بداية الرواية

رواية اوراق من خريف الماضي -3

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -3

خالد: وهو يضحك والله انس رهيبه ومنتي بهينه وتقرين الافكار بس ما ودي اعرف رأييها بالاول؟
لميا : راييها في ويش بالضبط
خالد حبيبتي الكلام اللي بيننا بس كلام وبين الحريم فقط والبنت يمكن انها ما تبي وامها بتغصبها علشان كلام قديم ووعود قديمه ويمكن خاطرها في احد اقاربها والا ما تبي تخرج عن
قبيلتها ومنطقتها والا انتي ناسيه انهم من من منطقه غيرنا ولهم عادات غير نا
لميا : لا يااخوي وياحبيبي ما نسيت ولا تقعد تقول قبيله ومنطقه وعادات ...عادتنا نفس الشي والحمد لله نسبنا ونسبهم يشرف والبنت يا اخي ميته على اليوم اللي بتجي فيه وتطق بابهم ولا تقولي جس
نبض وما ادري واشهوا البنت تحبك يا اخي وما عاد الا بيطلع هالكلام من عيونها بس وين اللي يحس ويفهم
خالد: كل هالكلام كان بالنسبه له مثل الوقود اللي هو محتاجه لجل يمسك اول الطريق ويمشيه وهو واثق ومرتاح ...ايه يا لميا بس لا تنسين يا حلوتي اني لا زلت ادرس يعني ما بعد توظفت ولا
استقريت ويمكن هالشي يكون له رده فعل عند البنت او اهلها
لميا : وما كنها سمعت شي من اللي خالد قاله وبادرته بسؤال خالد ما كان متوقعه ..خالد اسألك بالله انت لا زلت تحب عبير؟
خالد : اندهش من سؤال لميا وسكت فتره بسيطه وحط عينه في عين لميا وقال وانتي يالميا وش تشوفين
لميا : خالد انا ما اقصد شي بس انت لك مده ما عاد سألتني عنها مثل اول ولا عاد سرت ترسل لها معي هدايا مثل اول فلو انت يا خالد في غربتك شفت لك شوفه او ناوي على شي ثاني فارجوك لا تظلم
عبير معك وانا بافهمها الموضوع بطريقتي واظن ان هالشي ما راح يأثر على العلاقات اللي بيننا وبين عمي ابو محمد وانا اللي يهمني اكثر عبير يا خالد ما ودي انها تتعلق فيك زياده وما يكون فيه نصيب ونجرح
مشاعرها وانا قلتلك انها حساسه واجد.
خالد : وهو مبتسم ويطالع في لميا بنص عين ويقول يا قليله الخاتمه مبديه خويتس علي انا يا اخوتس ومشاعري انا مالها عندتس قيمه
لميا : يا بكاش افهمني انت رجال وما عليك من هالامور ما تاثر فيك لانكم يا رجال بلا مشاعر اما نحن يا نساءنعيش بالمشاعر والاحاسيس ولو ما احنا حسا سات وشاعريات وما قال عليه الصلاه
والسلام ..<<رفقاً بالقوارير>> يعني قزاز لو انخدش او انكسر مستحيل بيتصلح او يرجع مثل اول فهمتني
خالد : خلاص خلاص يا ابله لميا فهمت بس وشهو الواجب
لميا يا خالد لا تتريق صدقني والله وهذا انا حلفت لك ان سافرت هالمره ما قد تقدمت لعبير رسمي ان ترجع تلاقيها لغيرك البنت حلوه وخلوقه وكل يتمناها
خالد : انصدم من كلام لميا ولا قد سبق وفكر بالموضوع من هالناحيه وكان متأكد ان عبير له بس لميا صادقه وش اللي يربطني بها كلا م وبس وبين الحريم فقط ......خالد اللتفت على
لميا وقال لميا انا بصلي الفجر واروح اجيب الجريده واليوم تسيرين انتي وامي عليهم وتقولين لها ان فكرت مجرد تفكير ترتبط بغيري لا يكون موتهم على يدي وانا وابوي بنجيهم باقرب فرصه وقام
رايح للحمام يتوضا بس وقف وهو مبتسم وقال للميا وهو لا زال مقفي بظهره وقولي لها بعد اني اموت بالاسود مع الاحمر ومن زمااااان ...
لميا: فرحانه مبتسمه ومتنحه وقالت لا عز الله انك استخفيت
وش دخل الاسود والاحمر
خالد وهو يفتح الباب بيدخل يتوضا انتي قولي لها وبس وارجعي علميني واش قالت واش ردت فعلها وبالحركات والسكون بعد
ويالله يا انسه روحي صحي امي وصلي ركعتين قبل الفجر
لميا تطلع من الغرفه وهي مبتسمه ومستغربه وفرحانه بنفس الوقت ان خالد لا زال حاط عبير في باله والبعد ما غير مشاعره
==

ج6
خالد وابوه وابو محمد محمد راجعين من صلا ة الفجر وابو محمد يحلف عليهم يتقهوون ابو خالد لا يا يرجال لا تقوله صادق ان قهوتك هالحين زاهبه
ابو محمد : أي والله انها هالحين زاهبه بتقهوى واروح بعدها لدوامي في الوزاره تعرف دوا السكر لازم اخذه بعد الاكل وبعد عندنا هاليومين شغل واجد وضغط فابكر لاجل انهيه وارجع على
وقتي هيا يالله معنا الله يحيكم
ابو خالد : لا ابد يالغالي الله يحييك ويبقيك بارجع اخذلي غفوه واروح بعدها للدوام في البنك بس بغيتك في موضوع يا ابو محمد
ابو محمد: امرني يا ابو خالد
ابو خالد : ما يامر عليك عدو بس بغيتك تشوفلي من وقتك الفاضي بهالاسبوع واجيك البيت انا وخالد
ابو محمد: كأنه فهم على تلميح ابو خالد ...البيت بيتكم يا ابو خالد وابد امرني بس الو قت اللي يناسبكم تدقون الباب وتتفضلون ابد ما يحتاج مواعيد
ابو خالد: الله يديم فضلك يا ابو محمد يوم الاثنين بعد الاخير يناسب
ابو محمد: تم الله يحيكم وحرام علي يا عشاكم يوم الاثنين انه زاهب
ابو خالد: لا يا رجال تكفى ما نبغى كلفه وخساير واحنا نبيك بسالفه خاصه
ابو محمد انا حرمت ولا عاد لكم فكه وانا ماني بمضول عليكم بس احنا واياكم واللي يعز عليكم واعتبرها عزيمه خالد اللي حلف منها.
هنا خالد تكلم وبعد صمت: الله يكثر خيرك يا عم بس انا قد سبق وحلفت من عشاي عندك والسالفه اللي نبيك فيها خاصه وعائليه وانت سيد العارفين يا عمي
ابو محمد : والله اللي يرضيكم لكن ما تقدرون تعتذرون من العشا العائلي اماان خالد يجي بيتي ويطلع ما اكرمته فوالله انها قويه في حقي وحقه
ابو خالد: تم يا ابو محمد والله يجود عليك وبلا كلفه
هنا انفض الحوار وكل واحد توجه لبيته خالد وهو يلف على ابوه ويقوله الا يا ابوي الف مبروك
ابو خالد: الله يبارك فيك بس على ويش
خالد: بنتك نجحت وبنسبه عاليه بعد
ابو خالد : بعدي والله طلعت النتايج؟
خالد :ايه طلعت البارح بالليل وانا هالحين باروح اخذ لي جريده
ابو خالد : وشهو له الجريده؟ خلاص طلعت النتايج وما يحتاج!!!
خالد انحرج شوي وقال لا بس فيه خبر امس سمعت عنه وودي اقرا تفاصيله
ابو خالد: الله معك ......!!
خالد جاب الجريده ودخل غرفته وقعد يقلب اللين وصل للاسم الي هو يدور عليه ونط من السرير وراح للميا وطق الباب
لميا:فزت وخافت وراحت للباب وفتحته وطلت وشافت في وجهها جريده فتحت الباب زياده وهي تحاول تشوف مين اللي فاتح الجريده بوجهها شوي وخالد يسحب الجريد على تحت ويقول بوووو
يالرقاده مسرع رقدتي
لميا : باندهاش من اسلوب خالد ووناسته ..خير خالد فيه شي
خالد : لميا تعالي واخذها من يدها وجلسها على السرير وهو يقول عبير نجحت وبتقدير ممتاز
لميا : واش دراك ؟
خالد يأشر على اسمها في الجريده ويقول يالله كلميها و بشريها
لميا لا والله ما اقدر استحي يرد علي عمي
خالد : ما عندها جوال
لميا : ما عندها
خالد تكفين لميا ودي نكون اول من يبشرها
لميا : ما كنك بديت تمون يالحبيب
خالد : والله انتس عجيبه ان تحاكينا قلتي نمون وان سكتنا قلتي لنا شوفاتِ ثانيه
لميا:لا لا تزعل ابشر وانت اول من يبشرها
لميا تطلب خالد جواله
خالد : وجوالتس
لميا : لا يا حبيبي انا ببشرها بجوالك انت
خالد يمد يده لجيبه ويطلع جواله ويقولها سمي
لميا : لا لا انت اللي بتدق عليها
خالد: لميا لا تلعبين باعصابي الله يرحم والديتس
لميا تجر ضحكه طويله وتقول يالذكي بامليك الرقم وانا باكلم
خالد يقله صبر :يالله يالله
لميا :......012400
خالد يمد الجوال للميا....
لميا: سكتت شوي بعدين قالت السلام عليكم
بيت ابو محمد......................
لميا :صباح الخير خاله فاطمه
ام محمد:ًصباح النور مين لميا
لميا : ايه يا خاله عسى ما ازعجتس
ام محمد : لا والله بس انتو كيفكم عسى ما شر
لميا وهي منحرجه من ام محمد : لا والله يا خاله بس بغيت عبير لها عندي بشاره
ام محمد : الله يبشرش باللي يسرش ثواني بادعيها لش
عبير :السلام عليكم
لميا : هلا والله وعليكم السلام يالله يا بنت عبد الله هات البشاره
عبير: وش بشارته
لميا : الف الف مبروك ممتاز يا عبير
عبير : قولي والله والنسبه
لميا عطيني ارقامتس واطلع لس النسبه
عبير : اجل اشلون عرفتي اني نا جحه بامتياز
لميا : هذي الجريده قدامي واسمتس منور فيها
عبير :ما شا الله عليكم جريده مع الفجر
لميا: والله الدكتور اصر الا انه اول واحد يقرا اسمتس و لولا الحيا والخوف من الله كان هو اللي مبشرتس بنفسه
عبيرتجمدت كل حواسها وشخصت ببصرها شوي ولولا مسكت اثيرلها اللي خلتها تشهق وتشهق وتبكي كان ما زالت على تسمرها
عبير فلتت السماعه وراحت غرفتها وهي تبكي بكا فرح وسعاده لا توصف
اثير تمسك السماعه وتقول لميا ايش فيها عبير
لميا : بسم الله منين طلعتي انتي
اثير : لميا قولي لي عبير نجحت
لميا : وبامتياز بعد
اثير : طيب اش قلتيلها بعد
لميا : ما قلت لها شي ليش اش حصل
اثير: لميا عبير طلعت تبكي
لميا:هههه ايه يالحبيبه هذي دموع الفرح
اثير: والنسبه كم؟
لميا: عطوني رقم الجلوس والسجل المدني واطلعها لكم الحين
اثير:ليش هي ما علمتش ؟
لميا:لا
اثير :خذي هذي هي عندي كانت مجهزتها من البارح بس غريبه ما ادري اش فيها
لميا وهي تأشر لخالد يكتب الارقام :يالله اعطيني اياها وربع ساعه بس وارجع اكلمس واعلمس بالنسبه
خالد يكتب الارقام وبسرعه البرق طلع لغرفته ولميا وراه وهي تضحك عليه
=
$

ج7
بيت ابو محمد
النسبه %97 يالمجرمه منين لتس هالنسبه اشك اشك اتنس تعرفين احد بالوزاره
عبير: اللهم لا حسد صلي على محمد يالحسوده
لميا: اللهم صلي وسلم عليه لا تخافين عيني بارده
عبير:هاه وش ناويه عليه أي قسم؟
لميا : والله متردده بس يمكن احياء وانتي ؟
عبير: لا خلاص قررت ان شاء الله كيميا
لميا :ليش اش معنى كيمياء مواحياء او فيزيا
عبير: اقدر اتخصص بعدها واكمل دراسات عليا واحقق اللي انا نفسي فيه وادخل المجال الصحي
لميا: يالخبيثه ولا تقولين لي بس يالله نسبه تستاهل اتنس ما تضيعين المستقبل وهو قدامتس فاتح لتس ابوابه
عبير: وانتي ليش ما تصيرين معي ونكمل سويه
لميا: لا ما اظن ان سعود يوافق
عبير: ليش هو معارض انش تحددين مستقبلش
لميا: لا بس ما اظن وبعدين تعرفين ان سعود بالشرقيه والتخصص هناك صعب وصعبه الانتساب فخليني على اللي انا ناويه عليه احسن لي وبعدين ما علمتس ؟
عبير: خير!
لميا : انا راح اسجل على طول فالشرقيه خالتي امس زارتنا وحددوا الملكه نهايه الاسبوع والزواج في عطله نصف السنه وامي تقول اننا نعطي سعود الاوراق وهو يقدمها لي هناك
عبير: ليش واش مستعجلين عليه انتي باقي صغيره واش هو له الاستعجال
لميا : والله ما ادري حاولت اني ااخر بس امي اصرت ان الوقت مناسب واني ابدا الكليه هناك احسن لي
عبير: ايه بس لا تزعلين مني لو قلت لش انش ما تضمنين نفسش لو تحملين يعني اشلون تكملين
لميا: وانتي يعني في ظنتس انهم مخليني لين اخلص الكليه لا يا حلوه هذا حلم
عبير: والله ما ودي اخرب عليش وما لش الا الدعاء والله يوفقش ويسخر لش سعود ويجعلش قره عينه يا رب
لميا : امين الله يسمع منتس
لميا لقتها فرصه انها تفتح معها الموضوع : الا وانتي يا عبير لو تقدم لش احد بتوافقين والا بترفضين وتكملين الدراسه
عبير: وبحسن نيه ومن دون تحسب لكلامها أي حساب مسبق:خليه يتقدم لي احد بالاول وبعدين يصير خير
لميا لقتها مناسبه وفاتحتها على طول بدون مقدمات "عبير خالد والوالد بيزورونكم يوم الاثنين ويتقدمون رسمي عبير خالد وده يعرف رأيس قبل يتقدم وما وده يصير فيه غصيبه والا اجبار وانتي اللي
تقولينه يصير
عبير: كانها انخبطت على راسها وفهت ووحراره تتمركز في وجهها وقلبها يطبل
لميا:عبير والله ما ازعل ولا اخذ في خاطري فيما لو كان الرفض هو ردس اهم شي انتي وقناعتس ومستقبتلس
وهذي حياتس وخالد يقول انه ماللكلام اللي بين امهاتنا من زمان دخل في تحديد مصيرنا وانه انتي اللي تحددين وتراه بعد يقول انه يموت في الاحمر مع الاسود
""هنا عبير خلاص حست ان حرارتها وصلت درجه الغليان وانها ما عادت قادره تبلع ريقها ""
.......
لميا: هاه يا عبير ترى ما عاد فيه وقت يعني من اللحين فكري مع ان خالد محرص علي ارجع له بالرد بس انتي لس مني مهله اللين بكره ويا ويلس لو ترفضين قسم بالله لاخنقس طبعا لميا ما قالت لعبير عن
تهديد خالد لانها واضحه مثل الشمس انها موافقه
عبير: بعد فتره قالت للميا وكأن ودها تتأكد : وهو يا لميا مقتنع والا بس وده يحقق امنيه خالتي وامي
لميا: والله شوفي انا اللي شفته بعيوني وسمعته بأذوني انه الود وده هالشي يصير اليوم قبل بكره بس الرأي الاول والاخير لس انتي.
عبير بزياده استفسار: وتتوقعين يا لميا طول سنين الغربه اللي مرت عليه ما تغير ما ناحيتي ولا غير راييه يعني انتي عارفه القصد
لميا تقاطعها وتقولها مؤكده :والله يا عبير اني لو لاحظت عليه أي شي اني لابديتس عليه وحتى لو كان اخوي حتى ما عنده أي حركات نص كم من اللي نسمعها عن اللي يتغربون وجواله والله ما
عمره دق وشاله وتهرب منا وانا بنفسي اخذته وفتحته والله اني ما شفت فيه شي من اللي انا وانتي خايفين منه
عبير قاطعتها وهي منحرجه: لا يا لميا لا تفهميني غلط والله ما قصدت هالشي
لميا: بالعكس من حقتس تسألين وتتطمنين والله اني ما كذبت عليتس بكلمه من اللي قلت
عبير: مصدقتش والله لا يحرمني منش يالغاليه
لميا وكأن ودها تستشف رد عبير:ولا يحرمتس من حبيب القلب خلودي
هنا عبير شالت الخداديه اللي جنبها ورمتها على لميا وهي تقول مصختيها ترى
لميا تضحك وتقول الا يا عبير بالله قولي لي اش سالفه الاحمر والاسود والله اني بديت اشك فيكم تصدقين بس ارجع واقول لا ان بعض الظن اثم
عبير: ما ردت عليها واكتفت بالابتسامه والحمره تعلو خديها
لميا : عبير اذا ما عندتس مانع انا ما راح انتظرتس الين بكره واخلي اخوي يقعد يقطع ورد الحديقه وهو سهران ويقول توافق ...والاما توافق انا راح ابلغه بانه يتقدم وهو واثق صح عليه والا لا
عبير: نزلت راسها وما ردت وبسرعه رفعت راسها وقالت ملكتش متى قلتيلي
لميا :يوم الخميس
عبير: يالظالمه ما يمديني اجهز لي شي البسه
لميا :بالعكس على قوله امي انتي لو تلبسين لو خيشه بصل طلعت عليس تهبل ..... عبير والله ان خالد محظوظ فيس كل شي فيس يهبل
==
ابو خالد ..والله يا ابو محمد حنا جيناك طلابه نسب وشرف لنا ولولدنا خالد وودنا ببنتنا عبير لولولدنا خالد وتراني قلت بنتنا لاني والله ما اعدها انا وام خالد الا مثل لميا بنتي وعسى الله يجملك ويجمل حالك
وهذا ما جينا له وسلامة راسك
ابو محمد: سالم وغانم يابو خالد والجماله والطيب ناخذها منك وشرواك والبنت مثل ما انت قلت بنتكم قبل ان تكون بنتنا والله اني ما اعدك الا ابوها الثاني وخالد ولدنا والله اني اعده عين ومحمد ولدي
العين الثانيه لكن لابد من مشاورة البنت وامها وودي اعطي جدها وعمها خبر خبرك شيبان ويحسبون لهالامور وان شا الله ما تشوفونها الانور
ابو خالد : خذ راحتك يا اخوي والبنت من حقها تعطي رايها ولا حن بماخذين عليكم في أي رد تردونه
ابو محمد:اشربو قهوتكم والله يحيكم وعلمكم ومالكم الا الطيب ان شاء الله
==
بيت ابو خالد""
لميا: والله ما اعلمك اللين تعلمني وش سالفه الاحمر والاسود
خالد : يعني بتلوين ايدي مالتس لوا ماني بقايلتس
لميا :طيب والكلام اللي عبير حملتني اياه اقوله لك
خالد :وش بتقول يعني موافقه وهذي اهم شي عندي غيره احتفظي فيه لاني باسمعه منها بعد الملكه ان انشا الله
لميا: اخس يالواثق طيب يمكن عمها والا جدها يرفضونك
خالد : وليش يرفضون
لميا: تعقيد قبلي وتخبط جاهلي
خالد :كلامك صح لو انا رجال مالي قبيله وعزوه ترفع الراس لكن وقبيلتي فخر وعز وشرف للنسب ما اظن كلامس صحيح
لميا: والله يا خالد اني اتمنى كلامك يصير هو الصحيح لان من خلال كلام عبير معي دايما عن قبيلتهم وخاصه جدها انه متشدد ومنحاز لاهله وربعه وقبيلته ولا يبدي عليهم احد
خالد: طيب وهذا شي يرفع الراس وشايب ينشرى بالفلوس اللي تهمه امور ربعه وقبيلته
لميا : فهمتني غلط اللي اقصده يا خالد انه صار مثل موضوعك انت وعبير كثير في قبيلتهم,,, وبنات ينخطبون من خارج قبيلتهم وجدها الله يكفينا شره يقوم الدنيا ولا يوافق ويهدد يقاطعون ابو البنت
ويغرمونه ولا يعدونه من القبيله ويعاملونه معامله اللي عليه دم ولا له حق عند احد من ربعه يعني شي يخوف يا خالد
خالد وهو فاتح عيونه على وسعها ومو مستوعب اللي لميا تقوله: .
....لايالميا يمكن فيه مبالغه وش هالتخلف
لميا : علشان تعرف اني صادقه لا قلت لك لا تثق كثير... صحيح انا اظمن لك موافقه عمي ابو محمد ومن قبله موافقه عبير بس لا تنسى عمها وجدها...... وبدال ما انت قاعد وحاط رجل على
رجل وفاغر على التلفزيون رح صل وادع ربك يسخر جدها وعمها
هنا خالد شال الخداديه اللي كانت وراه ورماها على لميا اللي نطت من اول ما شافت خالد يلف على ورى وطلعت مع الباب وهي تضحك بصوت عالي وتقول اش سالفتكم انت وعبير اسوي
فيكم خير وانت واياها طايحين فيني ضرب بهالخداديات بس مقيوله من اول جزا المعروف سبع كفوف وتركت وراها خالد اللي بدا القلق وكلام لميا يفر في راسه
بيت ابو محمد
ابو محمد جالس على طرف السرير وام محمد بجنبه
ام محمد: وانت ليش تكبر الموضوع والله انه ما يستاهل وخالد والله اني اامن على بنتي معه اكثر من خوالها وعمانها لان الولد نعرف تربيته واخلاقه واهله والله انهم لنا احسن من اهلنا ووقفوا معنا مواقف
ما وقفها اخوي واخوك
ابو محمد: يا فاطمه انا وانتي نقول هالكلام والا ابوي هالشايب وش بيقنعه والا اخوي حسن والله ان راسه ايبس من ابوي
ام محمد: ليش وحنا ويش مسووين بنزوج بنتنا صايع والا ضايع والا ماله اصل الا ما شاالله من افضل واعرق العوايل وصيتهم من اقصى المملكه لاقصاها واش انت خايف منه
ابو محمد : يعني كنش ما تعرفين قبيلتنا وعاداتنا وان البنت ما تخرج من قبيلتها وعيال عمها اولى بها
ام محمد : ومنهم عيال عمها نواف اللي باقي يدرس والله العالم كم يبغى له سنه الين يتوظف ويستقر والبنت كل ما زاد عمرها ينحسب عليها ماهي بمثل الولد
ابو محمد : والراي تراني والله اني محتار وما ودي بالفشيله من اخوي ابو خالد ولا ودي بها من اهلي
ام محمد : واذا عطيتك الراي تاخذ به؟
ابو محمد : والله انهو راي صايب ما رديته
ام محمد : اجل اسمع مني ................
$$$

البارت الثامن

.
.
.
.
بيت ابو محمد
ابو محمد جالس على طرف السرير وام محمد بجنبه
ام محمد: وانت ليش تكبر الموضوع والله انه ما يستاهل وخالد والله اني اامن على بنتي معه اكثر من خوالها وعمانها لان الولد نعرف تربيته واخلاقه واهله والله انهم لنا احسن من اهلنا ووقفوا معنا مواقف
ما وقفها اخوي واخوك
ابو محمد: يا فاطمه انا وانتي نقول هالكلام والا ابوي هالشايب وش بيقنعه والا اخوي حسن والله ان راسه ايبس من ابوي
ام محمد: ليش وحنا ويش مسووين بنزوج بنتنا صايع والا ضايع والا ماله اصل الا ما شاالله من افضل واعرق العوايل وصيتهم من اقصى المملكه لاقصاها واش انت خايف منه
ابو محمد : يعني كنش ما تعرفين قبيلتنا وعاداتنا وان البنت ما تخرج من قبيلتها وعيال عمها اولى بها
ام محمد : ومنهم عيال عمها نواف اللي باقي يدرس والله العالم كم يبغى له سنه الين يتوظف ويستقر والبنت كل ما زاد عمرها ينحسب عليها ماهي بمثل الولد
ابو محمد : والراي تراني والله اني محتار وما ودي بالفشيله من اخوي ابو خالد ولا ودي بها من اهلي
ام محمد : واذا عطيتك الراي تاخذ به؟
ابو محمد : والله انهو راي صايب ما رديته
ام محمد : اجل اسمع مني ................
==
ابو حسن : الله يحيي الساعة اللي جابتك يا عبد الله
ابو محمد : الله يحييك يا بوي ويبقيك والله لو تطلبني في الليالي السود لاسري لك
ابو حسن : الله يستركم ويحفظكم يا ابوي الا واش حال اهلك وراك وليش ما جيتوا جميع
ابو محمد: والله انا كلنا مشتاقين لكم والعيال ودهم يجون وغيرون جوا بس انت تعرف ما عندي اجازه قريبه وان شا الله الشهر الجاي نجيكم جميع
ابو حسن الله يحيكم يا ابوي ومحمد وخواته واش حالهم بدراستهم
ابو محمد وهو يفز وياخذ صينيه القهوه من امه ابشرك ناجحين كلهم وعبير بتدخل الجامعه هالسنه ان شا الله واثير طالعه سنه تخرج ثانوي ويكمل وهو يمد الفنجال لا بوه ويقوله سم يبه
ابو حسن: سم الله عدوك
ابو محمد : يكمل وهو يمد الفنجال الثاني لامه ومحمد هالسنه اول ثانوي وغدير طالعه سادس
ام حسن : وام محمد اش لونها
ابو محمد :طيبه واتسلم عليكم
ابو حسن وام حسن: الله يسلمك ويسلمها
ام حسن :الا يا ولدي ما به شي بعد غدير غدت عروس ما شا الله
ابو محمد : الله كريم يالغاليه وخلاص مقتنعين بالموجود والله يصلحهم ويرزقنا برهم
ام حسن: امين لكن يا ولدي الرجال لا كبر ما يشيله غير عياله وانت الله يهديك ناوي في كبرك تعجز هالولد الوحيد معك ولو عندك غيره ويتكافون عليكم يا امك
ابو محمد كل هالكلام ما عجبه وما وده يناقش فيه ويضيع الموضوع المهم اللي هو جاي لاجله
ابو حسن : الليله ان شاء الله عشاك والــم وبادعي اهلنا وجماعتنا
ابو محمد يقاطع ابوه ويقول : لا والله ما يكتب لي ذا الليله عندك شي انا مسافر ان شا الله ورحلتي عالفجر ولا ني برادك الشهر الجاي باجيك واهلي كلنا والله يجود عليك
ابو حسن :صل عالنبي ياولدي واستغفر ربك
: ابو محمد: عليه الصلاة والسلام ولكن انا جاي لكم بموضوع خاص وماشي و راي مشاغل ولاعندي فرصه ابد
ابو حسن : خير ياولدي وش عندك.......
بيت ابو خالد
ابو خالد : يا خالد الله يهديك واش عليه مستعجل اركد يا ابوي
خالد: والله يبه ودي بصراحه اسافر هالمره وانا على بينه وودي على طول اول ما ارجع اتزوج واستقر تعبت يبه والله اني تعبت
ابو خالد وهو حاس بولده بس وده يهديه وهو يقول: ما نبي نقلق العرب يا ابوك وابو محمد على الكلام اللي وصلني انه راح لابوه بالديره واكيد ان وده يكونون موجودين وقت الملكه او على الاقل
يعطيهم خبر
خالد : الله يستر من هالروحه والله ان قلبي ناغزني منهالكن الله يسخرهم ويكتب الي فيه خير
===
ابو حسن:معصي ويهبى الا هو ياخذ بنتنا
ابو محمد:الله يهديك يبه ليش ايش اللي يمنع
ابو حسن:اللي يمنع يا عبد الله عادتنا وسلومنا
ابو محمد : واش هي عادتنا اللي تمنع يبه
ابو حسن: عاداتنا ان بناتنا ما يطلعون من عيال عمهم وعيال لحمتهم و حمولتهم
ابو محمد: يا ابوي عسا الله يبقيك بس هالشي لا يرضي الله ولا رسوله ولا نزل فيه من عند ربي شي
ابو حسن وهو لا زال ماسك نفسه ولكن كلام ابو محمد يفحمه
واش نقول لربعنا لا زوجنا بنتنا من عرب من اقصى المملكه واحن من اقصاها الاخر
ابو محمد : واش بنقول .... هذا نصيبها وجاها والولد ما شا الله ,ما يعيبه شي لا هو ولا ابوه ولا ربعهم .....وقبيلتهم والله انه يتنومس بهم وانت ادرى مني بهالشي وانت اللي عاشرتهم وتعرف
طيب خصالهم وكرمهم اكثر مني .. ماهو بذا كلامك لنا يومك تغزي بفلسطين وكانو اكثر المجاهدين اللي معك من ربع ابو خالد وايش اللي يعيبهم عندك ذا اللحين والولد وابوه انا اظمنهم
اكثر من نفسي
وبصراحه يا ابوي اني شاري الولد قبل لاهم يتقدمون ويشرون نسبنا
ابو حسن: ايه قولي الصدق ولا عاد تضحك علي وقول انكم متفقين وجايً تعطيني خبر وما غير
ابو محمد : الله يهديك يا ابوي لا تفسر الكلام على هواك ولا هو بحول الواقع يا ابوي انا ما بعد رديت للعرب وانا جاي اخذ رايك واستطيب نيتك وان طعتني تروح معي انت و هالغاليه ونتمم موضوع عبير
همن نرجع الديره كلنا جميع
ام حسن : أي والله انه راي صايب وودي اصل الاعندكم واسلم عليكم وعلى حسن وعلى صالحه بنته وولدها
ابو حسن يقاطعهم وانا ماني برايح ولا رجلي بتطب الرياض وانتي ودش تروحين هذا هو ولدش توكلي معه هالحين
ابو محمد : لا والله يبه ما نطلع من هنا كلنا الا وانت راضي
ابو حسن : وفي قلبه نار تستعر ولكن به شي ما يدري وشهو قاعد يلجم لسانه لا يحلف ان هالزواج ما يتم وكل ما جا بينطق هالكلمه حس بشي يربط لسانه واخيرا قال الي انت تشوفه مناسب
لبنتك سوه وانت ادرى مني بمصلحتها ولكن بكره لا صار لها شي من الامور الي انا خايف منها تراني خالي المسؤليه والله ما افزع لو كان يذبحها
ابو محمد اكتفى بأن نزل راسه وفي حلقه غصه مع انه ما توقع ان الموضوع يخلص بهالسرعه وتوقع انه ممكن بيحتاج امام المسجد لاجل يقنع ابوه بس الموضوع انتهى وخلاص ولا له داعي انه يجادل اكثر
بيت ابو خالـــــــــــــــــد
اليوم البيت قايم قاعد والكل على قدم وساق وام خالد الله يحفظها مثل النحله اللي تحوم وما غير تشرف على الترتيبات من غرفه لغرفه وقلبها يرفف من الفرحه ...اكيد وليش لا واليوم ملكه
شمعه البيت ونوارته الدلوعه ""لمو"" لا وبعد ازيدكم من الشعر بيت وبكره ان شا الله شوفة خالد وعبير وعسى الله يتمم فرحهم
غرفه لميا:
نور المصففه:يا لميا يا حبيبتي اسبتي شوي لحتى أأدر خلصلك تسريحتك
لميا وهي تلعب في جوالها:هذا انا ثابته وايش سويت
نور:لا بئا تهزي راسك برضاي عليكي
لميا :ابشري خلاص وعلى دخلة عبير واثير وهم يقولون بضحك وفرح ((وين ركبتها وين ركبتها
لميا وهي تشهق بفرحه :واخيرا جيتوا طفشت
اثير: اللـــــــــــــــه ماشاء الله تبارك الله تهبلين تهبلين يا لميا يا حليلك يا سعود عز الله اللي ما بيمسي ذا الليل مثل العرب
لميا وهي تضحك بخجل وخدودها تحمر :لا صدق والله طالعه حلوه
عبير : تهبيلين ما شا الله عليش بس خليني اقرا عليش وهي تقرب الكرسي من لميا وتجلس عليه وتبدا بالقراءه
في مجلس الرجال
كانت الفرحه والسعاده باديه وواضحه على محيا الجميع وخاصه سعود وابوه وخالد وابوه والاخيرين كانت فرحتهم مضاعفه لان ابو محمد امس بلغهم بالموافقه وحددوا الشوفه بكره والملكه
ان شاء الله الخميس الجاي يعني بعد اسبوع بالضبط
في هالحفل واحد بس اللي كان مهموم ويكابد ان الحزن ما يوضح عليه ويتصنع الضحكه والبسمه لاجل ما يخرب الفرحه ................
بيت ابو نواف قبل يوم......
ابو نواف: وانت يعني راضي انك تزوج بنتك وابوي ماهو براضي
ابو محمد : يا حسن الله يرضى عليك لا تزودها علي ترى اللي فيني كافيني
ابو نواف : واشهوا اللي فيك زوجت بنتك اللي انت واياها شريتوه بزعل ابوي
ابو محمد : يا حسن انا ودي تصير لي عون صرت لي فرعون واش فيك الله يهديك
ابو نواف: اللي فيه اني ما قدرت اقنع ابوي يجي الملكه لا بعد وازيدك حرم علي انا بعد ما احظر
ابو محمد انصدم ورفع راسه بقوه والتفت في حسن اخوه وهو جاحظ العينين وقال : أيـــــــــــــــــش
حسن : حس بالصدمه اللي تعرض لها اخوه فحب يخفف عليه :ايه بس انا بارسل لك نواف وأحمد نسيبي زوج صالحه وانت تعذر لنا من الجماعه وقول لهم ان ابوي تعب وانا رحت له
ابو محمد : يا حسن المشكله ماهي في التصريفه المشكله ان ابوي ماهو براضي
ابو نواف : اما من ناحية ماهو براضي فهو ماهو براضي عن الزواج ماهو عليك واما ان بغيت رأأي فوالله ان ما ودي ان عبير تتزوج من خارج ربعنا وعزوتنا ولكن انت واياها اخترتوا وخلاص
ابو محمد :وليش ما تحظر انت ليش يمنعك
ابو نواف: والله شف يا عبد الله هو ما حرم اني ما احضر نهائي هو خيرني وانا اخترت
ابو محمد : خيرك ؟؟
ابو نواف : ايه هو قالي يا احضر واوقف الزواج واحير عبير لنواف والا لا احضر فانا اخترت اني ما ازيد المشاكل وقلت له والله ما اقدر يا ابوي فحلف علي اني ما احضر
ابو محمد بلعها وهي مثل الحجر بس لانه ما يقدر يجبر بنته ولا يرد ابو خالد اللي حسبه اخوه لاجل عادات وتقاليد باليه وهدامه في نظره
بيت ابو خالد ....
واخيرا خرجت العروس ونزلت مع الدرج اللي بوسط الصاله ومعاها ثنتين وكانو ا ثلاثتهم كل وحده تقول الزين عندي بس الاكيد والواضح ان فيه وحده حلاها وزينتها اليوم غير... طبعاً
كانت لابسه فستان عسلي درابيه من الصدر لحد نص الفخذ ومشكوك شك
بسيط وطبقات التل تغطي ما تبقى من فستانها وكان الموديل طبعا ماخوذ من فستان لسلمى الحايك في احد مهرجانات هليوود.... مكياجها جدا هادي ومميز بتدرجات البني...........
وشعرها اللي كان كيرلي ودبوس الفراش الذهبي المزين بالكرستال كان يزين تسريحتها من الجنب
تمشي بهدوء وهي منزله راسها على زفه احمد الهاجري
كل القصايد والغنى==========
وكل المدايح والمنى==========
لاهلي وكل منهو حظر============
واللي تعنى لاجلنا===========
((طبعا للمعلوميه الملكه تمت في العصر وبحظور المعرس وابوه وخالد وابو محمد اللي كانو الشهود ))
طبعا السهره كانت ولا اروع والكل انبهر من العلاقه الوطيده اللي بين اهل ابو خالد وجيرانهم ابو محمد وخاصة ان عبير ابد ما فارقت لميا الا لما لميا دخلت على سعود
......
في المجلس الداخلي كانت ام خالد مجهزه كرسيين انيقين وقدامها طاوله مربعه ومغطيها مفرش تل عسلي من نفس فستان لميا ومزين اطرافه دانتيل ذهبي والورد الطبيعي يزين الطاوله وارجاء الغرفه
كلها وريحه العود تملي المكان
كانت لميا جالسه و امها ترتب فستانها تتاكد من ترتيب الطاوله والورد وفجأه سمعوا صوت خالد وهو يقرب من الباب ويفتحه واول ما شاف لميا وامه ابتسم وقال وهو يلف على سعود اللي واقف
وراه ::تفضل يا ابو علي حياك
لميا اول ما سمعت كلمة اخوها اللي واضح وش كان قصده منها وهو انه يحرج لميا على طول وقفت وهي منزله راسها وتسمع لامها اللي قاعده تهلي وتبارك وواضح من نبره صوتها السعاده وهالشي مد
لميا بالشجاعه انها ترفع راسها وتناظر في الشخص اللي قرب منها وصار واقف قدامها على طول وجات عينها في عينه وهنا خارت قوتها المزعومه ونزلت عينها بسرعه وهي تلوم نفسها
سعود قرب منها و هو يقولها مبروك يا لميا
لميا : ووجهها صار مثل الجمر المولع :الله يبارك فيك
ام سعود:قربت من ولدها وفتحت له الشبكه
سعود كان ناوي يلبسها الشبكه كلها بس لما شاف قمه الاحراج اللي هي فيها تراجع عن قراره واكتفى بالخاتم وسحب يدها ودخل فيها الخاتم بكل رقه وبدون تردد رفع يدها لفمه وباسها
لميا هي فاتحه عيونها وفمها رفعت نظرها له وشافت في وجهه ابتسامه مع ضحكه ورجعت التفتت في اكثر واحد تتمنى ان الارض انشقت وبلعتها ولا شاف الحركه وشافت على وجهه نفس
ضحكه سعود لكن اللي صار انه قرب منها ولفها ناحيته وباسها على جبينها وهو يقول مبروك يا ((حلوتي))
$$$

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -