بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -94

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -94

خرج من غرفتها..لا اقتنع بكلامها ولا قدر يقنعها..
هو سمع كلامها مع غازي..
وسمعها كيف تبكي وتترجاه يترك هديل ترجع معها السعودية..
وهو مارضى وحلف مايتركها تروح منه..
طلع جواله واتصل على رقم..
بعد ثواني رد عليه..
عبدالله السلام عليكم..
عبدالله وعليكم السلام..أهلاً يا صديقي..
عبدالله ولكم ولكم..ياماي نيم..وير از غازي..؟؟
عبدالله هههههههه لا اعرف..لماذا لا تتصل به..؟؟
عبدالله وت يو مي ذير از يو..
عبدالله هههههههههه لا افهم ماذا تقول..
عبدالله عنبوا ابليسك كيف اتكلم معك..؟؟
عبدالله وجع..
عبدالله تعقب ماوجع الا في سيقان حرمتك يا القطو..
لو رجال تلبسها عباية وتصكها بوكس تلبس طرحة..
عبدالله ياصديقي دائماً تتصل بي ولا افهم ماتريد..
إتصل بديل وهي ستخبرني ماذا تريد انت..
عبدالله وت .. افري دي نو بربلم مع السلامة ياماي نيم..
قفل الجوال وهو مصمم يتعلم اللغة الانجليزية..
وظل يردد في باله من تعلم لغة قوم امن مكرهم.
لايكون يسبني مثل ماسبيته ويضحك علي..
أكيد الهياط ماهو محصور بس فيني..
يالبى سميي بس ولو يسب المهم سميي..
ألحين زوج عمتي كيف القاهـ مايرد علي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
هآت همك .. هآت جرح بيـوم هآنـك
و هآك قلبي .. هآك روحي و القوآفي
ولو يجيني مآ يجيني بس .. عشآنـك
بذمتي مآ أقول له : يآ جرح كآفي ..
وقفت بسرعة لما شافته على الخيل جاي لها..
مسحت دموعها بشكل سريع وهفت على وجها بيدينها ..
تحاول تخفي معالم البكاء من عليها..
مشت بعكس إتجاهه بخطوات هادية..
وقفت غصب عنها لما وقف قدامها..
وصار يدور حوالينها..
مد يدهـ لها يناديها تركب معه على الحصان..
غازي تعالي..
هديل بهدؤ أبي امشي...أنت روح..
غازي مدي يدك..مشتاق أتمشى معك..
شاف ترددها ولاحظ ملامحها الباكية..
نزل لها شالها وركبها على الحصان..
ضربت الحصان بسرعة قبل يركب معها..
ضحكت بمرح لما ابتعدت عنه وسمعته يهددها ترجع..
هديل الضيق في القبوور..تذكر..
غازي يبتسم إيه اذكر..وقفي لاتبعدين..
هديل ما ابي صحبتك..
ضربت الحصان أكثر وأبتعدت عنه أمتار طويلة..
كملت طريقها ولا التفتت عليه..
تستاهل مرة ترتكتني بآخر المزرعة من نذالتك يـ النذل..
خلك لحالك الحين..
ياليت تجي عاصفة ويضربك المطر مثل ماضربني بيومها..
يالنذل يـ القاسي يا الجلموود..
وقفت الحصان ونزلت من عليه..
وهي متفاجئة بـ اللي تشوفه..
مشت مبهورة بـشكل المبنى اللي قدامها..
أبتسمت بألم ودموعها تهددها..
حطت يدها على فمها وجلست على ركبها بضعف..
تتذكر لما شال كروم العنب ومنعهم مايزرعونها في المزرعة..
ولما جرد الأرض وصارت غير صالحة لـ الزراعة..
كان يمنعها ما تبتعد عن القصر والإسطبلات..
ماكان يبيها تجي لهذا المكان وتشوف وش يسوي..
سمعت صوت يقترب منها..
ما التفتت لانها تدري مابيكون غيرهـ..
وقف عندها وهو مبتسم بحسرة..
غازي وقفت بنايته بعد موتك..
كنت بأحرقه مثلك..بس ماطاوعني قلبي..
إحساس البني آدم..لما يذنب يحب يحتفظ بشيء يذكره بذنبه..
أنا احتفظت بأشياء كثير تخصك..
جديلتك..دفتر خواطرك..
صورك اللي اخذتها لك وأنتي ماتدرين..
وأبعدت عسولة عني ماحبيت اشوفها من دونك..
ما احد سألني وينك..؟؟
ولا احد عاتبني..ابوك وهادي عاتبوا نفسهم ولا عاتبوني..
بعد رجوعك اصحى من النوم وأفكر هي صدق حية..
أشك بنفسي وانتي قدامي واقول حلم أو وهم..
مسكت يدهـ ووقفت على ارجولها..
شدت عليها وعيونها في عيونه..
هديل بغصة مامت..
أبتسم بندم ولم يدينه حوالينها..
ضمها له بقوووة..
بين لها بعض من كل..
وهي مثل مايعرفها..
قلبها يغلب عقلها..
دائماً حنونة..ماتحب الندم يتملك أحد كثر ماتملكها..
هذي ثاني مرة تطمنه..
الأولة لما قالت إن جروح ظهرها ماهي منه..
وهذي الثانية وهو واثق إنه غلط في حساباته..
غازي بحنية تعالي شوفيه من داخل..
هديل تبتسم لا مو اليوم..
باشوفه إن شاء الله لما تنهيه..
غازي بمحبة أعجبك..؟؟!
هديل تغيضه شوي مو كثير..
غازي ههههههههههه لو ماقلتي كذا كنت باشك فيك..
هديل تبتسم لا تجعل إنك تعرفني..
صابت معك هذي المرة..
غازي بوله وكل مرة..
هديل اممم ما ابي اشوف نفسي وكذا..
بس الأحرف الناقصة فوق.. V و E ..
صــح ..؟؟
غازي ومن غيرك يحق له يشوف نفسه..
صـح يا جنوني..
أبتعدت عنه وقربت من البناية..
غازي أدخلــي..
هديل لابس أشوفها من برا..
غازي باين عليك الفضوول ذابحك..
هديل ليش بنيتها..؟؟
غازي طلبت شركة البناء تنهيها بسرعة..
كنت راح اجيبك هنا واعترف لك إنك زوجتي..
أنهي المأساة اللي بديتها..
ضيعت الطريق لك..كيف ارضيك وكيف اعترف لك..؟؟
بس الله قدر لنا غير اللي خططت له..
هديل كيف عرفتي إنك زوجتـــي..؟؟!
جاوبيني..
تراجعت بخطواتها وعينها بعينه..
عضت شفايفها واشرت براسها علامة الرفض..
صدت عنه تبي ترجع القصر..
خلنا ننسى..
إذا شفتني ناسية متناسية..
جاملنــــــي..
إنســـى معي..وخلنا نكذب على بعـــض..
طلبتني في يوم نكون اصحـــاب..
خلنا اصحاب لحتى ينقطع اللي بينا وننتهي..
تحمـــلني كثر ماتحملتك زمان..
لا تسألنـــي..عن شيء يضايقك اكثر من ما يضايقني..
رفعت راسها وشافته على حصانه قدامها ومد يدهـ لها..
مدت يدها له ورفعها جلسها قدامه..
حست فيه يضمها أبتسمت غصب عنها ..
غازي حصانك هرب وخلاك..
ولاني أحبــك باخذك معي..
هديل الله يكثر خيــرك..
ناظرت المبنى مــرة أخيـــرة..
هناك كان بيعلن لها إنها زوجته..
بيعترف لها..بس مثل ماقال..
الله قدر وحكم بغير اللي خطط له..
حمــامتي..
مبنى زجاجي بشكل حمامة لامة أجنحتها..
تذكر همسه لها بيوم من الأيام..
ناداها الحمامة الكسيـــرة..
وللأسف لازالت كسيـــرة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فديت شمآغكـ الاحمر ..
و عطر العود حين اقبلت ..
طالب بمحبة مساء الحب يا ام الوليد..
شوق هلا..
طالب ماشاء الله الوجه منوور اليوم..
والحالة تمام..
شوق تبتسم الحمدلله..صرت احسن..
طالب إيه كذا إبتسمي..
تكشيرتك تخوف..
شوق تذكرهـ يقولون الولادة صعبة..
طالب هههههههههه على ذمة القايل..
بما إن النفسية مرتاحة..
جبت لك هدية ماهي قدرك عندي..
شوق تبتسم هههههههه تو الناس..
طالب عقد حواجبه لازم تنقدين يعني..
وش اسوي أنتي مكشرة وامك ملازمة عندك..
وانا ابي جو رومنسي..
شوق طيب يالرومنسي ماتقصر..
يكفيني وجودك..
طالب الله لايحرمني منك يا ام تيتشر..
تفضلي يالغالية..
أخذت الهدية منه وهي مبتسمة..
فتحت الهدية ..
كانت طقم ذهب راقي..
فتحت البطاقة وتفاجئت بالصورة اللي طاحت..
شالتها وضحكت لما أدركت وش تكون..
طالب وش رايك فيني قول وفعل..؟؟
شوق نزلت راسها بإحراج مالك حل أبداً..
طالب ههههههه..
قلت لك أنتي في حضني وعقبال ولدنا..
وهذا هو جاء الوليد..
شوق الله يحفظه ويحفظ ابووهـ..
طالب ويحفظك يا بطة..
شوق لاتقول بطة..
طالب واحلى بطة بين بطات العالم كلهم..
رد على جواله قبل تكلمه..
وكان غازي..
سولف معه شوي وعلق على شوق وطريقة ولادتها الجديدة..
طالب ألحين بتبكي أختك..
خذ سنعها وقل لها تخلي عنها الدموع والهبال..
قال إكتئاب قال مدري وشهو..
شوق اللهم عافهم مما إبتليتنا..
أخذت الجوال منه وردت على غازي..
شوق هلا ابو ذياب......الحمدلله طيبة.....لا والله بخير لا تشيل هم.......
هههههههه تعرف طالب يحب يهايط............إيه وصلت هديتك فديتك..........
تعيش وتهدي..........الحمدلله المهم طيبين..؟؟
ألـــو غازي.............ألووو تسمعنـــي............ويـــنك.....؟؟
قفلت الجوال واعطته لطالب..
طالب وش فيك..؟؟
شوق أعتقد انقطع الخط..مارد علي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وعدت
بإلغاء عينيك من دفتر الذكريات
ولم اكن أعلم أني سألغي حياتي
ولم اكن أعلم أنك
رغم الخلاف الصغير أنا..
وأني أنت
وعدتك أن لا أحبك
با للحمــــــــاقة
ماذا بنفسي فعلت؟؟!
لقد كنت أكذب من شدة الصدق
والحمد لله أني كذبت ...
نزار القبـــاني ...
سحبت الجوال من يدهـ وقفلت الخط..
وقف مصدوم من حركتها ومن نظراتها..
عقد حواجبه غير راضي بتصرفها أبداً..
هديل ببرود الحمدلله هي بخير..
ولدها بخيــر..وصلتها الهدايا..
والاهم من هذا كله أمها معاها..
لا الاهم زوجــها معها..
يعطيها دم إذا احتاجت دم..
ويكون متاكد إن الدم بعروقها دم مسلم مو كافر..
يأذن باذون ولــدهـ..ينسبه له ويفرح فيه..
تصحى وهي متاكدة إن هلها حوالينها..
ماهي يتيمة ولا مقطوعة من شجرة..
ندمت لأنها تكلمت..
لانها سمحت لنفسها تعاتبه وتبين له ضعفها بايام ولادتها..
الغصة خنقتها ولا قدرت تكمل كلامها..
نزلت جواله على الكنبة وصدت طالعة من عندهـ..
وقفت لما سمعت صوته..
غازي إقبال عزالدين عمره 29 سنة..
رجل مغربي مسلم متغرب في إيطاليا..
هو اللي تبرع لك بالدم..
الغيبوبة اللي دخلتي فيها..
كانت بسبب الكسر اللي صار معك براسك..
بعد ماضربك الحصان وفقدتي النظر..
ولدتي طبيعي ومن شد الأعصاب دخلتي بغيبوبة...
طبيبتك قالت لو ولدتي بعملية ماكانت الغيبوبة واردة عندهم..
حيرتهم غيبوبتك وبعد الفحوصات عرفوا السبب..
ياكـــــــثر ما أهمــــك..
ويــاكثر ما اجرحك وتجرحنـــي..
يـــارب آآلف بينا وريحنا..
تعبني وتعبته ..
أصلـــح حالنا ياربي يا حبيبي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أسالك بالله جاوب
سؤالـــــــــــي .؟
وأسألك بالله اصدق
بالجـــــواب
في غيابي مر في بالك
خيـــالي؟
ولا ما يفرق حضوري
والغياب؟ ..
مدت يدها تصافحه..
وقرات عدم الرضا على معالم وجهه..
قربت منه وقبلته على خــدهـ..
ضحك وضمها له بقوووة..
ياسمين الحمدلله على السلامة..
سلمان الله يسلمك ياقلبي..
طمنيني كيفك وهديل كيفها..؟؟
ياسمين الحمدلله إحنا بخير..
ولاتنسى إسمها نرجس..
سلمان أول ماناديتها هديل..
ألحين صعب اغيرهـ..
ياسمين هذي رغبت هديل..
سلمان بعدها زعلانة..؟؟
ياسمين المسالة مو زعلانة..
هي ماتبي احد يسمي باسمها..
حتى اخوها طلبت منه يغير اسم بنته بس هو مارضى..
سلمان الله يصلح حالها..
ياسمين وش سويت في اللي قلت لك..؟؟
سلمان اممممم صعبة علي يا قلبي..
شهرين كثييير..
ياسمين سلمان شووف كم سنة مرت..
مشتاقة لأخوي خلينا نروح الله يخليك..
سلمان ما اقدر هذي الفترة على آخر السنة ممكن نسافر هناك..
ياسمين بزعل هذا نفس كلامك قبل آخر مرة..
سلمان جاء الموعد وانتي حامل بآخر شهورك..
وتوك مخلصة نفستك..
تضايقت منه وخرجت من الغرفة..
جلست في الصالة زعلانة وتمنع دموعها..
قرب منها ولم يدهـ على كتفها..
شالت يدهـ عنها بجفاء..
سلمان مين مزعلك..؟؟
ياسمين بقهر أنت..
سلمان بمحبة وش مسوي فيك أنت..
مايستحي كل يومين مزعلك..
ياسمين مثل ماتحب يا أنت..
إنت مع أهلك مرتاح ومبسوط..
بس أنا حارمني من اهلي..
سلمان أفا يعني هلي مو هلك..؟؟
ياسمين لا تحرف كلامي..
أنا محتاجة اشوف أخوي..
سلمان إفهمني..
سلمان بحنية أووف أنتي ما احد يخبي لك مفاجئة ابد..
إن شاء الله تكون نرجس قادرة ع السفر ونروح لاخوك..
مرتاحة الحين..
ياسمين يعني مابننتظر سنة..بس شهوور؟؟
سلمان بس شهور..وش رايك في أنت؟؟
ياسمين حبيبي انت..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تدروون كيــف إنســان يجني على إنسان ..؟؟
يسقيــــه من نبــع الغــلا ليــن يرويه ..
وإذا عرف إنه وصـــــل بـ مرحلة إدمـــان ..
يصـــــد عنه ويهجـــرهـ ما ســـأل فيـــه..
جلست جنب مرام وهي تعدل فستـــانها..
وتحاول تكبت غضبها تحت إحساس الخجل اللي سيطر عليها..
تضايقت ليش ماجاء ياخذها بنفسه من صالة الأفراح..
كل امورهم ومشاويرهم مسفر هو اللي يقضيها..
المهم هو اللي جابه..والحفل هو اللي قايم فيه..
كل شـــي يتدخل فيه..
بينما الشايب ماله ظهور ولا وجود..
مختـــفي عنهم..ولا فكر يسأل..
بدت تندم بصمت على تسرعها وموافقتها لـ الزواج منه..
كانت تظن إنه بيهتم فيها من بعد ماتصير زوجته..
يزورها او يكلمها..
ماتبي رومنسية ولا هدايا ومهر..
تبي حنان ابوها اللي فقدته مفجووعة..
ماكانت تسمع تصويات مرام لها..
ولا رفعت راسها تشوف مسفر اللي ماخذهم الفندق..
حست بالعبرة تخنقها..
تبي أمـــها معها..وحتى لو شايب..
هذي اول مرة تكون مع رجل غريب عنها..
حتى عمامها وأهلها ما تطيقهم ولا كانت تقابلهم..
هدت نفسها وهي تردد..
شايب مسكين تعبان عشان كذا ما اخذها من القاعة..
وارسل شوفيرهـ مسفر الصغير لها..
إيه هو لازم يخدمنا انا جدته وهذاك جدهـ..
فكرت إن الشايب نايم من الساعة 7 وناسي إن الليلة عرسه..
أنبست على تفكييرها براحة..
وصلوا الفندق ونزلت مرام وساعدت خلود تنزل من السيارة..
نزلت وطارت عيونها بمسفر اللي واقف قريب منها..
ويدها في يدهـ..
سحبت يدها منه بسرعة وعيونها تتوعد فيه..
لاحظت نظرات سخرية على وجهه وإبتسامة غريبة..
طنشته ودخلت الفندق مع مرام..
أستئذنت منها مرام إنها بترجع مع تركي اللي كان وراهم في سيارته..
تمسكت فيها خلود وطلبتها تظل معها..
مرام بندم آسفة ياقلبي سامحيني..
بس مسفر بيوصلك لجناحك..
خلود بغيض ولا يخطي معي خطوة..وصليني لجدك وبعدها روحي..
مرام لا ما اقدر مابيسمحون لي أطلع معك..
مسفر يوصلك له لا تخافين..
خلود أبد ولا يوصلني ولا شيء..
خذيه معك هذا الطايش ماشفتي لما كان بيسوي فينا حادث..
مرام بصدمة خلوود لاتظلمينه وتتبلين عليه..
خلود الشايب وينه..؟؟المفروض يستقبلني هنا..
ولا كل هذا نوم يقطع ابليس..
مسفر يالله ياجدتي..الشايب عطاني مفتاح جناحكم..
أوصلك ويصير خير..
دخلت الأصنصير مقررة ماترد عليه..
عادي يوصلني لجناحي..
مو هو حفيد زوجي يعني يخدم جدهـ وجدته..
مرام لو خليت امها تعلمها من زمان مو احسن..؟؟
مسفر تدري مني وتكون معي أحسن..
هذا تركي واقف عند الباب ينتظرك..
فمان الله..
مرام فمان الله ..الله يوفق بينكم..
دخل وقفل الاصنصير..
أبتعدت عنه ولاحظ حركتها..
وصلوا لجناحهم وهي تزيد رجفتها وخوفها..
فتح الباب ببطاقته..
أشر لها تدخل..
دخلت وزاد نبض قلبها بشكل مخيف..
قفل الباب وهي ناظرت حوالينها بس ماكان لزوجها أثر..
تأكدت إنه نايم ولا يدري عنها..
تنهدت براحة مصاحبها ندم..
فسخت عبايتها ورفعت طرحتها عن وجها..
مشت بهدؤ وتجولت في الجناح..
لاتخافين أنتي عرفتيه طيب..
ويشبه ابووك..حتى سبحته تشبه سبحة ابووك..
إحترميه وإهتمي فيه..
وماراح يعطيك الا حنانه وطيبته..
قررت تدخل غرفة النوم وتشوف اغراضها اللي رتبتها لها مرام..
تبي تبدل الفستان اللي ماشافه زوجها..
ترددت تدخل غرفة النوم خافت يصحى ويشوفها..
لفت راجعة لـ الصالة وهي مقررة..
تنام فيها وبفستانها..تبي هذي الليلة تنتهي..
بندمها وافكارها الفارغة..
شهقت بقوووة واختفى اللون من وجها..
لما شافت مسفر واقف وساند ظهرهـ على باب الجناح..
ويراقبها واقفة قدامه..
هي ظنت إنه طلع من الجناح بعد مادخلت وقفل الباب..
بس مثل ماهو واضح لها..
إنه دخل بعدها وقفل الباب..
من شدة خوفها وصدمتها فقدت توازنها..
جلست على ركبها ولمت يدينها على كتوفها العريانة..
محاولة تستر نحرها صدرها وكتوفها..
هي مو متاكدة إن زوجها في الغرفة القريبة منها..
مو متأكدة إنه ممكن يحس فيها إذا صرخت ونادته..
ماتثق في مسفر الحفيد اللي واقف قدامها..
رجعت لها كل عقدها وكرهها لــ جنس الرجال..
هذا رجل ماخاف ربه ولاحشم عرض جدهـ..
حاولت تصرخ لما شافته يقرب منها..
حاولت توقف وتهرب منه..
بس حست بكل اعضائها تتشنج..
حست بطعم الدم في فمها..
لسانها قسى والمها بشكل قوي..
ركض لها لم يدينه حوالينها..
فسخ شماغه ودخل طرف منه في فمها..
ضمها بقوووة وفك يدينها عن بعض بالغصب..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وعدتك
أن لا أبالي بشعرك حين يمر أمامي
وحين تدفق كـ الليل فوق الرصيف
صرخت..
وعدتك
أن أتجاهل عينيك, مهما دعاني الحنين
وحين رأيتهما تمطران نجوما
شهقت...
وعدتك
أن لا اوجه أي رسالة حب إليك
ولكنني رغم أنفي
كتبت...
وعدتك
أن لا أكون بأي مكان تكونين فيه
وحين عرفت بأنك مدعوة للعشاء
ذهبت..
وعدتك
أن لا أحبك
كيف؟
وأني؟
وفي أي يوم تراني وعدت؟
لقد كنت أكذب من شدة الصدق,
والحمد لله أني كذبت..
نزار قبــاني ...
فتحت الورقة تقرأ اللي فيها للمرة الرابعة..
وصلت لها ماريا بطاقة دعوة من غازي..
يطلب منها تعشى معه على بلكونة غرفته..
وختم رسالته بكلمة..إلا الأصفـــر ..
تدري إنها عقدته بـ اللون الأصفر..
ولما لبسته له من قبل كانت توصل له رسالة..
بــ ليلة رجوعها له..
وبـ الليلة اللي راحت لغرفته ونامت عندهـ..
حست إن نهاية هذي الليلة بتكون عندهـ..
خافت ودورت على حبوبها المنومة..
بس مالقتها..تضايقت وهي تدور عليها..
تمالكت نفسها وهي تردد..
مابيجبرني على شيء..
بيحترمني ويحترم رفضي له..
ماهو ضروري أخذ حبوبي معي..
ماراح يجبرني..
ناظرت فستانها الموف..
من مجموعة صوفي اللي خصصتها لها..
قصير ماسك على صدرها بسيور دقيقة..
لبست عقدها الهدية منه..
المكتوب عليه أطهر ذنوبي..
ناظرت الخاتم اللي لبسها إياهـ..
مافسخته الا بيوم عملية ذياب..
ولما صحت كان بإصبعها وهي واثقة هو اللي لبسها إياهـ..
العشاء على بلكونة غرفته مثل ماهو مكتوب في البطاقة..
فتحت باب بلكونتها بهداوة..
وقفت وناظرت بإتجاهـ غرفته..
كان واقف ينتظرها..
قرات المعوذات لما حست بالخوف يتملكها..
وهي تردد كلمة ماراح يجبرني..
قرب منها ومسك يدها وهو يقيمها بنظرات الإعجاب..
قبلها على جبينها وهي ابتعدت عنه بسرعة..
وقفت على حاجز البلكونة..
ظهرها له ويدينها تشد على الحاجز بقوووة..
وقف قريب منها لفها عليه ..
رفع راسها له بس هي غمضت عيونها بسرعة..
لاحظ إرتجافها وعرف إنها خايفة منه..
مرر أصابعه على عقدها..
وهو يبتسم بمحبة..
غازي أبي اشوف عيونك..ناظريني..
هديل بخوف أنت اخذت حبوبي..
غازي بهمس إيه رميتها..
فتحي عيونك..
هديل بندم ما ابي..
غازي عشـــاني..
كلمته صدمتها منه..
عشاني..؟؟
تمنت لوتقول مالك شان عندي..
بس عاهدت نفسها تترك التجريح..
لاتجرحه ولا يجرحها..
هذا قرارها وقراهـ..
كانت بتفتح عيونها..
بس سالفة اخو لـ ذياب خوفتها..
فشدت على عيونها اكثـــر ..
تنهد لما لاحظ شدها اقوى على عيونها..
بعد ثواني حست فيه يقبل العقد اللي لابسته..
وبكذا اجبرها تفتح عيونها وتناظرهـ ...


إلى الملتقــــــــــى بإذن الله تعـــــالى فجر الثلاثاء..
إذا قدرت قبل الموعد المحدد فمن عيــوني ما اقصر معكم..
كونوا بخيــــــــــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبـــــــــــــاح
الجووري الأحمـــر..
مســـــــــــاء
100 إستغـــفار..
كيـــــــــفكم الــ غرام ..؟؟
أحبتــــــــــي في كل مكـــان..؟؟
ولا زلــــــت شـــاكرة ومقدرة..
لكل من يتابعون الرواية ويبحرون معنا..
شـــكراً بحجم الســـماء لإلتحاقكم بسفينتنا..
نتمنى لكم رحلة ممتعة برفقتنا..
شـــــــــــكراً بحجم الكـــون ..
لمنتداي الغــالي ليـــلاااس..
نقطة البدايـــة لصدوود وسفينتها..
شــكراً لثقتكم بـــي ومنحي لقباً كبيــراً..
كم اتمنــــى أن أكون أهلاً لهذهـ الثقة..
ثقتــكم بــي تجمـــلني..
وشــــــــكراً عميـــقة لمنتدى .......
على الثقة الكبيرة بي ومنحي وساماً أفتخر بحمله..
ولقـــباً أتشرف به..
البـــــــــارت ..
إهــــــــداء لــ الجميــــــع ..
وبيتي الغـــالي غرام ..

البارت السادس والثمـــانون ..

قفي! لا تتركيني في الرياح
أحارب بالنوازف من جراحي
و مأساة الوجود تحز قلبي
و تلتهم البقية من كفاحي
و في شفتي أبيات حزاني
تغنت-و هي تجهش-للصباح
قفي! لا تحرميني-والليالي
نصال-في ضلوعي-من سلاحي
تنكر لي الصديق فما اندهاشي
و قد قفز العدو إلى اجتياحي
أطالع في الوجوه فلا تريني
سوى رقص السراب على البطاح ..
المرحوم بإذن الله تعالى..غازي القصيبي..
غازي عشـــاني..
كلمته صدمتها..
عشاني..؟؟
تمنت لوتقول مالك شان عندي..
بس عاهدت نفسها تترك التجريح..
لاتجرحه ولا يجرحها..
هذا قرارها وقرارهـ..
كانت بتفتح عيونها..
بس سالفة اخو لـ ذياب خوفتها..
فشدت على عيونها اكثـــر ..
تنهد لما لاحظ شدها اقوى على عيونها..
بعد ثواني حست فيه يقبل العقد اللي لابسته..
وبكذا اجبرها تفتح عيونها وتناظرهـ ...
غازي بوله لاتحرميني عيونك النجلاء..
أول سهومك اللي صاوبت جلمود..
هديل بضعف لاتربكني بكلامك..
غازي وانا عندي أمل أأثر فيك..؟؟
هديل بصد لا..إبعد عني..
أبتعدت عنه بسرعة..
ماتحب تسمع همساته..
ولا إحتضانه لها ..
صدها عنه ماهو تغلي..
ولا غرور..
بقدرة الله بتقدر تدفن كل شيء صار بينهم..
وهي واثقة إنه مابيقصر معها..
بيدفن الماضي معها وبينسون أو بيمثلون النسيان..
كل ماحاولت تبدأ معه من جديد..
يصرخ صوت مخنووق جواتها..
أنتي مجبورة تظلين معه..
قبل سنين والحين نفس الحال..
مجبورة على إختيار طريقه..
جلست على المقعد المشترك..
وجلس قريب منها..
نفضت كل افكارها..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -