بداية الرواية

رواية سما غابة الأوهام -20

رواية سما غابة الأوهام - غرام

رواية سما غابة الأوهام -20

سعود يتنفس بعمق عشان مايغلط عليها ويخسر بالاخير: شوفي انا مانشرت اي شي لك بس كنت ابي احرق اعصابك واعيشك بعذاب يعني ماله داعي تنشرين صور اختي رجعي لي الصور وارجع لك كل شي عندي وتنتهي السالفه
نوف واللي تفاجأت من كلامه فكرت شوي وقالتها بسرعه: لا لا مااصدقك وقلت لك ماعندي كلام ثاني والمقاطع اللي عندك بلهم واشرب مويتهم انا انفضحت خلاص يعني مايهموني
سعود واللي بدا يعصب قالها وهو يصارخ: ياحيوووووووووانه اقول لك مانشرت مقاطع لك يعني انتي مهبوله ماتلاحظين ان محد جاب سيرتك ولافيه من تعرف عليك غبيه انتي غبيه
نوف تفكر: لا بس انا شفت المقطع
سعود وهو معصب: انا اللي راسلته لك ياغبيه
نوف بأرتباك: مااصدقك ..حاولت تسترجع قوتها وقالتها بأصرار: معك 3 ايام اما تتقدم تخطبني رسمي من ابوي والا وقسم بالله بتلاقي صور اختك عند اخوياك..
خلصت جملتها وقفلت بوجهه ..
سعود بالطرف الثاني صرخ بقوووه: لالالالالالالالا ياحقيره انا بربيك ..رمى جواله ع الجدار وطلع من غرفته وهو معصب فتح باب غرفت اثير بقوه وراح لها وهي تناظره بخوف مسكها من شعرها وسحبها الى ان طاحت من سريرها وصار يهزها بعنف: انتي ياحيوانه كان لازم تروحين حفلات وغيره
اثير وهي تبكي وتحاول تفك يده: وانا وش دراني ان عندي اعداء يبون ينتقمون منك
سعود دفها بقوه وقالها بقهر: طيب حسابك معي بعدين ..خلص جملته وطلع من غرفتها وهو معصب
اثير تناظره وهو يقفل الباب بقوه وتقولها وهي تبكي : انقلع انسان مررررررريض تستاهل اللي تسويه فيك نوف واكثر
:
:
الشرقيه..الساعه 3:15 الظهر..
ابو خالد بعد ماشاف رقم خويه اللي بمصر رد عليه بسرعه كان متأمل يكون عنده اخبار : الو صالح ازيك
صالح: انا بخير عال العال ازيك انتا يابو خالد وازي العيال
ابو خالد: كلهم بخير الحمد لله
صالح: بأولك ايه يابو خالد بنتك سما جاتني اختارت سياره غاليه حبتين انت أولتلي اعمل لها اللي هيا عوزاه ابعت السياره ؟
ابو خالد واللي سكت شوي من الصدمه : انت متأكد انها سما بنتي
صالح: ايوه شفت البسبور بتاعها
ابو خالد يفكر: ليه تو هالحين تجي تطلب السياره
صالح: دي ألت لي انها كانت عيانه وبالمستشفى مكنتش عارف؟
ابو خالد بسرعه: الا الا عارف بس ضيعت رقمها ومتوهق عندك الرقم
صالح: ايوه دئيئه حدهولك
ابو خالد بعد ماسجل الرقم:خلاص ابعت لها السياره بأسرع وقت وانا حبعت لك المبلغ
:
بالطرف الثاني ..بالقاهره تحديداً والساعه تشير للـ 4:15 بتوقيت مصر..
كانت بسيارة التاكسي قريب توصل بيتهم بالوقت اللي دق جوالها .. شافت الرقم واستغربت ..
ردت بكل هدوء: الو
ابو خالد بسرعه: الو سما بنتي اخبارك
سما بفرح : بابا ..اخبارك انا مشتاقتلك
ابو خالد مبسوط: انابعد مشتاق لك يابنيتي كلنا بخير اهم شي انتي طمنيني عنك ووين كنتي
سما وهي تبكي: انا شفت ايام صعبه صار علي حادث فقدت الذاكره من الصدمه وجلست فتره بالمستشفى الين الحمد لله رجعت لي صحتي وتقدرتسأل بعد عشان تصدقني
ابو خالد بهدوء: انا مصدقك يابنيتي والحمد لله على سلامتك كيف امورك هالحين
سما: الحمد لله اشتغلت بالشركه ورحت اخترت لي سياره وسكنت بالشقه اللي اعطيتني عنوانها
ابو خالد مبسوط: الحمد لله طمنتيني كانت الافكار توديني وتجيبني وانتي مادقيتي ليه
سما : دقيت ع البيت بس انت ماكنت موجود
ابو خالد: متى دقيتي ؟
سما واللي ماكانت تبي تسوي مشاكل: اليوم ردت علي ام خالد وقالت لي انك مو موجود
ابو خالد: اهم شي تطمنت عليك متى بتجي عندنا اشتقنالك
سما: انا اليوم بديت شغل يعني يبي لي شوي لكن بجيكم اكيد لاني مشتاقتلك مره لو اجي بالويك اند وارجع المهم اجي
ابو خالد: ايه لازم تجين ان ماجيتينا انا بجيك
سما : ان شاء الله
بعد ماقفلت مسحت دمعتها اللي تسللت على خدها حاسه بشدة احتياجها لأبوها لكن اتصاله ريحها خصوصاً بعد الكلام القاسي اللي سمعته من ام خالد لكنها مااستغربت قسوتها..
سواق التاكسي: مالك يابنتي بتعيطي ليه
سما تتبسم: مفيش حاجه ياحج ..فتحت الباب ونزلت وهي تتبسم وتفكر:مثل عادتهم سواقين التاكسي بمصر اغلبهم طيبين وعلى نياتهم ..
بعد مادخلت شقتها ..بدلت ملابسها ..لبست بيجامه ورديه مزينه برسومات غيوم بيضا صغيره كمومها طويله فيها جيبين عند البطن وحزام قطن مربوط تحت الصدر.. صلت صلاة العصر وبعد ماخلصت سمعت صوت جوالها ..اخذت الجوال وكان محمد المتصل ..
سما بهدوء: الو
محمد بحماس: هلا والله بحبيبتي وقلبي وعمري وحياتي كلها
سما تضحك بهدوء: هلا بك
محمد : ياربي ع البرود قولي لي كلمه حلوه
سما بكل برود: كلمه حلوه
محمد بقهر: تستهبلين
سما تضحك: امر يابعد روحي ودنيتي
محمد بعد ماتلعثم : ايه خلك سنعه ..اقول خلصتي دوامك صح
سما: صح
محمد : وش رايك امرك نطلع سوا
سما: لا مابي
محمد بسرعه: ليه؟
سما: مو حلوه على طول نروح ونجي مع بعض بابا واثق فيني مابي اخذله
محمد يفكر: طيب بس انا بروح معك مكان عام بعدين اللي يسمعك يقول انا الرجال الوحيد اللي بشوفك
سما : محمد تفرق انا وانت نحب بعض و..
محمد يقاطعها : سما لاتستلكعين قولي مابي اشوفك
سما بهدوء: محمد انــ .. سكتت اول ماسمعت صوت طق الباب ..قالتها بسرعه: محمد فيه صوت طق ع الباب يمكن البواب جايب الاغراض بكلمك بعدين
محمد: طيب بنتظرك
لبست شبشبها الوردي وراحت عند الباب وقالتها بصوت مرتفع نوعاً ما: مين
هشام : انا هشام افتحي
سما فتحت الباب وبدون نفس: نعم وش تبي
هشام دفها بقوه ودخل: اقول تكلمي زين لااقص لسانك
سما بعد ماقفلت الباب : نعم امر
هشام جلس وضبط جلسته: انا مبسوط منك مره عماد تكلم عنك اليوم وانا اتغدا معه قال شفت بنت حلوه وشدتني لها بكل شي فيها يعني بدايه موفقه
سما واللي ماعجبها الكلام تبسمت غصب عنها :طيب كويس
وقف وقرب منها وبدا يمسح على شعرها: بس لاتنسين ياحلوه لو حاول يلمس يدك او اي شي لاتصدينه
سما تبعد يده عن شعرها وهي حاسه بالقرف: لكن لازم اتمنع شوي عشان لايحس اني بنت سهله
هشام يشد شعرها بقهر: شوفي ياحلوه مين قالك انا ادور لك على عريس والا ابيك تسوين علاقه ناجحه انا كل اللي ابيه توصلين لأسراره لبيته ومايهمني تكونين بنت سهله والا رخيصه فهمتي
سما تحاول تفك يده: خلاص فهمت بس شيل يدك
هشام شال يده وقالها بهدوء: على فكره عماد يقولي هالشغلات فياويلك تخالفين تعليماتي
بعد ماطلع من باب الشقه نزلت دموعها سريعه ..دموع الاحساس بالذل والمهانه ..
سمعت صوت طق الباب مره ثانيه راحت للباب وهي مقهوره اكيد هشام رجع يبي شي ..فتحت الباب بسرعه وفتحت فمها تبي تتكلم وتفاجأت بمحمد قبالها ..
ارتبكت وتوترت..حست بدوار غريب تخيلت لو ان محمد جا قبل دقيقه وشاف هشام طالع من شقتها وش يبي يفكر وش بيقول ..بدت انفاسها تسرع وضربات قلبها تزيد وبلا شعور طاحت مغمى عليها..
محمد جلس بسرعه ورفعها شوي : سما سما شفيك ..
مالقى اي جواب منها ..شالها بسرعه وقفل الباب برجله ..سدحها ع الكنبه وراح للمطبخ يجيب مويه
:
:
الشرقيه.. الساعه 3:30 الظهر..
دخل البيت وصرخ بصوت عالي: ام خــــــــــــــــــالد
ام خالد بعد ماجات عنده: امر يابو خالد
ابو خالد يحاول يكون هادي: الغدا جاهز
ام خالد: ايه جاهز دقايق ويكون ع الطاوله
ابو خالد بهدوء: اقول ام خالد محد دق علي
ام خالد بكل برود: لا محد دق عليك
ابو خالد بقهر:وشلون وسما بنتي داقه علي ماكنتي ناويه تقولين لي صح
ام خالد مستغربه : مين قالك
ابو خالد: سما بنفسها كلمتني
نوف واللي كانت نازله الدرج وسمعت جزء من الحوار قالتها بعد تردد: بابا ..ماما ردت على سما بطريقه قاسيه وسمعتها كلام جارح وهددتني مااقولك
ابو خالد ناظر ام خالد بحده وقالها بصوت عالي: انا الظاهر كنت غلطان بمعاملتي معك من البدايه سياستي كانت غلط وهي اللي وصلتنا لهنا استهتار وكذب وعدم احساس بالمسؤوليه
نوف تقرب من ابوها: بس بابا انا خلاص تعلمت وفهمت كيف لازم اكون وابي رقم سما لأني من اليوم ابيها بجد اخت لي
ابو خالد واللي انبسط من كلام نوف: خلاص الحين اعطيك الرقم
:
:
القاهره الساعه 4:45العصر..
فتحت عينها بهدوء وبدت تناظر بمحمد..
محمد يتبسم: سلامتك قلبي شفيك
سما بهدوء: مافيني شي شوية تعب
محمد وهو يقرب المويه: سلامتك من التعب اشربي شوية مويه
سما بعد ما جلست قالتها بنبره حزينه : مابي
محمد يناظرها: ليه زعلانه
سما ترفع كتوفها : مدري
محمد : تغديتي؟
سما تحرك شفتينها للأمام وتصدر صوت بمعنى(لا): جــك
محمد واللي اعجبته الحركه ضحك وقالها بحماس: عيديها بشوف والله حلوه
سما ترفع كتوفها بدلع: مابي
محمد يناظرها : يالدلوعه .. تعمد يسأل اسأله اجاباتها لا يبيها تعيد نفس الحركه: تبين تطلعين معي
سما ببرود: جك
محمد وهو مبسوط: تبين تاكلين
سما: جك
محمد : امممممم زعلانه؟
سما: جك
محمد يضحك: يالبيه بس اموت بالزعلانين انا شفيك قلبي
سما تناظره وتقولها بكل هدوء: مافيني شي بس تعبانه وحاسه بضيقه
محمد بحب: سلامتك من الضيقه ياقلبي ياليتها فيني ولافيك
ناظرت بمحمد اللي جالس يسارها على ركبتينه ويتأملها بحب حاسه انها تظلم حبيب قلبها معاها ..كان يناظرها بحب ويزيد احساس الألم بداخلها محمد طيب وقلبه كبير وماتبيه يتعذب معها وبنفس الوقت ماتقدر تعيش دقيقه من غيره يمكن تكون انانيه او انسانه حقيره تستغل حبه الكبير لها لكن اللي هي متأكده منه انها تحبه موت وماودها تتركه ابد
محمد يلوح بيده قدام عينها: وين وصلتي
سما تناظره بحب وتقولها بنبرة ترجي: محمد الله يخليك لاتتركني انا مقدر اعيش بدونك
محمد يتبسم: وراك تكررين هالكلمه اقول لك مستحيل اتركك والله العظيم مافيه امل اتركك انا ابيك زوجه.. ياللا انتي ماتغديتي قومي نروح نتغدا لاتعندين مطعم والعالم رايحه جايه ماراح انفرد فيك
سما قامت بهدوء: طيب
لما وصلت الغرفه لاحظت ان محمد وارها التفتت بسرعه: وش تبي جاي هنا
محمد يضحك: وراك خفتي لاتخافين ماجاني الشيطان للحين لو الشيطان معي ماقلت لك تعالي نطلع
سما تدفه : روح
محمد يناظرها: وين اتركك واروح مااقدر
سما تتخصر : طيب ليه لاحقني
محمد بكل برود : ابد بشوف المنظر الحلو من دريشتك وانتي البسي بغرفة الملابس
سما بهدوء: طيب
اخذت ملابسها وراحت لغرفة الملابس..اما محمد راقب المشهد شوي وبعدها توجه لتسريحتها يناظر بأغراضها ..شاف دفتر ذكرياتها شاله وقالها بصوت مسموع: وش هالدفتر ..
فتح اول صفحه ويادوب قرا اول كلمه وسحبت سما الدفتر بسرعه منه: وش تسوي
محمد اخذ الدفتر بحركه سريعه: ابي اقرا
سما تحاول تاخذ الدفتر لكن ماتقدر توصل له محمد رافع يده فوق والدفتر بعيد خصوصاًُ وان محمد طويل ..
سما تناظره : يعني انا طويله ومو قادره اوصل للدفتر لو حبيت وحده قصيره وش تسوي معك
محمد يتبسم: يعني من طولك هالحين
سما تتخصر: اتحداك انا طويله
محمد بنبرة تحدي: ياللا خذي الدفتر بشوف
سما تتحلطم: محمد هاته مابيك تقراه
محمد بكل برود: اسف
سما بقهر: طيب بخليك تقراه بس عطني بشيل اخر ورقه واقرا براحتك
محمد: مستحيل اخر ورقه بالذات هي المهمه وهي اللي ابي اقراها
سما بدلع: انت ليه تسوي معي كذا
محمد : كيفي دفتر حبيبتي وكيفي انتي ليه ملقوفه
سما بنبرة ترجي: محمد الله يخليك عطني الدفتر
محمد يهز راسه بالنفي: مالك امل واضح انه دفتر مذكرات او شي زي كذا وعندي فضول اقراه
سما: بس انا مابيك تقراه
محمد يفكر : طيب خلاص نتحدا بعض بالبلياردو واللي يفوز ياخذ الدفتر وش رايك
سما: بس انا ماعرف العب
محمد: انا بعد مالي خبره فيها بعلمك وبعدها نلعب وانا وانتي مبتدأين يعني تبي تكون مسألة حظ وبعدين انا ابيك تطلعين من جو الضيقه اللي انتي فيه
سما تفكر: طيب موافقه ياللا هات الدفتر
محمد يتبسم بعنف: اسف مااضمنك الدفتر بخليه معي
سما بعد مااخذت شنطتها: امري لله ياللا مشينا
:
يتبع..,
يابنات لاتحطون ردود دقايق وبنزل الجزئيه الثانيه اراجعها بس


بطرف ثاني بالقاهره وفي السوبر ماركت تحديداً ..
سعد وهو طالع شافها متجهه للسوبر ماركت .. التفت بسرعه وهو متوتر ناظر بالشوكلاته اللي بجنب المحاسب وسوى فيها يختار شوكلاته
جميله بحماس: استاز سعد ازيك
سعد يتبسم ببرود: انا بخير انتي ازيك
جميله: انا كويسه فينك اختفيت فجأه مشفتكش من يوميها
سعد: ابد تركت الفندق وكذا يعني
جميله: طيب ايه رأيك نتغدا سوى بكره
سعد بسرعه: بكره مشغول مااقدر
جميله: طيب بعد بكره
سعد : بعد بكره برجع السعوديه ياللا عن ازنك
جميله: ربنا معاك بس حترجع مصر امتى
سعد: مش راجع ابداً لأني حتزوج بالسعوديه
جميله واللي باين ماعجبها: ايوه اولتلي حتتجوزطايب
سعد بعد مامشى : ياليل النشبه مابقى الا ذي بعد
:
:
الساعه 5 بتوقيت السعوديه ..10 بتوقيت بكين..
حاول ينام لكنه عجز ..طفش من جدران المستشفى ومن العلاج ماعاد يقدر يتحمل ..
بعد تردد وتفكير دق عليها وجاه صوتها اللي وضح عليه النوم خالد بأرتباك: انا اسف صحيتك
اسيا بهدوء: لا أدي
خالد: ماادري ماتوقعتك تنامين بدري
اسيا : الله سبحانه وتئالى قال ( وجعلنا الليل سباتا وجعلنا النهار معاشا ) اشان كذا مااحب اساهر الليل للنوم والنهار لباقي الشغلات
خالد يتبسم: حلو والله انا صراحه قبل انواع السهر بس من جيت ع هالمستشفى ضبط نومي وماعاد اسهر
اسيا: احسن خليك كذا
خالد مبسوط: والله حلو ضبط معك حرف الخاء ..تصدقين اسيا للحين مستغرب منك احسك جوهره نادره وحظي حلو عشاني حبيتك
اسيا: ليش يئني
خالد: يعني بنت بظروفك وبيأتك سهل كانت تعيش بصوره مختلفه
اسيا: الحمد لله الله يحبني ئشان كذا حط الأيمان بقلبي بس فيه شوية غلتات بحياتي لازمهم تصليح
خالد بهدوء: ادري انا اول غلطه
اسيا: لاتقول كذا
خالد: الا ادري عنك ماتحبين هالمكالمات
اسيا: لابس انا ماتئودت على كذا حتى بالمدرسه كانو معنا اولاد عمري مااحتكيت فيهم ولا كلمتهم
خالد يفكر: وانا ..سكت شوي وكمل بعدها : اسيا انا غلطت كثير بحياتي ودمرت ناس من حولي
اسيا: اتلب المغفره الله رحيم غفور
خالد: الحمد لله توبتي نصوح وماراح ارجع لشي ولما عرفتك زاد اصراري ع الثبات وصدقيني نيتي معك صافيه وابيك بالحلال
اسيا: وانا واثقه فيك مو أشاني احبك بس لأني احس براحه وانا اكلمك
خالد مبسوط: الله لايحرمني منك ياللا بخليك تنامين وبحاول انام
اسيا: اوك تصبح على خير
خالد: وانتي من اهله
:
:
القاهره الساعه 6 المغرب..
بعد ماخلصو غداهم توجهو لصالة البلياردو .. عند باب الصاله وقفت وناظرت محمد وقالتها بهدوء: محمد مابي ادخل
محمد مستغرب: ليه؟
سما: مااحب هالجو مايناسبني اكيد بالصاله كثير شباب انا مااحب هالأماكن حتى لما عشت ببيروت عمري مارحت صالات بلاها محمد عادي نروح سينما لو تبي بس انا متأكده الجو هنا ماراح يعجبني
محمد: انتي مادخلتي قبل ليه تحكمين
سما : اشوفهم بالتلفزيون الاناره خافته والموسيقى صاخبه وانواع المسخره مابي ادخل
محمد بأصرار: انا ابيك تدخلين ياللا سما انا معك
سما بهدوء: طيب
اول مادخلت صالة البلياردو لاحظت ان الصاله فاضيه والميوزك اللي بالصاله هاديه جداً ومافيه غير موظفيين الصاله ..
ناظرت بمحمد وقالتها بأستغراب: محمد غريبه الصاله مافيها احد غيرنا
محمد يتبسم بعنف: ايه ادري انا حجزت الصاله كلها
سما بسرعه: ليه محمد كم دفعت عشان تحجز الصاله
محمد: مالك دخل بعدين لك كم يوم مو عاجبتني حاسك متضايقه قلت اعزمك على شي غير
سما تناظره: يعني مخطط لقصة البلياردو من زمان
محمد يتبسم: يس وحجزتها عشاني مابيك تدخلين بالجو اللي قلتي عليه لأني عارف تبي تكون مليانه شباب وماارضى حبيبتي تدخل بكذا جو حتى لو كانت فالتها
سما تتخصر : انا مو فالتها
محمد بأصرار: الا فالتها
سما بقهر: مو فالتها
محمد: لاحجاب ولاشي وش تطلعين فالتها ونص
سما تلف وجهها عنه: المسأله مسألة قناعه
محمد يناظرها: الشرع مافيه قناعه والا لا بس براحتك انا من الاول قلت لك مابي اجبرك على شي بس لما تصيرين زوجتي غصب عنك تتسنعين
سما تناظره: اجل مو موافقه
محمد بكل برود: مو كيفك غصب عنك توافقين
سما تضحك: طيب
مع محمد كانت تحس انها بعالم ثاني بعالم كله حب وامان يختلف عن العالم المخيف اللي وصلها له هشام وامثاله..
بعد ماجهزو طاولةالبلياردو لهم وسلموهم العصي ..ناظرت بالعصا وقالتها بأستغراب: وشلون استخدمها ذي
قرب منها وبدا يعلمها وشلون تمسك العصا وكيف تضرب وان المسأله سهله اهم شي تركز بالمسافه بين الكوره والحفره عشان تطيح الكوره داخلها وبكذا تصير لها نقطه
كانت جنبه وتقلد طريقته بمسك العصا وضرب الكوره ..حاسه فيه قريب حاسه بأنفاسه وتشم ريحة عطره بوضوح ..
سما بعد ماالتفتت له قالتها بكل هدوء: محمد احبك
محمد واللي ارتبك: هاه وش قلتي
سما نزلت راسها: قلت احبك
محمد يضحك: انا بعد احبك والله حسيت بالحر قويه تقولين لي احبك وانا بجنبك من وين جبتي هالجرأه
سما ترفع كتوفها: مدري
محمد: طيب قلبي نبتدي اللعبه؟
سما : ياللا
محمد يناظرها: ياللا الضربه الاولى لك اضربي الكور اللي بالوسط بقوه ومن اي زاويا تبين
سما مسكت العصا وضربت الكور بقوه .. رفعت يدينها لما دخلت اول كورها وقالتها بحماس: يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ..ناظرت بالكوره الثانيه وهي تدخل وقالتها بحماس اكبر: صح علي
محمد يضحك: لاتفرحين مره هالحين اكسر راسك
سما بدلع: نشوف
محمد فطس ضحك: ياويلي من صدفه كبر راسها هالبنت هين اوريك
راح لكره كانت قرب الحفره بأخر الطاوله يمين وقف عند الزاويه وضرب الكوره بجدار الطاوله يسار بحيث رجعت لنفس الحفره لكنها قربت منها مره وماطاحت فيها ..لمس الكوره لمسه بيسطه بأصبعه الصغير وطاحت بالحفره
سما بسرعه: شوف لاتصير غشاش وربي انك نصاب شفتك يالغشاش
محمد يضحك: طيب طيب هدي اعصابك ..حط يده بالحفره مسك الكوره وحطها قريب من الحفره : هاه رضيتي
سما تمسك العصا وتقرب من الكره : ايه..ضربتها ضربه خفيفه وطاحت بالحفره وقالتها بحماس : ياسلام هاللعبه سهله
محمد يناظرها: شكلك بتفوزين علي
ضربت ضربتها الثانيه بس ماضبطت معاها
محمد يضبط العصا: هاه مستعده للخساره
سما تناظره: وش يعني
محمد: هالحين اوريك..بدا يضرب الكور بمهاره وتطيح بالحفر وحده ورى الثانيه الى ان خلصت الكوراللي ع الطاوله..
وقف العصايه وسند جسمه عليها: هاه وش رايك الدفتر من نصيبي
سما تتخصر وتقولها بدلع: مااقبل تعرف تلعب وقلت لي مبتدأ مثلي
محمد يضحك: والله كنت بلعب معك لعب مبتدأ بس شفت الحظ معك وانا صراحه ابي اقرا الدفتر
سما تسوي فيها زعلانه: غشاش
محمد يضحك: لاتزعلين..سكت لما سمع صوت جواله ..كان سعد المتصل
محمد بحماس: هلا والله بسعد
سعد: وراك متحمس
محمد: ابد جالس مع احلى بنت بالعالم
سعد يتحلطم: ايه انت مع احلى بنت وانا اقابل اشين بنت
محمد فطس ضحك: مين اشين بنت
سعد يقلد اللهجه المصريه: جميله هو فيه غيرها
محمد يضحك: ربنا يصبرك
سعد: مطول عندك ؟
محمد: لا شوي وراجع
سعد: طيب انتظرك
بعد ماخلص مكالمته ناظر بسما: ياللا تعالي نشرب عصير وبعدها نمشي
سما : طيب
:
:
الشرقيه ..الساعه 7 المغرب..
كان جالس ع السرير ويهز رجله بقوه ويفكر بصوت عالي: ياربي شسوي وشلون اتصرف هالبنت حقيره مثل ماصورت اختي اكيد عادي عندها تنشرصورها ..
وقف وقالها بصوت عالي : كذا طيب دام الحرب بدت انا اكيد اللي بربح بالأخير
مسك جواله ودق عليها ..
نوف بهدوء: الو
سعود واللي كان مقهور مره: خلاص انا موافق بتقدم لك رسمي عطيني رقم ابوك بكلمه وبجيكم بالوقت اللي يحدده
نوف : طيب
سعود بعد ماسجل الرقم: طيب متى تعطيني كل الصور
نوف بكل اصرار: بعد ماتنتهي حفلة زواجنا
سعود بعصبيه: وش تقولين سلامات انتظر لين حفلة الزواج
نوف بكل برود: عادي مستعجل ع الصور ليه ماراح تطير.. بعدين دامك مستعجل كذا شف لك سبب تستعجل فيه الزواج
سعود واللي يبي يتاملك نفسه: طيب ياللا انقلعي
ضغط الزر الاخضر وهو حاس انه يحترق من القهر اللي بداخله ..
طلع من غرفته ونزل الدرج شاف امه واثير جالسين بالصاله قبال التلفزيون..
سعود بعد ماجلس قبالهم : ابي اتزوج
ام سعود مستغربه: وش قلت
سعود: قلت ابي اتزوج وبكلم ابو البنت بحدد معه موعد قولي لأبوي
ام سعود مستغربه: ابوك من زمان يقنعك بالزواج والحين فجأه تبي تتزوج
سعود: ايه البنت بنت عالم وناس وابوها له مركزه اثير تعرفها وهي دلتني عليها وانا اقتنعت فيها وودي اناسبهم
ام سعود : خلاص بقول لأبوك وانت لاتكلم ابوها عطني الرقم ابوك يكلمه احسن
سعود واللي ماكان وده يكلم ابو نوف: طيب بعطيك الرقم
ام سعود : بنت مين هي
سعود: متعب الـ..........
ام سعود: بس انت ماتشتغل ياوليدي ماراح يوافقون عليك
سعود: بقول لهم اني بروح ادرس برى عشان استعجل بالزواج ولما اتزوج بشتغل مع ابوي وانتي قولي له هالكلام
ام سعود: الله يسعدك ياوليدي والله فرحتني بهالخبر
اثير واللي ماقدرت تخفي ابتسامتها: ماما لو تشوفين البنت حلوه مره
سعود واللي كان منقهر ماعلق ع الكلام وترك المكان وطلع من البيت
:
:
الرياض الساعه 7:30 مساءً..
الهوشه كانت قويه مره ..جالسين ع الكنبه وكل واحد منهم ممسك بالريموت بقوه ويسحبه..
شذا وهي تسحب الريموت: ابي اشوف المسلسل
ياسر يسحبه بقوه اكبر: وانا ابي اشوف الفيلم
شذا بقهر: انقلع عطني الريموت ازين لك
ياسر: انتي انقلعي وبشوف الفيلم غصب عنك
جود وصلت وهم يتهاوشون وفهمت من كلامهم ان التلفزيون سبب الجدل ..قربت من التلفزيون وضغطت الزر بكل برود وطفته: خلاص لاتدعلون تفيته
ياسر يناظرها: احلفي عاد
جود تتحلطم: عولتو لاسي خلاص مو لازم تسوفون تلفديون
شذا تصارخ: انقلعي شغليه ازين لك
جود تناظرها: اوريك يالسينه
راحت تركض لغرفة ابوها وهي تصارخ: بابا بابا بابا
ابو محمد بعد ماطلع من الغرفه: وش تبين
جود: سذا وياسر يتهاوسون ع التلفديون
ابومحمد راح لهم وهو معصب : ياللا انقلعو كل واحد غرفته وياويله اللي يشغل التلفزيون
شذا تقوم وهي تتحلطم بصوت واطي: اف بهالبيت محد يقدر يسوي شي
جود انتظرتها تمر من جنبها وقالتها بصوت مسموع: احسن تستاهلين
شذا تناظرها: هين اوريك بعدين
:
:
القاهره.. الساعه 10 مساءً..
دخلت غرفة الملابس تبي تشوف وش تلبس بكره .. ناظرت بالملابس كلها قصيره او فاحشه او بدون كموم ..
جلست ع الأرض وهي تبكي بحسره : يارب مااقدر البس هالملابس ولااقدر اسوي كذا ياربي ساعدني واستر علي .. بكت بألم اكبر : اللي جاي ابلى من كذا يمكن يلمسني وقتها وش بسوي مجبوره اسكت مثل الذليله يارب مالي غيرك ساعدني يارب ارحمني ..
كانت تمسح دموعها وهي تفكر: وش اسوي يارب عشان اتخلص من هالمشكله
:
بالطرف الثاني كان محمد يتعشى مع سعد بالشقه..
سعد بتردد: محمد بقولك شي بس لاتفهمني غلط او تعتبرها لقافه
محمد: قول
سعد: وشلون تحبها كل هالحب وماتغار عليها وهي ..يعني قصدي
محمد يقاطعه : فاهم قصدك انا اغار عليها لدرجه ماتتصورها بس هي تعودت على هالطريقه بالحياه وانا مابي اجبرها على شي او افرض رايي عليها واخسرها لكن بيجي يوم تصير زوجتي وقتها راح افرض رايي
سعد: الله يوفقك ويسعدك
محمد: يارب.. التفتت بسرعه للجوال بعد ماسمع صوت النغمه وقالها بعجله: هذي سما المتصله
وقف بسرعه وتوجه لغرفته..
سعد يصارخ: تعال والعشا
محمد : خلاص شبعت
دخل غرفته وانسدح على فراشه ..عطاها بزي ودق عليها
سما : محمد ليه تعطيني بزي
محمد: كذا كيفي من اليوم كل مكالماتنا علي انا
سما : لا مابي مو على كيفك
محمد يغير الموضوع: سما تصدقين اشتقت لك احس اني مفارقك من ايام
سما بهدوء: انا بعد اشتقت لك
محمد بحب: سما انا احبك ومااقدر اعيش دقيقه بدونك
سما: الله لايحرمني منك
محمد: سما تحبيني
سما بخجل: ايه
محمد يستهبل: ايه وشو
سما بهدوء: ايه احبك
محمد: يالبى قلبك يابعد روحي
سما: محمد تصدق ابي انام بس مو قادره
محمد: احكيلك قصه وتنامين
سما بحماس: ياسلام انام على صوتك
محمد مبسوط: ايه ياللا ضبطي وضعك
سما انسدحت بفراشها وتلحفت .. نامت على جنبها اليمين وحطت الجوال بأذنها اليسار: ياللا محمد اسمعك
محمد: طيب يابعد روحي وقلبي ..يقولك كان ياماكان في سالف العصر والزمان كانت فيه حوريه عايشه بقاع البحر بنت ملك الحوريات كانت مدللـه مره وطول وقتها تسمع حكايات عن البشر وتتمنى تكون منهم..
سما كانت تسمع صوت محمد الهادي والدافي وتحس بحنانه الكبير وحبه لها ..حست براحه غريبه وفعلاً نااااااااااااااامت براحه ..
محمد بهدوء: سما ..سما .. حبيبتي .. قلبي ..عمري.. نمتي جد .. حياتي؟ ..تبسم وقفل بعد ماتأكد انها نايمه من صوت انفاسها الدافيه ..
حط الجوال بجنبه وكان يفكر وهو مبسوط وش كثر هالبنت غيرت حياته وملتها سعاد
:
:
الشرقيه .. الساعه 7 الصبح .. وعلى وجبة الفطور تحديداَ..
ابو خالد يناظر نوف: نوف امس كملني مشاري الـ.........يبون يتقدمون لك عشان ولدهم سعود
نوف نزلت راسها وسكتت
ابو خالد يضحك: والله وكبرتي يانوف وصرتي عروسه
نوف تناظر ابوها : بابا ابي اسافر
ابو خالد: وين؟
نوف : ابي اروح اشوف خالد
ابو خالد : والدراسه.؟
نوف: بروح الاربعا وبرجع الجمعه احجزلي تذكره
ابو خالد: بس كذا بتتعبين
نوف بنبرة ترجي: معليه بابا ابي اروح الله يخليك
ابو خالد : مقدر اخليك تروحين لحالك وانا عندي شغل ناظر بأم خالد : تروحين معها
نوف بسرعه: لا ابي اروح لحالي فيه موضوع ابي اسولف فيه مع اخوي بابا عادي اختي سافرت لحالها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -