بداية الرواية

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن -17

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن - غرام

رواية اخوه يعيشون في صراع مع الزمن -17

مساعد : ههههه غبي والله شايفني جنــي
خالد : يمكن لـو تطلع جنـي ماخاف
مساعد : أفا لهذي الدرجه شكلي قبيــح
خالد : مـن جد بصراحه شكلك قبــيح
مساعد بغرور : لو شكلي قبــيح ماركضت لمــى وراي
خالد : وهذا اللي متضايق منها طلعت العكــس فرحان انت وحده تلاحقك مالت عليك ترى حتى انا عندي وحده تلحقني
" بغــى يقول أختــك بس مسك لســأنه "
مساعد : ايي اشوف البنات طوابير على الشقه يبــونك هههه
// // //
ناظرت سـاعتها وشافت الساعه تسع ونص : ياااربي جالي نوم وانا مابعد اخلــص
الريم : من سرحانك اللي كل اشوي انا الحمد الله خلصــت بقـوم انام
ساره : طيب وش رايك انام واقول حق امي تصحيني الساعه ثلاث علشان اذاكر
الريم : يلا تصبحين على خـير
ساره : من قرادة حضي ماعندي أخت مثل الناس
الريم : وش اللي ناقصني يعني ..؟
ساره : ابد مو ناقصك شيء طسي نامي
طنشتها وراحت غرفتها تنــام ..
الريم واهي تروح غرفتها " ياربي هو عطاني موعد الصباح وبكره مــدارس شكلي ماراح اقدر اروح له الله يعين "
// // //
تـوه راجع من الشغل ولابس بدلــه رسميه .. ورجع علشان يلبــس ثوب ويمر على سامي ولد عمتـــه ..
دخل غرفتــــه ولبس لــه ثوب مع شماغ احمر لبس ساعته وأخذ العطر الرجالي وطش منها وطلع من غـرفته ..
تــوه بـ يطلع بس سمع صراخ فــي غرفــة امه استغرب وراح ..
تــوه بطق الباب بس سمع ابــوه يصارخ وهو معصب على عمته هند : ياهند أفهميني .... لاحوول بـ .. لا تاقطعييني ...انتي ماتفهمين انســي ان بــدر ولدك ... لا بتنسين غصب عنك بدر مو ولدك
... هنــد أنتي مجنــونه ناويه تفضحين نفسك .... ايي بس مو كذا .... خلاص والله بحافظ عليه بس فكينا ... اي ايي ... وبصراخ اكثر ... انتي ماتفهميين بدر مو ولــــدك
أنتهـــــــــهى
.
.

أهم الأحــدآث اللي صـآ’رت في البـآ’رت الأخـير ..
ليـآ’ن حآمل .. بــدر سمـــع الكـــلام اللي دار بين ابوه وبين عمته
فـــداء عرفت في موضوع زواج سامي
بــندر طلع من المستشفى .. اسيل رجعت بيت زوجها ... وتركي رجع من كنــدا
// // //

الجزء السـادس .. الفصل الأول

رجــع على ورا وكـــلام أبــوه لما الحـين يتكرر بأذنــــه مثل الصدا ...
أنصــدم فــي أمه من وراء ولف عليها ..
ام بدر : بسم الله عليك وش فيك
ظل بدر ينـاظر أمــــه ولا رد ..
ام بدر خافت على وردها : بــدر بـــدر حبيبي وش فيك
غمــــض عيــونه وأشــر بيده على باب غــرفة ابوه ..
ام بدر : ابوك وش فيه ؟
فتح عيـــونه ونــزلت دمـــعه مافهمتها ام بــدر
قربت منه أمـــه بحنان ومسحت دمــوعه : بـدر وش فيك لا تسوي فيني كذا
بدر : يـ ...مـ ...هـ
ام بدر : عيـــون امك ؟
ماقــدر ينطق بشيء وشهــق بقــوه وهو يأشــر على غرفة ابوه ..
وجلـــس على ركبــــته
ماقدرت تصــبر ام بدر ودخــلت الغرفه على زوجها
تــوها بتتكلم بس سبقها بو بدر : الحيــــوانه هـــند تهدد وتقــــول بتــاخذ بـدر وتخبــره إن ولدها مو ولدك
حطت إيدها على فمها ولفت على بدر ..
جـــمد بـو بدر مكــانه بعد ماشاف بـــدر أغمــــى عليـــــــه ..
صرخت أم بدر وراحت عند ولدها : بـــدر بــدررر .... طلعت وسن و وجن بعد ماسمعو صـراخ أمهم
أمـا بو بدر لما الحين واقف مكـــانه ..
ام بدر : تحــــرك قــوم نودي الولد المستشفى
رفع جواله واتصل ع الســايق
// // //
د . فواز : بس انتي مافيك شيء من اللي تقولينهه روحي البيت وابلعي الحبــوب وان شاء الله خير
الريم : طيب شكـــرا دكـــتور ..
طلعت من المستشفى ودخلت كيــس الأدويه والحبوب بـ شنطتها تفاجأت يوم ماشافت السـايق بلعت ريقها بخوف و اتصلت عليه
: الو ويييينك
عمر : بابا يتصل على انا يروح بيت ياخذ بدر مستشفى
الريم : طيب وانا من يرجعني ؟؟
عمر : تبين يقول حق بابا يروح حق انتا ..؟
الريم : لا لا ياويلك لو تقول حق احد خلاص بـدبر نفسي باي ..
سكرت من غير ماتسمع رده ..
: يــاويلي وش اســـوي ....!!!! مافي الا تـاكسي
مشت ووقفت في شــارع تنتظر تـاكسي شافت سياره كلها شباب خافت وركضت داخل المستشفى ..
جلست على كراسي الأنــتظار حركت رجولها بقــوه بتوتر
وأهي خايفه ان احد يفقدها ويعرف مكانها عضت على شفايفها وصآحت بدون صـوت
// // //
توصي شيء أنـآ بكـره مسافر
ومن الليله اسافر قبل باكر
قبــل لا أرحــل ودي تعــرف
ترى مــــوتي ولا مـــوت المشاعر ..
فـــي أمريكــا ..
في الجامعه ..
لمياء : وربــي يالمو مايستاهل دمعه من عيونك كملي دراستك ولا تفكرين فيه
لمى : انا جيت هنا علشـــانه هو ودامه رافضني خلاص برجع المكان اللي جيت منه
لمياء : انتي من جدك بتروحين مره ثانيه حق اخوك قبـــل كانت أختك معك بس الحين اختك تزوجت من بكون معك
لمى : و تبغيني أجلــس هنا ...! وأحصـل لي كم أهــانه من مساعد
لمياء : ياحبيبتي ماعليك منه اجلسي ودرسي ولا تكلميـــنه حقريـــه
لمى : ماقدر والله ماقدر كل ماشوفه أروح له غصــب عني والله مو مني
لمياء : طيب غيري المكــان اللي انتي فيه بس الشرقيه لا تفكرين تروحين لها
وقفـــت لمى : لا غير الشرقـــيه ماراح أروح وصلي ســلامي له وخبــريه اني رجعت الشـرقيه على إني عارفه اني بواجه صعوبات في حياتي
بس مايهمني غير راحته وانا عارفه ان راحتـــه وانا بعيده عنه باي
لمياء بصوت عالي : لمـــى لمــــــــــى تعالي ...!! يــالله منك يالمى
// // //
فــي المستشفى ..
ام بدر : الله يقومك بـ سـلامه ياوليدي
وجن : يمــه وش صار فيه ...؟ يعني فجأه طاح عليكم ؟
ام بدر بـهدوء : ان شاء الله اذا رجعنا قلت لكم كل شيء
وسن : طيب ليه مو الحين ؟
ام بدر : خلاص قلت بعدين
وسن : طيب وين ابوي ليه ماجاء معنا المستشفى
ام بدر : ياكثر اسألتك ... ووقفت ... أروح اسأل عن اخوكم احسن من الجلسه معكم
وسن : انا متأكده ان السالفه خطيره
وجن : كيف يعني ؟؟
وسن : مــدري
فــي مكتب الدكتور : الظاهر ان تعـــرض لـصدمه قـــويه
ام بدر : إييي هو كذا تعرض لـصدمه بس طمني عنــه
الدكتور : ان شاء الله بخير بس راح يظل في المستشفى لما تتحسن حالته اما انتي تقدرين تروحين البيت وتجين بكره
ام بدر : الله يبشرك بالخير
طلعت من المكتب وراحت عند بناتها واتصلت ع الســايق ..
// // //
تركي : يلا حبيبتي انا بمشــي الحين
رحيل : لــيه توك ماصار لك يومين من جيت
تركي : انا قلت لك اني بس يومين وبالموت طلعت هذي اليومين لازم اروح الحين
رحيل ماده بوزها : طيب وانتبه على نفسك
تركي : وانتي بعد بس ممكن طلب
رحيل : أمـــر ..؟
تركي : ابـــي بــوسه حااااااااااااااااره
رحيل طلعت عيونها : حاره ..؟!!!
تركي : تكفيين رحوووول يرضيك اروح كندا وانا خاطري شيء منك ولا عطتيني
رحيل : لا مايرضيني
مسكها مع كتفها وجلسها ع الكنب وقرب خده لها : يــلا وين البـوسه
رحيل : تــركي وبعدين معك مايصير كذا
تركي : في المسن شبعتيني بوسات والحين لا
رحيل واهي منزله راسها بخجل : المسن غير
تركي : لا مو غـــــير مو غير
رحيل : تــركي
تركي : عيـــون وقلب وروح تركي
رحيل : خلاص اذا رجعت عطيتك
تركي : ويــــــه ماراح ارجع الا بعد خمس شهور
رحيل : اي طيب بعد خمس شهور عطيتك اللي تبيه
تركي وقف وماد بوزه : طيب طيب باي
رحيل وقفت معه : اوكي باي وتوصل بـ سلامه
تركي : يعني اروح ..!؟
رحيل : مو انت تقول طيارتك باقي عليها ساعه ونص ..؟
تركي : طيب باي
فتح البـــاب وسكر بـعصبيه
عضت رحيل على شفايفه بخرعه ولحقـــته : تركــي تركي خلاص تعال
تركي : أدخلي داخل قبل لـ أحد يجي
رحيل : اول شيء تعال انت ادخل
دخــل ودخلت بعده
: خير وش تبين ..؟! يلا بسرعه طيارتي بتطير
ابتسمت له وبانت غميزاتها وقربت من خده وباسته ويدها على خده الثانيه
و دخلت الغـــرفه بسرعه ..
ابتسم وقال بصوت عالي : أقــفلي الباب وانتبهي لى نفسك
// // //
: ياربي مـــرت ساعتين على هذا الحــال ..
رن جوالها وزادت دقات قلبها شافت المتصــل ساره
سمت بسم الله وردت بصوت مخنوق : الو
ساره : ريمووووو وينك ...؟
الريم وقفت بخوف: في احد سأل عني ؟؟
ساره : إيــوا من اشوي تركي كان بسافر ويبي يسلم عليك ولا شافك والحين الياس وفيصل كانو بتصلون عليك بس قلت لهم انا بتصل عليها
الريم : طيب ساره تكفــــــــين قـولي لهم اني عند صاحبتي شهد واتصلي ع السايق يجيني
ساره : طيب انتي وينك ؟
الريم : بعدين اقولك
ساره : طيب طيب بس عمر راح مع خالتي ام بدر
الريم : مارجع ...!؟
ساره : مدري الحين اشووف
الريم : يلا تكفين ساره والله اني بورطه
ساره : طيب يادوووبه وتعلميني كل شيء بالتفصيل الله يستر منك بسس
سكــرت من أختها واتصلت ع الســايق عمر يروح يجيب الريم من المكان اللي وداها فيه
// // //
دخــل بو عبد الله وهو تعبــان من الشغل ..
جلس على أقـــرب كنــب شاف عبير بنتــــه تلعب وتنـــاظره
كـان وده يمسكها ويبوسها مثل مـاكان يسوي من قبـــل على ايام زوجته ام عبد الله
أول مره يحس ان مقصـــر فـي حق بنــته ..
تــوه بقــرب منها .. بس شاف عبير قامت واهي فرحـــانه وضمت أسيــل
ابتسم بـ خاطره وكمــل مشيــه للـ درج
اسيل : ماتبي غداء
بو عبد الله : الا بس وين افنان
رفعت اسيل كتوفها " يعني مدري عنها " وراحت المطبخ تقول حق الخدم يحطــــون الغداء حق زوجها
صـعد بو عبد الله غرفتــه وصوت ضميــره يأنبه ..
منظـر عبير واهي تضم اسيل مافارقته .. حــس بالغيره
كيف اهو الأب ولا ضمــته مثل ماضمة اسيل .. مايدري من وين جآت هالغيره
وهو اللي عمــره ماتنزل ياخذ من وقته ويفكر في عياله
قطعت حبــل افكاره أفنـان اللي قالت بدلع : حبيبي جيت بدري اليوم
ماهتم لها وفسخ شماغه وثـــوبه .. وطلع بره الغــرفه
افنان بقهر : احسن .. خذت جوالها وراحت تتصل على أحد من اللي تعرفهم
بعد ماطلع من الغرفـــه نزل وراح غــرفة الطعام أكل لقمتين وقـــام رايح غرفة اسيل
بس ماشافها فضل ان يجلس بالغرفه لما تجي اسيل وفعــلا مانتظر خمس دقايق الا واهي جايه
وقفت مكانها بخرعه
بو عبد الله : وش فيك ؟
اسيل : ها لا مافي شيء بس استغربت وجودك
بو عبد الله : وليه تستغربينه
اسيل : مدري انت ماتجي عندي ولا مره دايم عندها
بو عبد الله : انا جيت وبسوي اللي ناوي عليه
اسيل بخوف رجعت على وراء : وش ناوي عليه
بو عبد الله : باخذ حقــي
اسيل : لا تكفى الله يخلييييييك مو الحين
بو عبد الله : اجـــل متى ...! ماصارت هذي كم لنا متزوجين و انا ماخذت منك شيء .. وبستهزاء قال : غير الطق
اسيل : حتى انت ماقصرت فيني وطقيتني
بو عبد الله : مو هذا موضوعنا
جلست ع الكرسي وجبت تاخذه بالتدريج : حبيبي مهوري مو الحين اصلا انا توني صغيره ماعرف شيء
بو عبد الله : كيف ماتعرفين شيء ؟
اسيل : يعني ماعرف عن شيء ولا ادري شنو اسوي
بو عبد الله : طيب انا اعلمك
اسيل بسرعه : لا لا لا تعلمني
بو عبد الله : طيب والى متى راح نظل كذا
اسيل : صدقني والله بتاخذ اللي تبيه بس مو الحين
بو عبد الله : وعــد
اسيل بلعت ريقها : وعد
// // //
جالس ع الكرسي قبال التسريـــحه
ويناظر نفسه بالمرايا ..
حس ان تحت عيــونه ســواد مايدري من وين جـات
يمكن لانه ماصار يهتم بـ نفسه وهو اللي اصلا عمره ماهتم في نفسه
حــس في عيونه لمـعة الحـــزن ..
نـاظر في عيونه أكثـر وفيها ألف عتــب كيف إن يحــب وحده أخــوه يحبها ...!
وهو اللي عمــره ماقصر في اخوانه ..
الكل يطلب منه اي شيء يبــيه من الصغير الى الكبــير ..
حــس إن يخـــون أخـوه اللي أكبـر منه ... وثـــق فـيه وبالأخير يحب حبـيبته
صحيح ماصـار شيء وهذا كله بينه وبــين قلبـــه ..
بس مهما يكون المفروض مايفكر في وحـده أخـوه يفكر فيها ..
غطه وجهه بأيــده واليــد الثانيه تـرعص على قلبـــه
يحـاول يكــذب احــساسه .. كان يصــرخ من داخله " مــاحبها مــاحبها "
بــس يرجع له صـــوت صــداه " أحبها "
كـيف حبها مـايدري ... يمكن لانه شـاف منها الأهتمام اللي عمره ماشافه من أحد
لا أمــه ولا خــواته ..
كــان جلساته الخفــيفه معاها يشـــوف حيـــاه ثانيه
على إنها ماسوت له شــيء يخلــيه يحبها .. بس يكفي اهتمامها له
غمــض عيونه واهو يتــذكر خجلها البالغ .. وكيف من اول مايجي عندها
تعطــيه العصـير .. واذا كان جايب غدا تشيــله عنه
يمــكن رحيل ماكانت تقصــد في هذا شــيء
بــس هذا من باب الأحترام _^
اخذ جــواله ومفتـاح سيـــارته وهو مقرر يــروح لها ..
// // //
بعد يــومــين ..
في المستشفى ..^ ^
كانت ام بدر اول مره تدخــل عليه من اول مادخل المستشفى
الكــل يزوره بس ماحد يدخــل عنده
شافته مغمض عيـــونه بس حــست إن مو نايم من حركته رجــله
قـربت منه ومسحت على راسه .. وهو من حس بحركة يدها فــتح عيـونه ..
وعلى طول نزلت دمعه منه .. وقبــل ماتنزل على خـده مسحتـــها بصبعها
بـدر : انا ولد مين
ماتفاجأت من ســؤاله لانها كـانت حاطه في بالها من قبـل ان راح يسألها
بس ماهيئت نفسها حق الأجـــابه .. فضــلت السكـــوت ونزلت راسها
رفع بــدر راسه وكرر سؤاله : انا ولد مين ...؟
ام بدر : ولـــدي
مسك يدها بــرجاء : يمـــه لا تحاولين تكذبين علي ولا على نفــسك انا عرفت انا منو ولده ولد عمتــي هند صح ..؟
اسكتت ام بــدر ماعندها شيء تقـــوله ..
بدر : طيب انا عارف ان انا ولدها بس منـــو ابوي ...!!!
قبــل لا تتكلم ام بدر حط صبعه على شفايفها وقال بصـوت مخنوق : لا تقولين ماتدرين
نــزلت دموعها وطلعت شهقتها
وكمــل بدر بصـوت مخنوق : اذا مـاكنتي تدرين يعني بكــون ولد حـرام لا تقولينها يمه قولي ان ابوي مات أو قولي ان انا ولدك وابوي هو نفسه ابــوي
غطت ام بــدر وجهها بـ إيدها وقالت بصـوت ألم : ابوك هو نفــسه ابوك بس امك مو نفسها أمـــك
عقــد حواجبه : يعني ابوي هو سلطــان بس انتي مو امي ...!!!؟
هزت براسها بـ " إيه " ومازالت مغطيــه وجهها واصوات شهقتها طالعه ..
بـدر عــدل جلسته أكثـر : يمـــه مافهمت
يوم شافها ساكته نـــزل يدها من وجهها وحــاول يحط عينه بعينها بس رفعت راسها تناظر السقف واهي تصيح
صرخ بـ أعلى صوته : يمــه تكفــــين فهميني .!..!!!! كيف امي هند وابوي سلطــان مو هم اخوان ...؟؟؟؟؟
شاف صوت صياحها أعلى وشهقاتها تكـــاثرت
غمــض عيـــونه يبي يبعــد هالتفكير عنـــه مستحييل مستحيل اللي يفكر فيه صح ...!!
فتح عيــــونه وشاف ابـــوه بوجهه وقف وراح له والمغذي وراه : يبـــه صج اللي تقــوله انا ولدك و ولد عمتي هنــد
نــزل بو بدر راسه ماعنده اي شيء يقوله ... صرخ بـدر ومسك راسه بأدينه: لا تخلووووني اعيش في دوامه فهموووني كيف ولدك و ولد اختـــك
سكت اشــوي وبعدها قال : علشان كذا تخاف إن نقــرب من خواتنا يعني خايف نغلط اللي انت غلطتها
جلس ع الأرض ومسك راسه بقــوه : يعنــي انـا ضحيــــة غلطتك ..!!! واخواني المذنبين ..!
تجمعو الممرضات من صراخ بــدر وحاولو يهــدونه بس طلب منهم بو بدر انهم يطلعون وطلعو ..
سمعت ام بدر صــوت صياح بــدر وقربت منه تمسح على راسه ..
بعد عنها بخوف وكأنها وحــش وقال بتحذير لها : لا تلمسيني اصلا انتي مو حلال علي ... ولف عند ابوه : كيف تخليني المسها واضمها وامسكها واهي مو امي
يعنـي عشاني ولد حــرام خليتني اســوي حرام ...!!!
وقــف ومسك يـد ابوه : يومين بالمستشفى وانا اخطط كيف اخلي عمتي هند تصلح غلطتها وتتزوج ابوي واكون ولد حلال، بس تخطيطاتي طلعت فاشله
وقال بستهزاء : لانه مستحيل اخ يتــزوج اختـــه ..
كان بـ يرد بو بدر على ولده بس اشرت له ام بدر ان يسكت ويخلي بدر يتكلم براحتـــه
رجع بدر ع السرير وجلس على اطرافه يوم شاف ان ابوه بـ يطلع من الغرفه قال بصـوت عالي : انت وين كــان عقلـــك ..!!! ولــيه يوم عرفت ان اختك حـامل
ليه مانزلتووني وريحتوني من هذا الهم اللي عمره ماراح يتصلح وراح اعيشه طول عمـــري أنــا ضحـــية شهواتك حتى عيالي راح يكــونون أولاد حرام
لانه ابوهم ولـــد حرام وعيال عيال عيالي انتو اللي راح تتحملووون ذنبهم راح اعيش حيااااتي مثــل اي انسان ولد حلال بتزوج وبجيب عيال
بس انتو اللي راح تتحملــــــــــــــون هذا الذنب اللي ماينغفــر
ماتحمــل بو بدر كــلام ولــده ...
كان يحس بكل حرف ينطقه بدر يرمي سهم على صدره لما تمكن السهم بكتم أنفــــاس بــو بدر
وطــاح ع الأرض .. وطلعت صــرخه قويه من ام بدر بخوف على زوجها
أمــا بدر ماتحرك من مكــــانه ولآ تحركت مشــــاعره
// // //
فــي القصـــر ..
كــان الكــل متجمــــع يـــوم سمعو خبـــر أبـــوهم
إن طـاح في المستشفى ولما الحين مايدرون عن شــيء
الريم : استغفر الله هذا الشهر كله مصايب
فداء : ليش كله مصايب ؟؟
الريم : وفــاة ريــان وفــاة زوجــة عمي وحادث اخوي بندر والحين بــدر ماندري وش فيه وأبــوي الحين في خطـر
فداء : استغفر الله مايحوز تقولين كذا ادعي إن ابوي يطلع بـسلامه
فيصل : اهو شصــار ..؟ بالضبط
وجن : ماندري انا مع وسن كنا بالغرفه وفجأه سمعنا صــراخ ان بدر اخوي طاح واتصلنا ع السايق ورحنا المستشفى مع بدر بعدين امي قالت رجعو
والحين صار يومين وبدر بالمستشفى والا ابوي يطيح
فـراس : انا حاس إن في شيء خاشين عنا
بسيل : مثــل شنو ؟
فيصل : حتى انا والله حاس
الياس : طيب بـ شنو حاسين لا تخوفونا
فيصل : مانحس بـ شيء بس نقول ان في شيء صاير
وسن : طيب وين الباقي ؟
فيصل : اي باقي
وسن : امك وخالاتي وليان وينهم ؟
فراس : انا وديتهم المستشفى
وسن : لا والله وأحنـــــا ...؟!
فراس : امك اللي قالت لـ أحد يجي غير الحريم
وسن : مابي مابي الحين توديني
فراس : الحين وش يفكنا من هالبزره
وسن : انت البــزر لا تقول عني بزره
فيصل : هههه وسين مو قتك
ساره : فيصل
فيصل لف عليها : سمي ؟
ساره بلعت ريقها : ابي افسخ خطبتي من فهد
لــف الكـــل عليها : ليش ...؟!
اسيل : من جد فاضيه احنا بحاله واهي بحاله
ساره : مالك شغل اذا كلمتك تعالي ردي
اسيل : يعني ساره انتي من جدك تتكلمين
ساره بصوت عالي : اي اي من جدي مابي فهد بعد غصب
اسيل : طيب حنا ماقلنا لك شيء بس اقولك مو وقته
فيصل : اسيل ماعليك منها .... ولف على ساره : ليش ماتبينه ؟
ساره : بس مارتحت له
فيصل : طيب خــلاص إن شاء الله بكره نكلمـــه
تسند فيصل ع الكنــب وعم الهـــدوء .. وقطــع هذا الهدوء صوت التلفون اللي يرن ..
وصار الكل يلف على بعض ..
الياس : احد يرد ع التلفون
بسيل : قوم رد انت
الياس يلف على فيصل : فيصل روح رد
فيصل : لا فــراس انت رد
فـراس : لا وسن ردي
وسن : هــا أنـا ..!! لا لا مابي اخاف
فيصل : غبيه وش تخافين منه
وسن : طيب انت ليش ماترد
فيصل : آآ أنـا عادي بس مالي خلق اقوم
وسن : اجل اسيل انتي قومي
اسيل : حتى انا اخاف مابي
فـراس : يلا عـــاد قومو ردو
الريم : طيب انت روح رد
بلع فـراس ريقه وقــام إلا خلص رنــة التلفون .. و تــوه بـ يرجع مكانه الا رن
فـراس : خلاص غيرت رايي ماراح ارد
فداء : خلاص انا بــــرد
قامت فــداء وسمت بالله وردت : الو
: هذا بيت سلطان عبد الله آل ****
فداء : إيــوا تفضلي ؟
: انتي منو ؟
فداء : أنــا بنته ابوي فيه شيء
حســت فداء ان احد سحب منها تلفـــون
فـراس : الو لو سمحتي ابوي في شيء
: طيب ممكن تهدون من شان اقدر اتفاهم معكم
فراس : تفضلي ؟
: المريض سلطان عـاوز كل ابنــائه
فراس وهو يناظر اخوانه : طيب الحيين جايين
سكر منهم وعلى طول قال : يلا قومو المستشفى
الكل بخوف : ليش ؟
الريم : ابوي فيه شيء ؟
فراس : لا مافي شيء بس تقول ان ابوي يبغانا كلنا
الكـل بســـرعه قام وراح غرفتــــه يغير مــلابسه
.
.
وفي المستشفـــى ..
دخلو كلهم مع بعـــض ...
فيصل : فروس روح اسأل عن غــرفة ابوي في الأستقبال
فراس : طيب
مشى فــراس على جهــة الأستقبال فجأه سمعو صــراخ أم بدر والحريم اللي معها والكــل ركض على جهة الصـوت
شــافو جثــه بــيضه تطــلع من الغرفه مغطينها
الريم : يبـــــااااااااااااااااااه ... راحت على جهة الجثـــه وفتحت الغطــاء الأبيض : يبـــاه الله يخليك لا ترووح عنا
قربــو كلهم منـــه ودموعهم غســلت بـو بدر
بــس عمر الدمــوع مارجعت فقــيد
جات الممرضه وغطـــته مره ثانيه ومشــو فــيه وهم متجاهلين صـرخة عيالـــــــه
الريم وهي تضم الياس : أحنــا ضعنــا لا ام ولآ ابـو وين بنعيـــش الله يخليك قولهم يرجعــونه لا يروح عنا
الياس يمسح على شعر راسه اخته : انا وين رحت
.
.
اربـــعة عشـر أخـوه يعيشـــون فـي صـرآ’ع مع الزمن
وهـ قد بـدأت الصـراع الأخــوه مع الزمــــن برحــيل أبيهم
وهـ قد بدأت الشتـــآ’ت وهـ قد بدأت الفـــراق بـين الأخـــوه
بـدر ..~
مسـاعد ..~
فـراس ..~
فـداء ..~
تـركي ..~
فيصـل ..~
وسن ..~
وجــن..~
بـندر ..~
اليـاس ..~
بسيـل..~
اسيل ..~
سـاره ..~
الريم ..~
هـــَل سـ تظلــون أخـــَوه بعد رحــيل والــدكم ...!؟
^...^...^...^...^...^...^
..{ برآ’يــفت .. }
فـي أول بــدايه أنـا قلت إن بـو بدر متــزوج من اربعه
أم بـدر " سعوديه " .... ام فـراس " كويتيه " ... ام مساعد " أمـارتيه " ... ام الياس " امريكـيه "
فــقط للـتذكـِير _^
...^...^...^...^...^...^
.
.
<< مآ’تحس بقيمـــة الشيء إلا إذآ’ فقـــدته >>
.
.
رجعـــو كلهم البــيت وتـــم أرســال رســـاله لـ مساعد و تــركي
بأن يــرجــعون من آلســفر بــدون علم إن أبــوهم توفى ـآ’
فــي غـرفة بـدر ..
مســك راسه بقــوه يبي يستـــوعب كل شـــيء ..
..* ولد حرام *.. * أبـوه مآت *
وقف وأخذ شمــاغه وخلآه على كتفــــه وجوآله ومفتاح سيــارته معاه
راح مكـــــــان من زمـان ماراح عنــــده ..
مشــى مسافات طويله بس تعود بـــدر عليها .. وقف سيارته قـــبال البيت المجهـــور ..
وقــف قبــال البيت بس شافه مقفــــول .. شاف الشبـاك مفـــتوح ودخـــل منه
وصــار يسترجـــع ذكريـــاته مع نـــوره ..
مشــــى في المكان اللي شاف نوره مقتـــوله منه .. وذكــر كيف خـاف وانحاش
وامسكوه الشــرطه .. مشـــى وراح الغــرفه شـاف السرير اللي نـــام فـيه مع نـوره
مسك راسه بأقـــوه : معقــوله أنـا كذا ...!!!؟
جلـــس ع السرير اللي من خشب : وليه استغرب من نفسي وانا ولد حرام ..
نــزلت دمــوعه بحراره على هالكلـــمه ..
رن جــواله وشاف المتصل ســامي ..
ابتسم ورد : هلا سامي
سامي : وينك ياخي خرعتني عليك
بدر : انا بخير
سامي : طيب وينك بجي لك
بدر : في بيت المرحومه نوره
سامي : الله وش وداك هناك ؟
بدر : بتجي ولا ؟
سامي : بجــي يلا مسافة الطريق وانا عندك
بعد نــص سـاعه وصــل سامي ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -