بداية الرواية

رواية مدينة الضباب -1

رواية مدينة الضباب - غرام

رواية مدينة الضباب -1

الكاتبه : Danial أو انتراويه
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على جمييع الاعضاااء
كتبت روايه قبلي دي على ورق اعتقد الا بيقراهاا بتعجبه اكثر من ذي
بس وش اسوي هذي اسهل هههه روايتي الاولى كان هدفي فيهااا بسيط
وكان نمطهاا غيييير غيييير عن كل الروايات يمكن فييه شوي بس
غير
يعني تعمت البساطه فييهاا
وماكانت زي روايات الحييين الهدف عند البعض الجرئه بس والرومانسيه الزايده
ودايما المرأه ملاك والرجل شيطان
وزي مايقولوو مو كل اصابعك زي بعض يعني مو كل النساء ملاك ولا كل الرجال شيطان وروايات الحين كل النساء ملاك طبعا البطله ملاك والا تخرب على البطله شيطان كلهم كذااا
والا يكونوو في غاية الثرااء ولا البطله فقيره والبطل غني اتمنى الاقي العكس
اتمنى ما احد يزعل على نقدي الصراحه راحه
المهم مابطوول
اليكم كلماتي البسيطه المنقوله من منتدى غرام >>بس الكاتب غي معرووف
محتاج أضمك وأترك الدمع ينساب
ويكتب على خدي بلاوي سنيني
بالحيل ميت من زمن مابه أصحاب
والكل منهم بالمصايب يجيني
ألا أنت وينك لاتعذر بالاسباب
ابيك تترك كل شي وتجيني اهداء الى ][!شلتي ماركهــ][!
وصديقاتي : هبوش او اطياف الليل
وملوك
وكادي
وريهام
وجنى
ورغدوود
وفرقان
ولوولو
وسكان قلبي او ريووك
ابو شهري ^^^^^^^^^^^
وان شاء اللله مانسيت احد
محتاج أضمك وأترك الدمع ينساب
ويكتب على خدي بلاوي سنيني
بالحيل ميت من زمن مابه أصحاب
والكل منهم بالمصايب يجيني
ألا أنت وينك لاتعذر بالاسباب
ابيك تترك كل شي وتجيني
^^^^^^^^^^^^^^^
تمشي وسط قطرات المطرالغزيره تمشي بخووف وارتجاف شديد وقوي
وعدم عرفة المصير الماضي والمستقبل والحاضر(من انا ومن هذا ومن هؤلاء ومن ذاك اين انا هل
لي اسم ما؟؟ هل استطيع ان اتكلم ؟؟انا اتكلم ماذا؟؟ )كل هذه الاسئله تدور حول هذا الكائن البشري نعم انها انسان لكن
من اي جنس؟؟ ولد ؟ بنت ؟؟ فتى؟؟؟
فتاة؟؟
ذكر ا؟؟ انثى ؟؟ ؟؟ دارت (اللتفتت)العيون الخضراء حول المخلوقات البشريه التي تسرع الى الداخل لتحتمي من المطر الغزير
واطفال يلعبون وامهات
يصرخوون ورجال يركضون كل ذلك من المطر كلٍ خائف على نفسه وولده وزوجته وبيته وماله
وعمله لكن انا مم؟؟ اخاف
ظل الكائن البشري يمشي وتعود
له ذكرى مؤلمه او هو حلم امم ماضي
مخفي والاهم انه منظر مؤثر (قطار يصطدم شخص لكن لا اعلم
من ذلك الششخص ابي امي اخي زوجي عمي)لا اعلم
سوف اجن اهئ اهئ
من انا ماهو جنسي
كل هذه الا سئله تدوور مره اخرى حول هذا الكائن الحي فجأه بدا ببالبكاء والركض السريع
حول المصير المجهوول فجأه

تووووووووووووووووووقف
لماذا توقفت ولماذا بلاصل ركضت هل هو الخوف من المصير المجهول؟؟
ام السبب من الركض لما اخاف لا مكان لي ولاماضي اتذكره ولا حاضر
انا تائه لا احد لي فجأه

نظر الى كتفه وجد يد منتفخه قليلاً وقصيره ومليئه بالتجاعيد
رفع الكائن البشري رأسه ونظر للجسم القصير البدين والوجه المليئ بالتجاعيد
العجوز :مابكَِ؟
سكت الكائن البشري اصلا لما اكلم وهل انا اتكلم لم ربما لكن انا لم اجرب
ولو جربت ماا المنفعه ليس اصل لااعرف من وو
قطع محور اسئلة الكائن البشري صوت العجوز تقول:حسنا ربم انت خائف؟ هيا لنذهب لمنزلي فهو قريب جدا هيا
سأعد لكَِ الحساء الشهيي
فهو يدفيك عن البرد القارس هيا؟
رأت العجوز انه بلا فائده المحاولات من الكائن الحي ورأت انه خائف
لا الوومه من ان يخاف
فكل مارأه لا اخد سيلوومه خوف وضيااع
العجوز فيذلك الوقت ايقنت انه خائف


يحق له الخوف ما اضمنه اني لن اؤذيه او افعل به شيء
قررت العجوز المحاوله للأن الممطر بدأ بالهطول بغزاره اكثر من ذي قبل بكثيييير
قالت العجوز بحنيه:هيا بنا البرد بدأ بلأزدياد سوف تمرض ومثم سوف تموت هيا المطر غزير جداً
عندما لم ترى استجابه لمحاولاتها قالت مره اخرى:هيا!!محاولتنا اقناعهاا
نظر الكائن الحي لها بتردد وخوف ساكن بقلبها
امسكت العجوز يد الكائن الحي وسحبتها ووومشت بها ولم يطول المشي حين الوصول لمنزل السيده العجوز الذي يقطن
بحي متواضع ليس كبيراً ولا صغيراًَ ب ل متواضع وكذلك المنزل
ادخلت العجوز المفتاه بينما الكائن احي ينتضرها بلاسفل لان العجوز واقف ع سلم بل نقول عدت درجات لكي تصل للباب المنزل الرئيسي
(كيف اوصف زي المنازل الاجنبيه خخ والحين يسون زي بعض البيووت )
المهم نرد للقصه



فتحت العجوز باب المنزل ونظرت للكائن الحي المتردد والخائف والتموترت كل هذه الصفات تجمعت في الكائن الحي
احست العجوز بتردد الكائن الحي وقالت مساعده له : هيا لاتخف لن اعمل لك شيء يضرك
هيا البرد شديد ومميت
نظرا الكائن البشري للعجوز متردداً
صعدا الدرجات ببطئ شدييد>>ياليل الملل اصعد وخلصنا اكيد بتقولو و كذا خخخ طيب نرجع لمحور القصه


دخل الكائن الحي مبهورا روعة التصميم الحديث المتواضع جداً
وكان تصيم المنزل كلاسيكي ورائع جداً>>ما اعرف اوصف لا احب اوصف ياكرهي لو صف شي
نكمل
تحدثت العجوز قائله :حسننا المنزل منزلك تصرفي كيف تشاءين سأذهب كي ابدل ملابسي لن اتأخر ارتاح فقط دخلت العجوز الغرفه المجاوره للصاله قريبه جداً بالصاله
التفت الكائن الحي ورأى طاوله مليئه الدرووج مسند ع الجدار ليست قصيره بل طويله قليلا عليها مجموعه
من الصور في براوييز عده مناظر طبيعيه رائعه
ورأت عدةصور لفتىً شاب
ابتسمت لمنظره المضحك شكله مرحاً هع>>حلوه كلمة شكله مع الفصحه خخخخ
المهم لم تطل النظر قاطع سرحانها بالصوره
حضور العجوز التي خرجت من الغرفه ببجامه النوم
>>خخ اجل بجامة ايش هعهعهعهعهع


قالت العجوز : اعجبتكَِ الصور؟
التفتت الكائن الحي للعجوز :وأومأت برأسها بنعم
ففهمت العجوز عليهاا
وقالت
هيا بنا لتتروشي وتبدلي ملابسك المتسخه
(حقاً كانت ملابس اكائن احي متخسه ومعدمه ومتشققه في حاله لا يرثى لهاا
دخات معها في غرفه جانبيه بعيده قليلاً عن الصاله وفي مقبلها غرفه ايضاً كانت الغرفه بسيطه ومتواضعه لونها ازرق اللون
اقصد طلاء الغرفه
دلتها ع الحمام الذي بداخل الغرف
دخات الحمام واستحمت احست بالراحه ونضرت لووجههاكم اصبح انضف واجمل
فتحت الباب واطلت برأسها
اتعلمون لما اطلت للانها ايس معها ملابس ولا منشفه او فوطه ترتديها
فرأت ع السرير فوطه وملابس
خرجت ع اطراف اصابعها مسرعة خخخ
اخذت الفوطه والملابس مسرعه الى الحمام




عند العجوز اخذت تفكر مذا ستفعل مع الكائن الحي اممم اه اه كم اشتقت لكَ يا متى ستعوود
نهاية البارت الاول !(1)امل ان يحوز ع رضاكم

ادري قصيير بس كاتبه اكثر من عشر بارتات
بس اشوووف لو على الاقل ردين ثلاث بنزل الثاني
سيو
وتحياتي
الى شلتي ماركه
وصديقاتي
بسم الله البارت الثا(2)ــــنــي ولا حسيت بالفرقا ولا حسيت بالماضي
ولا دمعك نزل مره يطمن قلبي ويواسيه
وأنا إلي دابت أورق نسيتي الليل وشواقه
أبي أقول لك كلمه وسمعها
إهي كلمه وفهمها
إذا إنت نسيت الحب نسيت الحب
أنا في يوم راح أنسى اهداء الى (شلتي ماركه)
وصديقاتي: اطياف وملوك وكادي وجنى ورغود وفرقان ولولو وساكن قلبي الخ
بمدريد رمى الفرشه بقهر وملل للمره الملوين يحاول رسم الرسم لكن
ذاكرته لم تساعده ابداً
يحاول ضبت ذاكرته لكن مستطع الرؤيه مشوشه عنده
:افففف ياللا القهر عندما اريد رسمك لاتتضح الرؤيه لي وعندما لا افكر في رسمك
تتضحين بكامل قواكِ
افف يالا المللل
لعلني لو اتصلت للامي تحسنت نفسيتي مع القلييل من الطبخ
خخ اني بطني يصوصو من الجوع
فالاخرج واتتبضع الحاجياات

في لندن

خرجت من الغرفة خجله من كرم العجوز عليهااا
احست العجوز بالكائن الحي حين اغلاقه باب الغرفه
وضهور منهاا
ضحكت العجووز فكانت (ع قولتهم بالعامي الدشداشه )
واسعه ع الكائن البشري كثيير
وقصيره
بالنسبه لطول العجوز والكائن الحي
خطرت ببال العجوز فكره
وقالت : تعال معي هيا! سحبتها معها الى الغرفه المقابله لغرفتهاا بالضبط فتحت السيده العجوز البابا وانبعثت منه رائحت عطرو مخطلطه رجاليه هذا ممايزته خياشيم الكائن الحي خخخ
دخل الكائن الحي بعد العجوز ونظر للغرفه ببنبهار تصمييم الديكو رائع والغرفه لاتكبر عن غرفتها
بشبر نفس المساحه هذا ماعرف الكائن الحي
حين نظره الغرفه والتفت لتسريحه ولقى مجموعه من العطور التي
تدل بأنها فاخره قليللا >>خخخ
والذي شد انتباها
براويز الصور المتعدده للنفس الشخص الذي شد انتبهاه في الصاله نفس الشخص
انا متيقنه نفس الضحكه
نفس الغمازه
والتففت رأت العجوز تعبث بدولاب او يسمونه الكبت
للملابس اضنها تبحث لي عن شي ارتديه
شد انتباها ثانيتاً
صوره مكبره في اعلى السرير بالوسط
لنفس الشخص


حتى انها اطلقت عليه ذو الغمازتين
ابو عيون بنيه فاتحه >خخخخ بزر
المهم مما اوعى
كائننا الحي من سرحانه وتفكيره
صوت السيده العجوز قائلهـ
: امم اضن ان هذا مناسب لك تماماً
هيا ارتديه!
تناولت الكائن الحي البجامه الرجاليه
واسعه قلقلاً وطويله ايظاً>مادري وش يلبسووكِ ياقصير ياطويل ياواسع
خخخخخخ
نرجع لمحور القصه
دخلت الغرفه وارتدتها وكانت طويله وواسعه قليلاً
ابتسمت العجوز وقالت :هيا بنا للنتنال العشاء لقد برد
انصاعت الكائن الحي وذهب وراء العجوز ودخلن لغرفة الطعام
وانبهرة بتصميمها فرنسي قديم والوانه رائعه وهادئه
جلسن ع طاولة العام النتوسطه
والتي عليها جميع اصناف العشاء الشهيه
وكذلك شتويه للشتاؤء اي دافئه
وتريح النفس برائحتها
جلس الكائن الحي بتردد
وخجل بنفس الوقت

نروح لبطلنا بمدريد
في السوبرماركت
امم صلله ايطاليه ولا اوربيه
ولا امم الحمراء ولا الصفر ع ما اذكر الصفرا اي الصلصله الصفرا
لالالاع الحمرا اي الحمراء

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -