يا انسه ابتهال ايش فيني...
ابتهال: مشكلتي ما انزل مستواي لك..ما راح اقعد اشرح لك وأبرر لك تصرفاتك الغبيه..
فيصل : اتوقع اني ما قربت لك ولا لمستك يا ابتهال عشان تتكلمي..
دانا صرخت: بـــــس..
سكتوا الثنتين..
دانا لفت على فيصل وعيونها دموع: فيصل..انا مابي كذا..انا برجع مثل ما كنت وابيك تتغير معاي..
فيصل انصدم من دموعها: وليه نرجع ..وليه نتغير احنا كذا حلوين

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -