بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -22

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -22

الورده ع فمها: اششش.._نزلتها_..وحشتيني
ردت امل عليها مع انها تتكلم وتتنفس بصعوبه: وانتي بعد وحشتيني وايد وايد
لطيفه: وايد وايد
امل: وايد وايد وايد وايد
لطيفه: يمكن امج اتي الحين
امل: امي راحت البيت تييب اغراض لنا
باستها لطيفه : الله لا يسامحج ياناديا..بسببها انتي هنا
رفعت نظرها صوب لطيفه
خليها تولي ..المهم انتي..لطيفه
طالعتها: نعم
امل : مشكوره ع اللي سويتيه
لطيفه: ماسويت شي
امل:كيف ماسويتي شي شلتيني بين ايديج وركضتي فيني للعياده(العياده المدرسيه) وتقولين ماسويتي شي
لطوف:ماسويت شي هذا اقل شي ممكن اقدمه للي احبهم
امل: تدرين شو في خاطري
لطيفه: خير
امل: انج تضميني بقو..مشتاقتلج وايد
رفعت لطيفه جسمها وتاكت بعد ما كانت منحنية: ..تقدرين تيلسين
قامت امل وسحبت نفسها عشان تيلس..وبعدين رجعت بظهرها للورا متاكيه ع لطوف اللي لفتها بذراعيها وباستها ع ويها ..وقالت احبج امول
امل: وانا اموت فيج ....
كانت خارجة هي وابنتيها من الفيلا المقابله لفيلاتهم..كانت احدى ابنتيها قد سبقتهما للخارج لم تكن غلطته بل هي من اتت امام سيارته فجأه فصدم بها ووقعت على الارض وجرت لها والدتها وترجل هو من سيارته ..
..: اختي طمنيني
رفعت بصرها ناحيته:هذا انته
سرور: ان شاء الله البنت ماتعورت؟
سلمى:حبيبتي شي يعورج
عهود:ريلي تعورني شوي
سرور: خلينا ناخذها للمستشفى
بعد ان جهزت سلمى نفسها ذهبت معه الى المستشفى كانا ينتظران الطبيب هي جالسه وبقربها ابنتها وهو واقفا
سرور وقد بانت على وجهه الابتسامه: قدرنا نتقابل في المستشفى؟
ابتسمت :باين جي
شهد:امي يوعانه
سلمى: صبري حبيبتي شوي وبنروح البيت
سرور: حرام تخلينها بيوعها..شرايج اخذها للكافتيريا تاكل وبالمره ايبلكم اكل
سلمى:ماريد اثقل عليك
سرور:لا ابد..
سلمى:حبيبتي روحي ويا عمو وهاتيلي وياج اكل
وقفت شهد مد ايده ومسكها:شو تبينا نيبلج
سلمى:اي شي
سرور: اوكي عن اذنج..ياللا حبيبتي
بعد الكلام الذي قاله لوالده طلب علي من زوجته ان تخطب لخالد احدى بنات اخوته..كانت موزه محتاره ولم تعرف ماذا تفعل لقد كان الامر مفاجىء لها..فجلست مع شمه ...
موزه:مادري شبلاه ابوج معصب ؟
طبعا شمه عندها علم بالامر ولكنها لم تخبر والدتها: انزين من عند اي عم من عمومتي بتخطبيله؟
موزه: مادري بس ياعمج راشد او عمج سيف..بنات عمج سعيد صغار عليه
شمه:يعني يامنى او مها
موزه:هيه عشان جذا بكلم فاطمه وشيخه وبشوف
شمه في نفسها: الله يسامحك ياخالد جي تسوي..ليتك سمعت كلامنا..استغفر الله العظيم..
في المستشفى خرج الطبيب وطمأنها على ابنتها التي لم يصبها اي اذى ..شكرت سرور على مبادرته وهو بدوره اعتذر لها ..لكنها لم تلمه بل انها اكدت له انه لم يكن هو السبب بل هي التي عندما لم تنتبه لابنتها..وسألته ان كان يسكن في نفس المكان فاخبرها انه كان في زيارة احد اصدقاءه..كان سعيدا انه رأها ورأى وجهها وبدأ يشعر بمشاعر لا يستطيع تفسيرها..وقبل مجىء الطبيب اخبرته اشياء كثيرة عنها وعن حياتها وعلاقتها بأهلها دون ان تتطرق لسبب الرئيسي للعلاقه المتوتره بينها وبين امها ..اعطاها رقم هاتفه وطلب منها الاتصال به في حال احتاجت لشيء....
ومثلما بدأت علاقة سرور وسلمى تقوى..فهنالك علاقة اخرى بدأت تنسج خيوطها على ريم ومانع..ريم التي لطالما كانت عصبيه وكارهة لمن حولها ومن يراها يظن ان هذه الشابه مستحيل ان تتحرك بداخلها مشاعر الحب والطيبة..إلا انها منذ ان التقت مانع وهي اخذة في التغير..فلم تعد تتجهم وتثور لأي سبب وان كان بسيطا..وبدأت شفاهها ترتسم عليها الابتسامه وعلى وجهها كذلك..بدأت لقاءاتهما تكثر ومع كل لقاء يزداد الحب ....كان يمشي مساء مع صديقه على الكورنيش وفي داخله نشوت الانتصار
اطلق ضحكة من اعماقه: هههههههههههههههههه
فهد:ذيب ذيب يامانع والله يعينها..والله وقدرت تطيحها
مانع:اطيحها واطيح عشر من امثالها..باجي شوي واخليها تذوب فيني
فهد:بس يمكن هي بعد تيب راسك
مانع:تخسي الا هي..مب انا اللي ينحني راسه لبنت..ومستحيل احبها لو مهما سوت
فهد:ليش هي مب حلوه؟
مانع: اممممم تقدر تقول جريبه من المقبول...(ريم سمراء شوي ونفس الشي منى وخوله واليازيه ماعدا لطيفه)
فهد:بس فلوسها محليتنها
مانع:ههههههههههههه في هذي صدقت..وهذا هو المهم..شي يغطي على شي
فهد:ومتى بنفرح فيك ونقولك ياعريس؟
مانع:الصبر يافهد الصبر خلنا نعيش الحب حبه حبه ..وربك كريم
الاثنان معا:هههههههههههههههههه.......
تكملة البارت السادس والثلاثون
الحب والصداقه والوفاء وصدق المشاعر صارت عملات نادرة وقليل من يمتلكها...لم تتوقع انها ستصدم بها وستكشفها على حقيقتها..صار لها يومان لا تكلمها ولا تعيرها انتباه حتى عندما تدخل المساسنجر اما انها تحول الحالة او تخرج وعندما تتصل بها تتعذر بانها مشغوله ولا تكمل حديثها معها فقررت ان تراها وفي وقت الفسحة قصدت صفها ..كانت شموس ومعها رفيقاتها مازلن لم يخرجن بعد وما إن اقتربت حتى سمعتها تضحك معهن تراجعت قليلا ووقفت تستمع لهن
شموس:ههههههههه..انا احب بدور تخسي..اونه احبها
..: عيل ليش مرافجتنها؟
شموس: اتسلى..بدور وامثالها من البويات مايسوون شي من غيرنا..نحن اللي مسويلهن رزه ولا هن مالهن ولا قيمه..نفخه كذابه مثل مايقولون..
..: ولين متى بتسلين؟
شموس: للسنه اليايه..لاني بكمل دراستي في مصر عند خوالي(امها مصريه وابوها اماراتي)..وبغير بطاقة موبايلي والمسن ..وبدور تضرب راسها في اقوى يدار
..: مب هينه..بس يمكن تسوي بعمرها شي
شموس: في ستين داهيه تاخذها واللي مثلها...ويعه..
..:هههههههههههه
سمعت كلام شموس وتمصخرها مع ربيعاتها عليها..صدمه ..مفاجاه ماتوقعتها بدور منها ..تملكها الغضب هل تدخل وتكسر راسها..او تنسحب..ضربت ايدها بقو ع اليدار ..بس فضلت الخيار الثاني وغادرت المكان والغيض يتملكها وفي داخلها تتوعد لشموس.....
كان جالس في كافتيريا المستشفى ..يفكر بما حدث بينه وبين والده وايضا في حديثه مع لورين التي ترغب برؤية والده مع انه ليس متطمئن للوضع وهو على تلك الحال فإذا باحدهم من خلفه
...:السلام عليكم
لف برأسه: عيسى.._وقف ناظرا لشقيقه...لأول مره يراه هكذا..ابتسم له.._وعليكم السلام
اقترب منه وما ان ارتمى في حضن خالد الا بدا بالبكاء:محتايلك ياخالد محتايلك ياخوي
خاف على شقيقه:عيسى فهمني شبلاك؟!..تعال.._ سحب الكرسي الذي كان جالسا عليه_ايلس.._وجلس هو على الكرسي الاخر_ شو فيك ؟
عيسى:تعبان ياخالد تعبان..حاس بضيجه..تايه..من مات بدر وانا افكر بنفسي..وين بوصل؟..كيف بعيش؟..لين متى بتم جذي؟...تعبت...خالد انا مخنوق..خلاص مليت من الهياته والصياعه..بس مب قادر
وضع كفه على كتف اخيه:لا تخاف ياعيسى بساعدك وبكون قربك وان شاء الله كل شي بيتغير بس انت اصبر...
عيسى:شو بتسوي؟
خالد:مب انا انت ..مادامك تبا تغير اللي فيك وتصير شخص ثاني فماشي صعب انا بكون وياك
عيسى:مشكور ياخالد مشكور....
نسى ماهو فيه وبدأ يفكر باخيه ومساعدته.....


بدور مهمومه ومتكدره وحاسه ان الدنيا ضيقه عليها ...وقت الفسحه مايلست مع الشله..خلص الدوام وبدور تمشي صوب البوابه والكابه من حواليها...شوي وتسمع اسمها هل نست صاحبة الصوت او عشان تفكيرها ما قادر يصحى من الصدمه المره
..: بدور
التفتت فعرفة من يناديها
بدور: لطوف
سارت لطيفه صوبها وشافت الضيج ع ويها
لطيفه: بدور شبلاج
بدور : مابلاني شي..بس راسي معورني
مسكتها بكتفها بقو
لطيفه: بدور..الرمسه هاذي مب علي انا..امشي.._بتعدن عن طريج البنات ..وقفن عند اليدار ..بدور اتاكت عليه ولطوف جدامها_..شو هناك..تزاعلتي ويا شموس
احترقت بدور وتاحت شنطتها ع الارض بعصبيه
بدور: لاتذكرين اسمها بنت ال....زمت شفايفه بغيض
لطوف: وشو صار
بدور: الحيوانه الحقيره..سمعتها تضحك ويا رفيجاتها..تقولهم انها تسلى فيني..وع السنه اليايه بتسافر مصر وبتدرس هناك ..وانا اضرب راسي في اليدار..السافله..مادري كيف تماسكت نفسي ولا دخلت وجتلتها
لطيفه: لا تسوين بنفسج جي..زين انج كشفتيها
بدور: اذا ماذوقتها المر
لطيفه: ذوقيها اياه بس من غير ماذلين عمرج لها ..ومن غير اي مجهود
بدور: جيف؟
لطوف: سمعي...المثل يقول تعشابه قبل مايتغدا فيك..اذا رمستج كوني طبيعيه وياها
بدور: لطوف انتي شو تقولين؟!
لطوف: بعض الوجيه اهينها بابتسامه..وهاذا اللي بتسوينه
بدور: مافهمت
لطوف: افهمج..مثل ماقلتلج تعاملي معاها عادي..وباجر تلاقي وياها ..وانهي العلاقه بينكم بهدوء
احسن من انج تعصبي عليها وتصرخي..وصدقيني بتحقريها جدام نفسها وبتخلينها ربع فلس ماتسوى..
بتحس بالمهانه والذل والتفاهه تخيلي انج تخليتي عنها شو بيكون شعورها ماتقدر ترفع عينها في ويهج
سمعي مني وخذي بشوري وانتي الكسبانه ولا تصرفي بهمجيه خلج ريلكس ..انتي بترتاحين وهي بتنقهر..هاه شرايج؟
بدور: معاج حق
مسكتها بكتفها
بدور انتي غاليه عليي وايد ومابيج تذلين عمرج لا للمصريه(شموس) ولا لغيرها ..
حطت ايدها ع ذراع لطوف
بدور: هاذا هو الحل
طالعن بعض وابتسمن
لطوف: ياللا شلي شنطتج وخلينا نروح المدرسه فضت
ابتسمت وقالت: مانتبهت
لطوف: مامنج من المصريه
بدور: هههههههههه _وضربت كفها بكف لطوف ولفت كل وحده منهن ذراعها ع كتف الثانيه..بعد ماخذت بدور شنطتها وعلقتها ع كتفها وسارن سوى_


انه يفكر بها فهو يرغب الان ان يعرف عنها كل شي ..يريد ان يراها ليتعرف عليها اكثر فهو لحد الان لا يعرف عنها اي شيء..وقد عزم الامر على ان يكلمها ما ان تدخل للماسنجر...قطع حبل تفكيره إيمان التي اتته باكية لانها جرحت يدها ..اخذها ونظف لها الجرع الصغير الذي في سبابتها ..ثم اخذها معه ليشتري لها ايس كريم وحلويات حتى تكف عن البكاء وتنسى جرحها....


سعيد ليس راضيا عن الوضع الذي فيه اخويه سيف وراشد..فهما اخوان ومايفعلانه ليس فيه شيء من الحكمه ولا بد من حل لأنهاء خلافهما الذي طال...فقصد شقيقه علي حتى يساعده في الامر ويحاولان معا الاصلاح بينهما...لم يتردد علي في تلبية طلب شقيقه ووعده بانه سيتحدث مع كليهما ولن يتوقف حتى ينهي هذه المسأله ....


كانت جالسة في شرفة غرفتها وقت المساء تتسامر معه على الهاتف
مانع: تعرفين ياريم انج غيرتيني وايد..انتي الوحيده اللي قدرت تخليني احبها
ريم:مانع انا قبل ماشوفك كنت كارهه نفسي وحياتي حتى الغنى اللي انا فيه ماله طعم بس من عرفتك حاسه اني ملكت الدنيا
مانع:الله يقدرني واسعدج واسعد وياج مع اني مرات اقول فنفسي شو ممكن اقدملج..وانا انسان يمكن يرحل عن الدنيا في اي لحظه
ريم:مانع لا تقول هالكلام الله يعطيك طولة العمر ويخليك ليي..مانع انته ماتدري شكثر احبك ومستعده اعيش وياك ونفسي اسعدك
مانع:هذا وايد..تعرفين انا فرحان اني تعرفت ع انسانه مثلج...اخ
ريم:مانع فيك شي؟
مانع: نسيت اخذ الحبه..باخذها وبتصل عليج
ريم:اوكي
مانع:مع السلامه..._ابتسم بخبث بعد ان انهى المكالمه_


في المدرسه وفي وقت الاستراحه..عزمت بدريه تكلم شموس..كانن يالسات بروحهن
بدور مب طايقتنها وحبت تخلص الموضوع بسرعه
بدور: سموش في شي اريد اقوله لج وابيج تفهميني
شموس: شو
بدور: انا اقول يروح كل واحد منا في طريج..ونبقى اصحاب
شموس: مافهمت؟!
بدور: العلاقه اللي بينا تنقطع
شموس: ليش؟! ..لقيتي وحده غيري؟!..من هاذي اللي بتاخذج عني؟!
بدور: محد..بس انا من نفسي ما اريد استمر في السالفه
شموس: بدور ادري اني زعلتج مني لاني ماكنت ارمسج المده اللي طافت بس انا ندمانه واوعدج اني مابكررها بس لا تخليني
بدور: حبيبتي..صدقيني مالي خاطر اكمل
شموس: لو تحبيني مابسوين جي
بدور: شمسه..افهميني...انتي غاليه عليي..وبتمين غاليه..بس بتتحول علاقتنا لصداقه لا اكثر
شموس(بانفعال): شمسه!..الحين صرت شمسه؟!.. انتي اكيد تمزحين..؟!
بدور: لا ..بس متى مابغيتي تسولفي معاي فانا موجوده..واكيد كل ماشفتج بسلم عليج مثل الاخوان...والحين اخليج..سلام
بعد ماراحت قالت شموس: انزين يابدور..تتخلين عني..والله يارويج.....حقيره....


بعد طول انتظار وجدت لها عمل في ادارة المستشفى..كانت جالسة تعمل على الكمبيوتر..فإذا بصوته
..:السلام عليكم
التفتت اليه وتفاجأت به:دكتور ابراهيم
ابراهيم:شلونج؟
منى:الحمدلله بخير انته شحالك؟
ابراهيم:الحمدلله...منى
منى:دكتور ابراهيم ارجوك انا بعدني موظفه يديده هنا فلو سمحت مافي داعي للكلام
ابراهيم:عرفت انج ماتبين تكلميني..اتصل اكثر من مره بس باين انج غيرتي البطاقه..انسه منى ادري انج رافضتني..
منى:دكتور لو انك قايلي من قبل عنك كان ماصار اللي صار...حنا خطين متوازيين مستحيل يتلاقوا..
ابراهيم: انا بغيت اسلم عليج عشان راد الكويت وبستقر هناك ..بس ماحبيت اني اسافر من غير مايكون عندج خبر وودعج..الله يوفقج فشغلج وحياتج..عن اذنج
خرج ولم يعطها فرصة لتتكلم اما هي فجلست سرحت قليلا ثم عادت لعملها على الكومبيوتر


سؤال يشغل تفكيره لما لم تعد تدخل الى الماسنجر ابها شيء ام انها لا تريد ان تكلمه..فتح على ايميل القروب والحالة عدم ظهور..وماهي الا برهة حتى رأى عبير قد دخلت..حول الحاله الى متاح وطلبها خاص..وسألها عنها..كانت مسجلة بنك فجر
خليفه:عبير...>>نكها عبير المحبه
عبير:هلا النبراس
خليفه:بغيت اتخبرج عن فجر ماشوفها تدخل
عبير:مادري من زمان مارمستها..
خليفه:عبير الله يخليج خبريني عنها من تكون ؟
عبير:ليش؟.._وبعد ان حكى لها عنهما.._..والله مادري شقولك
خليفه:عبير الله يخليج خبريني...انزين هي من هنا؟
عبير:هيه
خليفه:انزين خبريني من تكون ومن بنته...والله ان نيتي طيبه ابا اخطبها
عبير بعد تردد: اسمها هند...هند سعيد الــ...
خليفه:عبير انتي متاكده؟
عبير:هيه...
فجاة طلع من المحادثه وسكر اللاب:معقوله... معقوله هند ..هند بنت عمي


بعد ان انتهت من الامتحان جلست مع صديقتها وديمه في الكافتيريا التابع للجامعه
ريم:اف واخيرا باجي بس امتحان وبنفتك
وديمه:معاج حق...الا ما قلتيلي شخباره
ريم:مانع؟
وديمه:هيه مانع..هو في حد غيره في القلب..._خجلت ريم.._لالا ريم تستحي
ريم:ودوم بعدين وياج ..
وديمه:انزين متى ناوي يخطبج؟
ريم: ان شاء الله جريب...تعرفين حاسه اني انسانه ثانيه...متغيره صح؟
وديمه:وااايد..لا وللاحسن بعد...الله يهنيكم
ريم:الله يسمع منج


وصلت الى الشركة واتجهة الى مكتبه وصلت عند السكرتير وقد اخذت موعدا مسبقا لرؤيته ..ذهب اليه ليسلمه بعض الاوراق ويعلمه بقدومها...وهي تتمنى بداخلها ان توفق وان يوافق على ارتباطهما ....


يــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــ ـــــــبع


مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


البارت السابع والثلاثون


خرجت من مكتبه بعد ان قالت كل مافي جعبتها من كلام...اما هو فقد جلس في كرسيه خلف مكتبه غارقا في تفكيره يقلب ماقالته وقد بدى واضح عليه انه ليس غاضب ولكن ماقالته له جعله يسرح بعيدا....


بعد ان عرف ان التي كان يحدثها طوال الوقت على الماسنجر هي ابنة عمه هند وهو يفكر ماذا عساه ان يفعل ...وبعد طول تفكير قصد بيت عمه سعيد ..كان جالسا في مجلس الرجال ومعه مايد ..كانا يتحدثان معا وصل سعيد بعد ان ابلغوه ان خليفه في انتظاره ..سلما على بعض ثم جلسا..
خليفه: عمي بصراحه ياينك وارجو انك ماتردني
سعيد:ماعاش من يردك ..ابشر وفالك طيب
خليفه:فالك مايخيب ...عمي بصراحه..انا نويت اتزوج وانا يتيك وطالب منك تزوجني بنتك هند
سعيد: والله ياولدي هند ماتغلى عليك..بس لازم اشاورها
خليفه: خذ راحتك عمي
سعيد: بس انت قلت لابوك؟
خليفه: عمي انته اخو ابويه وماعتقد بيرفض بس ان شاء الله بكلمه
سعيد:ان شاء الله خير
بعد ان انهى ما جاء من اجله ركب سيارته ..وهو في الطريق كان يفكر..
ليش؟..ليش خطبتها ياخليفه؟..حب ولا شي ثاني؟..معقوله بس خطبتها عشان ترمس ع النت؟ ..والله مادري اكون تسرعت؟ بس انا احبها ..انت حبيت فجر مب هند..حبيت فجر البنت اللي تعرفت عليها في القروب ..بس اللي خطبتها بنت عمك.._وخذت الكلمه يتردد صداها في عقله.._
تيلس نوره ع كرسيها في الصاله مهمومه وتفكر ثانية يدها على الكرسي واضعة راسها عليها تاتي اليها ميره وتجلس
ميره: الحلو شفي يفكر؟
انتبهت لها ورفعت راسها ويلست باستقامه
نوره: شي شاغل بالي ومادري شو الحل
ميره: شي يخص المدرسه؟
نوره: هيه
ميره: انزين هو سر ولا عادي تخبريني يمكن اقدر اساعدج
نوره: تعرفت ع بنيه
ميره: انزين
نوره: بنت حلوه لطيفه اخلاقها اوكي بس اللي اشوفه شي واللي يقولونه الغير عنها شي ثاني
ميره: شو يقولون عنها؟
نوره: بس صج والله انها طيبه حتى انها قالتلي براحتي اذا ابي اسولف وياها ولا لا
ميره: وشو يقولون عنها؟
نوره:انها بويه
ماعلقت ميره واكتفت بابتسامه
نوره:بس والله مب باين عليها
ميره:تبين تشوفين شي؟
نوره:شو؟!
ميره: لحظه _نشت وراحت ونوره محتاره في الشي اللي بترويها اياه_
اتي ميره صوب نوره اللي كانت تترياها ..يت وهي شايله البوم صور صغير
ميره:هاج
نوره: شو ذا؟
ميره:البوم..افتحيه وتفرجي ع الصور
بدت نوره تطالع الصور...فجاه
نوره:هاذي انتي
ميره: هيه
نوره: واللي يمج...
ميره : بويه..انا رافجت بويات وبنات عاديات بس كانت علاقه عاديه هاتي برويج صوره_خذته وجلبت فيه_ هاذي صوره تجمع بنات قروبنا شوفي
نوره: ماحاولن يتقربن منج؟
ميره : امبلا شايفه اللي يالسه حذالي
نوره: هيه
ميره: مره قالت تحبني كنا ع نهاية السنه ..قلتلها انا مالي في هالسوالف
نوره: وشو كان ردها؟
ميره: ماعلقت..يوم بغينا نتصور هالصوره قالت ميره ابي اكون يمج في الصوره لان هاذي اخر سنه حقي هني
نوره: ليش؟
ميره: انتقلوا ام القيوين
نوره: وماتواصلتوا عقبها؟
ميره: طرشتلي هديه ورساله مع بنت عمها ..فاجاتني يوم قالت في رسالتها ميره في شي محد يدريبه
انا بعد مالي في هالسوالف وع فكره انا مخطوبه لولد خالي وعرسي عقب شهر ..
نوره: وليش سوت جذي ؟
ميره: تامن شرهن خاصه انها من بنات السكن و القسم اللي هي فيه اكثريته بويات ..الحين عندها بنت وولد ..يوم اسولف وياها نيلس نضحك
مره خبرتني انها خبرت ولد خالها عن سوالفها قبل مايزوجون يوم يشوفها يزقرها البويه ..بس الحين يناديها ام نصوري..ماشا الله عليها تغيرت عن الصوره صارت احلا وربربت..بعزمها في يوم وبتشوفينها ...المهم شو سالفة بويتج؟
نوره: هههه بويتي؟! مقبوله منج ...اسمها لطيفه ..بس شو حلوه ..لو بتجمعين البنات الحلوات في المدرسه مابيعادلن حلاها .
ميره: شو انطباعج عنها؟
نوره: طيبه ..
ميره: انتي تبين تيلسين وياها؟
نوره: ليش لا
ميره: حبيبتي مب دايم الشخص ع حسب مايبين عليه
نوره: بس هي عندها حبيبه يعني مابتحتايني
ميره: يعني تبين تتعرفين عليها؟
نوره: كبنت مب مثل هم شايفينها..سبحان الله يمكن اقدر اغيرها
ميره: انا مابمنعج بس بتخبريني بكل شي يصير وياج ..بس حذري عن الطيبه الزايده واذا حسيت باي شي بمنعج
نوره: اوكي موافقه
عند العصر كان محمد يالس مع خواته اليازيه وريم ومنى في الصاله كان ماسك الريموت ويبدل وبالاخير استقر ع قناة دبي الرياضيه كانت عليها مباراة لواحد من الاندية الاوربيه
يزوي: محمد حطلنا شي ثاني
محمد: سبيس تون؟
يزوي لا حط اي قناه
محمد: ماشي يا هاذي او سبيس ستون
منى: محمد انته مب ياهل
ريم: ههههه
تنزل لطوف وتيلس قرب محمد وتحطي المخده ع ريولها
يزوي: محمد
محمد: ماشي إني خيرتك فختاري
لطوف: مابين الموت على صدري..او فوق دفاتر اشعاري
محمد: لطوف تحبين قصايد نزار قباني
لطوف: لا بس ربيعتي واحد وياهم في المنتدى طلب توقيع وعليه هاذي الابيات
وسويته له
اتي خوله شايله وليد
خوله: محمد خذ ولدك
محمد: وامه وينها؟
خوله: راحت الجمعية مع امي
عصب وتضايق وهب في اخته
محمد: ياسلام وانتي شو مستويه بابي ستر؟
منى : محمد
توصل شيخه وحنان للبيت ويوصلن عندهم
..:السلام عليكم
...: وعليكم السلام
وقف والريموت في ايده
محمد: حنان اعتقد انه مسؤليتج..مب كل ما طلعتي تحتيه ع خواتي..اظن وراهن دراسه ..ويوم تطلعين يا تاخذينه وياج او حطيه عند الخدم
حنان: بس سرت الجمعيه
محمد ان شاء الله لو سايره الحمام مابيج تتكلين ع خواتي..هاذي اخر مره_تاح الريموت ع الكنبه وراح_
طالعت حنان صوب خوله: كان قلتي انج ماتبينه عندج بدال ماتشكين عند اخوج
ريم: حرام عليج ياحنان خوله ماشكت عليج
حنان: طبعا الكل يغطي ع بعض وانا دايم الغلطانه
منى: حنان مافي داعي للرمسه
حنان : صح مافي داعي_سارت صوب خوله وخذت ولدها
شيخه: حنان لا تضايجي من محمد تلقينه متضايج من شي
حنان: قبل ما اني كان معصب؟
يزوي: لا
حنان: سمعتي يا عمتي ولدج ماعصب الا يوم شافني
شيخه: حنان بكلمه..ومايصير خاطرج الا طيب
يقطع الكلام موبايل لطوف حطت السماعه ع اذنها
لطوف: هلا والله ..كيفك..انا تمام..متى..اوكي الحين بجهز عمري..اوكيك سيات..بدور بدور..لا تنسى ايه اوك سيات_نشت قايله_ نسلم عليكم
شيخه: تعالي تعالي
لطوف: خير
شيخه: ماشي طلعه.. ابوج يبينا كلنا نتجمع ع العشا الليله
لطوف: وليش ماقلتوا؟
شيخه: وهاذيني قلتلج
لطوف: في اي ساعه بتتعشون؟
شيخه: ع ثمان
طالعت موبايلها : حلو يمديلي اطلع وارجع
شيخه: لطوف يوزي ..قلت ما شي طلعة
لطوف:يعني شوا سوي كل هالوقت؟
شيخه: جابلي كتبج
لطوف: ماماتي ياللا عاااد
شيخه: لطوف ترا ابوج مابيعيبه
لطوف: ولا تحاتين خلي سيوف عليي انا اعرف اتفاهم وياه
يزوي: لطوف بس احترمي كلمة امي
لطوف: انتي ليش داشه عرض..
حنان: يزوي قومي احتمي بعمتي
لطيفه: حنانوو لا تخليني اسدحج والعن خامس يدج
حنان: تسوينها ماتلامين
لطوف: اذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي باني كامل
وعقب ماراحت قالت حنان بصوت واطي
الكامل الله مب انتي يالخايسه
راحت خوله تشوف محمد ..اللي كان مضايق مب من خوله من حنان...
محمد:انا مب قصدي ماتشلونه وتخلونه ...بس انا مابيها كل ماسارت مكان خلته عندكم خاصة انتي
الوحيده اللي ماشوفها تشيله هي لطوف
خوله: محمد انا اسفه
محمد: خوله انا ماريدج تتاسفين لانج ماغلطتي بس مابيج تكونين جذي عبري عن رايج
خوله: انا ما اتضايج يوم تحطي ولدها عندي بالعكس افرح
محمد: بس اكيد تملين
خوله: بس شوي لانه عندي طوال الوقت
محمد:خوله انتي مب مجبوره ع شي ماتبينه..بس ابي منج شي اذا كان عندج دراسه او شغل لا تخلين وليد عندج
خوله: ان شاء الله
محمد: لا تزعلين مني لاني عصبت
خوله: لا عادي انا اللي اسفه
محمد:فديتج اعرفج ماتشلين في قلبج عساني مانحرم منج
خوله:محمد
محمد:لبيه
خوله:لا ماشي بس ..
محمد:شو فيج ياللا قولي
خوله:لا ولا شي بس ابا اتاكد انك مب زعلان
ابتسم لها: ماني زعلان
خرجت بعد ان قطع عليهما هاتفه النقال ..كانت تريد ان تخبره عما بها :ليش ماقلتله ؟..بس شو اقوله؟..مابايده يسوي شي...
ناصر صار دايم يزور بنته وييلس ويها..كانو يالسين في الحديقه ونوال طالعهم من بعيد
ناصر: ابي اعرفج ع خوانج
امل: مب الحين ماني مستعده
ناصر بس هاذيل خوانج وابيج تتعرفين عليهم
امل: اعرف بس بعدين
ناصر: ع راحتج..امج طالعنا شكلها خايفه اخذج وياي
امل: هي واثقه اني مابخليها بروحها
ناصر: يعني اذا بغيت اخذج تعيشين عندي بترفضين؟
امل: هيه انا ماقدر اودر هنا كل اللي احبهم هني
ناصر: بس انا ابوج وليي الحق باخذج
امل: مب غصب عني
ناصر: خلينا من هالسالفه الحين
امل: يكون احسن
سعيد قرر ان يؤجل اخبار هند عن طلب خليفه لمدة يومان لان لديه بعض المشاكل في العمل واوصى مايد ان يتكتم على الموضوع..اما علي وبعد ان عاد الى المنزل ..وبعد ان شرب فنجان القهوة الذي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -