بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -21

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -21

حنين ترفع راصهااا له وزياد انتبه لي خدها الاحمر ولمسوا بيدوااا كان خدهاااا زيي النار : شنو هذا
حنين تبعد يدوااا : مالك دخل
زياد انصدم انو الكف لدرجه هاذي اثر عليهاااااا وخدها كان زيي النااار حنين بشرتهااا حساسه
زياد يسحبها : تعالي
حنين : اتركني
زياد : حنين تعالي نتفااااهم
حنين : مابيني وبينك تفاهم (وتسحب يدهاا وتدخل الغرفة واهي ماشيه استعجل بطلاقي )
زياد يحاول يفتح الباب : حنين افتحي افتحي طلاق ماراح اطلق افتحي
اما حنين التزمت الصمت : ..
ظل زياد فتره عند الباب ينتظرها تفتح او تتكلم او ترد عليه بس حنين اكتفت بالصمت والجرح والالم
بعدين اتذكر خدهااا وراح على الصيدليه وجاب لها مرهم ورجع
وجدان : شنو هذا ؟؟
زياد : اعطيه حنين
وجدان : لشنوو
زياد بحزن : لخدهااا
وجدان : قصدك مكان الكف
زياد : ايه شفتوا لقيتوااا احمر وحاار
وجدان تاخذ منوا المرهم : اوكي
ام عبد الله تطلع من الصاله : انتو ايش قصتكم اليوم
زياد : ولا شئ ياخالتي
ام عبد الله : ايش فيها حنين
زياد : هااه مافيها شئ بس اهي تبغى تناااااام
ام عبد الله : غريبه توها صاحيه
زياد : عادي مرات اتصير يكون الواحد يبي ينام
ام عبد الله ترجع الصاله : خير انشاااء الله
وجدان تطلع لغرفة حنين وتدق الباب بس حنين مافتحت وحاولت وحنين لسى مافتحت
تتصل على جوالهاا : الو ..........خوفتيني افتحي ..........باي
حنين تفتح الباب لوجدان وتوقف عند الباب وكان زياد يراقبها من بعيــــد : وجدان بليــز بقعد لوحدي
وجدان : الى متى ؟؟
حنين : ماادري بس سيبوني لوحدي
وجدان : طيب خذي هذاا
حنين : شنوو ؟؟
وجدان : مرهـــم لخدك
حنين تلمس خدها اللى احمــر : ماابغاه رجعيه له مسوي نفسوااا حنون
وجدان : ايش عرفك انو هو اللي جااابوا
حنين : المهم ماابغى
وكانت بتدخل الغرفه بس وجدان مسكتهاااااا :حبيبتي
حنين : وجدان اسفه بس تعبااانه
وجدان : طيب كلي علشاااني
حنين : وربي مو مشتهيه اساسا من القرف حاسه نفسي بستفرغ
وجدان تفك علبة الكريم وتبغى تحط على خد حنين بس حنين : تمسك العلبه وترميهاااا
وجدان : شوفي خدك كيف ؟؟
حنين انهارت بكى : شوفي قلبي كيف شوفي جرحي رجعيه له ماابغى منوا شئ غير طلاقي وتدخل وتقفل الباب
وجدان تبغى تنزل شافت زياد واقف
وجدان : انت الغلطان ولازم تستحمل غلطك
زياد : مستعد اتحمل غلطي بس اهي ماتنجرح اهي لو تسمعني بس
وجدان : تفهم حقيقة كاثرين انها كذب بس الكف
وتنزل وجدان وتترك زياد في نص الدرج
وانتهى اليوم على الكل بسعاده ماعدى شخصين زياد وحنين
حنين كانت بغرفتها تبكى تبكى بشكل مو طبيعي تتأمل الصور اللي كل صوره تذبحهااا تشوف زياد يحظن احد غيرهاااا ويضحك بصور مع احد غيرهااااا ويطبع قبله على خد احد غيرهااااااااااا وتموت من قهرها وتزيد في بكاااااهاا فتحت دولابهااا لقيت الكرت اللي يوم حنين كانت بالمستشفى وتشوف الدبدوب اللي اشتروه من الملاهي خصصت جهه في غرفتها للورد اللي من زياد كل باقه من زياد محطوطه على طاوله خاصه لزياد بالغرفه وكتوب عليها التاريخ واليوم والساعه والمناسبه واخر باقه كانت اليوم من زيــاد والباقي الورد حنين خلتوا ينشف وتحتفظ فيه ذكرى حنين طول اليووووووم مانامت وهيا اسيرة دموعهااااااااا
اما زيــاد كان في غرفتوا خايف على حنين زعل انو جرحهاااااا يتذكر يوم الملكه وخوفهااا يتذكر اول مره نامت عندهم واللي صار معاها بسبب خجلهااااا يتذكرها بالمستشفى ودلعهاا وخوفها على رويده يتذكر كيف كانت خايفه من ابرة المغذي يتذكر شكلهااا يوم اخذها البحر واللي صار معاهم ويتذكر يوم الملاهي وكيـــف كان يلمس حنين وحظنهاااا وكيف حنين احضنتووووا وكيف راضهااااا واتذكر الدبدوب اللي حنين اخذتوا لياد واللى مكتوب عليه وانا بعــــد يتذكرهااااا يوم عيد ميلاده كيف كان شكلهااااا وجمالها بالفستان الاحمر وريحتهاااا اللي مميزه وكيف شالها وحطعا على السرير زياد في نفسه لا ياحنين ماراح اظيعك من يدي لالا ماراح اضيعك انا احبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
يوم جديـــــــــــــــــــــــــــــــــد العصر
حنين تنزل وصوتها مبحوح ينسمع بصعوووووبه من البكى وعيونها مورمه من البكى :سلام
ابو عبد الله : اشفيك ليه وجهك كذااا
ام عبد الله : حنين ايش فيك
حنين ومااافيص وووت ابــــدا خفيف جداااا صوتها تقرب منهم علشان يسمعوها : مافيني شئ ليه خفتوواا
عبد الله : ايش مافيك شئ ليش خدك لونوا مووووف
حنين تخفي الحزن : ههه موضه
هبه : حنو ايش فيك
حنين : لا تخافون مافيني شئ بس صقعت بالباب
عبد الله : قومي اوديك المستشفى
حنين : لا مو الحين بعد شووي
فارس يدخل : هاااااي..........اهئئئئئ حنين ايش فيك
حنين : مافيني شئ
فارس ماسمعها : حنو ايش فيك
حنين تقوم وتجلس جنبه : مافيني شئ بس انصقعت بالباب
فارس : وصوتك وعيونك
حنين : بس اتألمت وصرت ابكي وشفت فيلم يبكي وكمان نمت كثيييييييييييير
اماني تجيب القهوه :هاااي
حنين : تروح لها علشان مافي احد هيقدر يسمعهاااا : لا تخافين مافيني شئ قبل ماتسأليييين
اماني : شنو هذا
فارس : انصقعت بالبــــــــــــــــاب
اماني : متى ؟؟
حنين : امس
حنين : دادي مامي
ام عبد الله : هلا حبيبتي
ابو عبد الله : تعالي عندي
حنين تجلس بين امها وابوها : ابغى اطلب منكم طلب بس اتوافقون
ابو عبد الله : قولي حبيبتي
حنين : ابغى اأجل زواجي
ام عبد الله : وليـــــــــــــه
حنين : ابغى اخلص الثانوي بتفوق مو ثالث ثانوي ومتزوجه
ابو عبد الله : يعني متى تبغينواا
حنين : بعد سنتين ثلاث
فارس : طيب شوفي كلامك مقنع بس انتي سنتين وهتخلصي الثانوي سنتين معقول مو ثلاثه
حنين : المهم مو بعد سنه
ابو عبد الله : خلااااص انا اليوم اقول لعمك
حنين تبوس ابوهاااا وامهاااااا
ام عبد الله تبوسهااا حنين : ااااي
ام عبد الله : ايش فيك
حنين : لا بس خدي عورني
هبه : روحي لدكتور
حنين : ايوه اساسا خايفه يجلس فياااا يطول ماباقي على جواز فارس وجدان واماني شئ
فارس : اوديك
حنين : لالا انا بعدين اروح
عبد الله : مع مين نروح مستشفى عمي
حنين خايفه انهم يقولوا لها كذا وتشوف زياد : هااه لالالا
فارس يغمز لها : هههه ماتبغى حبيب القلب يشوفها كذااا
حنين : لا بس ابغى اروح لمستشفى فيها دكتور زين رويده تروح هنااااك
اماني : اوكي اتصلي عليها وقوليلهااااا
حنين : اوكي اروح اكلمهااا باي
الكل : باي
ابو عبد الله كلم ابو سعود وابو سعود وافق بس زياد ماوافق وقال انو يبغى يكلم حنين ابو سعود قصدي
حنين تتصل على رويده : الوو ....هاي ...... لا عادي صوتي مافيه شئ مبحوح بس ..........هه اوكي روري حياتي تروحين معايه المستشفى انا كذبت عليهم وقلتلهم انك تعرفين دكتور زين .............اممم ماابغى اروح مستشفى عمي ...................اوكي امر عليك بعد ربع سااااعه
حنين تحط كحل وماسكااارا دايم تحطها حب فيهاا في الكحل والماسكارا بس اليوم تحطهااا تحاول تخفي تورم عينها بس مافي فايده حنين من النوع اللي حساسه بشكل مو طبيعي خدها كان لونوا مووووف وعيونها مورمه من البكاااااء وصوتها مبحوح شكلها يتغير لمى تبكي بس تحلو بشكل يصير وجهها جنان بس وهيا مبسوطه احلى المهم وتلبس عبايتهااااا وتاخذ شنطتهااا ونظارتها الشمسيه اللى تبغى فيها تخفي عيونهاااا
وتنزل الصاله : يلا انا بروح كلمت رويده وباخذ سيتي وام راجوااا
ابو عبد الله : حنو
حنين : عيونهاااا
ابو عبد الله : تسلم عيونك بس
حنين : شن ودادي
ابو عبد الله : كلمت عمك وافق بس زياد ماوافق وعمك يقول يبغاك تروحين له وتكلمينه
حنين : اروح لمن ؟؟
ابو عبد الله : عمك
حنين : اوكي اشوف يمكن امره الحين باي
الكل : بااااي
اما في بيت ابو احمد
ام احمد : امس حنين ماادرى ايش فيهاااا
ابو احمد : خير
ام احمد : كانت مبسوطه وتضحك وبعدين فجأه قالوا نامت
ابو احمد : حتى زيــــــــــاد ماتغدى
احمد : غريب
ندى كانت فاهمه القصه ومبسوطه انهااا خطتهاااااااااااااا نجحت
حنين تتصل على وجدان : الوو ......هاي .......ايش فيك انا حنين ...........لالا مافيني شئ اسمعى عمي بالبيت .............اممم مابيروح الشركه ................لو بيرح علشان ابي اروح له هناك في الشركه ........................طب اسمعي اخوك بالبيت .............ايع في غيره ...............احسن اوكي انا الحين جااايه باي
حنين تروح لي بيت عمها وهيا نازله من السياره ارتاحت يوم شافت سيارة زياد مو موجوده ونزلــــت
حنين تدق الباب وتفتي ليهااا كـــــــات
حنين : هااي
سيرينااا : وت ؟؟
حنين في نفسها اهلي ماسمعوا صوتي اللي سعودييين اشلون انتي : ورز وجدان ؟؟
سيريناا : ان رووم
حنين : اوكي
حنين تدخل البيت وهيا لابسه نظارتهااااا حنين لبست اكبر نظاره عندهاااا اعشان تحاول تخفي شوي من خدهاااا اللي صار موف وتوقف بالنص ماشافت احد وتتصل على وجدان : الو فينك ....انا تحت في الصاله ....اوكي باي
وجدان تنزل على الدرج ركض : هلا هلا بعمري وقلبي
حنين تحظن وجدان : هلا فيك حياتي
وجدان تسحب حنين من يدها وتجلسهااا : وين صوتك ؟؟
حنين : هههه عادي
وجدان : انا اعرفك مايخي صوتك يروح غير كثر البكي متى نمتي
حنين :ااااااااااه مانمت اساسا
وجدان : حنو لا تسوي بنفسك كذا
حنين : مو مهم المهم وين عمي
وجدان : كلهم في المسجد ليــه مستعجله
حنين : بمر رويده ونروح المستشفى
وجدان : ليـــــــــــــه
حنين تلف وجهها لي وجدان وتوريها خدها من غير ماتشيل النظااااره
وجدان : اهئئئئئئئئ شنو هذاا
حنين : عادي
وجدان :انتي كل شئ عادي (وتشيل النظاره ) حنين بسك شوفي عيونك
حنين تاخذ النظاره من وجدان بس ماتلبسهاا : افف طولوا
وجدان زعلت على حالة حنين
حنين : وين رايحه
وجدان ماسمعتهااا حنين قامت لهاا : ههه ماسمعتي اقولك وين رايــحه
وجدان : واهو صوتك ينسمع بروح اجيب عصير
حنين : تعالي ماابي شئ
وجدان : مااكلتي صح
حنين : صح وماابغى انتي عارفتني اذا زعلت مره مااشتهي واحس نفسي بستفرغ
وجدان تروح عنها ومن بعييد : بس بتشربين عصير
حنين ووجدان ماتسمعهاا علشان صوتها : مع نفسك
وجدان تدخل المطبخ وتتصل على زيــــــاد : الو ...زياد انا غلط يوم قلتلك حنين بتجي ......لالا لو جيت هتخرب الدنياااا زياد حنين لو تشوفها تنصدم لا تجي ................اوووف منك قلتلك لا تجي
زياد سكر الخط بوجههااااااا
وجدان تروح عند حنين ومعاها كاستين عصير بس حنين مارضيت حتى تذوقوا مو تشربواااا
يجي ابو سعووود ومحمد وسعووووود
حنين تقوم تسلم عليهمممم
ابو سعود : حبيبتي شنو هذا
حنين : عمي لا تخاف انصقعت بالباب
ابو سعود : وصوتك
حنين : من كثرة النوم
سعود : الصقعه مررره قويه
حنين : اييه تعور والله
محمد : يلا اوديك المستشفى
حنين : لالا بنروح انا ورويده
محمد : هااه
حنين : هههه ايه رويده
محمد : بروح معكم
حنين : لاء
هدى تصحى من النوم : اهئئئ شنو هذا
حنين : لا تخافين مافيني شئ انصقعت انصقعت بالباب
هدى : انتي تكلمين نفسك
حنين : هههه عادي عمي
ابو سعود : نعم ياعيون عمك
حنين : انت قلت تبغاني خير عيوني لك
ابو سعود : أيـــــه ليه تبين اتأجلين زواجك
حنين : عادي عمي علشان انا ماابغى اتزوج الحين
سعود : بس انتي زواجك بعد سنه مو الحين
حنين : بس انا ابغى اكون متفوقه بدراستي وما ابغى اكون ثالث ثانوي ومتزوجه ابغى اكمل دراستي بتفووووق وبعدين افكر بشئ ذا ولا انا غلطانه
ابو سعود : لا والله موب غلطانه
حنين : تسلم لي وين خالتي بسلم عليها قبل مااروح
محمد : قعدي تعشي عندنااااا
حنين : لالا بروح المستشفى وبعدين بروح البيت
هدى : تصدقين صوتك خطير
حنين : ههه ثانكس بس خدي مو خطير
محمد : شكلها صقعه قوووويه
حنين بحزن : مررررره
ام سعود تنزل : هلا هلا بحنـ شنو هذاااا
حنين : ههههه لا تخافين
وجدان : عادي انصقعت بالباب
ام سعود تقرب من حنين وتضمهااا : ياحبيبتي
حنين كانت محتاجه لحضن ترتاح فيه نزلت دموعهاااا
ابو سعود : ليش الدموع يالغلا
حنين في نفسها هذي دمعه اجل لو تدرون امس طول اليوووم دموع
حنين تمسح دمعتهاااا : لا عمي بس يعورني
محمد : عاد انتي دلووووووووووووووعه
حنين : يحق لي
سعود : صادقه
حنين : يلا سي يوو
وجدان : بروح معك
حنين : لا حياتي مو لازم
وجدان : اساسا انا طفشااانه
حنين : على راحتك انا بنتظرك في السياره
وجدان : اوكي
حنين : سي يو
الكل : مع السلامه
حنين تطلع تشوف زياد يركن سيارته خافت وارتبكت وقفت عند باب بيت عمهااا واهي مو عارفه وين ترووووح زياد انتبه لها وارتبك اكثر منها ارتباك حنين كان لانها ماتبغى تشوفوا اما ارتباك زيــاد كان ارتباك انو يحبها وغلطان ومو عارف كيف يبدا معاها كان باين عليه الارتباك مو عارف ايش يسوي يفهمها ماكان عارف شئ
كان الطريق اللي قدامهم طريق ممر القيلا طويل ونهايته في بوابه اللي فيها سيارة حنين وزياد وسيارته
حنين نزلت درجات البيت وصارت تمشي في الممر ولا كأنها شايفه زياد وطبعا لبست نظارتهاااا اما زياد دخل البوابه ومشي صاروا حنين تمشي كأنها متجهه لزياااد وهيا بتروح لسيارتهااا وهو يمشي كأنوا متجهه للبيت بس هو كان متجه لحنين خلاص قربوا من بعض زياد اتعمد يخلي كتفوا يصقع فيهااا حنين اتقشعرت من قربه بس مع هذا ماوقفت وكملت طريقهاا
زياد شافها ماهتمت له ولا تحركت لف لها وحط يدوا من وراء خصرهاااا
البارت التاع عشر
زياد شافها ماهتمت له ولا تحركت لف لها وحط يدوا من وراء خصرهاااا
طيب تعال و مد كفك سلم اخطيت اخطيت صح لا كني اغليك
اتصدق اني ماعرفت اتكلم وان الحكي لو اجمعه مايكفيني
طيب تعال ومد كفك وسلم اخطيت صح اخطيت لا كني اغليك
تصدق اني ما عرفت اتكلم وان الحكي لو مايكفيني
من شفت زولك قلت يارب سلم عز الله اني بعدها رايح فيها
اقوم واقعد والتفت واتولم طيرت عقلي من عقب ليلتك ذيك
ياللي عيونك من تخززه يبلم يركض يبي قربك وفاجاه يعديك
مثل اللذي يحلم ولا هو بيحلم يتوه في عطرك وكحلك وباقيك
طيب تعال ومد كفك وسلم اخطيت صح اطيت لاكنت اغليك
ياليت تشغلوا الاغنيه تحسوا بحماااس ههههخخخخ
حنين كانت طول الاغنيه تحاول تفك نفسهااااا من زياد بس ماتتكلم ماتبغاه يسمع صوتهااااا وهو مبحوووح ماتبغاه يعرف انها كانت تبكي
زياد ويدوا وراء خصرهااا ويمسكها باقوى علشان حنين تحاول تفك نفسها: سامحيني ياكل الغلا
حنين بس تتحرك ولا نطقت بولا كلمه : .......................
زياد ماعرف ليش ماتتلكم : احبــــــــــــك
حنين خلاص سمعت كلامه وبدا يقول احبك ومااعرف ايش بدت تعصب وبصوتها المبحوح اللي جرح من يسمعه : بس كذب بس
زياد بخوف : حبيبتي ايش فيك ؟؟؟
حنين : هدنــــي ماابيــــك
زياد خاف عليهاااا : صوتك ايش فيه ؟؟
حنين وصوتها مبحوح لدرجه انو ماينسمع : لو سمحت اتركنـــــي
زياد يمسكها من يدينهاا ويقرب وجهه منهااا : حبيبتـي ليه كل هالبكاء شوفي صوتك كيف صار
حنين تبعد وجهها عن زياد وتلفه للجهه الثانيه : طلقنـــي
زياد لمى حنين لفت وجهها انتبه الى خدها اللي مصبوغ بالموف : حبيبتـ ............ شنو هذاااا
حنين : اتركنـــــي ماابيك
زياد يمسك خصرها بيد وطبعا حنين نعومه وزياد زيي اصحاب كمال الاجسام وطويل حنين بالنسبه له صغيره جدااا حاوطها بيد وباليد الثانيه يلمس خدهاااا :
حنين : ااااه اتركني
زياد يشيل النظاره من على حنين وانصدم : حنين عيونك متورمه
حنين خلاص بدت تفقد اعصبهااا: قلتلك اتركنـــــــي
زياد خاف عليها : اسف سامحيني كلوا بسببي
حنين تحاول تفك نفسها منوا بس زياد حنين ماتقدر عليه قووووي
زياد يمسكها بيدينوا الاثنين : سامحيني يالغلا تعالي معاااي
حنين انهارت من البكاء بيدين زياد انها مو قادره تفك نفسهاااا منواااا ومجروحه : قلتلك فكني والله اذا ماسبتني اصرخ واعلم عمي
زياد : حنين لا تعاندين وامشي وين تصرخين اذا صوتك انا يالله سااااااامعوااا
حنين : طلقنـــي الحين
زياد عصب : طلاق مافيه
حنين : مو بكيفك
زياد : انتي زوجتي غصبن عليك وطلاق مافي
حنين من بين دموعها اللي مو قادره تمسحهااا عن وجهها عشان زياد ماسكهاااا : هههه زوجتك انا من اليوم بديت انهى علاقتنا بالتدريج مع اهلي
زياد : بس انا ماوافقت انك تأجلين الزواج
حنين : ماهمني توافق ا ولاء واليوووم كلمت عمي وافق ولا تفتكر اني بتأجيل الزواج انو انا ابغاك لا غلطان ماعاش ولا كان اللي يخون حنين ويمد يده عليهااا انا ماابغيــــــــــك ماابغـــــــــــــــاك طلقني
زياد بصدمه : ابوي وافق
حنين : اتركني وطلقني
زياد : طلاق مافيه وراح اترك بس اشوف خدك تعالي معي
حنين تبكي بس تظاهر القوه وبسخريه : هههههه تعالج خدي يقتل القتيل ويمشي بجنازته ابـــــــــعد
زياد : حنين بعدين نتفاهم
حنين بدت تصرخ : اتــــــــــــــــتركني مااابيـــــــــــــــك ماابيـــــــــــــك طلقنــــــــــــــي
زياد : اهدي اهدي
حنين من الصريخ صوتها اختفى : ............................
زياد : حنين حنين
حنين تحاول تفك نفسهاااااا منواااا واساسا زياد لمى شافهااا ماتتكلم خف بقبضته علي يدهاااا وحنين ركضت لسياااااره واشرت لي راجوا يقفل الباب زياد يدق زجاج السياره
زياد : حنين افتحي الباب
حنين لفت وجهها الجهه الثانيه لي سيتي وام راجوا عشان ماتشوف زياد
زياد : حنين افتحى ..............راجوا افتح افتح الباب
حنين : .............................
زياد دخل البيت يجيب مفتاح السياره حقها لمى اخذها وحطها بالكراج نسي يعطيه حنين وكان اللى عند حنين السبير
زياد دخل البيت ووجدان طلعت وحنين فتحت اشرت لي راجوا يفتح باب السياره ومشوووووا بسرعه
وجدان : ايش فيك ؟؟
حنين تطلع ورقه وقلم من شنطتهااااا وتكتب عليهاا : صوتي راح مو راضي يطلع
وجدان : ليــــــــــه
حنين تكتب على الورقه : حاولت اصرخ على اخوووك
وجدان : ياعمري لا تزعلين نفسك
حنين تكتب على الورقه : قولي لي راجوا بنروح على بيت رويده واتصلي على امي وقوليلهاا انو انا حاولت اصرخ عليك وصوتي راح عشان ماتقلق اذا اتصلت علي
وجدان : من عيوني بس امسحي دموعك
حنين تكتب : الخاين نظارتي معااااااااااااااااااااااه شوفي عيوني كيف
وجدان تاخذ جوال حنين : ماعليك ياعمري
وجدان تتصل على ام عبد الله وتخبرها عن حنين اللي خافت عليهااااا بس وجدان طمنتهااااا وقالتلهاااا انو اهي بخير وبس بيروحون الدكتور ويجوووون
وصلوا المستشفى اللى طبعا مو مستشفى عمهاااا
حنين تروح عند الاستقبال ومعاها وجدان ورويده وسيتي اما ام راجو بسياره ليه رايحين حفله
حنين تعطي حقة الاستقبال بطاقة العايله والفلوس
الموظفه : سلامات أي دكتور
رويده : الله يسلمك دكتور جلديه
الموظفه : مين المريض
رويده : حنين (وتأشر عليهاا )
الموظفه : طيب ليه ماتتكلم
وجدان : ليه خير في شئ هيا حره
الموظفه : اسفه بس سئلت .............اتفضلوا غرفة رقم 18 اخر الممر
وجدان وحنين وسيتي ورويده يمشوا وكانت الناس كلها تنظر الى حنين وشكل الملاك اللي باين عليه الحززن وباين جمالها مع انو عيونها مورمه وخدهاااا مصبوغ بالون الموف دمعت عيونها على نظرات اللي بالمستشفى
وجدان : حبيبتي خلاص بيرجع كل شئ مثل ماكام واحسن
حنين تبتعد عنهم دليل على عدم رضاها عن الكلام وتجلس على كراسي الانتظار ويجو ويجلسوا جمبهاااا
******
اما زياد نزل ومعاه المفتاااااااااااااااااااح ومالقيهم زعل واتصل على جوال حنين اللي ولا فكرت حتى تعطيه مشغول يعنني مو مهتمه واتصل على جوال وجدان : الوووو ..........نعم ..............ايش تبي ؟؟ ..............احنا وين (حنين كانت اتأشر لها لاء ) ماراح اقولوا والله ...............مالك دخل .............شوف مو كل شئ ينحل بالعصبيه ..........اووووف وسكرت الخط بوجهه
رويده : يلا جاء دورناااا
حنين وقفت واشرت لهم ابر لاء
رويده : هههههه طفله من عيوني
وجدان : مافي ابر بس يلا
حنين طبعا عندهااا خوف من الدكاتره خلت وجدان ورويده وسيتي يدخلوا كأنهم هم المريضين وهيااا اخر وحده دخلت
وجدان + رويده : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام
رويده تجلس على الكرسي المقابل لدكتور وجدان قالت لي حنين تجلس بس حنين رفضت وجلست وجدان وضلت حنين واقفه وسيتي واقفه عند الباب
رويده : امم دكتور حنين ......وتسكت
وجدان : هيا عيونها وخدها تعورهاا
الدكتور فهم انو في شئ وكان الدكتور من يوم مادخلت حنين لا حظ جمالهااا وخجلهااا : اوكي تفضلي على السرير
حنين كانت واقفه جمب رويده ووجدان تتقدم لسرير بخوف من الدكتور
السرير كان عالي شويه على حنين ماعرفت تجلس عليه
الدكتور يمسك يدهاا ويساعدهاا حنين اكتفت بابتسامه بمعنى الشكر حنين جلست على السرير لانوا مايحتاج تنسدح راح يكشف على وجههاا
الدكتور يلمس خدهااا مجرد لمس بس حنين كانت ترجع على وراء من الالم
الدكتور : يألمك
حنين تهز راصها بالايجاب
الدكتور كان مستغرب انها ماتتكلم : من ايش ؟؟
حنين : ........................
رويده : هاه انصقعت
الدكتور : ليــــــــه ماتتكلمين ؟؟
وجدان : اهي تتكلم بس
الدكتور اعجب بحنين وجمالهاااا مع انو خدها نصوا موف وهو ينظر الى حنين : بس شنو
وجدان : صوتهااا راح اول شئ كان مبحوح بعدين صرخت وراح
الدكتور : بس اللي بخدها مو من صقعه
رويده : دكتور لو سمحت شوفو لهااا
حنين تأشر لدكتور انها تبغى ورقه وقلم عشان شنطتها كانت عند وجدان
الدكتور : اتفضلي
حنين في نفسها اه منك يازياد اكتبلوا حبيبي ضربني وخاني وجرحني اكتبلواا انك نذل وخايـــــــن ااه خليني اكتبلوا انو ضربة كف عشان يعالجوااا احسن من يقعد فيا علامه : حنين كتبت : هذا اثر من ضربة كف
وتعطي الدكتور الورقه الدكتور ياخذها وقراها واستغرب من شجاعتهااا : اوكي من متى ؟؟
حنين تكتب : من أمس بس ابغاه يروح الون والاثر بسرعه لو سمحت
الدكتور : انشاء الله
رويده وجدان ماكانوا عارفين حنين ايش كتبت علشان كذا سكتواا
الدكتور يلمس خدهااا : هنا يعورك
حنين تتالم وتهز راصها بالايجاب بمعني نعم
الدكتور يلبس القفازات ويجيب مرهم ومقص وقطنه على اساس انو راح يدهن على خدهااا بس حنين خافت ونزلت عن السرير وراحت لوجدان
وجدان تهمس لها انتي : قلتي له انو ضربة كف حنين هزت راصها بمعني نعم
الدكتور : اشبك ؟؟
رويده : اهى تخاف
الدكتور : انتي مو طفله
حنين تأشر بيدها بمعنى لالا
الدكتور : تعالي اجلسي على السرير احطلك المرهم عشان اعطيكي الابره
حنين مسكت بوجدان وتشدها من على الكرسي بمعنى قومي
وجدان : دكتور اهي رعبها الابره تقولها ابر
الدكتور : علشان يخف ويروح بسرعه مو هذا طلبك
حنين كتبت على ورقه : لا شكرا خلاص ماابي شئ
الدكتور : طيب خلاص مابعطيك ابره بس تعالي
حنين تعمل بيدهاا زيي المقص
الدكتور : ههههه والله زيي الاطفال هذا علشان امسك فيه القطنه واحطلك المرهم
رويده : يلا حنين
حنين تأشر بيدها : لالالا وتأشر لهم قوموا
الدكتور : كل ذا علشان المقص خلاص مابستعمل المقص يلا
وجدان : حنين يلا
حنين تقرب من الدكتور وعينها على المقص وخايفه منوا والدكتور يمسك يدهااا عشان تطلع على السرير
ويحط مرهم على يدوا اللي لابس فيها قفازات ويدهن المرهم على خدها بس حنين كانت تتألم لان معروف القطنه ماتعور زيي الاصابع
الدكتور : تتالمين صح
حنين تهز راصها بمعنى نعم
الدكتور : مو قلنا نحط بالمقص خفتي
حنين تحس اصابع الدكتور تألمها بخدهااا
الدكتور يلف لطاوله وياخذ المقص ويمسك فيه القطنه ويحط عليهااا المرهم ويقربوا من حنين
حنين خايفه بس ساكته هههه ماتقددر تقول شئ
الدكتور : لا تخافي انتي كبيره وبعدين ماراح اعمل شئ بس احط المرهم
ويقرب ويحط لها المرهم
الدكتور : خلصنااااا
حنين تنزل من سرير وتمسك بوجدان وتاخذ شنطتهااا وتنزل دموعهاااا
وجدان : حنين ايش فيك ؟؟
رويده : حنين ليه الدموع
حنين اطلع ورقه من شنطتها وتكتب فيها فضحتونا قدام الدكتور يلا خلونا نطلع بس المرهم يحرقني والحين اطلع اغسلوا يلا طفشت
رويده + وجدان : كتموا ضحكتهم
رويده : طيب استنى نقول لدكتور
حنين تأشر لها بلاء
الدكتور : خير
وجدان : تقول يحرقها المرهم وتبغى تغسلوا
حنين انقهرت من وجدان وضربتها بشويش على كتفهااا
الدكتور : هههه بما انو يحرقك فمعناه انو بداء مفعوله ولا تغسليه غير بعد ساعتين استحملي شويه
حنين في نفسها استحملت نار جواء صدري ماراح استحمل مرهم حنين تبغى تطلع من الغرفه بعد ماابتسمت ابتسامه معناها شكراااا
الدكتور : حنيــن
حنين لفت له
الدكتور : اتفضلي كرت المراجعه بعد يومين لازم تجيـن علشان اشوفوا ونغير الدواء ولا نعطيكي ابره

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -