بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -3

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -3

غازي بغضب أنا مو قاعد العب معاااك انا حذرتك من اي حركة غبية ممكن تسوينها..
بس انا اوريك كيف تتحديني..
لمت نفسها بيدينها بخووف وانفجرت بصوت باكي مقهوووور ماقدرت تتكلم بس دمووع ..
أقلعت الطائرة ..وهديل تودع السعودية لأخر مرة..شافت جواز سفرها بيده..
يعني الصور اللي اخذوها لها با الامس كانت للجواز.. يعني بياخذني بعيييييد..
خلاص انتهيت كنت اظن راح اخدمه في بيته هنا..بس هو يبي يوديييييييييييين لبعييييييييييييييييييد
يبي يفرقني عن اهلي با المكان وبا الرووح والجسد..
سافرت يوووبه سافرت معه وين بتلقاني انت الحين وييييييييييين..
كيف بتعرف اني سافرت وتجيني كييييف..
هذا كان تفكير هديل بهذي اللحظة..ماكانت تدري ان ابوها ناوي يشيعها ويدفنها با الحياء..
وبنفس اللحظة كان ابوعلي يناظر ل السماء ويشوف طائرة محلقة ورايحة للبعييييييييييد..
لملمت احساسك..
شعورك وقلبك خلاص بتسافر
زين التفت لحظة..
عطني جروحك بس..
خلها تسليني
في غيابك الكافر,,
وخذ النظر مني وخبه مع أشيائك
ما أبي أشوف الناس ..
واشلون اشوف الناس؟؟!
وشوفي معك سافر....
مدري وين خذاك يا رووح ابووك..كيف باعيش من بعدك..كيف احط عيني بعيون امك واخوانك..
كيف اقابل النااس بعد سواتي فيك..كيف اقابل ربي يوم الحساب..
كيف اشووف الدنيا يا عيوون حسين..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كونوا بخيــــــــــــــــــــــــــــــــر ,,,


صدووود ,,,,
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــ

البارت السادس,,

إذا جاءت الريح..
وانحت أمامها شجيرات .........
ألا تنحني أنت أيضاً..
أمام ريح الحب؟!
أتنوي الذهاب الآن؟
كم أتمنى لو بقيت ..
لو أن السماء أمطرت..
وأمطرت .. وأمطرت !
يقولون لي:
"هذا جنون! .. هذه حماقة! "..
ولكنني لا أستطيع الخروج..
من ظلمات الحب..
أتذكّره في الليل ..
وأتحدث إلى وسادتي :
"تكلمني! .. تكلمني ! ..فأنا أحترق.."
كما يلتصق الضباب ..
بقمة الجبل الشاهق..
تلتصق عيناي به..
المرحوم ,باذن الله ,غازي القصيبي,,
طوال الرحلة وعينه عليها يراقبها ويراقب كل حركة تسويها .. هي ماكانت تتحرك..
بس نفضة غريبة بين فترة وفترة فسرها بكثرت البكاء..
ساندة راسها على الطاقة وتناظر بولاشيء بس سرحانة..
يدري انها خايفة لا مرعوووبة منه ومن المجهول اللي ينتظرها..
يراقب عيونها الشيء الوحيد الظاهر منها كانت متلثمة بعد ماهو اخذ غطاها امس ورماه..استخدمت طرحتها..
استغرب لما حاول يسترجع شكلها بس ماقدر وهو مو من عادته ينسى اي وجه يشوفه..فمابالكم بهديل جاريته..
يحس بحقد وكره واحتقااار لها الانسانة المواجهة له بصمت وضعف.. يبي ينتقم منهم فيها هي..
متاكد من قدرته على السيطرة عليها وسجنها واهانتها لانها ضعييفة سوا با الجسد او الروح المكسورة..
صد عنها وهو يتنهد ..خلينا نوصل ونصفي الحساب ..
هديل’’’
هي اول مرة يا السعودية اودعك..وياحسرتي كانها اخر مرة ..ياويل حالي على ابوي بيدورني بكل مكان فيك..
بيقلب الدنيا علي..وهادي اشلون بيلقاني..كيف راح يعرفون اني ماعدت على ارضك..تكفين علميهم..
قوليلهم انه خرجني منك وغدر فيهم..دليهم علي ..دلييييييهم على مكاني..
يومه حسي فيني تكفين..ادعيلي ارجع ادعيلي.. خايفة منه يومه خاااايفة مووت..
قاسي با الحيل هذا وهو باقي مافضى لي وشوفي قسوته معاي..
كيف باتحمل بعدي عنكم..كيف اعرف اخباركم واتطمن عليكم..متى بالقاكم متى؟؟!
رفعت عيونها وناظرت فيه اول مرة تشوف وجهه..كان مبدل الثوب ولابس بدلة رسمية بدون ربطة العنق..
كان مشمر عن يدينه ويشتغل على اللاب توب..
عيونه تخووف بنظرتها الحادة حواجبه عاقدها بقووة..وجهه يعبر عن القسووة والجلافة..
ناظرت بايدينه وتذكرت قسوته وهو ماسكها..وكيف خنقها باالسيارة..
شعور كره بغض واحتقار ينموا بقلبها اكثر واكثر..
رفعت يدها ومسحت دموعها غمضت بقووة تحاول تبرد عيونها اللي تحرقها من كثر البكاء..
فتحت الا وعيونه بعيونها نظرة ماقدرت تفسرها الا انها تحمل كلللللللللللل المعاني الا السلام ماتعرفه ها العيون..
صدت عنه بسرعة ولمت نفسها بيدينها بشكل دفاعي..ولا رفعت عينها مرة ثانية لحتى غفت من دون احساس..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛
ابوراكان لازال يحاول في اخوه يرجعون لبيتهم واهلهم..بس ابوعلي ماعنده لا القدرة ولا الجرئة انه يرجع
البيت من دون بنته..حتى انهم ما اتصلوا باهلهم ولا طمنوهم..
ابوراكان يعني ان ظليت على ها الحال بترجع بنتك؟انت تاخر شيء تظنه بيتغير..
ابوعلي لاتشد علي خلني يا ابوراكان وجه الله عليك مافيني حيلة لشوفت عيونهم وحزنهم على موتها
ابوراكان طيب وش بنقول لهم ..قصدي عن سبب الوفاة ..وبيسالون عن جثتها..
ابوعلي جعل يومي قبل يومها..
ابوراكان عسى عمرك طويل
أبوعلي بمرارة بنقول انها ماتت بحادث..السيارة اندعمت والبنت فيها وحن كنا نصلي ..ولا قدرنا نلحق عليها
ابوراكان والحين وش بتسوي باالسيارة..والجثة..
ابوعلي بارميها من فوق الجبل ماهي باغلى من اللي راحت..والبنت دفناها بحدى القرى القريبة منا ..وخلصنا
ماابيهم يسالون عن شيء ثاني..لايزيدون حرقة القلب والروح..
ابوراكان لا اله الا الله هيا نرجع لهلنا ياحسين
ابوعلي بضيقة ماهو اليوم ياعلي تكفى ماهو اليوم..
ابوراكان ترك اخوه على راحته ولا اجبره على الرجوع لاهلهم ..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
حست بهزة خفيفة على كتفها وصوت غير مفهوم يناجيها..
فتحت عيونها بتعب وناظرت با المظيفة اللي جالسة جنبها..
المظيفة بابتسامة مرحبا..طمنيني عنك انتي منيحة؟؟
هديل تناظرها ولاترد..
المظيفة خوفتينا عليكي كنتي عم تتكلمي كلام غريب مافهمتو..
هديل بتعب مافيني شيء
المظيفة ايه الحمدلله..شورايك تاكلي شيء خفيف..رحلتنا طويلة..
هديل بصوت مكتوم لا ما ابي
المظيفة شكلك كتير تعبانة لازم تاكلي
هديل هزت راسها ودموعها تنزل بصمت,,المظيفة بحنية مدت يدها ومسحت وجه هديل..
بها اللحظة ادركت هديل ان وجها مكشوف سحبت طرحتها من على كتوفها ولفتها بشكل سريع على راسها..
هديل بقهر ليش شلتي طرحتي من سمحلك؟؟
المظيفة مش انا وحياة الله مش انا
هديل مييين شال طرحتي عني؟؟
المظيفة خلاص هدي شوي شوبييكي..
هديل بخوف ما ابي احد يلمسني..ما ابي احد يلمسنيييييييييييي<<شهقت بقوووة وحطت يدينها على وجهها..
المظيفة اطمني حبيبت قلبي ماحدا بيقدر يئزيكي..
هديل من بين دموعها احنا وين رايحين؟؟ باي مطار راح ننزل؟؟
كانت المظيفة راح تجاوب عليها بس صوته الحازم منعها من اكمال كلامها مع هديل..
غازي بحدة كيندا..
كيندا وقفت باحترام نعم استاز غازي..
غازي انصرفي.
كيندا استئذنت وانسحبت بهدؤ..تمنت هديل لو تروح معها ماتبي تظل لوحدها مع ها الشخص..
بس كانت تدري انها لو تحركت من مكانها ماراح يتركها بخير..وهي تعرف ليش صرف كيندا بها الاسلوب..
مايبيها تعلمني وين رايحين..يبيني أظل مثل العمياء ما اعرف وين رايحة ..بس امشي وراه..
مرتها كيندا مرة ثانية تبي تقدم لها وجبة بس هديل مارضت..
كيندا اوكى براحتك..ازا بدك شيء ما تستحي مني اتفقنا..
هديل باحراج اممم انا
كيندا تشجعها شو احكي ..بدك التواليت
هديل باحراج لا لا خلاص ما ابي
كيندا ليش خجلانة هيك تعي معي
هديل لا
كيندا باسف متل مابدك بس الرحلة كانت طويلة..بس مابقى وقت ونوصل..
هديل بهم وين راح نوصل..وش ينتظرني بمطار المجهول هل هي نهايتي او بدايت نهاية..
تعبت من التفكير مستحيل اظل على ها الحال لازم اقوي نفسي ولو شوي..الحين مامعي احد
مافيه غيري..انا الوحيدة اللي راح احمي نفسي واسند نفسي..اول شيء راح اسويه امسح دموعي
واخفي خوفي..ماراح ينفعني لا البكاء ولا الحزن..الهي لاتكلني الى نفسي طرفة عين وكن معي واحمني..
طلبت منها كيندا تربط الحزام لانهم على وشك الوصول..اول ماتوقفت الطيارة شافت الطاقم يتحركون
ويفتحوا الباب تراقبهم بصمت وترقب..ماحست الابا الحزام ينفك بيدين قاسية متوحشة..
عرفتها من دون ماترفع راسها لصاحب هاليدين..مسك يدها وسحبها توقف..مشت وراه بصمت..
حاولت تسحب يدها بس هو شد عليها اكثر وكانه يحذرها لو حاولت مرة ثانية راح يشد اكثر ويعورها..
وصلوا عند الجوازات طلبوا منها تكشف عن وجهها ترددت بس هو ماترك لها الفرصة نزل لثمتها بهدؤ..
بعد ماطلعوا كانت تبي تتلثم بس يده سحبتها بقوة
غازي الحجاب يكفي..
هديل بعناد وقهر تلثمت..سكت عنها مشوا لمواقف السيارات وكان السائق ينتظر..
فتح الباب دخلها السيارة بقوة وسكر الباب وركب من الجهة الثانية..
مشت السيارة ..وهديل تتلفت تبي تعرف هي وين انتبهت للعلم بس ماعرفت لأي دولة..
الجو كان باااارد واليل توه بداء ..الحين وين بياخذني..
ماحست الابطرحتها تنسحب بقوة لدرجة انها جرحت رقبتها من شدة سحبه لطرحتها..
التفتت باتجاه غازي بخوف شافت طرحتها بيده..ونظرات غااضبة..
غازي لما اقول كلمة ما اثنيها وما احد يتحداني..قلتلك حجاب يكفي.والحين اقول مافيه حجاب.
فتح الطاقة خرج يده والطرحة فيها ظل ماسكها لحظات وهي تطير مع الهواء من يده الى ال لامكان ..
با الامس رمى نقابي واليوم طرحتي ياخوفي بكره يشق عباتي..
نزلت راسها بانكسار فكت شعرها عشان يغطي رقبتها ووجها وصدت عنه..
مااقدر اقول ولا اتصرف مالي حيلة وش ماسوى فيني..
من البداية بين طريقت تعامله معي أخذني جارية وراح يعاملني من ها النقطة مجرد جارية..
عيونها معلقة بالطريق لاشدتها المناظر ولاالشوارع المضيئة بكل الانوار..
ماكانت تشوف شيء غير السوااااد واحيانا انعكاس صورته على الطاقة اللي بجنيها تشوف
وجهه الجامد الحقوووود القاااسي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛
وصلوا البيت على الساعة 9 الصباح..جايين بتكسي..انتبهوا على التجمهر الكبير اللي صاير باالقرب من بيوتهم..
نزلوا وابوراكان يسند اخوه خايف عليه من مواجهت هل بيته من دون بنته..
قرب منهم رجال يعرفونه من اهلهم..
الشاب الحمدلله على السلامة الحمدلله على السلامة..
سلم عليهم وحبهم على الراس وراح يعلم باقي الشباب برجوع الغايبين..
وفي دقيقة كانوا محاطين برجال وشباب قبيلتهم اللي كانوا يدورون عليهم من ثلاث ليالي..مالقوا لهم ارض ولاسماء..
علي وهو يحب راس ابوه الحمدلله على السلامة يا ابوي وينكم فيه ضاقت بنا من بعدكم
ابوراكان الله يسلمكم..هذا حن وصلنا..وكله بيد الله.
رجال كبير في السن وين كانت غيبتكم يا ابو علي؟؟ عسى ماخلاف
ابوعلي نزل راسه بحزن مافات احد من الموجودين..
علي بخوف عسى ماشر يوبه..وش فيك جعلني فداك..
ابوراكان تفضلوا با المجلس
دخلوا الشواب مع ابوعلي وابوراكان وقرايبهم المجلس الخارجي في بيت ابوعلي..
راكان عمي يوبه وش صار معكم شكلكم ماهو يطمن.
ابوعلي مارد على احد ولا رفع راسه..
أبوراكان صار علينا حادث بالطريق .
كل اللي با المجلس صار يتحمدلهم با السلامة ويباركون على رجعتهم بخير
محمد بنفاذ صبر يووووبه وش فيك..اختي وينها ما اشوفها معكم.
ابوراكان أختك الباقي وجه الله..ماتت با الحادث.
صدمة طعنة لا كانت امر واقوى..الأخت الحنونة الدلوعة..الاخت الصغيرة ماتت..
الغالية اختنا ماتت..غابت عن حياتنا هجرتنا..
حاولوا يستوعبون الخبر القاسي اللي نزل عليهم مثل الصاعقة..
علي طاح عند ارجول ابوه محمد خرج من المجلس اول ما استوعب كلام عمه واللي اكد له انكسار ابوه..
وزاد عليه صوت الرجال اللي بالمجلس يعزونهم ..
محمد دخل البيت مفجوووع شاف امه وغادةوحنان حتى جدته واقفين ينتظرون ابوه يدخل بس انفجعوا من شكله
أم علي بخوف وين ابوووك؟؟
محمد تركهم وطلع يركض على الدرج غادة راحت تركض وراه ..
فتح باب غرفتها بقوة دخل وصار يدورها بكل مكان مو مستوعب ولا مصدق ولاطراء في باله ابدا انها ممكن
تموت او ينحرم منها..
غادة بصراخ انت وش فيييك ..محمد اكلمك أنا ..أبووي وينه وش صار فيه؟؟
جلس على سريرها يتأمل مكانها دفاترها اغراضها على التسريحة الخاصة فيها..مسك البندانة تبعها..
وسرح في ذكرياته معها..ويردد بقلبه هديل ماتت..
غادة تصارخ في محمد تبيه يرد عليها بس ماكان منه اي كلمة ..لحتى سمعت صراخ امها يتعالى في البيت..
نزلت تركض شافت ابوها واقف وامها متعلقة بجيب ثوبه وتصرخ..وعلي جالس على الارض حاضن جدته..
حنان ماكانت بعيد عنهم كانت تبكي بصووت عالي..
مسكت يد ابوها وناظرت فيه من فوق لتحت..بس ماشافت فيه شيء مستوجع..
مافيه الاوجهه هذا ماهو بوجه ابوي..بس الحمدلله هذا هو رجع..ليش امي تبكي ..وجدتي منهارة ليش..
لا لا لايكون عمي علي صار فيه شيء..ياويل حالي على عمي..
أم علي بحسرة تكفى ياحسيييييييييييييييين تكفى رجعها حرام علييييك باقي ابيها بعدني ماشبعت منها
ياويل حالي ااااااااااااااااااااااااااااااااه
ابوعلي يضمها انا لله وانا اليه راجعون الموت حق يا ام علي
غادة من اللي مات؟
علي وقف واتجه لغادة وضمها والدموع على وجهه هديل تطلبك الحل.
غادة هذا وش يقول هو صاحي لاماهو صاحي كيف يعني هديل تطلب الحل..صح انا شفت ابوي بس باقي ماشفت هديل.
سحبت نفسها من علي اللي ماتركها بس هي ضربته وصرخت عليه
غادة بغصة ابعععععععععد اتركني علي اتركنييييي...ضربته على ظهره..ابعد عنييييييييييييييييي
بعد عنها بس ظل ماسك يدها..
سحبت يدها وراحت لابوها يوبه يوبه وينك تاخرت علينا..وش اللي اخرك يوبه؟ ماعلينا المهم انت جيت
طيب وين هديل؟؟كل هذا تخلع سنها يعني..<<وبنظرات رجاء..يوبه وينها
ابوعلي بدموع راحت ماعاد ترجع راااحت يا ابووك.
غادة بتوسل يبه تكفىىى روح جيبها يوبه والله مالي غيرها لاتحرمني منها يوبه..علي رووح جيب اختي
علي تكفىىىىىىىىىىى رووح جيب هديل..يوومه قوليلهم يجيبوها..ابي اختي ابيييييييييها حرام عليكم
علا صراخ غادة وصراخ ام علي وكلاهما تطالبان برجووع هديل..
ام علي بنحيب ليتني ماخليتها ترووح ليتني ماتركتها..كانت حاسة والله كانت حاسة انها مودعة
غادة انتوا كذابييين كذابييين هديل ماتموت كيف تموت وتخليني انا اختها الوحيدة
هديل ماتقدر تموت وتتركني..انتوا ماتفهمون انا واياها مانترك بعض مانفترق.ماتموووت لااا ماتموووت
يومه تسمعين وش يقولون يقولون اختي ماتت يومه لاااااااااااااااااااااا لا لا ماتموووت مماتموووت يوماااااااااااااااااااه
علي كان ماسك غادة ويحاول يهديها بس هي مو مستوعبة مو مصدقة بمعنى ادق هي مفجووعة..
علي غادة اذكري ربك يا بنت..حرام اللي تسوينه حرااام ادعيلها الله يرحمها
غادة بصراخ لاااااااااااااااا ماتموووت انا مالي غيرها مالي غيرها لاتمووووووت هديييييييييييييييييييل
حنا خوات والخوات مايخونوا بعضهم مايجرحوا بعض اختي ماتتركني ماتخليني هدييل تعالي تعاااااااااااالي
ام علي غابت عن وعيها من شدة الصدمة وغادة ظلت على نفس الحال صراخ وبكاء يجرح القلب..
هناك قلب اول ماسمع ها الخبر احترق ذاب انكسرت روحه وعمت عيونه..قلب حنون قلب صافي..
ماحمل الا الحب لهديل أو هدييل على ماتسميها الجدة..
أفا والله ياهدييل تموتين قبلي تسبقيني على قبري الا ياالقاسية..وين حنيتك علي وين حبك لي..
يومك تموتين وتخليني..ماهو با العشم فيك تعذبيني وتقطعين قليبي..وش عجلك على الموت يا امك..
وش اللي خذاك مني ومن امك وابوك..توك ماقوى عودك تموتين..لمن تركتيني..
وهادي مافكرتي فيه من ينتظره مثلي ومثلك من يحارشني واقوله بومة وفال شين..؟
تموتين معقولة ياهدييل هنت عليك هانت عليك عسوولة ..
أبوعلي يومه يومه اذكري الله انتي الكبيرة ماتخفى عليك حكمة رب العالمين..
الجدة انا لله وانا اليه راجعون..لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها..
أبوعلي يبوس راس امه ويحضنها..بس مافاتته نظراتها له المليئة با الشك.
يستمر النحيب والحزن..وتم العزاء على انسانة تعيش حياة ميته..
انتشر الخبر الشين ..ومثل ماهو معرووف دائما الخبر الشين ينتشر بسرررعة الريح..بعكس الخبر الطيب..
شهد وصابها انهيار عصبي على موت الصديقة الغالية..أصحاب من ايام الابتدائية..مكتفين في بعضهم ..
صحيح لهم زميلات بس مايوصلون للعلاقة المتينة اللي تربط شهد وهديل..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مرت ثلاث ايام وهي محبوسة مثل السجينة تنتظر وللاسف ماهي عارفة وش ينتظرها..
من ليلة وصولها لهذا المكان ماشافته ولا شافت غيره..
تذكر قسوته لما نزلها من السيارة بهمجية وسحبها وراه لحتى دخلها بهذي الغرفة ورماها فيها بقسوة..
غازي هذا سكنك ماتطلعي منه لحتى استدعيك أنا..ولاتفكري او يخطر في بالك اني ممكن اتسامح معك لو خالفتي اوامري.
اشتري سلامتك لاني بايعها..والملابس اللي عليك بالعباية في الزبالة فاهمة..
من صرخته ضمت نفسها وهي لامة شنطتها..حست فيه يقرب منها سحب شنطتها بقوة بس هي تعلقت فيها..
فك يدينها وشال الشنطة ..فتحها وصار يتامل محتوياتها..
غازي يبتسم بخبث شايفك شايلة معك ذكريات من الوطن..لا ياحلوة انسي مابقى لك شيء غيري انا.
طلع والشنطة معه وهي تصارخ تبيه يرجعها بس هو كان مبسووط بقهرها..
خرج وقفل الباب بصوت جهنمي..ظلت جالسة على الارض تناظر حولها بجموود..ملابسي عباتي حتى شنطتي
ذكرياتي يبي يحرمني من كل شيء يخفف حنيني..مجنون اهبل يحسب اني بانساهم اذا حرمني اغراضهم..
قال مابقى لي غيره واللعنة اللي تلعنة ..
المكان مايليق بخادمة..
كان مثل الملحق صالة مطبخ تحضيري صغير غرفة ملحقة بحمام..
غريبة هذا سكن الخدم عنده..وهو وش يقصد اشتري سلامتي مافهمت عليه..الى الان ما استدعاني ..
ياربي يكون نساني ونسى وجودي..الثلاث الايام اللي مرت علي صحتني على نفسي..اذا كنت ضعيفة
وسمحتله بكل شيء يامر فيه راح ينهيني..اعرف نفسي خوافة بس لازم اتغلب على خوفي..
بس هو يخووف هو قاسي جلللف جدا..أجل وش تنتظرين منه غير القسوة هو ناوي يقهرك..
يارب توقف على القهر وبس..أنا خايفة على نفسي منه..
بس لو اعرف انا وييين..المكان مرررة روعة اللي اشوفه من الطاقة مزرعة كبيييرة تمتد على طول النظر..
وبيت كبير من الطراز الفكتوري القديم..يشبه بيوت الافلام..هذا وين عايش؟؟
الجوووو بررررد ماهو طبيعي طوول الوقت وانا متلحفة با البطانية ملابسي خفيفة ماتدفيني ومافيه تدفئة هنا..
حسبي الله عليه الحقير يبيني امووت من البرد ..حتى وقت الصلاة ما اعرفه ولا اعرف القبلة..
ياربي سامحني والله انا اصلي باتجاه ما ادري اذا كان القبلة او لا ياربي ذنبي برقبته هو ..هو السبب والله..
يا ابوي ياحبيبي كيفك الحين..تفكر فيني اكيد..امي واخواني معصبين علي بيقولون ليش سافرت
ولا عندهم خبر..يحسبون الدراسة اغلى منهم ااااه بس لو يدروون با الحقيقة..
فديتك علااوي ماترضى علي بشيء ومحمد حبيبي دووم نتهاوش بس حنوون مرة..
غادة ياغلاروحي لايزعلك غيابي بارجعلك يا الغالية مالي غيرك ومالك غيري..
عسووولة لبى قلبك الحين تدعي علي هههههههههههه على البوومة فال الشين..
بس ماعليهم هادي بيرجع لهم وينسيهم غيابي لحتى ارجع..بيشوفوني فيه مثل ماكانوا يشوفونه فيني..
عسى عمرك طويل ياعديل الروووح..
ابووي سراجي على درووب الألم..متعلقة بوعدك لي يوبه لا تتاخر علي..دورني وتعال رجعني.
أمي غناة الروح يوم الروح مغلووبة..ياويل قلبي عليك مانشفت عيونك على هادي زدتها بخبر دراستي العوجاء..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
علي ليش ماجبتوها ندفنها قريب منا ياعمي؟؟
ابوراكان خلاص ياابووك الى متى بنعيد الكلام..ماتت بساعتها والديرة اللي كنا فيها مقطوعة لا ابراج اتصالات
ولا اسعاف مثل ماعندنا..حتى المستشفى عندهم لا ثلاجات موتى ولاشيء..دفناها وصلى عليها مطوع ومعنا رجاجيل من هل الديرة..
محمد بقهر وانتوا وش وداكم ل الديرة؟؟ليش ماقلتوا لنا كان واحد منا وداكم
أبوعلي اول مرة يتكلم وش كنت بتسوي كنت بترد الموت وقضى ربك..كنت بتحرص عليها اكثر مني..
ولاماني بمالين عينك يا الورع..
كان يتكلم بقهر وحرقت قلب ماحد منهم حااس با اللي في جوفه..
احزنوا الحين ابكوا عليها وعزوا..خلوني انا لحالي شايل حسرتها في قلبي..
اعتبروها ماتت وانكم تعرفون انها عند رب كريم..ولا تدرون انها بعرين أسد قاسي..
الله قادر ينسيكم اياها..وعسى ربي يصبرني عليها..عسى ربي يسامحني..
محمد يحب راس ابوه استغفر الله العظيم..يوبه من حزني عليها من فجيعتي والله.
أبوعلي بصوت جريح هديل الله يرحمها واللي يبي يعذبني ويقهرني يرجع يسالني عن موتها ..
ماعاد ابي احد يسالني عن موت هديل ارحموا حالي ارحموووها..
الكل سكت ولارفعوا عينهم فيه..احتراما لرغبت أبوعلي الكل بلع اسئلته بجوفه وكتم الضيقة بقلبه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛
قامت من على السرير مرعووبة بعد ماسمعت الطق على باب الملحق..وش ذكره فيني الحين توني مصلية الفجر
وش ناوي عليه..طلعت ل الصالة بتردد ووقفت ماقدرت تكمل طريقها..بس سمعت صوت مفتاح في قفل الباب..
انكمشت على نفسها اكثر..شوي الا ودخلت عليها حرمه شايلة بيدها شنطة صغيرة..
الحرمه رفعت راسها وناظرت بهديل ابتسمت وقربت منها..
هديل وقفت بمكانها ماتحركت وهي توش الحرمه تقرب منها..مدت يدها بتلقائية لحتى تصافح اليد الممودة لها..
الحرمه ماريا
هديل ماردت عليها ..الا بهز راسها فقط.
ماريا بانجليزية متكسرة السيد يطلب حضورك,,
هديل أين هو؟؟
ماريا في القصر..
هديل هزت راسها اوكى
ماريا مدت بالشنطة اللي بيدها على هديل..
أخذتها هديل فتحتها وشافت فيها بنطلونين جنز باهت ثلاثة تيشيرت ابيض سادة وملابس داخلية وحجاب واحد بس..
ماريا استبدلي ملابسك بسرعة فا السيد يكره الانتظار.
هديل دخلت غرفتها طلعت الملابس وتاكدت انها نظيفة وجديدة من ال لاصق اللي عليها..
غيرت ملابسها بسرعة وارتباك لفت الحجاب على شعرها وهي تتذكر كلامه لما قال مايبيها تلبس حجاب..
زين انه خاف الله وعطاني حجاب الحقير..لبست عبايتها واحكمت الحجاب وطلعت.
مشت ماريا قبلها وهي مشت وراها..بس اول ماطلعت من الملحق صارت ترجف من البرد والخووف..
ناظرت حواليها المكان هادىء جدا..الشمس مالها نية تهزم الغيم وترسل اشعتها تدفيني..
وكأن المزرعة مهجورة مافيها احد..القصر قدامها تتمنى لو تغير وجهتها وتركض لجهة ثانية ومكان ثاني ..
والاكيد يكون مكان مايوصله غازي ولا يعرفه..
دخلت ورى ماريا المدخل الحجري البااارد باالصور الغامضة المعلقة فيه..البيت متااهة احس اني راح اضيع
أكييد راح اضيع..
فتح ماريا باب وطلبت من هديل تدخل..هديل سمت باالله الرحمن الرحيم ودخلت والرجفة تنفضها من فووق لتحت..
غرفة كبيييرة مكااتب ضخمة انارة خفيفة الطاقات طويلة ومقفلة.. تحس المكان مخنووق مافيه هواء..
رفعت عينها ل الشخص الجالس على مقعد منفرد يقراء بأوراق وغير مبالي ابدا بدخولها عليه..
بعد عشر دقايق رفع راسه وناظرها بحدة..اخترعت من نظرته وتراجعت خطوة..
وهي تسب نفسها على ضعفها وخوفها..ظل يناظرها بنفس النظرة المخيفة وهي منزلة راسها..
غازي أنا قلت العباية هذي في الزبالة..
هديل تبي ترد تبي تهااوشه بس مو قادرة الخووف سلطاان عليها..
غازي يكمل اول ماتطلعي من هنا ترمي العباية وانا ما اعيد كلامي..اسمك ماراح يظل كا المعهوود<<مايبي ينطق اسمها
راح اغيره..من اليوم ورايح اسمك رسل وبس لا أب لاأم ولا اخوان ولا قبيلة ولا حتى دولة تنتمين لها رسل وبس.
رفعت راسها بقووة وناظرت فيه بصدمة..
اسمي يبي يغير اسمي..مصدق نفسه هذا عاايش الدور صح..
كانت تفكر وغازي مستمر بالكلام ماتنتمين الا لي انا..كل شيء يخصك راجعلي..انتي جاريتي محكومة بامري
مفهووم يارسل .
لا والله ماتطووول تغير اسمي وتمحي هلي وربعي لي اهل غصبا عليك وماراح تقدر تحذفهم من حياتي..
احكي تكلمي ياهديل لا تخلينه يقضي عليك بسبب ضعفك وخوفك منه..راح تعيشي معه جاارية عنده ..
لا تسمحي له يهينك ويمتهن انسانيتك وحقوقك..حافظي على اسمك اهم شيء تملكينه ..
غازي بصرخة قولي اسمك.
هديل هديل اسمي هديل حسين الجاسم لي ام واخوان ولي قبيلة وربع وهااامة..
غازي عقد حواجبه وكان كلامه صدمه وماكان متوقع منها ترد عليه بها الشكل..
غازي بامر تعالي هنا.
هديل قربت منه وهي ترجف بس خلااص وقت الخوف فات لازم تظل على موقفها وتدافع عن اسمها وكيانها..
وقفت قدامه وعيونها بعيونه ..كان يبي يكسر عينها بس هي ظلت معلقة عينها بعينه ..
غازي اسمك.
هديل بتحدي هديل حسين الجاسم.
اول ما انهت كلامها..
ما انتبهت انه في لحظة بس رفع رجله وبكسها بجزمته بكل قوة على بطنها..
لحتى طارت وضرب ظهرها بالطاولة اللي وراها..
تحس بحرييقة تحرقها من جوة الللللللللم ماعمرها ماحست فيه..
لفت يدينها على بطنها وصدرها من الوجع وصارت تأن وتبكي بصوووت مكتوووم..
وقف وتوجه لها حذرتك من التحدي وقلتلك اشتري سلامتك..احذري تراديني او تخالفي شوري يارسل
قفا عنها وراح يبي يطلع من المكتب بس سمع همسها له.
هديل ه هدي هديل اس مي.
كونوا بخيــــــــــــــــــــــــر ,,,
صدووود’’’


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البارت السابع,,,

تسألين : كيف أعرف عنوانك؟!
كيف أجهله ؟
عنوانكِ حيث تأوي العصافير مجهدة تشقشق بعد رحلة نهار طويلة ..
عنوانكِ حيث تتفتح الورود في ربيع دائم بلا شتاء ولا صيف ولا خريف..
عنوانكِ حيث تؤوب الأمواج لتستريح من عناء المد والجذر..
عنوانكِ في تلك الغيمة البعيدة التي تزورها القمر خفية كيلا تغار الشمس..
وإلى عنوانكِ تصل قصائدي..
أما أنا لا أستطيع الوصول ..
وكيف أصل إليك؟
وأذني لا تسمع شقشقة العصافير..
و شذا الورود ضاع من ذاكرتي..
وعيني لا ترى الأمواج العائدة ..
والسماء لا تعرفني على غيومها..
كيف أصل إليك؟
وبيننا هذا العالم المحنّط المثلج .. يسد الطريق..
وبيننا هذا الآدمي الماكر.. يسد الطريق..
وبيننا القرون والعصور والأحقاب .. تسد الطريق..
عنوانكِ؟؟؟
من قال إني أعرف عنوانك؟!!!
المرحوم .باذن الله .غازي القصيبي ,,,
غازي اسمك.
هديل بتحدي هديل حسين الجاسم.
اول ما انهت كلامها..
ما انتبهت انه في لحظة بس رفع رجله وبكسها بجزمته بكل قوة على بطنها..
لحتى طارت وضرب ظهرها بالطاولة اللي وراها..
تحس بحرييقة تحرقها من جوة الللللللللم ماعمرها ماحست فيه..
لفت يدينها على بطنها وصدرها من الوجع وصارت تأن وتبكي بصوووت مكتوووم..
وقف وتوجه لها حذرتك من التحدي وقلتلك اشتري سلامتك..احذري تراديني او تخالفي شوري يارسل
قفا عنها وراح يبي يطلع من المكتب بس سمع همسها له.
هديل ه هدي هديل اس مي.
لف بجسمه عليها وكان ناوي يرجع لها بس تراجع وطلع من المكتب ..
هديل ظلت على الارض حاضنة نفسها..تحاول تخفف من الوجع اللي شاب في صدرها وبطنها..
موقادرة تتحمل الالم..تحس الدم بيطلع من فمها..تتلوى بشكل يقطع القلب وتئن بصووووت مخنووق..
حست بيدين تحاوطها وتحاول ترفعها عن الارض..صرخت برعب وانكمشت على نفسها..
هديل بوجع لاااااا ابعد عني لاتلمسنييييييييي اااااااااه
.... بسم الله ماتخافي أنا فرح راح ساعدك توقفي
هديل سمعت صوت انثى وتطمنت انه مو غازي ..بس ماقدرت تكتم الالم
فرح شوصار معك؟؟ شو وجعك؟؟
هديل تئن مو قادرة تتكلم الا با الهمس با استفرغ مو قادرة اااااه
فرح قومي معي تئبريني قومي راح اسندك ليكي فيه هون حمام
حاولت هديل توقف بس ارجولها مو شايلتها من الرجفة والضربة بظهرها مو مساعدتها ابدا..
هديل مو قادرة اااااااه اااااااااااااه
فرح لفت يدينها حوالين خصر هديل ووقفتها سندتها حتى دورت المياه ووقفتها عند المغسلة..وظلت ماسكتها
بينما هديل حست روحها تطلع من شدة الحرقة اللي في بطنها..
هديل اااه احس رو روحي ااااه بأموووووت يووومه تعاالي اااه
فرح ماتخافي انا حدك انتي قوليلي من شو عم بتتوجعي وانا راح اتصل با الدكتور
هديل ماردت عليها ظلت تبكي وتتوجع ..ساعدتها تطلع من الحمام كانت راح تجلسها في المكتب..
بس هديل ترجتها تطلعها وماتتركها لوحدها..
هديل لا ما ابي اظل هنا ما ابيييييي طلعيني ما ابي <<تعلقت فيها وهي تبكي بألم
فرح طيب راح نطلع بس بدي اياكي ترتاحي شوي
هديل توقف وهي متمسكة فيها لا ما ابييي اشوفه ما ابيييي طلعيييييني بيرجع يضربني ما ابييييي
فرح بارتباك اوكى تعي معي ماتخافي
رفعت راسها للي جالس ورى هديل على مكتبه عن ازنك استاز غازي
هديل طاحت على الارض من عرفت انه موجود وفرح تحاول تسندها..بس ارجولها ماقدرت تثبت من الخوف..
الحقير موجود هنا..وش يبي اكيد بيرجع يضربني..ما اقدر اتحمل الضرب لااا ما اقدر ..والله عورني بمووووت
من الالم..ابي اهرب منه ابي اهررررب..يومه وينك..
فرح ياقلبي خوفتيني..استاز غازي البنت تعبانة كتييير..شو أعممل؟؟؟؟
غازي ماكانت له اي ردت فعل ..كان يراقب كل اللي صار وهو جالس على مكتبه..من اول مادخلت فرح
ووقت ما استفرغت هديل يسمعها وهي تتألم وتنادي أمها..وخوفها من رجوعه وضربه لها..
وقف واتجه لهم جلس على ركبه قدام هديل وهي لمت نفسها بيدينها..قرب منها رفع وجها بيده وناظرها بقووة..
غازي بصوت هادي ماأبي اضربك او اوجعك..اللي صار اليوم لاتخليه يتكرر لمصلحتك..
اشتري سلامتك يارسل..احمي نفسك قد ماتقدري..لاتعانديني تخسرين الكثير..
هديل كانت الدموع عابثة بوجها وعيونها..الوجع اللي تحس فيه من جوه ظااهر على ملامحها المتألمة..
وقف ومد يده يبي يوقفها بس هي ضربتها وبعدته عنها..
غازي فرح وديها ع السكن تبعها..
وقفت با الغصب وهي منحنية على قدام ومتمسكة بفرح بقوووة..ماتبي تظل معه..أو تشوفه..
طلعوا من المكتب وهو يراقبهم بغضب..
وصلت لسكنها سدحتها فرح على سريرها وغطتها من البرد اللي مجمد الغرفة..
فرح تناظر حواليها ييه انتي عم بتنامي هون؟؟
هديل هزت راسها بوجع ايه
فرح راح شغل التدفئة المكان بارد كتيير
حاولت تشغلها بس كانت عطلانة..
فرح راح خبر الاستاز غازي عن التدفئه مشان يصلحوها
هديل برعب لااا لا تقوليله شيء ماله دخل
فرح انتي كيفك هلا؟؟لساتك موجوعة اتصل با الدكتور؟
هديل بتعب راح اكون بخير لاتشيلي هم راح انام
فرح تبتسم اوكى انا لازم رووح هلا عندي شغل كتير..
هديل الله معك.
طلعت فرح وقفلت الباب بعد ما اكد عليها غازي تقفله..اول ماسمعت هديل صوت المفتاح انهاارت
تبكي وتشهق من الوجع والخوف..والسجن اللي تعيش فيه..
ياويلك ياهديل هذي بدايتها مارحم ضعفك ولا غربتك..كان بيقطع احشائك كان بيذبحك بركلة منه
يااارب ماهقيت ان هذي بتكون معاملته..مو الضرب ياربي مو الضرب ما باتحمل الضرب
اااااااااااااااه يوبه تعااال ما اقدر اصبر عليه والله ما اقدر..هادي حبيبي تعااال بيذبحني..
ليتك قتلته هو وتركت اخووه ليتك قتلته بينتقم منك فيني بيذبحنيييييييييي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جالسين با الصالة مسيطر عليهم الصمت والهدوووء البغييض القاتل..بعد ماكانت حياتهم يملئها الضجيج
والكلااام..صار الوضع ماايطااق..مابقى كلام ينقال..ومابقى احد يقوول الكلام او يسمعه..
كل واحد منهم عااايش بعاالم منفصل عن اللي حوله..كلهم يعيشون ذكرياتهم مع الراحلة..
يتذكروون سعادتها معهم ووجودها يتذكرون حياتهم معها..
اللي زعلها بيوم ياكل بنفسه من الندم ويتحسر..واللي ضحكها يتمنى رجوعها..
الموقف الاخير لكل شخص منهم معها يحز بخاطرهم موووت..
كيف كانت تودعنا وهي حاسة انها بتموت..كانت تبكي ونضحك عليها ونقوول خوافة بسبب الكابوس..
ودعتنا لاخر مرة بس حنا ماودعناها..
ياااه ياصغر كل هم وضيقة بكينا بسببها..وش اللي كان يزعلنا زمان ويبكينا..ليش كنا نضييق وهي معنا..
فعلا هذا الشعووور اللي يأكلنا بعد موت الغالين..
نتسأل ليش بكينا زمان وضقنا من الدنيا..كنا بخير وهم معنا ومبسووطين ..
بس كنا نحزن..والحين ياليتنا ماحزنا ولا بكينا في حياتنا وهم موجودين..
لأن الحزن الحقيقي نعيشه الحين بعد مافقدنااهم للأبد..الله يرحمهم..
من طوول سرحانهم ماحسوا با الشخص اللي توسط الصالة متعجب من سكونهم وعدم رؤيتهم له..
.....بصوت عالي السلاااااااااااااااام عليكم يا مسرحيييييييييييييييييين
الكل تنبه لوجوده وشلتهم الصدمة مو مصدقين شوفتهم له..لانهم سلموا بمووته من زمان..
ام علي بصرخة ونحيييب يومممه هااادي
هادي يركض لها ويلمها ياااروح هادي وقلبه لبيييه يا الغالية لبييييه
ام علي تضمه بقوووة وتبكي بصوت عالي ااااااااااه ياربي ياربي ياحبيبي ما الطفك واحنك ياااربي ياحبيبي
رجعته لي رجعتلي واحدن منهم ااااااه ياقلبي اااااه
غادة تضم هادي من ورااه طوولت الغيبة ياهادي طولتها با الحييييييييييييييييل فقدناااك فقدنا ريحتك وشوفك
اااااااه يا اخوووي فقدنااااك
هادي يضم غادة وامه صلوا على النبي هذاني رجعت والله رجعت
علي يسلم عليه ويضمه الحمدلله على سلامتك
هادي الله يسلمك يا أبو عبدالله الله يسلمك
يضم محمد اللي واقف مصدوم من وجود هادي ودموعه تحكي الشيء الكثيييير..
سلم على جدته وحضنها عسووووولة ياحبني لك والله اني حالمن فيك فدييتك يومه
الجده تمسح دموعها توخرت يا ابوووي توخرت
هادي يضحك لا ماتوخرت هذاني رجعتلكم والله انه اظناني الشووق يوومه
الجدة بحسرة وهي تشهق ذبحنا يوومه والله ذبحنا
والتفت لأبوووه اللي جالس ومنكس راسه ..قام عنده وجلس عند ارجوله..
هادي بشووق يوبه..يا أبوعلي ماودك تسلم علي ياتااج راسي.
ابوعلي رفع راسه ووجهه يحكي مرارت سواته وحزنه..
هادي يبووس ركبت ابووه يا ابووي جعلني قبلك ليه الحزن ليييه؟؟هذاني رجعت وابشرك طلع العفو عني وعن سلمان
غازي بن جالي تنازل عنا يوبه وقبل الصلح..
ابوعلي غمض عيونه ونزلت دمعت قهر احرقت خده..
علي يبوس راس ابووه شف ربي ما اكرمه يوبه ياخذ ويعطي..
توكل على الله يا الغالي واحتسب اجرك على الله..هذا حالنا جمييييع..
هادي يوبه فديتك حالك ماهوعاجبني وش اللي مضايقك
أبوعلي يضم هادي بقووة ويبكي بقهر ..
كنت اشم ريحتك فيها كنت اضمها واتمقل بوجها كود اني اشووفك..كنت مشقيها وهي تبتسم من الحسرة علينا..
كيف هانت علي ابيعها كيف هانت علي اسلمها له..كيف قوى قلبي يختارك عليها..قايضتها بك..
مارجعتلي الا بعد ماخسرتها وخسرت روحي معاها..
هادي يمسح دموع ابووه جعلني فدوة لدموعك وماطاك يوبه اذكر الله ليه وكل ها البكاء يا ابووي؟؟
ام علي وغادة ماوقفوا بكاء وحزن غرييب يسكن وجيهم..
هادي,,وش فيهم حالتهم ماهي مريحتني الحزن مرسووم على وجيهم الكائبة أحسها بجوهم..
المفرووض يفرحوون ويستبشروون دامني رجعت وصار العفو علي..بس حسرتهم تقتلني..
ليه احس بخوووف من معرفت حزنهم وضيقهم..
شاف علي يضم امه ويهديها ويذكرها بكلام الشيخ انه مايجووز اللي هي تسويه..
وغادة ضامه جدتها وتبكي عليها..فيهم شيء ايييه فيهم شيء..بس ما ابي اعرف وش فيهم ما ابي..
علي يجلس جنب هادي وابوه كيف عرفت انه طلع عليكم العفو؟؟
هادي يناظر وهو يدور على شيء بس مايعرف وش يكون جاني واحد يقول انه من طرف غازي ال جالي
وقال انه متنازل عنا ويبينا نرجع لأهلنا..
علي كفووو الله يطول بعمره عز الله انه رجاال
الجده عساها في ميزان حسناته يا ابووي
هادي الله يكرمه ويوسع عليه وينيله مراده
الجميع عدا ابوعلي آآآآآآآآآآمين
نظرات مصدوومة يناظرهم بها..لمن تدعوون بطولت العمر لمن تدعوون با الوسيعة والسعادة..
تدعوون له بعد سواته فينا تدعون له..حسبي الله ونعم الوكيل فيه..أدعوووا عليه الله ينتقم منه..
هذا اللي قهرنا وخذاها منا هذا اللي فرقنا عنها ودفناها معه..هذا اللي خذا بنتنا وحرمنا منها..
لا تستبشرون خير منه لا تأمنووونه هذا عقرب عقرررب..مايندرى وشهو مسوي فيها الحين..
هادي وقف مثل الملسووع وينها؟؟!
الكل يناظره وهم عارفييين هو من يقصد..بس ما احد منهم عنده الجراءة يتكلم..
ظلوا ساكتين والدمووع مرسومه بعيونهم..
هادي هديل وييين من جيت لاشفتها ولاحسيت فيها؟؟
الرد عليه كان الصممممممت..وشهقات ثقيلة من الموجودين..
هادي وش فيكم ماتردوون..هديل وينها فيه؟؟
انهارت امه في حضن غادة..وسمع ااااه من قلب ابووه طالعة
هادي انصدم من ردت فعلهم الغريبةبصراااخ وين هديييييييييييييييييييل ؟؟ليش ماتردوون وينها فييييه؟؟
علي قام مسك يد هادي يبي يجلسه بس هادي ابعده عنه بقووة وعصبية..
هادي بضيق وينها؟؟ ردوووا علي وينها؟؟
علي بغصة هديل الباقي وجه الله ماتت والبقاء براسك..
هادي انفجع من كلام اخوووه رفع يدينه وحطها على راسه لا ..لا والله ماهو بصدق
صار يدوور بمكانه ويتنفس بصووت عالي ويردد ماهو بصدق..ليه تموت هديل ماتموت..وأنا من بقالي
مستحييييل ولدنا سوا لازم نموت سوا..ماذبحني في غيابي الا احساسي فيها وبحزنها..
لا هي حية مستحيل تموووت لوماتت كان حسيت فيها كان انقبض قلبي..يوووبه هديل وينها فيه؟؟وينها
جلس عند ارجول ابوه يوبه وين هديل؟ هي ماماتت يوبه تكفى وش صار فيها
أبوعلي يمسح دموعه كل من عليها فان..ماهوبمستحيل هديل ماتت والله يرحمها
هادي صرخ ماتموووووووووووووووووووت والله انها ماتموووت والله
وقف وصار يصرخ عليهم وش سويتوا فيها وش اللي ذبحها؟؟كيف قتلتوها؟
علي يمسك أخوه هادي اذكر ربك هديل ماتت ولاتقدر تعترض على المووت
هادي يبكي بقهر المفرووض أنا اللي امووت مو هي..أنا اللي ذبحت الرجال أنا اللي مسفووك دمه..
ليه يوم تاخذ جزاتي وتموت..من أنا راجعله..والله ما ذبحني الشووق الا لها..كم حلمت فيها
وتمنيت شوفها..هذي هديل تفهمووون هدييييل رووحي فيها..ليه خليتوها تموت لييييييييييييييييه؟..
غادة تضم اخوها وتبكي معه راحت وخلتنا يا اخووي وهذا قضى ربي مايجووز اللي انت تسويه تراك تقهرها
هادي يشد شعره بقووة وأنا ليه تقهرني ليييه..ياليتني ظليت محكووم با المووت ولا جيت..
دووم اتمنى ارجع واشوفها..ماعادلي من دونها حياة وش بقالي يا هديييل وش بقى؟؟
نادتنـي الغربه علـى الهـم والبيـن
احسّـب الأيـااااام روحـه وجيّـه
وفي كـل ليله ترتسـم بيـن رمشيـن
خيالهابيـن الـرمـوش الشقـيـه
غربة سنه فـي ذمتـي غربـة سنيـن
متى علـى الله يلتقـي الحـي حيـه
خلاص هانت مابقـى غيـر يومـيـن
خـلااااااااص قفّت غربـةٍ جرهديـه
ورجعت شوقي في خفوقي براكيـن
ورجعـت انـا كلـي لها جاذبـيـه
وسألت ما ردّوا وانا اصيح هي وين
وكلٍ نثر مـن داخـل العيـن مَيّـه
وفـي معمعـة حزني تلقيـت رمحيـن
قالـوا توفـت غافلتـهـا المنـيـه
وفـي غرغرتها ماذكرت غيرحرفيـن
تشهـدت بسـمـك شـفـاه البنـيـه
وتزاحمـت فـي داخلي ألـف سكـيـن
والحزن يطويـنـي ثمانيـن طـيّـه
صدمه وجابتنـي علىالارض نصفـيـن
وشلـون راحـت دون ذنـب وخطيـه
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛
تناظر بماريا ولاهي بفاهمة منها كلمة لغتها غريبة علي مو انجليزية..ماريا جهزت الاكل لهديل وحطته على الطاولة
واشرت لهديل تقرب من الاكل وتفطر لانها راح تطلع معها..بامر من السيد..
هديل ابتسمت لها شكرا
ماريا رجعت تتكلم بلغتها الغير مفهومة والسريعة..مدت يدها وسمت با الله..
يا ها الخبز غريب عندهم مو مثل خبزنا شربت شوي حليب بس حست بالم في بطنها..
هديل لمت يدها على بطنها بسرعة
ااه الله ياخذك عورتني ياحقييير..اااه مو قادرة
ماريا قربت منها هل انتي بخير؟
هديل تهز راسها وقامت تركض عشان تستفرغ وهي لا اكلت ولا شربت..جلست على السرير وهي ترجف..
أنا ميته ميته من الألم أو من الجووع..الله يحطها بميزاانك يا غازي الحقير..
طلعت مع ماريا والخوف مسيطر عليها..وش راح يسوي فيني لما يشوف العباية..الله يستر مايبط راسي..
عرفت الطريق اللي هم ماشين فيه نفس طريق المكتب..فتحت ماريا الباب وطلبت منها تدخل..
بس هديل تجمدت مكانها ماتبي تشوفه من يومين وهي تتالم بسببه وتوها ماتشافت ..لايكون بيضربني مرة ثانية..
ماريا تفضلي
هديل هزت راسها با الرفض ورجعت على ورى تبي تهرب بس صدمت بشخص واقف وراها..
صرخت بخوف وتمسكت بماريا..
فرح تضحك هههههههههههههههههه شو صاير لك روقي شوي..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -