بداية الرواية

رواية واخيرا حبينا بعض -7

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -7

في الملكه (في نفس الوقت)
لبس سعد رغد الشبكة وقعدوا شوي وبعدين طلعوا وراحوا علشان يتعشون اما المعازيم فقعدوا يتعشون وبعد ما خلصوا عشى قعدوا البنات رقص وهباله و وناسه
مرام وهي تساسر امها: ماما يلااا ابتدت الخطه
ام مصعب: ما بغيتي يلااا اكاني بتصل عليه .. وانتي روحي شوفي شغلج (وغمزت لها)
مرام وهي تضحك: ان شاء الله
ام مصعب وهي تكلم مصعب في التلفون: الوو ... لالا ما في الى العافيه... تعال ابيك ضروري ... لالا الحين يلا .. ادخل داخل الغرفه الي يم الصاله ... اي .. يلااا انتظرك ... مع السلامه
في الصوب الثاني (في نفس الوقت)
مرام وهي تقعد يم هنادي: اقوول هنوي
هنادي: هلا عيونها
مرام وهي تبتسم : تسلم لي عيونج بس امي تبيج
هنادي وهي تقوم: طيب بروح لها بس البس جبليتي واروح
مرام وهي تضحك: ههههه ماله داعي .. وبعدين انتي ما تيوزين كل عرس تفصخين جبليتج
هنادي : شاسوي لازم ارقص بدونها لانها تعور ريولي هلون فصختها و انتي تعرفين اني دووم جذي وما اتغير .. يا ربي وينها
مرام: انتي روحي حق امي وانا بدورها لج
هنادي: طيب
راحت هنادي حق ام مصعب ومرام قعدت تدور الجبليه ولقتها وعلى طول خذتها وقامت تفك شوي الكعب مال الجبليه لدرجه صارت فيه فجه ابتسمت مرام بخبث وقالت: يلااا يا هنادي راويني الحين شلون راح تشردين من اخوي لما تطالعينه ههههه .. والله لو تدري بتذبحني
-------
هنادي كانت واقفه يم باب الصاله تنتظر مرام تيب لها الجبليه
مرام: هااج تعبت لين ما حصلتها
هنادي خذت الجبليه ولبستها بسرعه وهي تقول: تعالي معاي
مرام تسوي روحها ما تدري شسالفه: ليش
هنادي: خالتي الي هي امج تقول تبي كيمره الديجيتل مالتي وقلت لها هي في الغرفه
مرام: اها طيب انا شلي تبين روحي انتي .. ومشت عنها بسرعه
هنادي: اففففف الحماره تركتني وراحت اراويها الكريها
-------
في الغرفه (في نفس الوقت)
كان مصعب داخل وقاعد في الزاويه يعني الي يدخل يقدر مصعب يطالعه بس الي يدخل ما يطالع مصعب لانه صاير على زاويه ويمه مزهريه عوديه تحجب الرؤيه
مصعب كان يحرك ريوله : يا ربي وين امي ذي قالت تعال وانا نقعت .. خل اتصل لها
الى يسمع صوت توه بيوقف الي يجوف شي انصدم منه وحده حلوه داخله لابسه فستان ازرق وكانت تمشي ناحيته
هنادي وهي تتحلطم: اففف وين قطيته ..انـــ..ـا .... انصدمت أبوجود مصعب الي لف راسه يغض النظر وهي من كثر الخوف والربكه مشت بسرعه الى طراااااااااااااااااااااخ على ركبتها طاحت وانكسر الكعب <<< الله يغلبل ابليسج يا مراام
مصعب على طول راح لجهتها : بسم الله عليج .. تعورتي
هنادي كانت تحس بالخجل لدرجه نست الالم الي في ركبتها وكانت مستحيه من قربه لها وخصوصا انه الفستان عاري وااايد ومبينه ريولها وزنودها وصدرها ومخصر
مصعب حس بخجلها وربكتها فبتعد عنها : انا بدق حق مرام علشان تساعدج
هنادي:.........
مصعب وهو يدق على مرام كان يطالع في هنادي وبعدين قال ما يصير حراام تعوذ من ابليس ولف الجهه الثانيه والى يوصل له صوت مرام: الو .. مرام تعالي بسرعه .. الغرفه ... انتي تعالي وبتعرفين .. يلااا .. وسكر منها ورد لف ناحيه هنادي : الحين راح بتوصل و...
الا يقطع عليه صوت مرام تسوي روحها بريئه وما تدري بالسالفه : هــــــــــــــــــــــــــــئ ... هنادي ... تركض لها ... شفيج شسالفه
مصعب وهو يقول في نفسه ( هذي بنت عمي أبو مشاري وانا ما عرفتها هه وين تعرفها وانت طول عمرك ما تطالع بعيون البنات .. طبعا ما عدا حبيبتي آآآه .. اشتقت لج يا قلبي) قطع عليه تفكيره صوت مرام: مصعب اذا ما عليك كلافه ممكن تشيلها وتحطها على الكرسي
هنادي هني حست الدم متيمع في ويها واستحت وانصبغ ويها ومصعب ما كان احسن من حالها بس سوى نفسه عادي وشالها واول ما شالها حست هنادي بشعور غريب :........
نزلها مصعب وهو يحس بربكه : مرام قولي حق امي اني ييت وشكلها نست اني انتظرها ... يلااا انا بطلع
طلع مصعب وهني هنادي على طول قعدت تصيح من كثر الاحراج مرام خافت انه واااايد متعوره ولامت نفسها وعلى فكرتها: هنادي واايد يعورج
هنادي بين شهقاتها: لا مرام انا ما اصيح بسبت ركبتي.. هـئ .. انا اصيح من كثر الاحراج
مرام ما قدرت تمسك نفسها وقعدت تضحك: ههههههههههههههه
خرعتيني يا الدبه ههههههههه
--------
في سياره زياد (في نفس الوقت)
منيره قاعده تصيح وزياد يهدي فيها : يا منيره لاتفاولين على البنت وما له داعي كل هالبجي
منيره من بين شهقاتها تلفونها رن جافت المتصل مي ردت بسرعة: الوووو مي
مي بصوت مبحوح: هلااا منورة
منيرة:انتي وينج كل ما ادق عليج ما تردين صار لج شي ابوج سوى شي
مي: لااا منورة يا قلبي مافيني الا العاافيه بس كنت مسوية تلفوني صامت وما ادري عنه ويوم جفت مسكولاتج دقيت علشان اطمنج يا قلبي
منيرة: يعني انتي ما فيج شي
مي: لاااا مافيني الا العافيه تطمني
منيرة : الحمد الله طيب عيل اخليج الحين بس بلييز لما ادق عليج مرة ثانية ردي لاتخليني احاتيج طيب قلبووو
مي: ان شاء الله من عيوني يلااا تصبحين على خيير وآسفه لاني خليتج تحاتين
منيرة: لااا شدعوة
مي: الدعوة عامة
منيرة: هههه يلااا مع السلااامه
بعد ما سكرت منيرة من مي لفت لأخوها الي كان يطالعها كأنه يحثها تقول له شنو صار
منيرة وهي تفتح باب السيارة: الحمد الله طلع ما فيها الا العافية ^_^
زياد وهو ينزل من السيارة: قلت لج بس انتي الي قاعده تفاولين على البنت
منيرة: شاسوي من حبي لها وخوفي عليها
زياد: الله لااايغير عليكم
منيرة: آآآمـــين
--------
في الملجه ((الصاله))
بعد ما خلصت الحفله الكل طلع وراح بيته علشان يرتاح بعد تعب اليوم الي كان مليان احداث و وناسه وطبعا اكثر الاشخاص كان مستانس والفرحه مو سايعته وهو سعد ورغد لأنهم خلاااص صاروا مرتبطين مع بعض وما راح يفرق بينهم شي غير الموت
--------
~~ وحيدة أنا ~~
عندما
أكــــــــــون وحيــــــــــدة
في المنزل أعاني من الألم بسبب الوحدة
اتمنى ان افعل شئ
ولكن الحيرة تجتاحني
كيف استطيع ان اقول لك احبك
كيف اجعلك تهتم بي دون ان اطلب منك ذلك
كيف اجعلك تشعر بهذا الحب
ليس لديك الوقت لتشاركني عالمي
تعد النجوم بصحبتي
ابق معي .....
حتى لو اصبحت الحياة صعبة
لن اترك شي في هذا العالم الا وسأفعلة
لترضى عني
لتعطيني الحب
ماذا افعل لأثبت لك اني احتاج الى الحب
افتح قلبك ودع مشاعرك تظهر
لانني في اعماقي لن ادعك ترحل
وسأفعل اي شي من اجلك
انظر ماذا فعلت بي
لقد سببت لي الألم
واعيش في هذة اللحظات بؤس شديد
وقلبي لم يعد يحتمل المزيد
انظر الي
اقف بالطريق وحيدة ولا اعرف الى اي طريق اسير
بدون ان يناديني احد
ليأخذ بيدي
اتصدق تبدو اقرب انسان لقلبي اقرب من الوريد
اقرب من الروح ..... ولكنك في الواقع بعيد ... بعيد جدا عني
انني امشي حول نفسي افكر


واجهل فيما افكر


مجرد لحظات شرود غريبة


سكون
الم حيرة


اشعر وكانني احترق
ولكن ليس الأمر بهذة الخطورة
احيانا يبدو الوضع ثائرا
دائما اقول لنفسي
" لا تقلقي لهذا الأضطراب الذي يسود ايامك "
ولكن شيئا ما لا استطيع شرحة
كم اود
ان اقول لكل الأخطاء التي ارتكبتها وداعا
اعلم ان هذة الأخطاء اصبحت كجروح واصابات ذاتية
فأنا لست بمدركة ان كل هذة الجروح اصابت قلبي المسكين
كم احتاج للسلام
احتاج للراحة
للحنان للحب
لأصحح هذة الأخطاء
احيانا
تأتيني افكار غريبة
واحس ان العالم انتهى
ولكن لماذا مازال البحر موجودا ؟؟
لماذا مازالت الشمس تشرق ؟؟ ومازالت الورود تتفتح ؟؟
الم ينتهي كل شي ؟؟
الم يتوقف العالم ؟؟؟؟؟
لماذا مازالت الطيور تطير والنجوم تلمع في السماء
لا استطيع ان افهم لماذا تستمر الحياة هكذا لماذا مازال قلبي ينبض ؟؟؟
احيانا تحدث الأشياء بلا سبب
لست ادري ولكن ابدو كالفصول الأربعة


كل مااسمعة كل الكلام
اصوات الطبيعة
كلة بالنسبة الي اصبح كالأغاني الحزينة
احاول ايجاد اي وسيلة
فلا اجد سوى البكاء
ولكن احس ان الألم الذي اشعرة
والوحدة تقول لي
كلا
لا تبكي فما تشعرينة
لن يزول بدمعة او اثنتان
لا تبكي
لان ألمك اعمق واكبر بكثير من هذة الدموع


بلا شعور


اجد دمعات
ساخنة تحرق وجنتاي
اغمض عيناي بقوة لكي لا ارى سواهما
لا اريد دموع اكثرر
بعدها
انام
ولا اشعر بشي
~~~~~~~~~~~~~~~~~
سكرت دفتر خواطرها والحزن مالي قلبها خصوصا من الحال الي وصل لأبوها أكثر من شهر وهو يوم يصلي ويخاف ربه ويوم يسكر وينسى عذاب الله .. صارت تخاف تنام في الليل وهي تسمع ضحكات وسوالف ابوها وربعه الخمة .. صارت ما تحس بالأمان حتى وهي مسكرة على روحها ومقفلة الباب .. غمضت عيونها وهي تتذكر المواقف الي تصير لها من يوم ما ابوها صار يسكر =====
توها داخله البيت رادة من عند صديقتها منيرة .. وهي تمشي مرت على الصاله الداخلية علشان تصعد الدري ما تبي تجوف ابوها لأنها تعبانه وما لها مزاج تتخانق معاه .. بس انصدمت من الي جافته ما توقعت ولا 1% انه ابوها راح يوصل لهدرجه كان قاعد على الأرض ومرفع ريولة "رجله" للكرسي وفي يدة كاس يحركها وهو يغني مع ربعه الي ما كان حالهم احسن من حاله .. مي بصدمة: سـ.ــكــــــران
ابو مي وهو يحرك يده: انـــ.ــا ما .. ههههه شســ.ــمه هذا .. أي تذكــ.ــرت سكـ.ــران
واحد من ربع ابوها: ههههههههههه يا غـــ.ــبي انت مو سكران .. انت سكـ.ـران هههه
ابو مي وهو يضحك: ههههههههه جب يا الثور انــ.ـا مو سكران
كلهم: هههههههههههههههههههههه
ابو مي يأشر حق صديقة: صااااالوح يا الدخل غن غن لنا
صالح وهو يرفع الكاس ويأشر حق مي: اول شـ.ـي هالحلوة ذي تشرب معانه ولااا ما. راح اغــ.ـني
ابو مي وهو يأشر حق مي: يلااا تعالـــــــــي شربي معــ.ـانه
مي وهي للحين واقفة بصدمة .. قالت بصوت هامس : أنت مينون انت مو صاحي مو صااحي .. وبصوت اعلى: مووووو صاحــــــي
ابو مي وهو يصرخ عليها ويحرك يده في الهوى بكل مكان: جــــب قال مو صاحي قال .. اصلا انـ.ـا اصحى منج .. يلااا تعالي شربي بلااا كثرت ثرثرة خل نستانس
صالح وهو يقوم من مكانه ويجرب من مي وهو يتمايل في خطواته لأنه ما عنده توازن و أول ما وصل لها مي دزته وركضت رايحه لغرفتها وقفلت عليهاا الباب .. وما اخذ لها اقل من دقايق الا تسمع طقات الباب
من ورى الباب: بطلي الباب لا أكــ.ــسره بطلــــــــــي
مي وهي مكورة على نفسها في زاوية الغرفة وتصيح وتشاهق: ما رااااح افتح سمعتني مااااا رااح افتح يعني مااااااااا رااااااااح افتح لو شنووو يصيــــــــر هئ هئ
وفي هاللحظة زادت الضربات على الباب بقوة أكبر .. ومي حاطه يدها على أذنها وتصيح بحرقة ..وبعد فترة مو طويلة ولاا قصيرة استسلم ابو مي وراح يكمل سهرته مع ربعه الخمة
======
صحت من هالذكرى البشعة وهي تمسح دموعها الي سرعان ما تلحقها دمعه ورا دمعه وتدعي ربها: يااا رب .. مالي غيرك اشكيلك الحال يا رب انت اعلم بحالي .. يا رب افرج عني كربي يا رب .. ارحمني برحمتك ياا رب .. لا إله إلا انت سبحااانك يا رب .. يا مستجيب الدعوات استجب دعائي يااا رب .. هئ هئ ما اقول غير حسب الله ونعم الوكيل حسب الله ونعم الوكيل هئ هئ
--------
في اليوم الثاني (الساعه 4 ونص الصبح)
في بيت أبو عبدالرحمن وخصوصا في غرفه رغد ما قدرت تنام وطول الليل وهي تفكر بسعد و رومانسيته وتتذكر الي صار لها امس في ملجتها مع سعد .......................
اول ما دخلوا المطعم كان خالي ما في احد كان سعد حاجز المطعم كله كان المطعم فخم ورااقي وااايد وشموع في كل مكان والاضاءه الحمرا والموسيقى الهادئه يعني بختصاار"الجو شاعري ورومانسي" رغد وهي تبتسم له : يا عمري كل هذا لي انا
سعد وهو منهبل من ابتسامتها : هذا ولا شي يا حياتي و اوعدج اني راح اسوي اكثر من جذي
رغد وهي تناظر عيونه : انا يكفيني انك معاي
سعد وهو يمشيها معاه لين الطاوله و يقعدها مثل الاميرات ويقعد مجابلها ويتعشون وكل واحد يطالع الثاني وبعيونه كلااام حب بعد ما خلصوا عشى .. سعد يمد يده حق رغد ويقومها و يخليها مجابلته ويسحب يدها ويحطها على رقبته ويحط يدينه هو بعدين عند خصرها ويحوطها وقعدوا يرقصون على الموسيقى الهادئه .. سعد وهو يجرب رغد اكثر منه ورغد استحت من قربه نزلت راسها لكن سعد حط يده ورفعه وناظر عيونها: تدرين انه عيونك حلوه "باس عيونها" وخشمك الصغير آه شحلاته "وباس خشمها" وشفاتك الي تدوخني بلونها وشكلها وحجمها "وباس شفاتها" اما خدودك تذبحني بحمرارها وخصوصا لما تخجلين "وباس خدها" ورقبتك الي تغريني من بياضها ونعومتها "وباس رقبتها"
رغد الي كانت طول الوقت مغمضه عيونها وخجلانه منه ومن قربه واحساسها بانفاسه الحاره الي تتخالط مع انفاسها وبخجل: سعد الله يخليك مو وقته وترى تأخرنا
سعد ابتسم لها وعلى خجلها: امووت انا بالخجوول
رغد وهي تبتسم له وبخجل: ســـــــعد
سعد: عيونه و روحه و قلبه
رغد وبخجل: خلاااص .. امم كأنه وايد تاخرنا تراني تعبانه اليوم وابي اريح
سعد: طيب عمري يلااا مشينه
... قطع على رغد تفكيرها وذكرها لاحداث ملجتها مع حبيبها سعد صوت الاذان: الله وأكبـــــــــــر الله وأكبــــــــــــر .....
قامت رغد ودخلت الحمام (انتوا والكرامه) وتوضت وطلعت وكان توه مخلص الاذان فرشت لها السياده وصلت وبعدين حطت راسها على المخده واول ما غمضت عيونها ناااااااااامت
--------
في بيت أبو مصعب (الساعه 2 الظهر)
بعد الغدى اأبو مصعب راح يريح شوي ومحمد طلع مع ربعه كان مواعدهم وإلي تم حمد ومرام ومصعب وام مصعب قاعدين يطالعون التلفزيون ويعلقون على البرامج وإلخ...........
ومن بين سوالفهم ام مصعب غمزت حق مرام علشان يفاتحون مصعب بسالفه الزواج ومرام فهمتها وردت عليها بابتسامه
ام مصعب وهي تناظر مصعب: تصدق احس سعد امس شوي ويطير من الفرح ما شاء الله عليه كبر وتزوج وانت ان شاء الله بعد تفرحني فيك
مصعب ابتسم حق امه وهو يقول في نفسه "ههه ادري على شنو تلمحين يا يمه بس انا بسايرج وارضيج مع انه هذا يذبحني":طيب في احد ماسكج انا اعتقد قلت لج من قبل انا موافق اتزوج وانتي اختاري العروس على مزاجج والي تحسينها مناسبه لي انا ماراح اعارض
ام مصعب وهي تبتسم له وتناظر مرام علشان تتكلم ومرام ما صدقت على طول تكلمت: انا اعرف وحده حلوه و ادب واخلاق ما شاء الله عليها ومو بس جذي بعد نفس طبعك بس هي حساسه شوي
ام مصعب: لا يكون الي في بالي
مرام وهي تبتسم: ما ادري بس يمكن كل شي جايز في الدنيا
حمد الي ياله فضول يعرف البنت الي راح تكون زوجه مصعب: اممم انا عندي فكره اشرايكم اثنيناتكم تقولون الاسم مره وحده
قالوا: موافقين
حمد وبحماس والضحكه شاقه حلجه : يلااا 1 .. 2 .. 3
ام مصعب و مرام في نفس الوقت وهم يطالعون مصعب: هنادي
ومصعب اكتفى بابتسامه لانه فهم السالفه الملجة وانه الي صار مو صدفه
حمد وهو يبتسم : مبرووووك يا عريس
ام مصعب تطالع حمد وهي تبتسم له: توه ما خطبناها ولاا هو وافق وهي وافقة علشان يصير معرس بس ان شاء الله .. الله يسمع منك وربي هنادي مافي ا حسن منها جوهره نادره راح تسعدك وهم اهيا جميله ماشاء الله عليها وهم البنت نعرفها عدل
شرايك اخطبها لك يا مصعب
مصعب وهو يكره هطاري بس ما حب يزعل امه هز راسه من غير نفس: موافق
ام مصعب مومصدقه : كللووووووووووووش
مرام بفرح : مومصدقه اخوي بياخذ هنادي وااااي فديتكم وااايد تناسبون بعض
مصعب يطالع في اخته : صج
مرام : اي صج
مصعب: لااااااااااا انا احلى
ام مصعب : هههههههه اي وحياتكم بصير احلى بعد بأذن الله
مصعب في نفسه ماعتقد يايمه "بصوت شبه مسموع: ان شاء الله
ام مصعب مشققه من الفرح : والله فرحتني من زمان ماحسيت اني مستانسه
مصعب : دووم يمه زين انا طالع تامرون على شي
ام مصعب : وين بتروح
مرام : يمه خليه يروح اهم شي وافق
مصعب وهو يطالع في مرام وهو متجه صوبها وسوي حركه سريعه كان بيصنطها من رقبتها بس بغشمره : اااااااااخ منج انتي طلعتي موهينه
والكل يضحك والكل في ويها الوناسه
مصعب يطلع عنهم لكن اهو الوحيد اللي يصنع الضحكه والموافقه وهو لحد الحين مو مصدق ان قال حق امه ان موافق على هنادي


--------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
في غرفة جاسم كان منسدح على السرير وهو يفكر بالي ملكة عقله وروحه وكل قلبه "سارة" وقطع عليه تفكيره بحبيبة القلب صوت التلفون


من عرف قربك عرف طعم السعادة=وإن تشطّرت أدرك غأبون التمنّي
في هواك من العسل لذّة مذاقه=لكن حروس النحل عنها حدنّي




رفع التلفون وجاف المتصل "القلب" بطل عيونه على وسعهم مو مصدق سارة متصلة له <<< من وين طالعه الشمس خخخخ
رد وهو يحس بفرح مو طبيعي: ألوو
سارة: ألوو .. السلام عليكم
جاسم وهو شاق الحلج: وعليكم السلام .. هلا والله .. كيف الحال والاحوال
سارة وهي تضحك وتسايره: هههه عال العال يسرك الحال
جاسم : فديت هالضحكة وصاحبتها
سارة بخجل: .......
جاسم عرف انها استحت وما حب يحرجها اكثر : احم احم .. اشوف اليوم داقة علي غريبة من وين طالعة الشمس
سارة: انا آسفة اذا اتصلت في وقت مو مناسب انـ..
قاطعها جاسم: لالا من قال مالا داعي تتأسفين وبعدين عادي لو تدقين الساعه اربع الفير عاادي
سارة: احممم .. والله ما اعرف شاقول يا جاسم بس .. انا اتصلت لك لانــ.ـه امممم بصراحه ما اعرف شلون ا قول بس بختصار يعني ..
جاسم خاف لا يكون صاير شي : خير سارة شصاير؟؟
سارة منحرجه ومو عارفه شلون تقول له: أنا أكتشـ.ـفت اني
جاسم: شنو ؟؟
وقالتها بسرعة: أحبك (وعلى طول سكرت)
جاسم الي كان عايش في صدمه للحين مو مستوعب قام يطالع التلفون ويحاول يستوعب .. بعد لحظات ارتسمت بسمه واسعة على شفاته وقام يناقز مثل اليهال ومو مصدق والدنيا مو واسعته من الفرحه
--------
في شركة الـ... (الساعة 6 المغرب)
قاعد يدرس الصفقات الي عنده ولاحظ انه أهم صفقة راح يكسب وراها ملاين تحتاج لسفرات واايد يعني تقريبا ما راح يخلص من الصفقة الا بعد سنة يعني طول السنة راح يكون مسافر واذا بيرجع لفترة بسيطة وراح يرد يسافر
أبو مي وهو يقلب بالأوراق رن تلفونه جاف المتصل "أبو راشد" ابتسم ورد.. أبو مي : ياا هلاااا ومرحبا
أبو راشد: يا هلااا بيك .. شخبارك
أبو مي : والله الحمد الله اسأل عنك إنت شخبارك
أبو راشد: سألت عنك العافية والله أنا تمام الحمد الله
أبو مي: شدعوة كل هالقطيعة من زمان عنك لااا تدق ولا تسأل
أبو راشد: هههه والله إنت عارف مشاغل الدنيا كل لاهي بأشغاله
أبو مي: أي الله يعطيك العافية
أبو راشد: الله يعافيك .. الا ما قلت لي شخبارك مع الشغل سمعت انك خسرت صفقة بنص مليون
أبو مي:أي والله يا أبو راشد خسرتها وإنت تعرف شغل التجارة وراه يا ربح يا خسارة.. بس الحمد الله ..الله عوضني بصفقة راااح أكسب من وراها ان شاء الله ملاين
أبو راشد: ان شاء الله .. الله كريم
أبو مي: انت الي ما قلت لي شخبار الشغل معاك
أبو راشد: آآآه والله على حطت يدك .. كل يوم يتامه في هالدار وان شاء الله نحصل الأجر
أبو مي و خطرت على باله فكرة : ان شاء الله الأجر وثواب .. الا أقول يا أبو راشد
أبو راشد: سم
أبو مي: سم الله عدوك .. بس حبيت اسأل يعني بما إنك مدير لدار الأيتام
أبو راشد: خير
أبو مي: كل الخير ان شاء الله .. بس مثل ما تعرف أنا أرمل وعندي بنت وأنا دووم شغل وسفرات وما أدري عنها يعني هي يتيمه لأنه ما في أحد يرعاها وهي صغيرة بالسن .. وأنتو في الدار الأيتام تهتمون في اليتامه وتدرسونهم وتربونهم وتوجهونهم وتلمون شتاتهم ..
أبو راشد: إنت من صجك تبي تدخل بنتك دار الأيتام ولا تمزح
أبو مي: لااا أنا ما أمزح يا أبو راشد.. يعني إنت تلاقي في شي غلط بكلامي .. أقول لك أنا ما أدري عن هوى دارها يمكن في الأسبوع مرة اطالعها ويمكن في الشهر بعد يعني ما في أحد يراعيها أو يربيها .. أنت فكر يعني بنت تتربى في دار الأيتام أو تتربى في الشارع .. وخصوصا أنا هالسنة راح أسافر علشان هالصفقة إلي راح أكسب وراها ملاين
أبو راشد: والله ما أعرف شاقول لك بس إنت تعرف سالفة دار الأيتام ما يدخل فيها إلا إلي ما عنده أم وأبو
أبو مي بخبث: بس هي عايشة كأنها يتيمة يعني مثل ما قلت لك أنا دوم بالشغل وما أدري عنها وأنا أبو و أبي مصلحة بنتي و أنا متأكد 100% إنكم ما راح تقصرون عليها
أبو راشد: .. بس اذا إنت مصمم وتجوف هذا عين الصواب أنا ما عندي مانع وراح أساعدك .. بس إنت فكر زين قبل لا تسوي أي شي
أبو مي: إن شاء الله ومشكووور وما تقصر يا أبو راشد و ان شاء الله تحصل الأجر والثواب كامل
أبو راشد: آآآميـــــــــــن ..
أبو مي قعد يسولف مع أبو راشد ما خلو موضوع ما تكلمو عنه
--------
هل اأبو مي قاسي لهدرجة علشان يدخل بنته دار الأيتام وهل راح يدخل مي دار الايتام؟؟؟
هل مصعب راح يغير رايه ؟؟؟ ومن ذي حبيبته الي دوم يتكلم عنها ويشتاق لها؟؟؟ وشنو قصتها؟؟؟
شنو راح يسوي زياد ومنيره علشان ينقذون مي من اأبوها؟؟؟
و شنو راح يصير في أبو مي في النهايه؟؟؟
رغد وسعد شنو نهايتهم هل راح يستمر الحب ويعيشون السعادة؟؟؟
حمد ونورة وخلود شنو راح يكون ما بينهم من احداث ؟؟؟
وهل حمد راح يقدر ينتقم؟؟؟ او يمكن يكون في شي يمنعه؟؟؟
هنادي شنو الإحساس الغريب الي حست فيه؟؟؟ وهل راح يأثر عليها هالإحساس بالموافقة أو الرفض؟؟؟
كل هذا في البارت القادم إن شاء الله .. واتمنى انه البارت نال رضاكم واعجابكم وكان طويل ^_^ **تحياتي**
--------
في الجامعة الـ... (الساعة 9 ونص الصبح)




اسمعي وافهمي معنى الكلااام ... الكلاااام ماهو بس كلااام


جيت اوصل لك رسالة والسلاام... افهميها تراها ماهي بس كلااام


ادري مثلتي عليّه بانتظام.....كم سهرتي في الظلام لتخططين..


لأجل أخضع في طريقك بانهزام...... الغريب انك غشيمه
وتجهلين


....والحقيقه ماعرفتي تخدعين


تخدعين انسان طيّب..؟ مو حرام...... تخدعيني وانتي لله تركعين..؟


استغفري ربك وابعدي عن الخداع تراه ماهو بصالحك تخدعين !!


في النهايه اسمعي..!! يالله سلام....بكرى والله غصب عنّك راح تندمين..


~::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::~:
توه طالع من المحاضرة لمح خلود رايحه للكفتيريا ابتسم بخبث وهو مصر بالي راح يسويه ..
!
!
!
دخل للكفتيريا و توجه لها وهو راسم أحلى ابتسامة .. حمد: السلام عليكم
رفعت راسها وان صدمت ولكن سرعان ما استوعبت وابتسمت له: وعليكم السلام
حمد وما زالت الابتسامة على شفتاه: شلونج ؟؟
خلود وهي تأشر له على الكرسي: أنا الحمد الله .. تفضل
حمد وهو يقعد على الكرسي وبكل هدوء: زاد فضلج .. بصراحة يا آنسة خلود أنا إنسان ما أحب اللف والدوران ..أنا سمعت بالي سويتي في بنت عمي نورة وبصراحة يعني والصراحة راحة أنا أحذرج اذا ما رجعتي صور بنت عمي راح تندمين (سكت شوي وهو يطالعها يبي يعرف ردت فعلها)
خلود إلي منصدمة ومو قادرة تستوعب هي توقعت انه راح يعبر عن اعجابه او يتودد لها بس ما توقعت انه يهددها.. ردت وهي رافعة حاجب : أنا خلوود ما أتنازل عن حقي لو شنو صار اذا تبي أرجع الصور بشرط
حمد وهو يبتسم بإستهزاء: شنووو
خلود بثقة: تتأسف مني جدام الكل على الي سوته وتحب راسي بعد
حمد وهو رافع حاجب: هههههههه تراج وايد ماخذه مقلب بنفسج علشان تعتقدين انه نورة تنزل مستواها لأشكالج أقول هي كلمة وحده وما راح أعيدها تردين الصور أحسن لج والا والله ثم والله أخليج تكرهين اليوم الي فكرتي بس مجرد التفكير انج تاخذين الصور و تحطين راسج

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -