بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -68

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-68

سلطان: انا قلت شي غلط ؟؟ ليش فجأه تغير جوكم ؟؟
ابتهال: معليش سلطان بكون معاك صريحه .. مشاعل ايش بالنسبه لك !!
سلطان استغرب السؤال : مشاعل !!.. مثل اختي والله وغلاتها بغلاتك.. ولا عمري فكرت في شي ثاني ..واذا على كلمتي ....
ابتهال قاطعته: بس .... بس مشاعل تحبك ..
سلطان لف عليها بقوه لان السياره واقفه عند باب مشاعل: نعـــــــــــم !!!!!
ابتهال نزلت راسها: ايوه .... تحبك ..
سلطام مصدوم ...وكأن صاعقه صعقت تفكيره ... مشاعل تحبه ومن متى ؟؟ وليه ماحس فيها !!!
: تحبني انا ؟؟؟ طيب .... طيب ليه ما قلتي لي .. على الاقل انتبه لتصرفاتي معاها ..
ابتهال: يعني ما في امل تفكر فيها ؟؟؟
سلطان: ابتهال انتي في عقلك ... مشاعل اختي .. اختي افكر فيها ...
ابتهال خنقتها العبره : طيب حرك السياره ...
سلطان: طيب الحين هي زعلت ؟؟
ابتهال: سلطان بليز سكر الموضوع وحرك السياره ..
>>>>>
دخلت غرفتها بصعوبه ..حابسه صوت بكاها .. ومن لما حطت راسها على وسادتها انفجرت بكي ... وبصوت عااااااالي.. ... تبكي ... وتبكي ... وتبكي .. تبي تطلع كل شي في قلبها ... تبي دموعها تغسل ألمها ووجعها .. قلبها صار اشلاء.. متهشم .. كيف راح تقدر تجمعه .. وصدى الكلمه يدور في راسها .." مشاعل اختي " هالمره.. اثبتت ان سلطان .. مستحيل يطالع فيها ... لا حتى يفكر فيها .. ما كانت تعني له شي .. وهي اللي كان لها حياته..حبه كان كل يوم يكبر ويزيد .. وفي كل مره تسمع صوته او تسمع اسمه يدق قلبها شوق له ... وفي كل مره تشوفه وتطيح عينها عليه يزيد حبها له .. وفي كل مره ينطق اسمها مشاعل تزيد هيام له ... كيف هو ولا مره قد حس بأحساسها .. اكيد ولا مره جات في باله ... ولا في حياته راح يفكر فيها..
حتى لو عرف عن حبها له .. كل اللي راح يقدر عليه يرحمها ويشفق عليها لا اكثر ..
سمعت صوت جدتها تناديها للغدا
مسحت دموعها وفتحت الباب شوي: يمه مابي شي .. اكلت مع سلطان ..."ونزلت دموعها" كلي بالعافيه عليك ..
رجعت تسكر الباب وسندت راسها عليه ... ودموعها تحكي عن قصه .. من بدايتها كانت نهايتها ..
>>>>
بعد يومين..
دام صراعها مع نفسها كثير .. والافكار تتقلب براسها من كل جهه... ماهي عارفه تبدا من وين وتنتهي وين ... كل الامور متلخبطه عندها ...
سلمت من صلاتها... وهي تحس انها مفروض تقرر.. مشاعرها ما كانت مرتاحه...والباقي طاغي على احساسها رحمه وشفقه ... ومستحيل ترضى بالشي هذا ..
قررت قرارها... ليش قاعده تطول في الامور وهي حست ان واضح من اوله ..صح فتحت لنفسها المجال للتفكير بعد سامي.. بس ما تتوقع نصيبها خالد ...
وبالمستشفى ...
طلعت من عند امها بعد ما تطمنت عليها ..وحطت لها عن اللي تحس فيه.. ولآول مره امها تسمع لها بهدوء... وبدون رفض او أي اجبار...
طلعت وهي في نيتها تبلغه بقرارها ..وتريحه وتريح قلبها ..
شافته جالس بمكتبه .. وضايع بين اوارق شغله... نزل نظارته الطيبه ..وفرك عيونه بتعب..
دقت الباب ودخلت ..
: فاضي ؟؟
خالد اخترع: هلا .... ايوه فاضي " ولبس نظارته من جديد" تفضلي ..
دخلت اريام مكتبه وجلست قدامه... بس هالمره هي المرتبكه والمتوتره ... القرار صعب .. وشرحه اصعب ...
خالد حس انها جات ومعاها القرار: فكرتي !!
اريام: ايوه ..
خالد توتر الثاني ... واخذ نفس يستعد له : وايش قررتي ؟؟
اريام: خالد.. حسيت بشعورك اللحظه هذي.. كيف كنت ما تقدر تبدا .. والحين انا مثلك .. موعارفه اصيغ كلامي ... بس اتمنى انك تفهمه .. خالد انا قلت لك اني كنت رافضه فكرت الزواج بعد سامي الله يرحمه .. ولا كان عندي نيه افتح الموضوع هذا وأعيد حساباتي ...
بس كلامك ومشاعرك اتجاهي خلتني اعيد النظره فيها.. انا وللامانه فكرت كثير.. وقدرت وحطيت كل كلمه قلتها لي في بالي .. وبالنهايه قررت ... وما طلع معاي قرار غيره .. خالد انا ما اقدر اكون لك ..
خالد صدمه الرد.. قوي على قلبه ... كان متوقع شي ايجابي بعد الكلام اللي قاله وتعبيره عن احساسه اللي جلس فيه اسابيع يرتبه ..
: طيب ممكن اعرف ليه ...؟
اريام: انت تؤمن بشي اسمه نصيب ... وانا ما اظن ان انت نصيبي .. استخرت ودعيت ربي كثير .. لكن ما حسيت براحه ... وهذا شي غصب عني مو بأيدي ..."ووقفت".. خالد اتمنى انك تسامحني.. لكن الامور هذي الاقدار تجمعنا .. مو المشاعر والاحاسيس.... "وطلعت وتركته "
خالد حس من طلعت بفراااااااااغ كبير... ما يدري هو بقلبه ولا بالمكان ... وكأنه طايح من فوق جبل وصحى على وجع فضيع ..
للمره الثانيه ينرد قلبه ... وينكسر ... وينداس عليه ...لكن هالمره فقد الامل بتجميعه للابد .......
>>>
بعد كم يوم ...
ابتهال قررت تروح بيت مشاعل .. تبي تتطمن على حالها ..وتشوف نفسيتها ..
اكثر شي ريحها .. شافتها بعيونها مرتاحه وهاديه ... والوضع مطمن ..ما كأن صار شي .. طالعتها بحب تعرف صديقتها اقوى من انها تنكسر بسرعه .. وحتى لو انكسرت تقدر تلملم نفسها من جديد..
مشاعل: خير .. ليش تطالعيني كذا ..
ابتهال: عشاني احبك ..
مشاعل: ههههه من متى الرومنسيه .. ولا من بعد عزام احترفتي الرومنسيه ..
ابتهال: وهـ بس وهـ على عزام وعلى طاريه ..اقول على طاري عزام روحي اتصلي على اخته ابيها بموضوع..
مشاعل: اصلا هي جايه بالطريق.. وشايله عليك هالقد ..
ابتهال: اوف ليه ؟؟؟ ما سويت شي لها ..
مشاعل ابتسمت بخبث: خليها تجي وتعرفين ..
ودقايق ومرام داخله عليهم ... وسلمت وجلست ..
ابتهال تتبسم بوجهها خايفه منها لان واضح انها معصبه ..
مرام: انتي لا تقعدين تتبسمين بوجهي ..
ابتهال : طيب انتي ليش معصبه ؟؟؟ والله خوفتيني ..
مرام: بسبتك يا اللي ما تقدرين.... اخوي ضعيف صار له شهر كل يوم يجي عندي يسأل ...ردوا ؟؟ ما ردوا؟؟ فكرت ... ولا قررت .. يختي ريحي الرجال وقولي لنا رايك ..
ابتهال قلب وجهها احمر .. ولفت على مشاعل : ليه ما قلتي لها ..
مشاعل رفعت ايديها : انا مالي دخل ... انتوا تفاهموا مع بعض ...
ابتهال: صدق انك نذله.. مو صديقه مخلصه ووفيه .....مرام ترى قايله لها ردي من اسبوعين او ثلاثه ...
مرام: خلي مشاعل على جنب .. انتي موافقه ولا ايش ...؟؟
ابتهال نزلت راسها تسوي نفسها مستحيه ..
مرام: ههههه هذي وش تسوين الحين .. هيه يا الجميله .. يا حلوه .. نبي جواب ..
مشاعل ماتت ضحك ما عاد تدري وين تودي نفسها ..
ابتهال رفعت راسها معصبه: صدق ما عندكم ذوق ما تعرفون اني الحين انا مستحيه ..
مرام ابتسمت ابتسامه عريضه: يعني موافقه..
ابتهال هزت راسها: ايوه..
مرام ضربتها من كتفها بقوه : وهـ ما بغيتي .. انا عارفه انك موافقه .. واخيرا سمعتها منك ..
ابتهال حطت ايدها على الضربه : آآآآخ .. وجعه انتي بشويش على ترى ما تحمل ..
مشاعل: هههه تراها الحين حرم عزام .. انتبهوا لها ..
مرام بجد مبسوطه: ودي اشوف ردة فعل اخوي الحين ... اسمعي هاتي رقم اخوك عشان عزام يكلمه ولا رقم عمك احسن !!
ابتهال :رقم عمي احسن .... وسلطان بيعرف من عمي ..
مرام: اوكي حلو... هاتي الرقم وانتظروا اتصال الحبايب بكره ..
>>>
بعد يومين ...
دانا ولانا وابتهال ورهام الكل متجمع عند باب المجلس يتسمعون..
دانا: وجع... بعدوا عني كسرتوا ظهري ..
ابتهال: عرفت الحين ليش الطول عز .. عشان محد يوصلك ..
دانا دفتهم عن ظهرها: بعدو.. بعدو.. لا يكون قصدك اني قصيره ؟؟؟
لانا حطت ايدها على فمها : بس قصري صوتك.. وقسم يطلع ضاري ويذبحنا ..
دانا خافت وحطت ايدها على فمها ..
وبالمجلس ..
: والله يا عمي انا جاي وقاصد القرب منك في بنت اخوك ..
حمد: والنعم والله فيك ... سلطان يقول انه يعرفك ويمدح فيك .. واحنا نشتري الرجال ..
عزام: الله يسلمك يا عم ... وانا عارف الظروف اللي تمرون فيها ... ربي يقومها لكم بالسلآمه ..
حمد: الله يسلمك يارب ..امرها لربها ..موضوعك ما راح يتأجل .. بسببها.. لان مثل ما انت عارف .. حالتها مجهوله ..
عزام نزل راسه بحيا .. من العيون اللي تطالعه .. ضاري وسطام
شوي طلع سلطان من المجلس ..
وانصدم من الجيش الواقف جنب الباب
: بسم الله الرحمن الرحيم .. ليه واقفين هنا ..
لانا ضبطت شكلها وسوت نفسي مو معاهم..
دانا وابتهال ورهام ابتسموا ابتسامه جميله وما يدرون وش يقولون..
سلطان : ههههههه والله لو طلع ضاري وشاف وجيهكم البشوشه هذي قسم يذبحكم وحده وحده " ومرر يده على رقبته "
ابتهال ودانا خافوا ..
دانا: ترى يمدحون الواحد يشتري كرامته ..
ابتهال: طيب بسأل سلطان سؤال ..
رهام تدفها: عيب عليك خلي مدى تسأل عنك..
ما بقى الا لانا طالعته وكأنها بريئه ..
سلطان اخفى ابتسامته: وانتي ايش عندك هنا ؟؟؟
لانا خافت : لا ... انا ما كنت معاهم.. كنت بس ..
سلطان ضحك عليها : روحي ... روحي اعرف لقافة البنات اللامنتهيه ..
لانا ما صدقت وعلى طول لحقت البنات بسرعه ...
وعند مدى ...
: ها بشروا ...؟
ابتهال: انا يا بنات بروح انام لحد ما يجي الزواج مابي افكر بشي ..
دانا: وجعه بعد مستعجله على الزواج .. شكلك تبينه بكره ..
لانا: ما عندنا زواجات الا بعد الدراسه ..
مدى: اكيد بعد الثانويه الزواج..مالها امل قبل ..
ابتهال: نعم !! وانتو ايش عليكم انا اللي اقرر...
رهام: اقول لا تعطونها وجه ... من متى البنات لهم راي ..
ابتهال:لا... على كيفي انا ... انا احدد..
شوي وجات اريام: ايش الي على كيفك ؟؟
ابتهال تفشلت : على كيفي اقرر ..يعني على الخطبه ..
اريام: ايوه اكيد محد راح يضغط عليك يا قلبي .. بس ابوي يبيك ..
ابتهال خافت : عمي !! لالا مابي اروح .. خلاص قول له ابتهال نايمه ..
اريام: وين اللي بتقرر على كيفها ..
مدى: وانتي مصدقه انه على الخطبه ... هي تبي تحدد موعد الزواج..
اريام: بعد !!! اجل قدامي عند ابوي ... يله ..
وطلعت ابتهال والجيش كله وراه حتى مدى ...
دخلوا القصر حصلوا الرجال كلهم موجدين..
حمد جالس على كرسي لحاله ... وضاري وسلطان وسطام جنب بعض على كنب لحالهم ..
دخلوا البنات وجلسوا جنب بعض.. وابتهال تحاول تغطي وجهها عن عمها بظهر دانا ..
حمد: ابتهال ..
ابتهال عورها قلبها وغمضت عيونها : سم ..
حمد: تعالي عندي ...
ابتهال تمسكت بدانا : مابي ... مابي ..
دانا تدقها بكوعها: اقول بسرعه روحي عنده ..
ابتهال وقفت : احم ..."وراحت عنده وهي ميته حيا حتى ما تقدر تمشي كويس ..
ضاري كان يطالعها وهو مبتسم ... دايما ابتهال مصدر ابتسامته في القصر هذا ...
مدى شافت ابتسامته وابتسمت لها ... من زمان ما شافتها مرسومه على وجه الجذاب... واخيرا يقدر يفردها ..
سطام طالعها كيف تطالع ضاري اللي لاهي مع ابتهال ومهتم لها وكأنه اخوها الكبير ... وسند ظهره بطفش ..
حمد: قبل شوي كان عندي عزام اخو صديقتك صح؟؟
ابتهال هزت راسها: ايوه ..
حمد: وانتي اكيد عارفتهم كويس .. ناس اجاويد!! اقدر أأمنك عليهم ؟؟
ابتهال: احم... والله يا عمي صديقتي واهلها ناس ينحطون على الجرح يبرى..انا الولد والله سلطان ادرى فيه ..
حمد: سلطان ما قصر وهو يمدح فيه .. بس بعد بنسأل عنه ونتأكد ... وانتي فكري بالموضوع مبدئيا ..
ابتهال سكتت..
حمد: الله يوفقك ... وان شا الله عقبال البقيه ..
لانا بهمس : آمين.. واللي في بالي ..
رهام: اجل انا معاك آمين ..
دانا: وانا ؟؟؟
اريام: دوري لك واحد وحطي عينك عليه وادعي مثلهم..
دانا:ليه رهام من عينها عليه ؟؟
رهام ارتبكت: انا بس أأمن على أي واحد موافقه هههههه
حمد طالع ضاري ومدى : ويصلح احوال ناس ..
ضاري تنحنح...وعدل جلسته ..
مدى صدت ولفت على اريام ..
سطام وقف : عقبال البقيه ان شا الله ...
اريام: وعقبالك انت بعد ..
سطام: انا انسيني شوي حاذف نفسي من القائمه ..خليها لسلطون..
سلطان رز نفسه: احم ...ان شا الله قريب..
حمد: ها يا سلطان حاط عينك على احد ؟؟
سلطان ابتسم بحيا: ايه يا عمي ... قريب ان شا الله اقول لك عليها ..بس ازوج هالنشبه وأتفرغ لنفسي ..
لانا انصدمت وطيرت عيونها ..حست قلبها طاح من مكانه ...
سلطان حاط عينه على وحده ... لفت على دانا بصدمه ..
دانا ما قلت صدمه عن اختها .. مين اللي حاط عينه عليها ..
مدى وابتهال خمنوا من تكون !!
حمد: ان شا الله خير .. المهم انتي يا ابتهال حطي في بالك على دراستك والاختبارات ما باقي عليها شي .. وما راح يتم شي الا بعد الدراسه ..
ابتهال مسكت ضحكتها لان مدى واريام ورهام ماتوا ضحك عليها
ابتهال: ابشر من عيوني ..
حمد وقف: انا بروح لمكتبي عن اذنكم ... وانت ليش واقف ..
سطام لما شاف ابوه بيروح قرر يجلس : لا ما راح اروح مكان ..
حمد ما رد عليه ومشى ..
سطام: ابوي اخلاقه اخلاق شياب ..
سلطان: اكتشاف جديد عليك يعني !!
سطام: بالله من اللي حاط عينك عليها .. عشان اسبقك وأروح اخذها ..
ضاري حط رجل على رجل وعينه على مدى: شكلك متعود تاخذ حاجات غيرك ..
سطام ما كان له نفس لضاري ونغزاته بالكلام
: انت من وجه لك كلام ..
ضاري بدا يعصب: انت تعرف شي اسمه احترام..
سلطان: يااااا اخوان صلوا على النبي .. ما صار شي يا الحلوين .. اكثر هدوء..
اريام : بجد خلونا مروقين .. اليوم خطبة البنت لا تنكدون عليها ..
ضاري وقف : غلطتي اني جالس معاه ..."وراح"
مدى كل يوم تكتشف شي جديد في ضاري... صار انسان ثاني منعزل.. عصبيه زااادت كثير ..وكلامه ما صار يثمن له ..
سطام لما شافه راح: مشكلتي ما كلمته .. ليه يحب يناقرني ..
اريام: لا تبري نفسك من الغلط ..
سطام لف على اريام بصدمه .. ايش قصدك ؟
اريام: انت اكثر واحد فاهمه ..
سطام طالع مدى خايف لا تفهم .. سوت نفسها مو فاهمه شي مع ان الكل موصل له نفس الرساله .. بس بطريقه غير مباشره ..
ولا الكل قاعد يقول جواة نفسه " سطام ومدى على غلط "
سلطان: خطبة اختي لو سمحتوا لا تخربونها ... شوفوا .. شوفوا وجهها البرئ صار حزين ..
دانا: اريوم .. فكينا شي ..
لانا: سطوم ارتاح وانا اختك انت من توقف تعصب ..
رهام تحس بنغزات بينهم بس ماهي فاهمه شي....!!
>>>>
بالمستشفى ...
كان عليها الدور بالمناوبه عند موضي .. تجلس عندها من وقت الزياره الى اخر الليل ..
: آه يا موضي.. متى تصحين وترجعين بيتك .. على الاقل تلمين شمل عيالك.. صح عمي ما قصر .. بس هم محتاجينك اصحي بسرعه وارجعي لهم ..
وشربت من العصير اللي معاها ..
: الدكتور يقول تكلموا معاها بصوت عالي .. تسمعكم .. انتي جد تسمعيني !!
وجلست جنبها على السرير ومسكت ايدها ..
: اذا تسمعيني اضغطي على ايدي .. اوكي ؟؟... بقولك انو اختي ابتهال انخطبت امس .. وهي موافقه ... وان شا الله زواجها قريب .. عزام خطيبها رجال ما عليه كلام..عقبال بناتك ان شا الله ..وسطام بعد ...."سكتت مدى شوي .. ما تدري قالت وسطام من قلبها ولا ومن وراه "...حتى ضاري .. احس افكر ازوجه .. ما ألومه لو فكر يتزوج علي .. عشان كذا ودي اختار له وحده تعوضه عن اللي شافه معاي .. انا يا خالتي مو قادره اعطيه شي .. بأحكي لك.. يمكن انتي الوحيده اللي تفهميني .. وتقدرين وضعي..
ادري ضاري مو ولدك ولا يهمك.. وانك تكرهيني وانا ما اعرف السبب.. ما اذكر اني سويت لك شي .. واذا على اهلي.. ترى امي و ابوي ما قد جابوا سيرتكم ..وحتى امي لما عرفت عنكم ما قد تكلمت عنكم بشي شين .."تنهدت" الله يرحمك يا يمه .. ويرجعك لنا يا ابوي ان كنت حي .. ..خالتي .. تدرين اني اخذت ضاري غصب عني ..وكنت ما ابيه وهو اللي اجبرني .. وانتي اللي فكرتي اني طمعانه فيه ..بالعكس كان عندي استعداد أرجع حتى الحلال اللي رجعه لنا عمي ..ولا اتزوج ضاري.. بس القدر اهداني احلى هديه لما فرض علي ضاري.. حبيته من كل قلبي .. وكان ودي اعطيه اكثر.. بس ما ادري فينا !! فجأه تفرقنا وكأن عقوبه نزلت علينا ... تتخيلين يا خالتي شعوري وانا ودي اجلس جنب ضاري ولا اقدر ايش احس فيه .. تتخيلين الالم اللي اعيشه لما ضاري يشوفني وانفر منه ولا اتحمل قربه ..ابيه ولا اقدر اسوي شي غير اني اطالعه بعيوني .. بس طال الامر.. افكر اطلب الطلاق" فجأه حست شي شد ايدها "
طالعت مدى ايدها المشبكه بأيد موضي ..وانصدمت .. راحت بسرعه وقربت من اذن موضي وهي ما زالت ماسكه ايدها..
: خالتي تسمعيني!! تحيسن فيني ؟؟ اضغطي على ايدي .. انا متأكده انك قبل شوي ضغطتي عليها ...خالتي ...
ما حست بشي ... مدى فقدت الامل ورجعت تجلس مكانها ..
: تبيني اكمل ولا ؟؟
ورجع الضغط من جديد ... مدى طارت عيونها والفرحه ملت وجهها : خالتي .. خالتي انتي هالمره ضغطتي انا متأكده.. لحظه بروح انادي الدكتور ..
وطلعت بسرعه ونادت الدكتور ... وبالغرفه ..
:متأكده يا دكتور انها ضغطت على ايدي مرتين ..
الدكتور بعد ما فحص عليها فحص سريع ..
: حلو .. هذا شي يخلينا نتأمل .. هذي اول خطوه للشفاء ان شا الله .. وبأذن الله راح تصحى قريب لو استمريتوا على الوضع هذا ..
مدى بفرح: ا ن شا الله .. واكيد ما راح نتركها .. بس يا دكتور متى راح تصحى .. قريب مره !!
الدكتور: للاسف ما اقدر اعطيك شي جازم .... بس ما دام انها بدت تتجاوب .. فا هذا اهم شي .. ودافع لنا .. خلينا نستمر بالمحاوله والدعاء... وعلى ربك الباقي ...
مدى: ان شا الله .. الله يشفيها بأسرع وقت...
>>>>
وبالقصــر..
مدى على طول بشرتهم ... والكل فرح بالخبر ..
دانا دمعت عينها : الله يبشرك بالخير ..
لانا: والله ماني مصدقه من الفرحه ..
اريام: الله يشفيها بأسرع وقت ... امي تتعذب مع الوضع هذا ..
مدى: بس مفروض نتأمل هذا شي يفرح ..خلونا نستمر وبأذن الله راح ترجع قريب ...ومثل ما كانت ..
الكل دعا لها من كل قلبه .. هذي امهم وايش اغلى من الام ...ولا يجي بغلاها ..
&&
سطام لما عرف بالخبر : بجد !!! احلفوا..
مدى وجنبها اريام : والله.. ليه مو مصدق.. انا حسيت بها بأيدي هذي " ومدتها له "
سطام لا شعوري أخذ ايدها وباسها : تسلم لنا هالايد ...
مدى واريام طارت عيونهم من الصدمه.. مدى حست برجفه سرت بجسمها وكأنها مويه بارد على راسها ... وسحبت ايدها بسرعه منه.. وضمتها وكأنها خايفه عليها ..
سطام تغير لون وجهه ونزل عيونه .. ما قدر يرفعه بوجه اريام ومدى..
اريام تبي تستوعب ما قدرت ... بوهتها طايره ..
مدى بلعت ريقها ..وقلبها ما قدرت تضبط دقاته : عن ... احم...عن اذنكم ..."وراحت"
اريام من شافت مدى اختفت عن عيونها .. مدت ايدها وعطته كف..
: انت حقير ...
سطام ما زال منزل راسه وما تحرك...ما اثر فيه الكف على قد ما صدمة حركته كانت اقوى عليه ...
اريام راحت وتركته ..
سطام من راحت اريام ضرب برجله الارض بقوه .. منقهر من نفسه
: كيف.... كيف سويتها انا ؟؟ اكيد انهبلت .. انا ما عاد اقدر امسك نفسي معاها... انا ما عاد اقدر اضبط نفســـــــــــي ....!!!!!
>>>
قبل الاختبارات بأسبوع...
وبالقصر ...
العمه وام عزام ومرام بالصاله .. وعزام وابوه مع الرجال ...
اليوم ملكة ابتهال ..ملكه بسطيه ومختصره جدا ... مافي مجال يكبرونها وموضي بالمستشفى ..
وبغرفة دانا ..
الكوافير تضبط ابتهال..وطلعت ملاك منزل من السما ... قمة البرائه والجمال الطفولي ...
مدى دمعت عينها غصب عنها :والله مو مصدقه انك كبرتي يا البزره ...
ابتهال خايفه وخانقتها العبره: لا تقولين بزر .. ترى والله ابكي الحين واكنسل كل شي ..
دانا ولانا واشواق ورهام ومأثر حولها .. وفرحانين لها ...
اريام: ابتهال ... قمر بسم الله عليك يحرسك الرحمن ..
دانا: والله مو مصدقه يا الدوبا انك تزوجتي ...
لانا: لا تخوفينها ملكه بس ما بعد جاء الزواج ..
رهام: ههههههه الملكه بداية الزواج..
مأثر: الزواج بدا من الخطبه ..
مدى: ههههههه اختي تماسكي ..عندك ناس تعرف كيف تدخل مو الخوف الا ابو الخوف في قلبك .. بس لا تسمعين شي ..
اشواق: حرام عليكم .. ابتهال ترى الزواج سنة الحياة .
البنات ضحكوا..
دانا بفخر: وهـ على أشوقتي شوفوا الدرر اللي تطلع منها ..
لانا: أي درر تكفين يعني جابت شي جديد !!
دانا: بس على الاقل قالت اللي ما قلتوه ..
ابتهال: ودكم تسكتون عشان اركز..
مدى ماتت ضحك: تركزين في ايش ؟؟
ابتهال: افكر بأيش اتكلم لو سألني عن شي ولا شي ..
اريام: خليك طبيعيه والوضع عادي.. وراح يمشي كل شي ..
دانا: والله احقريه ولا تردين عليه يا بعدي انتي ..
رهام: لا تعطينه وجه.. كلميه بعد الزواج ..
وشافوا الباب انفتح: سوري .. سوري على التأخير..
ابتهال صرخت: شعووولتي .. بعد قلبي انتي ..وينك من زمان تاركتني معاهم..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -