بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -76

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -76

مدت يدها على الجدار واستندت عليه بحركتها..
فتحت الدرج وطلعت روب الحمام..
جلست على الأرض بسرعة لما حست بالم في ظهرها..
واسندت ظهرها على الكبت..
غمضت عيونها بألم وهي تتنفس بضيق..
فتحت عيونها وهي تسمعه يناديها ويقرب منها..
شافت الخوف بعيونه عليها..
هزت راسها تطمنه..
ياسمين أنا بخير..سلمان قول لـ الخدامة تجيني..
سلمان وش مجلسك على الارض..
ليه قمتي من على سريرك..؟؟
ياسمين ابي اتحمم..عشان كذا قمت..
سلمان عقد حواجبه المفروض ماتتحركين ماعندك أحد..
ليش ماناديتي الخدامة تجيك اول..
ياسمين اوووف لا تمن علي بخدمتك..
خلاص أنا اروح أناديها..
سلمان بعصبية قومي معي..
رفعها عن الارض وجلسها على السرير..
سلمان وش تبين من الخدامة..؟؟
ياسمين بتعب كنت أبيها تساعدني اتحمم..
سلمان برفعة حاجب قولي والله..
ياسمين والله..
ناظرها بتسلية ووقف فسخ ثوبه..
ورجع لها مسك يدها ووقفها بهدوء..
وقبل لا تتكلم وتساله وش يسوي..
أخذها لــ الحمام ..
ياسمين بإرتباك سلمان..؟؟
سلمان رووحه..
ياسمين بغضب رجعني الغرفة وناد لي الخدامة لو سمحت..
نزلها بالبانيو الاولة ماني بسامح..
والثانية إن دريت يا وردة إن الشغالة تساعدك بهذا الشيء..
بيصير شيء مايرضيك..مابقى الا شغالة تحمم مرتي..
ياسمين بإحراج إخجل على حالك..
وإطلع من عندي..خلاص أنا أدبر حالي..
سلمان بروقان تعقبين ما طلعت..
نزلي ملابسك ولا تبين اساعدك..؟
ياسمين بغضب سلمانووهـ إطلـــــــع..
سلمان ههههههههههه مابـ أطلع..
ياسمين بضيق اطلع ما اريدك تشوفني..
سلمان اممم طيب عندي حل مع الخجل اللي مدري وش يبي..
ترى انا زوجك وبينا سنين ماله داعي تستحين..
أنا بأطلع وانتي لمي نفسك بالمنشفة حتى اقدر اساعدك..
ياسمين برفض لا اريد الخدامة تساعدني..
سلمان بوعيد مايجوز الحلف هنا..
لاتخليني اتراجع عن كلامي..
ياسمين طيب خلاص إطلع الحين..
خرج وهو يحدد لها خمس دقايق وبيرجع..
نزلت ملابسها بخمول وتعب..
ولمت نفسها بمنشفتها..
دخل قبل الخمس دقايق وهو يبتسم..
سلمان يلعن إبليييس تعبانة وسريعة كذا..
ماردت عليه لانها مو قادرة..
صاير جريء معها ويحاول ينسى اللي بينهم..
ساعدها تتحمم وهي جالسة بالبانيو وساندة ظهرها على ارجوله..
وكل ماحاول يساعدها تحت وتبعد يده عنها..
وهو يضحك ويقول مابيعيدها..
طلعها من الحمام وعطاها الملابس اللي طلبتها من الكبت..
البهجة مافارقت محياهـ طول ماهو يساعدها بالحمام..
وحتى لما قرب منها يبي يلبسها ملابسها..
ياسمين بجمود خلاص شكراً..إطلع..
جلس جنبها وضمها له..قبلها بحنية وهي قاومته وابعدته عنها..
كانت خايفة تستسلم له وتسمح له يدوس عليها ويتجاهل خطاهـ..
سلمان بهمس غلطت عليك..
ومن منا مايغلط..كانت بلحظات غضب وصدمة يا ياسمين..
كوني راعية حق وإحكمي بالعدل..
متى أوجعتك أو ضايقتك..
من أول ماتزوجنا وجينا السعودية..
ماضريتك بتصرف ولا اسئت لك بكلمة..
تفاجئت في بنت عمي..
لا ماتفاجئت أنا انفجعت انصدمت بكلامك..
وانقهرت إنك تدرين عنها وساكتة ماتكلمتي..
ما ابرر تصرفي ولا اقول معي حق باللي سويته..
بس هذا اللي صار بلحظة غضب..
ما ابيك تنسين وتكتمين اللي صار في قلبك..
بس بعد ما ابيك تقسين وتنسين كل شيء بينا..
صدت عنه وهي تبكي..
وقف وبدل ملابسه وقبل يطلع من الغرفة رجع لها..
سلمان بدلي ملابسك ونامي..
عشان اللي في بطنك يا ياسمين ريحي حالك وإبتعدي عن الضغوطات..
واوعدك ما اضايقك بشيء وازعلك..
تصبحين على خير يا روحي..
طلع من عندها وقفل الباب وراهـ..
معه حق..
الفترة الطويلة اللي قضيتها معه..
ماجرحني فيها ولا ضايقني..
اول مرة يمد يدهـ علي بعد ماعرف عن هديل..
كان غاضب مقهور ومفجوع..
بس بعد هو لازم يتعلم كيف يتحكم بنفسه عند الغضب..
بكرهـ إذا صار اكبر من موضوع هديل وش بيكون تصرفه..؟؟
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مدت يدينها بجزع..
تمنع علي لا يحضنها ولا يقرب منها..
علي يومه صلي على النبي وش فيك..
أم علي تبكي لا تقرب مني والله والله إن صار فيها شيء..
ما اسامحكم ولا ارضى عليكم ليوم الحساب..
علي إذكري الله يالغالية..
وين بتكون يعني..مابيصير عليها شر..
هديل ماهي بزر ولا جاهلة..
محمد إيه توها مكلمتني وبأروح أجيبها..
والذيب معها..
صرخت أم علي بقهر ورمت جوال هديل على محمد..
ام علي بخوف هذا جوالها..كيف كلمتك..
ياويلي على بنتي..خذيتوها مني بزر وخذيتوها أم..
آآآآآآآآهـ ياليتني رحت معها..
الجدة بجزع عنبوا روحوا شوفوا اختكم وين راحت..
السواق وين وداها..؟؟
علي قال نزلها في شارع ومشى..
رحت هناك ماعرفت بأي مكان راحت..
محمد بتصبر يمكن عند وحدة من صيقاتها وبترجع..
ام علي لا لا ..من وين لها صديقات..
مابقى لها احد..كلهم نبذوها مايبونها..
حتى انتوا يا اخوانها ودمها نبذتوها..
من أول مارجعت وانتوا صادين عنها وهاجرينها..
وين راحت بنتي..؟؟
ياربي رجعتها لنا من بد موتانا..
رجعتها ولا حفظناها ياربييييييي..
طلع علي من البيت وقابل أبوهـ وهادي..
ابوعلي رجعت..؟؟
علي لا..رحت لـ الشارع اللي نزلت فيه..
بس مالقيت لها آثر..ما عرفت احد هناك..
هادي وين بأي شارع..؟؟
علي بحي الـ...........
دخل أبوعلي البيت..وهادي ركب سيارته وخرج..
أما علي فكان قلبه غير مطمن من جهة غازي..
طلع جواله واتصل عليه..
علي السلام عليكم...
غازي بهدوء وعليكم السلام هلا ابو عبدالله..
علي بجمود أنت في السعودية..؟؟
غازي بحذر محتاج شيء..؟؟
علي بعصبية إسمع الأولة وفلت فيها..
بس هذي المرة والله ما تروح بالهين..
من ردت فعل علي تاكد إن الموضوع يخص هديل..
وماحب يوضح له إنه مايدري عنها شيء من ايام من بعد ماقفلت جوالها..
فقرر بشكل سريع يستغل غضب علي لصالحه ويعرف وش صاير معها..
غازي بحدة الأولة والثانية هي لي وماتقدر تسوي شيء..
علي بكرهـ وين وديتها..؟؟
غازي بترقب في الحفظ والصون..
علي بغضب كسير هي طلعت من البيت برغبتها..
شكلها نست سلومنا وعوايدنا..
قل لها دامها جاتك برجلها ماعاد ترجع لنا..
ولو ظلت بموتها كان احسن من تنكيس روسنا بين العرب..
غازي بغضب أكبر ضيعتوها..؟؟
متى طلعت من البيت؟؟وين راحت؟؟
ومن متى مختفية ..؟؟
علي بقهر توك تقول إنها بالحفظ والصون..
غازي بجمود وينها..؟؟
علي بكرهـ الله اعلم..
قفل الجوال مقهوور من وجود هذا الشخص في حياتهم..
يكرهه..يبغضه ويتمنى زواله من الدنيا..
دمرها ع الأخير..
كان خايف تكون رجعت له..
من دون ماتشورهم ولا تكبر قدرهم..
ظنها صارت تاخذ رايها من راسها..
ترجع له قبل لا ينتهي الحكم بينهم..
وقبل لايطلبها بين القبايل مثل ماهو معروف بين العرب..
وتمنى لو كانت عندهـ..
ع الاقل يتطمن إنها بخير..
إن ماكنتي عندهـ وين بتكونين..؟؟
رفع جواله هادي يتصل عليه..
علي هلا..
هادي لقيتها وهي معي..طمن الأهل..
قفل الجوال وماسمح لعلي يتكلم معه أو يستفسر..
رجع يتصل عليه بس لقى جواله مغلق..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لآ تخلييني اسسَولف !
واكسر الكتمآن . .
( تأكــــد )
لو بسسولف لك..
تصصيح وتطلب سككآتي ,,,
طلع هادي بسيارته وتوجه لـ الحي اللي قال عنه علي..
دار بسيارته كم مرة على نفس الشارع...
ولف بين الشوارع وكان قريب من حي بيتهم القديم..
أول مادخل الحي القديم..تاكد إنها بتكون هنا..
واللي أكد له اكثر النور بداخل البيت..
وقف سيارته ونزل بخطوات سريعة..
دق الجرس والباب بشكل متكرر..
أنتظر وأنتظر بس ماردت عليه ولا فتحت..
قرب سيارته من سور البيت..
ونط على الجدار من فوق السيارة..
معه نسخه من مفاتيح البيت بس في البيت الثاني..
ضرب الباب الرئيسي وناداها بصوت عالي..
بعد فترة كان متأكد من إنها تعاند نفسها..
فتحت الباب ووقفت قدامه بجمود..
تعلقت عيونه بعيونها..
كان يدري إن بعده عنها جارحها ومزعلها..
بس هي ماتدري عن السبب..
تظن إنه بسبب العيب اللي طلع عليها..
يخاف من ردت فعلها..
يخاف من لحظة المصارحة اللي ياما تهرب منها..
كيف يتمنى بلحظات مواجهتم يكون قاتل سعود بكل برود..
لازالت ردت فعل غازي في باله..
كيف صرخ فيه وضربه..
كيف ترجاهـ يكون قاتل سعود بوحشية بظلم..
ولو عذبه قبل يقتله اهون من إنه مايكون له ذنب في موته..
واليوم واثق إن ردت فعل غازي بسبب هديل..
وتمنى نفس أمنية غازي..
عشان هديل..
مد يدهـ لها ومسح على خدها..
بعدت راسها عنه..
وصدت عنه داخلة البيت..
تنهد بآسى عليها وعلى حاله..
طلع جواله واتصل بعلي..
طمنه إنه لقاها وقفل جواله عشان مايزعجونه..
طلعت لغرفتها عند ذياب..
لمت أغراضها اللي كانت تتصفحها..
ورمتها بإهمال في سلة بزاوية الغرفة..
حتى كتبها الجامعية كانت موجودة..
رمتها عند السلة اللي أمتلت من اغراضها الخاصة..
شالت صورة لها مع هادي بعد ماتخرجوا من الثنوي..
وكل واحد فيهم ماسك شهادة بفخر..
عضت شفايفها لحتى حست بطعم الدم..
وهي تنهر نفسها..أي فخر..
رمت الصورة مع باقي اغراضها..
وانتبهت على هادي يشيلها من السلة..
ويطلع باقي أغراضها..
جلست على الارض جنب ذياب وفتحت له علبة خاصة فيها...
لما شافتها حست بكآآآبة فظيعة..
كبت محتوى العلبة بين يدين ذياب..
اللي أنبسط من حركة امه وصار يشتتها بين ارجوله وهو يشهق بحماس..
جلس هادي جنبها ومد يدهـ يمسك يدها..
منعها تكمل نثر اغراضها الغالية لذياب اللي راح يعدمها..
هادي بهمس لــ الذكرى إحترام..
هديل هذي من ذكرى..
بقد ماهي جمر يحرق القلب..
هادي بحنية كيف كانت حياتك يا هديل..؟؟
هديل بضحكة مخنوقة تاخرت كثير في سؤالك يا هادي..
اللي عشته معكم نساني اللي عشته بعيد عنكم..
تحرك من مكانه وصار مواجه لها..
هادي برجاء تكفين قولي..
هديل بألم لو من اول يوم سألتني وأهتميت فيني..
كنت بتلقى جواب لكل سؤال..
بس صدك عني..اليوم يمنعني..
هادي لو عرفتي وش أخفي عنك عذرتيني..
هديل بغصة كلهم ماجرحوني كثرك..
صدهم لي كنت اتوقعه..بس أنت..
أنت يا هادي تسويها..
كنت أعشم نفسي فيك..
ياخسارة ماناديتك ونعتك..
ليتني ما كذبت إحساسي فيك..
هادي بضيق والله يا هديل ماقصدي أجرحك ولا اصدك..
ماتدرين كيف مت من بعد مارجعت من قطر..
وعرفت إنك متي..
قالوا وش رجعك بعد موتها..؟؟
سألت نفسي ليه رجعت وانتي متي..
هذي الغرفة إساليها..
كم ليلة نمت فيها..دورتك بكل زاوية فيها..
سافرت وتركت الدنيا قلت بأنساك..
بس انتي ماتركتيني أنساك..
أحس فيك غصب عني وعنك..
أبكي ولا ادري ليه أبكي..
أختنق ولا اقدر أتنفس..
شكيت بحالي وإني مجنون..
قلت خلاص أنتهيت..توئمي ماتت..
وصار الوقت الحقها واموت..
كل يوم قبل أنام أكتب رسالة لهلي..
أودعهم فيها وإن العمر فاني..
هديل تبكي تكفى يا هادي..
مافيني حيل أشيل شقاك يا اخوي..
قرب منها وضمها له بقوووة..
هادي قولي لهادي كيف غربتك كانت..؟؟
هديل بحسرة ماتســـرك..
هادي بكيتي..؟؟
هديل شوي بس..
هادي يبتسم فاهم عليك..
هديل أنتي ماتعرفين وش صار..
بتزعلين علي..وأنا ما ابيك تزعلين..
هديل بإستسلام مابقى فيني قدرة لـ الزعل..
أستباحني الزعل كلي من زمان..
هادي بتردد قومي نروح البيت..
واقولك كل شيء..
هديل برفض لا ما بأطلع من هنا..
أنا مرتاحة في هذا البيت..
واحس إني رجعت لمكان فاقدني..
هادي بعتب يعني مافقدناك..؟؟
هديل بآسى لا مافقدتوني..
لو فقدت واحد منكم ويرجع لي بعد الموت..
مابأتركه دقيقة وحدة..
ما بأبتعد عنه باخاف أغفل عنه ويختفي..
باعيش بكابوس غيابه عني ورحيله..
بس أنتوا غير عني..أنتوا غير يا هادي..
هادي أبوي مابيرضى تظلين هنا..
هديل بيرضى..أدري إن أبوعلي بيرضى..
هادي ولد بس..
هديل خله يلعب..
هادي بقهر هذي أشيائك..
هديل بجمود تفاهات فدوة لذياب..
جبااان..
هذي الصفة اللي أطلقها على نفسه..
مايقدر يقول لها سبب تهربه الدائم منها..
ولا يقدر يريحها ..
وقف وخرج من الغرفة..
فتح جواله وشاف إتصالات من أمه وابوه وعلي ومحمد..
حتى غادة وراكان ..
وشاف رقم غريب توهـ يتصل عليه..
هادي نعم..
غازي وينها فيه..؟؟
هادي عفواً من معي..؟؟
غازي بحدة وين هديل..؟؟
هادي غازي؟؟
غازي قال أخوك إنها معك..
هي معك أو تكذبون علي..؟؟وين وديتوها..؟؟
هادي ببرود البقاء براسك..
قفلا الخط بوجه غازي وهو يتذكر بحقد..
كيف خدعه وأوهمه إنها ميته..
وقاله بكل برود البقاء براسك..
بس هو ليه صدقه؟؟
ليـــه سمح له يغربها اكثر وأكثر..
أتصل على جوال ابوهـ..
علمه وين هديل وإنه معها..
طلبه يسمح لها تنام في هذا البيت..
أمه وجدته مارضوا بس أبوهـ رد عليه بهدوء..
أبوعلي خلها على راحتها يا هادي..
هادي بزعل كانت واثقة إنك بتوافق..
ابوعلي بحسرة قل لها .............. ولا بس لا تكدر خاطرها..
قفل من ابوهـ ودخل الغرفة مرة ثانية..
شافها تنيم ذياب ومنسدحة جنبه على السرير..
قفل الباب وتوجه لغرفته ونام فيها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رمت علبة المناديل على التسريحة بعصبية..
وشالت أوراقها وملفاتها ورمتها على الطاولة..
تنهدت بضيق وهي تتنفس بسرعة..
تحس بحرارة قوية بكل جسمها وكأنها تحترق..
رفعت راسها وشافته يناظرها ومنزل نظاراته الطبية على خشمه ومعقد حواجبه..
حست غنها تبي تضربه وتهاوشه..
شعور غريييب يتملكها..
غادة بعصبية نعممممممم..وش تناظر..؟؟
راكان بسخرية أراقب آخر أعمال العجوز الساحرة..
غادة بغضب عجوز ساحرة في عينك..
راكان بحدة لمي لسانك وقصريه احسن لك..
غادة بتحدي أنت وش تبي مني هاهـ..؟؟وش تبيييييييي؟؟
راكان بإستغراب ألحين أنا طلبتك شيء..
غادة أصلاً انت السبب..
راكان بهدوء السبب في أيش..؟؟
غادة في كل شيء يصير في العالم..
من تحت راسك..صرت اكره حياتي ..
وقف مصدوووم من كلامها ومن تعاملها الغريب معه..
قرب منها وهي بعدت ولازالت تشتمه وتحمله مسئولية كل المآسي في العالم..
راكان غادة بسم الله عليك وش فيك..؟؟
شالت علبة اقلام خاصة فيها ورمتها عليه بقوووة..
غادة بقهر إطلع برا..ما ابى اشوووفك..
راكان بغضب غــــادة إعقلي..
بدت ترتجف وتتلعثم في كلامها..
خاف عليها لان لون وجها تغير..
قرب منها ولمها له بقوووة ..
واول ما ضمها بكت بصوت عالي وتعلقت برقبته..
راكان بسم الله عليك...
إذكري الله يا قلبي وش فيك..؟؟
والله خوفتيني عليك..
غادة بخوف بأروح لأمــــي..
راكان يتنهد كل هذا عشان تبين تروحين لأمك..
دفته عنها بسرعة وطلعت عبايتها من الكبت..
غادة برجفة ابـــى أمي..
راكان غادة وش فيك..؟؟
غادة تبكي بأروح لأمي..
راكان بقهر أنتي وش صايبك على هذا الليل..
ماهي أول مرة تصارخين وتفتعلين مشاكل معي من العدم..
إذا في خاطرك شيء قوليه..
غادة بزعل ما ابيييييك..
طلعت من الجناح كله وتركت راكان واقف يحاول يفهم معني كلمتها..
نزلت بخطوات سريعة تخاف لا يمنعها تروح لأهلها..
مثل التايهة اللي ماتدل طريقها..
نادت الشغالة وطلعت من البيت بسرعة مع السواق..
وصلت لبيت اهلها وحست إن نبض قلبها صار طبيعي..
وإن خوفها وغضبها المخيف خف عليها..
دخلت البيت تحس بفرحة وشوق لكل اهله..
قابلت امها وجدتها في الصالة..
سلمت عليهم وجلست ضامة امها..
الجدة وش عندك يالغبراء هاجمتن علينا قبل الشمس..
غادة مشتاقة لكم يا بعدي..
وين هدوول باقي مارجعت من هناك..؟؟
أم علي لا مارجعت ليلتين مارضت حتى ازورها واتطمن عليها..
بس أبوك وعلي راحوا يجيبونها قبل شوي..
الجدة غريب إنها رضت ترجع بعد مازعلناها..
ام علي صوتها ماطمني ..
احس فيها شيء كاييد..
غادة براحة غريبة عاادي يومه هدولة طيبة وبترجع بس ترضى..
هديل بحقد إيه أكيد بأرضى..
بأرضى وأكل هواء بعد..
سنيييين راحت مالها قيمة..
مالها سند ولا لها حشيمة عند أحد..
وليه مايتكلموون الناس ويتفلون كل ما انطرى ذكري..
لأني ما استاهل غير كذا..
ما استاااااهل..
الجدة يا وجه الله..وش بلاك يا امك تصارخين..
هديل أبد يا أم حسين..
وحدة فاصلة ضايعة صاااايعة ماعندها دين ولا اخلاق..
تايهتن بحواري أوربا وش تتوقعين منها..؟؟
علي بعصبية بسسس..انتي مو بوعيك..؟؟
هديل بسخرية إيه مو بوعيي تدري ليه..
لاني شربت الخمر أيام إيطاليا..
وعشت مع رجال كثااااار يا كثرررهم يا ابو عبدالله ماينعدوون..
وش بعد سويت امممممممممم
ايه تذكرت بس عيب أقول لكم أستحـــي ..
ام علي بجزع هديل وش اللي تقولينه يومه..؟؟
هديل ما اقول شيء..
ليه تسمعيني أقوول شيء..
اصلاً أنا من اكون عشان اقووول..
أنا الداشرة الضايعة اللي ماتربيت ولا انضفيت..
أنا الحقيــ......
سكتت بعد ماضربها علي بقوة على وجها يبيها تسكت..
علي برجاء بس..تكفين بس..
هديل بحدة لا ماهو بس..
ليه أنا اسمع وانتوا ماتسمعون..
ليه انا متتتتتتت وأنتوا ماتدروون..
ليه يوم هذااااا عرف إن هادي بريء من دم سعود..
لييييه ماجاء يرجعنيييي لييييييييييييه..؟؟
الجدة بغضب هذا ابووك يالعااقة..
هديل أنا عاااقة..ربي بيعاقبني..
ربي بيحاسبني على كل شيء..
بس تدرين يا ام حسين..أنا عندكم أماااانة من الله..
بكره ربي يسألكم عن عيالكم..
وانا بأشكيكم لربي..
كللللللللللكم..أنتي وابوي وأمي..
حتى هادي وغازي وكلللللكم بأشكيك لربي..
ضربت الأرض بأرجولها بقهر..
طلعت الدرج وهي تسب غازي وهادي وتسب حالها..
دخلت غرفة هادي وكسرت كل شيء فيها وهي تصرخ بكرهـ..
هديل بألم أكررررررررررررررررهك..أكررررهك...
ليييه هربت من الديرة..ليه أثبت التهمة عليييك..
ليييه غربتني أنت وابوووك؟؟
ليتني مارحت فدوة لك..والله ماتستاااهل يا جباااان..
انت والتااافه اللي تزوج ياسمين..
جبناااااء مو كفووو تكونون رجاااال..أكرررررهكم..
كل شيء صار ظلم في ظلم..
ليه قلتوااا لي لييييه..وش بيفيدني لو عرفت..
وش باستفيد من برائتكم يا لظالميييين..؟؟
طلعت من غرفته وراحت لغرفة غادة..
شافت ذياب مع الخادمة خذته منها بقسوة وطردتها برا الغرفة..
ضمتها لها بقووووة خذاهـ هادي منها بعد ما ثارت هناك وكسرت كل شيء قدامها..
طلعه علي من البيت وعطاهـ ذياب لحتى يهدونها وترتاح..
بين شهقاتها المتلاحقة شمت ريحة ذياب..
ريحة مبغوووضة من كل قلبها..
ريحته هو..
يعني ولدي كان معه..الخاااين الجبان اخذ ولدي لـ الجلموود الظالم..
نزلت ولدها على الأرض وخلعت ملابسه من عليه بقسوووة..
هديل بصراخ غاااااااااااادة...غااااادة تعاااالي تعااالي..
بكى ذياب بخوف من صراخ أمه وقسوتها في خلع ملابسه..
دخلت حنان ومعها غادة الغرفة بعد ماسمعوا صراخها..
هديل خذييييه..غسلييييه...
ما ابى أشم ريحتتتته في ولدي..
أفركي جسمه بقووووة..طلعي دمه من عروق ولدي..
ما ابيييييييييييه ما ابييييه...
خذته حنان من بين يديها بالقوة..
وراحت لجناحها تحاول تهدي ذياب اللي غشى من البكاء..
بعدت غادة عنها بقسوة ورمت ملابس ذياب عليها..
هديل بحقد إرميها بالزبااالة..
إرميها يا غااادة...
دخل علي الغرفة وسحب غادة وخرجها من غرفة هديل..
حاول يبعد هديل عن هادي..
بس هادي ضرب يده ومنعه يقرب منهم..
شافته واقف عند باب غرفتها..
توجهت له بكل حقدها..
ضربته بقوة وصرخت عليه..
هديل بإنهيار انت وش تبي منيييييييييي..؟؟
إلى متى بتظل تحرقني وتدووس علي..
بعتني له بترااااب..
مالي قدر مالي اي حق عندكم..
والحين تودي ولدي له..
تظن إنك احسن منه..
اثنينكم مجرميييييين..وابوووك المجرم الكبيييير بينكم..
إطلع من حياتي معه..
ليتك قتلته صدق..ليتك ذبحته وقصوا راسك وارتحت منك..
أنت مو إنسان..أنت مثله جلمووود صخر..
ماتحسوووون..ظالميني خمس سنين وكأنها دهر..
خمــــــــس سنين ..
كملتوا حياتكم وشغلكم وأنا لا بسماء ولا بأرض..
أكررررهكـــــــــــم ..
علي برجاء هديل يا اخوك صلي على النبي..
اللي تسوينه مابيرجع شيء..
هديل بقهر وهذا اللي ذابحني يا علي..
مابيرجع الزمن واقول لا أقتلوووهـ هذا مايستاهل..
مابيرجع واحبس نفسي في غرفتي خمس سنين..
اهون من أوربا وسجنها..
علي بيأس طيب وش اللي بيريحك..
تبينه يطلقك..؟؟ألحين يطلقك..
هو موجود تحت جالس مع ابوي وامي..
بأقوله يطلقك ومابيطلع الا وأنتي حرة منه..
إما مطلقة أو ارملة..
بس تكفين يا روح اخوك لاتنقهرين..
هديل بحقد ليه مو هو حبيبكم..؟؟
مو أنتوا فضلتوه علي وجلستوا معه ورحبتوا فيه؟؟
أبيه يطلقني وما ابي اعيش معكم..
ما ابيكم ولا ابييييه..
بأسافر بارجع لمكان احبه اكثر من ما انتوا تحبووني..
قرب منها ضمها بقوووة له..
ضمها غصب عنها..
حالها يعذبه يقتله..
هديل بكرهـ إبعد عني..
ليتك مو اخوي..
ليتني مت ولا صرت توئم لك وفداء..
أكرهك يا هااادي أكرهك بعرض السماء..
أكرهك اكثر من كرهي له..
عضته على صدره بقوووة وأبتعدت عنه..
شالت كل اللي على التسريحة ورمتها عليهم..
قرب منها علي وكتف يدينها بقوووة..
سدحها على سريرها وثبتها غصب عنها..
ضربته وصرخت فيه بقهر..
ماقدرت تبعدهـ عنها..
هديل بألم آآآآآآآآآهـ ..
أبتعد عنها علي بالقوووة..
بعد مارفعه غازي من عليها..
ضرب هادي بقسوة بعد ماضربه بشبه إنتقام..
قرب منها ورفعها من على السرير..
وقفها قدامه ومرر يدينه على وجها الشاحب من كثر الصراخ والقهر..
قرب وجهه من وجها وركز عيونه في عيونها..
غازي بهمس إبكــــي..
عرف حالتها اللي صابتها..
صابتها بعد ماضربها بالسوط بفترة..
وبعد ما أنعمت ..
تتجمد الدموع في عيونها ويضيق صدرها..
ماتقدر تتنفس ولا تقدر تبكي..
مسكت ثوبه بقوووة وهي تشهق تحاول تسحب هواء..
قال لها إبـــكي..
بس هي ماتبي تبكي..
بكت كثيييير عليهم..
واليوم عجزانة تبكي على حالها..
هديل بمرارة أكــــرهـ سعود ..أكرهه..
طاحت في حضنه وهي ترتجف..
وبعد ثواني فقدت وعيها..
إلى الملتقى بإذن الله تعالى فجر الثلاثاء ..
كونوا بخيــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبــــــــاح
حمـــام الحــرم..
يحلق دون قيووود...
مســـــــــاء
تنهيدة الصدر ..
غـــداً يوم جديد ..
كيــــــفكم الــ ليلااااااااس ..؟؟
أحبتــــــــي في كل مكان ..؟؟
بعض الغاليات إحتجوا ليش انا ماذكرت فترة معاناة هديل مع مرض ذياب..
وكيف ماعرفتوا عن المرض وأنتوا معها خطوة بخطوة..
ليش أخفيت الموضوع عنكم..؟؟
عزيزاتي هذا أمر مدروس عندي..
كنت خايفة وحدة تكشفني وتقول ذياب بيطلع فيه شيء..
بس كل توقعاتكم كانت إنها بترجع عشان ذياب..
بيهددها بولدها..إما ترجع له أو يأخذها..
حاولت امنعكم تفكرون بهذا الشيء..
لما هو وعدها إنه ماراح يلوي ذراعها بذياب..
وكنت حابة إنكم تتفاجئون حالكم حال غازي..
وبإذن الله بتتفاجئون اكثر مع الأيام القادمة..
اما عن القول بأني وضعت نفسي بموقف محرج..
ولم أعد أعلم كيف أنـــهي الرواية..
فهذا قول أحترمه و لا أتفق معه ...
الرواية بُنيت على النهاية..
فانا صورت النهاية قبل أن أسرد البداية..
لقد كان هذا كلامي منذ الفصوول الأولى..
لا بأس إن لم تنل الرواية بأكملها إعجاب الجميع..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -