بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -95

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -95

بقدرة الله بتقدر تدفن كل شيء صار بينهم..
وهي واثقة إنه مابيقصر معها..
بيدفن الماضي معها وبينسون أو بيمثلون النسيان..
كل ماحاولت تبدأ معه من جديد..
يصرخ صوت مخنووق جواتها..
أنتي مجبورة تظلين معه..
قبل سنين والحين نفس الحال..
مجبورة على إختيار طريقه..
جلست على المقعد المشترك..
وجلس قريب منها..
نفضت كل افكارها..
وفضلت تتجاهل ذكرياتها معه..
أبتسمت بمرح لما لاحظت عبوسه..
غازي عقد حواجبه قلت لها مانبي مكرونة..
هديل تعجبني مكرونتها..
وهي تعرف هذا الشيء..
غازي بوله آآآآهـ بس ياإني مشتاق لكبسة..
من يدينك انتي..هي مرة سويتيها ولا نسيت طعمها..
هديل هههههههه يامجرم بعدك تذكر..؟؟
غازي يبتسم إيه اذكر..
وبعدها تمننتي علي..
أقولك ابي كبسة تقولين روح لامك..
هديل تضحك انا ماصدقت القى شيء..
أمن فيه عليك واقهرك فيه..
وأنت بكل ثقة يالله سوي كبسة..
غازي ملحووقة بكرة إن شاء الله ابي كبسة ع الغداء..
هديل بغروور إحلم على قدك..
غازي ههههههههه أنتي يا القصيرة ماتشوفيني حجمي وكبري..؟؟
هديل عضت لسانها ههههههههه بلى اشوفه ماشاء الله..
غازي وهذا اللي ماشاء الله عليه..
حلمه وش تتوقعين كبـــرهـ..؟؟
هديل بتفكير اممممممم قد السماء..
غازي بمحبة قد الحمامة اللي يعشقها..
نزلت عيونها من عيونه بعد ماغمز لها..
ولفت وجها لـ الجهة الثانية وهي مبتسمة بخجل..
مايترك لها فرصة تتكلم معه من غير إحراج..
ألتفتت عليه واحرجتها نظراته اكثر..
هديل بخجل خلاااااص لا تناظرني..
أبي أتعشى..
غازي ويدهـ على جبينه
ياشينها لا صرت معجب و خجـلان
خـوف المصـارح لا يجيـب المطمّـه..
اخاف اصـارح بالغـلا ذاك الإنسـان
و ينقلـب جـوو المصـارح مذمّـه..
ويا شينها لا صرت مغرم و زعلان
محد ٍ يراضي قلبـك و محـد يلمـه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
دخل وراها وقفل الباب ..
أستند عليه وهو يراقبها تفسخ عبايتها وترفع طرحتها..
لاحظ جمالها ورقة ملامحها...
وانصدم إن كل هذيك المسبات والهواش..
تطلع من وحدة لها ملامح بريئة وناعمة كذا..
صار يشك إن هذي هي خلود اللي كل ماتشوفه تهاوشه..
وتقوله انا جدتك وأنت حفيدي..
كتم ضحكته على فكرة إن هذي تكون جدته..
ظل يراقبها تتجول في الجناح وتستكشف المكان..
وهو متأكد إنها ماشافته ولا انتبهت لوجودهـ..
أبتسم وهو يدري ليه تراقب المكان وتترقب ظهور الشايب زوجها..
كان ناوي يظهر لها بمنظر الشايب ويواجها بحقيقته بهداوة..
بس هو يتبع علاج لحالتها لاكثر من شهر..
من قبل لا يخطبها وهي ماتزور العيادة..
وبعد ماعقد عليها ماظهر لها..
بين لها إن الشايب مهملها..
واللي مهتم بها هو الشاب ..الحفيد المزعوم..
ألتفتت عليه..
ورحمها لما شهقت بخووف وهي تشوفه قدامها..
والمته حركتها لما طاحت على ركبها وتحاول تستر نفسها عن عيونه..
لانها تدري إنه مو زوجها ولا هي حلاله..
أنصدم لما لاحظ معالم التشنج تظهر عليها..
من وجها ليدينها وجسمها اللي يرتعش..
راح لها بسرعة..
حاولت تصرخ لما شافته يقرب منها..
حاولت توقف وتهرب منه..
بس حست بكل اعضائها تتشنج..
حست بطعم الدم في فمها..
لسانها قسى والمها بشكل قوي..
ركض لها لم يدينه حوالينها..
فسخ شماغه ودخل طرف منه في فمها..
ضمها بقوووة وفك يدينها عن بعض بالغصب..
صرخت بصوت مكتوم بسبب اللي في فمها..
ظلت ترتجف وهو يضمها بقووة ويقرأ عليها..
كل افكارها مجنونة..
عنه وعن حالها معه..
زادت حالتها لما حست بيدينه تحتضنها..
وهمساته بأذونها..
تبي أبوها..تبي الشايب اللي تزوجته..
بدت الدنيا تظلم عليها وهي تقاوم..
ماتبي تغفى ماتبي تغيب عن حالها وهو معها..
حفرت اظافرها بيدهـ..
حاولت تخلص نفسها من حضنه..
بس قوته اكبر منها..
واعصابها أتفقت معه واضعفتها..
غمضت عيونها وغابت عن وعيها..
حس فيها تهدأ وتستسلم له..
ارخى يدينه حواليها وسدحها على الارض..
شال طرف شماغه من فمها..
وعاينها بسرعة..
تطمن على حالها..
خاف يكون معها صرع ويقضي عليها بتهورهـ..
بس مرام ماقالت له إنها مريضة..
والي صار معها ردت فعل على خوفها من وجودهـ عندها..
تشنجت من الخوف وهذا شيء وارد..
وفيه ناس يتشنجون من الصدمة..
رفعها عن الارض واخذها لغرفة النوم..
سدحها على السرير وغطاها..
جلس قريب منها يتاملها بحسرة..
مرر اصابعه على خدها..
قلبه يعاتبه على حالها..
كل اللي صار معها خدعة وغدر..
تمنى لو ماوافق أمها ومرام على قرارهم..
لو بين لها كل شيء قبل يعقد عليها..
لاتلوم مرام ..
كنت قادر توقف كل شيء..
كنت قادر تحصل على رفضها وتعفي نفسك من الإحراج قدام أمها..
بس فضولك لها ..
حرضك توافقهم ..
أثارت فضولك بهواشها..
حكمها عليك بـ الإعدام..
وتعلقها فيك كــ أب وبعدها زوج..
قبلها على جبينها وطلع من الغرفة..
جلس في الصالة ويفكر في بكــرهـ كيف يتصرف معها..
كيــف يشرح لها من يكون..
والشايب اللي تزوجته ماله وجود..!!
حالتها صعبة جداً..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وعدتك
أن لا أتلفن ليلا إليك
وأن لا أفكر فيك إذا تمرضين
وأن لا أخاف عليك
وأن لا أقدم وردا
وأن لا أبوس يديك
وتلفنت ليلا.. على الرغم مني
وأرسلت وردا.. على الرغم مني
وبستك من بين عينيك حتى شبعت
وعدت بأن لا.. وأن لا.. وأن لا
وحين اكتشفت غبائي ضحكت
نزار القبــاني..
رتبت الطاولة بعد ماشالت ماريا الأكل ..
شربت ماء والتفتت عليه كان لازال يناظرها نفس نظراته..
حبت تغيضه يمكن يرحمها من نظراته..
وخصوصاً بعد ماتغزل بعطرها..
غازي يالبى العطر وصاحبته..
عنبوا ابليس لاتحطينه مرة ثانية..
يمكن اتهور..
هديل برفعة حاجب كنت بألبس أصفر..
غازي يبتسم كنت بأقطعه..
هديل عقدك اللون..؟؟
غازي حبيته لدرجة الحقد عليه ..
هديل حقدت على اللون ولا حقدت على نفسك..؟؟
غريب أمرك يا جلموود..!!
غازي بهدؤ ماظنيت اللون بيظل جارحك..
هديل بحقد لو ما اعجبك وافقدك عقلك ماجرحني..
غازي بحنين إنســـي..
من بعد هذيك الليلة أنتقمتي لنفسك وأنتصرتي..
سحبت نفسها منه وصدت..
تكلمت بصوت جامد..
رغم الغصة المخنوقة بقلبها..
هديل بآسى أنســى..ياكثر ماترتجي مني انسى..
كنت عمياء يا غازي..
خايفة منك ومن كل شيء..
ولالي غيرك يدلني بـ الظلام اللي كنت عايشته..
جيتني بفستان ابيض..بطرحة والماس..
ماكنت ادري وش لون لبسي..
ولا شفت نظراتك ولاعرفت نيتك..
ماكانت المرة الأولى اللي تجبرني على نفسك..
كرهتك بليلتها ودعيت عليك من قلب..
قلت الله لا يحلك ولا يبيحك..
أذكر كيف قلتها لك وانت تحاول تمنعني اكمل كلامي..
أجبرتني عليك ولا كلفت على نفسك تــ.............
قطعت كلامها وفضلت تنهي الموضوع..
أي شيء يعرض هدنتهم لـ الجروح يتغاضون عنه ويكابرون..
غازي تمنيتك تلبســي ابيــض..
هديل بجموود الأبيض هو اللون اللي مستحيل تشوفني لابسته لك..
غازي بهدؤ عاذرك وما الومك..
هديل قلت مستحيل وانا اقصد كلامي..
غازي تنازلتي كثيــر..ولا اطالبك بأكثر من ما تقدرين..
تمنت لو تصرخ فيه وتبكي..
لو تقووله أخ لذياب أكبر من قدرتي..
أكبر من الأبيض..
ريحني من خوفــي..
حب يغير مودها بموضوع يحارشها فيه..
غازي يبتسم لاتنسين بكرة ابي كبسة..
مثل اللي سويتيها عند ابو نايف..
هديل بإستغراب متــى..؟؟وانت كيف عرفت..؟؟
غازي بحسرة أذكر كيف مت بحسرة..
لما أكلت من يدينك وانا احسبك ميتة..
هديل بصدمة متـــى..؟؟
غازي تدرين إني شفتك وأنتي حامل..؟؟
هديل بندم لا ماشفتني..يمكن أول شهرين..
بس بعدها ما شفتني لاني هربت..
غازي بهمس شفتك واقفة على بلكونة في بيت ابو نايف..
كنت معزوم عندهم..أختنقت لما أكلت من طبخك..
شكيت بنفسي وذكرتها الحمامة ماتت..
طلعت من بيتهم وجلست بسبب ذكرياتي معك..
أتذكرك واترحم عليك..
شفت وحدة واقفة على البلكونة..
حامل وحاضنة نفسها..
كانت صادة عني ولا شفت وجها..
تخيلتها أنتي..وقلت لحالي لو كانت هديل حية وبخير..
بتكون حامل وهذا شكلها..
دخلت هذيك الحامل ولاعرفت إنها حمامتي..
هديل برجفة كنت قريب منــي مرة..!!
لو التفت عليك كنت بتشوفني..
بتعرفني..؟؟كنت بترجعني لك ولهلي..
قرب منها ولم يدهـ حوالين كتفها..
قربها منه ودخل اصابعه في شعرها..
غازي لو تفتح باب لـ الشيطان..
ماتدرين يمكن حالتنا بتكون أصعب من كذا..
لله حكمة مانلتقي الا بعد سنين..
هديل بغصة كانت اول مرة أفتخر إني حامل..
حتى بيني وبين نفسي..كنت اخجل وأحس بعار..
لأني حامل وانا مو متزوجة..
كنت احتقر نفسي كثيــر واحتقرك أكثــر..
وقلت زين إن أبوي أعلن وفاتي..
ولا كنت بأرجع له بفضيحة..
موتني في اليوم اللي أخذتني فيه..
بيومها ماعرفت انا أكرهـ مين فيكم..
أنت أو ابـــوي..
خرجت من السفارة راجعة لك..
ظليت ابكي في الشارع واناديك..
كنت ابي اقولك أبوي قفل بابه في وجهي..
وأقولك أنت صادق بكلامك مالي غيرك..
صادق لما قلت هلك نسوك إنسيــهم..
كنت أبي أشكيهم لك..
بس أبو نايف خذاني معه..
حلف اكون مثل بنته..يهتم فيني ويرعاني..
ومع إني ماقلت له أنا من أكون بنته..
وش تكون مشكلتي..ومن مين هاربة وليه وحيدة..
تكفل فيني..رحمني واخذ أجري..
عشت معهم مصدومة من هلي ومجرووحة منك..
أكتشفت حملي عندهم..قالوا مبرووك..
وأنا بكيت بحسرة على إني حامل ولد حرام..
كنت اضحك على نفسي واقول هو حلال عليك أنتي ملك يمينه..
وتجي الحقيقة تضربني على الارض بقسوة..
جارية وولدك حرام..
بس مسفر أنقذني من ظلمك يا غازي..
كشفني لنفسي..
قال انتي زوجته..أنتي هديل الجاسم زوجة غازي الجالي..
أوراق اخذتها معي قبل أهرب منك..
مافكرت افتحها ولا اعرف محتواها..
كانت عقد الزواج..بموافقة ابوي وشهادة عمي..
كلكم سفاحين وتواقيعكم محتلة العقد بثقة وقسوة..
ولا واحد فيكم تكرم علي وعلمني إني متزوجة..
آآآآآهـ ما اقســـاكم يا غازي..
شد ذراعه عليها ودفن وجها على صدرهـ..
مايدري تصرفه هروب من باقي مآساتها ..
ضعف من مواجهة ظلمه لها..
كيف عاشت بتفكيرها إن حامل بحرام..
كيف ظلمها وتجبر عليها..
ليه من بعد ما اجبرها اول مرة شرح لها إنها زوجته..
تعذر بعماها..ثم حملها..ثم عملية الإجهاض وبعدها عملية لـ العين..
بس الله رحمها منه وقدر لها تهرب..
كانت عندهـ الفرص يطمنها ويشرح لها وضعها..
أنتظر عملياتها..
أنتظر أبوها وعمها..تشوفهم وتفرح فيهم..
وبعدها يواجها بزواجهم..
بس هربت منه ومنهم..
هربت وواجهت مصيبة موتها المزعوم..
كم انتظرت وترجت وبكت..
وياما نادتهم قدامه ووراهـ..
وكم مرة شدت ظهرها فيهم وقالت مصيرهم يلقوني..
مادرت إنهم دفنوها حية ونسوها..
حقد لذكر اسم مسفر..
تمنى لو الدنيا كلها درت عن زواجهم ولا درى مسفر..
لو عرفت من العالم بس ماهو من مسفر..
مسفر الشهم بنظرها..
وإللي مستحيل تنسى جميله معها..
كتم قهرهـ عليها..
غيـــرته من مســفر ..
غضبــــه من نفســـه..
مثل ماتنازلت هو لازم يتنازل..
وهي صاحبت الحق مهما حكت وقالت..
رفع وجها له ولما كان بيمسح دموعها..
أبتعدت عنه وهي تبتسم بألم..
أشرت براسها رافضة يمسح دموعها..
وتذكر كلمتها لا تداويني بعد ماتضربني..
لا تمسح دموعي وانت مبكيني..
وقفت وهي تمسح دموعها..
ناظرت السماء وشافت البرق..
أشتد صوت الرعد وهو وقف جنبها يراقب السماء معها..
لم يدينه على خصرها وضمها له..
غازي أبعتذر..
أبي أمسح كل شيء صار لك وأذاك..
ما اقدر أرجع الزمن ولا أغير سنين مضت..
دليني على طريق يريحك ولو كان يذبحني..
أناني في حبك..ماقدرت اكون الا أناني..
إرضي فيني ياهديل..مايهون علي أجبرك..
حاولت أخليك بحالك بعد كل اللي سويته..
بس أنانيتي وحبي لك منعني..
ولازال يمنعني..ما ابي أعيش من دونك..
هديل بغصة وانا عندي أمل تتركني..؟؟!
عادت سؤاله عليه..
سألها هل عندهـ أمل يأثر عليها ويقنعها تعيش معه..؟؟
وسئلته هل عندها أمل إنه ممكن يتركها..؟؟
والإثنيــن إجـــابتهم ...لا..
ترك السؤال من دون إجابة..
ضمها له لما بدأ المطر ينزل عليهم بقوووة..
غازي بهمس اللهم‏‎ ‎صيباً نافعاً ..
أبتعد عنها وأخذها معه لغرفته..
وقفت بجموود تحت المطر..
ماقدرت تدخل غرفته..
شاف الخوف والضياع بعيونها وتصرفاتها..
غازي ما اجبرك على شيء..
نامي الليلة هنا..
سحبت يدها من يدهـ وخبتها وراها..
قرب منها وهو يبتسم لها..
دخل يدهـ تحت ذراعها ووصلها لغرفتها..
قبلها على جبينها وهمس لها..
غازي بوله إحلمــي فيني..يا اغلى من سكن قلبي..
دخلت غرفتها وهو قفل باب البلكونة..
صد عنها ووقف قريب من حاجز البلكونة..
راقبته واقف تحت المطر على بلكونتها..
وانتبهت على نفسها ترتجف..
برد او خوف..
أو حيـــرة ماتدري متى بتنتهي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
صحت من نومها وظلت مدة..
مفتحة عيونها وتناظر السقف..
حالة خدر صايبتها..
تحاول تتذكر آخر شيء سوته قبل تنام..
السقف غريب عنها...
مو سقف غرفتها..والفراش ملمسه غير معهود عندها..
أرهف سمعها..
يمكن تسمع صوت امها تهاوش أخوها..
أو تجهز أخواتها لـ المدرسة..
بس ماسمعت أي صوت..
رفعت نفسها من على الفراش..
جلست والفكرة ترجع لها بقووة..
هي بفستان الزواج..
وفي جناح في الفندق..
وزوجها ماتدري عنه ولا يدري عنها..
ورجعت لها صورة مسفر واقف يراقبها..
وقفت بسرعة وهي تتلمس فستانها..
لازالت بملابسها..
تلفتت حواليها بخووف..
وينه..؟؟وش سوى فيها..؟؟
هي لازم تقول لجدهـ..
أو تتصل بمرام وتقول لها..
تصرفه مو طبيعي ولا يحق له يلمسها او يشوفها..
فتحت الكبت..
أخذت بنطلون جنز وقميص أبيض..
دخلت دورة المياهـ..
تحممت بسرعة وفكت شعرها..
لبست وطلعت وهي تراقب المكان..
دورت على عبايتها بس مالقتها..
وتذكرت إنها امس رمت عبايتها في الصالة..
خرجت من غرفة النوم وناظرت حوالينها بحذر..
ماشافت احد ولا سمعت صوت..
دورت على عبايتها..
وشافته نايم على الكنبة..
أنقهرت منه ومن بروودهـ ..
كيف يعرضها لهذا الموقف..
كيف يهملها بهذا الشكل..؟؟
هو مو شايب مصاب بـ الزهايمر..
أو معاق ومايقدر يتحرك..
لازال يمشي ويتكلم ويفهم الناس..
ولا زال يمارس مهنته مهنت الطب النفسي..
ليييه مايهتم فيها مثل ما أوهمت نفسها..
ليه مهملها ولا يرعاها مثل أبوها..
سحبت عبايتها من عليه وهي تصرخ فيه بقهر..
خلود بقهر قوووم يـ الشايب المحترم..
قوم رجعني لــ بيت هلي..
ما اتشــرف أعيش مع واحد مثلك..
مخرررف مو راعي مسئولية..
تحرك على الكنبة بإنزعاج..
صوتها اجبرهـ يصحى من نومه..
يسمعها تسبه وتهددهـ ترجع لبيت اهلها..
ألتفت عليها بعد ماسحب نظاراته الكبيرة ولبسها..
جلس ببطء يتناسب مع عمرهـ..
رفع راسه لها وناظرها بإعجاب شاب وحنية شايب..
مسفر هلا صباح الخير يازوجتي..
خلود بغصة الله لا يصبحك بالخير..
ياللي ماتخاف ربك يا مجرم..
في لحظات شك إنها كشفت كل شيء..
وإنه ظاهر لها إنه يلعب عليها وهو مو شايب..
تلمس لحيته الوهمية..
وهو يسمع باقي كلامها..
خلود تبكي كيف تجرحني كذا..؟؟
أنازوجتك ومن اول ليلة تهملني ولا أحس معك بامان..
كيف طاوعك قلبك تنام وترتاح ولا تدري عني..
وصلت الفندق أو مت..
وقف وقرب منها..
ولما حست بيدهـ على كتفها ضربته وابتعدت عنه..
خلود انا ابي أرجع لأمي..
ما ابي أظل معك..انا كنت غلطانة لما وافقت اتزوجك..
ماهو ضروري إذا كان لك نفس هيئة أبوي تكون مثله..
مسفر بحنية ولا هو ضروري أي شاب يكون مثل قاتل أبوك..
خلود بقهر إن ماكانوا مثلهم فهم أسوء واخبث..
مسفر اللي كلفته يوصلني الفندق لك ماهو امين ولا يخاف ربه..
هذا وأنا عرضه وزوجت جدهـ ما احترمني..
مسفر بورطة وش سوى معك الخايس..؟؟
خلود تبكي مدري..دخل معي الجناح أمس وانت نايم..
شافني من دون عباية ولا حجاب..
أنت لازم تعاقبه..لازم تربيه وتعلمه إن الله حق..
مسفر لاتشيلي هم يا زوجتي..
أنا صحيت امس ولقيته هنا كفخته وطردته..
ونقلتك لغرفة النوم..
خلود بقهر بسسسس هذا اللي قدرت عليه تكفخه..؟؟
مسفر بصدمة وش تبين اسوي فيه أكثر..؟؟
خلود أنت مالك حل..
انا أتصرف معه اللي مايعرف السنع ولا الدين..
مسفر يبتسم ترى أنتي محرم له وهو محرم لك يا قلبي يا زوجتي..
خلود يعقب ..
مابقى إلا هذي الأشكال يصيرون محارمي..
مسفر لا تغلطين ترى ما ارضى عليه سميي..
خلود بنظرات رجعني لهلي..
ما بأظل معك..سميك مجرم واعتقد إنه طالع لك..
مسفر هو صح يشبهني في وسامتي..
وفي ثقافتي وشكلي..ترى يشبهني كثير أنتي بس ركزي نظرك..
خلود إسمع يامسفر....
أوووف لو تغير أسمك مو أحسن..
مسفر تعقبين..
خلود أنا ابي ارجع عند أمي..
تزوجتني الله يعيطك الف عافية ماتقصر..
والحين رجعني..
مسفر نلعب إحنا نلعب..
وبعدين كيف تفكرين ترجعين لامك..
والناس وش يقولون عنك..
متزوجها الشايب ومن ثاني يوم رجعها لامها..
شايب ماتحملها اكيد مسوية شيء..
خلود وقص بلسانك أنت واللي يتكلم..
مسفر قص رقبتك يــ الحرمة العاقة بزوجك..
زوجتي الأولى والثانية مايرفعون صوتهم في وجهي..
خلود ليه انت متزوج..؟؟
مسفر متزوج أجل أعزب..
كلي وسامة وثقافة..
خلود وش دخل الثقافة كل شوي تقول ثقافة..
مسفر كاتم ضحكته في علم النفس..
يقولون المرأة تختار شريكها لشيئين..
الأول الوسامة وهذا قل وندر..
والثاني الثقافة..
خلود بسخرية سلامة عقلك يـ الشايب..
هذا بزمانك وزمان المرحوم جدي..
تختارهـ على حسب مكانته وفلوسه..
مسفر وين الفطور يازوجتي..
خلود بحيرة أنت تعرف اسمي..؟؟
مسفر إيه انتي زوجتي كيف ما اعرف اسمك..
خلود ليه كل شوي تقول يازوجتي..؟؟
مسفر لانك زوجتي..
خلود صح زوجتك..تبي فطور يا زوجي..؟؟
مسفر إيه أدخلي جهزي الفطور ورانا سفر..
خلود الفطور يجهزونه لك مطعم الفندق..
وبعدين اي سفر..؟؟
مسفر بنسافر شهر العسل يازوجتي..
صدت عنه ودخلت غرفة النوم..
شيء غريب يصير..
فيه شيء متغير..
ظهرهـ ماهو منحني مثل ماتذكرهـ..
وكانه زايد طوله..
شايب مودرن لابس بجامة..
ما اذكر أبوي لبس بجامة وهو اصغر من هذا المراهق..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كان مضطر يروح شغله..
عندهـ إجتماع هام..
بس حالتها ماسمحت له يطلع من البيت ولا يعرف سبب تعبها..
كانت تبكي ولامة نفسها بقووة..
راجح رشا ياقلبي صلي على النبي..
مايصير كل هذا..
مو أول مرة تجيك ولا آخر مرة..
رشا بزعل خلاص راجح لا تخاف..
أنا بخير..ماعندي سالفة..
راجح لا أنتي عندك شيء مخبيته علي..
قولي وش عندك..؟
رشا تقوي نفسها ولا شيء ياقلبي..
بس شفت حلم ومتاثرة منه..
ألحين اقوم افطر واصير أحسن..
أنت روح الدوام تاخرت على إجتماعك..
راجح بشك ماني مصدقك..بس راجع لك..
ساعتين وارجع إن شاء الله..
إذكري ربك وابعدي عنك الأوهام والزعل..
قبلها على جبينها وطلع من الغرفة..
دفنت نفسها بفراشها وهي تبكي بقهر..
كانت تظن إنها حامل..
كانت واثقة بحملها وتهربت من زيارة الدكتورة..
لانها تخاف يعرف راجح ويزعل عليها..
أنصدمت لما ادركت إن الحمل كاذب..
وإنها الإختبار المنزلي اللي سوته ماله صحة..
دعت من كل قلبها على اللي سواهـ..
حمدت الله إنها ماقالت لراجح..
أو كان بينصدم مثلها..
كانت بتكسر فرحته مثل ما أنكسرت فرحتها..
خذتها أفكار كثيرة..
أنتبهت على الوقت يمر بسرعة..
خافت يرجع راجح ويشوفها على حالها..
وبعدها مستحيل يتركها من دون مايعرف وش صاير معها..
قامت بخمول تحممت وبدلت ملابسها..
ونزلت تغير جوها في البيت قبل يرجع...
فطرت غازي ولا قدرت تاكل شيء من تفكيرها في الموضوع..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أتمنـــــــــى بــهذا اليوم ..
أن تصرخ الأرض..
تعلمهم بــأنـــي ..
أحتـــــــــــاجهـ بجنوووووووووون ..
فتحت باب بلكونة غرفته ودخلت عندهم..
كان يبدل ملابسه ويسولف مع ذياب..
اللي واقف بوسط سريرهـ ..
ويشاهق كانه يطلب من ابوه يشيله..
هديل بمرح صبــــــاح المــطر..
غازي يبتسم صبـــاح العطــر..
هديل كيف الذيب..؟؟
شالته من سريرهـ وقبلته بحنية..
هديل أشووف عاجبتك النوومة بعيد عني..
أيا الخاين..نسيت امك..نسيت سوالفنا واسرارنا..
غازي بخبث قلنا لك تعالي عندنا مارضيتي..
وترى مو لحالك عندك اسرار معه..
هديل بمغايضه عادي وإذا صار بينكم اسرار..
كنت الأولى في حياته..
غازي لأنك غدارة..
هديل ألحيــ......... آآآآآآآآآي فك يا دوووب..
غازي ههههههههههه فك أمك يا ورع..
هديل شعري ذياااب فك يدينك..
غازي تبين فزعة..؟؟
هديل خذ ولدك قطع شعري..نذل ولد نذل..
غازي هاتي الشيخ ولد الشيخ..
فك يدينك لا اتوطى في مصارينك..
حمامتي ما اسمح لك تضربها..
ضربته وهي تحاول تفك شعرها من ذياب..
هديل ولدك ماراح بعيد..
كل يومين متعلق في شعري..
بأقــــــصه واصير مثلكم..
نزل غازي على الارض..
ولم يدينه حوالينها ..
غازي ويــلك تفكرين تقصينه..
أحبك بكل حالاته بس الطويل حالة خاااصة..
عرفتك وهو طويل أبيه يرجع مثل ماكان..
هديل لانك تحبه طويل بأقصـــه..
غازي بخبث ولو اقوولك إنك تربين ظفيرتك عشاني وش تقولين..؟؟
شهقت بصدمة من كلامه..
وابتعدت عنه بسرعة..
وهو كمل تزرير قميصه وصد عنها..
طلعت من الغرفة ووقفت على البلكونة..
ضمت يدينها في بعض لما لاحظت إرتجافها..
لاتبيني له شيء..
يقط كلام ماله اي معنى..
يعشم نفسه بكذبه هو ينسجها ويفصلها..
ناظرت في المزرعة..
وبعد ثواني حست بروحها ترفرف بعيد عنها..
بعقلها يخونها ويمكن ترمي نفسها من اعلى البلكونة..
عيونها في عيونه يبتسم لها ويأشر لها بيدهـ..
حطت يدها على قلبها اللي يخفق بقووة..
تبي تضحك وتبكي وتصرخ بنفس الوقت..
نست زعلهم نست وجعها منه وصدمتها..
وعدت نفسها تراضيه ..
وهذا هو جاها وينتظرها تنزل له..
ركضت تبي تروح له..
دخلت غرفة غازي متوجهه لـ باب الغرفة الرئيسي..
مسكها وهي تركض وضمها له..
غازي يضحك وييين وييين..؟؟
هديل بشووق وخر عنننننني..بأرووح لأخووي وخر عني..
غازي ههههههههه طيب صبر يا متهورة..
كيف تنزلين بلبسك هذا..؟؟
هديل أخوووووووووووي..بأرووح له..
غازي روووحي بس أول بدلي ملابسك..
هديل تحاول تفك نفسها من يدينه والله ما ابدل وخررر عني بأرووح له..
غازي طيب إصبري لا تتحركين..
فك يدينه عنها وراح يجيب لها بالطوا من عندهـ..
ألتفت لها ولا شافها موجودة..
توجه لـ البلكونة والبالطوا معه...
نزلت الدرج تركض ولا ردت على ماريا اللي تكلمها..
كانت تطوف الدرجات ثنتين عشان توصل بسرعة..
فتحت الباب الكبير وخرجت من القصر..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -