بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -6

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -6

اصوات زعاريد ...
لا إله الا الله ...
ولا إله الا الله ...
ولا إله الا الله ...
الله يانورا بها الدنيا نرآه ....
مستحيل انا نشوفه في بشر ....
والعفاف بروحها يسقي بوفا ....
والوفا بعينها النجلا سهر
كانت زفه راشد الماجد << يالبى قلبه بس ..
الزواج كان فاشل مع مرتبه شرف ذريع .. لا من ناحيه الضيافه ولا الزفه اللي تجيب الطاعون .. والعشى اللي يجيب الجدري والسبع علل .. والحريم كلهم رآحوا بعد ماطلعوا المعاريس فوق لغرفتهم .. لأن ام حصه لمحت لهم بهالشي ...
اما حصه ومبارك دخلوا مع المصوره .. اللي التقطت لهم اكثر من ميتين وخمسين صوره .. << حشى بتدخل مجموعه قينيس للأرقام القياسيه .. بعذرها مصريه خخخ ...
الغرفه كانت مجهزه بالكامل .. انذهلت حصه بس ما حبت تبين قدامه .. صورتهم المصوره للمره الأخيره في الغرفه << وجع ما طفشت ذا المصوره بس اكيد هذي الميتين ووآحد وخمسين خخخ .. طلعت وسكرت الباب ورآها << اففف اخيرا ذلفت ....
قعدت على طرف السرير بفستانها الكبير بالجيبون المنفوش .. هو احتار وين يجلس وفي الأخير قرر يقعد على الأنتريه اللي قدامه .. المسكين يبي يشبع من شوفتها .. كانت مدنقه وتلعب بكريستالات الفانوس .. اما هو تنح فيها يعجبه الجمال القروي اكثر .. اول ما رفعت رآسها استحت من نفسها *( يالله شكله طول اليوم يقزني )...
: مساء الخير حبيبتي ..
: هههه ليش انا اصلا حبيبتك ..
: وهل في ذلك شك ..
: ما ادري ..
: حصوص انتي حبيبتي الأوله والأخيره .. وش فيتس شاكه بغلاتس عندي ..
: لا تقول الأوله وتلعب علي .. قول الأخيره ويمكن نهضمها .. اصلا انا اعرف انت مآخذني لمصلحه ...
: ومن قال هالكلام ..
: ما يحتاج احد يقول لي .. وش شايفني بزره .. انا عارفه وبس ..
: طيب يا عريفه زمانتس وبس .. وش نوعيه هالمصلحه ..
: يعني مجرد ما اجيب لك درزن ورعان .. تطلقني وترجع حبيبه القلب ..
: هههههههه ومن هي حبيبه القلب انشآلله .. اووو لا تكونين تغارين من عبير ..
: مبارك احترمني انا زوجتك .. وتقول اسمها قدآمي ..
: يا عيوني انا خلاص طلقتها وش فيتس .. الليله ليلتنا ولازم ننبسط ..
: لا وبهذي السهوله تحسب انك تلعب علي .. الليله ليلتنا وبكره ليله الست عبير ..
: لا والله ما عاش من يلعب عليتس وانا رآسي يشم الهوا ..
: لا يا شيخ احلف بس .. واللي تسويه وش تسميه ...
عشان يستفزها اكثر : انا عادي حلال ..
بمجرد ما قال كلمته الأخيره صارت تبكي بشكل هستيري وجنوني .. وهالشي خلا مبارك غصبا عنه يقوم يعطيها كف .. لأنه ما يحب دلع الحريم ...
: حرام عليك وتضربني بعد ..
: الا اكسر راستس سمعتي ..
: خلاص طلقني ..
: بالأحلام اطلق ..
وطلعت برا الغرفه بفستانها .. ومكياجها اللي خرب .. تركض بسرعه تبي تلحق اهلها وتروح ..
اما مبارك طنشها وشغل التلفزيون .. وصار يفرفر بالقنوات على سبيل ينسى شوي من كلام حصه العوبى ..
انتهى البارت
صباح الخير والأحساس والطيبه...
سورياتو ع التأخير
الفصل الثاني والعشرين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر )..
طلعوا بتول وسندس .. وفي يديهم اكياس الزبايل يكبونها برا القصر .. بعد الحفله الفاشله .. وام حصه ونوير والعنود الصغيره .. رجعوا مع ابو حصه لأن نوير تعبانه تصروع عليهم .. شاكين جايتها عين << من هالكشخه تكفين .. ولا ما تبين تشتغلين مع خواتس يالعوبى ..
بتول ماسكه في يدها آخر كيس فرحانه لأنهم خلصوا .. وقفها صوت احمد الأقرب للجهوري ..
: خير يا بنات صالح كاشفين في الشارع آخر الليل ..
: _ _ _ _ _ ساكته .
: ولا متعودين الفصخ وقله الحيا ..
: _ _ _ _ _
: اذا انتوا كذا عاد كله من ابوكم الشايب اللي ما رباكم ..
قاطعته سندس وهي حاطه اللملفع على وجها ..
: نعم نعم اي خدمه يا اخ ..
: الا انتي اللي اي خدمه .. ولا نسيتي انه بيت عمي يالمزيونه ..
: يا قليل الأدب وتغازل بعد .. صدق اللي قال اذا لم تستحي فأعمل ما تشتهي ..<< الا صدق انكم بزران ..
اما بتول من دآخلها خايفه موووت .. بس تنتظر اللحظه اللي بيفضحها احمد .. وكان باين هالشي من ارتجافها الغريب ..احمد كانت عينه مركزه على بتول .. مايدري يبي يشبع من شوفتها .. ولا يرآضيها ع اللي سوآه فيها .. ولا عنده ثار يبي يخلصه وينتهي ..
مشاعر متضاربه ومتناقضه دآخل احمد .. بين الأنتقام .. وبين { بتول الحبيبه }..
سندس تكلمت بعصبيه .. وخصوصا عيونه المركزه في بتول نرفزتها ...
: هيه يا اخ ترى هذي اللي تقزها بزر ..
: طيب وعشانها بزر ابي اقزها برآحتي ..
: هاه وش قلت يا اخ ..
: من قال هاه سمع ..
بحركه تلقائيه من سندس .. سحبت بتول دآخل سور القصر .. << بعذرها خايفه عليها من هالمتوحش .. بس طبعا يد احمد كانت تفوقهم قوه .. وسحب بتول بأقل قوآه لدرجه طاحت على صدره العريض .. ضمها لصدره بقوه .. مايدري ليش سوا هالحركه .. يمكن لأنه يحبها وما يبي يضيعها مره ثانيه .. ويمكن كان نفسه ما يرجع بريطانيا الا هي زوجته بالحلال هالطفله .. والأكيد لأن رحلته الصبح ويبي يودعها للمره الأخيره في حياته كلها .. ويمكن مايرجع ابد .. كل مخططات حياته تغيرت .. والسبب بتول .. ما قلت لكم سذاجتها ضيعتها ..
وسندس عيونها بحلقت في ذا الضخم اللي ماسك بتول الطفله ! .. ويبوس رقبتها وجبهتها بكل حنيه ورفق ...
: فكني سندس بتعلم علي ابوي بيذبحني ..
: آآآه احسن مثل ما ذبحتيني ..
: احمد تبيني اموت ..
: اكيد ..
من بين دموعه وعبرتها الحساسه ..
: فكني اكرهك ..
: وانا احبتس ..
: يا ابن الحلال ما تفهم .. الحين تبيني اموت .. وتحبني !
: بتول انتي سبب كل تعبي ولا بزره مثلتس تحكم فيني رجل بكامل قوآي ..
: وعععع الا رخمه *الرخمه قليل الرجوله والمرؤه ...
ابتسم احمد لأنه عارف انها ترد له الصاع صاعين .. طبع آخر قبله على شفايفها السخيفه الورديه ..
: يالله مع السلامه .. انا رآيح المطار بكره رحلتي ..
: احسن اذلف تروح وما ترجع انشآلله ..
مسك دقنها الصغير بأصبعه بقوه ..
: احمدي ربتس ما فضحتس ..
: لا يا شيخ احلف بس .. واللي الحين سويته وش اسمه ..
: اممم ما اعتبره فضيحه .. لأنها اختس المصون مستحيل تفضح ..
بأبتسامه شريره من بتول ...
: لأنك اكيييد تحبني مارآح تفضحني ..
: ههههههههههههههههههه ..
: يالله اذلف ..
اشر على عيونه ..
: ابشري يا عيون وقلب احمد ..
: اكرهك ..
: احبتس ..
بتول كانت ترآقبه يركب سيارته .. لأنه بيسافر الرياض .. ومن الرياض الى المطار لبريطانيا .. فاجأها الكف اللي من سندس ..
في احد الأسترآحات في شرق الرياض .. كانت هنادي شبه سكرانه وتمز المعسل مع سعود خويها اللي ثبتت عليه اكثر من شهرين ..
: تصدقين هنوده مليت من حياتنا كذا ودي اسافر اغير جو ..
: اي والله حتى انا .. طفشت سهر وشرب هع وليته مضمون الا منقعينه هنود بكنادرهم خخخ << طيب يالفالحه ليش تشربينه .. لا ومفعوله ينتهي بمجرد ما ادخل باب الجامعه .. اروح موآصله وارجع اسحبها نومه لليل افففف من جد حياه تملل ..
: طيب اعتذري هالترم من الجامعه يسافر ..
: والله فكره منها نتنعنش وننبسط .. بس ما يمنع افكر واشوف جدول موادي الكورس الجاي ..
: اقول هذا الزفت ابو علي بيجي بعد شوي .. لا تفتحين السالفه قدامه ويلزق لنا .. لا ويقول جايب خويته الجديده ..
*هنا ارتجفت هنادي .. لأن الأسم مو غريب عليها قد مر من بين لسته قائمه الأسماء المهمه اللي تعرفت عليها ..
: ما عرفت من هي خويته ..
: ما ادري يقول اسمها عبير ..
: اصلا منهو هذا ابو علي ..
: هذا يا طويله العمر الممول الرئيسي لي .. هو اللي مستآجر الاستراحه .. واللي جايب البودي قارديه *ويأشر على قزازات الوسكي ... : ومآكلين من خيره ..
: وعععع نقع الكنادر هذا تسميه خير .. والله لو انك ذايق الشامبانيا اللي في لندن .. قسم تستفرغ كل ما تذكرت هالوسكي الخايس ..
: هههه طيب يا حياتي مصدقك .. بس يالله على يدك تودينا لندن ونذوقه ..
: خلاص يا عيوني السبوع الجاي رحلتكم على حسابي ..
: لا يا عمري خلاص هههه امزح معك وش فيك قلبتيها جد ..
: يا حياتي انا من لي غيرك يتآمر علي ..
حآول يتكلم سكتته و حطت اصبعها بفمه .. : اششش خلاص انتهينا ولا نفس ...
: على رآحتك ..
في شمال الرياض .. وبالتحديد حي الصحافه .. في فله ام عبير .. نزلت من الدرج .. وكانت لابسه عبايه من الطراز المغربي .. مشغوله بشك متزاحم بالزري الذهبي .. مع الملثم المبرز عيونها المرسومه بالكحل العربي .. شكلها وطلتها المتناغمه مع عطرها المفضل الين المختلط بنفحات قويه مع العود الكمبودي .. امها كانت تشوفها بنظرات اعجاب .. ومستغربه سر هالكشخه ..
: يمه السواق موجود ..
: خير انشالله على وين يالأخت ..
: بأروح لوحده من صديقاتي .. عازمتني على حفل نجاح بنتها ..*وبتصنع حزن . غيرت نبرة صوتها ..
: بأروح اغير جو واشوف الأطفال اللي محرومه منهم ..
: خلاص يا حبيبتي روحي انبسطي .. بس تري السواق مهوب فيه ..
: اوكي بأدق على صديقتي ترسل لي سواقها ..
: على راحتس يا عمري ..
انتهى البارت
ترف
( عند النقل يجب ذكر المصدر )
الفصل الثالث والعشرون
في صباح يوم جديد ...
طلعت من غرفه تبديل الملابس ..
بعد حفله من البكاء المرير المنواح على حظها اللي بلاها .. في زوج مثل مبارك .. قآسي وما عنده اي ذره احساس ..
في مشاعرها وكيانها كأنثى ..
كانت لابسه بيجامه ساتان احمر عنابي .. لون العنابي مبرز سمره جسمها البرونزيه ... ووجها خالي من مساحيق المكياج تماما .. بس ريحه عطرها المفضل ستيلا كان طاغي على كل نبضه بجسمها ... ومعطيها رونق خاص جدا ...
دخلت دورات المياه عشان تتوضأ وتصلي سنه الضحى .. لعل وعسى يخفف شوي من همومها .. قبل تدخل الحمام لفت انتباهها .. الأنترفون الموصل للشارع .. سحبت السماعه واستغربت بل وتعجبت ايضا خخخخ .. تلفون من دون ارقام ! ..<< بعذرها اول مره تسمع بهالتقنيه . اجل لو تدري عن كاميره الشارع وش بتسوي ..
: افففف الو الوووو الو ..*مهيب غريبه عليك يا مبيريك .. بتقطعني من اهلي .. مسوي تلفون من دون ارقام ..
قام الصبح على ريحه عطرها الطاغي في كل مكان .. طلع من الغرفه يحاول يتبع اثر الريحه .. شافها في الصاله اللي بنفس الغرفه تصلي .. قعد ورآها يراقبها بصمت .. وكل نبضه بجسمه تنطق لهفه وشوق واحساس مكسور على طفلته المرآهقه ! ..
انتهت من الصلاه وعينها على الأنترفون .. اللي سما عته طايحه وما فكرت ترجعها .. قامت تصلحها وترجعها .. بدون ما تلتفت للمتلهف والعاشق اللي ورآها .. << من جد مسكين يا مبارك . حصه بتغير قاموسك القاسي اول وجديد ..
وصلت للسماعه تبي ترجعها .. قررت للمره الأخيره تعرف وش سر هالأخترآع ...
: الو الووووو اففف يا ربيه وش قصه ذا التلفون ....
مبارك كان يراقبها ويضحك على طفولتها البريئه .. وحتى صلاتها كانت ببرأه متناهيه الله يقبلها انشالله ...
ماحست الا يد مبارك انمدت عليها .. تآخذ السماعه برفق من يدها الصغيره المزحومه بنقوش من الحنا والتاتو بالطريقه الهنديه .. اما هي استحت ودنقت من الفشيله ...
: صبآح الخير حبيبتي ..
: هلا صباح النور ..
: افطرتي ولا لسا ..
: لا شوكرن مالي نفس ..
: افااا وش دعوى سندريلتي ما تفطر ..
: خلاص يا اميري تآمر امر ..
: هههههههههه ..
: انتبه لا تفطس من الضحك ..
: في عدوينا انشالله ..
: طيب اذا عدوك انا وش تسوي ..
: عاد الشكوى لله يا بنت صالح .. الله يقدرنا ونرضي سعاده سمو حضرتس ..
: ههههههههههههههه ..
: تسلم لي الضحكه ورآعيتها ..
: لا عاد لا تسوي نفسك مثالي بزياده ..
: خلاص على كيفتس مثالي .. بس نوصل لرضا حضره جنابتس ..
بعين ضيقه .. : و يهمك رضاي ..
: والله لو تقولين لي بوس رجولي لا ابوسها ..
استحت حصه ودنقت .. لأنها مو قد رومنسيته وصراحته القويه .. بمقابل جفآها التافه والأعذار الفاشله اللي تتصنعها ..
قرب مبارك منها ومسك دقنها بخفه ...
: قلبي ...
: _ _ _ _ ساكته ..
: حصوص ياروحي ليش ساكته ..
: لا ولا شي بس *بلعت ريقها بقوه .. صرآحتك فآجأتني ..
: طيب تدرين ليش ما اخترت اتزوج من بنات الديره الا انتي ..
اشرت برآسها بمعنى ليش ...
: ولا تدرين بعدين اقول لتس .. الحين نروح نفطر ..
: يووووه مبارك ماراح تقول لي ..
: ههههههههه ..
نفصت عيونها بقوه ..
: ليش تضحك ..
: يالله اسمي يجنن من لسانتس ياعسل ..
: افففف خلاص لا تحرجني ..
اشر على خشمه بأصبعه ...
: ابشري على ذا الخشم ..
: طيب انت روح تسبح .. وانا بأجهز الفطور ...
: آآآه انتي فطوري وغدآي وعشآي وتكفيني عن العالم ..
: لا الله يستر منك لا تآكلني ..
: هههههههههههه ..
: انت وش فيك اليوم بس تضحك ..
: لأن اليوم اسعد يوم بحياتي ..
: طيب روح تسبح ..
: لا تكونين قرفانه مني ..
: ببرأه متناهيه : لا والله العظيم .. اقرف من امي ولا اقرف منك ..
ابتسم و عض على شفايفه السفليه .. وحط يده اليسرى على صدره ..
: آآآه يا قلبي .. الله يصبرني عليتس ما اكلتس ..
: هههههه خلني اقوم بسرعه قبل لا تآكلني .. لا تكون متوحش وانا ما ادري ..
سحبها مع يدها بقوه وباس جبينها .. دخل بعدها دورات المياه قبل لا يرتكب فيها اشنع جريمه عرفها التاريخ ... اما حصه مستغربه من غرابه هذا الرجل الغير طبيعيه ..
مبارك على ان ملامحمه تحمل الكثير من القسوه والجديه .. وتصرفاته المباشره مع كل الناس بسطحيه تامه .. حتى امه حلوه اللبن .. الا هذي الأنسانه قلبت كيانه .. بالرغم من وجود القسوه من تعامل حصه ونفورها منه اول ليله .. عبير قبلها كان يجاملها على حساب طمعه في مآلها ... حصه ما عندها مآل .. وجمالها اقل من عادي جدا .. هل بدت اللينه تغزو قلب مبارك من بعد القسوه ؟!
في بيت صالح ... الساعه تسع الصبح .. دقت ام حصه على بتول تصحيها .. فتحت بتول الباب .. تغير وجهها اول ما شافت عيون بتول المورمه من البكي ..
: يا وجه الله وش فيها عيونتس ..
تذكرت بتول السبب سندس لأنها ضربتها كف .. وحالفه لا هي اختها وما تعرفها طول العمر .. بالرغم من توسلات بتول الفاشله .. الا ان سندس حقدت عليها .. وتغيرت نظرتها تجاهها ..
: يا بنت انا اكلمتس ليش ما تردين ..
: لا والله يا امي بس المكياج ورم بعيوني ..
: تخسين مانيب امتس .. روحي المطبخ قطعي لي بصل وطماط .. الذبيحه بتجي بعد شوي .. ابيتس تركبينها وتعلمي الطبخ يالرفلا ..
: ابشري ..
وبالفعل رآحت المطبخ .. وغسلت صحون الفطور .. سوت اللي قالت عليه ام حصه ..
في مستشفى الحرس الوطني بالرياض .. في مكتب الدكتور عبدالله بالتحديد .. صديق حسين في طفولته .. والمشرف على حالته تقريبا ..
دخل حسين المكتب .. بعد اذن النيرس .. قام عبدالله اول ما شافه يرحب ويهلل ...
: هلا هلا .. يالله انك تحييه ..
: الله يبقيك ..
: هاه كيف الأحوال ..
انتهى البارت ..
سندس بتسامح بتول ؟!
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ..
الفصل الرابع و العشرين :
قرأه ممتعه مقدما ...
في مستشفى الحرس الوطني بالرياض .. في مكتب الدكتور عبدالله بالتحديد .. صديق حسين في طفولته .. والمشرف على حالته تقريبا ..
دخل حسين المكتب .. بعد اذن النيرس .. قام عبدالله اول ما شافه يرحب ويهلل ...
: هلا هلا .. يالله انك تحييه ..
: الله يبقيك ..
: هاه كيف الأحوال .. وكيف الصحه ..
: والله على حطه يدك ..
: مواظب ع الأبر ..
: اكيد ما يبي لها .. بس تعرف لازم بعدها بيومين اكون ملازم الفراش ..
: لا لا هذي مجرد اعراض عاديه ..
: الا بأسئلك ليش ما حضرت زواج اخوك امس ..
: من اخوي ما عندي الا مبارك ومعرس .. وعساف في قبره الله يرحمه ..
: افااا لا تكون مقاطع الأهل عشان المرض وحنا ماندري ..
: وش اسوي يا اخوي .. حاولت ارضي عجوزي .. بس ما باليد حيله ..
: اعوذ بالله وهي غاضبه عليك ..
: اقول وش رآيك نطلع نقنص يآخوك ونفضفض لبعض ..
: تم بس اشوف على حسب موآعيد مرضآي .. سويت التحاليل ولا كالعاده تبيني انزل معك ..
: هههههههه شفت كيف اصغر عيالك ..
: يالله اجل مشينا للمختبر نفحصك ..
: مشينا ..
الساعه اربعه بعد العصر .. قاعده على انتريه غرفتها .. تفرفر بالقنوات .. الملل والطفش قتلها نفسها تطلع .. قررت في النهايه تلبس عبايتها وتروح اي مكان .. المهم تطلع وبس .. كحلت عيونها وحطت مسكارا تكثيف الرموش من هلينا روبن شتاين .. ورشت عطرها المفضل نرسيسو .. دق جوآلها بنغمه " هلا بالطيب الغالي عزيز وشوفتك منوه "...كانت نغمه ابو علي مخصصتها له .. عشان توهمه بحبها العذري ورآحتها له ..
ردت بدون نفس .. وبزعل مصطنع ..
: مرحبا ..
: هلا والله وغلا ..
: يا هلا حياتي ..
: يا جعلني فدا ذا الوجه .. ايش قومش ..
: طفشانه موت ..
: إحنا بالخدمه جعلني نذر ..
: يسلم لي رآسك .. بس نفسي اطلع اسوي شوبينج ..
: وشو ..
بدلع ماصخ : وشو اللي وشو .. اقول لك نفسي اطلع اسوي شوبينج ..
: افااا ما عندنا نسوان يتروشون في الشوارع ..
: علآوتي انت فهمتني غلط ..*استغفر الله وش ذا التنكه مايفهم ... هههههههه ..
: وش اللي فهمته غلط .. السالفه وآضحه .. تقولين بتسوين شور في الشارع ..
: الله يخلي لي البريء .. انا اقول شوبينج يعني اتسوق ..
: اييييوه يا بنت الحلال قولي كذا .. طيب اي سوق تحبين ..
: ابروح غرناطه مول .. في بالي اشياء معينه للأسف ماني قادره اشتريها ..
: تقولين ذا الكلام ورآسي يشم الهوا .. البسي عباتش ولا يردش الا المجمع .. وعطيني رقم حسابسس في البنك .. احول لش فلوس ..
: لا لا يا ابو سعيد مو لذا الدرجه .. انت كذا تنقصني ..
: الا الله ينقص عمري عشان يوفي عمرش ياااااعمري ..
: يووووه خلاص انت كذا بتخليني ازعل .. تدري ان عمرك غالي ياقلبي ..
: يالله ارسلي رقم حسابش في رساله ..
: خلاص يا عمري نخليها يوم ثاني ..
: اقول لا تصرفين .. انا قلت الحينه يعني الحينه ..
: طيب بكره ..
: ترى قسمن سبع قسمات لا اسكر السماعه وبعدها ما بتسمعين صوتي ..
: اففففف يالله منك عنيد ..
: تقولين لي اف يا عبورتي ..
بحركه دلع منها صارت توزع بوسات ع السماعه .. وابو سعيد مو قادر على هالحنان كله يا حرآم ..
: آآآآه يا عبورتي تبيني اموت ..
: لا والله حشى انا اللي اموت .. جعل يومي يسبق يومك * نصاااابه ...
: خلاص ارسلي رقم الحساب ..
: حآضر انت تآمر امر ..
الساعه 12 الظهر .. وبالتحديد في بيت مبارك .. دق الجرس والأنترفون .. له اكثر من خمس دقايق .. يدق بتوآصل ما احد فتح الباب .. حصه نايمه بسابع نومه في حضن الحبيب مبارك .. اما مبارك كان صاحي ويسمع .. بس ما يبي يفوت دقيقه في حضن حبيبته المدلله ..
طنش الباب اللي يدق على حساب حضنها ..
ام حصه وابو حصه وام مزون ومزون وبتول وسندس ونوير والعنود .. يعني كل الشعب السعودي جاي يبارك للمعاريس .. << الحين من زينكم يامسودين الوجه .. عيب عليكم خلوهم على رآحتهم ..
انتهى البارت ..
البارت الجاي جدا مشوق واحداث غريبه ..
مساء الخيرات ..
الليله دمجت لكم بارتين في بارت وآحد .. لأني بصرآحه احب الأختصار .. وآسفه كثير ع التأخير والأهمال حبايبي ..
قرأه ممتعه
الفصل الرآبع والعشرون :
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ..
الساعه 12 الظهر .. وبالتحديد في بيت مبارك .. دق الجرس والأنترفون .. له اكثر من خمس دقايق .. يدق بتوآصل ما احد فتح الباب .. حصه نايمه بسابع نومه في حضن الحبيب مبارك .. اما مبارك كان صاحي ويسمع .. بس ما يبي يفوت دقيقه في حضن حبيبته المدلله ..
طنش الباب اللي يدق على حساب حضنها ..
ام حصه وابو حصه وام مزون ومزون وبتول وسندس ونوير والعنود .. يعني كل الشعب السعودي جاي يبارك للمعاريس .. << الحين من زينكم يامسودين الوجه .. عيب عليكم خلوهم على رآحتهم ..
استمر دق الباب لمده ساعه كآمله بشكل متوآصل .. في هاللحظه قرر مبارك يقوم .. لأنه من جد انزعج وبنفس الوقت متفشل من عمه الشيبه .. طاقته الشمس عشان يبارك لهم ويغديهم .. الله لا يبارك فيهم خخخخخ ..
طلع بسرعه متوجه للبوابه الرئيسيه وفتح الباب .. شاف الكل يضحك وما يدري وش السالفه ..
اما مزون الصغيره قالت بصوت عالي وهي تجر عباة امها ..
: ماما زي شورت بابا ..
: عيب يا ماما مايصير ..
في هالحظه دنق مبارك يشوف نفسه وجسمه .. كان لابس بلوزه بيجامه بدون بنطلون على شورت مشجر وملون .. استحى وتفشل من نفسه .. وخصوصا البنات كان باين على اشكالهم تحت العبايه اهتزاز الضحك ..
اما ابو صالح رفع عصاه بكل وقاحه في وجه مبارك ..
: يااللي ما تستحي هذا وانت لحيتن غانمه ومجوزينك بنتنا .. جاي تستعرض بصعاليكك ..
: تفضل يا عم البيت بيتك ..
ام حصه تدخلت في هاللحظه ..
: باين تفضلوا صكتنا الشمس وبرد غدانا << خير نآويه تكشت الأخت ..
تكلمت الملقوفه نوير بوقاحتها اللي وآورثتها ابا عن جد عن ام حصه خخخ ..
: الا قولي احترق غدانا يمه من ذا الشمس ..
: ايه والله يا بنيتي وانتي الصادقه ..
مبارك انبلم ومصدوم من هالنسابه القليلين ادب ..* وانا اقول امس ليش مرتي وقحه اثاري اهلها بعد .. لكن هين ياحصيص والله لا اربيتس واعيد تأهيلتس ..
حآول مبارك يمشيها ضحك ..
: هههههههههه ..
نوير بعصبيه : ههه ويضحك بعد من زين ذا الوجه ..
ام مزون سحبت نوير بعباتها ..
: بت واللهي العظيم عيب عليكي .. ايش حايقول عنك مبارك ..
: بالطقاق يقول اللي يقول ما يهمني ..
: لا حول ولا قوه الا بالله .. يا مفتريه انتي في بيت الراجل وتشخطي بيه ..
: يا اختي انتي وش دخلتس .. مهوب المفروض منطقه في بيتس وش جايبتس معنا .. ولا عمتنا وحنا ما ندري ..
ام مزون مصدومه ..
: انتي تتكلمي من جدك يا نوير ..
: اي نعم اتكلم من جدي وخالي وعمي .. والله يعا فيتس لا تقعدين تسوين علينا افلام هنديه .. انقلعي لبيتس وفكينا ..
تدخلت مزون الصغيره : يوووو اصلا انتي شفتي بحياتك تلفزيون هههههه ..
: الحمد لله والشكر عشنا وشفنا بزران آخر زمن ..
: مشكوره يا نوري يجي منك اكثر ..
: الله يسلمتس ولا تدرين تعالي لا تروحين مهيب حلوه في حقتس ما تغدين ..
: الحمد لله الخير كثير .. بس حسبت نفسي امون ..
: ليمون ولا كمون هههههه ..
: الله يسامحك ..
رجعت ام مزون لبيتها مع بنتها والدمعه على خدها المسكينه ..
في مطار الملك خالد الدولي .. هنادي وسعود وآقفين ينتظرون عبدالعزيز * مدير اعمال هنادي .. والمرافق الشخصي في سفراتها ومشاويرها الخاصه .. ينتظرونه يخلص الأجراءت .. قامت من الكراسي لأنها ملت من القعده .. اما سعود متشقق من الوناسه .. واخيرا بيسافر يشوف لندن لأول مره بحياته .. رجع عبد العزيز وفي يده جوازاتهم والتذاكر .. سأل سعود عنها ..
: وين رآحت هنادي ..
: ما ادري والله بس تقول ملت من الأنتظار ..
: اي فعلا الطياره تأخرت ..
: طيب ما سألتهم عن سبب التأخير ..
: لا والله اذا تحب نروح نسأل ..
: لا خلاص ما يحتاج رايحين رآيحين انشآلله ..
: تحب اجيب لك كوفي معي ..
: ياليت والله ..
: طيب خل معك الجوآزات وانا بأروح ..
وخذا سعود الجوآزات .. شجعه فضوله يتصفح جواز هنادي .. نفسه يعرف كم مره سافرت بنت العز .. لفت انتباهه الأسم .. تمعن وركز وكرر مره ومرتين وثلاث .. تذكر عمه محمد اللي الكل متبري منه .. لأنه حرآمي واكبر نصاب ..
قام من كرسيه والشرار يتطاير من عيونه .. لف المطار طول وعرض .. يدور على بنت عمه السافله الساقطه .. حصلها واقفه عند محل الهدايا .. تشتري شاحن لجوآلها .. لأنها نست شاحن جوآلها بالبيت .. جرها مع شعرها بقوه ..
اما هي استجابت لحركته واستسلمت .. ركبت السياره معه مصدومه .. ليش سعود يسوي كذا ..
: سعود فكني وش سويت لك انا ..
: وتسألين وش سويتي يا بنت محمد بن سلطان ال _ _ _ _ ..
: وش الجديد في اسمي ..
: ليش ما تدرين يا بنت العم ..
: نعم .. انا ما عندي اعمام لو سمحت ..
عطاها كف قوي حتى توازنها اختل .. من قوه الضربه ..
ومن بين دموعها المصدومه : سعود لا تقول انك ولد عمي ..
: لا يا شيخه احلفي بس .. وانتي اصلا يهمتس يا كلبه ..
: خلاص رجعني البيت ..
: هههههههههههه في الأحلام والله ..
: اي سعود تعورني .. خلاص بأنزل بأروح مع عبدالعزيز لبيتنا ..
: ما فيه بيت نسافر لندن ونملك .. وانا اللي بأربيتس اول وجديد ..
صرخت في وجهه بشكل هستيري ..
: لا مستحيل اتزوجك لو ما يبقى الا انت على وجه الأرض ..
: طيب وانا بأتزوجتس غصب عشان اشغلتس عندي ياجزمه ..
: والله لا ارفع عليك قضيه تحرش واغتصاب ..
: هههههههه ضحكتيني يا ام تحرش .. يا اكبر داشره في الرياض ..
: انت تعيرني بالدآشره يا شبشب ..
: شوفي يا عمري اوكي انزلي .. لكن وربي لو تروحين عن الطياره او تفوتس لا تلومين الا حظتس سمعتي ..
: خلاص سمعت بس فك شعري ..
: وعلى فكره كل شي عندي بالصور والفديو السهرات والشرب .. الحركات اللي بآلي بآلتس كله محفوظ بالتصوير ..
طاحت على رجوله في بكاء مرير وحسره .. اما هو دزها بطرف رجله ونزل من السياره ..نزلت ورآه تركض مثل المجنونه .. تمسكت بيده عشان تلحق سرعه خطواته ..
ركبوا الطياره على درجه اولى .. حآولت تطنش نظرآته الناريه والأستفزازيه .. بس ما فيه سبيل للهروب .. اما هو استمتع بعذابها بنت متمرده .. وطاحت في لحظه ضعفها ..
في احد الشقق المفروشه في شمال الرياض .. كانت لطيفه مع احد زبائنها كالعاده السعيده .. بطوله الفارع وعضلاته المخيفه .. تساومه على السعر بالتأكيد ..
: اهلين ..
: هلا بالقمر ..
: ههههه تسلم لي ..
: يا عمري كم تبين بس ..
: ليش فايز ما قال لك كم سعري ..
: لا يا حوووبي ما قال ..
: اوكي انا سعري ثلاثه الآف ريال ..
: بس يا شيخه خمسه لعيونك ..
: لا ش دعوى كل حاجه ولها قيمتها ..
: ليش لها الدرجه مرخصه نفسك ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -