بارت مقترح

رواية كبرتني يا هم دخيلك قول أنا عمري كم -4

رواية كبرتني يا هم دخيلك قول أنا عمري كم - غرام

رواية كبرتني يا هم دخيلك قول أنا عمري كم -4

رسمت على وجها الابيض الطفولي ابتسامه الم خالطتها دموع حزن
على حبيبها المريض
كنت احسب سفر مهند عشان يدرس طلع عشان يتعالج
اتنهدت وانا اقرب الورقه من انفي واشم ريحتها كل يوم يزيد حبي لمهند
رغم بعده عني الا انه في شي يربطني في ~
في الغرفه ذات الون البنفسجي والاثاث الوردي غرفه كانت فوضويه باللوحات المنتشره بكل مكان
كان في بنت واقفه وبيدها فرشاه تحركها بطريقه احترافيه
وقفت عن تحريك الفرشاة وهي تطالع بلوحتها بعدم رضاء الألون
في وجها منتشره وفي الروب الأبيض الي لابسته قربت من المرايا وهي تطالع في شكلها
اطلقت ضحكه انثويه
يووه وش سويت بنفسي انا مره تحمست دخلت عليها اختها وفي وجها علامات استغراب
جوري: يوووووما تكلم نفسها
نرجس : ههههه شوفي وجهي
جوري تنقل عيونها بين اللوحة ووجه نرجس : هي اللوحه فين بالضبط ؟؟ ههههه
: هاهاها يا الدم الخفيف
جوري: دمي خفيف من يومي
: تدري انو شي واحد يخليني احبك ايش
: ايييش
: انك تشبهي توليب
طالعت فيها بقهر: وجع
نرجس: هههههههههههه بس عيبك دوبه
جوري وهي مفجوعه : انا دوووبه
نرجس : لا ياشيخه ينقال ماتعرفي نفسك
جوري نزلت راسها تمثل البكاء: وش اسوي احب أكل
: ول عليكي ايش هذا شوي وتصيري فيله
جوري: انا اااااااااااااااااا
وخرجت من الغرفة وهي تجري متوجها لغرفة اروى
ونرجس ورآها وتضحك
دخلت عليها بدفاااشه
: ارووووى
اروى كانت تتكلم في الجوال انفجعت من شكل جوري حسبت في شي
: اييييييييش امي صار لها شي
"الجده عايشه ام ابوهم يقول لها امي "
وضعت نرجس يدها على وجها وهي تضحك
اروى: الو بدوري اكلمك شوي
اروى: ايشش في تكلموا
جوري بحززن : اروى انا فيييله
اروى بقهر و معصبه : الحين ذي الحفله كلها عشان كذا
ايووووووووا انتي فييييله
قعدت على الأرض وهي متربعه ونزلت راسها وغطى شعرها الأسود وجها وحضنت المخده الي بالأرض: من جد والله ما كنت ادري :(
طالعت اروى في نرجس الي تضحك
اروى: نرجسو يا دوب أنتي ألي قلتي لها أنها دوبه
نرجس: لا لا لا تقولوا كلام انا ما قلته انا قلت انها فيله مو دوبه
قامت جوري وهي عاقده حواجبها : ينقال كذا اعدل
اتحركت وهي متجها للباب : عااادي مايهمني ان شاءالله اكون زي الباااب اصلا انتو مقهورين اني انا بيضاء وانتو سوود يا صوماليات
خرجت من الغرفه ورمت الباب وراها بقوه
اروى: زين تركتنا لوحدنا ابيك في موضوع
نرجس: قولي يا اروى ايش
:تعالي نجلس
جلسوا على سرير اروى
غطاء السرير ذات اللون البنفسجي والأورنجي أشكال عشوائية ومخدات منتشرة بشكل حلو
نرجس : ايه وش عندك
اروى:مازلتي رافضه الي اتقدم لكي
نرجس: اروى احنا قفلنا على هذا الموضوع
اروى: نرجس ايش في راسك
نرجس سكتت وماقالت شي
اروى: في ايش تفكري
نرجس : ماافكر في شي
: اجل ليش رافضه
: اروى انا اللحين ما افكر غير في المعرض الي بسوي لا تشغلي تفكيري
اروى: بكيفك؟
نرجس : ادري انو بكيفي


اروى: انا ابغى مصلحتك فارس ما يتعوض
نرجس: الله يسعده ويوفقه


في صباح يوم ثاني قامت من سريرها على صوت المنبه وقفت قبال المرايا بشعرها المبعثر في كل مكان قربت من المرايا ورمت بوسه لنفسها
راحت للحمام اتروشت وخرجت تصلي لبست ثوب ابيض بورود
فيروزية وشيله بيضه اخذت الورقة الي كانت حاطتها على
التسريحه وضعتها في جيبها واتوجهت للمطبخ
" اليوم نروح المزرعة الله اخيرا بياخذوني معاهم "
رسمت ابتسامه طفوليه تدل على فرحتها طلعت الدقيق من الدولاب والبيض وحطتهم في زبدية بيضاء كبيره
الدقيق عدم وجها لكنها ما اهتمت لأنها مبسوطه
كانت تعجن وفرحانه فردت العجينه وحطت الصلصه عليها والخضار
خرجت الجبنه المبشوره من الفريزر وحطتها عليهم ودخلتها الفرن
كانت تطالع في البيتزا من قزاز الفرن وهي ضامه كفوف يدها ومتحمسه للنتيجه
~ في الطياره
قررو يروحو جده بطياره
دخل وليد عمهم الطيارة وخلفه جوري ونرجس انظار البنات
ما تركت عمهم وليد بحاله لأنه الشاب الي تحلم في كل بنت طويل وجسمه رياضي عيونه كانت عسليه فاتحه ملفته للأنتباه بشرته برونزيه حواجبه كانت سوده وفيها قطع وعامل سكسوكه بشنبه
التفت وليد لنرجس وجوري : لذي الدرجه انا حلو
جوري من خلف الثمه : لاتصدق عمرك يقولوا مين الحلوين ذول الي معا
وليد: اقول لا يكثر
نرجس: عمي عمي هنا هنا المكان حقنا
جات جوري وهي مبسوطه انا ابي عند الشباك طالع وليد بالورقة الي بيده
: هذا رقمي انا ونرجس تعالي أشوف انتي وين
جوري بصدمه: أنا مو معكم
نرجس : ههههههه أحسن نفتك من الحنة
راحت جوري مع عمها فجأه شافتو وقف عند حرمه عجوز قاعده في المقعد الثاني والمقعد الي قرب الشباك فاضي
: انااا هنا الله
عمها: اوكي دام مع حرمه خليكِ أي شي محتاجته تعالي قدام قولي لي
: زين يسلمو يا احلي عم
جلست على الكرسي المخصص لها فتحت الشباك وتتفرج على الناس والي يجري متأخر وخاف الطيارة تطير فتحت الثمه وبانت ملامحها الملفته ماكانت حاطه ولا نقطة مكياج في وجها
الحرمه العجوز التفت لها وقالت من غير ما تدري
: ماشاءالله تبارك الله
ابتسمت جوري ابتسامه خجل خدودها حمره من الأحراج
: وش اسمك يا بنتي
: جوري
: فعلا جوري
ضحكت بأنوثه ونزلت رأسها للأرض
سندت جوري رأسها لشباك ثواني وداعب النعاس عيونها وغفت
كان الشخص الي بقربها منزل راسه
"جاسم"
بدلت مع امي عشان امي تبي تجلس مع خالتي اول ماجلست شفت البنت الي كانت راميه راسها جهة الشباك ونايمه
ماشاءالله تبارك الله مثل الملاك
حاول جاسم يبعد نظرو عن جوري لكن بعد جهد جهيد حس بشي ثقيل على كتفه التفت وكان راس جوري على كتفه نايمه وماخذه راحتها
ماحب يزعجها وتركها نايمه
بعد دقايق صحيت وهي مفجوعه طالعت فيه مصدوومه والتقت عيونو بعيونها
" لا الله الا الله ماشاءالله تبارك الله ملاك وربي ملاك"
على طول رفعت جوري الثمه حقتها وقالت بصوت مرتجف
: وين العمه الي كانت هنا
" ماشاءالله حتى صوتها حلو :)"
جاسم رفع شعره بطريقه عاديه لكن خلى جوري تطالع فيه وماتشيل عينها : امي تبي تقعد مع خالتي
جوري : اهاا
رجعت وجهت راسها لشباك وهي تتفرج
قاطعها صوت جاسم المخملي : رايحين زياره لشخص ولا بس تتونسوا
اتكلمت ومنزله راسها للأرض: لا كذا ولا كذا
: كيف يعني
: ندور على اختي الصغيره
جاسم بأهتمام: ضاعت
: لها ثمانية سنين مفقوده
:من جد
أتنهدت جوري : ايه والله
: طيب قولي اسمها يمكن اعرفها لان احنا كل شوي بالمدينه ولنا اهل هناك يعني نقدر نخليهم يساعدونكم
جوري: اسمها توليب
:ماشاءلله اسمها حلو
: وكم يكون عمرها اللحين
: عمرها 17 سنه
:طيب اذا عرفت أي شي عنها كيف اوصل لكم
" اوه وهذي الوهقه اعطيه رقمي ولا ايش اسوي بعطي رقمي وبقولو هذا رقم عمي "
: اوكي بعطيك رقم عمي
: اوكي اعطيني وانا بخلي الأهل قد مايقدرو يساعدونكم
: تسلم خذ الرقم *******


~في المزرعه
كانت توليب في قمة اناقتها والسبب انو عمتها خلتها تلبس من ملابس فرح ومرح ماتبي اهلها يعرفون انها ماخذتها شغاله
جوري لابسه بنطلون جينز ضيق من تحت وبدي فوشي واسع وضيق من الخصر بمطاط ستان ومن فوق مربوط من عند الكتوف بشرايط ولابسه صندل واطي فوشي لان هي اصلا طويله وكانت فارده شعرها الأسود الكريلي
ومتناثر على كتفها
دخلت توليب غرفة الحريم وكانت الأنظار كلها حوليها
: ماشاءالله تبارك الله ذي يا فوزيه البنت الضايعه
: ايه هي يا مريم
سعاد: اهاا ذي خطيبة ريان
ابتسمت توليب برقه وهي تسلم على سعاد وسعاد مانزلت عيونها من توليب
: ماشاءالله والله ريان يحق له يصر انه ياخذها
وقفت توليب على كلمة سعاد وهي مصدومه
" وشو يصر انه ياخذني "
مريم: ايه ولله ام ريان تقول سوا الويل عشان يوافقوا انه ياخذها
فوزيه الي انتبهت لتوليب إنها لسا موجوده: توليب يا بنتي روحي
خرجت توليب مصدومة ريان كان مصر ياخذني ليش
لييش عشان يذلني قاطع تفكيرها نجود اخت ريان
نجود: توليب وش الحلاوه ذي
توليب: هههه تسلمي
: تعالي نتمشى في المزرعه
خرجت توليب مع نجود وجالسين يتمشو توليب ما كانت طايقه احد الا نجود لان نجود طيبه معاها
توليب: ليش ماتجلسي مع مرح وفرح
نجود: توليب تحسبيني احبهم توليب انا شفتك كيف في البيت هم يعاملونك واليوم هم ما لبسوك كذا الا عشان محد يعرف انهم معذبينك
سكتت توليب وهي تجلس على كرسي من الكراسي الموجوده
: يارب يا نجود ما تكوني مثلهم
: والله يا توليب صدقيني انا مو مثلهم مع الأيام بتعرفي انو عائلتي كلها مو مثلهم
: يا ليت
: أنتي تكرهين اخوي ريان
اتنهدت توليب : بصراحة ايه
: ليش يا توليب
: انا اللحين اعرف ليش يا نجود
توليب ونجود طالعو في مصدر الصوت الي طلع لهم طالعوا جهة شخص كان اجمل واحد شافتو عيون توليب لابس بنطلون جينز وتي شيرت بيج عليه كتابات سوده
اشر بيده لنجود عشان تروح
طالع في توليب بنظرات أعجاب ما قدر يخفيها
: والله خالتي كانت دامرتك يا توليب يازوجتي المستقبليه
: وين كنت ذي السنتين كلها
قرب منها وأنفاسه اختطلت مع أنفاسها وأنفاس توليب بدأت تتسارع قرب منها اكثر وهو يحط يده على يدها
: وش فيك متوتره
فلتت توليب يدها من ريان ورجعت جلست مكانها
: ليش تكرهيني يا توليب
: كذا اكرهك عندك شي
قرب وجلس بجنب الكرسي الي جالسه عليه
قامت توليب من مكانها
: مايجوز تتكلم معايا كذا
أتحركت وتركته خلفها صارت تمشي بالمزرعه ومو عارفه هي وين رايحه تمشي وعيونها تذرف دموع تفكر في مهند وريان
جلست تحت شجره وتركت دموعها تجري وفتحت الأبواب لأحزانها
" أهـ يا مهند وين رحت وتركتني هنا وينك يارب يشفيك يارب
تعال خذني ارجوك تعال لا تروح مني " بمجرد ماخطر في بالها فكره انو مهند يموت زادت شهقاتها ودموعها
البارت الثامن
" رجلان في حياتي "
لماذا انت يا"ريان"
من بين الناس
"ترتبط بي"
لماذا انت يا"مهند"
من بين الناس احبك
رجلان في حياتي
قامت من كرسي الطياره بعد ماشافت الركاب يتجهزوا للخروج
طالع فيها جاسم وقام على طول عشان تخرج
جاسم: الحمدلله على السلامه
: الله يسلمك
شافت عمها يأشر لها ودعت ربها انه ما شفاها مع جاسم
قربت من نرجس الي كانت تغمز لها
: مين ذا يا جوري
دقتها بكوعها : وجع اسكتي تفضحيني انتي
نرجس: جوووري يا الدوب بسرعه قولي لي مين
: يا تبنه في الفندق أقولك
: انزين نشوف وش وراكِ يا جوجو
: ما ورايا شي يا الدوب ليش يروح بالك بعيد
: لا تسوي نفسك بريئه مسكتك متلبسه
: حشى كأنك شايفتني مرمية في حضنه
نرجس : هههههههه هو انا حستنى ترمي نفسك بحضنه
جوري بعصبيه: لا يكثر
دخلت الغرفه الي قالت لها عليها نجود ولقت لها فراش جنب نجود سندت راسها على المخده واتناثر شعرها على الوساده البيضاء وسرحت في مهند اتذكرت لما راح وهي ماتدري وعرفت من فرح
اتذكرت لما كان يساعدها ويخفف عنها من ظلم خواته وزوجة ابوه
اتذكرت لما شافها مع يوسف وفهمها غلط
اتذكرت لما راحت له عشان تبحث على الأمان بكلماته
وقال لها "مبروك"
اتذكرت ريان وسقطت دموعها بدون ما توقفها ليش هو متناقض مره يساعدني ومره يجرحني هو يحبني ولا يكرهني
حتى لو يحبني ما ابي حبه يكفيني حب مهند اتنهدت بطريقه مؤلمه وهي توضع كفوفها على وجها تبكي
"كفايه يا دنيا كفاية ارحميني ما ابي منك غير انك توصليني لأخواتي اشتقت لهم أهـ يا جوري وينك نرجس واروى و ورده انتم تدوروني ولا خلاص فقدتوا الأمل تكفون دوروني انا مقدر ادوركم وين انتم "
رسمت ابتسامه كذابه وهي تشوف نجود تتقدم لها
: وش سويتي انتي واخوي
: ما سوينا شي أصلا قمت ما يجوز يشوفني
: كنت بقول بس خفت ريان يا كلني
: هههههه اماا ياكلك
: يوه ماتعرفينه ذا وحش
انا بنفسي " ايه وربي وحش "
ضحكت بمجامله : هههههه
: وش فيك احسك تسكتيني
: لا مو كذا بس انا مره فيا نوم
: اجل نامي حياتي حتى انا ودي اناآآم
حطيت راسي على الوساده ولفيت على جنبي الأيمن وسرحت بمهند
~يوم جديد
كانت على الكنبه في الجناح الي يضمها هي واختها نرجس ماسكه بيدها كوب الحليب الدافئ اتذكرت اختها اروى
" خليني ادق عليها "
ثواني وجاها صوت اروى النايمه
: الووه
جوري: وي ناايمه
اروى : جوري انتي عارفه الساعه كم ؟
جوري و تطالع بالساعه
: الساعه سبعه الصباح المفروض تصحين لو اتزوجتي
بتقعدي نايمه لازم تصحي تشوفي ايش الي عليكي وما عليكي
:طوط طوط طوط
وي قفلت في وجهي قاطعها صوت اختها نرجس
: هههههه مين الي قفلت بوجهك
: اختك المعفنه اروى قفلت بوجهي
: وين عمي وليد
: خرج يجيب فطور
نرجس وفتحت عيونها بمكر: صح تعالي نسيت اسألك
جوري" يوه لايكون تسأل عن جاسم"
نرجس: مين ذاك الحليوه بالطياره
جوري تطالع فيها بنص عين : ياغبيه
نرجس مصدومه: انا
: ايه انتي ذاك كانت امه جنبي وانا نمت صحيت لقيته هو وقلي ليش رايحين جده قلت له ندور اختي
: لا بالله تشكيله ويبكيلك
جوري : هههه لا وربي بس كنت طفشانه قلت اسولف
واعطيته رقمي
نرجس صارخت مفجوعة: وااااااااااااااااااااااااا لا بالله استخفيتي
هي انتي هي ترا احنا بالمملكه العربيه السعوديه
جوري بأستعباط: امااااانه احلفي تو ادري
: كلي تبن كلي تبن يا المتخلفه وش فيك انت عشان ماعندك ابو تلعبي على كيفك وتوزعي رقمك
جوري: انتي المتخلفه الي ما تسمعي السالفه كلها وجع كلتني بقشوري
نرجس بنفاذ صبر: طيب يالاا يا بنت الخواجه يالي توزعي رقمك كأنك بأمريكا قولي ليش عطيتي رقمك
ابتسمت جوري ببرود وهي تقول لنرجس كل شي
لبست بنطلون جينز وتي شيرت اسود عادي اتوجهت للخارج
في المزرعه وجالسه تتفرج حرك الهواء خصلات شعرها السوداء كانت في عيون تترقب خطواتها اخيرا قرر يمشي وراها
تمشي وتحس بخطوات هاديه وراها التفت ومالقت احد
" اعوذ بالله من الشيطان الرجيم"
رجعت تمشي وتوزع نظراتها بأعجاب بالمزرعه رسمت ابتسامه خفيفه على شفايفها وهي تشوف ورود بجها قربت
منهم وانحنت لهم وجلست على ركبها : فديتكم اشكالكم حلوه
وزعت ابتساماتها للورود وكأنهم بشر وشايفينها شافت ورده بيضاء لوحدها بين ورود حمراء كثيره قربت منها واستغربت من شكلها لوحدها ورده بيضاء بس مسكت بيدها بنعومه كأنها خايفه تجرحها
قطع عليها صوت رجولي مخملي اول مره تسمعه
: اووه القمر متكرم ونازل عندنا
التفت بجسمها كله للصوت الي جاي من وراء شافت شخص قصير نوعا ماء ابيض ومتين شوي
طالعت في بنظرات خوف قرب منها وكانت صدمتها مسيطرة عليها ما قدرت تتحرك طالعت في بترجي لكن ما أعطى نظراتها اهتمام وقرب منها اكثر مد يده ولمس خصلة من شعرها الي طيره الهواء جمد كل شي بجسمها ووقف الدم بعروقها
قالت بترجي وخوف: اترككني
: ليش واحد شايف القمر ويتركه بعدين انتي وش جايبك قسم الرجال ها يا قمر
قرب منها اكثر وكانت انفاسه الكريها كاتمه توليب
: انا انا مدري انو قسم رجال
حط يده على خدها وبعدم تصديق: اممم صدقتك طيب تعالي معايا
: وين اروح
: تعالي ارجعك قسم الحريم
: لا لا ماابي انا اروح بنفسي
سحبها من كفها بقوه
: تعالي مو برضاك
كان ودها تصرخ بس ما قدرت تصرخ ولا تقول شي وهو ساحبها بكل قوته ويطالع فيها بنظرات كرهتها وحست نفسها انها رخيصه اخيرا قررت تتكلم وهي تشوفه قرب من غرفه صغيره بالمزرعه
: اتركنني
: لا ياشيخه توك تنطقي قولي انه عاجبك الحال
بكت توليب : لا وربي موعاجبني تكفى اتركني
دخلت الغرفه الصغيره وكان فيها سرير واحد وتلفزيون غرفه صغيره جدا الغبار المنتشر بكل مكان وجوها الكئيب والجدار مقشر
وزع نظراته المغززه على جسم توليب وبانت لمعة مكر بعيونه
اخذ جواله الي حاطه على السرير ودق دقه وقفل ورجع نظره لتوليب الي حست ان الموضوع فيه إنً
غيروا فيني ثلاثه
قلبي
وطيبي
والسعاده
واجبروني على الثلاثه
الحزن
الدمع
والتعاسه
اترجته بصوتها المرتجف وبدموعها الساقطه على خدودها
: الله ياخليك اتركني قرب منها وحضنها لصدره وفي ذي اللحظه انفتح الباب
طالعت توليب بالشخص الواقف قدامها ولمحت فرح بجنبه وابتسامة انتصار ومكر على شفايفها وقفت توليب بمكانها وهي بأحضان الشخص الي ما تعرفه ولا حتى تعرف اسمه الصدمه ما خلتها تتحرك وبقيت مصدومه مكانها طالعت في ريان وهو يقرب منها كان ودها تصرخ بأعلى صوتها وتقول انا مظلومة لكن في شي ردها لسانها انعقد
قرب منها وصفعها كف على خدها المورد الي اصبح حار واحمر
ريان: مع حااارس المزرعه يا ......
حطت اصبعها السبابه اليمين في اذنها اليمين واليسار بأذنها اليسار
ما ودها تسمع الكلمه الي قالها ريان لانها هي مو كذا
زادت الغرفه بالأشخاص ومن ضمنهم عمتها وعمها والبنات ونجود
طالعت فيهم بنظره مليانه دموع وظلم حاولت انها تبرر لكن ما قدرت وهي تشوف نظرات الأشمزاز من الجميع
اتكلمت لكن لو قالت أي شي خلاص كلامها متأخر: لا والله لا
سكتت وهي تطالع بـ ريان واتذكرت الصفعه الي تحس فيها للحين بخدها
ريان وكان يحاول يتمالك عصبيته لكن فشل وهو يشوف خطيبته تخونه مع حارس: بنت شوووارع انقلعي ما ابيك ولا ابي اتزوجك يا الـ ....
وزادت ابتسامة فرح
وصفعها صفعه ثانيه رماها على الأرض وخرج من الغرفه ولحقته فرح واخته نجود
مازالت نظراتي تتبع ريان لعلها هذي النظرات توصل ولو الشي القليل من ظلمي سقطت دمعه تتبعها دمعات تصرخ بأهات وكل صرخه تتمنى الرحمه ..




بين لوحاتي ابحث عنك
"اين انت "


في مكتبها بجده الي لها فتره ما فتحته بما انها با لمدينه
"نرجس عندها مرسم بالمدينه المنوره وجده مثل مكتب
ترسم في ويجوون اشخاص يطلبون لوحات لشركات مثلا او بيوت "
واقفه على اللوحه وبيدها فرشاه وتلون باللون البنفسجي والأسود
وتمزجهم بالرمادي مكتبها لون البويه بيج وجدار بلون الأورانج والوحات الي تجمع الألوان البنيه ودرجات الأورنج والتحف الزجاجيه المليئه بالماء وورود التوليب البيضاء رائحة الفواحه بعطر الفراوله ينتشر بأرجاء الغرفه


نرجس
داخله جو مع للوحتي الي كانت الوانها رمادي وبنفسجي واسود وداخل معاهم بشكل خفيف الوردي كنت على وشك الأنتهاء


حست بصوت دق على الباب
:اتفضلي يا منى
"منى السكرتيره المرافقه لـ نرجس "
: استاذه نرجس في واحد طالبك اول مره اشوفه
قعدت في الكرسي وهي تفكر ضبط الثمه : خلي يدخل
انتشرت رائحة العطر الرجوليه بأرجاء المكان وظهر الرجل المغرور مثل ماسمته نرجس


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -