بارت مقترح

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -7

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -2

رواية الحب جمرة من لظاه انا اكتويت -7

مشاري : لا قوم الحين يصير زحمه على الشبكه خلينا نلحق عمرنا
الى يدق جوال وافي
شاف الشاشه وعطى مشاري نظره فهم مشاري وش معناها
وافي : هلاااااااا بنت اخوي
سجـــى : هلاااااا عمي ترى انا زعلانه عليك حيل بس مأجله الزعل شوي بعد النتايج
وافي : هههههه افااااااا ليش زعلان الحبيب علينا
سجى : خلاص رضيت بس للحين زعلانه شوي 000ليش من جيت ما جلست معي والله اشتقت لك
وافي : تشتاق لك العافيه
سجى : عمي لا تنسى النتايج
وافي : توني مشاري يقول خلنا نقوم الحين قبل لا يصير زحمه على الشبكه
سجى وبحيا : مشاري 000000يالله مع السلامه
وافي : وين وين هههههه الله يسلمك ويحفظك
عبدالرحمن : يا شباب شوفو
وافي : وين
عبد الرحمن : هناك ناظر على يمينك شوف البنت هذي وش تسوي
من هذي البنت الي شدت انتباه عبدالرحمن وقال لوافي يناظر يمينه ؟
نتائج الثنويه كيف راح تكون 000 انفال 000ميلاف 000دلال 000هيام 000سجى
كل وحده كم نتيجتها وش راح يكون موقفها واي تخصص بتختار ؟
وش بكون رد بوضاري لاخوه بوشهاب اذا جا له اليوم وفتح معه الموضوع

الفــــــــصل الرابع 000

الجــــــــزء الثانــــــــــي 000

عبدالرحمن : يا شباب شوفو
وافي : وين
عبد الرحمن : هناك ناظر على يمينك شوف البنت هذي وش تسوي
وافي ومشاري ناظرو يمينهم
شافو بنت ماسكه ورده حمره وكان مبين عليها الانكسار
وافي وعبدالرحمن ومشاري كان يطالعونها بهتمام ويراقبون كل حركه منها
شافوها ضمت الوره لصدرها وبعدين رمت الورده في البحر
وظلت تناظرها لمن اختفت من قدامها خذاها الموج لبعيد00 بعيد
عبدالرحمن حده مستغرب من حركتها : والله غريبه حركات هذي البنت وليه رمت الورده في البحر
كان الهوا يلعب بشعر مشاري وهو يتأملها لما التفت جهت وافي وعبدالرحمن جاء شعره على عينه بحركه من يده رجع شعره لورى
مشاري : هذي البنت تعيش لحظه وداع
وافي مستغرب : لحظة وداع كيف يعني
مشاري : اول قربها من البحر وتاملها فيه كانها تسترجع لحظات عاشتها
وافي بتنهيده : هي جالسه تتذكر احساسها وشعورها في تلك الحظات
عبدالرحمن : كيف عرفت
وافي : من عينها 000 اولا عينها واضح فيها الحزن والانكسار وثانيا هي ناظرت البحر وعينها على جهة اليمين للاسفل 00على حد علمي بلغة العيون ان هي تحدث نفسها عن مشاعر داخليه واحساس كان موجود في داخلها
مشاري : الورده الحمره تعني حب صادق 0000 وضمتها لهذي الورده معناها حبيبا كان موطنه قلبها وحبا سرى في عروقها 000 مشاري يكمل بحزن 000 لما رمت الورده في البحر وتركتها لامواج البحر00 تاخذها بعيد 00في وسط البحر 000 هذا يعني الوداع
عبدالرحمن : الوداع 00يعني تودع الورده
مشاري : تودع الحبيب الي جرحه عميق 00الحبيب الي له صادق الود 00الحبيب الي له وفت
ومع الاسف 00 ما كان يستحق الحب والوفا 000 لانه يمكن جفا 00ولا كان كذاب وخاين 00 ويمكن هجر اوجرح
عبدالرحمن : انت يا عاشق زمانك 00كيف عرفت ان هو ما يستحق الحب وجفا وكذب وخان وهجر وجرح
مشاري : بسيطه من الورده 000 هي رمت في البحر ورده حمره وحده وهذي تعني حب 00 الوقت الي اختارته
لتودع الحب كان وقت الغروب وقت الغروب هو وقت مفارق الاحباب اما مسألت يستحق الحب او ما يستحقه هو يمكن جفا ولا نسا ولا خان ولا غدر 00 كانت مجرد افتراض بنيته على احساس في داخلي اتجاه تصرفاتها
وافي بصوت دافي : طيب يمكن كانت الظروف اقوى من الحب ويمكن الايام بعدتهم عن بعض
مشاري : لو السالفه مثل ما تقول 00 ما كانت ودعت الحب بالعكس الحب الي ما فيه جروح و ولا حزن واسى وخيانه وغدر يعمر في القلب ويدوم الى اخر يوم في العمر ومها كانت الظروف الي عاش فيها هذا الحب لان حب صادق ما انخدش من خناجر الحبيب
وافي بصوت شوي واطي : يعني شربت من كاس الخفا ولا الخيانه والهجر
مشاري : طيب ما علينا خذان الوقت 000 يالله خلينا نمشي ونشوف لنا مسجد قريب نصلي فيه لان الحين بيدخل وقت الصلاه
عبدالرحمن وبين عليه ما فهم شيء من الي حصل والكلام الي نقال : يالله 00 خلنا نمشي مفتر راسي من الكلام الي قلتوه واحس اني مو مثبت على شيء
وافي وهو يقوم يوقف : يالله سرينا 00
وقف عبدالرحمن ومشاري : مشاري : يالله تعب جسمي عن الجلسه على هذي الصخره
وافي كان يتامل المكان الي كانت فيه البنت بعدين التقت عينه بالبحر وكانه يبحث عن الحب الي رحل وخذاه ماي البحر لما ثقل هم الحب عليها ما لقت شخص اعمق منك يابحر تدفن فيه حبها
وظل يناظر بالبحر وافي في نفسه : والله انك يا بحر عظيم عظيم تشيل الي ما نقدر نشيله وتكتم الي ما قدرنا نكتمه كل شخص يجي البحر وداخله هموم الدنيا كلها ويرميها فيك نهيج وقت الي تهيج ونحس الموج في داخلنا
وقت الي تكون هادي نكون اهادى
مشاري وبنظره تفحصيه : عمي وافي انت اليوم شكلك مو طبيعي كل سرحان ومع معنا 000 علامك قول لنا
احد مضايقك 00 مزعلك 000 ما نمت عدل 000قولنا وش فيك
وافي : ما فيني شيء 00بس شوي مضايق 00 خلنا نمشي ونروح نصلي وتزول الضيقه ان شألله
فـــــــــي السياره ومع صوت الاذان الي يريح النفوس وتخضع لها المسامع وتطمأن القلوب
عبدالرحمن: في مسجد قريب من هنا
مشاري : وين
عبد الرحمن : امش شوي قبل المطعم
مشاري : اهاااااااا
وبعد الصلاه 0000واداء الفرض الواجب
وهم طالعين من المسجد
كان وافي يلبس فردت نعاله وهو يناظر في الساعه
وافي : يا شباب الحين الساعه خمس ونص
مشاري : يالله ما بقى الى نص ساعه
عبدالرحمن : الحمدلله وش فيكم 000 تو الناس يعني الحين ما بفتوحنها الا ساعه هو مفتح الى ما شا ء الله يعني
اذا ما طلعنها الحين عندنا وقت ان شألله بكره
مشاري : يا برد اعصابك يا عبدالرحمن وانا وش ينطرني لبكره 000ها اقصد سجى وش ينطرها لبكرا
عبدالرحمن ويبتسم : سجى ها سجى 000
فـــــــي السياره
مشاري : تهقون يمدي نوصل البيت 000وشراكم نشوف لنا مقهى قريب
عبدالرحمن : ههههههههههه والله امرك عجيب الي يسمعك يقول انت الي بنطلع نتيجته
مشاري ورتبك : لا بس مجرد اقتراح لا اكثر 000 ولا اشرايك يا عمي
وافي سرحان :هاااا وش قلت
مشاري : انا الحين اجزمت ان فيك شيء 00لا تقول تحاتي النتايج
انت اكثر واحد عارف ان سجى بتجيب نسبه ترفع الراس
عبدالرحمن بخبث : عمي وافي ولا انت الي عارف و واثق ان بجيب نسبه عاليه
مشاري : ترى مو فاضي لك يا دحومي 00خلنا في عمك
عبدالرحمن بلا مباله : وش فيه عمي ما فيه الى العافيه 0000
عبد الرحمن وكانه تذكر شيء : عمي ليكون متضايق على سالفة البنت
مشاري : أي بنت 000ليكون الي من شوي شفناها على البحر
عبدالرحمن : لاااااااا البنت الي ذاك اليوم في المحل 000 عمي تتذكر
وافي وفتح عيونه على الاخر عبدالرحمن وش ذكره فيها في ذي الوقت
وافي ولتفت بسرعه على عبدالرحمن : وش جالس تقول انت
عبدالرحمن : وش فيك انت ما قلت انا شيء كنت امزح وشفيك انفعلت
مشاري : وش سالفة البنت الي في المحل
عبدالرحمن تردد اقول للمشاري ولا ما اقول اخاف عمه يعصب
عبدالرحمن : لا ابد بس بنت نست جوالها في المحل وخذينه اشوف وش فيه وتدري في عمك ما يحب هذي الحركات اخذ الجوال مني وتوه بحطه على الطاوله الى بدخلت البنت المحل ولا شافت الجوال بيد عمي وافي
سمعته كلام يغث وخذت جوالها وطلعت 000 وهذي كل السالفه
مشاري : طيب ليه ما قال لها ان انت الي خذيت الجوال وان كان قصده يرجعه مكانه
عبدالرحمن : هي عطته فرصه000 زين ما كتمت انفاسه من اول ما دخلت عطته نظره محترمه وليها الكلام الي يسعد ويطيب الخاطر ههههههههههههههههههههه
وافي ما حب السالفه تذكر ولا حب كلام عبدالرحمن عنها
مشاري : ههههههههههه صحيح عمي
وافي ويحاول يصير طبيعي : 000انا كنت اساسا برد عليها رد يخليها تنزل راسها وتطلع من المحل وهي مكسوره 00بس الاحترام ما كان لها كان لمحل خوينا يوسف
مشاري : تعجبني يا عمي 00
الساعه 6 وعشر دقايق كان زحمه على الشبكه
حان وقت حصد الثمار حصد التعب وايام السهر والشقا والبكا
حلم يراود كل طالب علم ان يحوز على اعلى الدرجات ان يرتقي بعلمه ويرى نتيجته تسره0 بينه وبين التخصص الذي يريده خطوه وامله ان تكون خطوته ثابته والواثقه نحو الهدف الصحيح 0
فــــــي المقهى كان طلال وعبدالعزيز امام شاشة الكمبيوتر
طلال : يالله النت صاير بطيء من الضقط الي حاصل في الشبكه
عبدالعزيز : أي تحصل الحين الملاين داخلين يشفون نتايجهم
ان شألله اختي تجين نتيجه زينه 00 ما نبيها تجيب عاليه المهم
طلال : ليه طيب ما تجب عاليه
عبدالعزيز : اختي واعرفها عدل عندها الذكاء ميح وداخله علمي بعد رازه فيسها
طلال : هههههههههه ان شألله تجيب شيء كويس
نطلع اول نسبة انفال ولا ميلاف
عبدالعزيز : انت بطلع نسبت انفال
طلال : ايوه ودي افرحها
عبدالعزيز : ليش انت واثق انها بجيب نسبه عاليه
طلال ببتسامه : ميه وبالميه هذي بنت اخوي بو ضاري
عبدالعزيز : طلع طلع نسبة اختي بالاول خلينا نحزن بعدين نفرح افضل من نفرح بعدين نحزن
طلال : ههههههههههه لا عاد ان شألله يجبون نسب حلوه
شهاب كان طالع مع كمال ومر عمهم وعبدالعزيز وخذوهم من المقهى بعد ما طلع النتايج
فــــــي سيارة شهاب كان شهاب يسوق وعمه جنبه وكمال وعبدالعزيز ورا
كمال : مبروك نجاح البنات
طلال : الله يبارك فيك
كمال : الى كم جابو ميلاف وانفال
شهاب لما سمع اسم انفال حس بقصه وتذكر ان اليوم ابوه بروح يكلم عمه بالموضوع تمنى ان عمه ما يوافق حس انه ما يقدر يسوق ما يقدر يشوف الي قدامه
شهاب وبصوت مخنوق : عمي تقدر تسوق عني
طلال استغرب من شهاب بس ما عارض
طلال : اوكي اصفط على جنب وخلينا نبدل
كمال : ما قلت لي كم جابو
طلال ببتسامه : ميلاف جابت 85 وانفال جابت 98
كمال : زين مبروك ياعبدالعزيز على نجاح اختك 000توني ادري ان عندنا دافوره بالعايله والا في احد يجيب 98 انا خبري بهم انقرضو الي يجبون هي النسب
طلال : اذكر الله الحين تصيب عينك بنت اخوي
كمال : اشوفك فرحان ياعمي
طلال : هذي بنت اخوي لا زم افرح لها 000عاد تصدقون من فرحتي نسيت ادق عليها ابشرها
شهاب جالس يتخيل شكل انفال لما سمع نسبتها وحده لابسه نظارات وحواجبها عراض وشعرها قصير ومنكوش على فوق ومجعد وضعيفه وقصيره حدها وصوتها صوت وحده مصريه وكل عيونها في صفحت الكتاب وكلامها كلام كتب 00
طلال دق على جوال انفال
طلال : هلااااااااا بلي ترفع الراس هلاااااا ببنت اخوي
انفال : هلاااااااا عمي طلال كيف حالك
طلال : تمام ومبسوط
انفال : دوم يارب بشرني عمي كم جبت من زمان وانا انتظرك
طلال : اقولك مبسوط حدي
انفال : يعني كم
طلال وبفرحه : 98،57
انفال وفرحانه : صحيح عمي الله يبشرك بالخير قل امين
طلال : امين 000طيب انفال دقي على ابوش بشريه
انفال يتردد: دق عليه انت
طلال : لااا تجي منك احسن من تجي مني يالله صيري تعجبيني ودقي عليه قول له
انفال : ان شألله
طلال : انفال 000 اعيال عمك يباركون لك بالنتيجه
انفال : الله يبارك فيهم
طلال : يالله مع السلامه وسلمي على الاهل
انفال : يبلغ ان شالله
كمال : عمي ليه ما عطيتني اياها اكلمها ابارك فيها وش فيها اذا باركت لبنت عمي وسمعت صوتها
طلال : طيب وش رايك تروح لها بيتهم وتبارك لها شخصيا
كمال : تتطنز عمي
طلال : ان ادري عنك
عبدالعزيز كان ساكت طول الوقت متضايق شوي من نتيجت اخته كان وده تجيب اعلى من كذا وخاصه لما شاف نسبت انفال بنت عمه تمنى ان اخته تجيب على الاقل فوق التسعين هو يدري ان هي ما هماها وتذكر يوم يدق عليها في المقهى ويقول لها النتيجه عادي على قولتها طموحه اعلى من نتيجه لا توددي ولا تجيب
طلال : شهاب وش فيك وانا عمك
كمال : شهاب صحيح وش فيك 000اذامتضايق علشان بنت مرقمها وما دقت عليك ولا مواعدها وما وفت عاد قول نضبط لك امروك 00 ونفزع لك
طلال ومعصب : كمال انزل من السياره 000انت متى بتبطل مثل ذا الكلام
كمال : خلاص 0000 كنت امزح زين
فــــــــــي بيت بضاري وتحديدا في المجلس
كان بو ضاري اوخوه بوشهاب يتكلمون عن الشركه بو شهاب كان وده يفاتح بوضاري بموضوع انفال بس مالقى الوقت المناسب
بوضاري : والله يوم جاو العمال شالو نص الشغل
بوشهاب : أي والله هذا اقتراح ولدي شهاب
بوضاري : ونعم بشهاب 00والله شايل شغل الشركه الله يعطيه العافيه
بوشهااب وفرح بكلام بوضاري يعني في امل ان يوافق
رن جوال بو ضاري وكانت المتصله أنفال
انفال : السلام عليكم
بوضاري : وعليكم السلام واالرحمه
انفال : عساك بخير يبا
بوضاري : الحمد لله انت شخبار يابنتي
انفال: ان بخير دامك بخير 000 يبا طلعت النتايج
بوضاري : كم جبتي
انفال : 98
بوضاري وتهلل وجه بالفرح: والله ونعم فيش يبنيتي طالعه على ابوش مبرووووك النجاح
انفال : الله يبارك فيك
بوضاري: من طلع لك النتيجه
انفال : عمي طلال
بوضاري : اهااا دير بالك على نفسك 00والله يوفقك يابنتي
انفال : ان شألله يبا توصي شيء
بوضاري : سلمي على الاهل وبارك لهم
انفال: يبلغ مع السلامه
بوضاري: الله يسلمك ويحفظك
بوشهاب وحس ان الفرصه المناسبه جات لا عنده يبارك لبو ضاري بنجاح انفال ويفتح معه الموضوع
بوشهاب : مبروك نجاحه انفال
بوضاري : الله يبارك فيك
بوشهاب: 000000 بوضاري ودي افتح 00 قصدي ابيك بموضوع
بوضاري : خير يابو شهاب
بوشهاب : والله البارح جاني ولدي شهاب الله يحفظه وقال ان يبي يخطب بنت عمه 00 عاد انا قلت له ان هي خاطبها ولد خالها 000قال انت كلم عمي بوضاري وقول له 000 ان انا ابي البنت 00عاد انا قلت اكلمك واخذ بشورك وبين وبينك الولد يبيها وشاريها 00بنت عمه هو اولا فيها من الغريب اقصد ولد خالها
بوضاري كان ساكت ما تكلم جالس يفكر
بوضاري: والنعم في ولد اخوي وانا اشهد ان رجال تربيت رجال 0000بس وش اقول لك يا اخوي لو ان الموضوع في يدي كان ما ترددت وصارت له بس الموضوع خلاص طلع من شوري والام موافقه على ولد اخواها والبنت موافقه على ولد خالها وهو يبيها وهي تبيه وانا عطيت الجماعه كلمه ومستحيل ارد فيها
يالله الله يرزقه في الزوجه الصالحه الي تسعده والاجاويد من حولنا كثير يأشر هو انا اخطب له وقوله كل تكاليف الزواج على عمك
بوشهاب وتضايق من كلام بوضاري ما توقع ان برده وما عرف وش يقول بعد كلام بوضاري غير انه سكت وطلع من المجلس وهو يفكر وش يسوي عاد هو اذا حط الشي في راسه يصير يعني يصير ما حب يكلم شهاب ويقوله على الي صار 00جات على باله فكره وقال بنفذها


فــــــــي محل الورد
مشاري من فرحته الي ما توصف وده يشتري الورده كله
مشاري: لو سمحت ابي باقة وده جوري
البائع : أي الالوان
مشاري : ممممممم خلها جوري احمر وابيض واذا سمحت ودي انا انسقها والفها
البائع : طيب 00عندك خلفيه عن التنسيق
مشـاري : طبعا
تفنن مشاري في تنسيقها فكر يشتري بطاقه ويكتب فيه بس احتار وش يكتب ما عنده كلام يعبر عن فرحته بتخرجها 00
في السياره
عبدالرحمن : هذا تاخر
وافي : خله في حاله فرحان ما شفته وش سوى في المقهى
الى يشوفه يقول مطلعين نسبته ولا جايب 99 او 100 بالميه
عبدالرحمن : صحيح اهل العقول في راحه هذا انا اختي الى تخرجت وما فرحت كثير ما فرح
وافي : دام هو مو موجود خليني ادق على سجى ازعجتنا من كثير اتصالاتها وانا ما ارد عليها اخاف تسمع صوت الحبيب وتسكر 00خلينا نبشرها اكيد الحين جالسه على اعصابها
في بيت بو تركي
كانت سجى جالسه في الصاله وحاطه رجل على رجل وتهزها رجها بالقوه وما سكه الرموت تغير من قناه الى قناه وفي يدها الثانيه ما سكه جوالها تنتظر اتصال او مسج مره تناظر التلفزيون ومره تناظر شاشة الجوال
ناديه : سجى اربكتيني بحركاتك اهدي وش علامك
سجــى : ما ادري ما دقو 00لايكون جبت نسبه حيل نازله وما يبون يقولون لي لان من ساعه ادق على عمي ما يرد علي او يعطيني مشغول والله خايفه
ناديه: لا ان شألله 00الحين يدقون ويبشرونك 000تبين ادق على مشاري اسأله
سجى وزاد ارتباكها : ها لالالا بنتظرهم لمن يدقون علي
رن جوال سجى تفاجات لما شافت الجوال عمي دق رد ولا ما رد
على طول ردت
سجــــى: الووووووو عمي
وافي : ههههههههه علامك
سجـــــى: عمي ليش ما تدر علي قول لي عادي
وافي : هههههههههههههه وش اقولك
سجـــــى: قول ان جبت نسبه نازله وما تبي تقول لي
وافي : افااااااااا 000مو سجى الى تجيب نسبه نازله
سجــــــى وردت فيها الروح: صحيح عمي 000كم جبت
وافي : ممممممممم مدري لحظه اسأل مشاري
سجـــــــى واستحت : عمي يالله عاد قول ترى بسكر
وافي : هههههههههههه خلا ص بقول 000 جبتي 94
سجــــــى: والله
وافي : لا امزح ههههههههههههه مبروك النجاح والتخرج
سجـــــى : الله يبارك فيك 000طيب الحين وين بترحون 000 عمي تراني ما نسيت اني زعلانه عليك
وافي: كل شيء ولا زعل سجوي 00الحين احنا جاين عندكم
سجــــــــى: انت ومن
وافي : هههههههههه بس انا بجي 0000وما بجيب احد معي وانا ونفسي تبون بنجي ما تبونا هم بعد نبجي
سجــــــى ونقهرت : طيب 000مع السلامه
وافي : هههههههه مع الف سلامه
لما سكرت سجى من عمرها افرحت كثير احمدت ربها على النسبه الحلوووووه وراحت تبشر امها وابوها ومرت اخوها تركي
في احد الحارات القديمه كانت سياره راقيه تلف من نافذ الى نافذ اول مره تجي في هذي الاماكن

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -