بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -24

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -24

خالد:رحمة ربك فوق كل شي وفي امل
اما محمد فنزل على الارض وتسند على الجدار وخفض راسه
سيف: وماذا عن حالة الخطر؟
الدكتور ديفيد: لقد استقرت حالتها ولكن لا ندري متى يمكن ان تفيق من الغيبوبه
سيف:دكتور اعذرني على مافعله ابني
ديفيد:ارجوك انا مقدر للوضع بعد اذنكم
راح ديفيد قترب خالد من محمد ونزل على رجليه امام محمد ووضع يده على كتف محمد:محمد
محمد بكل اسى وانكسار نظر لخالد:ابا اشوفها ياخالد ابا اشوف اختي
خالد:ان شاء الله كلكم بتشوفونها
سيف:خالد
طالع عمه:خير عمي
سيف: اباكم تنقلونها لجناح خاص
خالد:ان شاء الله
رجعت منى الى البيت ومعها شقيقتيها كانت حنان خارجة من الصاله ...خوله واليازيه صعدتا للاعلى اما منى فوقفت مع حنان
حنان:عيل عمتي وين؟
منى:امي تمت في المستشفى اليوم بينقلون لطيفه لجناح خاص
حنان:هي قامت؟!
منى:لا ..الله اعلم متى بتقوم بس حالتها ستقرت والحين هي في غيبوبه..لطيفه ..عايشه بس ع الاجهزه واذا شلوهن عنها بتموت
تقربت منها حنان وحضنتها..وفي داخلها سعيده باللي سمعته..


قبل ماينقلون لطيفه للجناح الخاص دخل سيف عليها في غرفة الانعاش سيف حاول يكتم في نفسه خوفه ع بنته وقلقه ومابغى حد يشوف الحزن اللي في داخله وهو يشوف اعز انسانه ع قلبه مدده ع سرير والمغذي يسري في عروقها وتتنفس اصطناعيا والاجهزه تحيط بها غايبه عن اللي حواليها ..سمحوله يدخل عليها ..يلس يتاملها وحزن في قلبه والدموع ع خدوده الم كبير.... وجع مر حس فيه
ماقال شي ولا عرف شو يقول ..شو ممكن يقول اللي في وضعه ؟ شايف من سماها روحه جدامه
بين الحياة والموت ..وقبل مايطلع من عنها مع انه مايبي يخليها طبع ع جبينها بوسه كبيره كلها حنان ودفى ....


اما في البحرين فكانت امل سعيدة مع امها ..مع انها بداخلها فالشوق للطوف اخذ في الازدياد..كانت والدتها جالسة في الصاله..اتت اليها وجلست...
امل:امايه متى بنرجع الامارات
نوال: مليتي ...ادري انج بروحج ومحد وياج من سنج بس ولا يهمج اليوم تعرفت على وحده وبنتها تبى تشوفج واظن انها في سنج
فرحت اعتقدت ان لطوف يت وبتسويلها سبرايز:انزين وصفيها
نوال:بتشوفينها الليله هي عزمتني ع العشا وبيكون وياها ولدها وبنتها
امل:يعني مب لطوف
نوال:حبيبتي قلتي شي؟
امل:لا ولا شي انا سايره الحمام.._دخلت الغرفه وفتحت صندوقها الصغير اللي تحتفظ فيه باشياءها الخاصه وطلعت الموبايل وركضت للحمام وقفلته..يلست على حافة البانيو وتصلت ..:لطوف ردي ..ردي..._اغلقته بعد محاولة فاشله_الحين صارلي يومين اتصل عليها وماترد.. يمكن مسافرين؟... صح هذي اجازه اكيد سافرت اااه ياربي مشتاقه لها متى نرجع الامارات ..اوفففففف
اما بدور فقد وجدت المكالمة :هذي امل شو اسوي؟...اخاف تشك؟...شالحل؟...ماشي غير اني اكتب لها مسجات باسم لطوف....اوففففففف.._رمت موبايل لطيفه على السرير ..شوي ودق موبايلها.._ ..الو هلا اسوم
اسما وهي تصيح:بدوووور
بدور:اسوم بلاج ليش تصيحين؟!
اسما:لطوف لطوف
خافت بدريه من نبرة صوتها: لطوف شوفيها؟..اهدي وفهميني
اسما:اتصلت على منى..وخبرتني ان لطوف في غيبوبه ولا حد يعرف متى بتقوم منها..وانها بس عايشه ع الاجهزه واذا خذوهن عنها بتموت
بدور:شو؟!...اسوم انتي متاكده؟
اسما:هيه
خيم الحزن على صديقاتها كما هو الحال عند اهلها الكل يعتصر الما لما حدث مع لطيفه والكل يشعر بان هنالك شيء ينقصه..منى دخلت لغرفة لطيفه كانت هادئه ..مشت فيها تتنقل ببصرها في ارجاءها ..نظرت لصورة شقيقتها التي ع الجدار..مشت اليها صورة بالحجم الكبير تبدو فيها لطيفه فرحه ..وقفت امامها وامتلأت عيناها بالدموع..واخذت تناجيها
منى:لطوف وينج وينج ..سامحيني ..كيف خليتج بروحج؟...كيف شقتج في الغلط ومامنعتج؟..كيف بسامح نفسي اذا رحتي؟...شو اقول لربي اني ماساعدتج دودرين (تتركين) هالطريج ..يارب سامحني سامحني اني تخليت عنها ..يارب انك تنجيها ماباها تموت وهي جذا يارب يارب....
وانخرطتت في بكاء مؤلم على شقيقتها....
اما امل فقد جهزت نفسها وذهبت مع والدتها للعشاء...كانت العائله الاخرى اماراتيه ونوال تعرف تلك المرأه معرفة قديمه..تلك المرأه لديها ابنه بعمر امل وولد هو في بداية العشرينيات..وصلتا للمطعم التابع للفندق كانو في انتظارهم وبعد ان جلسو..اخذت الابنه تنظر لأمل وكانها تعرفها او تشبهها باحد
..:تعرفون انا وخالتكم نوال نعرف بعض من زمان
نوال:كلام امكم صح تعرفت على هناء في الجامعة باخر سنه
هناء:صح بس ماكنا وايد مع بعض..._طالعت امل_..ماشا الله على بنتج تشبهج
نوال:تسلمين
طالعت هناء صوب بنتها:غدير اتحدثي وياها
غدير:انتي شو اسمج؟
امل:امل
غدير:عاشت الاسامي...انا غدير...انتي بأي مدرسه
امل:مدرسة.....الثانويه للبنات
غدير: يعني حنا بمدرسه وحده...غريبه ولا مره شفتج..اي صف؟
امل:ثالث ثانوي علمي
غدير:انا كاني شايفتنج بس ماتذكر...شكلج مستحيه؟
حمود:يمكن مضايجه لوجودي..انا ساير
نوال:لا عادي بس امل هذا طبعها تستحي
حمود:الحياء شعبة من شعب الايمان
نوال:تسلم
حمود:امل اذا مب مرتاحه لوجودي قولي
امل:لا عادي ..مافي داعي تروح
وهم ياكلون كان كل لحظه يرفع عينه صوبها يتأملها ..وانتهى العشا ورجعوا للفندق غدير تركتهم وسارت حجرتها
هناء:بلاك؟
حمود:امل يامايه
هناء:عيبتك؟
حمود:وايد ..شرايج نعزمهم مره ثانيه
هناء:ان شاء الله..ويارب تكون من نصيبك
حمود:ان شاء الله
اما غدير فدخلت الحمام وخذت شاور ولبست بيجامة النوم وهي في سريرها كانت تفكر
:شافيتنها اكيد بالمدرسه بس متى؟...شكلها مب غريب..امل ثالث علمي..اوففف احسن لي ارقد الحين يمكن باجر اتذكرها....
محمد من عرف ان لطوف في المستشفى وهو عندها ومارد البيت ابد ..وحنان بدت تستفقده خاصه ان الامور بينهم ع احسن مايكون ..منى حست ان هذا الوضع مضايق حنان فراحتلها في حجرتها
منى: حنان ادري انج مب راضيه عن اللي يصير وان محمد من طاحت لطوف وهو يالس في المستشفى ابيج تتحملين وتصبرين
حنان: منى انا مقدره وعارفه ان محمد تصرف دون ارادته بس ان شاء الله تقوم بالسلامه
منى: تسلمين يا حنان كنت خايفه..
حنان: لا يامنى محمد ريلي واذا انا ماتحملته من بيتحمله ..هذا واجبي
منى: مشكوره ..اشوفج ع خير
حنان: اشوفج ع خير_بعد ماراحت منى_ اه منج يالطوف..لا انتي صاحيه مرتاحه منج ولا انتي في غيبوبه ..متى افتك منج بس؟


اما صديقاتها فالحزن يحيط بهن والخوف والقلق على لطيفه يملأ قلوبهن..كانت اسما جالسه في غرفتها ودموعها تسيل على خديها وهي جالسة في سريرها تتفرج على الالبوم الذي يضم صورهن معا ..ومع كل صوره تزداد شهقاتها وتدمع عيونها بغزاره..يدخل عليها والدها وهي على تلك الحال ويقترب منها ويجلس ويلف بيده على كتفيها
احمد: اسما بسج من الصايح
اسما:ماقدر اسكت ..حاسه اني مخنوقه
احمد:والصايح شفيه بيفيد؟
اسما:ابويه لطيفه غاليه عليي وايد..صح إنا في نفس السن بس دايم احسها اكبر عني بقلبها تفكيرها حبها حنانها كل شي ..ولو دموعي بتخليها تنش فهي فدوه عنها..
قبلها على راسها:عليج بالدعاء لها هذا اللي بيقومها..وانا واثق ان الله بيستجيب تعرفين ليش؟ لان هذي الدعوه بتكون نابعه من هنا_مشير لقلبها_صادقه لانسانه غاليه عليج
نحنت محطيه راسها على صدره: ان شاء الله
تمت الملجه بس طبعا ماراح تكون هناك حفله بسبب الظرف اللي تمر فيه العايله...راح خليفه يشوف هند وييلس معها..كان والدها يالس مع خليفه وبعد ماوصلت هي خلاهم بروحهم..كان الصمت سيد الموقف ..وكان كل منهم يحدث نفسه
خليفه: ياليتج تخبريني من نفسج انج من كانت تسولف وياي ع المسن تحدثي قولي
هند:ياربي ليش احساسي يقولي انه يعرف كل شي
قطع تفكيرها صوته:اقول هند
هند:هلا
خليفه:متى تبين يكون العرس؟
هند: على راحتك
خليفه:انا اقول نسويه في الصيف شرايج؟
هند:اللي تشوفه...بس ابا اكمل دراستي
خليفه:اوكي موافق ماعندي مانع شي غير
هند:لا
تكملة البارت التاسع والثلاثون
في تركيا كانت ريم ترتب اغراضهما للعوده الى ارض الوطن ..وهي يالسه دخل عليها مانع
مانع:يعني شفيها لوطولنا شوي؟
وهي منهمكه في الترتيب:حبيبي بسنا بعدين لا تنسى الجامعه قربت
مشى وتظاهر انه متضايق وجلس على الكرسي..لاحظت سكوته فلفت رأسها اليه وراءت الضيق واضح عليه راحتله وقرفصت عند الكرسي
ريم:حبيبي لا تزعل بنعوضها ان شاء الله
مانع:مب عشان جذا
ريم:عيل شفيك؟
مانع:ماشي حبيبتي لا تحاتين
ريم:مانع خبرني_فرت الدمعه من عينه ومسحها بسرعه_ مانع انت تصيح...لا تقولي شي طاح في عينك _حطت ايدها على خده ولفت راسه صوبها_ مانع قول
وقف:ماشي..
وقفت يجانبه ومسكته من ذراعه: كيف ماشي.._مشت ووقفت امامه_ مانع حلفتك تقول
مانع:بس.. بس هذا مستقبلج ودراستج ماقدر
ابتسمت:بس جي وانا ظنيت عندك سالفه.._طالعها باستغراب_..تفداك ..خلاص اول مانوصل بسحب اوراقي من الجامعه
مانع:ريم
حطت اطراف صبوعها على فمه: لا تقول شي الحمدلله ماناقصني شي..احبك ومستعده اسويلك كل اللي تبيه ويرضيك بس اشوفك مبسوط
مانع:ريم احبج انتي صج نعم الزوجه المحبه اللي تنحط ع الجرح يبرى
ريم:خلك من الهذره وياللا ساعدني ورانا سفر وبعدين لازم اروح اتشرى هدايا
مانع:اوكي ياللا
كانت بدور واسما ومهره يتمشن على البحر والحزن باين على وجيهن
اسما:المدرسه قربت
مهره: اذا الحين مب طايقه نفسي كيف يوم تفتح المدرسه
اسما: شرايكم نسير نزورها؟
بدور:سيروا انتو انا مب رايحه
مهره:ليش؟!
بدور:تعودت اشوفها جدامي ع ريولها مابا اشوفها وهي فهالحاله
اسما:بس اذا قامت ودرت انج مازرتيها يمكن تزعل وتاخذ على خاطرها
بدور:لا ماراح تزعل
مهره:انزين وامل؟
بدور:اطرشلها مسجات من موبايل لطوف
اسما:الله يشفيها
مهره:مسكينه لطوف
بدور:مهره هالكلمه مابا اسمعها لطوف مش مسكينه واياكم اسمعها_ابتعدت عنهن_
مهره:شياها؟
اسما:عشان قلتي عن لطوف مسكينه
مهره:لا حول ولا قوة الا بالله


في بيت سيف كانت شيخه في حجرتها ..يندق الباب
شيخه: تفضل
حنان: السلام عليكم
شيخه: وعليكم السلام
حنان: محمد لين متى بيتم هناك؟.. ليش مايبدل مع واحد من خوانه..سرور دايم هناك يتناوب وياه
شيخه: لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
حنان: عمتيه ماقصدي شي بس محمد ريلي وشتاق لليلسه وياه
شيخه: اعرف ..بس حتى لو يا عقله بيكون هناك عند لطيفه ..شو هالمصيبه اللي حلت علينا
حنان: عمي قال بيسفرها اشوفه ماسوى شي
شيخه: محمد ماطاع وحتى لو سفروها محمد اكيد بيسافر وياها
حنان: من طاحت لطوف والبيت معتفس عمي دوم في شغله ومحمد في المستشفى وسرور نفس الشي حتى منى صرت ما شوفها ولا نيلس ع وجبه مثل قبل
شيخه: الله يشفيها ويعفو عنها ..والله اني مفتقده حسها .. _رفعت كفوفها_ يالله ياربي انك تشفي بنتي انك قريب سميع مجيب الدعاء اللهم امين ..بخلي الدريول يوصلني المستشفى تعالي وياي
حنان: ان شاء الله ..
في البحرين عزمت عائلة حمود نوال وبنتها للغداء وطوال الوقت كانت غدير تنظر لأمل تحاول تتذكرها وقبل خروجهم من جناحهم اخبرتها امها ان حمود معجب بأمل وبتخطبها له ..كانت يالسه تحاول تذكرها ..كانت بس هي وامها ونوال وبنتها ماعدا حمود ..وبعد تدقيق تكرتها..
غدير في نفسها :مستحيل تكون هي؟...لا هي اكيد... الحين هذي اللي تباها امي لاخوي حمود؟! ..مستحيل مستحيل حمود يزوجها_وقفت قايله من غير ماتحس_مستحيل
هناء :بسم الله الرحمن الرحيم غدير شبلاج؟!
غدير وعيونها على امل اليالسه قرب امها وقبالة غدير:ها لا ماشي
هناء:انزين ليش ماتتمشن انتي وامل وتخلني مع نوال نتكلم؟
غدير بخوف:شفيه؟
هناء:مايخصج..امل روحي مع غدير
طالعت امل صوب امها واذنت لها...وهن يتمشن مع بعض وغدير مستحقره امل
غدير:الا شخبار لطوف؟
طالعتها امل:بخير
تقدمتها غدير ووقفت امامها:سمعي يا امل..اخوي حمود معجب فيج ويمكن يخطبج...
امل:شو؟!
غدير:خليني اكمل..بس مستحيل..مستحيل اخلي اخوي يرتبط بوحده....شاذه
امل:انتي صج ماتستحين
غدير:انا اللي ما استحي مب هذا الصج ..المدرسه كلها تدري عنج وعنها وعن الحب اللي بينكم ولا بتنكرين ؟
امل:لا مابنكر وهالشي مايخصج
غدير:بس اخوي يخصني
امل:بس مايخصني واذا خطبني برفضه
غدير:هو اصلا لو درى عن اللي يبا يخطبها صدقيني مابيخطبج ..._وركزت ع الكلمه_شاذه
امل:عيل اذا انا شاذه انتي شو؟
غدير:شقصدج؟
كانت شايله موبايلها وياها طلعته من الشنطه :اعتقد اذا اخوج مابيرتبط بشاذه نفس الشي مابيرضيه ان اخته تيلس مع واحد ولا هذي مب انتي_كانت مصورتنها .._يامحترمه_سكتت غدير_سمعيني اذا قلتي شي هذي الصوره مب بس بتوصل اخوج لا برسلها بلوتوث سامعه
رجعت ادراجها بعد ان اخرستها ولم تستطع الرد عليها....


مضت الاجازه بسرعه ..وعادت ريم ومانع واستقروا في بيت سيف ..في القسم التابع للفيلا والذي لا احد فيه ..وامل ايضا عادت للمنزل وكانت مشتاقه للطوف..ولأن هاتفها ليس فيه رصيد بسبب الرسائل التى كانت تبعث بها للطيفه وطبعا هي لا تستطيع ان تطلب من والدتها فما ان اتى والدها لرؤيتها طلبت منه هاتفه النقال ..دون علم امها وذهبت لغرفتها واتصلت على لطيفه وكانت بدريه قد اعادت الموبايل لهم...وبكل لهفه اتصلت على لطيفه
امل:الو هلا حبي
...:من معاي؟
انتبهت ان الصوت غير:مب هذا تلفون لطيفه؟
..:امبلا
امل:منو انتي؟
..:انا اختها اليازيه
امل:ولطيفه وينها؟
اليازيه:لطيفه في المستشفى
امل:شفيها؟
اليازيه: هي فغيبوبه وماندري متى بتقوم
اذناها غير مستوعبه ماقد سمعت ..صدمت وسعت عيناها نزلت دموعها تلقائيا شحب لونها كمن استلتالروح منها وبصوت يكاد يخرج :انتي شو تقولين لطيفه ..
لم تكمل فنهارت ساقطة على الارض دون حراك.....


يـــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــب ــــــــــع


مع تحياتي :
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الاربعون (الفصل الأول)


البارت الأربعون



دخلت عليها امها فرأتها على الارض فهرعت لها بكل خوف ..واخذت توقظها ومن ثم اخذت تنادي ناصر بعلو حسها..اتى على صراخ نوال واخذ هاتفه النقال من يد ابنته ووضعه في جيبه وحمل امل وخرج وطلب من نوال ان تلحق بهم...اخذوها للمستشفى .. كانوا في انتظار خبر عن ابنتهما كان كل منهما جالس بعيد عن الاخر..وهما جالسان اقبل اليهما الطبيب..وطلب منهما الذهاب معه للمكتب...
الدكتور: طيب بدي افهم كيف الوضع في البيت؟
ناصر:انا وامها مطلقين وهي عايشه عند امها
الدكتور:صارلكن كتير مطلئين؟<<<<< بكتب حسب النطق
ناصر:من مده طويله
الدكتور: اللي أدر أؤلو ان بنتكن تعرضت لصدمه أويي كتير واضح إنها صدمه عاطفيه..هيي مخطبه او بتحب؟
نوال: لا واصلا بنتي همها بس دراستها وانا عمري ماقصرت معها وعوضتها عن غياب ابوها
ناصر:الحين تبين تقولين اني السبب؟
الدكتور:لو سمحتو...انا راح احول بنتكن لقسم الاعصاب ..
خرجا من عند الطبيب وكل منهما يزفر من الاخر
ناصر:شفتي شفتي شو صار لبنتج كله منج
نوال:الحين صرت انا السبب انا عمري ماقصرت عليها فشي
ناصر:يعني انا المقصر؟...سمعي عاد قررت اني اخذها عندي وفحياتج مابتشوفينها
نوال: ماسمحلك تاخذها وهي اصلا ماتباك..وانا مابخلي بنتي مع حرمتك..مابا بنتي تتعقد زياده
ناصر:ماتعقدت الا منج لو هي محصله ام شراة الامهات كان ماصار هذا حالها
نوال:انا مابرد عليك...
ذهبت لابنتها ومن ثم لحق بها عند ابنتهما.....


لطوف طلعوها من غرفة العنايه المركزه ونقلوها لجناح خاص ..كان محمد وياها بدا يبدا عليه التعب والارهاق اهمل نفسه ماعاد يهتم بعمره مثل قبل حتي ان لحيته بدت تكبر وتغير من ملامح ويهه اللي باين عليه الحزن والتعب ..هي ع السرير وهو يالس ع الكرسي ومنكس راسه ..توصل منى يايبه له الريوق عشان ماصار ياكل مثل قبل واكيد رفض الاكل اللي حضروه حقه دخلت وحطت الاكل ع الطاوله وسارت عنده حطت ايدها ع كتفه
منى: محمد_رفع راسه صوبها _ قوم عشان تتريق
محمد: مب مشهي
منى: محمد حرام اللي يالس تسويه شوف حالتك كيف صارت
محمد: عيل امي مايت
منى: بتي بعدين مع خواتي..والليله انا وامي بنبات وياها وانت بترد البيت
محمد: ماقدر يامنى ماقدر..بتم طوال الوقت افكر فيها ..بكون وياكم ومب وياكم شتبون في الجسد اذا الروح مب وياه خلوني عمري فداها
منى: انزين عشان خاطري قوم تريق
محمد: مب متشهي الزاد
منى: مسويتنه بنفسي حقك محمد وغلات لطوف عندك تقوم تاكل
محمد: لطوف...يوم تفتح عيونها وترد البيت راح اكل
منى: محمد
محمد: منى الله يخليج لا تغصبين عليي قلت مابى
ماقدرت منى تسوي شي وخلته ع راحته..


كانت غدير جالسة تشاهد التلفاز اقبل نحوها حمود وجلس ...
حمود:غدور
غدير:نعم
حمود: شرايج بأمل؟
غدير:هااا شدراني بعدني ماعرفها..ليش تسأل؟
حمود: اريد اخطبها
غدير:بس حنا مانعرف عنهم شي
حمود:امي تعرف امها
غدير:امها مب هي...حمود لا تتعلق بوحده توك شايفنها ومايلست معاها الا كم مره..لا تتسرع عن تندم
حمود:بصراحه ارتحت لهم وايد ..اشوفهم ناس طيبين
في نفسها:والله محد غيرك اللي طيب....ع العموم انا نصحتك وانت سو اللي تباه
امل صحت من غيبوبتها بس هي في عالم ثاني والداها يحاولان اخراجها مما هي فيه ولكن بلافائده ..لا تأكل ولا تتكلم واذا فتحت عيناها تنظر للفراغ....صديقاتها لا يعرفن عنها شيئا وأسما قصدت منزل نوال ولكن لم يكن هنالك احد ..فنوال ليس لديها خادمه ..فهي لا تحتاج لها ..بدأت الدراسه ولكن لطيفه وامل متغيبتان..وتعجبت منى من شقيقتها ريم وهي جالسة في الصاله..اقبلت نحوها ريم قادمة من قسمها الخاص..
ريم:صباح الخير
منى:صباح النور..اشوفج ماداومتي
يلست:وانتي؟
منى:خذت اجازه البارحه مارقدت زين..المهم ماجاوبتيني ليش ماداومتي؟
ريم:ولا بداوم
منى:شو؟!..ليش؟!
ريم:سحبت اوراقي من الجامعه خلاص مابكمل بيلس في البيت
منى وهي غير مصدقه:ريم..كيف تضحين بمستقبلج؟...شو اللي جابرنج؟!
ريم:محد جبرني..بس مانع محتاجني ..
قامت منى وتقربت منها: يعني السالفه فيها مانع
ريم:منى الحمدلله مب ناقصني شي...مانع مريض وانا اريد اسعده..هو عنده القلب
منى:ياسلاام حتى حمد فيه القلب ومع هذا ولله الحمد صحته زينه
ريم:بس حالة مانع غير عن حالة حمد..وبعدين ماينفع الكلام الحين...المهم متى بنسرين للطوف؟
منى: بعد شوي لين يزهبون الريوق..محمد من صارت لطوف في غيبوبه وهو حاله مب عايبني ..جسمه نحيل وعيونه حمر من قلة النوم
ريم:انزين ماقالوا متى ممكن تقوم؟
منى:لا والعلم عند الله بس خايفه ع محمد..ابويه وسرور وحمد مصبرين بس محمد كاسر خاطري
ريم: منى اهدي..بنجبره ياكل مب ع كيفه شو يبا يجتل عمره..
منى:لا حول ولا قوة الا بالله


في المدرسه...الكل مستفقد لطوف بداية ببنات صفها اللي مستغربين غيابها هي وامل ..حتى اللي مايعرفن لطوف الا بالاسم اللي معجبات فيها واللي كارهاتنها على انها بويه واللي حاسداتنها على جمالها مستفقدات وجودها...حتى نوره حست بغيابها وعلى وقت الفسحه ..نزلت بدور ع السلم وكانت نوره تحت
نوره:لو سمحتي
بدور:هلا نوره
نوره:تعرفين اسمي؟!
ابتسمت:تقدرين تقولين اعرف معظم بنات المدرسه..خير شي بغيتي؟
نوره:بسألج عن لطيفه ليش ماداوم؟
بدور:لطيفه؟!..._تقربت منها_..لطيفه تعبانه شوي هي في المستشفى بس ان شاء الله تكون بخير
نوره:شو فيها؟ّ!
بدور:في الاجازه تعبت ودوها المستشفى ..بس لا تحاتين اول ماتصح اكيد بداوم وبتشوفيها
حست نوره ان بدريه تحاول تخفي شي عنها بس ماحبت انها تضغط عليها:انزين ممكن تبلغينها سلامي؟
بدور:يبلغ عن اذنج
نوره:الله وياج...اكيد شي مستوي ع لطيفه وشي شايد (قوي او شديد)
راحت بدور عند مهره واسما اللي يالسات في مكان شلتهم المعتاد:سلام
..:وعليكم السلام
بدور:ها بشروا عرفتو شي؟
اسما:هيه اليوم ام امل يت المدرسه وخذت اجازه لبنتها ..امل في المستشفى صابها نهيار عصبي ...
بدور: من خبرج؟
اسما:شفتها الصبح ..ورحت لابله مزنه وخبرتني ..افكر اني اسير اشوف امل اكيد درت باللي صار للطيفه
...:هاااااااي
تفاجأن وهن يطالعن صاحبة الصوت...


وصلت منى وريم للمستشفى وسارن للجناح..كان محمد وأمه يالسين في الصاله ..سلمن عليهم بعدين راحت ريم تشوف لطوف..تقربت فهدوء..ويلست على حافة السرير تتأمل اختها اللي بدا يبين عليها الذبول..كانت حاسه بالحزن على حالها..تذكرت اول ماوصلت هي ومانع من السفر وكيف ان خواتها حاولن مايبينن لها اللي صار..بس عرفت بعد ماسألتهن عن امها وخوانها ..وخبرنها باللي صار...
حطت كفها على ايد لطوف قالت بنبرة حزن:اعرف اني كنت قاسيه وياج..واني عمري ماقلتلج كلمه حلوه..وكنت جافه بمعاملتي لج بس صدقيني تغيرت ماعدت ريم اللي كانت ..الحين ابا الكل يعيش السعاده اللي شايفتنها ..اباكم تشاركوني ..لطيفه..يمكن ولا مره سمعتيها بس بقولها ..احبج..وترياج تقومين عشان تسمعينها ..
قامت وهوت على اختها وطبعت على جبينها قبله كلها حب طلعت ومسحت دمعتين كانتا عالقتين في رموشها..وسارت لهم وقالت:شو مابتتريقون
منى:الا..
يلست على الارض ومحمد جدامها وبينهم الطاوله وبقربه منى وعلى يسار محمد على الكرسي الثاني امها..طلعت ريم ومنى الاكل من الكياس ...
ريم وهي تمد ايدها لمحمد: محمد خذ هذي ..
محمد: مب متشهي
منى بعد ماناولت امها فنجان القهوه:اصبلك فنيان قهوه؟
ريم:شقهوته لازم ياكل بالاول...محمد...لطيفه ان شاء الله بتقوم ..بعدين مب هي تقوم وتكون انت مكانها حنا نباكم انتوا الاثنين.._فرحت منى وهي تسمع اختها ومبسوطه للتغيير اللي صارلها مع انها زعلانه على تركها لدراستها.._ محمد ايدي بدت تعورني(توجعني) ياللا كل
اكل محمد من ايد ريم ..ونفس الشي سوته منى شاف محمد اهتمامهن فيه مع ان قلبه متحطم .....
في المدرسه وعند الشله ..لتقتن عليها..
بدور:حلوم انتي شو تسوين هنا؟
تقربت احلام ويلست قرب بدور: عقب اللي صار لنايله الله يرحمها ومريوم حالتها حاله..وابوي نقلني من مدرستي عندكم
مهره: انتي الاكبر صح؟
احلام:لا حنا توأم
مهره:هاا!..كيف توأم وامج غير عن امها؟
احلام:امها وامي ولدنا في نفس الوقت..وابويه حليله تعب يركض من حجره لحجره
ابتسمن غصب عنهن..وعلقت اسما: عيل المفروض يسمونج كوابيس مب احلام
احلام:كوابيس فعينج..الا صج اخبار لطوف؟
مهره: ماشي يديد
احلام:بتزورونها؟
اسما:لا ..اليوم بروح اشوف امل..وباجر ان شاء الله بنسير عند لطوف..بتروحين ويانا؟
احلام:اكيد..بس عاد خبروني في اي ساعه
اسما:اوكي


عند العصر كانت ريم في استقبال بنات عمومتها اللي قامن بزيارتها..كانت يالسه وياهن في قسمها الخاص..ومعاهن خواتها اليازيه وخواله ماعدا منى اللي يلست في المستشفى...
كانت ساره يالسه قرب اختها هند ..وهمست لها:هند
هند:شو؟
ساره:خليها ترويني صور العرس
هند:اقول ريمان
ريم:لبيه
هند:لبيتي حاجه..ساره تبي تشوف صور العرس
ريم:صور العرس ولا تبين تشوفين شكل ريلي..ترا مايوزلج
ساره:هههه وشو اريد فيه الله يخليه لج...
ريم:ويرزقج بولد الحلال اللي يستاهلج..لحظه الحين بييب الالبوم
سلامه:انتي ماشفتي ريلها صح؟
ساره:لا ركضت سيده ع الحمام قبل مايدخل..ضيعت عباتي وشيلتي
رجعت ريم وناولتها الالبوم..كانت اول صوره في الالبوم هم مع بعض هو لابس البشت والدشداشه البيضه والغتره البيضه وعليها العقال وهي بفستان العرس..كيف تنسى هذا الويه اللي كان كابوس بالنسبه لها ..طولت وهي طالع الصوره ورفعت راسها صوب ريم....كانت هي ومها بروحهم
ساره:معقوله يامها مانتبهتي انه هو؟
مها:مادققت فيه زين
ساره: اخبر ريم عن سوالفه؟
مها:لا ياساره سبحان الله يمكن هو مثل ماقال تاب عن اللي كان يسويه ماسمعتي ريم كيف تتحدث عنه وتمدحه لا تتسرعين وخليهم الله يسعدهم
ساره:مب مرتاحه
مها:تقولين جي عشان اللي صارلج بس الحمدلله انه ماسوى شي ساره حبيبتي انسي ولا تفكرين باللي راح
ساره: ان شاء الله


في تلك الاثناء كان مانع ساير الكوفي يشوف فهد اللي كان ينتظره على وحده من الطاولات تجدم
مانع:سلام
فهد:وعليكم السلام..اف اف اشوفك كاشخ لااااااا
يلس مانع:هههههه عقبالك الا شرايك اشبك ويا وحده من خواتها ونصير نسايب
فهد:لا دخيلك اذا حرمتك تقول عنها جيكره عيل خواتها كيف؟
مانع:وانت شو تبا في الحلا اهم شي العز شوفني وين كنت والحين شو
فهد:هههههههههه تعرف ياخي صرت اشتاقلك
مانع: تشتاقلك العافيه ..تسير عند اهلك؟
فهد:لا ولا ابا اسيرلهم..ماكنت ارو ح الا للفلوس والحين مب محتاي والبركه فيك
مانع:مب ناقصنك شي؟
فهد:لا واذا حتايت بقولك
مانع:مايحتاي تقول ..اصلا بفتح حساب باسمنا حنا الاثنين وبصراحه افكر اشتغل عندهم في الشركه بس الظروف ماتسمح من يوم مرضت اخت المدام حالتهم حاله ولا قادر اتصرف
فهد:هذي وقتها تمرض؟..كان اخرت شوي
مانع: بس مب مهم ريم في ايدي مثل العجينه اشكلها مثل ما ابا ههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههه


وصلت للمستشفى حاملة باقة من الورد طرقت على باب الغرفه وفتحت لها نوال
اسما:السلام عليكم
نوال:وعليكم السلام
اسما:خالتي انا ربيعة امل في المدرسه ويت اشوفها
نوال:هلا فيج حياج
دخلت اسما وشافت امل اللي يالسه في السرير ولا حاسه بشي تقربت وحطت الباقه ع الطاوله وبوست امل بعدين طالعت نوال
اسما:خالتي ممكن تخلينا بروحنا شوي لو سمحتي
نوال:انزين ..خذن راحتكن..برجع عقب شوي
طلعت نوال ويلست اسما على حافة السرير..وحطت كفها على ايد امل: امل امول..يايبه لج اخبار عن لطوف

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -