بارت مقترح

رواية وطال انتظاري -7

رواية وطال انتظاري - غرام

رواية وطال انتظاري -7

اسمع صرخة المرحومة نجلا،، تعبت تعبت تعبت
انهارت سمر تبكي خاف محمد لا يصير لاخته شي وراح عندها قريب يهديها ولمها بحضنه
تمسكت سمر بثوب اخوها وهي تبكي
محمد صار يطالعها وحس انه الزمن يعيد نفسه وشريط الذكريات مر من بينهم
قبل 10 سنوات اللقطة ذاتها تكررت هالحين سمر للمره الثانية تتمسك بمحمد
رجعت سمر طفله ام 9 سنوات
بيوم اللي ما تحب تذكره يوم اللي رحل عنها اخوها عزيز اللي كان عمره 8 سنوات اللي لعبت معه وربت معه وكان يمثل جزء كبير من حياتها كان التوأم الروحي لها وبلحظة رحل عنها كان رايح للبقاله يشتري لسمر اكل لان طلبت من محمد ورفض وقال لها تقول حق عزيز وهو من طبعه كان مطيع ولا عمره رفض طلب
طلع وطلعت روح سمر معه وفجأه يجي واحد مسرع ويصدمه سمر سمعت صوت غريب طلعت ولقت اخوها ممد على الارض والدم يسيل منه هنا ركضت بكل طاقتها لداخل البيت تصيح وتصرخ بااعلى صوتها لمن جا محمد اللي كان عمره 10 من عندها
ضمت محمد وهي تصرخ وتمسكت بثوووبه بكل قوتها
نرجع للحدث
محمد:سمر ردي مثل اول ابيك تكونين سمر اللي نعرفها اللي الضحكه ما تفارق شفتها ابي سمر اختي ابيها ترد حقنا
سمر تطالع محمد بعين غرقانه ببحر من الدموع
-----
ريوف جالسه بغرفتها وحاسه بالضيق من الحكي اللي سمعته من رائد
وتتسائل ليه رائد يحبها بهذا الحد وهي مش قادره تحبه وتفكر فيه مثل ما تفكر براشد
طردت هالوساس من راسها
وتناولت صورة جدها المرحوم
وابتسمت نزلت دموعها وصارت تمسحها بظهر يمناها
فجأه تسمع ضرب ع الباب
ريوف:منو؟
........:انا فيصل
ريوف ما تشيلت ولا شي ... طلعت فتحت باب غرفتها
فيصل:هلا هلا برويف الحلوة
ريوف مستغربه:اهلين وش صاير فيصل يمدح اكيد الحلو يبي شي صح
فيصل:مممممممممم تقدرين تقولين كذا
ريوف:وتعترف ماشاء الله عليك
فيصل:الاعتراف بالحق فضيله...،، ابي منك خدمة صغيره كثيــــــــــــــــــــــــــر كثير بس قولي تم
ريوف:مب الاول اعرف اش هي؟
فيصل فتح فمه بيتكلم سمع صوت واحد يناديه ماميز هل هو راشد ولا رائد
راح عنده ريوف ظلت بغرفتها فتره بعدين جاها رائد
رائد ببتسامة:السلام عليكم
ريوف مستغربه<< وش بلاها هالبنت دومها مستغربه << نرجع للقصه...
رائد:!! السلام عليكم
ريوف:وعليكم السلام
ريوف تذكرت ان ما عليها حجاب ولا شي يغطي شعرها ع الاقل،، وهذي المره الثانية يشوفها فيها رائد من غير حجاب
راحت تركض تدور عن شيلتها
ورائد واقف يطالعها:على ايش تدورين؟
ريوف منحرجه:رائد وشلون تدخل وانا من غير شيله
رائد:وش فيها انا ولد عمك مش غريب
ريوف معصبه من برود رائد ودها تذبحه ليه ما يحس على دمه ويطلع:ولد عمي مش محرم لي
رائد:يا حلوك وانتي معصبه
ريوف:وش فيك انت اليوم مش طبيعي
لقت ريوف شيلتها وتشيلت
رائد ببتسامه:انتي بالشيله ومن دون الشيله بنظري احلى بنت بهالكون
سكتت ريوف مش عارفه ايش تقول وتظل عيون رائد معلقه بعيونها
باعدت نظراتها لمكان ثاني وصارت تلعب بااصابعها متوتره
رائد:حبيبتي
هنا التفتت له من سمعت هالكلمة منه
رائد ببتسامه:حبيبتي ما بودك آخذك مكان نفسك تطلعين له؟
ريوف:لا
رائد اقترب عندها:وش فيك ريوف كنك مش طبيعيه
ريوف:اسفه بس اطلع من غرفتي والله مو حلوه تواجدك فيها يعني لا قدر الله حد دخل علينا شراح يقول؟
رائد:يهمك كلام الناس؟
ريوف:اللي هنا مش اي ناس اللي هنا هلنا
رائد:طيب بالعكس الاهل هم اكثر ناس متفهمين
ريوف:..! شتقصد!!
رائد:اقصــــــــــد
ريوف:؟؟؟
يجي راشد ويوقف عند الباب
مسك رائد يد ريوف:قصدي هنا لو طلبت يدك محد بيعارضني وهلي بيتفهومني وبتكونين لي وحدي
----

فمان الله يا حب وقف ما كمل المشوار
عرف مفرق الدربين ولا يحتاج تكميله
فمان الله يا قصة غرام أصبحت تذكار
صفعها الحب في لحظه ولا كمل مراسيله

هنا ريوف دارت بها الدنيا يومنها شافت راشد واقف عند الباب كانت بودها لو تصرخ وتبكي ولا انها تنحط بموقف كذا
التفت رائد لراشد يطالعه بنظرات انتصار
كانت هذي خطه دبرها رائد بمساعدة من فيصل اشرحها لكم بعدين
راشد كان مستغرب من تصرف اخوه رائد،، ما كان يدري رائد وش يبي من هالتصرفات لكنه حس ان رائد يظن انه يحب ريوف لكنه هذي كلها اوهام وراشد ما حب ريوف الا كااخته وغير كذا لا وهو ما يبي يخسر اخوه
ابتسم راشد وراح عند رائد
رائد ترك يد ريوف اللي ماسكه دموعها
حضن راشد اخوه رائد،، رائد مندهش من تصرف اخوه
راشد يهمس بااذن اخوه والابتسامه على شفته:يا المجنون ما توقعت السالفه كذا... وطلعت تحب وتظن اني احب حبيبتك،، الله يرج بليسك وانا اقول شفيه تصرفاااته غريبه هالايام
رائد ابتسم بطمئنان..
راشد:تطمن حبيبي ريوف ان شاء الله لك وانا احبها مثل ما احب اختي جلنار
ريوف من سمعت هالحكي انصدمت ودها لو تبكي لو تبلعها الارض
ريوف:"مش معقوله راشد انت تقول هالحكي؟؟؟ ليه يا راشد انا حبيتك ليه تقول كذا ليه؟؟"
ريوف والدموع بعينها:طلعوا من غرفتي طلعوا
طالعوها بنظرات استغراب شاللي صار لها
رائد بخوف:حبيبتي شاللي صار..لـــ
قاطعته ريوف:اطلع انت واخوك من غرفتي ما عاد ابي اشوفكم مره ثانية اطلعوا،،..
اقترب رائد منها يبي يهديها..
ريوف تصرخ:ابتعد عنــــــــــي ولا تلمسني اطلع انت واخوك ما تسمع اطلع حرام عليكم حرام
راشد برضو مستغرب:ريوف اهدي وسمي باسم الرحمن
ريوف:انت ابتعد من طريقي اطلع انت واخوك طلعوا ما ابيكم ما ابيكم
راشد مسك يد رائد يسحبه ولكن رائد مش راضي يطلع من الغرفه يبي يعرف ريوف وش فيها
لكن راشد سحبه وقاله ارجع بعدين تطمن عليها لا هدت شوي
طبعا الخطه اللي عملها رائد انه اذا رن جواله ((حاطه ع الوضع الهزاز)) يعني فيصل مبجر يخبره يقول حق ريوف هالحكي لانه هو راح عند راشد يقوله ان ريوف تبيه بغرفتها عندها يدخل راشد ويشوف ويسمع وطبعا رائد عمل كذا يبي يغيض اخوه مثل ماهذاك اليوم هو انقهر واحترق بالغيره
قفلت ريوف عليها الباب ورمت بثقلها على سريرها تبكي
انهارت ريوف لانها حبت راشد من قلب
حقدت على رائد وكرهته حست انه السبب في خسارة اول حب لها
ومستحيل تسامحه بعدها مستحيل
ريوف:"راح اوريك يا رائد ... يا انا يا انت ومستحيل اتركك تتهنى بعد اللي عملته،، لازم اعذبك "شرات" ما عذبتني وحرقت قلبي وفرقت بين قلبين قبل لا ينولد الحب فيهم،،"،،....
--------
يرن تلفون رائد ... مسج
رائد يقرى المسج يفتح عينه بعصبيه : لا مستحيل
راشد:ايش فيه؟؟؟
رائد:بسرعه افتح جهازك افتح النت بشوف
راشد اخذ لابتوبه وشغله:ليه وش فيه؟
رائد:محمد تو راسل مسج يباركلي يقول اسمي طلع تبع المبتعثين من الجامعه
راشد ببتسامه:مبرووووك الف مبروك
رائد:اش مبروكه انت الثاني انا ما ابي اروح ادرس برى
راشد:ليه وشالمشكله في السالفة
رائد:حط ادخل موقع الجامعه
راشد:اوكي
ثواني وفتح الموقع دخلوا اسماء المبتعثين
من انفتحت الصفحة لقوا اسم رائد اول اسم
ضرب بقبضة يده ع الارض
رائد يصرخ:ما ابي ما ابي ادرس برى
راشد:هونها وتهون
رائد:اش اهونها انت الثاني من بكره رايح الجامعه اطلع منها
راشد:وش فيك انت مجنون تطلع منها
رائد:ايوه بطلع
راشد:خل عنك الجنون وين بتروح ،،، غيرك يتمناها ويدفع اللي قدامه ووراه حق يدرس برى وانت تبي تطلع من الجامعة وتخسر دراستك ومستقبل
رائد:بس انا ما احب الغربة
راشد:تتعود ان شاء الله،، عبد الرحمن راح يسافر هاليومين يكمل دراسته... شفه توقف كم سنه عشان يكمل دراسته برى
رائد:لكن هذا تخصصه اللي يبيه هناك افضل
راشد:والجامعه لو تدري ان هناك مش الافضل لك كان ما ابتعثتك،، عشان تميزك خذتك شف من بين كم طالب جا الاختيار عليك
تنهد رائد....
راشد:ما تتصل للوالد تبشره
رائد وقف من غير نفس:اتصل له انت
طلع من غرفة راشد وراح لغرفته قفل على نفسه الباب
------
بشقة خالد
نورة:خالد
خالد منبطح على الكنبة يشاهد تلفزيون:نعم
نورة:ايش رايك اليوم نطلع ناخذ سعود الملاهي؟؟
خالد:اوكي مو مشكله
يجلس سعود من النوم يبكي
خالد:وش فيه سعود؟
نورة:دايم اذا صحى يبكي
خالد:اول ما كان كذا
راحت نورة عند سعود وخذته ولمته تهديه:شفيك حبيبي ليه تبكي؟؟؟
يلوي سعود على امه وهو يبكي...
يدخل خالد وياخذ سعود:بس بابا بس بس حبيبي لا تبكي،، بناخذك الملاهي ايش رايك؟
سكت سعود يومنه سمع طاري الملاهي وابتسم
خالد وهو مبتسم:أخ منك يالخطير
نورة:طالع على ابوه
ابتسم خالد:باين
اخذ خالد ولده يغسل له:تجهزي لبسي عباتك حق نمشي
نورة وهي طايره من الوناسة:ان شاء الله
اول مره خالد يعبرها بهذي الطريقه من اول ما رجعت بيتهم
----
بالتلفون
راشد:بكره السفر صح؟
عبد الرحمن:ايوه...
راشد:جاي عندك يالحبيب يلا مع السلامة،، منها اسلم على ابوك واتحمد له بالسلامة ومنها اجلس معك لين بكره اوصلك المطار
عبد الرحمن:ما تقدر على فرقاي
راشد:اي والله ربي يصبرني
عبد الرحمن:هههههههههههههههههههههه
راشد:ليه تضحك انت ووجهك؟؟
عبد الرحمن:ودي ابكي
راشد:والله انك غريب توك ماامداك تضحك
عبد الرحمن:انت عارف ليه؟
راشد: ع الغربة؟
عبد الرحمن:يعني كذا
راشد:هذا وانت اللي بغيته وش يقول اخوي رائد صحيح الله يكون بعوونه
عبد الرحمن:وش اخباره هالحين
راشد:قافل على نفسه باب غرفته ومتأزم،، يبي يطلع من الجامعه
عبد الرحمن:اذا مهب مرتاح يطلع
راشد:شف انت وش تقول يخسر مستقبله
عبد الرحمن:يدخل جامعه على حساب ابوك
راشد:هالجامعات ما منها فايده خله ع جامعته والله انها شي والناس يموتون يبون يدخلونها وتعرف هي ما تاخذ اللي النسب اللي فوق فوووق،، هذا اللي كنت اطمح لها هالجامعه بس ربي ما كتب ما جبت النسبة اللي تدخلني مع ان نسبتي كانت شي 96 وما قبلوني ورائد هالمخبول الجامعه عادته من المتميزين وبتطلعه بعثه وهو ما يبيها،، والله ما عنده سالفه ولو يطلع من الجامعه بيموت على يديني
عبد الرحمن:ليه كل هالتعصب يا راشد والله هذا مستقبله وهو حر فيه لا تجبره
راشد:رائد صغير ما يعرف مصلحته زين،، بكره اذا كبر والله راح يشكرني،، اتصلت لابوي وبشرته وراح يعمل لرائد حفله وش كبرها وبياخذ له شاليه كامل يعزم عليه كل اصحاب رائد بالجامعه وكل اصحاب ابوي
------
خالد ونورة بالملاهي
ركب خالد سعود بلعبة الطايره وراح عند نورة يراقبون سعود من بعد
خالد:نورة
نورة:نعم
خالد:ولا اقولك... خلاص خلاص
نورة:.............................!
خالد:؟؟؟
نورة:يا خالد ليه ما تكسر الشر؟؟
خالد بنبره جافه:خل نروح عند سعود
نورة تطالعه بنظرات:"اكرهك واكره عزة نفسك يا خالد واموت فيك وما اقدر اتركك"
خالد:وش فيك تطالعيني كذا
نورة بسخريه من طرف لسانها ترد:معجبه
خالد:ايوه ليه في شي جديد
نورة:ومصدقك اني معجبه فيك!!
خالد يرص على اسنانه:ايـــــــــوه
نورة:من قال!
خالد يطالع بعيونها:عيونك تقول كذا
ومشى وراح عند سعود
نورة بصوت واطي:اكرهك لا جفيتني بنظراتك واذوب بحنية عيونك
لحقته وهي بالود ودها لو تركله >> ههههههه
-------
ريوف مازالت بغرفتها متضايقه بالحيل
تدق جواهر
ريوف ترد:جيتي بوقتك
جواهر:هلا يالغلا خير وش فيه عسى ما شر؟؟
ريوف:الشر ما يجيك بس ((من قلب تقولها )) متضاااايقه يا جواهر بالحيل متضااايقه
جواهر:خير حبيبتي وش فيك؟؟؟
ريوف تبكي:ابيك تجين عندي هالحين محتاجتلك ضرووري وربي اذا ما جيتين راح اعمل بنفسي شي لان متضايقه وابي ارتاح بااي طريقه
جواهر:معندي الا خالد وخالد طلع قبل شوي
ريوف:شوفيلك اي واحد
جواهر:عجبتيني حلوة اشوف لي اي واحد
ريوف:مو مهم هالحين المهم ابيك عندي ابيـــك
جواهر:اهدي حبيبتي اهدي وانا بشوف نفسي بدبرها..
ريوف:انتظرك لا وصلتي دقي علي دقه اوكي
جواهر: مع السلامة
ريوف:الله يسلمك
تقفل جواهر التلفون،، تضم ريوف رجلينها وتبكي بحرقه
......
جواهر وصلت عند بيت عم ريوف
فتحت وجهها لقت فجأه ينفتح باب الحديقه الخارجي
راشد انصدم لما لقى جواهر وحس كنه سنين انقضت وعادت من جديد
الجرح اللي كان على وشك انه يبرى انفتح
وصار ينزف الم وينزف شوق
الحب القديم التقى به
الحب اللي عذبه سنين
وده يسألها عن اخبارها بعد اللي حصل
لكن كبرياءه يمنه من السؤال
هي ما عرفته لان تغير من ذاك اليوم تغير كثيـــــــــــــــــــــــــــــــر
كان مليـــــــــــان وهالحين ضعف عن اول وتغير جسمه وزاد حلاه
حطت عينها بعينه هنا عرفته
عيون راشد هي الشي الوحيد اللي ما تغير فيه
وانصدمت تغيرت ملامحها لان ما توقعت ان هذا بيته وانها بيوم من الايام بتلتقيه من جديد
قالت بخاطرها معقول يكون واحد من ولاد عم ريوف معقول!
وراشد يقول بخاطره شاللي جابها ووش تبي من بعد اللي صار
صدفه جمعتهم من جديد

ريوف تدق على تلفون جواهر اللي كانت مش في وعيها هذيك الحزه حتى ريوف نسيتها
راشد تحرك وقلبه ينزف لان ما قدر يوقف ويشهد هالمشهد ويتحمل ... كافي انه تعذب وهالوقفه تزيد من عذابه اكثر و اكثر
دخلت جواهر وهي حاسة بضيق وكنه روحها بتطلع من جسدها وريوف تدق كل شوي كل شوي.... ردت جواهر
ريوف:وينك طولتي وانا انتظرك؟
جواهر:أنا بالحديقة بالطابق الارضي انتظرك
ريوف:اوكي خمس دقايق وانا عندك
تنتظر جواهر وخمس دقايق الا ريوف وصلتها
تدخلها ريوف المجلس
ريوف:وش فيك ساكته؟
جواهر:هاا ولا شي
ريوف:جواهروه انا جايبتك حق تسمعيني وتخففين عني وهالحين حالتك كذا..،،
جواهر:"مسكينه ريوف ما تدرين شاللي جرى لي والصدمة اللي تلقيتها" وش فيه حالي؟
ريوف:أبد ولا شي سلامتك..
جواهر:اتركي عنك العبط هالحين وقولي لي ايش فيك؟؟؟ وربي روعتيني ..!
ريوف تنهدت...
-------
ام راشد تضرب باب غرفة رائد...
ام راشد:رائد... رائد.. أفتح الباب
رائد:ما ابي افتح لحد ما ابي
ام راشد:انا مهب حد انا امك افتح الباب
رائد:السموحه يالغالية بس مقدر افتحلك الباب
ام راشد:راااائـــــــد ايش هالحكي افتح الباب ابي اتطمن عليك
رائد فتح الباب وشكله متغير .. شعره منكوش وعيونه حمر
ام راشد تشهق:يمه حبيبي وش فيك؟؟؟
رائد:تعبان ييمه تعبان
تضم ام راشد ولدها وتبكي:من ايش تعبان؟؟
رائد:ما ابي ابتعد عنكم ما ابـــــــــــــــــــــــــــــي
ام راشد:وانا برضو ما ابيك تبعد عني.. انا ما عندي الا انتم واذا فارقتوني من لي ،،،، لكن هذا مستقبلك وانا ابي افخر فيك يومنك تجيني بالشهادة اللي ترفع الراس واقول هذا ولدي اللي ربيته...
رائد حط عينه بعين امه وحس بكل كلمة تقولها امه بلسم يزيل همومه حتى نظراتها تمسح على كل الجراح اللي بقلبه
ام راشد: ما ابيك تفارقني وانت زعلان
رائد محتار بين نبرة امه وكلام اخوه راشد وفرح ابوه،، ما يبي يكسر فرحتهم ويقول لهم انا مهب رايح وابي اطلع من الجامعه..
رائد:لا يمه مش زعلان،، (يقولها بشوية تردد) وان شاء الله بكره اجيب الشهادة وارفع روسكم وما اخيب ظنكم فيني بإذن الله..
--------
نورة وخالد ردوا من الملاهي
خالد نزلها هي وسعود من السياره وطلع بمشوار
نورة خذت سعود وعطته ام ندى
وركبت عند غرفة ندى ومن دخلت صارت تبكي
ندى وهي خايفة:خير وش فيك وش صاير وش صاير يا نورة؟؟
نورة ترمي نفسها على سرير ندى:انا تعبت تعبت تعبت يا ندى تعبت..
ندى:من ايش؟
نورة:اخوك خالد .... بودي لو يعاملني على اني زوجته يحسسني بقيمي،، احس لو ان الود وده طردني وطلقني اليوم قبل بكره..
ندى:شدعوه يا نورة بس هو حامل بخاطره عليك من السالفه هذيك
نورة:هذي سالفة قضت وانتهت وحنا عيال اليوم مهب بالامس
ندى:عندك قضت بس اللي ينجرح يا نورة صعب يلتأم جرحه بسهوله صعب،، الا انتي اذا تداركتي هالجرح وصرتي تخففين عنه وتتوددين له بيبرى باذن الله
نورة بحزن:معك حق..
ندى تبي تغير الموضوع:الا وين سعووودي؟؟؟
------
راشد وصل بيت بو عبد الرحمن
حامل معه من الهدايا حق عبود وشقد...
.....
راشد مع عبد الرحمن
عبد الرحمن: رشود وش فيك ؟
راشد يتنهد:التقيتها..
عبد الرحمن:من هي؟
راشد يبتسم ابتسامه تمثل كل جروحه وآلامه..
فهم عبد الرحمن
عبد الرحمن:ووين معقوله بعد اللي راح تلتقون..!
راشد:مدري حسيت بشعور غريب وكن الحب رجع من جديد
عبد الرحمن:اسمحلي يا خوي اذا رجعت تحبها انك غبي.. كفاية اللي عملته فيك ترد تحبها مره ثانية
راشد:لا تنسى انها الحب الاول والاخير
عبد الرحمن معصب:وش الحب الاول وخرابيطه وش هالحكي وبعدين هالبنت ما تستاهلك يا راشد اما الاخير فمستحيله،، ما يصير تكون هذي هي حبك الاخير مو كفاية انها تخلت عنك وقالت بلسانها انا ما ابيك وقالت اللي ما ابي اذكرك فيه يا راشد اعقل صدقني وانسى اللي راح وانتهى
راشد وهو يتذكر:انا لما التقيتها حسيت ان نظراتها تبي تقول حقي شي
عبد الرحمن يقاطعه:اوهام يا راشد اوهام اترك عنك هالبنت وغيرها مليون افضل منها
راشد والدموع بعينه:بس انا ما حبيت غيرها حبيتها هي
عبد الرحمن:لا حول انت مجنون مهب عاقل احد يفكر كذا البنت هانتك يا راشد وقوية لواحدٍ مثلك وترجع تحبها شهالجنون
راشد وعى وحس ان كلام عبد الرحمن عين العقل،، وهو ما يدري ليه حن للماضي بعد ما التقى بجواهر


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -