بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -7

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -7

: اهلين ..
: هلا بالقمر ..
: ههههه تسلم لي ..
: يا عمري كم تبين بس ..
: ليش فايز ما قال لك كم سعري ..
: لا يا حوووبي ما قال ..
: اوكي انا سعري ثلاثه الآف ريال ..
: بس يا شيخه خمسه لعيونك ..
: لا ش دعوى كل حاجه ولها قيمتها ..
: ليش لها الدرجه مرخصه نفسك ..
: لا والله بس ما نبي الكلافه .. عشان تعيدها ونكون احباب ..
: يا عيوني اكيد بأكررها .. اليوم وبكره وبعده ..
: ههههههههههههه ..
: اقول ما فيه شراب .. ولا بسعره ! ..
في نفس البنايه .. في الشقه المجاوره للجهه الثانيه .. دخل ابو سعيد ومعه عبير للمره الأولى بخلوه شخصيه .. طبعا البنايه كلها ملك ابو سعيد .. فصخت عباتها وكانت لابسه فستان قصير فوق الركبه .. ومطلعه ثلاث ارباع صدرها الكبير ..
اما ابو سعيد ما قدر يقاوم المنظر .. قرب منها وهي شالت كعبها العالي المتعب .. وبحركه دلع جلست على الأنتريه تسوي نفسها طفشانه .. قرب اكثر وحط رآسه على صدرها .. انسطت كثير لأنه اختصر عليها مشوآر الأغراء .. رفع رآسه من صدرها عشان يتأمل ملامحها .. قربت شفايفها وطابقتها بشفايفه بقوه .. تمثل دور العاطشه عاطفيا ..
صباح الخيرات حبايبي ..
يالله طولنا البارت لعيونكم ..
( عند النقل يجب ذكر المصدر )....
الفصل السادس والعشرون :
قرأه ممتعه مقدما ..
في نفس البنايه .. في الشقه المجاوره للجهه الثانيه .. دخل ابو سعيد ومعه عبير للمره الأولى بخلوه شخصيه .. طبعا البنايه كلها ملك ابو سعيد .. فصخت عباتها وكانت لابسه فستان قصير فوق الركبه .. ومطلعه ثلاث ارباع صدرها الكبير ..
اما ابو سعيد ما قدر يقاوم المنظر .. قرب منها وهي شالت كعبها العالي المتعب .. وبحركه دلع جلست على الأنتريه تسوي نفسها طفشانه .. قرب اكثر وحط رآسه على صدرها .. انسطت كثير لأنه اختصر عليها مشوآر الأغراء .. رفع رآسه من صدرها عشان يتأمل ملامحها .. قربت شفايفها وطابقتها بشفايفه بقوه .. تمثل دور العاطشه عاطفيا ..
فجأه ومن دون مقدمات .. داهمت البنايه هيئه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. دق باب الشقه والجرس ..
قامت عبير من السرير عشان تلبس ملابسها اللي اصلا عاريه بسترها .. ابو سعيد يمشي في الشقه ويتخبط .. لأن عنده خبر مبلغهه حارس العماره .. في الاخير انفتح الباب .. وانمسكوا ابلجرم المشهود ..
في الشقه 115 وفي نفس البنايه .. لطيفه والزبون .. داخلين جو شاعري للغايه .. قامت بتخبط ترقص له .. وتتمايل بخصرها وجسدها العاري تماما من الملابس .. وتردد مع الاغنيه بدلع متناهي ..
خاف الحسد من هلك ,,
يالماشي انتا بمهلك ،،
خآآف تاحسد من اهلك ،، آآآآه يالماشي ،،،
ياماشي انتا بمهلك ..
لك زلزال يخرب بيتك ..
كيك وحلاوى بشكلك ..
بعدها قام الزبون السكران .. يرآقصها بشكل هستيري ومخيف .. كأنه يخطط على فريسته ..
صحت الدكتوره بدريه على منبه جوالها .. دخلت دورات المياه واغتسلت .. لبست ملابسها اللي عباره عن قميص ابيض ساده .. وتنوره شاموآه من زارا ..فآجأه دق الجوال شافت الاسم سعود .. قررت تطنش توقعهته سكرآن كالعاده السعيده ويبي يهلوس عليها مع الصبح ..
نزلت للدوره الأول للصاله الرئيسيه .. عشان تفطر وتروح للجامعه .. شافت قدامها مرة ابوها .. ماهي ناقصتها على ذا الصبحيه عشان تكملها مع سعود الغبي .. وخصوصا تلميحاتها عشان تتزوج ولدها المهندس اللي من زوجها المتوفي ..
: صباح الخير يابنيتي ..
: _ _ _ _ ساكته ما تبي ترد ..
: انا اكلمتس يابنتي ..
: نعم وش تبين ..
: ما ابي الا سلامتس .. بس كنت اصبح عليتس واشوفتس سرحانه ..
: طيب شوووكرن ..
: عسى ما انتيب مستآجعه من شي يأمي ..
: نفصت عيونها بقوه : فآل الله ولا فآلتس .. تمرضيني !!
: لا والله يا بنيتي .. بس خفت عليتس عشانتس مسرحه ..
شآلت شنطتها وعباتها ووقفت ..
: خلني اقوم قبل لا تحطيني مت .. افففففففف ....
: اسم الله عليتس .. جعله فيني يابيتي ولا فيتس ..
: آآآآمييين يارب العالمييين ..
في بيت ابو حصه .. بتول توها مخلصه من غسيل الملابس .. وتنضيف البيت كالعاده التعيسه .. شافت سندس قاعده بالصاله وما تساعدها .. طبعا مو من عوايدها تترك بتول او تتخلى عنها .. بس الأن الحال تغير .. ببساطه لأن نضره سندس تغيرت جذريا ضد اختها .. وبالتالي اكيد بتكون كارهتها ..
دخلت ام حصه لآحظت جلسة سندس .. وبتول تكرف في البيت .. انسطت كثير لان لها كم من يوم شايفتهم مايكلمون بعض .. وهذا اللي اشعل فتيل نيران بتول الوجدانيه .. شوقها للحبيب المستحيل .. وحسرتها على اختها وكل دنيتها .. لأن بتو مثل ما ذكرنا وحيده تقريبا ..
: اقول يابنتي غريبه ما قمتي تساعدينها ..
: لا يمه ما تستاهل ..
: غريب ما كان هذا كلامتس ..
: خلاص من اليوم ورايح ماهي اختي ولا اعرفها .. هذي كلبه ماتشرف ..
: ليه وش سوت بتس .. قسمن بالله لا اكسر رآسها ..
: الله يستر على خلقه يأمي .. مهما كان ما اقدر افضحها .. لأن فضيحتها تشوه سمعتنا الله يآخذها ..
: افااااا اجل العلم كايد وان بنت ابوي ..
: ايه والله واكثر بعد ..
: طيب علميني وش سوت .. ليش ما تعلميني ؟..
: قلت لتس يايمه ما اقدر ..
على رآحتس يا امي .. بس وقت ما تبين تفضفضين قولي لي ..
: خلاص ابشري ...
وكل كلامهم كانت بتوب حاضرته .. طاحت في بكائها المرير المكتوم ..
ياخسارتها الكبيره بأغلى انسانه :( ...
على صفوف قاعه من قاعات جامعه اكسفورد .. كان احمد وسعيد مندمجين مع المحاضره .. دق جوآل سعيد وحطه صامت .. استمر الدق كثير طنشه ..
بعد دقايق انتهت المحاضره .. احمد كان ميت على النوم .. اما سعيد ذبحه الفضول عشان يكلم سعود يشوف وش يبغى .. طبعا سعود مهندس في احد شركات ابو سعيد .. وخويه في سهرات الخشك بشك .. يعني السهرات اللي تحتوي على بنات وشرب وبلاوي سودا والعياذ بالله ..
: هلا سعود ..
: هلا والله اخبارك ..
: تمام والله .. انت اللي وش اخبارك يالقاطع ..
: ابد والله في حاله ركود كالعاده .. اقول ما ودك تجي تآخذني من المطار ..
: ايشر بس متى رحلتك عشان اجي ..
: انا في المطار خلاص وصلت انا والأهل ..
: لااا مشاء الله .. خلاص ربع ساعه واكون انا وخويي عندكم ..
: يالله انا في الأنتضار ..
: فمآن الله ..
: مع السلامه ..
انتهى البارت
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..
قرأه ممتعه .........
الفصل السادس والعشرون :
في مقر الشرطه الأساسي بحي الصحافه .. عبير قاعده وحاطه رجل فوق رجل بكل وقاحه .. دخل الضابط المناوب .. بمجرد ما شافها صد بصره للناحيه الثانيه .. اما هي وبكل ثقه تكلمت ..
: لو سمحت متى بتخلوني اروح بيتنا ..
: ما فيه روحه .. لازم ولي امرك يجي ياخذك ..
: لا ياشيخ احلف بس ..
: لا حول الله يارب .. يا اختي انتي _ _ _ _ وقويه عين بعد ..
: شوف والله العضيم اني لأسوي لك فضيحه في ذا القسم اذا ما خليتني اروح بهدواء ..
: لا والله يا اختي خوفتيني يمه ..
: تجربني يعني ..
: ليش انتي صالحه للأستعمال لصلا يا عجوز ههههههههههههه ..
: نعم عيد الجمله لو سمحت اقين اقين ..
: لا الله يعافيتس اخاف اعيد واتهور ..
: هين بتشوف الحين وش يصير لك ..
قام من كرسيه بسرعه .. وصفقها كف قوي الجمها دقايق بصمت مزري .. بعدها استوعبت ..
: انت يا شبشب تعطيني كف .. بصفتك مين ..
: بصفتي الضابط المناوب على قضيه الدعاره حقتك يا داشره ..
: لا ياشيخ انت مسوي نفسك كبير الحين يا بزر ..
مسك التلفون ورفع السماعه على الجندي المستلم عنده على الخفاره ..
: الو هلا احمد ..
: _ _ _ _ _
: ههههههه الله يقطع شيطانك .. تعال عندي لك حلاوه بس ..
: _ _ _ _ _ _
: ابد وحده داشره عجيز ماسكينه في شقه دعاره ..
عصبت عبير وتولعت نيران الدنيا دآخلها .. وقررت ترد عليه وتدفل في وجهه لأنه رفع ضغطها ووصلها فوق ..
: انت يا بدوي يا معفن ..
: خير تكلميني ..
: اتفوووه عليك ياللي ما تستحي ..
: انا اللي ما استحي ولا انتي .. ياللي طالعه بأنصاف الليالي مع شايب مهذري ..
وخمها مع شعرها وصقعها على الجدار بأعلى قواه .. طاحت على الأرض مغمي عليها ..
في قصر مبارك الكبير جدا .. حصه ضايعه فيه تجهز للسفر شهر العسل .. جهزت شنطتها اللي عباره عن بجايم ولانجري وعبايات متنوعه .. اكيد بيطلعون كثير .. دخل مبارك وفي يده الجوازات .. يبي يستعجلها عشان الرحله الساعه اربعه العصر .. على بال ما يروحون الرياض .. ويوصلون المطار الدولي .. مشوار طويل وتعب عليهم ..
: حصوص وينتس ..
: لبيه ..
: لبيتي في منى انشا الله .. يالله خلصتي ..
: ايه بس ما قدرت اشيل الشناط ثقيله ..
: يا عمري والخدم وش وضيفتهم ..
: اخاف منهم ما اتجرا عليهم ..
: لا يا عمري انا جبتهم لرآحتس وش ذا الكلام ..
: خلاص لا تزعل اللي تبيه بيصير ..
: يالله اشوف قدامي نادي سونيا تشيلها وتوديها السياره قدامي ..
: طيب .. بس انت روح بدل ملابسك جهزت لك على ذوقي .. انشالله يعجبك ..
: اكيد بيعجبني دام حياتي وعمري اللي مجهزتها ..
: يوووه يا مبارك خلاص ترى والله اني استحس من ذا الكلام ..
: هههههههههههههههههههههه ..
: ما قلت لك انت وضيفتك في الحياه ضحك بس ..
قرب منها وباس يدها بحراره ولهفه ..
: لأني من اخذتس وانا متغير رأسا على عقب .. انتي عمري اللي ينبض .. تصدقين لو اقول لتس اتذكرتس يوم انولدتي ما تصدقين ..
: لا عاد احلف ..
: اقول السوالف لهتنا .. روحي بسرعه سوي اللي قلت لتس عليه .. وانا بأسوي اللي قلتي لي ..
: طيب ما اقدر امر اهلي اسلم عليهم قبل السفر ..
: حصوص ياحبي ما عندنا وقت ..
: خلاص ابشر ..
: فديت الناس المطيعين ..
: يوووووووه مبارك ..
: طيب طيب ياعيون مبارك ههههههههه ..
في روضه خريم .. وفي الاجواء الربيعيه .. والخيمه المنصوبه بشكل عشوائي .. حسين وعبدالله كاشتين من الساعه خمسه الفجر .. كان حسين منهك وتعبان من طول الطريق .. لأنه ماله يومين على اخر ابره .. ومثل ما ذكرنا قبل ابره الفايروس الوبائي تتعب جسد المريض من يومين الى ثلاثه .. يكون صاحبها مخمول وديخ .. جاب عبدالله الشاهي بالحبق البري ..
: حسين قوم اشرب الشاهي بعد الغدا عشان تهضم ..
: لا خلني انام ساعه بس ..
: طيب علمني وش تحس به ..
: عادي الاعراض العاديه ..
: اوصفها لي ..
: احس بغثيان وكسل .. وابي اناااااام ..
: هههههههه خلاص نوم العوافي .. بس ترى بأصحيك للصلاه ..
: لا تخاف اصلا موقت جوالي ..
: سبحان اللي يغير وما يتغير يآخوك ..
: الله يثبتنا على طاعتها ..
: آآآمين ..
وبعد مرور ساعه من الوقت .. بالفعل اشتغل منبه جوال حسين .. رآح بسرعه يتوضى من ماء زمزم اللي ما يفارق سيارته .. ودخل الخيمه كان عبد الله غاط في نومه عميقه .. قرر يسوي فيه مقلب .. عشان يرجع ايام المراهقه والمقالب الأكشن .. التفت حوله شاف الترمس فيه مويه بارده .. بس حسها حركه قديمه .. لازم يدور شي جامد .. راح سيارته وفتح الثلاجه .. وطلع مكعب ثلج وراح لفراشه .. رفع فنيلته الدآخليه وحطه .. وفتح كاميره الجوال عشان يصوره خخخخخ ..
تقلب يحسب انه في حلم المسكين ما درى انه واقع .. نط بقوه من الفراش عشان يشيل الشي البارد اللي ازعجه .. طاحت الثلجه على الارض ..
: بسم الله الرحمن الرحيم ..
: ههههههههههههههههههه ..
: يالملعون يعني رجعت لحركلتك السخيفه ..
: لو تشوف شكلك قسم بالله ولا مسرحيه الزعيم ..
: معليه ياحسونه مصيرها تنرد ..
: ههههههههههههههههه ..
: اضحك اضحك .. بس تذكرها مردوده ..
: لا وصورتك بعد ..
: يا شيخ احلف بس ..
: والله العضيم اني مصورك ههههههه ..
: هين قريبه انشالله ..
: طيب يالله الصلاه الصلاه ..
: باتوضى ونصلي جماعه ..
في شقه لطيفه والزبون .. صحت من النوم حلقها جاف من كثر افراطها في الشرب والرقص .. تذكرت انها ما كلت حبوب منع الحمل قبل النوم معه .. *( يالله كيف فاتتني .. اففففففففف وش اسوي .. لا انشالله ما يصير حمل دايم اكلها الا هالمره .. اكيد صار عندي مناعه .. اففف هذا الحين وينه لا يكون نايم عندي ) ....
وطلعت الصاله شافت الزبون قاعد على الانتريه .. ويفرفر بالقنوات وكأن الحلال حلاله ..
: هلا صباح النور يالاخت ..
: هلا بك .. الحساب يا اخ ..
: اي حساب ..
: السهره والشرب يعني كل شي بحسابه ..
: هههههههه ضحكتيني يا _ _ _ _ _ ..
: لا يا شيخ بتدفع يعني بتدفع ..
: واذا قلت لا ياحووووبي .. وش بتسوين ..
: لو سمحت احنا اتفقنا .. قبل كل شي مو صحيح ..
: لا يا عيوني مو صحيح .. وبعدين اذلفي سوي لي كابتشينو ..
: لا والله ..
: اي والله ..
: اطلع برا بيتي ..
: ما راح اطلع يا زوجتي العزيزه ..
: ايش ما سمعت يا غبي ..
: والله يا عيوني انتي اللي طلبتي مني وانتي سكرانه اتزوجتس ..
: انا ..
: ايه وقلتي ابي منك لو ولد ..
: انا ..
: ومدحتيني وبصراحه انتي عجبتيني .. احس معتس بمتعه فضيعه
: انا .. * وهزت رآسها : آآآآآآٌٌٌٌٌقققصد انا ما اذكر اني قلت كذا ..
اشر باصبعه بسخريه ..
: انتي ....
: لا والله ما قلته ..
: انتي ..
: قسم قسم ما قلته ..
: انتي ..
: طيب اوكي انا كنت سكرانه .. تآخذ على عقلي وتتزوجني ..
: والله انتي اللي قلتي جيب اللملك .. وحتى فحوصاتس ما شالله جاهزه ..
بكت بأعلى صوتها مصدومه .. من هالزواج المفاجيء ..
: خلاص خلاص قدر الله وما شاء فعل ..
صرخت في وجهه ..
: بتطلقني يعني بتطلقني ..
: يا شيخه حبي كوعتس ..
: لا لا ما اعيش معك دقيقه زياده طلقني ..
: اقول انطمي ترى والله لو ما تهجدين لأذبحتس ..
: لا مستحيل انا اكيد اتحلم .. ولا هذا باقي الخمر في رآسي خلاني اتوهم شي ما صار ..
: اقول تتابعين سنوات الضياع ولا مسلسل نور ..
: وش دخلك ..
: يعني احتس متأثره ياحوووبي ..
: طلقنننننني ..
: ما نيب مطلق .. واعلى ما بخيلتس اركبيه ..
: اهئ اهئ ..
: انقلعي المطبخ سوي لي كوفي ..
: وتشرط بعد ..
: والله عاد كيفي انتي مرتي ويحق لي اتشرط
لطيفه وفيصل .. قصه جديده في الروايه .. والشخصيات جدا فكاهيه لا تفوتكم ..
واحداث جديده ومشوقه ..
انتضر ردودكم ومشاهداتكم بفارغ الصبر ..
سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم ..
( عند النقل يجب ذكر المصدر ) ..
قرأه ممتعه مقدما ....
الفصل السابع والعشرين :
في مطار هيثرو لندن .. قاعد معاها بكل كراهيه يحملها بقلبه .. قرر يقطع الصمت التافه .. بتهزيئه محترمه ..
: يالاخت ليش ما لبستي عبايه على الراس ..
: ما اعرف البسها ..
: وليش انشالله ما تعرفين ..
: ما تعودت عليها ..
: اها يعني متعوده ع الدجه ..
: لو سمحت انت من كنا بالسعوديه تغلط علي .. انا ساكته بس عشان ابي احترم نفسي قبلك ..
: لا ياشيخه ضحكتيني يا ام احترام ..
نفصت عينها بقوه ..
: محترمه غصبا عنك ..
: انا شكلي با افك ذا الحزم وابدا اخبطتس ..
: شوف والله لو ما تركتني بحالي لأدق على بابا .. واقول له عنك يا متوحش ..
: ههههههه اذا قدرتي ..
: اوكي بنشوف ..
وفتحت شنطتها تدور على جوالها .. اللي اصلا سعود سحبه منها وهي نايمه في الطياره .. كبت الشنطه رأسا على عقب ..
ما حصلته المسكينه ..
: اوووه مآي قآآد .. شكلي نسيت موبايلي في الطياره ..
سعود بسخريه منها .. حط يده على فمه ..
: ياحرااااام ..
: انت انطم ما لك دخل ..
: ياشيخه !!
: لو سمحت احنا وش قلنا مالك دخل ..
: طيب انا اوريتس الحين منهو الزباله اللي ينطم ..
: ههههههه تطلع انت ..
قام من كرسيه بسرعه .. والشر يتطاير من عيونه .. على بنت عمه العاصيه الدلوعه .. مسك كتوفها على قبضه يديه باقصى طاقات قوته ..
: اصحي ياحيوانه يالداشره .. شوفي من تكلمين يا حقيره ..
ولا زالت محتفظه بتمردها الغبي ..
: عادي اكون مع السكير والنكير .. حبيبي سعود ..
شال الكوفي الحار بيده وكبه على وجهها البارد ..
صرخت با اعلى صوتها ..
: آآآآآه حرام عليك ..
سعود عوره قلبه عليها .. لان الكوفي حار على خدودها البارده ..
: وان ما سمعتي الكلام بيصير اقوى من كذا ..
نزلت دموعها لا اراديا بصمت ..
: بكيتي دم انشالله .. انطقي ..
: سعود مستعده اعطيك المبلغ اللي تحب .. بس اتركني بحالي ..
: لا يا حبيبتي .. انا مااضيع شرفي بفلوس ..
صرخت بقوه ..
: اي شرف يا ابو شرف ..
: ورجعتي تعللين صوتس .. طيب انا اللي با اعيد تأهيلتس ..
: خير وش شايفني عندك ..
: زباله يا جرثومه ..
: خلاص انت الكلام معك ضايع ..
: وعشان الكلام ضايع .. تسوين كل اللي اقوله بعين مغمضه ..
: وانت انشالله وش ناوي عليه ..
: الحين بتشوفين ..
: يا اخي حرام عليك اتق الله فيني ..
: ليش انتي اتقيتيه قبلي ..
: طيب مشينا للفندق انا تعبانه ..
: انطقي ولا نفس .. ما ابي اسمع صوتس ..
: انشالله ..
: اييييوه كذا ..
بعد ثواني معدوده .. وصل سعيدواحمد عشن يستقبلونهم ..
اول ما لمحهم سعود .. التفت عليها ..
: تغطي يا اخت ..
: لو سمحت ما اعرف اتغطى ..
الغيض طلع مع صكه اسنانه ..
: انا قلت تغطي ..
: طيب بس هالمره .. وبعدين والله ما اتغطى ..
: انتي احلفي بس ..
: يا سعود والله هذا يشبه الاغتصاب ..
: انتي ما تزهين من القرقره ..
: اتركني وما اقرقر ..
: تراني با اكست عشان اجمع ..
وبالفعل تغطت بشكل عشوائي .. اما سعود ما قدر يمسك نفسه من الضحك عليها .. لانها اول مره بحياتها تغطى ..
دخلوا مع بعض .. واحمد ميت على السرير والنومه .. وطبعا كالعاده غصبه سعيد على الروحه ..
: يا اخي ما ادري وش تبي فيني .. كان خليتني انام ورحت انت تستقبل الرجال ..
: لا ياحبيبي اقلب وقتك معي ..
: الحين ابي افهم وش تستفيد من حركات التنكيد هذي ..
: عادي ياصديقي العزيز لأني وبكل فخر احوووبكاا
: توووحوووبنيااا يا حظيا بسو ..
: هههههههههههههههههه ..
: اما انت رايق بشكل ..
: وش اسوي يا اخي اموت فيك ..
: آآآآه متى نرجع الشقه بس ..
: علي الحرام حرم الدم ماتعتبها قبل صلاه العشى ..
: لا عاد ضحكتني .. مهيب صعبه ارجع بليموزين يالشيخ ..
: وين مفتاح الشقه ..
: لا تقول انها معك ..
: معي مهيب معي ما لك خص ..
: يا سعيد لا تقعد تنكد .. وبعدين حنا ضروري نرجع عشان نذاكر ..
: ما فيه يعني ما فيه ..
: لا حوووووول ..
: خلاص رحمتك بس بشرط ..
: آمر تدلل ..
: تعلمني وش قصه حرف البااا ..
: يا اخي وش دخلك .. اما عليك لقافه ..
: الله يسامحك .. الا امانه عليك منهو حرف البا ..
: يا شيخ والله لو بعمري ما قلت لك ..
: اجل ما فيه رجعه للشقه قبل العشى ..
: الحين انت وخشتك السياره سيارتي .. والشقه شقتي وش عندك ..
: عندي انك صديقي العزيز ..
: ويا صديقي العزيز الا تستحي على وجهك وتعطيني مفتاح شقتي ..
: والله لو تحب لمبات ذا المطار ما تعتب ..
: اففففففففففففففففف ..
شوي سرح بصره لبعيد .. شافها متأكد انه شافها بتول .. بس هذي على اكبر .. مشى بسرعه ناحيتهم عشان يسرق البصر اكثر ..
الشعر الاشقر والعيون الخضرا .. والبياض الثلجي .. والوجه الدئري .. بس الفرق في طول القامه .. والكبر .. *( يالله يا بتول . صرت اشوف البنات انتي . واشوفتس كل لحظه . معقوله انهبلت . آآآآه يا ذا البزره وحشتني . اففففف على بوستها الطريه . ولا خدودها اللي تفتح النفس . يا حياتي اكيد اختها بتفضحها . لا انشالله ما يجيها شي وانا عايش . هه انا وخشتي مسوي بات مان . وش يعرفها عنك يالقوي . وانت بلندن وهي في ربوع بلادي الحبيبه )
وصل ابو عبير مركز شرطه الصحافه .. ماسك رآسه من الصدمه .. بنته في قضيه دعاره .. لا ومع مين ؟.. مع ابو سعيد اللي اشعر من نار على علم .. اكبر تاجر في الرياض .. ومعروف بشركاته ومؤسساته الخيريه .. هذا اللي مسوي نفسه ابو الكرم والاخلاق .. مع بنته اللي لوثت وجهه في الوحل .. دخل ورجوله ماهي شايلته من الصدمه وتأثيرها ..
: السلام عليكم ..
: وعليكم السلام والرحمه ..
: لو سمحت انا فيه وحده من قرايبيني جاتكم اليوم ..
: من اي وحده .,
تكلم بعصبيه .. لأن برود الشخص اللي قدامه يقتله ..
: ياخي من هي وحده ما غيرها ..
: يا عمي الله يطول لنا بعمرك .. عندنا امس بس اربع بنات ماسكينهم في قضايا اخلاقيه ..
: اسمها عبير ..
: عبير ايش ..
: يعني ضروري اعطيك اسمها بالكامل ..
: ياليت والله ..
: عبير خالد ال _ _ _ _ ..
: خلاص ابشر الحين نجيبها لك .. بس اول اكتب لنا التعهد ..
: اي تعهد بعد ..
: تسلمها للمحكمه وقت المحاكمه .. وحنا نطلع من مسؤليتها ..
حط يديه على رآسه من هول المصيبه ..
: لا حول ولا قوه الا بالله ..
: يالله تفضل القلم والورقه ..
: خلاص خلها عندكم .. ما راح استلمها ..
: وهذا الحل الافضل .. عشان مره وحده تتحاكم وتطلع ..
: ومتى المحاكمه ..
: ما راح تطول اسبوع وتطلع ..
: وانا متبري منها ليوم الدين ..
: خلاص منك لشرطه الحاير هم اللي يتصرفون ..
في شقه لطيفه وفيصل .. العرسان النكته والخرابانين .. جالسه ع الارض تقطع البصل والطماط .. لانه محاكمها تصير مره غصب .. عشان يطلقها .. وهو كالعاده قدام التلفزيون يفرفر بالقنوات ..
: اقول يا لطوف ما تكلمين امتس تبارك لنا ..
: هههههههههههههههههههه ..
: خير قلت شي يضحك ..
: اصلا انا في حياتي ما قد شفت امي ..
: نعم ! كيف يعني ..
: ما اعرفها ولا قد سمعت الا انها فلسطينيه وبس ..
: وانا اقول من وين لتس ذا الشقار ..
: لا ياحبيبي هذي صبغه ..
: اييييي بس انتي بيضا ..
: الله يخلي كريمات تفتيح البشره ..
: وعيونتس الحمر ..
: ااااااامممم الله يخلي البصل .. الا على فكره فيصل العيون الحمرا علامه جمال ؟..
: ايه يالدلخه يمدحونه .. ويقولون والله العالم انهم في ايام الجاهليه كانوا يحطون بصل على عيونهم عشان تحمر ..
: بس انا ما قد سمعت هالمعلومه ..
سوا حركه استهزاء فيها .. ومد اصبعه السبابه ..
: انتي ..
: ايه والله ما قد سمعت ..
: انتي انتي ..
: يا اخي ما تفهم ايه انا .. اجل فيه احد معانا في الشقه وحنا ما ندري ..
: والله عادي وحده زيتس يمكن تسويها ..
: بالله عليك ! ..
: اكيد وحده ما صانت نفسها .. وتساوم الناس على ثلاثه ريال واربعه ..
: انا قلت لك ثلاثه الاف ريال ..
: يا حبيبتي لو مليون .. انتي ارخصتي نفستس وحطيتيها بلاعه مجاري ..
: يعني كيف ؟ ..
: اتوقع ما انتيب بزر عشان اعلمتس وارابيتس ..
: اكيد لأني اصلا ما ني محتاجه احد يربيني مثلك وامثالك يا شرذمه المجتمع ..
: نعم .. عيدي الكلام اللي قلتيه ما سمعت ..
: هههههه وش فيك عصبت امزح ..
: انا قايم اصلي ورب الكعبه لو ادري انتس فتحتي شباك .. ولا باب لا تلومين الا نفستس ..
: طيب وانت قايم افتح الثلاجه اذا ما فيها مويه جيب معك ..
: وانتي ما عندتس قروش ..
: لا والله كله صفيته على سهرتنا امس ..
: احسن ..
: لو سمحت لا تذلني وانتا في وسط دآري ..
: اخس اخس ياللغه العربيه .. احلق هالشنب اذا ما كانت شهادتس اولى ابتدائي ..
: هههههه مسكييييييييين ..
: يا شيخه ...
: يا حبيبي انا ادرس في الجامعه .. اداره اعمال ..
: والله وتطورت منفوحه ** مع احترآمي الشديد لأهل منفوحه ..
: خير خير .. قبل شوي حطيتني بلاعه مجاري .. والحين حطيتني حي بسكانه وآآآآآآآآقردييييه ..
: وآآآقردتسي .. انا اللي حظي في الحظيظ يا زبولتي ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -