بداية الرواية

رواية تموت الاحلام حين يتم تحقيقها -24

رواية تموت الاحلام حين يتم تحقيقها - غرام

رواية تموت الاحلام حين يتم تحقيقها -24

أبتسمت أبتسامة حيره ...لمى وصلني عشقها المجنون لطلال ..
.قليل الأناث اللي بصورتها
قليل اللي ترضى بزوجها يتزوج !....
قليل اللي تلاقي له ألف عذر ...!
وقليل اللي تنتظره يرجع لها ..... وأن كان موعد رجعته مجهول !
تأثر الأحساس حتى وصلت لنظرة العقل .....
هاذي هي الوحيده اللي يمكن تعوض طلال عني .......
وهاذي الأطول نفس مني ...ومحتاجه طلال أكثر !
حطيت أيدي على أيدها وأنا أحاول أخفي دمع أدعى القوه وأختفى يكابر .....
قلت لها بصوت ممتلي ثقه زوجك راح يرجعلك
واليوم !
شفتها سكتت ...تناظر فيني مي مستوعبه اللي قاعده تسمعه
ولاكني أكدت لها لمى هزيت راسي بالأيجاب!
خذاني الوقت ...
قامت تتكلم لي عن حياته وعن طلال اللي ماأنتهت سيرته ولا انقطع أسمه من صوتها
ومن قبلها أسألتني عن وجوده وعن رغبتها
بأنها تشوفه ......
صارت الساعه سبع المغرب .....
"ومعها حسيت بغروب شمس أخر حلم عاطفي يموت ..."
خذيتها بأيدي ... ودخلتها لغرفتي ....
ألبتول ومابين هي قاعده تناظر للزوايا وأثاث الغرفه
مديت أيدي لهـــا .... بالفستان اللي كنت ناويه ألبسه
وأصبح من هالساعه من نصيبها .... من نصيب العوض !
اللي علني أعطيه طلال وأكون بهاذا أوفيته نقطه من بحر عطاياه
... وأنا أقول عشاني ألبسيه ... ممكن ؟!
بعد جدال أقتنعت فيه .... وشفتها توقف قدامي بالفستان
وأنا أقول .. :
كأن هالفستـــان منشرى لك ! رفعت عيوني لها وأنا أشدد على كلمة
وش قد الحياة غريبه ؟
.ناظرتني بأبتســامه وملامحها تأكد لي
صدقيني أنتي الأغرب منها ...
ضحكت ببساطه وأنا أقول ... نطلع ؟!
البتول .... أوكي
طلع كل مننا ... البتول بالفستــان اللي أصبح ملكها ....
وأنا ببنطلون جنز كملته بلوزه حريربسيطه باللون الفيروزي
تجاذبنا أخر حوار ...كانت أخر كلمتي فيه مابقى الا القليل .,’!
ومعهـــا بانت صورتهـ
أللي أجبرت كل منى يوقف على رجلينه ......
ثلاثتنــــــا
طلال وداخل بنفس اللبس اللي ودعني فيه وطلع فيه من البيت
وبنفس الملامح الممتليه ظيق ...
دخل حتى عيونه تعلقت بالبتول ....اللي كسرت عيونها ونزلتهم
بالأرض .....تغيرت ملامحه لظيق أكثر وأحتدت نظرته
ولاكنه بقى كالعاده محافظ على هدوئه .....!
أنا وكأني بديت أحس أني كرت طايح ....ماله أي علاقه
بصورة الأثنين اللي أكتملوا بوجودهم ..أكثر من أكتمالي أنا !
.... أنا ولازلت أحاول أمسك نفسي حتى أبتسمت وأنا أقول عن أذنكم
ماحاولت أعطيه فرصه يستوقفني أو يكلمني ........
لأني تركتهم ودخلت غرفتي ...
دخلت وأنا أحس النفس عندي بدى يختنق ........
دخلت وأنا أحس أني بديت أنفض أيديني من كل شيئ ....
وأقتنع بأن أحكام القدر بدت تكتب نهايتي معه اليوم !
مرت ساعه ومعها قررت أطلع وأعلن عن نفسي ...
سكرت باب غرفتي وراي ومشيت كم خطوه
حتى رفعت عيوني وأنا أشوف ... البتول
ضامه طلال بشده ضمة الغريق الخايف من الغرق
وطلال ساكت مكتفي يسمع حسيس دموعهاا وأستنجادها فيه
.,’~
تماما كمالضمه ! اللي كنت أتمنى تنهدي لي من حبيب ....وخذتها؟!
.,’~
قربت لهم أكثر ....وأنا أشوف عيون طلال تراقبني ....
وقفت ..ومعها البتول اللي كانت منهاره شالت نفسها
...وفكت عن طلال اللي كان يناظر فيني ينتظر مني معنى
بالصوت ......!
رديت له نفس النظره الصامته ..... بملامح فرح غلبها حزن
وأبتســامه بانت على الشفاة كسرتهـــــــا دمعه وأنا أتمتم
... هاذا أقل شيئ أعطيك أياه ياطلال ......!
روح ... حتى خنق الدمع صوتي أكثر وأنا أقول ........
هاذي هي اللي تستاهلك .,’ البتول !
تبعثرت نظرته اللي أخيراً ماقدرت أفهمهــا ...!
أو بالأصح
أدعيت جهلي بها .... !
لأنه من أليــــــوم ....... راح يكون أدعاء جهلي فيه ...
يساوي أدعاء جهلي بالماضي ..أللي حطيته خلف ظهري ...
ومششيــــــــت .................................................!
/
/
خمس أيام عدت ........... بتعداد القلوب اللي عاشت فيها وبمثلها ماتت
أبو مشاري ..... بعد سمع من أم مشاري كلام بنته هديل اللي سمعته
الجماعه وشروطها الطفوليه ... ومعها عرف عن كلامها عنه
وبنفسها سمع رد تميم عليه ............
بدى يتعب من الداخل .... ولاكن هالمره ماقرر يغضب .../
.,
.,
هديل وتكلم خواتها : يعني يعني أنا بسألكم
خواتها وكل وحده ملتهيه بحاجه ومحد معطيها بال ....
أيمان وقاعده تكلم بالجوال عماد وملامحها أخضر وأزرق وأحمر
وبثينه جالسه قدام اللاب توب وفاكه حلقها تضحك وفاصله عنهم
وغزلان وبيان خواتها يلعبون
أما سماهر من الملل قاعده تعد كم باقي يوم على الأجازه الصيفيه وهم توهم مبتدين دراسه ....
هديل صرخت معصبه ... هيييييييي أنا أتكلم
سماهر والوحيده اللي كان بالها قابل يشبك مع شخص موجود
بعكس خواتها اللي منفصلين عن العالم ....
صرخت .... وجع أن شاء الله خربطتيني بالعد .....
هديل بملامح راكده ومخذوله ..... سماااهر جد حاكيني
بنات اللذين محد معطيني وجه
سماهر بعد ماحطت الدفتر اللي كانت تعد فيه الأشهر على جنب
ورمت القلم وتربعت بقعدتهاا .... لايمه منتي أختي .. وشفيك زعلانه ... العاده تزعلين بلد ماتزعلين
هديل وتداري ملامح مرتبكه : ماااني زعلااانه بس خايفه !
سماهر وحطت أيدها على خدها ... وليش ياحظي خايفه بعد
هديل : أبوي كذا مره شافني ومافتح معي لاموضوع تميم
ولاحتى أحتك فيني ..... يعني حتى ماهاوشني على الكلام
اللي أكيد أمي وصلته له واللي قلته انا للجماعه ...
مدري أحس في شيئ غريب
سماهر ولاتزال حاطه ايدها على خدها تكلمت ببرود ..
اللحين بذمتك هاذي سالفتك ؟
هديل : أي !
سماهر : زين خلصتي ؟
هديل : .ففففففف ....أيييي
سماهر .... زين ممكن تلفقينها وتخليني أكمل عد ؟!
هديل بعد ماوقفت تدرين عاد مو الشرهه عليكي الشرهه والله علي
اللي خاطبك يالسقيمه ..... خذت جوالها بين يدينها ونزلت بين الأدراج تبي تشوف أبوهاا
ولو حتى تحتك فيه من جديد .... تبي تسمع ردة فعل !
شافت أمها بالطريق تحوس بين الممرات تكلم الخدم .....؟!
ومعها تكلمت .....
هديل : يمآآآآآه
أمها وتسمع بنتها جنبها تناديها ... وتكلم الخدم ..صعديه فوق
أي نعم ....؟
وبعدها رجعت تكلمهم ..... لالا أنتبهي لاينكسر
هديل : يمآآآآآآه
أمها معصبه : هااااااااه وزماه وشتبين أبلشتيني
هديل : يمه أبوي وش قالك
أمها : بلا مبالا ... قالي في أيش؟
هديل بأرتباك : مدري يعني ..... قصدي .... يعني هو تميم!!
أمها ... وشفيه تميم ؟
هديل وشوي وبتطق من برود أمها وأبوها ...... مسكت نفسها
وهي تقول ماااافيه شيئ
أمها مطنشه هديل ومكمله تكلم الخدم ....... يااالاني غيري السجاده
الحمراء وحطي السودا بدالها
.......مشت هديل وقافله معهااا .... كل اللي قاعده تسويه
يذهب سدى وكأن محد معطيها بال .... ومعتبرين أي كلمه تقولها كذبه من كذباتها اللي تعودوا عليهـا من بعد كذبتها الكبرى
على هشام !!
........ ماشيه وتتحلطم .... وداخلها أسئله .......
نبهها صوت أبوها اللي أعترض طريقها ...وهو يقول وشفيك ؟
هديل بعد مارفعت عيونها وشافت ابوها قدامها على بعد كم خطوه
..هاا ..... مافيني شيئ !
أبوها بعد ماسمع ردها كمل طريقه وهديل من وراه صارت تمشي
أبوها بعد ماسمع ردها كمل طريقه وهديل من وراه صارت تمشي
حس عليها تتبعه ... لذلك ألتفت لها وهو يسأل .... متأكده مافيكي شيئ؟
هديل وقفت .... بعد ماوقف أبوهاا وهي منزله راسها وساكته ...
أبوهـــا وكأنه فهم ..لذلك قال ...زين تعالي معي أبيكي
أنبسطت هديل ....حتى أبتسمت وهي تقول طيب ....
دخل لغرفته الخـــاصه فيه اللي الغالب يبتعد فيها عن ألأصوات
ويغرق فيها بشؤن ألعمل أو حتى الطاعه ......
جلس وهي جلست قدامهـ
أستند على عصاه وهو يقول ..... تكلمي
هديل بأرتباك أتكلم بأيش؟
أبوها بصبر .... شوفي يابوكي ...أنا وفاهم عليكي ... وعارف ان عندك كلام لذلك أذا ودك تتكلمين هاذي هي فرصتك
أما أذا كنتي تنتظرين مني أنا اللي أكلمك .. فأنا أختصرها لك وأقولك
أطلعي ولا تضيعين لي وقتي
هديل وقاعده تفرك يدينها ببعض ... أمي قالت لك ؟!
أبوها يدعي الجهل ..عن ايش؟
هديل ..بتلعثم ....عن تميم ...
أبوها بصبر : طيب ؟
هديل ورجعت رفعت عيونها تبي تسمع منه رد مالقت غير
ملامح هاديه تنتظرها تتكلم ؟!
هديل ...... يعني أنت مو زعلان ولا همك الكلام اللي قاله عني تميم ؟
أبوها بجمود .... ليه هو قال ايش بالضبط ؟!
هديل .... وهنا سكتت ...
أبوها ليش سكتي ؟
هديل ..... أمي قالت لك كل شيئ اكيد مايحتاج أعيد الكلام
أبوها : أنا ماراح أصدق الا الكلام اللي انتي تقولينه
لذا أذا كان عندك شيئ قوليه هاذا أنا أسمعك
هديل وهنا ماعادت قادره تكذب أكثر لذا رجعت سكتت
لأن ماعاد لها قدره بالكلام والأولى أنها تنصرف ......
وقفت وهي تقول ....أنا رايحه لغرفتي
أستوقفها أبوها وهي يقول ..... أقعدي بعدي ماأنتهيت
...رجعت هديل قعدت ....منزله راسها ومالها أي نيه تكمل
الكلام بنفس الموضوع مع أبوها ..................
لذلك ابوها هو اللي تكلم .....
شوفي ونا ابوكي ........أنا سألت الولد عن الكلام اللي قلتيه عنه .... وأنحرجت لم رد علي ولد الحلال برد خلاني اسكت
وأعرف ان الخلل بتربيتي لك ...
هديل ورفعت راسهاا تبي تدافع عن نفسها ...وأبوها رد استوقفها
...مابي اسمع منك شيئ ... أبيكي أنتي بس تفهمين اللي أنا بقوله اللحين ...
أنتي الآن على ذمة الولد على سنة الله ورسوله ....
زعلتي ... كرهتيه .... حبيتيه .. سبيتيه هاذا مو شغلي ولا لي دخل فيكي
هاذي آلآن أصبحت شؤنك وأنتي تتحملينها ولاتنسين
أن زواجك هاذا هو ثمن كذبتك الآولى ..اللي كنتي وقتها مستعده تتحملينها
أما ثمن كذبتك الثانيه ... أللي تبليتي فيها الولد فأنا راح أسامحك فيها
مو عشانك ...؟!
عشان أن الولد نفسه طلب مني أسامحك وأتغاظى
لذا أسمعيني وحطي على بالك أني من اليوم ورايح ماعاد
راح أتدخل فيكي ولاعاد أبي أسمع منك أنتي بالذات شيئ
....كلام زايد .... من قال وقلت ماأبيه ..أنتي عاقله وكبيره ومتأكد راح تفهمين هالشيئ... لأن أي شيئ بيصير لك معه أنتي وحدك
راح تتحملين أصلاحه من دوني أنا وأمك
هديل ومنزله راسها ومالها وجه ترفعه .... تمتمت بصوت مخذول
طيب وأن شاء الله ....
أبوها ....مكمل
أما الكلام أللي قلتيه لأهله من مهر وخرابيط .... فمابي أرجع وأسمعه ....ومهرك علي وأنتي عارفه اللي تحتاجينه بيكون تحت يدك
هديل ... طيب
أبوها .... وبقى شيئ أخير ألولد أستئذني فيه وأنا ماقدرت أرفض
هديل بخوف : بيقدم الزواج أكيد ؟!
أبوها .. لاْ
هديل ...أجل أيش؟
أبوهــا راح يجي يزورك بالشهر مرتين أو ثلاث
هديل .....................................
أبوها سمعتيني ؟
هديل : طيب
أبوها ...... ماأبي كلمة طيب ..... أبي أسمع منك كلمة سم وأبشر
وأبيكي تكونين بنت أبوكي مثل ماعرفتك الله يرضى عليكي
هديل : أبشر وسم
أبوهـــا .... وهو يتمتم الله يهديكي ويصلحك .... بعدين قال برحمه
بعد ماكسرت خاطره .... زواجك أنتي حره حدديه متى ماأنتي تحبين ...
ومتى ماأرتاحت نفسيتك
هديل ....وكأنها خذت نفس طوويل ...وأبتسمت براحه ...أن شاء الله
/
/
قبل شهر من زواج أيمــــان اللي تحدد أخيراً ....... {يكون بقصرهم
بأحد ليـــــالي الخميس .....
بثينه .... تكلم خواتهــــــا أيمان وين ؟!
غزلان تتمسخر ..... بالمطبخ طبعا
سماهر ...... وماسكه الريموت ومن بعد ماكانت تقلب القنوات بملل
قالت تستهبل هالخبله للحين قاعده تآكل بيدينها ورجلينها
بكرا تظيق عليها الشرعه ونبتلش فيها
بثينه تستهبل .... وقاعده تقلد شكل أختهـا لاصارت تتميع
عماد عيوني يبيني أكون مليـــــانه
غزلان ومكمله تقلد أيمان مع أختهـا ... ولالا لاتفوتك
أمس تنطنط بالحديقه تلعب سله
قلت لها ياأيمان ياأختي وشفيكي ؟!أنسفهتي مثلا ؟
قالت تقلدها .... عمــاد عيوني يبيني أصير طويله
قلت نعم نعم يبيكي تصيرييين أييييش ؟؟؟
قالت طويله
ألكل بخ ظحك وماقدر يسكت ......
حتى دخلت عليهم أيمـــان بشعرها المدعوج زيت دابر و بوجهها قناع حليب وماء ورد شاد على ملامحهاا ....
ومنها تنطلق أشكال روائح الدلوجــات .... وبأيدها ليمونه
تفرك فيها كوعها ... شافتهم يضحكون .. لكذا دخلت بسؤال
وش فيكم تضحكون ؟!
أول مادخلت سكتوا عن الضحك .... وغزلان تقدمت تسألها
وعيونها تسيل دموع من شدة الضحك .... أيمان ... بالله بالله
ذابحه روحك دلوجات ليييه ؟
أيمان بدلع : عمـــاد حبيبي يــبـيـني بيضاء
أيمان سكتت من هنا وكل منهم أنفجر ضحك من جديد
....
/
/
هديل بالمجلس بلقائها معاه الرابع ..... وهو أبعد منهـــــا ......
و بطول الفتره
اللي موجود فيها كان يتكلم عن نفسه ... وهي حتى من دون
ماترد عليه ...
كافة نظرات الكره ورتها أيــاه ولا أهتم !
أشكال الردود الوقحه سمعتها أياه ....حتى ينقهر ويزعل ويطفش
أبدا ولا كان يستجيب ... ألا كان يقلب كل رد وقح منها
لكلام يحرجها ويخليها تندم عليه .....
حتى قامت تحسب حساب أي كلمه تقولها له حتى مايفشلها
تميم مكمل كلامه ..... بعض الشركات تعطيك منصب بمقدار عطائك من الشغل
والبعض يساويك مثلك بمثل خريج الثانوي اللي داخل بالواسطه ...
لكذا آلآن تقريبا مرتاح ...لأن منصبي على قد عطائي
هديل : ......................
تميم وبعد ماقدر على الأقل يكسر بجاحتها معه قال وهو مقرر
مايطلع اليوم ألى وهو كسبان على الأقل صوتها
قال يمازحها بأسلوب جدي ... الا صحيح عدد أسنانك كم ؟!
رفعت هديل عيونها اللي كانت تدعي التملل وتناظر فيه بعيون مستسخفه السؤال ... حتى ردت ببرود قد عدد أسنانك
تميم :/.... ماقد بانوا ...حاولي تبتسمين لعلي أشوفهم ؟
هديل : مافي شيئ يحرض للأبتسـامه اظن!
تميم ..... لافي .... ألخلقْ الحسن ؟! ولابعدك ماتعرفينه !
هديل ومن البدايه ماكانت تتمنى تتعامل بها الأسلوب اللي يشوه صورتها لدرجة أنه أصبح يشوفها معدومة خلق؟!
على قد ماكانت زعلانه على نفسها من الداخل
على قد ماكانت لاتزال تحرضهــا الغايه بتطفيشه اللي تبرر لها أسلوبها ألجرئ معه ...
ردت سكتت ماتبي ترد ........
تميم بعد ماأخذ نفس يتصبر فيه عليها ...
بشتى الطرق حاول فيها
بالجد ... بالمزح .. بالسياسه ... بالقوه .. وبالطيب ... مانفع
مابقى عنده ألا آخر طريقه حس أنها الوحيده اللي تضعف حدة الأنثى مهما كانت شراستها ...
أبتسم وهو يقول أذا ماعليكي أمر ناوليني فنجال قهوه ....
وقفت بتثاقل ..وهي تصب القهوه بالفنجال ثم تمده له
مامد أيده يآخذ الفنجال لأنه كان ينتظرها تقرب منه حتى يراقبها
ثم أبتسم ....
هديل ومي عاجبتها نظرة التدقيق فيهـا قالت كاسره الموقف
... الفنجال ؟!
أخيراً أخذ تميم الفنجال وتم يناظرها ألين جلست ..وهو لايزال
مركز نظراته عليها.... أربكتها نظراته الصامته والطويله ....
حتى لاشعوريا بدت تحرك شعرها بأيدينها وكأنها تحاول
تشتغل بأي حاجه حتى تشتت نظرته
أبتسم وهو يقول ..تحلوين لاأرتبكتي ...
زاد أرتباكها أكثر حتى ملامحها بدت تضيع منها خجل وتحاول تدعي العكس ... وبرضو ماقدرت ترد
تميم وأخيراً وصل للي يبيه ... نقطة ضعف تحرك مشاعر الأنثى ! كهاذي
أرتشف بقية الفنجال .... وهو يقول تسلم يدينك
هديل :...............
تميم ولايزال يناظر فيها .,
حتى حست هديل أنها مقيده بنظراته ومي قادره تتحرك ...
وزاد عليها أختناقها سكوته .....والصمت اللي أصبح محور حديثهم
عجزت حتى قررت تتكلم ....أأ ...كنت بقول أن
تميم وقاصد يربكها أكثر بعد ماشافها بدت تتلعثم ...أن أيش
هديل بعيون شعت حقد ...أن ولا شيئ
تميم بأبتسـامه ... يكون أحسن
هديل وداخلها غيض قالت بعد ماطفح فيها الكيل من طولة باله أللي مي راضيه تمل منها ...قالت بحده أنت أييييش؟
تميم ببساطه : أنسـان
هديل بتملل رجعت أسندت ظهرها على الكنب وهي تزفر بصوت
قصير زفرة تملل: فففففف
حتى ضحك من الداخل وحس أنه هاذا هو وقت الأنصراف
وقف أخيراً وهو يقول ... يالله أستأذنك
وقفت هديل معه وداخلها فرحه خفيه بأنصرافه ....مشت خطوتين
ثم وقف وكأنه تذكر حاجه ... أأ على فكره
هديل وأنظارها مصغيه له بأهتمام تنتظره يقول اللي عنده ويطلع
تميم بعد ماناظر بعيونها بشفافيه ودوده ... نسييت !
أحرجتها تمعن نظرته لذا نزلت راسها وهي تقول .... أذنك معك
رد أبتســـم ثم طلع !....
/
/
....................
طلعت من بـــاب غرفتي ....مسكره بابها وراي ومستقبله صورة باب أمامي ....
بـــاب غرفه مضى على هجران صاحبهـــا ثلاثين ليله بالضبط ....
تيتمت من دوون صاحب ومابقى فيها ألا ملامح صورته المحفوره بالذاكره
ومتبروزه كأجمل ماضي .,’ لاشعوريا أنرسمت البسمه الحنونه على شفاهي اللي حركت مشاعر الدمع من دون ماتنزفه .....
صورة رجل .. أعتبرته فارس أحلام شبابي .... والبطل أللي كان يوم من الأيام بطل أحلامي
وكأني تماما مثل حلم أي مراهقه ببطل مشهوور تعشقه وماتقدر تطولهـ
ولاكني أختلف عنهم بأني قدرت أعيش معه وأتشابه معهم بأني
ماقدرت تطوله يديني القصـار ........"!
أختفــــى ذكراه ومابقى له سوى صوره وسدتهــا دفتر ذكرياتي
مع لقب طلبته بكامل الرضى منه ..{..طليقه !
كملت خطواتي وبأيدي رفعت العبايه للراس اللي كانت من ضمن بصمته علي...لمى ذكر لي أنه هو بنفسه تحايل علي وجابهـا ....!
أخيراً استأذنت من ذكراه القديم... بلباقه وطلعت من البيت
أللي أصبح ملكي ومعي خمسة أطفال حولي تفاوتت أعمارهم
وحرمه بدت تجاري الزمان .. قاصدين نتحرر من قيود الجدران
ونعيييييش .....................
....................
/
/
بعد أيـــــــــام معدوده أعلن قصرهم أحتفال وأستهلت التجهيزاتـ
لليــــــلة فرح ... بليلـــــــــة خميس .........
عندعماد بالصاولون الخاص بتجهيز العرسان .....
ومن جنبه ثنين من أصحابه مع ناصر .....
عماد ويحس بتوتر غريب لأول مره يعيشه وكأنه هو العروس مو عريس !
عماد وحاط أيده على قلبه ويتكلم معهم .... آآآخ قلبي يوجعني
وسام يمازحه .... سلامة قلبك ياحبيبي
جهاد صديقه الأسمر بلهجه حجازيه : ... يابعد قلبي أشبك ...
أصير أنا لك قلب أذا تبغى
عمـــاد ولايزال متوتر وسافه مسخرتهم .... أحس قلبي يطق مايدق ياجماعه ماني عارف ليه
ناصر واللي لايزال فيه شماته على خاله اللي كسر كلامه
وتزوج بنت عمه قال ...: ..... قلعتك ..من هالحال وأردى
هالخرعه بداية حوبة طليقاتك
عماد بعد مارمى الشماغ على ناصر ... أسكت ياورع
وخل هاذا معك بروح اشوف التبن اللي جاي
عماد وتقدم للحلاق التركي اللي كان حاجز عنده ...
وهو يشوفه حط شخص بداله ....
عماد : مستوقف التركي وقاعد يكلم رجال سعودي بحدود عمر
ألأربعين .... على وين يالحبيب أنا حاجز قبلك
السعودي ومطنش عماد ويكلم ألحلاق التركي .... عجل علي بالحلاقه قدامي مشوار مهم
عماد وقااافله معه على الأخر وهاذا زودها معه بتطنيشه
بنرفزه مد عماد أيده ومسك أيده ولفه لجهته بقوه وهو معصب
أنا قاعد أكلمك يالحبيب
الرجال واللي واضح عليه أخلاقه ضيقه أول ماشاف عماد شده
من أيده وتكلم ..... مد أيده عليه وسحبها مضاربه
ونشبت بينهم ....
خمس دقايق وأصحاب المحل فكوها بينهم ....
حتى طلع عماد منها بجرح أنتصف بخده .........
وقف عماد قدام المرايه تارك كل شيئ وراه ... وبأيده قطنه
قاعد يسب ويشتم فيه ويعقم الجرح اللي شوه له ملامحه بوقت غلط
ناصر وقاعد يناظر لخاله اللي شانت أخلاقه وقفلت بالمرره
....ساكت وماسك ضحكته خايف يعلق ويشيلها خاله هوشه ثانيه عليه ....
من وراه جاء الرجال الأربعيني بخجل رجل ...وخصوصا أنه
أستحى على نفسه ونهر عصبيته بعد ماعرف أن اللي كفخه من
دقايق يطلع عريس .....
أعتذر الرجال بلباقه وحلف يكون حساب عماد عليه كهديه لزواجه
وكرمز أعتذار ......
أنتهى عماد بعد ماضبط له الحلاق الديرتي لوجهه .... وحاول يخفي
الخدش اللي بوجهه بمكياج خفيف ...
وطلع بعد ماوزع أصحــــــابه وعجز لايوزع ناصر اللي كان ناشب فيه ومصمم مايتركه ....
نزل عماد من سيارته ... بشكل سريع ..قاصد محل
غلفته واجهه زجاجيه .... دخل وحط ورقه على الحساب
ينتظر ثوبه اللي كان ناقصه تعديل للأكمام .....
عماد وقاعد يكلم أحد الخياطين الهنود المحترفين بالمحل
... سريع جيب ألثوب ..
الهندي بعد ماشاف عماد على طول تذكره لأنه بالأمس
كان يوصيه على الثوب .... سلم عليه ... ومن بعدها راح
يجيب الثوب اللي تم تعديله ....
عماد وكل دقيقه يناظر للساعه .... اللي مضى منها نصف ساعه
الين ماعصب وقام ينادييه ..... سلييييم ويييين ثوب ؟!
سليم وجاي بوجه خايف قال متلعثم ..... توب أنتا في شيل أمس
عماد ورفع حاجبه : نعععم ؟! شلون في شيل أمس
سليم وقاعد يهز أكتفاه : تووب مافي موجود ....!
ناصر واللي مل من أنتظار خاله بالسياره نزل بعد ماحس أنه طول
لذا دخل للمحل بعد ماأستفقده .... شاف خاله من بعييد ماسك
قبة الخيااط وعيونه تنقط شرار وصوته بالمحل يلعلع
عمااد : شووووف ودييين الله أن ماطلعت الثوب بخمس دقايق
لاأكسر هالمحل على راسك وألخبط ملامحك
الهندي وقاعد ينفض : بابا توب كان في موجود بس هندي في مجنون أكد توب .... وأدي واهد سأودي تاني ... أنا مافي شغل
ناصر بعد ماوصل .. خالي وشفيييه .. وش صااير
عماد ومطنش ناصر ومكمل هواش .... شوف ياحيوااااان
ثوووب يجي اللحين بالطيب بالغصب ولا ورب العزه
لاأقطع رزقك ورزق اللي خلفووك
الهندي : يجيب والله يجييب ... كلي هدوء باس ونا في جيب
ناصر وقاعد يفك الهندي من ايد خاله اللي دقايق ويذبحه
فكه يبن الحلال .... وبيجيك الثوب
عماد بعد مافك الهندي من أيده ... وشافه يركض يدبر له أي ثوب
: حط أيده على راسه اللي شوي وينفجر من العصبيه
بنجلللط .... واللي خلقني بنجلط
ناصر وقعد يضحك ... حوبتهم ... يانااس حوبتهم والله
عماد ورد يناظر لناصر بحده مو رايق له ... انثبر أنت
لاوربي أحط بقايا حرتي فيك ...
ناصر وقاعد يحاول يسيطر على ضحكته بعد ماشاف وجه
خاله معصب بجد .. طيب طيب ...هدي
بعد قياس عشر ثياب قدر يآخذ عماد أكثر ثوب مناسب له
لفه بأيده وخذاه طالع بعد ماقربت تطلع روحه
.....
بالقصـــــر ......
بشرعه خذت من الأناقه الكلاسيكي مايكفي بفستـــان من الحرير
الماسك على تفاصيلها
بلون الأوف وايت ....من دون أي نفشه ...بـأكمام طويلهـ
نازله من الأكتاف .... وقبعه صغيره مطرزه باللولو بديل عن التاج والطرحه ...
حطت عقد الألمـاس على نحرهـا كلمسه أخيرهـ
.... ثم وقفت قدام آخواتهــا وحبايبها ...... حتى علت الزغاريط
أيمــــان والأبتســـامه معتليه شفاتهـــا ... ومبسوطه
هديل وقاعده تمزح : وآآآآويييهـا وأيمااااان جاها عريسهاا ....
وآآآويييهااا وألف بسم الله حولينهـأ .. وآآآويها وعقبال آخواتها العلل .. .
وآآويهـــا والبيت بيتعذرها اللييله أووو كللللللللوشش
سماهر : وبصوتها ضحكه ... لايختي عقبالك أنتيي
بثينه ....آآآآآآآآميييييين
غزلان ... :ششششش خلااااص مو وقتكم
ثم ألتفتت على أيمان وعيونها شوي وتبكي .... نبي نفقدك يالورعه
أيمــان والفرحه داخلها تقرع أكثر من حزنهاا ...
قالت بعد ماضمت أختهـــا غزلان أنتي الورعه والله ولاكن مصيبتي أحبك
هديل وقاعده تصفق يالله يالله .... مشيناا مو وقت عواطفكم
الرجال المقرود يتحراها يالله .....
أيمان وتسبل بعيونها وهي تقول كلمتها المشهوره..
عماد عيوني مو مقروود
ردوا ضحكوا عليهاا بعد ماتذكروا الشهور اللي عانوها مع هالجمله
ويا عيونها عماد .. شالوا بعضهم وآآخيرا زفوهـــــاا له
حتى أكتملت الليله .....
بأكتمال أنوثتهــــا ... بظل رجل !
.....
.,’~
"
"

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -