بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -46

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-46

وقفوا اثنينهم..
ثامر: مشكور ..بجد مشكور وربي يعطيك الف عافيه..
سلطان ضرب لضاري تحيه: تسلم يا ولد عمي..
ضاري بابتسامه خفيفه: سلطان هنا انا استاذك لا تنسى..
سلطان تفشل: ها..ايوه..اسف نسيت..عن اذنك..
واخذ ايد خويه وطلعوا....وفي مكتب سلطان..
: والله يا سلطان مكتبك كشخه..
سلطان وهو لاهي بشغله: عشان تعرف من انا..والحين من عيال الهاي كلاس خخخخ
ثامر: ما شا الله عليك..
سلطان رفع عينه عليه: على ايش ما شا الله..
ثامر: على كل شي..انت تستاهل كل خير يا سلطان..
سلطان سكت شوي وهو يطالع خويه بموده: اقول خلي عنك الكلام الفاضي..وخلني في شغلي..
ودخل عليهم واحد في المكتب..ووقف شوي وسألهم..
: انت السكرتير الجديد؟؟
سلطان طالعه مستغرب: ايوه...امر بغيت شي؟؟
طالعه شوي..بعدين رد: لا سلامتك ..بس انا ياسر السكرتير القديم.."ومد ايده"
سلطان صافحه ومازال مو فاهم شي : هلا والله..
ياسر طالع مكتبه بحسره وده يرجع له...بس ضاري اللي نقل وظيفته في مكتب ثاني ولا قدر يرتاح فيه ويتأقلم على الوضع الجديد...
: في مجال اقابل المدير..
سلطان: لحظه بس...."ورفع السماعه واتصل على ضاري وقال له عن ياسر وعلى طول ضاري أمره انه يدخله.."

وقف قدام مكتبه وهو ساكت...ضاري رجل بشخصيته القويه والصلبه الا انه صعب على من عرفه وقعد معاه يقدر يفترق عنه ..لانه جدا محترم وخلوق وقلبه طيب من داخل..
ضاري جد اشتاق لياسر كان موظف مخلص وحس انهم كبروا مع بعض في الشركه هذي..بس ما يقدر يرجعه ويشوفه من جديد وكل يوم ويشوف في عيونه مدى..
: ياسر عندك شي تبي تقوله؟؟؟
ياسر: انا بستقيل..
ضاري الخبر فاجأه: وليه؟؟
ياسر: ما قدرت اتأقلم مع الوضع الجديد..وماني متقبله..بدور لي وظيفه ثانيه..
ضاري على قد ما هو متحسف يخسر موظف مثل ياسر..بس هذي رغبته ولا يقدر يرفضها..
: اوكي ..اعطيك اللي تبيه..
وفعلا وقع على ورقة استقالة ياسر..

&&

طلعت مع السواق..واتجهت لديرة اهل سامي ومكان مولده..بعد مشوار اخذ منها ساعه واكثر وصلت لها..سامي ما قصر معاها كاتب لها حتى عنوان البيت..وكأنه متأكد انه ما راح يشوفهم مره ثانيه..
دخلت الاحياء اللي فيها..وهي تتخيل سامي في كل زاويه فيها...يمكن هنا كان يلعب..وهنا يدرس وهنا كان يشاغب..كل الاماكن تذكرها بسامي..
واخيرا وصلت للعنوان المطلوب..ونزلت ووقفت عند الباب وهي تحاول قد ما تقدر تستجمع قوتها..وتستعد للموقف اللي راح تواجهه الحين...وثواني انفتح الباب قدامها وكانت الخدامه...

&&

بعد الغدا..
وبالغرفه الخارجيه بالتحديد..
: سلطان واللي يعافيك..وربي مشتاقه لها..
سلطان: طيب خليها بكره...
ابتهال: لا ما اقدر بكره..انت عارف مافي وقت..وابي اقولها اشياء كثيره..وربي بتزعل علي..وبعدين "ونغزته من جنبه وهي تغمز له" هذي بنت جيرانا المخلصه الطيبه الحنونه..تقدر تزعلها..
سلطان ضحك على خبالها: هههههه آمري لله يا الحنانه..قومي البسي بسرعه..
ابتهال: وه ياناس فديت الحب شو بيذل..
سلطان:هههه اقول بلا جنان يا الغبيه..
جانيت تهمس لابتهال: ليه هو بيحيب بنت الجيران؟
ابتهال وهي تلعب بحواجبها: شكله يموت فيها شو يئبرني..
جانيت ضحكت عليها: ما بنئول شو يئبرني..
ابتهال: عاد انتي مشيها لي..

&&&


طلعت من عندهم وتحاول تجمع نفسها ..قبل لاتدخل كانت تحاول تاخذ قوه وصبر..والحين بس تبي شي يساعدها على الوقفه لحد ما توصل السياره..منظر امه وابوه وهم يبكون اثر عليها..وخصوصا ان صار له مده هو ميت وهم ما عرفوا عنه..وهو وحيدهم وغاليهم فقدوه..وحتى وداعه ما قدروا يودعونه..
ركبت السياره..وهي تمنع شهقتها لا تطلع..تقطع قلب اريام على امه اللي تنوح ولدها وخصوصا كلامها لما عرفت ان اريام زوجته وهو اختارها
" تكفين يا يمه لا تتركينا..انتي من ريحة الغالي"
وكلامات ابوه " ونعم ما اختار..ربي عوضه بعد الاولى..واعطاه ملاك..رحمة ربي عليك يا وليدي..رحمة ربي عليك يا سامي"
هنا انهارت اريام ...الموت الضيف الوحيد اللي لما يزور ما يقدر ولا يعرف لا عمر ولا حسب ولا نسب ولا مكان ولا وقت..ولو كانت تقدر تفداه بروحها ما قصرت اعطت سامي حياتها على الاقل عشان امه وابوه اللي كبر السن اعجزهم كثير وكسر قوتهم واخذ صحتهم..


&&


بالسياره..
: سلطان..وش شعورك ومعاك سياره؟؟
سلطان رز نفسه: احم شعوري شعور أي مواطن سعودي نام وصحى وحصل نفسه مليونير..
ابتهال: ههههه تصدق يا اخوي..اني لحد الان ما اصدق انها لنا ..
سلطان: عاد انا اللي مصدق...احس عمي يمزح علينا..
ابتهال وهي تشوف حارتهم صارت فاضيه من الناس: والله ما بقى احد..
سلطان: ايوه سمعت عن هذا اللي اشتراها..
ابتهال انصدمت: ما تعرفه؟؟
سلطان لف عليها بعد ما وقف قدام بيت مشاعل: لا..من هو..نعرفه احنا؟
ابتهال: ضاري ولد عمي..وكانت معاه مدى بنفس المشروع..
سلطان انصدم: بجد تتكلمين ولا تمزحين؟؟
ابتهال: والله جد...روح اسأل مدى "وفتحت الباب"..لا تجي بدري ما يمدي اخلص سواليف..تأخر شويه يا بعد عيني يله باي ..
ونزلت وتركت سلطان بصدمته..
" ضاري هو صاحب المشروع...بس ليه اختار الحي هذا بالذات؟"

ضربت الجرس وانفتح الباب لها..وانصدمت من اللي قدامها..وهو ابدا ما توقع تكون هي..
: وين مشاعل..
انصدم من الصوت: ابتهال !!
ابتهال ارتبكت وسكتت..
عبد الله طالع ورى يتأكد ورجع يطالعها: وينك لك فتره انقطعتي عنا..لا يكون انا السبب..
ابتهال ما حبت الوقفه معاه: لا مو انت ..بس ممكن تنادي لي مشاعل..
عبد الله: طيب فكرتي في الموضوع !!
ابتهال عصبت: عبد الله !!...وين مشاعل؟؟
عبد الله عصب وتركها وطلع..
ابتهال: الحمد لله والشكر بس..ودخلت داخل وشافت ام ناصر تصرخ على الخدامه.
: والله لولا الحاجه ما قلت لك شي..هاتي الراديو اللي هنا جيبيه...
جات ابتهال واخذت الراديو واعطته ام ناصر: سمي يا ريحة اهلي انتي..
ام ناصر دمعت عينها: ابتهال بنت نوره...هلا والله وغلا..
ابتهال باست راسها وحضنتها كالعاده تاخذ جرعه من حنانها اللي يشبه حنان امها..وفيه من دفاه كثير..
ام ناصر تمسح على شعرها: والله فقدتك يا بنتي..ليه قطعتي فينا..
ابتهال وهي تطالع عيون الجده وتبوس ايدها: والله ظروفي منعتني..ولا انتوا اهلي..مالي غيركم والله..
مشاعل وهي نازله تسمع جدتها تتكلم مع احد وواضح انه تبكي..
دخلت وتفاجأت..ماهي مصدقه عيونها ..بجد اشتاقت لها كثيـــــــــــر..
وصرخت: ابتهالوووووه..
ابتهال فزت لصوتها ولفت عليها بسرعه: شعوله البطه..
ومشاعل بسرعه راحت لحضنها وكانت ماسكه نفسها لاتبكي: يا الشينه وينك قطعتي فيني..
اتبهال وهي تحضنها بنفس الشوق: والله انشغلت كثير..
مشاعل بعدت عنها وباستها: والله تستاهلين البوسه يا احلى شينه ..
ابتهال بغرور ممزوج بحياء: مخليه الحلا لك..
جلسوا شوي مع الجده بعدين مشاعل سحبت ابتهال لغرفتها..
: آه يا ابتهال..قد ايش اشتقت لك..ما تصدقين قد ايش حسيت بفراغ كبير من بعدك وبعد مرام..
ابتهال: مرام نقلوا بيتهم الجديد خلاص !!
مشاعل بحزن: ايوه خلاص..ما عاد اشوفها الا بين فتره وفتره.
ابتهال: راح نجتمع يوم..بس اشوف وقت فاضي فيه سلطان واقولك..
مشاعل ما انتبهت للاسم: ايوه اوكي.."واستوعبت فجأه" سلطان !!...سلطان اخوك يعني؟؟؟
ابتهال ماتت ضحك: هههههههههه بسم الله عليك لا يطير قلبك بس..ايوه سلطان اخوي..
مشاعل نطت جنب ابتهال وبلهفه: متى طلع؟؟واخباره؟؟وايش ثار عليه..
ابتهال: طلع من كم يوم..وصار احلى من اول.."وتطالعها بنص عين"...
مشاعل استحت وهي تتخيل شكله: واخباره..واول ما شفتيه ايش سويتي..؟
ابتهال حكت لها كل شي بالتفصيل..ومشاعل وكأنها معاهم في الموقف ضحكت لضحكهم وبكت لبكاهم..وهي تحس بشعور سلطان قد ايش صعب يرجع مثل ما كان بعد ما غلط غلطته اللي ندم عليها قد شعر راسه عليها..لانه بسببها فقد اغلى شخص عليه وهي امه..
ابتهال: الحين ليه تبكين؟؟
مشاعل: يختي والله رحمت سلطان..
ابتهال: ولا هذا الحب "وتقولها بدلع"
مشاعل رمت عليها الوساده: وقسم سخيفه..واخبار مدى..!
ابتهال بفرحه: ما قلت لك..ملكتها الاسبوع الجاي على ضاري...
مشاعل فرحت: واااو..ضاري ومدى مع بعض يا حلاوه..ايش راح يطلعون عيالهم..
ابتهال: قولي الله يتمم على خير..مدى وضعها مو ثابت..يعني هي وافقت وانا متأكده انها ماتبي..بس ايش اللي جابرها ما ادري..
مشاعل بتفكير: ما اتوقع في شي جابرها ..وانتي تعرفين مدى محد يقدر عليها..
ابتهال: الا ضاري...
وسكتوا شوي..
مشاعل تذكرت سالفة اخوها ولا تدري كيف تفاتح ابتهال في الموضوع..
ابتهال حست ان في سالفه في قلب مشاعل ولا مو بالعاده تسكت..
: احس اني اشتقت لعزام..ودي اشوفه لو لمحه بس..
مشاعل صعب عليها الموضوع..بس لازم تقولها عن اخوها..
: ابتهال...لو احد تقدم لك الحين بتوافقين عليه..
ابتهال عقدت حواجبه: احد مثل مين ؟؟
مشاعل بتوتر: يعني أي احد..بس غير عزام بتوافقين..!!
ابتهال طالعتها بنص عين وفيها الضحكه: ليه ناويه تخطبيني؟؟
مشاعل بجديه: ايه..لاخوي عبد الله..
ابتهال تغيرت ملامح وجهها: اخوك عبد الله !!!
مشاعل: ايوه..هو قال لي عبد الله عن الموضوع من قبل لا تسافري بس ما حصلت فرصه افاتحك فيه..
ابتهال وهي تاخذ الشيبس وتاكل منه تبي تبعد التوتر عنها وبدون ما تطالع مشاعل: هو بنفسه فاتحني فيه
مشاعل انصدمت: هو !!! متى؟؟
ابتهال: قبل لا اسافر..يمكن ايام الاختبارات..
مشاعل: وليه ما قلتي لي ..وهو بأي حق يكلمك..
ابتهال: ما قلت لك لانو ما ادري ايش اقولك..وهو ما قال شي غلط..بس قال لي فكري..
مشاعل: وفكرتي..؟
ابتهال توترت اكثر: انا لسه صغيره..وما افكر بالزواج حاليا..
مشاعل: بس هو قال لك بعد الثانويه..
ابتهال: مشاعل لسه بدري على الكلام هذا..
مشاعل: ولو عزام تكلم معاك بنفس الموضوع الحين راح تقولين له نفس الكلام..
ابتهال وقفت اكل وطالعت مشاعل: مشاعل..ترى موضوع عبد الله ماله علاقه فينا..مهما كان رايي ما راح يأثر علينا..وبعدين انتي تعرفين مشاعري ناحية عزام...بس لو ما تقدم لي اكيد ما راح اقعد في رجاه..وبأفكر بغيره..
مشاعل تحسفت: ادري يا ابتهال انه ما راح يأثر علينا..بس سوري يمكن انفعلت شوي..
ابتهال قاصده: يحق لك يا بنت..لان لو رفضتي اخوي سلطان يمكن يجي في خاطري..
مشاعل استحت: عاد اخوك من يرفضه..
ابتهال تصفق: ياهو...ياهو على الحب شو بيذل..
مشاعل: ههههههههههههههههه

>>>


سلطان اللي من وصل ابتهال راح لعند عزام في بيتهم وجلس معاه..من بعد السجن قوت علاقته فيه كثييير..
ولما خلص رجع ياخذ ابتهال..
مشاعل وهي ورى الباب: ابتهالوه..يا الشينه اخوك طالع احلى..
ابتهال وهي تتغطى: الفلوس خلته مزيون..
مشاعل وهي بجد اشتاقت له: بسم الله عليك ربي يحفظه من كل شر..
ابتهال تستهبل وتسحب الباب تبي تسكره: خلاص روحي..ذبحتي اخوي..اليوم بنموت في حادث والسبب انتي..
مشاعل: ههههه بسم الله عليكم..وجع وش هالكلام..
ابتهال: يقطع الحب شو بيذل..
مشاعل ماتت ضحك: هههههههه انتي حاولي تغيرين امثال..
ابتهال: اقول مع السلامه..
مشاعل بحب: مع السلامه..

&&


على اخر الليل..
دخل ضاري القصر وشاف دانا ومعاها وحده قد مرت عليه سابقا..
: السلام عليكم..
اشواق طالعت ضاري: وعليكم السلام..
دانا راحت لاخوها: هذي صاحبتي اشواق..بتنام عندي..
ضاري: على الاقل خليها تلبس حجاب..
دانا توهقت: هي ما تلبس..ما تعودت..
ضاري عقد حواجبه: ما ارتحت لها ...غريبه..
دانا تصرفه: ههه عاد وش نسوي هي كذا..
ضاري تركهم وراح غرفته..وخو ناوي من بكره يبدا يستعد لملكته..


>>>


لانا اليوم وعلى غير العاده ..جالسه بالبيت ولحالها..ما لها خلق شي..لا نت ولا غيره بما انها عقدت العزم مع نفسها..راح تغير طريقتها في الحياة..وتبداء من جديد...
طول الوقت تدور بالغرفه ولا تعرف وين تروح..دانا لاهيه عنها مع اشواق وابتهال..وريماس ما صارت مثل اول تكلمها واكتشفت انها لحالها وبدون صديقات..بما ان ماضيها ما يحمل الا اصدقاء..
واخيرا قررت تطلع من غرفتها وتشوف الناس في ايش ممكن تسلي نفسها..لمحت ضاري وواضح عليه التعب داخل غرفته..وامها ابوها مستحيل تدخل عليهم.قررت تدخل غرفة اريام يمكن تلاقي شي عندها يسليها..
فتحت الباب بعد ما ضربته بخفيف وفتحت النور..وتفاجأت بمنظر اريام وهي على السجاده وتدعي من كل قلبها ودموعها على خدها..المنظر جاء مثل السهم على قلبها..واثر فيها كثير..فعلا اريام ايش عند مصيبتها..هي فقدت زوجها وكان حبيبها واختارته..وعاشت معاه مرضه وكانت حياتهم صراع بين الموت والمرض..قد ايش هذا الهم كبير عليها لكنها وبطريقة ما ...تلاقيها قويه وثابته..ولا كأن مصيبه او هم مثقل علي قلبها..
سكرت الباب بسرعه ورجعت لغرفتها..وفي لحظه رجعت شريط ماضيها تبي تعرف كيف قضته..لعب..وناسه..فله..استهتار..وبعدين...حصلت نفسها في مشكله لولا الله ثم سلطان يمكن هالمشكله تسببت لها بأشياء كبيره..واهمها راح تخسر شرفها وسمعتها..وسمعة اهلها..وراح تصير سالفة الناس..وبعد الموت اكيد راح تاخذ جزاها..
قد ايش الحين لانا متندمه ومتحسره..وودها ترجع خطوتين ورى وتحذف الماضي التعيس..ودها ترجع الدقايق والساعات عشان تصلح كل شي صار..
وفجأه تذكرت كلام سلطان" ارجعي لربك وتوبي توبه صادقه"
فعلا المفروض هي تبدا بالشي هذا...ومن زمان..راحت بسرعه ودخلت دورة المياه وتوضت وقررت تصلي لها ركعتين وتدعي ربها من كل قلب مثل ما شافت اريام قبل لحظات...




&&


في كـــوفي..
ومع الشباب ..رن موبايله برقم غريب..
: انت اياد..!!
اياد: ايوه من معاي..
: معاك ناس يحبونك ويغلونك..ومن كثر غلاك احنا وراك ومثل ظلالك..
اياد ما فهم: ايش تبي انت الحين !
: احنا ما نبي الا شي واحد بس ..
اياد وطلع من الكوفي للشارع: وايش هو؟؟
: لو ما نفذته صدقني راح تخسر حياتك..واحنا ناس بايعه نفسها ..يعني نموت ندخل السجن ترى كل شي عندنا عااااادي.
اياد عارف النوع من الناس هذي..يقدرون الفلوس لدرجه يبيعون حياتهم ..واكيد احد مرسلهم..
: وايش تبون الحين..؟
: يا نور عيني..ما نبي الا الصور اللي عندك..
اياد: أي صور؟
: أي صور !!..لا تستخف دمك يا حلو..بوضحها لك..صور تخص قريبة عمي سلطان..
اياد خاف من جد وبلع ريقه: الحين هو مسوي قوي ومرسلكم لي..
الا سياره جايه بسرعه كبيره مرت من جنبه وما كان بينه وبين السياره أي مسافه لدرجه ان شعره وملابسه تحركت من قوة السرعه والقرب..
اياد سرت رجفه بجسمه..الناس هذي ما يمزحون معاه ابد..
وسمع صوتهم بالموبايل: اتوقع انت جربت الحين بس شي بسيط من اللي نقدر نسويه...يعني حتى لو بنعذبك شويه قبل لا تموت..نروح شركة ابوك ونخليك تشوفه يموت قدام عيونك..او مثلا امك يمكن ترجع ما تحصلها بالبيت..او ممكن تعطينا الصور وترتاح منا..
اياد سكت...موقفه صعب..ما وده يقول راح اعطيكم الصور..
فا هم فهموا عليه: بكره ا ن شا الله نحدد لك الموقع ونتلاقي..يله سلام يا حلو..
اياد سكر السماعه وضرب رجله بالارض...
: والله ما انت هين يا سلطان..لكن من وين طلع لي هذا ولد عمها..


&&
رجع البيت واتجه على طول لغرفة اخته..
: ادخل !!
: ايوه تفضل.."وهي عارفه ايش عنده"
: امممم مشاعل ايش كنت راح اقولك؟
مشاعل: على طول من الاخر..
عبد الله: قلتي لابتهال عني..
مشاعل: ايوه قلت لها..
عبد الله تحمس: بجد !!...وايش ردت عليك..؟
مشاعل بشوية برود تبي تقتل حماسه: تقول لسه صغيره على الزواج..
عبد الله رفع حاجبه: طيب على الاقل تعطيني رايها مبدئيا..
مشاعل: شنو اغصب البنت؟؟!!
عبد الله وقف: لا تغصبيها ولا شي...يله تصبحين على خير..
مشاعل: وانت من اهله........والله يا اخوي انت مصيرك معلق على عزام..




&&


اليوم الثاني..


على العصر..
دانا كانت مبسوطه باليومين اللي قضتها مع اشواق..بجد غيرت لها حياتها ومزاجها ونفسيتها...سعيده فيها لدرجه انها ما تفارقها لحظه..
ابتهال: دانا ما تلاحظين شي !!
دانا: شنو؟؟
ابتهال: انتي تتذكرين اني موجوده ولا تنسين..؟
دانا ما فهمت: كيف يعني؟؟
ابتهال: ما ادري عنك...مره حذفتيني من الوجود..ترى فيه مخلوق هنا غير فيصل..
دانا ماتت ضحك واستحت: ههههههه لا وش دعوه انساك..بس فيصل ضيف عندنا..
اشواق: لو سمحتي لا تسوين مقارنات عشان ما تحطي نفسك بموقف بايخ..
ابتهال: ههه بحاول اضحك ترى انا بنت عمها..
دانا قربت جنبها وقرصت خدها: فديت اللي تغار..
وشافوا لانا جايه وجلست معاهم...وواضح انها تحاول تتقرب..
دانا راحت نطت جنبها: لنو اختي العزيزه..تعالي نجلس هناك"تقصد قريب من البنات"
لانا: لا ..هنا مرتاحه..
دانا: لا اقولك تعالي جنبي..
وجلسوا كلهم مع بعض وسواليف وضحك على شوية هواش بين فيصل وابتهال..ولانا كانت بس تضحك او تسمع لهم وما عرفت تدخل بسواليفهم..لانها تعدوت على نمط واحد من السواليف والاهتمامات وما تجاوزت الشي هذا لحد الان..
ومن بين الضحكات رن موبايل اشواق..
: لحظه لحظه بنات.." وتغيرت ملامحها للجديه" الوو..
: الوو ...هلا اشواق..
اشواق وقفت وهي تمشي بعيد عنهم: هلا يمه..
ام اشواق: ارجعي للبيت الحين..
اشواق سكتت شوي بعدين ردت: حليتي السالفه؟
ام اشواق: الحين فهد بالسجن..
اشواق انصدمت: بالسجن !!...كيف؟
ام اشواق: مالك شغل في السالفه هذي..هو بيني وبينه اوراق وعقود..وبحكم انه ما يملك شي دخل السجن وهذا جزاه واقل من جزاه...بس انتي ارجعي للبيت..
اشواق حاولت تداري دموعها: ابشري...انا راجعه لكم..
"وسكرت منها"
حاولت تاخذ نفس قبل لا ترجع للبنات ووقفت قدامهم..
: بصراحه..وربي ما قد عشت يومين حلوه قد اللي قضيتها معاكم... وانا اشكركم من كل قلبي على اللي سويتوه عشاني.. وبجد انتوا الصديقات بمعنى الكلمه..لان لولا الله ثم انتم كان انا لحد الان اتعذب..تخوني الكلمات ولا عاد ادري ايش اقول بس الحين مضطره ارجع للبيت..
دانا اختفت ابتسامتها :امك اللي كانت متصله؟؟
اشواق: ايوه..فهد خلاص..صفحه وانطوت واخذ جزاه والحين لازم ارجع..
ابتهال ابتسمت لها رغم ان دموعها بعينها: الحمد لله...على الاقل اخذتي لو شي من حقك منه..
اشواق: اللي فيني واللي صار لي..ما تاخذ حرته سجون انا لو ابي اخذ حقي ذبحته بأيدي..بس يله على الاقل ارتحت من شوفته..وكابوس اعيشه كل يوم..
لانا اللي كانت موفاهمه شي ..وشافت اختها راحت بسرعه تحضن اشواق وهي تبكي..
: بشتاق لك والله..
اشواق: وانا بسافر...معاك في المدرسه..
ابتهال تبي تغير جو قامت وبعدت دانا عن اشواق: خلاص خنقتي البنت..وبعدين مردك لي..والله لا اوريك الحقران كيف ههههه
اشواق:لا عاد..كل شي ولا دنو بعد قلبي..وترى اكيد برجع انام عندكم..بصراحه القصر حقكم مره عاجبني..
دانا تمسح دموعها: حياك بأي وقت..
وبعد ربع ساعه جاء سواق اشواق واخذها على بيتهم..


>>>


بعد الاحضان والدموع...وكأنه لقى من بعد سنوات طويله..بس اكتشفت ام اشواق قد ايش كانت بعيده عن بناتها سنوات ..ولسه انتبهت على نفسها لكن بعد فوات الاوان..اغلب الناس ما تصحى لما تجي مصيبه تصحيها...ولا تستمر في جهلها او ظلالها وهي في عمى عن الاشياء الي حولها..او اللي ممكن تصير مستقبلا نتيجة اهمالها..
اشواق وهي بحضن امها...اللي من زمان ما جلست فيه..حست بشعور غريب...وكأن السنوات اللي راحت حلم وصحت على حضن امها
ان اشواق بجديه بس متردده: يمه اشواق..
اشواق: لبيه..
ام اشواق بعدتها عنها وطالعت عيونها: انتي متذكره كل شي بالتفاصيل؟؟
اشواق فهمت قصدها:لا..مو بالتفاصيل بس اتذكر اغلبها..
ام اشواق: طيب اهم نقطه..متذكره فهد قرب منك ولا؟؟
اشواق غمضت عيونها وهي تحاول تنسى الاحداث وما تتذكر الا صور منها..
وعقدت حواجبها: لا ...لا ...مو متذكره شي..
ام اشواق: طيب خليني اعرضك على دكتوره نتأكد!!
اشواق انصدمت: لا....لا مستحيل لروح..انا عارفه ايش صار..
ام اشواق تحاول تهديها: اشواق..عشان خاطر امك خلينا نتأكد..ما راح نخسر شي..
اشواق جرحها هالشي...كيف تروح للمستشفى وتأمل نفسها وتنصدم..وبسرعه بعدت الفكره
:لا...ما راح اروح.."وتركت امها وراحت لغرفتها"




&&


في القصر..
اتصل على اخته وعزمها...وبعد المغرب وصلت..
وجلست معاهم بالصاله..
حمد: ما دريتي ان ولد اخوك وصل؟؟
لطيفه منصدمه: أي اخو؟؟
حمد: ولد محمد..
لطيفه: ولد محمد هنا؟؟ وليه ما قلتوا لي..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -