بارت مقترح

رواية وطال انتظاري -6

رواية وطال انتظاري - غرام

رواية وطال انتظاري -6

طلعت سمر لغرفتها لبست العباية وتشيلت وحطت النقاب وفوقها الطرحه وخذت شنطتها وجوالها وطلعت من غرفتها وهي طالعه ولقت وليد بالصالة..
سمر:وش فيك جالس لوحدك؟
وليد:محمد راح يتغسل ويبدل وهالحين بنطلع.. وانتي على وين؟؟
سمر:طالعه السوق.. تبي شي من هناك؟
وليد:سلامة قلبك يا سووووسووه
تضحك سمر من خاطرها:ههههههههههههههه الله يرج بليسك ذكرتني باأيام زمااان.. يلا مع السلامة
طلعت سمر من البيت والضحكه على شفتها وصارت تمشي لين وصلت بيت نجلاوي ((تدليعه هع هع ماعلينا نكمل القصه)) طبعا بيتهم قريب من بيت نجلاوي
دقت على نجلا ودخلت بيتهم لقتها
نجلا:مشينا يلا
سمر:هاا وين السياره
نجلا:السايق برى في السيارة
سمر:ليه سايق اللي بوصلنا؟؟
نجلا:ايوه وش فيك
سمر:يعني مش ابوك ولا واحد من اخوانك؟
نجلا:لا وش فيك مرعوبه كذا
سمر:لأن ولا بعمري ركبت مع سايق
نجلا:وش فيها اقول عن الجبن الزايد تعالي وش بيصير يعني مشينا مشينا
----
في بيت بو خالد:
ام ندى:حياكِ نورة تفضلي دخلي البيت بيتك
تدخل نورة وهي ماسكة شنطتها تسحبها..،،
ندى طالعة من المطبخ:نـــــــــــــواري!!
تركض ندى لنورة ويضمون بعض..
ندى:اشتقتلك الله يقطع بليسك
نورة:وربي أنا اشتقت لك اكثر وأكثر وين ولدي سعووود؟
جواهر وهي طالعة من المطبخ ورافعه واحد من حواجبها:هالحين عرفتي انه سعود يصير ولدك؟
ندى بعصبية:جواهــــــــــــــــــــر..
ام ندى:جواهر يمه وش فيك وش هالحكي اللي تقولينه حق حرمة اخوك،،
جواهر تأشر على نورة بتقزز:هذي لا هي حرمته ولا حتى يبيها (تضغط بلسانها وهي تنطقها) أصّــلاً.. وبعد هالمشاكل اللي عملتها حق اخوي ما يشرفني ولا يشرف أخوي إن...
ندى تصرخ بوجه جواهر:جـــــــــــواهر بــــس يكفي
ندى:نورة حبيبتي تعالي معي عند سعود نايم بغرفتك
نوره وهي حاسه بالاحراج وودها لوان الارض تبلعها ولا تسمع هالحكي من حد:معليش انا راح اروح حق ((وهي تقولها تضغط على اسنانها)) ولدي لوحدي
ندى:اوكي حبيبتي اعملي اللي يريحك
طلعت نورة حق شقتها
ندى:هيه انتي مجنووونه كيف تقولين هالحكي حق نورة؟
جواهر:اولا انا قلت حقيقه وواقع الكل يعرفه ويتعرف به وثانياً مش من شغلك هالشي فااهمه
ندى تقترب من جواهر وتحط اصبعها على راس اختها:انا عارفه شاللي يدور هناا بس اقولك شي... شلي هالافكار من راسـك
ام ندى:خير .... خلاص اسكتن ما تحشمن لا صغير ولا كبير.. تتناقرن ع الصغيره والكبيره
--------
نورة تروح غرفتها طبعاً خالد مش موجود بالشقة طالع برى البيت ..
راحت نورة عند سعود وباسته على خده وصاتر تلمه وهي تبكي،، وعى سعود
نورة:حبيبي سعود
سعود:مـامـــا..!
نورة:يا قلب ماما اشتقت لي ؟؟
سعود كن تذكر شي وعطى ظهره امه
نورة:سعود حبيبي شفيك؟
سعود:ما ابيك
نورة بااندهاش:حبيبي شتقول؟
سعود:ابي ماما ثانية غيرك
انصدمت وحست ان الدنيا كنها تدور بها
نورة والعبرة تخنقها:ماما سعود حبيبي ايش هذا الحكي اللي تقوله؟
سعود بخوف:بابا قالي راح يجيب لي ماما ثانية غيرك ما ابيك انتي مش ماماتي..
صرخت نورة وضمت سعود عندها وهي تبكي:سعود لا؛ لا تقول كذا ... انا امك وبظل امك يا بعدي،، انا امك اللي تحبك وتموت عليك وجبتلك حبيبي ألعاب كثيره كثيره تحبها تبيني اوريك اياها شغلات حلوة كثيره شغلات حلوة كثير هنا سعود تأثر بحكي امه:انا .. (تذكر).... ما ابيك
ينفتح باب الشقة.... يدخل
نورة حست ان هذا خالد.. هنا رفعت سعود وحملته وصارت تلم اغراضه وملابسه
دخل خالد واستغرب:انتي... وش تعملين بأغراض ولدي
نورة تصرخ بوجه خالد والدموع بعينها:سعود ولدي مش ولدك وماراح اسمحلك تاخذه مني ولو ع قص رقبتي
خالد تنرفز وسحب سعود من عندها:انتي مجنونة مستحيل اعطيك ولدي لو تموتين.. سمعتين (وهو بااعلى صوته) لو تمــــــــوتين
انهارت نورة عند رجل خالد تبكي:خالد ابوس رجلك إلا ولدي سعود..،، مو كافي انك كرهتني فيه هالحين تبي تبعده عني فديته
خالد يبعدها عن رجله:انا ما كرهته فيك .. انتي اللي رحتي عنه وهو كرهك من ذاته..
وقفت نورة وهي تحاول تاخذ سعود:لا مستحيل.. مستحيل،،سعود ما يكرهني هو اللي قالي انك قلتله قال لي كل شي
خالد فاتح عينه بعصبيه يبعد نورة عنه:انا شقلـــــت شقلت له؟
نورة وقلبها متقطع من البكا:قالي انت بتاخذله ام ثانية وانا خلاص (هنا ما قدرت تمسك نفسها وانهارت تبكي على الارض)
خالد مستغرب:سعود بابا انا قلت كذا!!
سعود ساكت خايف ومرعوب
خالد ماسك اعصابه:تكلم حبيبي .. انا قلت لك هالحكي او لا
نورة:ايوه انت قلت له ولا هو مستحيل يجيب هالحكي من راسه
خالد يصرخ:انتي سكتي... سعووود تكلم وش فيك انخرست مره وحده وين لسانك
سعود صار يبكي يبكي
خالد اخذ نفس عميق وبهدوء:حبيبي سعود تكلم ماراح اضربك..
سعود وهو يبكي: عـ..عـ..عمـ ـ ـتـ ـ ـيا... جـ.. جـ.. جـ.. جـ ـواهـر ...قـ... قالـ ـ ـتلي.. ـي..ـي ك ك كذا
------
الخادمة تجي غرفة ريوف..
الخادمة:مس ريوف غذى جاهز
ريوف:ما ابي
الخادمة:تبين غذا هنا؟
ريوف:اوكي مو مشكله جيبيه هنا
راحت الخادمة تجيب لريوف غذاها


في صالة الطعام الكل لاحظ عدم تواجد ريوف
بو راشد:وش فيها بنيتي ريوف ما نزلت؟
ام راشد:مدري بس الخادمة قالت لي انها ما بغت اكل بس هي حطت لها بغرفتها
بو راشد:شوفيها يام راشد ليكون تعبانة ولا فيها شي
ام راشد:ان شاء الله من عيوني
تقوم ام راشد
رائد كان حاط عينه على صحنه ما رفع راسه منه وشوي التفت لكرسي ريوف وتنهد
راشد لاحظ شرود رائد وبروده اليوم وتصرفاته الغير طبيعيه على غير العاده وانتبه للتنهيده حس انه فيه شي مليون بالامئة اذا مش اكثر..
راشد:رائد
نقز رائد لانه كان سرحان:نعم
راشد:وش فيك يا بعدي كنك مو على بعضك
رائد تنهد:ولا شي
راشد:لا تزعلني منك وش هالحكي انا ما تعودت انك تخبي عني شي انا اخوك يا رائد
رائد ساكت
راشد:قلي الموضوع يتعلق باايش يمكن اقدر اساعدك بشي واذا ما ساعدتك انا من يساعدك
رائد متردد
رائد:بعدين بس اشوف الوقت المناسب
----
في غرفة ريوف
تضرب ام راشد الباب وتدخل
ام راشد:وش فيك بنيتي ريوف عسى ما شر
ريوف مستغربة:الشر ما يجيك يمه
ام راشد:ليه ما نزلتي تغذيتي معنا
ريوف تورطت:بس حسيت ان انا شوي تعبانه ((ريوف بخاطرها تقول)) "استغفر الله"
ام راشد:سلامتك يمه تبين اخلي عمك ياخذك المستشفى؟
ريوف:لالا ماله داعي شوية برد وراح يخف
ام راشد:برد بعز الصيف؟
ريوف:اقصد حساسيه يمه حساسيه
ام راشد:سلامتك انا بخلي الشغاله تعملك عصير ليمون طبيعي واذا حسيتي بااي شي او تعب خبريني ما اوصيك طيب
ريوف:ان شاء الله من عيوني
تطلع ام راشد
ريوف:يا قلبي .. طيوبه وعلى نيتك وقلبك ابيض استغفر الله اضطريت اكذب عليك
--------
في السوق سمر مع نجلا يتسوقون
سمر:لالا ما احب هالمحل ذا.. خل ندخل promod نشوف بضاعتهم
نجلا:ايوه احب بضاعتهم انا
دخلوا الثنتين محل promod وخذت سمر ثوب قصير عجبها كثير ونجلا خذت لها اكسسوارات حلوة وخذت لها جزمه – اكرمكم الله –
لفوا السوق كلها لين ما تكسرت رجلينهم
سمر تجلس وهي تتنفس بسرعه:خلاص تعبت اتصلي بالسايق يجينا
نجلا:وانا برضو رجليني تكسرت ما عاد فيني طاقه حتى ع الوقوف..
تتصل نجلا للسايق ويجيهم
يركبن السياره وتمشي
سمر:ياالله تونست كثير وطار الزهق كله
نجلا:حتى انا ..طيب شرايك تجين معي البيت نتعشى
سمر:لالا امي قالت لي لا تتأخرين
نجلا:شدعوه اتصلي لها
سمر:انا بودي بس
نجلا:اتصلي اتصلي لها بس
تلتفت سمر لشنطتها وتطلع جوالها وتجي بتدق
فجأه تسمع صرخت نجلا:لاااااااااااااا...
--------
في بيت ام محمد
نادية:يمه خذيها عندك زهقت منها
ام محمد:يمه بسم الله عليك وش فيك وش هالحكي زهقتي ما زهقتي هذي بنتك مالها غيرك بكره تصيرين بشقتك محد ياخذها عنك تحمليها هالحين حق تتعودين
نادية:تبكي 24 ساعة زهقت والله
ام محمد:جبيها بس هالحبوبه القمر يا قلبي بسم الله الرحمن الرحيم قل اعوذ برب الفلق
نادية بعد ما عطت امها بنتها صارت تحوس بتلفونها
ام محمد:ايوه هذا اللي فالحة فيه التلفون
نادية:بشوف زوجي مااجاني اليوم ليه
ام محمد:يمكن انشغل ولا صارت عنده ظروف لا تزعجينه
نادية:يمه وش فيك تكبرين المواضيع طيب خل ادق اتطمن عليه
ام محمد:اعملي اللي يريحك
نادية هزت كتفها
ام محمد:مو كنه اختك تأخرت
نادية:يمكن راحت عند نجله وبعدين بترد البيت
ام محمد:بس انا مأكده عليها ان ترد بسرعه ولا تتأخر
نادية:ومن متى سمور تسمع الحكي هي دايم تعمل اللي براسها،، احس انكم مدلعينها بزيادة
ام محمد:ابوك اللي مدلعنها
نادية:حتى انتي يا يمة لا تنكرين
ام محمد:شنسويبعد
-----
تفتح عينها وتلقى نفسها على سرير ابيض
تلف عينها على المكان تتفحصه بعينها كل شي ابيض فيه ونظيف
تبي تتذكر شي بس يوجعها راسها بقوه
سمر بخاطرها تقول:"انا شاللي جابني هنا،، وليه نايمة على ذا السرير.. وكم صار لي نايمة هنا؟؟" كل هذي الاسئله كانت تدور بخاطرها
تسحب يدها بألم وتحطهاعلى راسها وتحس بااوجاع تبكي حاسه بالوحده والخوف تصرخ بألم بصوت يقطع القلب:يبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
فجأه ينفتح الباب يدخل رجال عمره حوالي بدايات الاربعين
سمر كانت تبي تميز من هذا الرجال اللي داخل عليها كانت تبي تلقى اي شي تتحجب فيه ع الاقل
لما اقترب منها عرفته وحطت يدها على فمها منصدمة..،شاللي جاب هالشخص هنا!!
------

بو عبد الرحمن:الحمدلله على سلامتك انتي هالحين بخير؟
سمر ظلت ساكته هزت راسها بمعنى ايوه
بو عبد الرحمن:هالحين بناديلك الدكتور يكشف عليك ويطمنا
مشى صالح
سمر:لحظة
وقف والتفت لها:تفضلي
سمر:شصار وانا ليه هنا؟
بو عبد الرحمن:بنيتي ما صار شي بس سيارتكم اصتدمت بسيارتي وكذا سيارة وصار حادث
سمر:سيارتنا...! (تذكر) صح وينها صديقتي نجلا وينها؟
بو عبد الرحمن سكت ماعرف وش يجاوب عليها
سمر:وينها نجلا وينها؟
بو عبد الرحمن:بغرفة ثانية
سمر:ابي اشوفها اتطمن عليها
بو عبد الرحمن:اذا طبتي ان شاء الله بتقومين
سمر:اقوم! انا طيبه واقدر اقوم
سمر حاولت انها تحرك رجلينها بس ما قدرت تحركهم هنا صرخت:لا مستحيل انا انشل وما اتحرك مستحيل
وصارت تبكي
بو عبد الرحمن راح عندها يهديها:لا من قال انك انشليتي اهدي اهدي بسم الله الرحمن الرحيم عليك اهدي بس بس.... الدكتور كشف عليك قبل شوي وما قال انه عندك شلل
سمر تصرخ:تكذب علـــــــــــــــــــــــي وين الدكتور ابيه هالحين
بو عبد الرحمن عذر سمر كونها بحاله صعبه وممكن اي شي يصدر منها وتركها وراح عند الدكتور يناديه
جا الدكتور ولقى سمر تبكي
الدكتور:الحمدلله على سلامتك يا سمر
سمر مازالت تبكي
الدكتور:لا يا سمر ليه تبكي دا انتي طيبه زي الفل
سمر:دكتور طمني انا انشليت ولا لا؟
الدكتور:لا ما انشليتي ولا حاقه تطمني انتي بخير
سمر:اجل ليه ما اقدر احرك رجليني؟؟؟
الدكتور:ده بسيط قداً ده من تأثير الحادس اللي حصل وكلها اسبوعين إن شاء الله بالكسير وانتي ماشيه وتركضي وتطنططي بالبيت
سمر:طيب ونجلا صديقتي شلونها ان شاء الله ما صار لها شي ؟؟؟
الدكتور تغيرت ملامحه وظل ساكت
سمر تخوفت من سكوت الدكتور:نجلا صار لها شي؟
الدكتور:البئيه بحياتك
طلع الدكتور من الغرفة ظلت سمر مصدومة وتحس انها طاحت من مرتفع وتألمت كثير
سمر:الدكتور يكذب يكذب نجلا ما ماتت وانا متأكده مستحيل نجلا تموت مستحيل (صارت تصرخ وتبكي) خذوني عندها الله يخليكم خذوني عندها ابيها ابيها ابي اتطمن عليها
حاولت تقوم من على السرير بس ما قدرت ضربت بقبضة يدينها على السرير بكل عصبيه:لاااااااا لاااا لا
انهارت تبكي وتبكي وتبكي
فجأه ينفتح الباب وتدخل امها مسرعه مع ابوها و محمد مسرع ومعاهم نادية
تضمها امها وتجلس تبكي معها:الحمدلله يوم الله طلعك بالسلامة الحمدلله
تجي نادية وتضم سمر وتجلس تبكي مع سمر....
سمر تلوي على نادية ودموعها تسيل على خدها:نجلا صديقتي راحت راحت خلاص ما عاد اشوفها مره ثانية
تمسح نادية على راس اختها بحنية وتحاول انها تخفف عنها
يجي محمد عند سمر تبتعد نادية
يضم محمد اخته سمر وتدمع عينه ..
محمد لما سمع بخبر الحادث حس انه يمكن يفقد اخته ولكنه سعيد يومنه شافها بخير
سمر سمعت اخوها يهمس:الحمدلله يومنك بخير وماصارلك شي الحمدلله
------
صباح اليوم الثاني:
ريوف ملت من الجلسه بغرفتها
خذت شيله وتشيلت وطلعت
نزلت الصاله لقتها فاضيه ومحد فيها طلعت للحديقه
راحت عند المشتل اللي حق راشد
دخلت واول مره تدخله حست بالسعادة والراحه والمنظر كان رهيب وكنه بدوله ثانيه ولا بعالم ثاني
لقت راشد يشتغل بالزهور ويسقيهم وكذا طبعاً هو ما حس لها وهي داخله
راحت عنده وهي تبتسم ومن وراه وتدفعه وتقول:بوووو
نقز:بسم الله
يلتفت لقى ريوف مبتسمه بادلها الابتسامة نفسها:رويف (اول مره يقولها بتدليعه) اخبارك اليوم؟؟
طبعا كان راشد لابس نظارة شمسيه مغطيه عيونه الناعسه
ريوف:طيبه الحمدلله ((بخاطرها: "من يشوف هالخشه وهالحلاه والزين ولا يطيب،، الله يرج بليسك مدري ليه لابس هالنظارة اللي تغطي هالعيون الحلووة"))
راشد:الحمدلله
لُحيظات صمت
راشد:وش رايك بالمشتل؟؟؟؟
ريوف:رووووووعه كثير كثير تسلم يدك ما توقعته بهالزين،، حسيت اني داخله بعالم ثاني غير العالم اللي عايشه فيه
راشد:الله يسلم قلبك،، ممممم تعالي معي
ريوف مشت مع راشد
وخذها لزاويه فيها ازهار غريبه وكبيــــــــــــــــــــره وطلع له انبوب فيه مويه حق يرشهم
وصارت ريوف تراقبه وهي منعجبه به حيل
راشد انتبه لريوف:تبين تجربين؟
ريوف:ايوه
خذت المرش ورشت راشد به وهي تضحك
راشد شهق:حراام عليك
وخذا المرش من عندها وصارت تركض وتضحك وراشد يلحقها بالمرش لين وصلت قريب البوابه هنا اسرع مسكها وهي تبي تدافعه وهو يضحك وهي تضحك ويرشها بالمويه وترشه وتجلس ريوف على الارض ويجلس راشد معها
فجأه يدخل رائد ويتوقفون طبعا كان راشد ماسك ريوف وهالمنظر هز كيان رائد وحس بغيره تحرقه وتحرق اطرافه ولأول مره يحس بهالشعور كره راشد فيه
راشد ترك ريوف ..
صار رائد يطالع اخوه بنظرات
راشد نفسه ما عرف وش معناتها
ريوف خافت من نظرات رائد ونزلت راسها
ريوف قامت من على الارض:أنا أستأذن بروح أبدل
وصلت عند بوابة المشتل كانت تبي تطلع بس رائد واقف عند الباب وما تحرك وكان يطالعها بنظرات وكنه يبي يذبحها بنظراته
ريوف حست ان هذي اكيد نظرات غيره
فسح رائد شوي لريوف حق تطلع وبين ضلوعه نار وحاس بغيض مش قادر يكتمه
طلعت ريوف وطلع معها رائد
ريوف خافت لما شافت رائد يلحقها
رائد بنبرة اول مره تسمعها:ريوف اوقفي
وقفت ريوف ونبضات قلبها تنبض بسرعه تحس ان الدنيا كلها تسمع هالنبضات غمضت عينها وتنفست بعمق
رائد اقترب من عندها وهمس:مره ثانية ما ابي اشوفك مع راشد اوكي
ريوف حست بالغضب من نبرة رائد وتقول بخاطرها من هذا حق يتأمر علي وجاوبت بسرعه:انا كيفي اجلس مع اللي ابي
صرخ رائد:لا مهب كيفك فااهمه
ريوف رافعه حاجب:نعم..! الا كيفي ونص
رائد بعصبيه:لا مهب كيفك،، كيفي انا... انا اللي حبيتك وباخذك وعن قريب راح تكونين لي انا (صر على اسنانه) وحدي
ريوف استغربت من جرئة رائد معها والحكي اللي يقوله
مشت عنه وبداخلها غيض تحاول تكبته بااي طريقه ما كانت تبي تستمر مع رائد بالنقاش
----
كان خالد ينتظر بالصاله جواهر اخته تصحى من النوم يبي يتفاهم معها ع الحكي اللي قالته حق ولده سعود
بعد حوالي ساعه الا ربع نزلت جواهر وجلست ع الكنب
خالد:صباح الخير
جواهر :.........................
ما ردت
خالد:زعلانه من الحكي اللي قلته لك البارح
جواهر:......................
كمان ما عطته وجه
خالد:أنا آســـــــــــــف كانت لحظة غضب
جواهر بنظرات:اسامحك لو كان اللي معصب علي فيه شي يستاهل بس لأنك عشان نورة مستحيل ارضاها لك
خالد:طيب انتي ليه قلتي حق سعود هالحكي؟
جواهر:.....................................
خالد:براسك شي يا جواهر؟؟
جواهر:ايوه
خالد:وايش هالشي اللي براسك؟
جواهر التفتت حق خالد:تطلق نورة
خالد:وبهالسهولة تظنين ان الطلاق يتم ليه والعشرة اللي من بينا تهون وسعود ولدي وش مصيره؟
جواهر:اي عشرة الله يهداك ليه حرمتك لما عملتلك المشاكل والامور اللي ما احب اذكرها ذكرت هي العشره اللي بينكم ذكرتها!! والله ما تستاهلك هالحرمة اما عن سعود تجيبله الام اللي احن من نورة وامثالها
خالد:ومن هذي؟
جواهر:ريوف صديقتي
خالد:نعم! ريوف.... لا الا ريوف انا ما ابيها
جواهر:وليه ما تبيها؟؟؟
خالد:اول شي واهمه انها عايشه ببيت عمها مع ولاد عمها وكاشفه وجهها عليهم وانا ماآخذ حرمة كشفت وجهها على واحدٍ غيري
جواهر:نعم!! اولا هذول ولاد عمها ومش غرب وثانياً هي معهم جالسه بااحترامها وهي بنت محترمه ما عندها سوالف ... هنا هنا وثالثاً تحصلك ريوف والله هذي مزيونه وخلوقه ومافي مثلها بالعالم كله..
-----
سمر طلعت من المستشفى ولكن على كرسي لان خبر وفاة صديقتها نزل عليها مثل الصاعقه اتعبها واتعب نفسيتها ما قدرت تعمل اي تدريب بالمستشفى وكفاية جو المستشفى كان مضايقها عشان كذا راح تجيها ممرضتها لين بيتهم تعمل لها التدريبات وتعمل لها كلشي
بغرفة سمر
يضرب محمد الباب ويدخل....
يجلس عند سمر كانت هي جالسه على كرسيها ومتحجبه بشيلتها ولابسه اسود
فتح محمد شيلتها وفك شعرها
محمد:يا سمر ماهو بصح اللي تعملينه لنفسك انتي تضرينها،، بعدك ياقلبي صغيره ع الهموم والمشاكل
سمر:الهم يا خوي ما يعرف لا صغير ولا كبير،، الحادث بكل لحظة يمر علي ويجدد آلامي بكل لحظة اسمع صرخة المرحومة نجلا،، تعبت تعبت تعبت
انهارت سمر تبكي خاف محمد لا يصير لاخته شي وراح عندها قريب يهديها ولمها بحضنه

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -