بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -22

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -22

الدكتور : هههه بما انو يحرقك فمعناه انو بداء مفعوله ولا تغسليه غير بعد ساعتين استحملي شويه
حنين في نفسها استحملت نار جواء صدري ماراح استحمل مرهم حنين تبغى تطلع من الغرفه بعد ماابتسمت ابتسامه معناها شكراااا
الدكتور : حنيــن
حنين لفت له
الدكتور : اتفضلي كرت المراجعه بعد يومين لازم تجيـن علشان اشوفوا ونغير الدواء ولا نعطيكي ابره
حنين كتبت على الورقه : لا اوكي هجي
الدكتور : وهاذي الروشته
حنين تاخذها وتطلع من الغرفه وراها وجدان ورويده شكروا الدكتور وخرجوااااا
رويده : حنو تعالي نروح لدكتور العيون
حنين تجلس على كرسي وتكتب : لا والله انتي وياها اشوفكم ذليتوني عند الدكتور وجدانوه تبغى تغسلوا ها اوريك وانتي دكتور العيون ايش رايك تخليني امر على دكاترة المستشفى كلهم اقول اسكتوا
وجدان : ههههههههه اوكي سوري
رويده : والله قصدي علشان عيونك تخف يلا نروج الصيدليه
حنين قامت وابتسمت وركبت السياره هيا والبنات واعطوا راجوا الورقه يجيب الدواء
وجدان : الحين صوتك متى بيرجع لك
حنين تكتب ماادرى بس اهو صار مبحوح من البكي وراح من الصلايخ يعني اكيـــــد راح يرجع لمى ارتاااح وانام
رويده : لا تخافين اهو راح يتمشى
الكل : ههههههههههههههههههههههه
وجدان : لا اهو من جمال صوتهاااا استحي واختفى
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
اما حنين كانت تبتسم ابتسامه كان من ينظر لها يتعذب يحس بابتسامتهااا الم وقهر كانها تبكي مو تبتسم
تدخل البيت ومعاهااا كيس الدواء تدخل على الصاله عشان اطمن اهلها اللي خايفين عليهاا
حنين تدخل مبتسمه
ام عبد الله : حبيبتي ايش فيك
حنين تكتب لها ماما حبيبتي لا تخافين انا بخير بس صرخت على وجدان واحنااا نمزح وراح صوتي لا تخافين انا بروح انام تعباااااااااااااااااااااااااانه
هبه : حنو ايش صار مع خدك
حنين تكتب لهم الحمد لله بخير يلا بروح اناام
اماني : غريبه تنامين الحين الساعه 6 المغرب
حنين تكتب تعباااااااااااااااااااانه
يدخل فارس وعبد الله وابو عبد الله : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو عبد الله : كيفك حبيبتي
حنين ابتسمت
اماني : بابا مافيها شئ علشان من اول صوتها تعبان وصرخت راح
فارس : رحتى عشان خدك
حنين هتزت راصها بنعم وقامت راحت لغرفتهااا
عبد الله : غريب اللي في حنين
فارس : من جد
اماني : لا عادي الحمد لله مافيها شئ صقعة باب وتروح وصوتها لمى ترتاح يرجع انشاء الله
الكل : امين
****
اما في بيت ابو سعود
ابو سعود : كيفها الحيــن ؟؟
وجدان : بخيـــر
ام سعود : راحت لدكتــور ؟؟
وجدان : ايه راحت لدكتور واعطاها ادويه وقالها المراجعه بعد يوميـن
يدخـــل زيـــــاد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
محمد : والله خدهااا وعيونها مره مورمه
سعود : شكلها صقعه قويــه مرره
هدى : بتصل عليها
وجدان : لا
هدى : ليـــه ؟؟
وجدان : حنين صوتها راح ماراح تقدر تكلمك
ابو سعود : كيــــــــف ومتى ؟؟
وجدان تنظر الى زياد : عادي صرخت وصوتها راح عشان كان مبحوح
ام سعود : الله يشفيها
الكل : امين
ابوسعود : لازم نروح لهم
زياد بفرح انهم بيروحون : اليوم
وجدان بسرعه قبل مايوافقون على الروحه : لالا اهي تعباااانه خلوهـــا ترتاح وتناااام
ام سعود : معقوله الحيـــن نايمه
وجدان : أيـــــه اهي مانامت من امس
سعود : كيف مانامت واهي تقول صوتها راح من النــوم
وجدان ورطت مو عارفه ايش تقول : انتو ايش فيكم المهم اهي الحيــن نايمــه
ابو سعود : خلاص خلوهااا ترتاح نروح لهم يوم ثاني
وجدان تقوم وتروح غرفتهاااااا
وزياد يلحقها
وجدان كانت جالسه على المكتب تتفرج على المجلات زياد يدق الباب ويدخل
وجدان : هلا
زياد باين عليه الزعل : كيفها ؟؟
وجدان : انشاء الله بخير
زياد : ليــه ماخليتينا نروح لهم اليوم
وجدان : زياد حنين من امس مانامت ولا اكلت شئ واتوقع شفت شكلهااا
زياد : مارضيت تسمعني
وجدان : زياد كيف تسمعك وانت شفت خدها كيف شفتوا غير كذا انت ماضربتها علشنها غلطانه اهى جايه تكلمك عن شئ انت الغلطان فيه
زياد : بس ابي منها فرصــــه فرصـــه وحده بس
وجدان : مااعرف حنين طيبه بس ماتسامح بسهوله
زياد : بس موضوع كاثرين مو زيي ماانتوا فاهمين
وجدان : والله يازياد ماادرى
****
اما حنين في غرفتها اخذت شاور وجلست على السرير تفكر اللى سوتوا صح او غلط معاها حق فيه او لاء
معقوله احلى شئ بحياتك انتهى معقوله يخوني معقوله انا يمد يدوا علي ليـــه هه هذا وانا مو غلطانه اجل لو غلط ايش سوى فيني انا لازم اطلق لازم وكمان لازم اكون قويــــه لازم لازم اخليه مايأثر عليه بس كيف انا حبيتواااا والله حبيتوا بس ولو حبيتوا خلاص اهو ماصان واحترم حبي له انا كيف افهمهم انو ابغى الطلاق اخاف يتفرقون لالا مو معقوله يتفرقون على ذا الموضوع اووووووووف ياربي ارحمني انا ايش اسووي اخ ياربي ارحمني انا مهما كان لازم اكون قويــه مهما كان ياحنين لا تضعفين قدام الكل لازم حنين هترجع زيي زمان قبل زياد مايدخل حياتي ارجع زيي زمان لازم مايحسون بايي تغيــر انا عارفه انو ماراح اقدر بس على الاقل قدامهم وبغرفتي اكون انا وجروحي يارب ساعدني
حنين اخذت حبتين بندول نايت ونامـــــــــــــــــــــــت
****
زياد في غرفتوا يفكر ياالله صار لي يومين زعلان معاها انا اشلون اراضيها اللى اسمعوا انها صعب تسامح بس اهي تحبني والله يازياد وبعد اللى سويتوا راح تحبك اكيد صارت ماتواطنك بس لالا اللى يحب مايكــره ايه مايكره بس كيف قدرت اتقول طلقني اه منك ياحنين اذكر كلامهاا في المستشفى لمى قالتلوا
زياد : وحشتيني ليييه غبتي عننا اكثر من 15 يوووم
حنين : لا عادي بس كنت مشغوله بين السووق والبنااااات
زياد : ماتبغين اتشوفيني بعد ماتزاعلناااا علشان مانتزاعل مره ثانيه صح
حنين : بصراحه ايوه زياد شوف انا عصبيه لحد الجنون بس اعرف اسمع واتفاهم انت ماخليتني اكمل كلامي حتى وعلى طول تسرعت وعصبت انا مااحب كذااا
ااااااااااااااه من غبائك يازياد تقولك عصبيه بس تحاول تمسك نفسها وتتفهم وانت تسوي فيها كذا اتذكر شكلها اليوم يوم شافهاااااااا كيف باين عليها الحزن والزعل اه كيف كان شكلهااا ابغى مره وحده اشوفك مو حلوه الا جنان بزعلــك بحزنــك بفرحــك بخجلــك بكل حاللاتك اموت عليك ومستحيل اضيعك من يدي مستحيل
****
يووووم جديـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
ام عبد الله تدق باب غرفة حنين اما حنين كانت نايمه وحست انو احد يدق الباب لانوا نومها خفيف حاولت تتكلم والحمد لله طلع صوتهاااا شوي بس انو مسموع حنين تفتح الباب وراح تبدا في اللى نوتوا بالليل
حنين وهيا تفتح الباب : صباح الخير مامي
ام عبد الله بفرح وتضم بنتهاااا: صباح الورد والفل حبيبتي
حنين : ههه ياعمري هذا كلوا عشان صوتي رجع
ام عبد الله : ياقلبي صوتك عندي بدنيا ومافيهااا
حنين : الله يخليك لي
ام عبد الله : يلا ماشبعتي نوم
حنين : لا بالعكس شبعــت نوم باخذ شاور وانزل
ام عبد الله : انتي سمكه بس تاخذي شاور
حنين : هههه ايش اسوى كذا متعوده
ام عبد الله " هه يلا انا استناك تحت
حنين : اوكي
حنين تدخل غرفتها وتتصل على وجدان اللى كانت بالصاله مع الكل
وجدان بفرح واااو حنين
زياد : حطيه سبيكر
وجدان : لاء وقامت
زياد لحقها وتراجاها ووافقت
وجدان بفرح : سمعيني صوتك ياغناتي سمعيني
حنين : ههه ياعمري انتي ...كيفك ؟؟
وجدان : انتي اللى كيفك ومتى رجع من التمشيه
حنين : هههه والله انا صحيت لقيتوا رجع
وجدان : اممم متى نمتي
حنين : والله طول الليل احاول انام ماعرفت لغاية ماخذت حبيتين بنادول نايت ونمــت
هنا زياد زعل عليهاااا وحس بالقهــــــــــر
وجدان : اه ياعمري ماارتحتي
حنين تبغى تبين عدم الاهتمام وخلاص تبغى تبين قوتها : ارتاح من شنو ش اللي صار
وجدان : بصدمه : هي انتي رجع صوتك عقلك طار
حنين : ههههه
زياد في نفسه اه حتى ضحكتك باين فيها الحزن ضحكتك تكفيني تقول كل اللى تبغين تقولينه
حنين : جودي انا قلت بس اطمنك بروح اخذ شاور........ام تعاليلي
وجدان : اممم بس ماعندي احد يجبني السواق وابوى راسله يجيب طلبات ومحمد مع اصحابوا وسعود نايم
حنين تحاول تكون طبيعيه : اممممممم زياد او ارسلك السواق
وجدان : هي انتي فيك شئ يعني عادي اجي مع زياد
حنين : هههه ليه ايش فيه ؟؟
وجدان : حنينوه بتجنيني من جدك تبغيني اجي مع زياد
حنين : ليه ايش فيها مو اخوك
وجدان : اخوي وزوجـ
حنين تقاطعها : ولد عمـــــــي (شدت عليها ولد عمي وزياد خلاص مو قادر يستحمل )
وجدان : اممممممممم يعني ماراح تزعلين لو جيت مع زوجك (ههه وجدان شدت على زوجك )
حنين : هههههههه ياعمرى النمره غلط انا مو بمتزوجه انا في بيتي بيت اهلي انتي اللى زواجك بعد كم يوم
وجدان : احلى ماعلى قلبي
حنين : اهئئ مافيه حياء ابدا
وجدان : اجــــــل زيك استحي من ضلي
حنين : اممم انا عارفه اني مره مزودتهااا بس اعتبرها صفه من صفاتي الحلوه
وجدان : قوليلي فارس هنااا
حنين : اممم مااتوقع لا تخافين حتى انا ماابيه يشوفك
وجدان : ليه
حنين : ههه علشان يشتاقلك ياذكيه
وجدان : تصدقي مافكرت فيهااا
حنين : اوكي يلا تعالي عشان بتصل على رويده
وجدان : حنو
حنين : عيونهاا
هنا زياد اتذكرها لمى قالتها له اول مره
وجدان : مو اليوم مراجعتك
حنين : امم صح تصدقي نسيت
وجدان : اوكي نروح مع زياد امرك ونروح
حنين تتحاول تتهرب: هههه سخيفه رويده بتروح معانا كيف تركب مع زياد
وجدان : لا ياشيخه رويده عادي اخو زوجهاا محمد وكمان نسيتي كيف ركبت معاك انتى وزياد يوم الملاهي
هنا زياد فرح انو كذا يقدر ايشوفهااااا
حنين : شوفي وجدانوه بطلي حركاتك بتجين تعالي انا ماراح اجي بيتكم ولا راح اروح معك المستشفى انا باخذ شاور واذا خلصت لقيتك فيه اخذتك معايه انا وروري المستشفى مو في بطقاق
وجدان : اهئئ لالا بجي
حنين : هههههههه يوه كذا انعدلي
وجدان : ليه شايفتني واقفه معوجه
حنين : لا والله مااشوفك الحين اذا جيتي شوفك واقولك خلاص ماصارت قرقر كتير بروح اخذ شاور سي يوو
وجدان : ههههههه سي يو
زياد وصل وجدان لبيت عمواا ونزل يبغى يشوف حنين بس حنين طبعا كانت تاخذ شاور ومانزلت لغاية ماعرفت انو زياد راح خلاص
حنين تنزل : هااااي
ام عبد الله : فينك اتأخرتي زياد كان يبي يشوفك
حنين : مامي كنت اخذ شاور وبعديــن كنت اكلم رويده
وجدان حبت تدخل : اممم يلا بنتأخر
حنين تمسك خدها : والله خايفة اتعور او اخذ ابر
الكل : هههههههههههههههههههههههه
اماني : حنين انتى مو بزر
حنين : ولـــــو والله يخوف انتو لو شفتوه يوم مسك المقص قلبي كان بيوقف
هبه : ههههههههه والله انك تحفه
وجدان : اقو ليلا بس خلصينا
حنين : مو بلازم نروح خلاص احط المراهم اللى اعطاني هياااا
وجدان عرفت انو حنين مو باناويه تروح فحبت تستفزهااا : طيب وخليه يجلس بخدك علامه
حنين : هااه لالا نروح
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
حنين لبست عبايتهااا واخذت شنطتهاا كانت شايله شنطه موف متوسطه الحجمم عندها ذوق علشنها رايحه مستشفى خخ المهم شنطه موف فيها ورد فوشي ونظارتها الشمسيه الكبيره اللي كانت ماركــه
حنين ووجدان وام راجو راحوا ام راجي تكفي وتوفي مره كبيره وغير كذا عن مليون رجال وعشان سيارة حنين ماتكفي بيمرون رويده المره اللى فاتت كانوا محشورين
حنين وجدان يطلعون من البيت وتستنى راجوا يجيب السياره من الكراج القريب من مرسمهااا
حنين : وجدان قولي لزيــاد يجيب مفتاحي حق سيارتي
وجدان : اهو معاه
حنين : ايه
وجدان : خلاص من عيوني
حنين وجدان يركبون السياره بس كان في شخص ظنه الكل راح بس اهو واقف يتأملها شكلها كان يبغى يركض عليها يحظنها ويبوسها ويقولهاا اسف اسف بس عارف انها ماراح تتقبل منو في هذا الوقت شئ
شاف خدهااا صح الون والتوريم خف منوا كثير بس لسى باقي الاثر خفيف
البنات اخذوا رويده وهم بسياره كانوا يبغوا ايس كريم قبل لا يروحوا المستشفى نزل راجو يجيب لهم الايس كريم وهم بسياره
رويده : خلاص قرب جوازك
وجدان : اممممم
حنين : الحمد لله فساتيننا جنان
رويده : من جد اهم شئ
زياد كان يلحقهم وهم مو بعارفين يفكر ياحنين صارلي 3 ايام ماسمعت صوتك غير لمى كلمتى وجدان قرر يتصل عليهاا
رويده : اوووف ردي
حنين : مو فايقه
وجدان : زياد
حنين : امممم
رويده : انتي لمتى بتضلين زعلانه
حنين : ماابغى اسمع شئ ممكن
زياد عرف انها ماراح ترد عليه وكان يراقبهم من بعيد بسياره اتصل على جوال وجدان وقلهاااا تحطوا سبيكر
وجدان : الوو ...........اممم ..........ليييه .............أوكي (وجدان حطت الجوال سبيكر )
زياد شغل اغنية
للحين ماحن قلبك يامخاصمني 3 ايام ماكلمتنى فيهاا معقول ماجاء على بالك على بالك تكلمني ولا انت زعلان من جدك وناويهااا
اكذب اذا قلت عادي لا تكلمني صوتك ترا عندي في الدنيا ومافيهاا واكابر ان قلت مو اسف لاتعذرني بلعكس اسف انا ماعاد اسويهاا
بغيبتك دمعة عيوني بتفضحني كل ماسألوني عليك العبره اخفيهااا الناس تزعل وترضى وانت هاجرني لا تكون قاسي خلاص ارجوك عديهاااا
زياد و قف الاغنيه وقال بصوتوا : بلعكس اسف انا ماعاد اسويهاا لا تكون قاسي خلاص ارجوك عديهااا ............................هاا ايش قلتي ياغلاي (الاخ خربط الاغنيه على كيفواا )
حنين كانت تتقطع وهيا تسمع الاغنيه بس اتماسكت وقالت بسخريه : هه ردي ياولد عمي
كانت تقول بصوتها مو شغلت الاغنيه
قلـــــــــــه لي وصلني منه يكفيني عمر كيف يبرى طعم سكين الغدر
قلـه كان لي عنده قدر لا تلاقينا امام الناس يسلم لا يبين أي حق منا متألم
لا يخلينا حكايه كفايه كفايه ماجرى منك كفايه لا يخلينا حكايه ماجرى منه كفايه
(حنين كان في هذا المقطع صوتها كلوا احساس وتحسيها تغني من قلب بعدها صار صوتها كلوااا بكى )
قله حلله ربي وباحه اللى ماعرفت الا جراحه هاان قلبي واستباحه كان لي والجرم حبـــه
قلـه اللى وصلني منه يكفيني عمر كيف يبرى طعم سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر لا تلاقينا امام الناس يسلم لا يبين أي حد منا متألم
لا يخلينا حكايه كفايه ماجرى منك كفايــــ................ وانهارت بكى
زياد اتقطع قلبوا عليهاا : مزول انك عارفه اننا نتألم ليـــــــه ليـــــــــه
راجوا ركب السياره ومعاه الايس كريــــم
هنا زياد نزل من سيارتوا واتجهه لي سياره حنين بس حنين انتبهت له وقالت لي راجوا يمشي بسرعه
زياد ماقدر يلحقهم
وجدان : ليــــــه
حنين تمسح دموعها : شنو اللي ليــه
رويده : حنين انتي تتعذبين
حنين : منو قالكم اتعذب
رويده : اووف الكلام معك ضايع
حنين : الحمد لله انك عارفه
وجدان : اقو ليلا وصلناااا

البارت التاسع عشر

زياد شافها ماهتمت له ولا تحركت لف لها وحط يدوا من وراء خصرهاااا
طيب تعال و مد كفك سلم اخطيت اخطيت صح لا كني اغليك
اتصدق اني ماعرفت اتكلم وان الحكي لو اجمعه مايكفيني
طيب تعال ومد كفك وسلم اخطيت صح اخطيت لا كني اغليك
تصدق اني ما عرفت اتكلم وان الحكي لو مايكفيني
من شفت زولك قلت يارب سلم عز الله اني بعدها رايح فيها
اقوم واقعد والتفت واتولم طيرت عقلي من عقب ليلتك ذيك
ياللي عيونك من تخززه يبلم يركض يبي قربك وفاجاه يعديك
مثل اللذي يحلم ولا هو بيحلم يتوه في عطرك وكحلك وباقيك
طيب تعال ومد كفك وسلم اخطيت صح اطيت لاكنت اغليك
ياليت تشغلوا الاغنيه تحسوا بحماااس ههههخخخخ
حنين كانت طول الاغنيه تحاول تفك نفسهااااا من زياد بس ماتتكلم ماتبغاه يسمع صوتهااااا وهو مبحوووح ماتبغاه يعرف انها كانت تبكي
زياد ويدوا وراء خصرهااا ويمسكها باقوى علشان حنين تحاول تفك نفسها: سامحيني ياكل الغلا
حنين بس تتحرك ولا نطقت بولا كلمه : .......................
زياد ماعرف ليش ماتتلكم : احبــــــــــــك
حنين خلاص سمعت كلامه وبدا يقول احبك ومااعرف ايش بدت تعصب وبصوتها المبحوح اللي جرح من يسمعه : بس كذب بس
زياد بخوف : حبيبتي ايش فيك ؟؟؟
حنين : هدنــــي ماابيــــك
زياد خاف عليهاااا : صوتك ايش فيه ؟؟
حنين وصوتها مبحوح لدرجه انو ماينسمع : لو سمحت اتركنـــــي
زياد يمسكها من يدينهاا ويقرب وجهه منهااا : حبيبتـي ليه كل هالبكاء شوفي صوتك كيف صار
حنين تبعد وجهها عن زياد وتلفه للجهه الثانيه : طلقنـــي
زياد لمى حنين لفت وجهها انتبه الى خدها اللي مصبوغ بالموف : حبيبتـ ............ شنو هذاااا
حنين : اتركنـــــي ماابيك
زياد يمسك خصرها بيد وطبعا حنين نعومه وزياد زيي اصحاب كمال الاجسام وطويل حنين بالنسبه له صغيره جدااا حاوطها بيد وباليد الثانيه يلمس خدهاااا :
حنين : ااااه اتركني
زياد يشيل النظاره من على حنين وانصدم : حنين عيونك متورمه
حنين خلاص بدت تفقد اعصبهااا: قلتلك اتركنـــــــي
زياد خاف عليها : اسف سامحيني كلوا بسببي
حنين تحاول تفك نفسها منوا بس زياد حنين ماتقدر عليه قووووي
زياد يمسكها بيدينوا الاثنين : سامحيني يالغلا تعالي معاااي
حنين انهارت من البكاء بيدين زياد انها مو قادره تفك نفسهاااا منواااا ومجروحه : قلتلك فكني والله اذا ماسبتني اصرخ واعلم عمي
زياد : حنين لا تعاندين وامشي وين تصرخين اذا صوتك انا يالله سااااااامعوااا
حنين : طلقنـــي الحين
زياد عصب : طلاق مافيه
حنين : مو بكيفك
زياد : انتي زوجتي غصبن عليك وطلاق مافي
حنين من بين دموعها اللي مو قادره تمسحهااا عن وجهها عشان زياد ماسكهاااا : هههه زوجتك انا من اليوم بديت انهى علاقتنا بالتدريج مع اهلي
زياد : بس انا ماوافقت انك تأجلين الزواج
حنين : ماهمني توافق ا ولاء واليوووم كلمت عمي وافق ولا تفتكر اني بتأجيل الزواج انو انا ابغاك لا غلطان ماعاش ولا كان اللي يخون حنين ويمد يده عليهااا انا ماابغيــــــــــك ماابغـــــــــــــــاك طلقني
زياد بصدمه : ابوي وافق
حنين : اتركني وطلقني
زياد : طلاق مافيه وراح اترك بس اشوف خدك تعالي معي
حنين تبكي بس تظاهر القوه وبسخريه : هههههه تعالج خدي يقتل القتيل ويمشي بجنازته ابـــــــــعد
زياد : حنين بعدين نتفاهم
حنين بدت تصرخ : اتــــــــــــــــتركني مااابيـــــــــــــــك ماابيـــــــــــــك طلقنــــــــــــــي
زياد : اهدي اهدي
حنين من الصريخ صوتها اختفى : ............................
زياد : حنين حنين
حنين تحاول تفك نفسهاااااا منواااا واساسا زياد لمى شافهااا ماتتكلم خف بقبضته علي يدهاااا وحنين ركضت لسياااااره واشرت لي راجوا يقفل الباب زياد يدق زجاج السياره
زياد : حنين افتحي الباب
حنين لفت وجهها الجهه الثانيه لي سيتي وام راجوا عشان ماتشوف زياد
زياد : حنين افتحى ..............راجوا افتح افتح الباب
حنين : .............................
زياد دخل البيت يجيب مفتاح السياره حقها لمى اخذها وحطها بالكراج نسي يعطيه حنين وكان اللى عند حنين السبير
زياد دخل البيت ووجدان طلعت وحنين فتحت اشرت لي راجوا يفتح باب السياره ومشوووووا بسرعه
وجدان : ايش فيك ؟؟
حنين تطلع ورقه وقلم من شنطتهااااا وتكتب عليهاا : صوتي راح مو راضي يطلع
وجدان : ليــــــــــه
حنين تكتب على الورقه : حاولت اصرخ على اخوووك
وجدان : ياعمري لا تزعلين نفسك
حنين تكتب على الورقه : قولي لي راجوا بنروح على بيت رويده واتصلي على امي وقوليلهاا انو انا حاولت اصرخ عليك وصوتي راح عشان ماتقلق اذا اتصلت علي
وجدان : من عيوني بس امسحي دموعك
حنين تكتب : الخاين نظارتي معااااااااااااااااااااااه شوفي عيوني كيف
وجدان تاخذ جوال حنين : ماعليك ياعمري
وجدان تتصل على ام عبد الله وتخبرها عن حنين اللي خافت عليهااااا بس وجدان طمنتهااااا وقالتلهاااا انو اهي بخير وبس بيروحون الدكتور ويجوووون
وصلوا المستشفى اللى طبعا مو مستشفى عمهاااا
حنين تروح عند الاستقبال ومعاها وجدان ورويده وسيتي اما ام راجو بسياره ليه رايحين حفله
حنين تعطي حقة الاستقبال بطاقة العايله والفلوس
الموظفه : سلامات أي دكتور
رويده : الله يسلمك دكتور جلديه
الموظفه : مين المريض
رويده : حنين (وتأشر عليهاا )
الموظفه : طيب ليه ماتتكلم
وجدان : ليه خير في شئ هيا حره
الموظفه : اسفه بس سئلت .............اتفضلوا غرفة رقم 18 اخر الممر
وجدان وحنين وسيتي ورويده يمشوا وكانت الناس كلها تنظر الى حنين وشكل الملاك اللي باين عليه الحززن وباين جمالها مع انو عيونها مورمه وخدهاااا مصبوغ بالون الموف دمعت عيونها على نظرات اللي بالمستشفى
وجدان : حبيبتي خلاص بيرجع كل شئ مثل ماكام واحسن
حنين تبتعد عنهم دليل على عدم رضاها عن الكلام وتجلس على كراسي الانتظار ويجو ويجلسوا جمبهاااا
******
اما زياد نزل ومعاه المفتاااااااااااااااااااح ومالقيهم زعل واتصل على جوال حنين اللي ولا فكرت حتى تعطيه مشغول يعنني مو مهتمه واتصل على جوال وجدان : الوووو ..........نعم ..............ايش تبي ؟؟ ..............احنا وين (حنين كانت اتأشر لها لاء ) ماراح اقولوا والله ...............مالك دخل .............شوف مو كل شئ ينحل بالعصبيه ..........اووووف وسكرت الخط بوجهه
رويده : يلا جاء دورناااا
حنين وقفت واشرت لهم ابر لاء
رويده : هههههه طفله من عيوني
وجدان : مافي ابر بس يلا
حنين طبعا عندهااا خوف من الدكاتره خلت وجدان ورويده وسيتي يدخلوا كأنهم هم المريضين وهيااا اخر وحده دخلت
وجدان + رويده : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام
رويده تجلس على الكرسي المقابل لدكتور وجدان قالت لي حنين تجلس بس حنين رفضت وجلست وجدان وضلت حنين واقفه وسيتي واقفه عند الباب
رويده : امم دكتور حنين ......وتسكت
وجدان : هيا عيونها وخدها تعورهاا
الدكتور فهم انو في شئ وكان الدكتور من يوم مادخلت حنين لا حظ جمالهااا وخجلهااا : اوكي تفضلي على السرير
حنين كانت واقفه جمب رويده ووجدان تتقدم لسرير بخوف من الدكتور
السرير كان عالي شويه على حنين ماعرفت تجلس عليه
الدكتور يمسك يدهاا ويساعدهاا حنين اكتفت بابتسامه بمعنى الشكر حنين جلست على السرير لانوا مايحتاج تنسدح راح يكشف على وجههاا
الدكتور يلمس خدهااا مجرد لمس بس حنين كانت ترجع على وراء من الالم
الدكتور : يألمك
حنين تهز راصها بالايجاب
الدكتور كان مستغرب انها ماتتكلم : من ايش ؟؟
حنين : ........................
رويده : هاه انصقعت
الدكتور : ليــــــــه ماتتكلمين ؟؟
وجدان : اهي تتكلم بس
الدكتور اعجب بحنين وجمالهاااا مع انو خدها نصوا موف وهو ينظر الى حنين : بس شنو
وجدان : صوتهااا راح اول شئ كان مبحوح بعدين صرخت وراح
الدكتور : بس اللي بخدها مو من صقعه
رويده : دكتور لو سمحت شوفو لهااا
حنين تأشر لدكتور انها تبغى ورقه وقلم عشان شنطتها كانت عند وجدان
الدكتور : اتفضلي
حنين في نفسها اه منك يازياد اكتبلوا حبيبي ضربني وخاني وجرحني اكتبلواا انك نذل وخايـــــــن ااه خليني اكتبلوا انو ضربة كف عشان يعالجوااا احسن من يقعد فيا علامه : حنين كتبت : هذا اثر من ضربة كف
وتعطي الدكتور الورقه الدكتور ياخذها وقراها واستغرب من شجاعتهااا : اوكي من متى ؟؟
حنين تكتب : من أمس بس ابغاه يروح الون والاثر بسرعه لو سمحت
الدكتور : انشاء الله
رويده وجدان ماكانوا عارفين حنين ايش كتبت علشان كذا سكتواا
الدكتور يلمس خدهااا : هنا يعورك
حنين تتالم وتهز راصها بالايجاب بمعني نعم
الدكتور يلبس القفازات ويجيب مرهم ومقص وقطنه على اساس انو راح يدهن على خدهااا بس حنين خافت ونزلت عن السرير وراحت لوجدان
وجدان تهمس لها انتي : قلتي له انو ضربة كف حنين هزت راصها بمعني نعم
الدكتور : اشبك ؟؟
رويده : اهى تخاف
الدكتور : انتي مو طفله
حنين تأشر بيدها بمعنى لالا
الدكتور : تعالي اجلسي على السرير احطلك المرهم عشان اعطيكي الابره
حنين مسكت بوجدان وتشدها من على الكرسي بمعنى قومي
وجدان : دكتور اهي رعبها الابره تقولها ابر
الدكتور : علشان يخف ويروح بسرعه مو هذا طلبك
حنين كتبت على ورقه : لا شكرا خلاص ماابي شئ
الدكتور : طيب خلاص مابعطيك ابره بس تعالي
حنين تعمل بيدهاا زيي المقص
الدكتور : ههههه والله زيي الاطفال هذا علشان امسك فيه القطنه واحطلك المرهم
رويده : يلا حنين
حنين تأشر بيدها : لالالا وتأشر لهم قوموا
الدكتور : كل ذا علشان المقص خلاص مابستعمل المقص يلا
وجدان : حنين يلا
حنين تقرب من الدكتور وعينها على المقص وخايفه منوا والدكتور يمسك يدهااا عشان تطلع على السرير
ويحط مرهم على يدوا اللي لابس فيها قفازات ويدهن المرهم على خدها بس حنين كانت تتألم لان معروف القطنه ماتعور زيي الاصابع
الدكتور : تتالمين صح
حنين تهز راصها بمعنى نعم
الدكتور : مو قلنا نحط بالمقص خفتي
حنين تحس اصابع الدكتور تألمها بخدهااا
الدكتور يلف لطاوله وياخذ المقص ويمسك فيه القطنه ويحط عليهااا المرهم ويقربوا من حنين
حنين خايفه بس ساكته هههه ماتقددر تقول شئ
الدكتور : لا تخافي انتي كبيره وبعدين ماراح اعمل شئ بس احط المرهم
ويقرب ويحط لها المرهم
الدكتور : خلصنااااا
حنين تنزل من سرير وتمسك بوجدان وتاخذ شنطتهااا وتنزل دموعهاااا
وجدان : حنين ايش فيك ؟؟
رويده : حنين ليه الدموع
حنين اطلع ورقه من شنطتها وتكتب فيها فضحتونا قدام الدكتور يلا خلونا نطلع بس المرهم يحرقني والحين اطلع اغسلوا يلا طفشت
رويده + وجدان : كتموا ضحكتهم
رويده : طيب استنى نقول لدكتور

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -