بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -67

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-67

حطت ايدها على فمها: لا تطالعني كذا..
ضحك بصوت علي : ههههههه انتظر رايك..
مدى بلعت اللي بفمها: مره لذيذه.. تسلم سطام ..ذوقك شي ..
سطام اخذ شوكته واكل من قطعته : انتي احلى من الكيكه "وبدون ما يطالعها"
مدى سكتت وما ردت عليه ..تنهدت من داخلها ..سطام صار صديق لها اكثر من ولد عم ..ترتاح معاه ..تفضفض له ..تحكي وتسولف عليه ..وهو بالمقابل ما قصر...مستعد يشاركها كل شي بحياته ويعطها كل اللي يقدر عليه واكثر ..حتى لو ما ملك قلبها ..او كان كل شي يحسه بدون مقابل ..
مد لها كوب الشاي: خلاص اسف ...خذي كوبك بس "يدري انه ضايقها بغزله "
مدى اخذت الكوب وشافت ابتهال جايه من الغرفه الخارجيه وجلست معاهم..صار منظر مدى وسطام مع بعض منظر طبيعي ...
ابتهال: ما شا الله جالسين تاكلون...ليش ما حسبتوا حسابي ..
مدى مدت لها صحنها: خذيها لا تصكيني بعين..
ابتهال خذتها وبدون تردد: والله شكلها مغري .. سطام انت اللي جايبها..
سطام: ايوه ..خلي حقت مدى ..في بالمطبخ ..
ابتهال ابتسمت له ابتسامة مجامله: لا ...ابي حقت اختي..
سطام يستهبل عليها: اقول حطيها " ووقف واخذ الصحن منها " كيكتي وانا اللي جايبها ..
ابتهال وقفت : سطام جيبها .. بس بذوقها طيب..
سطام وهو يرجع على ورى : لا ...حقت مدى .. جيبي لك غيرها " وصدم بشي وراه ..ولف بسرعه "
ضاري واقف بكل شموخ ..واخر شي سمعه " كيكة مدى " طالع سطام بملامح جامده..
سطام صار يخاف منه ... مو مثل اول يحب يتهاو شمعاه ويوقف له على الزله... يمكن شعوره بالذنب اضعفه..او عاجبه الهدوء اللي بينهم ومرتاح لان المشاكل خفت.. ولا يحب يحتك فيه ..و يمكن احساسه بالرحمه اتجاه ضاري يمنعه ...
ضاري شهر كامل ابتعد عن الجميع كليا ... عاش حياته مستقل ..
مدى زوجته بالاسم وفي الحقيقه وبعيونه مفروض تكون لسطام ..كل ما دخل جالسه معاه.. تاكل وياه.. تضحك على كلامه .. حتى الطلعات صارت تطلع مع البنات معاه.. سطام مو سرق مدى منه وبس .سرق حتى حياة ضاري وراه.. حاول في خلال هالشهر كثير تتعدل علاقته معاها.. بس في كل مره تزيد حالتها اسواء.. وتكون اكثر عنف.. اجاه مثل ردة الفعل .. قانون نصي كل ما قرب من مدى ..كل ما مدى صارت امرض.. تصير مدى ثانيه ..مو هذي اللي تضحك قبل دقايق على ابتهال وسطام..
ابتهال وقفت بأسى وهي تطالع حال ضاري.. صح مدى شرحت وشرحت كير عن الي تحسه.. بس محد قادر يصدقها او يفهمها.. ورموا كل الاسباب وما بقى في بالهم الا ان سطام اكيد اللي غير حياتها ..
راحت لعند ضاري..
: هلا ضاري .. تغديت !! اقولهم يجهزونه لك ؟
ضاري وهو ماشي: لا شكرا ... تغديت برا ..
ابتهال وقفت جنب سطام : والله يعور القلب.. حتى الاكل ما ياكل معانا ..
سطام وقف ومن جواته شعور مربكه ومخوفه: آحم....الله يعينه ..."ومد لها الصحن" خذيه .. انا بروح داخل ..."وراح "
ابتهال رجعت لمدى .. اللي كل ما شافت ضاري بالشكل هذا خنقتها العبره .. بس ما تقدر تسوي شي .. والله ما تقدر ...
جلست قدامها ابتهال : الله يصبر قلبك يا ضاري..
مدى فاهمه نغزات ابتهال اللي شبعت منها ..وتألمها في اول مره
: ايش قال لك ؟؟
ابتهال: سألته تبي غدا...قال انو تغدا برآ
مدى سكتت ونزلت راسها ..
ابتهال: مــدى..
مدى رفعت راسها على ابتهال وشافت دموع بعيونها...
: خلاص يا مدى ..ارجعي له .. ايش تبينه يسوي لك وراح يسويه .. ليش انتي صرتي قاسيه كذا .. احسك بدون قلب وانتي تشوفين حال ضاري وساكته..
مدى وقفت: ابتهال ما راح تفهميني ..
ابتهال: مافي شي ينفهم .. انتي ما تبين..
مدى: وايش اللي راح يمنعني .... انتي ما تحسين اللي احسه " ودمعت عيونها "
انا كل يوم اموت مليون مره .. لما اشوف ضاري وحاله اموت ... ولما ما اقدر اقرب منه اموووت اكثر.. ولما هو يلمسني او حتى تكون المسافه اللي بينا قصيره .. اتعذب .. اموت اختنق.. ما اقدر .. ما اقدر ليشؤمو فاهمه ..
ابتهال وقفت معاها : ما اصدق..
مدى راحت وتركتها ... الكل ما راح يصدق .. الكل ما فهمها .. حتى اريام ودانا ولانا .. وعمها .. كلهم مو مصدقين تعبت وهي تشرح وتوضح ..
>>>>
بالمستشفى....
وبأحد الممرات.. اريام ومنار يمشون مع بعض ويتناقشون في حاله جديده..
اريام تجاوزت ألمها .. وقدرت تقاوم كل جروحها ووجعها .. مكان سامي .. غرفته.. حتى ريحته صح انها كانت معقمات ومطهرات ..بس هو له عطره الخاص ... قدرت تتناسى حبيبها ومكان اللقاء والوادع..وكل الذكريات اللي كانت لها هنا ...
حطتها بركن داخل قلبها .. وقررت تعيش حياتها بشغلها وجنب امها .. وع صديقتها اللي فعلا اثبتت لو ان الدنيا ما جابت منها ثنتين ... مستحيل تلاقي وحده بوفاها واخلاصها ..هي الوحيده اللي وقفت معاها بكل ما تقدر عليه ...
اريام: اوكي ... خليه علي ... انا بحاول فيه..
منار: ليه دايما نعطيك الحالات الصعبه .. اللي تتعب نفسيتك..هليه على دكتوره ثانيه ..
اريام: اذا ما اثبت نفسي بالحالات هذي متى راح اثبتها ..
منار ابتسمت لها من تحت غطاها .. وطاحت عينها على دكتور خالد اللي جاي لهم.. واريام معطيته ظهرها وما انتبهت ..
: وبهمس: جاء خالد..
اريام بدون ما تلتفت:اوكي ..
وقف خالد جنبهم: السلام..
منار واريام: وعليكم السلام ..
خالد: فاضين ولا ؟
منار: انا مشغوله والله ... بروح الحين لمكتبي.. اريام اشوفك بعدين..
منار بطبعها ما تحب توقف مع الرجال .. واريام عارفه هالشي ..
خالد: وانتي دكتوره ..
اريام: ليه بغيت شي ؟؟
خالد: اذا فاضيه ..ودي اكلمك بموضوع..
اريام: أي موضوع؟
خالد: ما ينفع هنا .. يا ليت لو تجين مكتبي او ننزل تحت بالكافتيريا ..
اريام: لا ننزل تحت احسن ..
وبالكافتيريا ..
خالد له ساعه يشبك ايديه .. ويطقطق اصابعه وى بعد تكلم ..
اريام كانت تفتح اوراق ملف بيدها وتنتظره يتكلم .. بس طول ..
سكرت الملف ورفعت راسها عليه ورجعت نظاراتها الطبيه لورى ..
: آمر دكتور خالد... اذكر ان في موضوع تبيني فيه ؟
خالد مرتبك: آحم.. اريام .. انا ما ادري كيف ابدا بالموضوع .. لكن هالموضوع شاغل بالي واتعبني كثير وما اقدر أأجله اكثر من كذا ..
اريام انقبض قلبها .. وخافت من الكلام اللي جاي بالطريق ..
خالد اخذ نفس وكمل : اريام انا .... ما زلت ابيك ومتمسك فيك ...ما راح اخذ رفضك لي المره الاولى قرار ... لانك كنتي بوضع ما يسمح لك تقرري بعقلك وقلبك .. والحين ادري ان الوقت مو مناسب.. بس على الاقل ارتاح من ناحيتي ..
اريام صدمها الموضوع .. ما فكرت ابدا ان خالد ممكن يرجع يفكر فيها من جديد.. او اللي صادمها اكثر انها تفكر بالزواج بعد سامي !!
اريام: ما ادري ايش اقول لك بس ...
خالد قاطعها : لا تقولين شي الحين .. وكل اللي ابيه منك تفكري بعقلك وقلبك هالمره ... انا شاريك يا اريام وابيك .. لا تتوقعي انك غبتي عن بالي لحظه .. ادري اني تماديت بكلامي معاك .. بس ضروري على الاقل اوضح لك مشاعري وتحطينها بعين الاعتبار.. انا يا اريام من ايام مرض سامي الله يرحمه .. ولما حسيت انك قريبه منه جن جنوني .. ما عرفت كيف اقدر احافظ عليك واخليك لي ... تزوجتي منه .. وما تدرين ايش كان حالي وقتها .. ما تحملت ابدا يمر يوم زواجك وانا جالس بنفس المكان اللي انتي فيه .. رحت ونقلت اوراقي لآلمانيا ..تفاجأت بعدين ان اوراق سامي جات لعندنا .. وانتي جيتي وطلبتي مني اساعدك لما كنت راجع لهنا عشان شوية اجراءات .. ما فكرت اتردد لحظه في اني اشوفك قريبه مني لو حتى مع غيري ....والحين بما ان مافي حياتك احد .. اطلبك اكون انا اللي يملاها عليك .. وفكري فيني للمره الثانيه .. فكري في خالد اللي مستعد يبيع الدنيا عشانك.."ووقف ".. انا راح امشي الحين عن اذنك..
اريام الكلام جاء مثل السيل على عقلها .. تستوعب ايش ولا ايش .؟؟ ما تخيلت خالد يحبها للدرجه هذي؟؟ ما كانت منتبه له ولا كان عندها استعداد تلتفت له ...ورفضته المره الاولى بكل قسوه ..
وقفت واثار الصدمه ما زالت مأثره عليها وتوجهت لمكتبها ..
دقايق وجات عندها منار...
منار جالسه تكلمها .. وفجأه حست انها مو معاها ..
: أريوم !!
اريام انتبهت لها: هلا..
منار: ابدا مو معاي .. وانا قاعده ساعه اتكلم على راسك ..
اريام: سوري سرحت شوي ... ايش كنتي تقولي ..
منار: اول شي .. ايش يبي خالد منك ؟
اريام سكتت شوي .... وبعدها تكلمت : راح تتفاجئ..
منار: ليه ؟؟ ايش عنده !
اريام: خطبني للمره الثانيه ..
منار انصدمت: جد !!!... اريام من جدك ؟؟ ولا هو في عقله ؟؟؟
اريام: قال لي كلام كثير ... والله ماني قادره استوعبه..
منار بتردد: وانتي ايش رايك فيه لو على الاقل مبدئيا ...
اريام: انا رافضه الزواج بعد سامي وبدون نقاش .. بس كلامه لي اليوم .. ما ادري حسسني اني ما اقدر ارفضه للمره الثانيه وخلاص.."تنهدت من قلب " ما ادري يا منار ايش اسوي ؟؟ حطني في موقف صعب ..
منار: طيب انتي اعطيه حقه .. صح عليه مو منطقي ترفضينه كذا ... عشان ولا شي .. انتي فكري فيه كزوج .. وربي يكتب لك الخير ...
اريام: بس انا مو متخيله اتزوج بعد سامي !! سامي اخذ قلبي وراح .. احس اني بخون وراح اخدع خالد لو وافقت عليه او على غيره..
منار: كل شي ممكن نقدر نتجاوزه .. سامي ومرحلته في حياتك مستحيل تنتهي وهذا الشي الكل عارفه .. لكن الحياة مو توقف عند شخص يا اريام .. وانتي مستحيل تعيشي على ذكرة شخص طول عمرك .. وهو راح ومافي امل يرجع لك ..حتى سامي بنفسه... ما راح يكون راضي ولا ؟؟
اريام على طول جاء في بالها كلام سامي بالدفتر ... اللي حفظته عن ظهر غيب ... ذكر فيه خالد ...وتكلم عنه كم مره .. وكانت انو راح يكون لها الزوج المناسب واللي راح يخلص لها ....... يكون سامي عارف بمشاعره من قبل ظ؟؟؟
منار طلعت وتركت اريام على راحتها ..ما ودها تضغط عليها .. ولا حبت تتركها نايمه على احلام بعيده عن الواقع ... وتعيش على اطايف من الماضي ... واللي ما راح احد يقدر رجعها لها ...
&&
لبست وكشخت ...وطالعت نفسها بالمرايه برضا
:اليوم شكلي احلى من امس ..
اخذت شنطتها وعبايتها وطلعت ..
دخلت القصر .. واعطت الخدامه العبايه .. صار شغلها الشاغل جيتها تقريبا يوميا للقصر ... عشان تشوفه .. وفي كل مره تحصل شي ايجابي منه اكثر من اللي قبله ..
دخلت داخل اكثر تدوره بعيونها.. في كل مره وبالوقت هذا يكون موجود....وفعلا لمحته جالس بالصااله الثالثه اللي تعبتر اصغر وحده .. لانها مو رسميه ..وفيها التلفزيون ..
راحت عنده وبأبتسامه : سلام ..
رد عليها بدون نفس شوي : هلا وعليكم السلام ..
انصدمت من رده ... حتى ما لف عليها ..
جلست على الكنب جنبه ..
: اخبارك اليوم ...
مدد رجوله على الطاوله االي قدامه بطفش : مثل ما انتي شايفه مثل كل يوم " واعطاها ابتسامة مجامله "...بخير ...
بلعت ريقها على هالنفس .. شكله اليوم ابدا مو رايق ..
: اهاااا..
وسمعت صوت دانا وبستها قبلها تركض تنزل من الدرج: أشوقه وصلتي.. ليه ما قلتي لي .. الخدامه اتصلت فيني وبلغتني ..
اشواق وقفت تسلم عليها: كنت راح اتصل عليك ..
دانا شافت سطام اخوها ما اعطاهم وجه..ما حاولت تدقق كثير .. واخذت صديقتها لغرفتها ..
اشواق جلست على السرير: ايش فيه اخوك .. كأنه معصب او مو رايق..
دانا بدون اهتمام: ما ادري عنه ..
اشواق : ملاحظه انك ما تهتمي لسطام ابد ...
دانا جلست جنبها وبتفكير: ما تعجبني تصرفاته هالايام..
اشواق ما فهمت : ليه ؟؟
دانا: احس انه قاعد يسوي شي غلط وهو ما انتبه لحاله ..
اشواق حست ان مخها وقلبها وقفوا : غلط !!!! ايش الغلط ؟؟؟
دانا: وهـ يا اشواق .. ما علينا..خلي سطام ومشاكله على جنب ..
اشواق: لا بليز دنو قولي لي ..
دانا وقفت: اقول امشي ننزل تحت عند ابتهال ومدى ... وخلى سطام عنك.. اشوف اسألتك كثرت عنه ..
اشواق وقفت بخجل مع شوية ربكه ...
: ما سألت ولا شي ...
"وطلعوا " واشواق كلام دانا حيرها وحست انها ضاعت بين الالغاز ...
>>>>>>
وبالغرفه الخارجيه ..
مجتمع الكل ... واشواق هي اللي كانت ماخذه الجو بالسوالف ...شخصيتها تحكم عليها القياده بكل شي .. دايما تحب تاخذ المجلس والاجواء .. او حتى تكفيها تخطف الابصار .. غير ان سوالفها حلوه وجذابه واسلوبها جذاب .. بس اللي مخليها اليوم تتكلم ولا تعطي مجال لغيرها ..كانت تبي تبعد الافكار عن راسها من لما كلمتها دانا عن سطام ..وعن تصرفاته وكأنها مو راضيه عليه وبقوه كمان ..
مدى: ههههه يا لبى قلبك والله .. وربي انك فزعه .. ابتهال بفزع في زواجك مثل اشواق في زواج سجى ..
ابتهال: كويس تعلمي منها ... عشان اظمن ا نوراي احد ..
اشواق: هههه ابد انا معاك .. لا تخافين انا اللي بكون مسؤوله عن زواجك ..
دانا: لا والله ... وانا ؟؟
اشواق : ههههه خلاص ولا يهمك كلكم ا ن شا الله بزوجكم ..
لانا: عاد اللي يسمعكم يقول المعرس عند الباب .. اقول استريحوا يا بنات ..
وسمعوا صوت دق الباب.. وانفتح وكانت اريام ..
: السلام عليكم ..
الكل رد السلام..
دخلت وجلست عندهم : كيفك اشواق ..
اشواق: الحمد لله كويسه ..
اريام: محلوه اليوم اكثر .. ايش عندك يا بنت قولي لنا السر ؟؟
دانا: هههه وربي كنت بقوله .. اشواق هالايام .. شغلها الشاغل الكشخه والسوق .. وتهتم بنفسها كثير.. ما ادري ايش ناويه عليه !!
اشواق ضحكت بخجل: هههههه ما عندي شي .. ليه ما ودكم اطلع حلوه ..
ابتهال قرصت خدها: بس فيه سر.. وه تجنن خدودك..
دانا ضربت ايدها : وجع شيلي ايدك.. انا ما قلت لكم ممنوع اللمس والاقتراب ..
لانا: يؤ ما ادري وش بتسوي دنو لو تزوجتي يا اشواق..
اشواق: الله يعين قلبها تعرفون اللي يحبني ربي يكون بعونه .. حبي صعب الواحد يتركه.. فا الله يعينك يا دنو ..
دانا كشرت: اقول سالفتكم بايخه .. من اللي جابت طاري الزواج الحين ..
اريام وقفت وتنهدت بتعب: عن اذنكم انا تعبانه بروح ارتاح.. اشوفكم بنات على العشا ...
الكل : اوكي ..
مدى قلقت عليها: ايش فيها ... من اول ما دخلت ووجها ما يطمن ..
لانا: لا يكون امي فيها شي ؟؟
دانا: لا... لا تخوفيني .. يمكن ضغط الشغل ..
وبعد عشر دقايق ..
سمعوا دق الباب ... ولا دخل احد ..
مدى : شكله سلطان.. لحظه .."وراحت تفتح "
لانا بهمس: ياناس سلطون ولد عمي حيوي..
ابتهال: ترى انا موجوده.. انا اخته موجوده..
لانا: وش اسوي فيك يعني ..؟
ابتهال: لا بس اقولك ..
مدى فتحت الباب ما شافت احد ... وطلعت ... كان الجو بارد ...والهواء قوي ..
شافت ظهره ... قربت اكثر.. مو جسم سلطان .. هذا سطام .. لحد ما صارت وراه وهي مستغربه ..
: سطام !!
سطام لف عليها: مدى ... كويس انك انتي اللي جيتي ..
مدى: ليه ايش فيه ؟؟
سطام حاول ما يطالعها بس ما قدر وعقد حواجبه: الحين ليش طالعه كذا !! .."واخذ الشال اللي على كتفه .. وحطه عليها " الجو بارد.. لا تمرضين ..
مدى نزلت راسها ووجها ولع احمر ..
سطام لما شاف خجلها .. استحي معاها .. وصار يحرك شعره من ورى ويعيطه حركه وعينه على الارض: شفتي اريام ؟؟؟
مدى : ايوه قبل شوي كانت عندنا..
سطام بجديه: روحي لها .. وجها لونه غريب .. خفت اسألها تقول ا نامي فيها شي ..
مدى خافت اكثر : لا ... لا ان شا الله .. ما يكون فيها شي ..
سطام: ايوه.. روحي تأكدى بليز..
مدى : اوكي ..
مدى دخلت القصر .. اللي من جد فقدته .. وفقدت جوه .. صارت جمعة البنات عندها .. ووقت الوجبات لما يكون ضاري موجود ما تحضرها.. تنهدت وطلعت اللفت ..
وبغرفة اريام..
رمت عبايتها وشنطتها ...وجلست بملابسها على السرير... خالد ليش كلامه زعزع فكرتها .. وهي كانت متمسكه برايها ورفضت كثير قبله .. بس حيرها خالد ومشاعره تجاهها.. صعب ترفض واحد يبيها ومتمسك فيها بقوه .. لدرجه ان بعد رفضه رجع يخطبها من جديد .. بأي حق تقدر ترفضه وبسهوله !!
سمعت صوت دق الباب:.. تفضل ...
مدى طلت عليها : هاي ..
اريام ابتسمت لها ... من زمان ما شافتها بالدور الثاني : هايات وحياك ..
مدى دخلت وسكرت الباب وراها: ما ادري ليه قلبي يقولي لي انك تبيني ..عشان كذا جيتك..
اريام: هههه يا شين اللقافه بس ..
مدى دخلت وسط الغرفه: كويس انك فهمتني ..يعني وفرتي علي مقدمات طويله ..
اريام: تعالي اجلسي جنبي..
مدى جلست جنبها : بصراحه .. ومو انا لحالي .. الكل لاحظ ان فيك شي ...
اريام ابتسمت بأسى: يا الله .. ياشين اللي وجهه مرايته ..
مدى مسكت ايدها: ايش صاير لك .. في شي جديد بالمستشفى ؟!
مدى كانت تقصد موضي .. بس ما تدري وشلون تقولها ..
اريام فهمتها: لا ... امي بخير على وضعها .. بس في شي فاجأني ..
مدى عقدت حواجبها: شنو ....؟؟
اريام حطت لها السالفه من اولها ... من قبل زواجها لسامي لحد ما كلمها خالد اليوم ..
مدى سكتت شوي : انا مع منار صديقتك .. الحب مو كل شي يا اريام .. الحب ممكن يجي بعدين ... لكن اهم شي الود والراحه .. اذا انتي حاستهم مع خالد اقولك توكلي ... خذي انسان شاريك ولا انسان شاريته ..
اريام: بس انا ضد فكرة الزواج ..
مدى: الى متى ؟؟ سنه.. سنتين... اربع.. وبعدين .. قعدتي طول عمرك وحيده .. اخوانك واخواتك كل واحد راح في حياته ... وانتي وين ؟؟ ..وين موقعك بين الناس .. كيف راح ينظرون لك رحمه وشفقه بس !!
اريام سكتت كلام مدى ومنار معقول .. بس كيف تحب بعد سامي !!
مدى: فكري فيه كزوج.. حرام ترفضينه كذا بدون سبب.. على الاقل اعطيه فرصه ..
اريام سكتت.. ولا علقت ..
مدى حبت تغير جوها: وهذا اللي قالب حالك .. وانا على بالي عندك شي اكبر..
اريام: ههههه ايش اكبر من الزواج ؟؟
مدى: هههههه والله صح مافي اكبر... هم على قلب ..
اريام اختفت ابتسامتها وهي تتذكر حال مدى واخوها .. فعلا هم على الاثنين والمشكله لحد اليوم هذا ماهي قادره تفهم السبب
مدى: امشي معانا .. اليوم انا ناويه اطربكم .. وبسوي لكم شوط خاص عشان خاطر العرايس..
اريام ضربتها: عرايس في عينك.. والكلام بيني وبينك.. لحد ما اقرر..
مدى تأشر على عيونها : ابشري.. وبحاول امسك نفسي وما اقول عروسه .. مع انها كلمه لايقه عليك " وهربت منها "
اريام: طيب يا مدو .. الشرهه على اللي يقول لك شي ..
مدى فتحت الباب وتكلمها وهي ترجع على روى : انتي تعالي ولما اعطيك الشوط.. راح تنسين كل ابو الهم ياشيخه .." وصدمت بقووه في الي وراها" آآآه...وطاح الشال منها ..
لفت عليه واختفى الدم من وجهها: ضاري !!
ضاري نزل ياخذ الشال اللي على الارض.. ريحته مميزه ومعروفه.. ريحة "سطام"
: هذا كان عليك !!
مدى طالعت الشال كثير ... ورجعت تطالع عيون ضاري .. يا الله من زمان عنها ... بس تغيرت ... وتغيرت كثييير.. تحتها ملاها السواد.. والتعب واضح فيها ... وفيها نظره جديده صارت عنوانها " نظرة حزن "
: ايوه.....لي ...
ضاري ضغط على الشال بقووه في ايده ... ومن قوة الضغطه لو كانت على صاحبه كسرت فيه عظم..
دفها بذارعه ومشى وتركها ..
مدى قلبها صار يدق بقووووووه وبسرعه مخيفه.. صار ضاري انسان ثاني .. شي يخوف... الحنان والحب اختفوا من قلبه ..
اريام اللي كانت حاضره الموقف شافت مدى وهي تطالع زوا ضاري مع انه اختفى عن عيونها وهي منصدمه ... وراحت لها ..
: مدى.... ننزل ؟؟
ومسكتها ونزلتها معاها ..
صادفوا بطريقهم سطام.. لاحظ ان اريام تغير جوها ... بس مدى وكأنها لعبه تمشيها اريام معاها .. لدرجه انها ما شافته قدامها ..
مروا من عنده ولا كلموه.. وهو مستغرب ومنصدم الاحوال اللي تبدلت ... ولا كلمهم ..
دخل داخل القصر ... يبي يبدل ملابسه ويطلع ..
وهو طالع... شاف ضاري واقف عند غرفته..
سطام بلع ريقه : ايش عنده ضاري عند غرفتي ؟؟؟"
تقدم له وكأن ما همه الموضوع..
ضاري اول ما قرب من عنده وصار قباله بالضبط اخذ الشال اللي بيده وحطه بصر سطام بقوه .. لدرجه انو رجع روى كم خطوه...
: اغراضك احتفظ فيهم ... وخليهم لك ... انا ساكت ومتحمل.. ما ابي انفجر بيوم .. واحصل نفسي سويت شي اندم عليه طول عمري ... "وراح "
سطام وهو ماسك شاله .. وبجد خوفه كلام ضاري.. ما كان فيه أي مجال يتساهل فيه او ياخذ الامور ببساطه..
دخل غرفته وهو يدعي ان الله يستر منه ومن شره ...

&&&

اليوم الثاني ..
وعند بيت مشاعل بالتحديد ...
: كأنها تاخرت شوي ؟؟
ابتهال: الحين بتطلع.. وش فيك انت صاير نار ..
وشافوا مشاعل طلعت من بيتهم .. وتسكر بابه وراها..
ابتهال بفرحه: هذه جات ..
ركبت مشاعل وهي يا الله تلاحق انفاسها: السلام عليكم ... سوري تأخرت..
ابتهال: لا يا قلبي عادي ... كان اخذتي راحتك زياده..
مشاعل كتمت ضحكتها تدري انها تبي تقهر سلطان
سلطان: عادي يا مشاعل عندي ... بس انا ما كان ودي اطول مع هذي المخرفه ..
مشاعل: اسفه والله ما قصدت اتأخر .. بس جدتي الله يديها ..
ابتهال:مشاعلوه .. وش هالحركات الجديده .. اقول استريحي بس تمونين على سلطان...
سلطان: عاد كل شي ولا بنت جيرانا ... والله تمونين ..
مشاعل ابتسمت وقلبها بيطير من الوناسه..
اخذهم سلطان على المول اللي تبيه مشاعل ... وصار وراهم طول الوقت .. ومن محل لمحل.. وفي كل مره يطلعون من واحد الا ما يكون اشتروا منه ...
سلطان: بسألكم الحين ... انتو تشترون لزواج مشاعل ولا ايش ؟؟؟
مشاعل بسرعه : لااااا وش زواجه وما زواجه ..
ابتهال: هههههه بسم الله عليك يا مشاعل بغيتي تنجلطين .. انت ترى صديقتي عزباء.. لا تضيع نصيبها بأشاعاتك ..
سلطان: هههههه ما ادري عنكم ما بقى شي ما اخذتوه..
ابتهال:تعرف الشتاء وملابسه كثيره .. فا احنا لازم نحط فوق الكثير اكثر.. وكل ما كثرت اكثر .. كل ما طلع اكثر واكثر ..
سلطان: انا بروح تامروني على شي ..
مشاعل ميته ضحك عليهم...
ابتهال: ههههههه لا خلاص بتوب ..
سلطان: انا ناقص لحس مخ ..
مشاعل: سامحها هالمره عشاني ..
سلطان: عشان مشاعل اختي راح اسامحك ..
ابتهال سكتت فجأه ..
ومشاعل حست الكلمه قوووووويه على قلبها..
سلطان اختفت ابتسامته وخاف: قلت شي غلط ؟
مشاعل: احم ... خلصنا صح ... خلونا نطلع ..
ابتهال طالعت سلطان بعتب وبسرعه راحت ورى مشاعل ...
وبعد ما رجعوها للبيت ..
سلطان: انا قلت شي غلط ؟؟ ليش فجأه تغير جوكم ؟؟
ابتهال: معليش سلطان بكون معاك صريحه .. مشاعل ايش بالنسبه لك !!
سلطان استغرب السؤال : مشاعل !!.. مثل اختي والله وغلاتها بغلاتك.. ولا عمري فكرت في شي ثاني ..واذا على كلمتي ....
ابتهال قاطعته: بس .... بس مشاعل تحبك ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -