بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -51

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-51

مشاعل ماتت ضحك: يا الشينه قومي لا تفضحينا..
ابتهال: ما اقدر ما اقدر ..احس اني انشليت..
مشاعل وقفتها غصب : قومي لا تجي مرام وتفضحنا..
ابتهال وقفت فجأه: شعول قولي انه يحبني تكفين..قولي انه مهتم فيني ..
مشاعل: والله هذا الواضح عليه..
ابتهال جلست على الكنب تفكر : هو ما سألني عن أي شي الا عبد الله..حتى كيفك ما قالها..تتوقعين معجب فيني !! او يحبني ؟؟ ولا وصل لعشقي ..
مشاعل: ههههه استريحي بس..شكله مهتم فيك وهذا اللي واضح..
ابتهال: طيب كيف اوصل له ؟؟
مشاعل : توصلين ايش؟؟
ابتهال: اني ما وفقت على عبد الله..
مشاعل حست بنغزه بقلبها وهي تتذكر اخوها ولهفته امس كيف جاي يسألها بأخر الليل عن ابتهال..
: ما ادري عنك..
ابتهال تغني : يمه قلبي وش فيه قلبي..قلبي قلبي وش فيه قلبي..
ودخلت مرام: هههههه وش عندها البرتقاله..
ابتهال طالعتها: تدرين يا مرام اني احب واموت فيك..
مرام: هههه مشاعل وش سويتي فيها انا تركتها طبيعيه..
مشاعل: ما عليك منها خليها تعاني مسكينه..
&&
بعد يومين ..
دخل القصر بسيارته وهو حاس انه مهدود حيله..حس ان الحمل ثقل عليه..الشركه وامور الزواج..والربكه اللي تلحق الزواج كلها اثرت عليه..
نزل من سيارته وصادف بطريقه بدر يلعب مع وداد..وشاف جانيت تراقبهم من بعيد..
جاء بدر لعنده..
: عمو ضاري ..عمو شيلني..
ضاري ابتسم له وشاله : اوووبا..ايش عنده البطل ما يبي يمشي على الارض..
بدر: ابي اصير كبير مثلك..
ضاري: باسه على خده: ان شا الله بتكبر وتصير اكبر مني...
بدر: عمو ضاري..انت بتلبس بشت اذا جيت تاخذ اختي مدى.
ضاري حس ان كل شي حسه من تعب قبل شوي اختفى وهو يشوف تفكير الاطفال وبرائتهم اكبر همه الحين البشت
:ايوه بألبس بشت..
بدر: ابي مثلك..
ضاري: ههههههه ابشر..اجيب لك واحد مثله..
بدر وهو يحاول يحرر نفسه من ايدين ضاري وينزل على الارض
: وداد...شفتي ضاري بيشتري لي واحد..
ضاري حس بالسعاده..وشكر بدر على هالاحساس..ومشي لداخل بس وقفه صوتها ..
:مستر ضاري ...ممكن ثواني..
ضاري: ايوه ممكن..
جانيت: خلينا نجلس شوي..
وجلسوا..
جانيت: ما بعرف كيف راح ابدا..بس راح ادخل بالموضوع..
ضاري ساكت ويسمع لها..
جانيت: بدري منك خدمه مستر..وبكون ممنونه اليك طول العمر..انا خطيبي بلبنان..وبدوه يجي لهون..بتمنى انك تمشي موضوعه وهو كمان بيكون شاكر لك كتير..
ضاري: اوكي..مو مشكله راح اهتم بموضوعه..
جانيت: يسلمووو كتير..وربي يوفقك بزواجك وبكل حياتك..
ضاري وهو يمشي يقول بنفسه "آمين "
&&
كانت تمشي بين الحضور ..وتتأمل التجهيزات اللي كانت ماخذه لمسه من الفن والفخامه والذوق الراقي..كل شي معد حسب المطلوب..ومجهز تجهيز كامل..ومستحيل يكون في شي اكمل من كذا..
ابتسمت لجهد اخوها ..اللي وضح عليه اثرها اليوم بالنتيجه هذي ..واثرها على وجهه وجسمه كمان لان العتب هاد حيله في الاسبوع هذا بشكل غريب وكأنه ما نام كله..
قطع عليها تأملها صوت صديقتها : ما شا الله ..الله يوفق اخوك بس .
اريام لفت عليها:آمين ..انا دايما اقول المظاهر ماهي مهمه قد ما المضمون اهم..يعني تخيلي ورى كل الاشياء اللي تشوفها عينك..اثنين مجبورين على بعض..او واحد ما تقبل الثاني..او نهايه كل هذا طلاق سريع وغير متوقع..يعني احنا ما نحتاج نتكلم عن أي ايش قدموا من تجهيز وكلافه ..على قد ما نستبدلها بالدعاء لهم بالتوفيق...
منار: صح كلامك..ربي يكتب لهم الخير..
وجات دانا عندها: اريام وصلت امي..
وراحوا يستقبلون موضي..اللي انبهرت بالقاعه..
: لا بجد اخوكم تعب عليها..
لانا: مامي صاحباتي كلهم خاقين عليها..
دانا: ضروي فديته اخوي ما حب يكون فيه شي ناقص..
موضي: لو انه اخوكم الثاني..كان ما شفتوا شي من هذا ولا اعتمدت عليه..بس ضاري اعرفه طول عمره ممشي نفسه بنفسه..
اريام: طيب حلو كذا ليش تقولينها بدوون نفس.
موضي تصرفها: ما علينا من ضاري الحين..خلوني اروح استقبل الناس..واريام لو تجين معاي يكون احسن..
اريام وهي تنسحب: يمه تدرين ما احب اكون في المقدمه خليني مع صديقتي...
موضي: ما ادري متى راح تتغيرين وتفكرين في بكره..
اريام فهمت قصد امها..تبيها تنخطب ..وهذا الشي اللي كانت تتهرب منه من لما كانت تدرس وتبني طموحها..
دانا تركتهم وطلعت موبايلها: فيصل ...وينك تأخرت..
اشواق: انا دخلت الحين..ومعاي امي..
دانا: بجد !! يله جيتك..
وراحت لهم..وبعد السلام..جلست ام اشواق..ودانا اخذت اشواق معاها
: سؤال اخوك ليه مستعجل كذا ..لهدرجه ما قدر يصبر ؟؟
دانا: ههههه لا مو كذا ؟؟؟بس يقول صارت له ظروف اضطر يستعجله..
اشواق: ما ظنيت ..بس حسافه لسه حاضرين الملكه ما بعد اشتقت للوناسه..
دانا: يا اخي خلينا حياتنا افراح..
اشواق: اكتشفت ان الفرح مو بالمكان او الجلسه او طريقة الحياة..الفرحه باقلب..وانا عندك اكبر مثال..ما كنت اجلس في البيت يوم..ومن بارتي لدي جي من بنات لبنات ووناسه ..بس عمري ما حسيت بالفرح..الا لما افتكيت من فهد ..وعرفت اني ...اني .."وسكتت"
دانا طالعت عيونها: مابي اشوف عيونك كذا..ترى والله يضيق صدري..
اشواق: عاد كل شي ولا يضيق خاطرك ويتكدر ..انا ترى مبسوطه الحين..
دانا ابتسمت وهي تتمسك فيها: ربي يخليك لي ..
اشواق حست ان دانا متعلقه فيها بزياده..صح هي نفس الشي بس مول لدرجه هذي..وغير ان اشواق بدت تغير طريقة حياتها بس بشويش لانه جدا صعب تتحول فجأه..الحين بس تركت صديقاتها اول وشلة البويات,,بس الستايل وطريقة الكلام واحساسها بأنها ولد لسه ما زال موجود..
>>>
ابتهال: مشاعلوه..تصدقين كل يوم افكر بكلمة عزام..
مشاعل: ههه خلاص يا بنت عاد مو للدرجه هذي..
ابتهال: ما تصدقين قد ايش كنت مستبعده انه يفكر فيني حتي..بس الحن كل شي تغير..
مشاعل شافت الفرحه والحب بعيون ابتهال من كلمه من عزام..وعرفت مكانتها عنده..قررت تسوي اللي يميله عليه ضميرها عشان خاطر صديقتها ..اللي لحد الان ما شفت مثلها بالدنيا ولا تتوقع تشوف..
&&
الربكه والتوتر كانوا واضحين عليه..في لحظة ما تسحف انه استعجل ..ما اخذ وقته بأنه يستوعب الامور شوي شوي..ولما ياخذه تفكيره للجهه الثانيه ويتذكر ان اليوم خلاص ..مدى صارت له ..وما عاد باقي شي ويكونون مع بعض ..تخليه يتحمس ويحمد ربه انه استعجل..
>>>
مدى ميته خووف..ما تدري وش بيكون مصيرها من اليوم..بس هي في الاسبوع اللي كر اتخذت كل الاجراءت وراح تمشي عليها..عشان تقدر تجاري الحياة مع ضاري وهي بكرامتها..
اريام دخلت عليها: الحين بنادي ضاري يصور معاك..
مدى بعلت ريقها: اوكي..
وماهي الا ثواني..ودخل ضاري وسلطان وحمد والعمه والبنات كلهم.. حتى اشواق معاهم
والكل صور معاها ...وبارك لها..
حمد: ربي يوفقك يا بنتي ..ومنه المال ومنك العيال .."ولف على ضاري" وحط بالك عليها تراها بنت الغالي..
ضاري: والله هي بعيوني..
اشواق تهمس لدانا: اخوك ميت حيا ...بس يكابر..
دانا تكمت ضحكتها: ترى اول مره ينحرج كذا..
اشواق: ربي يوفقهم..
سلطان باس راسها : مبروك يا احلى اخت ..وربي يوفقك معاه وعقبالي..
مدى ابتسمت: الله يبارك فيك ..وان شا الله ازوجك بنفسي..
سلطان استحى: المشكله زحمة بنات هنا " ورفع صوته ونزل راسه" لو سمحتوا طريق ما اقدر اقعد اكثر..
وطلع ورى عمه ..
لطيفه: ههههه يا حبي له هالسلطان ياليته لرهام بنتي ...مبروك يا مدى وعقبال االبنات الحلوين..
لانا طالعت رهام ...ورهام ميته ضحك..
والبنات سلموا عليها وباركوا لها وطلعوا ..ما بقى الا ضاري ومدى..
مدى تمنت انهم ما طلعوا وبقوا معاها ..ماتبي تجلس لوحدها مع ضاري وبالقرب هذا..
وبدت المصور تاخذ لهم صور..ضاري ما كان اقل احراج منها..بس كان يحاول يكون الوضع عادي..
ومدى كثير من الحركات ترفضها وتطنش المصوره..وضاري مشاها لها وساكت..
المصوره طفشت: ما يصحش كدا يا مدى..خليني اعرف اصور ..
مدى ما ردت عليها...
ضاري: اوك..معليش صوري اخر صوره وخلاص..
المصوره: ما اخذنا حاجه لسه ..وانتوا اسم الله عليكو وبسم الله ما شا الله بتحلوا الصور.
ضاري: معليش..الحين العروس منحرجه..بكره تقول تعال صور معاي ..
مدى همست لنفسها: واثق ...
ضاري قرب اذنه لعند وجهها : يحق لي مو !!
مدى كل شي عندها ولا يقرب فجأه..ما تقدر تضبط دقات قلبها ..والمصوره على طول لقطت الصوره..
: دي هايله ..دي شي خيالي..كانت عفويه اوي..
ضاري فيه الضحكه: يله..نستعد عشان الزفه..
مدى وقفت جنبه ..وطلعوا من الغرفه..
وقفوا بأول الدرج بعد ما طفت الانوار واشتغلت الموسيقى ..والتصوير الفيديو شغال..
النور مسلط عليهم اثنينهم..كانوا قمرين مع بعض وشي خيالس..
العيون اللي ما شافت ضاري انهبلت عليه ..رزه وثقل وجماااال ذباح..ومع مدى الكل حسدهم..
مدى وضاري كانو فعلا صوره لزوجين تحكي عنها الناس.. بس من داخلهم مشاعرهم متضاربه..
مدى خايفه من اجاي وعقلها وقلبها كلهم ما تقبلوا ضاري ومجبوره عليه..
ضاري مشاعره مضطربه لان عارف ان البدايه راح تكون صعبه مع مدى..
ونزلوا اثنينهم وكانت الزفه مو طويله عشان ضاري سريع بمشيته ولا حب جو كله حريم وعيونهم عليه..
علياء: ما شا الله على مديرنا خقه..
هوازن: الا قولي ما شا الله على مدى خذت مديرنا..
علياء: ما قدرت اصدق..شوفي كيف ربك قدر يجمعهم مدى جايه وهي ما تعرف ان ولد عمها صاحب الشركه..والحين واقفه جنبه وزوجته..
هوازن: سبحان الله..ما تدرين وش يجيب لك بكره..
ريماس اللي كانت جالسه بالاخير وتراقبهم وقلبها يحترق ..تتخيل لو هي مكان مدى وش كان شعورها ؟؟؟
بعد الزفه ..والقريبات باركوا ..ورقص البنات واستهبالهم..
طلعوا المعاريس للفندق..وكان اللي يسوق سلطان ..ووراه مساعد وثامر يزوفونه بالسيارات وانواع الهبال ..
واخيرا وصلوا الفندق...وودع سلطان اخته وتركها..وهي كان تتمنى انه يطول اكثر..
مشت مدى بفستانها الابيض الكبير اللي ما امداها تفصله واخذته جاهز جابه لها ضاري من دبي ..ومرت على مرايه وشافت نفسها منظرها منظر عروس..وتتمنى من كل قلبها انها تعيش بأحساسها..بس لما لفت وشافت ضاري يعلق بشته الاسود اللي عاكس لونه على بياض بشرته..ادركت ان السعاده كل يوم تبعد عنها خطوه..
مشت كم خطوه وهي تحاول تفسخ العبايه بس الفستان على حجمه ما سمح لها..
ضاري انتبه لها انها تعاني مع فستانها وعبايتها ..وتقدم لها وبدون أي كلمه نزل عبايتها من عليها ..وعلقها..
مدى قلبها بيوقف..منحرجه وميته خوف وتوتر..ورجفة ايدها من لما كانت تصور معاه ما وقفت..
ضاري يحاول يلهي نفسه باي شي : ودك تبدلين فستانك؟؟
مجى اخذتها فرصه تتنفس: ايوه..
ضاري: اوكي...انتظرك هنا..
مدى حاولت تمشي بسرعه ..ما صدقت ان اللي يتكلم معاه ضاري ...وبالهدوء هذا !!
ودخات الغرفه وقفلت على نفسها الباب واستندت عليه ..واخذت نفس عميق
: يمه قلبي بيوقف..اكرهه لما يكون هادي احس هذا اللي يسبق العاصفه..
راحت وقعدت على السرير وفي بالها فكره غبيه تتمنى تسويها: اتمنى انام الحين واسحب عليه"
الا سمعت صوت دق الباب واخترعت
: ترى العشا وصل..
مدى ماتت خوف: اوكي.. اوما انام او اسحب كان يكسر الباب ..
وبدلت ملابسها وضبطت شكلها..كانت تسريحتها ومكياجها خيالي..وراضيه عن نفسها..
وترددت كثير قبللا تفتح الباب وتطلع عليه..بس اكيد انها مضطره..
طلعت وشافت ضاري جالس على الطاوله وانتبه ان الملعقه اللي في مكان مدى مو مرتبه قام ورتبها ورجع وهو متوتر..ضحكت مدى جوا نفسها ما قد شافته بالعفويه هذي..
انتبه لوجودها ورفع عينه..وانهبل عليها ..شكلها ناااااااااااااعم بفستانها " الاوف وايت" وغير انه مبرز انوثته بتصميمه ومطلعها اجمل..بعكس فستانها اللي قبل شوي الفخامه مغطيه عليه..
حاول يضبط نفسه : تفضلي..
مدى مشت وجلست جنبه..
ضاري ريحة عطرها اخترقت كل حواسه ما قدر يسكت: احم..اقول لا تحطين العطر هذا مره ثانيه..
مدى طالعته وما فهمت ايش قال : ايش ؟؟؟
ضاري: وهو يحاول يبعد عن عيونها: لا تحطين العطر ...هذا ..مره..ثانيه..
مدى سكتت شوي وطالعته مستغربه في زوج في اول يوم ينقد على زوجته: ما عجبك ان شا الله ..بس انا احبه..
ضاري غمض عيونه شوي وفتحها ولف عليها وبكل جرأه: مدى افهميني...ما اقدر اتحمله..
مدى رده خلا كهرباء تسري بجسمها وطيرت عيونها وسكتت ................
@@@
نهــــــــــــاية البـــــــــــــــارت..
بقايا شتات..

الجـــزء الثـــاني والاربعــون..

بالقـــآعه..
وبعد العشاء
: يمه راح ترجعين لبيت خالي ؟
موضي بدون نفس: أي اكيد..أجل تبيني ارجع لابوك..
اريام: يعني الى متى ؟؟ ابوي يبي يكون ضاري معاه..وانتي ما تبينه..ايش الحل؟
موضي: انا ما علي منه هو وولده..بس سالفة ان بنت محمد في نفس القصر مستحيله..انا يا الله تحملتها وهي بعيده عن وجهي ..عاد اقابلها 24 ساعه..
اريام احتارت بينهم ما تدري تقنع ابوها...ولا تقنع امها..
جات ابتهال عندها وعيونها تلمع من الدموع: راحت اختي ..
اريام لفت عليها بحنان: الله يوفقها..يعني وين بتروح بترجع لنا وتعيش معانا..
ابتهال جلست على كرسي والعبره خانقتها: فقدتها من الحين..احس اني بأبكي..
جات دانا من وراها: لا تكفين لا تبكين ترى انا بأبكي معاك..
اشواق: هي بتروح شهر عسل مو!!
دانا لفت عليها: ايوه بتروح استراليا..
ابتهال انصدمت: من قاله؟؟ من قال انها بتسافر !!
دانا استغربت : ليه ما عندك خبر؟؟
ابتهال حطت ايدها على فمها من الصدمه: يا ويلي..اختي بتنصدم..
>>>
حس بربكتها من بعد جرأته..تحسف على كلامه..كيف ممكن يقول لها كلام مثل هذا من اول يوم لهم..وحاول يضيع السالفه..
: ما ودك تاكلي..يله سمي بالله..."ومد ايده ياخذ من الاكل ويحط بصحنه."
مدى وجهها وردي من الحياء..هذا الانسان اللي قدامها ممكن يقول أي شي في وجهها وبدون أي حساب لمشاعرها..جرئ بشكل فضيع..
ضاري بين فتره وفتره يسرق نظراته عليها ..وبداخله مبسوط..الجو كذا مريح ولا يبي شي اكثر من كذا ..مدى هاديه..وجنبه..وتاكل بكل نعومه ورقه..ومرتاحه..ملآه شعور بالراحه والسعاده..
: احم ..مدى..
مدى رفعت عينها بشويش عليه..
ضاري طالع عيونها شوي..وكأنه نسى اللي كان بيقوله ..لو ما تذكر انو لازم يضبط نفسه..
: آآآ ايوه..ترى رحلتنا بكره..استعدي..
مدى طاحت منها الشوكه على الصحن ووضحت على وجهها علامات الدهشه..
:آي رحله؟؟
ضاري حس انه صدمها بقوه وهو يطالع الشوكه: شهر عسلنا..ولا ما ودك نصير مثل الناس !!
مدى :ليش ما قلت لي من قبل ...ما اعطيتني خبر استعد..
ضاري بدا يمثل البرود عشان يختصر السالفه: اممم لو اتذكر الاسبوع هذا اللي مر ..لو بقولك أي شي ..اتوقع راح تكون ردة فعلك عنيفه..بس ايش فيها لو سافرتي..وبأيش راح تستعدي مثلا !!
مدى انقهرت منه: على الاقل استعد نفسيا..
ضاري يبي يهدي الموضوع ماله داعي بعد يوم زواجه ينكتب عليه يوم نكد مثل كل ايام عمره اللي راحت..
: اصلا هي اسبوع..وحتى لو رحتي بدون شنطه عادي..
مدى وقفت من القهر: اصلا انت دايم تفكر بنفسك..
ضاري وقف جنبها وحط ايده على ايدها اللي على الطاوله بالغلط
: مدى...خلينا نتفاهم..
مدى ايده سببت لها كهرباء بجسمها وبسرعه سحبتها وهي مرتبكه: وعلى ايش نتفاهم..
ضاري انتبه لحركتها: ما ودك نروح مو مشكله..بس مو لازم نسافر..بس قلت ان سيدني ما تتفوت..
مدى سكتت شوي وطالعته..اول مره يرضخ ويتنازل عن اللي براسه..دايما يجبرها ولا يهمه شي ..
ضاري بشوية رجاء : طيب اجلسي .."وحط عينه بعينها"
مدى ما قدرت ترده غصب عنها وجلست ..وضاري جلس بعدها..
: بدايتنا كانت صعبه..في امل تتغير !!
مدى طالعته كثير..وكأن جواب هالسؤال تعجيزي..بجد ممكن يجي يوم وتتغير مشاعرها ناحية ضاري ؟؟
كمل ضاري: يمكن لو كل واحد منا فهم الثاني راح تستمر وتنجح علاقتنا "ورفع عينه عليها يبي يشوف ردة فعلها"
مدى ما زالت حايره ومتوتره..ما تدري ايش تقول..ضاري معقول يبي يحسن العلاقه اللي بينهم ..وفجأه رن صدى جملته في بالها..
وطالعته بعين قويه: بس انت ماخذني بس عشان تكسر خشمي ..تغيرت نظرتك؟؟
ضاري ما توقع بعد الكلام اللي قاله تجيب له طاري الاشياء القديمه واللي كانت تطلع منه عفويه وبدون قصده..حطته في موقف غبي وسكت..
مدى وقفت: حاول انت تفهم نفسك اول ...بعدين تعال كلمني.."وراحت تجلس بالصاله"
ضاري حط ايده على راسه وتنهد: آه مدى ايش فيك مو قادره تفهميني..
مدى حست براحه وهي جالسه لحالها لثواني..قدرت تتنفس وترتب افكارها..بس ما امداها تكمل راحتها الا ضاري جاي وجلس جنبها بس المسافه اللي بينهم معقوله ..جلس ساكت..سرقت نظره له..كان يطالع بلا هدف..وباله بعيييد..بس لسه انتبهت لشكله ولثوبه..كان طالع جذاااب بشكل خيالي..حتى ثوبه فن في تفصيله ومخليه اكثر اناقه..مع السكسوكه الجديده واضح ان الحلاق ابدع فيها..صاير "جنتل مان "بجد..
ضاري انتبه انها تطالعه ولف عليها..
مدى بسرعه كسرت عينها ولا حبت موقفها لانها كانت متنحه فيه..وصرفت السالفه..
: متى الرحله؟؟
ضاري: يعني بنروح شهر عسل ؟؟
مدى تاكبر: مابي افتح ابواب مسكره على نفسي..واهلي واهلك ما راح يسكتون..
ضاري فرح من داخله بس ما علق..
&&
بالقصر..
لسه وصلوا من القصر والكل ميت من التعب..
دانا: أي رجولي بتتكسر من التعب..
لانا تمشي جنبها: بجد اليوم هلكت..
ابتهال مريحه نفسها والكعب بأيدها: والله انا الحمد لله بين فتره وفتره اخذ لي راحه هههههه
سلطان وراهم: والله انكم يا البنات شغله ..يعني ايش فيها لو لبستوا شي مريح.؟؟
ابتهال: لزوم الكشخه ياخوي..
لانا طالعته محلو كثير..مع انو شماغه فوق راسه كان مضبطه بحركه عشوائيه..
سلطان رفع عينه عليها صح عليها عبايتها بس الميك اب والتسريحه تكفي بأنها تبين انها كانت وآآآآآو
: وان شا الله انتبسطوا يا بنات عمي..
دانا: هذا زواج ضاري كيف ما ننبسط..والله ما بعد صدقت انه واخيرا تزوج...
لانا : ايوه انبسطنا الحمد لله..
ابتهال تذكرت: بنام بالغرفه بدون مدى؟؟؟
دانا: تعالي عندي..
سلطان تذكر مدى: بجد مدى لها فقده من الحين.."ومسك كتف ابتهال" خذوا اختي امانه عندكم..لحد ما نفسيتها تتعدل..
دانا مسكت ايدها: يله تعالي معاي..وبعدين يا قلبي ويا حياتي ..ترى مدى ما راح تطول كلها كم يوم وراجعه.."ومشوا مع بعض"
وابتعدوا عن لانا وسلطان..اللي كانوا ساكتين وكل واحد منهم من الحياء مسوي انه يطالع ابتهال ومهتم لها..لحد ما دخلت وما بقى لهم عذر..
لانا: احم..مسكينه ابتهال..طول الزواج ماسكه نفسها لا تبكي عند مدى..وتبكيها معاها..
سلطان: ايوه هي متعلقه بمدى كثير..ما عاد لها بالدنيا غيرها..
لانا عورها قلبها على سلطان..ما قد فكرت في حياتهم اول..وكيف عاشوا ..ولا تدري حتى متى توفت امه وكيف عاش اصلآ..
سلطان مشى كم خطوه عنها: مابي اشوف هالنظره في عيونك مره ثانيه
لانا ارتبكت: أي نظره ؟؟
سلطان وهو معطيها ظهره: نظرة الشفقه او الرحمه هذي .."واعطاها نظره وراح"
لانا حطت أيد على خصرها وايد على راسها: يا الله صدق اني غبيه ..اكيد سلطان اكيد اخذ على خاطره "ومشت بخطوات سريعه لداخل وهي تلوم نفسها"
>>>
دانا: خذي هذي...
ابتهال: لا..انا حبيت هذي اكثر..
دانا: اوك..اصلا السالفه كلها بيجامه وتنامين فيها ..ترى مو كشخه..
ابتهال: كيفي بكشخ وانا نايمه.."وجات لالي بحضنها وهي تتلصق فيها..ابتهال رفعتها بالهوا" بستك هذي شقيه ومدلعه..
دانا: تصدقين انها عندي من لما كنت بالمتوسط..جاتني هديه من اخوي..
ابتهال: ما شا الله..عمر انتي وياها " وحطتها بالارض" بس ملاحظه انها تمون على سريرك..!!
دانا:ساعات تنام جنبي..يعني متعودين على بعض..
ابتهال انسدحت: آه تتوقعين مدى وش تسوي الحين .
جات دانا وانسدحت جنبها وكلهم يطالعون السقف : اتوقع انها جنب ضاري كذا ..مثل ما انا وانتي مسوين ..
ابتهال حمرت خدودها: ههههههههههه تتوقعين !!
دانا ماتت ضحك: ايه اكيد..اجل وش بتسوي يعني ؟
ابتهال قعدت على حيلها: لالا مستحيل..مدى اختي تستحي..
دانا قامت وسدحت ابتهال بالقوه تمزح معاها: ترى اخوي مو متوحش هو حنون واكيد خقت عليه..
ابتهال اخذت البطانيه وغطت وجهها : والله انا اللي استحيت ..
دانا: ههههه الله يوفقهم..
سمعوا الباب يدق..وانفتح..
طلت مع الباب: انام معاكم ؟؟
دانا بعدت الغطا عنها وعن ابتهال منصدمه: لانا!!...ايوه اكيد تعالي..
ابتهال قربت جنب دانا اكثر وتركت لها مكان: تعالي هنا يا بعدي..
لانا بسرعه دخلت وسكرت الباب وانسدحت جنبهم..
: بنات تتوقعون ضاري..تهاوش مع مدى !!
دانا وابتهال ماتوا ضحك..
لانا: قلت شي غلط؟؟ ايش فيكم !!
دانا: صدق تفكيرك غبي..انا وابتهال رومنسيين تخيلنا ان مدى بحضن ضاري..
لانا ماتت ضحك: اتحــــداكـــــم.. مستحيل يكونون جنب بعض..
ابتهال: اوكي ناخذها تحدي..
دانا ولانا: اوكي..

يتبع ,,,,


👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -