بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -44

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-44

شافت ابتهال متجه له..وبسرعه دخلت معاهم في الجو وتضحك..
جاها شعور غريب..عمرها ما حست بالاخوه للدرجه هذي "ولفت على دانا " على ان عندها اخت توأم مفروض تكون قريبه منها..ما تتذكر مره في حياتها لعبت مع احد..او احد يلاعبها..ومن وعت على الدنيا حصلت نفسها لحالها وعاشت وحيده..
دخلت داخل القصر ...ولحقتها دانا..
بعد الغدا..
وفي الغرفه الخارجيه..
سلطان: اليوم ضاري ..عرض وظيفه عندهم..
ابتهال : كووويس..
مدى : حلو..زين انه فكر فيك..
سلطان : والله ما تصدقون يا بنات قد ايش ضاري رجل كبير...كبيـــر..اكبر مما تتصورون..في قمة الاخلاق والادب والذوق..يا ليتني اعرفه من زمان ..بجد هذا اللي تمنيته في ايامي بالسجن..وقف معاي وقفه ما يسويها الا الرجال ..
ابتهال: حتى معانا..والله ما قصر..من اول ما صار اللي صار الى اليوم هذا ما تركنا لحظه مسؤول عنا حتى عن ملابسنا هو ياخذنا بنفسه وما يخلينا نروح مع السايق..
سلطان طالع مدى اللي كانت ساكته ومنزله راسها وتطالع اصابعها المشبكه
: ما راح تندمين يا مدى على انك اخترتيه..لانك ما راح تلاقين احسن منه..
مدى طالعت سلطان ووقفت ودخلت غرفة النوم بدون ما تعلق على كلامه..
سلطان استغرب: قلت شي غلط ؟؟
ابتهال تحاول ترقعها: لا ما قلت شي..بس هي يمكن خايفه من فكرة الزواج..
سكت سلطان وما اقتنع..
&&&&
موضي ..ما تدري ليش الخوف ماكل قلبها..وكأن شبح الماضي يطاردها..وطيف محمد ونظراته في اخر لقاء بينهم لحد الان تتردد في ذهنها..ونوره وموتتها ما غابت عن بالها...
: انا الحين ليش افكر فيهم..خلاص هذولي صفحه وانطوت..كفايه متحمله عيالهم..ودخلتهم بيتي..
دخل عليها حمد: انتي هنا ..؟؟..غريبه ما طلعتي..
موضي: وين ارو..وانا في بيتي رجال غريب..
حمد عقد حواجبه: ومن الغريب !!
موضي : ولد اخوك..كيف اخليه مع بناتي..
حمد: هذا ضاري مع بنات عمه ..ما خفتي عليهم..
موضي: وانا امهم..ولا خلفتهم ونسيتهم..انا علي من بناتي..
حمد وقف: هذي انتي يا موضي..عمرك ما راح تتغيرين ..الحقد والسواد مالين قلبك..خلاص انسي واطلعي من الماضي..حاولي تعيشين الحاضر بقلب ابيض..
موضي وهي تشوفه يطلع : ومن يجي قلب ابيض وانا اشوف عيال محمد استحلوا بيتي..وياخذون عيالي واحد ورى الثاني..
حمد ما حاول يسمعها لان النقاش دايما مع موضي ضايع..


&&&&
بالليل..
الكل استعد ..عشان فيصل راح يزورهم..
دانا رايحه جايه : كأنه تأخر..
اريام وهي جالسه : من ؟؟
دانا: فيصل ..
مدى استغربت: من فيصل..؟؟
دانا ضربت راسها وهي متوهقه: هههههه وش فيصل..اقصد اشواق..
اريام شكت: وايش سالفة فيصل ؟؟
ابتهال بصراحه: هذا لقبها بالمدرسه..
مدى طالعت اريام وهي متعجبه: لقبها؟؟؟...والله زمن عجيب صار للبنات القاب عيال..
اريام تذكرت شكل فيصل هذا وعرفت ليه سموه كذا...لانها اكيد تحاول تكون ولد بأي وسيله كانت..
اريام: والله زمن عجيب..
ووصلت اشواق..
تفاجأت ان الكل ينتظرها وانحرجت شوي..
: السلام..
الكل رد السلام وسلم عليها..وجلس..
مدى تطالعها ..كيف لبسها وشعرها..وجلستها وطريقة كلامها ونظراتها .والدهشه ماليه وجهها ..
اريام جلست معاهم شوي ...حبت تفهم البنت..وفعلا وصلت انها اكيد بنت تعاني من ضغوط نفسيه ..او احساس بالنقص وهو اللي يخليها تسوي كذا..وبالعاده يحبون لفت الانتباه لهم..
: يله مدى نخليهم على راحتهم..
مدى وقفت معاها: عن ذانكم ..."وطلعوا"
فيصل تنفس براحه: ليش خليتي اهلك يجلسون معانا..
دانا: هم حبوا يتعرفون عليك..
فيصل : شكلهم ما حبوني..
دانا: ومن اللي ما يحبك..ما عليك انت بس..
ابتهال دائما مع فيصل تكون فرد مستمع..


>>>
لانا تستعد للطلعه مع اياد..وتتصل على ريماس ولا ردت عليها ..
: وين هالبنت..!!..."وقلقت"
ورن موبايلها وبسرعه رفعته
: ريمو وينك؟؟
:لا مو ريمو..انا اياد..
لانا بقرف رجعت تطالع الاسم تبي تتأكد : هلا سوري...فكرتك ريمو..
اياد: انا عند القصر..
لانا اختفى الدم من وجهها: أي قصر؟؟..روح ..بسرعه روح لحد يشوفك..
اياد: واذا شافني احد انا ما سويت شي غلط..واقف حالي حال الناس..بس بسرعه اطلعي..
لانا سكرت السماعه بوجهه وبسرعه اخذت عبايتها وشنطتها ونزلت..وهي تدعي على اياد من كل قلبها..
دانا وابتهال شافوها طالعه بسرعه..واستغربوا ليش لانا مستعجله للدرجه هذي..!!


>>>>>


برى القصر..
سلطان اللي كان طفشاااان ويدور في الحديقه..ولا حصل له شغله يسويها..الا انه يقعد مع الحارس ويسولف معاه..
شاف بنت متجهه لهم وخطواته سريعه ..ولما وصلت..
: بسرعه افتح الباب..
الحارس: امرك .."وراح يفتح البوابه.."
سلطان طالعها وانتبه لملامحها ..كانت جذااابه بشكل لا يوصف ..تعرف تطلع محاسنها وتخفي عيوبها..ومع ظلام الليل وانوار الحديقه عاكسه عليها معطيها سحر غريب...
لانا انتبهت لنظراته..وما علقت..متعوده على انها تاخذ اعجاب الجميع وبكل مكان..
: من ينتظرك برى ؟؟.."هذا السؤال اللي جاء على بال سلطان"
وفاجأ لانا : وانت وش عليك؟؟
سلطان: ليش ما رحتي مع السايق..!!
لانا حطت يدها على خصرها وبكل غرور: هيه انت من متى المعرفه.."وانفتحت البوابه وطلعت وتركته"
سلطان لحقها وشافها تركب سياره "اودي اخر موديل" وقدام مع واحد..وطار عقله !!!!
"من هذا ؟؟...تعرفه؟؟...يقرب لهم...ولا ايش؟؟"
>>>
داخل القصر..
فيصل بتردد: ابتهال.. دانا..عندي طلب..
لفوا عليه الثنتين بأهتمام..
وكمل: اتمنى الشي اللي شفتوه في بيتي ما يطلع لآحد..
دانا: فيصل...ممكن سؤال..!!
فيصل اللي عرف ان من بعد ذاك اليوم اللي شافوه فيه خفايا بيتهم انفتحت ابواب كثير كانت مسكره..ولا يحب يحكي فيها..
: تفضلي..
دانا: ليش امك دايما مع زوجها...مع انها عارفه انه غلطان..
فيصل: امي من توفى ابوي وهي تحس ان فهد زوجها هو المنقذ الوحيد لنا..وان احنا بدونه ما نقدر نعيش...
ابتهال: بس هو كان غلطان..
فيصل: غلطان او مو غلطان..في عيونها ملاك ولا تقدر تقول شي ..وساعات تشوف الغلط بعيونها وتسكت..
دانا: موانتي تقولين ان الفيلا هذي خاصه فيك انت وسجى..ليش كان جاي عندكم؟؟
فيصل سكت..ما يدري ايش يقول..ولا يقدر يبوح بسر الماضي..
دانا حست بسكوته,,وخافت..وابتهال نفس الشي..
فيصل: هو كذا..دايما يلاحقني..
ابتهاال انصدمت: وليه...؟؟؟
فيصل: انتي عارفه ليه..مو لازم اشرح لك..شي واضح ..انا مو بنته ولا يخاف علي او يهتم فيني..واصلا هو مو طبيعي فا ايش تتوقعي منه...
دانا: عشان كذا كل واحد منكم في فيلا؟؟
فيصل: وبدون فايده..يقدر يجي ويدخل في الوقت اللي يريحه..
ابتهال: وامك تعرف؟؟
فيصل: اقولها كثير عن حركاته..بس ما تصدقني او تحاول انها ما تصدقني..واقصى شي سوته انها اخذت لنا بيت مقسوم..
دانا: لا ..هذا شي ما ينسكت عنه..فيصل انتبه لنفسك..
فيصل ضحك بأستهزاء وكانت بعفويه: انتبهي لنفسي !!..هذا احلى شي سمعته..
ابتهال اخترعت وبسرعه جلست جنبه: لا يكون صار شي !!!
دانا لفت على ابتهال بقوه ..مستحيل....مستحيل يكون صار شي وطالعت فيصل تنتظر رده وهي تحس انها بتموت...
فيصل العبره خنقته ..حاول ياخذ نفس ويغير جو: اقول ما ودكم تضيفوني عصير ولا شي ؟؟
دانا تجمعت الدموع بعيونها ومسكت ذراع فيصل وهزته
: فيصل صار شي !!
فيصل شاف دموع لانا..لو عرفت ايش راح تسوي..خلاص اللي صار صار..
دانا مستحيل تصدق ورجعت تهز فيصل: تكفى جاوبني..قولي لا ..
فيصل حاول يخفي هالسر سنين في قلبه..محد عرفه غير زوج امها ..حتى اختها سجى ما حاولت تقول لها..ما بعد جاتها الجرأه انها تحكي لاحد ..عن اللي دمر حياتها..
دانا لاحظت سكوتها...ماله معنى الا شي واحد..ان اكيد صار شي ..هو هذا السبب اللي خلاها تغير شخصيتها..وهو نفسه السبب اللي مانعها ترجع بنت طبيعيه..
فيصل حس ان موقفه غبي..تحت رحمة دموع دانا ونظرات ابتهال اللي مو مصدقه...وقف..
: انا بطلع..
وبسرعه اخذت عبايتها ولبستها وطلعت بسرعه لسيارتها مع سواقهم اللي ينتظرها برى..
دانا طالعت ابتهال كثير وفجأه رمت نفسها بحضنها وبكت: تعاني لحالها..ما قد تكلمت وانا اللي ضغطت عليها..همها كبير يا ابتهال ..كبير ...كبر الجبال كيف قدرت تتحمله وحدها..
ابتهال بكت معاها...لان فعلا اشواق بنت بريئه وكان الزمن ضدها..بسبب مجرم حقير قليل في حقه الموت..


&&&&
بسيارة اياد..
: ايش فيك ساكته..
لانا: ما فيني شي..
اياد: ودك تغيرين جو !!
لانا طالعته..وشافته غير الطريق..وبعد مشوار عشر دقايق وقف قبال عماره.
: انزلي..
لانا وهي ترجف : على وين ؟؟
اياد: انزلي وشوفي..جو راح يعجبك..
لانا ماتت خوووووف: لالا...مابي...اياد ..رجعني للبيت..
اياد نزل من السياره وفتح بابها وسحبها معاه..
لانا نزلت دموعها بسرعه : اترك ايدي ..مابي اروح معاك..
اياد يمشي ولا حاول يشوفها ولا في شي ممكن يوقفه حتى توسلات لانا ..
اخذها على الطابق الثالث ووقف قدام الشقه..
ومسكها من كتفها: انا ابيك تغيرين جو..الحين ليش تبكين!!
لانا مسكت ايده بتوسل: تكفى اياد...رجعني للبيت مابي اغير جو..
اياد حط ايده على وجهها: في كل مره تكونين احلى..
لانا بعدت ايده بأشمئزاز..
اياد لاحظ هالشي ..ورن الجري بعناد..وفتحت لهم وحده ..لابسه لبس خليع ومنظرها مقرف.. ومن فتحت الباب والصوت والريحه طلعت منها..
تسندت البنت على الباب: مين ؟؟
اياد وهو يطالع لانا: اصحاب صالح..
البنت ابتسمت وهي تطالع لانا: هلا والله بأصحاب صالح..تفضلوا..
لانا واياد يسحبها وراه..وتشوف مناظر ما قد شافتها الا بالمسلسلات..بنات مع شباب في اوضاع دنيئه ومنحطه وفي قمتها..والجو مخنووق بريحه كريهه..وصوت الاغاني عالي بشكل جنوني..
لف عليها اياد يصارخ عشان تسمعه وهو مبسوط: ها كيف؟؟
لانا طالعت اياد بأسى..كيف وصل بها الحال انها تدخل الاماكن هذي...لانا بنت حمد..اكبر رجل اعمال تدخل القذاره هذي.؟؟
اياد صرخ مره ثانيه: تعالي نجلس..
لانا وصل بها الحد من الالم والقهر..مستحيل ترضاها على نفسها مستحيل..
: اقولك طلعني من هنا..
اياد: لانا..بلا فضايح ...خليك بنت عاقله..
لانا ودموعها تشق طريقها على خدودها وصرخت بصوت عاااااالي: اياااااااد ..طلعنـــــــــــي من هنااااا..
وسحبته معاها لبرى..
اياد انصاع لها...لان الكل لف عليهم وطالع وضعهم الغريب..وغير دموعها وانهيارها اول مره يشوفه..
وطلعوا..
: عجبك الحين خربتي علي جوي..
لانا: هذا جوك انت وقدرك..لكن انا بنت ناس ورجال معروف..
اياد: والله يوم انك عارفه انك بنت ناس ليش طالعه كل يوم مع فلان وعلان..
لانا سكتت..ما عندها رد..لسه بس صحت على نفسها ..لو كانت خايفه على نفسها وسمعتها وسمعة ابوها من الاول ما بدت هالشي..وين كان عقلها ...وين كانت كرامتها..اليوم اكتشفت انها فاقدتهم..صارت بلا كرامه من بعد هالمكان..وبلا عقل لما كانت تتعرف على هذا وذاك وبدون فايده..وفي الحقيقه ولا واحد فيهم كان يستاهل يشوف جمالها او يستحق يسمع صوتها..
اياد نزل ولانا وراه...ورجعها لقصرهم اللي من دخلته طلعت غرفتها على طول..
>>>
بالغرفه الخارجيه..
على غير العاده ..كانوا ساكتين ..وسكوتهم غريب..
اريام: ايش عندكم !! اشوف الهدوء اليوم زايد..
مدى: وخصوصا على ابتهال ..فجأه نزل عليها الادب..
الثنتين سكاتين ولا ردوا عليهم..
مدى شكت بالوضع: فيكم شي !!
اريام: من راحت صاحبتكم وانتوا مو على بعضكم...!!
ابتهال طالعت دانا..ودانا نفس الشي طالعتها وكل وحده متردد ولا تدري ايش تقول..
مدى من جد خافت عليهم: ابتهال..ايش صاير والله قلبي طاح..
ابتهال: احم...خلي دانا تتكلم..
دانا غصه بحلقها مو راضيه تروح..من لما راح فيصل وهي ما وقفت بكي..ورجعت تتذكر شكل فيصل وحزنه وغرقت عيونها دموع من جديد..
: فيصل...احم..فيصل يعاني من مشكله كبيره...وودي اساعده وماني عارفه كيف!!
اريام: ايش عندها..
دانا بكت: والله ما اقدر اقولها...ما اقدر..
ابتهال حست بدانا وقررت تتكلم عنها..
: اشواق اللي هي فيصل ابوها توفى...وامها تزوجت من بعده..بس زوج امها مو طبيعي ..وكان دايما يحاول يلاحقه وتقول انه...انه "ونزلت عيونها ولا قدرت تكمل"
اريام ومدى صدمتهم كانت قوويه..لهدرجه الدينا ما عاد فيها امان..الواحد صار يخاف من ظلاله لا يخون ويغدر فيه..دنيا بدا يكحلها السواد..ويختفي النور منها ..دنيا تخوف وتخلي الناس تشك ببعضها ..الثقه صارت من الاشياء اللي جار عليها الزمن ودفنها..!!
اريام: وامها تعرف !!
ابتهال: تقول انها تعرف انو يلاحقها بس ما اتوقع انها تعرف ان صار شي..
اريام: لا حول الله...
مدى: حسبي الله ونعم الوكيل ...يرضي نفسه على حساب بنت صغيره الوسخ..
دانا: بليز ابي اساعدها ..اشواق تعاني لحالها..وانا كنت اضغط عليها وانا ماني عارفه...كنت اقولها تغيري ..كانت تقول ما اقدر غصب عني..
اريام: اكيد اخفت نفسها تحت قناع بأسم فيصل..واتجهت للطريق هذا هروب من ماضيها ..بجد مسكينه..
مدى: ما راح نسكت لهذا المتوحش...مستحيل نخليه كذا..
اريام: انتوا شفتوا امها..
ابتهال: ايوه..
اريام: ممكن نتفاهم معاها ؟؟
ابتهال: امها على نياتها..بس دايما تخاف من زوجها وتوقف بصفه..
اريام: احنا راح نكلمها ونسوي اللي علينا ..والباقي عليها ..
دانا غطت وجهها بأيده وتبكي بنحيب: بس اللي راح منها راح..
اريام تنهدت: حسبي الله ونعم الوكيل..
وعم السكون المكان غير صوت بكي دانا..والكل راح تفكيره بعيد..ويبي يوصل لآي مدى او حد ممكن يوصل له ضعاف النفوس والايمان..
&&&&
على آخر الليل..
دخل سلطان الغرفه وجلس بدون ما يتكلم..ولاحظ وجه ابتهال ومدى..وما علق..
ابتهال قامت: انا بروح انام...تصبحون على خير..
سلطان وهو يشوفها داخله الغرفه: ايش فيها ؟؟
مدى: متهاوشه مع صاحبتها وزعلانه..
سلطان: اهااا..."وسكت"
مدى طالعت اخوها: انت فيك شي..!!
سلطان : مدى بسألك عمي لهم قرايب ..؟
مدى مستغربه من سؤاله: مافي الا عمتي لطيفه..
سلطان: عندها شباب كبار؟؟
مدى: لا ما عندها الا بنتين...ليه؟؟
سلطان ما يبي يوصل للنقطه اللي شاك فيها..
: طيب انتوا متعودين يجي احد ياخذكم غير السواق..
مدى اللي تعبت من اسألته: سلطان فيك شي ؟؟
سلطان: جاوبي اول..
مدى: لا..السواق او ضاري ..ما نروح مع غيرهم..
سلطان سكت وراح تفكيره بعيد..
مدى مستغربه اسألته: طيب وليه كل الاسئله هذي..
سلطان وقف : لالا .ولا شي "ودخل غرفته"
مدى: اليوم..اغرب يوم في حياتي...الله يستر..


>>>
في غرفة لانا..
عمرها ما حست بالضيق والكآبه قد اليوم..اليوم بس اكتشفت ان حياتها كلها كانت غلط في غلط..وهي اللي مفكره نفسها ذكيه وفاهمه صح...طلعت اغبي غبيه..الحين اياد جالس يتحكم فيها وياخذها وين ما يحب ووين مايبي..اليوم اخذها للمكان هذا وبكره على ايش ناوي..
:يا حسرتك يا لانا..ايش راح تسوين..والله بتوب وبعقل بس ابي افتك من اياد..ابي اتخلص منه..يارب....يارب ساعدني..
هذي اول مره تعرف لمين تلجأ..اول مره تعرف لمين تشكي وتبث همها ...اول مره تدعي ربها وتناجيه...مهما ضاقت السب والطرق..ومهما كانت المشاكل والمصاعب..في رب كبير ما يخلينا..اذا دعينا من كل قلب بدعوه صادقه وبأيمان واخلاص..وفي نيتة التوبه..الرحمن راح يلطف فينا.ما بعد الضيق الا فرج..وما بعد العسر الا يسر..والحزن ما بعده الا فرح..بس كل ما صار العبد اقرب لربه..كل ما صار ربنا اقرب لنا..
"لا اله الا انت سحبانك ما عبدناك حق عبادتك ولا شكرناك حق شكرك..عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماءك ولا اله غيرك.."


&&&&
في اليوم الثاني..
وبالتحديد في الشركه..
دخل سلطان مع ضاري...كان الكل يوقف لضاري ويحترمه وهو في المقابل يحترمهم ومتواضع معاهم..
واخيرا وصل مكتبه..
: وهذا مكتبك يا سلطان..
سلطان ابتسم وهو يشوفه وجلس عليه..
: حلووو..مشكور ضاري..
ضاري: على ايش تشكرني..انت لك في هذي الشركه مثل ما لي..ويمكن اكثر...بس انا راح اخليك هنا لحد ما تتعلم الشغل معاي خطوه بخطوه..بعدها راح اعينك في منصب احسن..
سلطان وقف وهو مبسوط..واخيرا الدنيا بدت تبتسم له ..
:وان شا الله اكون عند حسن ظنك وظن عمي..
ضاري ابتسم ..حلو شعور ان يكون عندك اخ صغير..تهتم له ..وهو بالمقابل يبادلك الحب والاحترام..خالشعور ما حسه مع اخوه من ابوه..لكن عرفه مع سلطان ولد عمه..
ودخلوا مكتب ضاري وعلى طول بدوا الشغل..


&&&
في المدرسه..
دانا: فيصل..
فيصل: لبيه..
دانا: في مجال نزورك اليوم مع اريام ومدى..؟؟
فيصل: حياكم...بس غريبه الكل راح يجي..
دانا: فيصل..انا قلت لك ما راح اتركك..راح اساعدك..
فيصل ما فهم:في ايش؟؟
دانا بتردد: مع زوج امك..ما راح نسكت له..
فيصل انصدم: من سمح لكم تتدخلون ..انا طول عمري كنت ساكت ومحد عرف بالشي هذا..انا ماني ناقص فضايح..
دانا: لازم نوقفه عند حده..يمكن هو سواها مره..لكن قاعد يحاول يعيدها..
فيصل: انا ما طلبت منكم مساعده..اصلا ايش الفايده خلاص ..كل شي انتهى..
دانا: ما انتهى..ما دام هذا فهد زوج امك معاك وفي نفس البيت وما زال قاعد يحاول وماخذ السالفه لعبه..
فيصل سكت..
دانا: فيصل..ما راح نخسر شي..على الاقل نحاول..خليه يعرف انك مو لحالك..
فيصل احتار وما زال ساكت..


>>>
: انا خلاص ..ما عاد ابي شي الا انه يتركني..بس يتركني..
ريماس كانت يأسه من كل شي من عرفت عن ضاري وهي حالها منقلب فوق تحت..
: قولي لضاري..
لانا طالعتها بصدمه: نعم !! تبيني اروح لموتي برجلي..
ريماس: مالك الا كذا ..
لانا بخوف: لا...لالالا...مستحيل اروح اقوله .انا كنت وكنت وتعال شوف السالفه..لا ما اقدر..
ريماس: اجل اياد ما راح يخليك..
لانا: ريماس !! ايش فيك تتكلمي وكأن الحياة انتهت..
ريماس بكت وهي معصبه: وليه باقي فيها شي..كل اللي سويته ضاع ..كل احلامي من كنت صغيره تبخرت..ضاري راح مني ولا في ايديني شي..
لانا: انسيه يا ريماس..
ريماس: لا ...ما راح انساه ..انا راح اجيبه لي..وتشوفين..
لانا خافت منها: انتبهي يا ريماس...ترى هذا اخوي..
ريماس: لا تخافين..ما راح يصير له شي..
>>>
على الغدا..
الكل كان جالس..وسكات وهادي..البنات مشغلتهم سالفة فيصل..لانا في همها وجهها اصفرررر ..وضاري عاده عنده الهدوء..
وسلطان جديد عليهم..
لانا كانت تاكل بهدوء وبدون نفس..حست ان في نظرات تراقبها ورفعت عينها بسرعه عليه وبعد عينه..
سلطان بنفسه" سلطان لا تحكم عليها لازم تتأكد"
لانا بنفسها" هذا ايش فيه يطالعني كذا !!"
بعد الغدا..
الكل جلس بالصاله بأمر من حمد يبي الكل يشرب الشاي معاه..
ضاري اللي شافها فرصه مناسبه يقول اللي عنده..
: بما ان الكل مجتمع..فا من بعد اذن ابوي وموافقة سلطان..نخلي ملكتي على مدى الاسبوع الجاي..
مدى انصقعت..ووجهها اختفى لونه..ما فكرت انه مستعجل للدرجه هذي..او حست ان الموضوع راح يمشي جد..كأنها كانت تتخيله حلم وراح تصحى منه..
الكل علت على وجه ابتسامه بعضها رضى وبعضها استهزاء..
حمد: انا عني موافق ولا عندي مانع..
سلطان وهو يطالع مدى بحب: وانا بعد ما عندي مانع..وانتي يا مدى !!
مدى : براحتكم "ووقفت وطلعت"
اريام لحقتها..
ضاري اللي جات في خاطره حركتها ..من اليوم وطالع كل شي راح يقوله ما راح يعجبها وما راح تتقبل أي شي يسويه..
موضي: وين راح تسوي الملكه ؟؟
ضاري: هنا...والزواج في قاعه..
موضي: ترى مالي دخل فيها..
دانا: ماما !!!!
ضاري: ما طلبت منك شي..
سلطان طالع موضي..في ام تقول لولدها هالكلام الا اذا كانت مو راضيه عن زواجه..
>>>
اريام: مدى ...ما زلتي مصره على رايك..
مدى: اريام..احنا ما نلعب..
اريام ما تدري ايش تقول ؟؟بس ودها تقول ارفضيه لو على موتك..بس لا تجبري نفسك عليه لانكم راح تخسرون الاثنين في النهايه..
>>>
دانا وابتهال على فرحتهم بزواج مدى وضاري الا انهم شايلين هم فيصل وزيارته اليوم..
لانا وهي جالسه معاهم وما همها ضاري بياخذ مدى او ما ياخذها مو مهم عندها...وصلها مسج...وكان من اياد..
" ابي اشوفك في المول "
لانا قرت المسج وتنهدت..حست ودها تبكي..رفعت عينها شافت سلطان يطالعها من جديد ..."وقفت"
: عن اذنكم..."وراحت"
دانا شافت اختها اليومين هذي وضعها بالمدرسه او بالبيت ابدا مو طبيعي...


>>>>>
بالليل..
والكل في بيت فيصل..
فيصل كان جالس جنب سجى ومرتبك..
اريام: وين امك ما شفتها !!
سجى : لحظه اناديها..
فيصل دق قلبه وسكت..
جات ام اشواق وسلمت عليهم..
اريام اخذت امها على جنب..
: ممكن احكي معاك كلمتين..
ام اشواق ..اخذت مدى واريام للمجلس الثاني ..والبنات كانوا ساكتين يترقبون الجاي..
دانا جلست جنب فيصل ومسكت ايده تطمنه: كل شي راح يكون اوكي..
سجى الوحيده اللي ما كانت فاهمه شي..


عند اريام..
: والله يا ام اشواق ماني عارفه من وين ابدا بس راح ادخل في الموضوع..انا اعرف ان زوجك توفى الله يرحمه وان المسؤول عنكم الحين زوجك فهد..لكن يا ام اشواق اللي ما تعرفينه ان زوجك قاعد يحاول يتحرش في بنتك..
ام اشواق تغير لون وجهها وبسرعه ردت: انتي جايه في بيتي وتشككي في زوجي..
اريام: انا هالكلام مو من عندي..ولا ألفته..هذا الكلام من اشواق نفسها..بنتك تعاني وانتي موح اسه..وحكت لك كم مره ومو مصدقه...لكن لو كان على كذا انا اقولك بنفسي كان هانت..
ام اشواق واضح الصدمه القويه على وجهها : ايش تقصدين !!!
اريام : زوجك فهد...اللي انتي وثقتي فيه ومأمنته على بيتك وبناتك تعدى حدوده..وتعرض لاشواق..
ام اشواق وقفت: اقول انتي ما ادري من وين جايه وجالسه تخربطي علي..
اريام: انا مالي مصلحه في الشي هذا..لكن ما لاحظتي على بنتك وتصرفاتها ..ما لاحظتي عدم احساسها بالامان ..ولا زوجك خلاك تعتمي عن بناتك..
ام اشواق: مستحيل اصدق اللي قاعده تقولينه...مستحيل..
مدى: لا صدقي...اذا انتي لاهيه عنهم كيف راح تعرفي الحقيقه..وخلينا نطلع عند اشواق واعرفي منها كل شي ...


>>>


بالمول..
دخلت لانا المول وشافت اياد قدامها ينتظرها ...واول ما لمحها توجه لها..
: هلا ..هلا بالزين كله...هلا حبيبي..
لانا ما ردت عليه..
اياد : تعالي نجلس "ومد لها ايده"
لانا طنشته وجلست في اول كوفي صادفها..
: خير..ايش عندك !!
اياد: شكل الحلو زعلان..ليه من زعل حبيبي..!!
لانا: ترى محد رايق لك...اخلص وش عندك..
اياد: مشتاق لك..وابي اجلس معاك فيها شي !!
الا صوت رجولي من وراه..
: ايوه فيها اشياء..
لانا وهي تشوفه قدامها...والخوف اكل قلبها : ســـ ســــلطان !!!
اياد لف عليه: من هذا !!!!...من سلطان؟؟
سلطان وهو ماسكه من ملابسه: انا ولد عمها ..عندك أي اعتراض ؟؟




@@
نهــــــــــــاية البـــــــــــــــارت..
بقايا شتات ..
يتبعٍ
Я Ǿ N A
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -