بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -26

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -26

اما في الشاليــــــــــــــــــــــــــــــــه
سعود : حنين ايش رايك انتي اللى تشوي
حنين : اهئئئئئ انا اعمل الباربيكيوا لاء اساعدكم
محمد : لاء والله كبيره بتساعدينااا
حنين : ايه بساعدكــم عشان مو لاقيه شئ اسوي وفايقه هساعدكم
هدى : امممم انا بتفرج
سعود : امممم انتي معذوره بس هبه وحنين
هبه : انا هساعدكم ماعندي مانع
عبد الله : حنين انتي قطعي اللحم والدجاج
حنين : اهئئئئئئئئئئئ حرام عليكم شنو هذا
محمد : ايش فيك
حنين : اقسم بالله عمري بحياتي مامسكت دجاجه او لحمه مو مستويه تبغاني اقطع لالالالالا
سعود : والله من الدلــع
حنين : ايش فيكم علي اووووف
عبد الله : نمزح نمزح
حنين ابتسمت
محمد : خلاص قطعي البصل
حنين : اووووووووووووووووووف الغلطان اللي قال بيساعدكم (وتبعد عنهم )
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
سعود : تعالي تعالي نمزح معاك
حنين : خليكم جنتـــــل وانتو اعملوا الباربيكيوا
محمد : وانتو تاكلون
حنين : والله كلكم بتاكلون بس انا اساسا مااحب الباربيكيوا الحم والدجاج اساسا مااحب الاشياء المشويه
هبه : وايش راح تاكلين
حنين : امممم عادي أي شئ .......... سيتي
سيتي : يس
حنين : حنين روحي جيبي عبايتك وروحي غرفتي جيبي عبايتي وشنطه اللي على السرير
عبد الله : وين رايحه
حنين : اممم شفت المحلات اللى اول ماجينا على الشاليه بروج اجيب ايس مشتهيتوااا(اسلاش )
عبد الله : قلتي لي ابوي
حنين : اكيــد
سمير : بروح معاك
حنين : اوكي هاخذوا معاااي
هبه : والله ولدي جايوا عليك حب
حنين : هههههه يناسوا عليه يجنن مدام انو مؤدب ويسمع الكلام من عيوني اوديه وين مايبغى
سيتي : خذ
حنين : ثانكس
حنين تلبس عبايتهاااا وتاخذ شنطتهااااا وتلف الطرحه : عبــود
عبد الله : هلا
حنين : عطني مفتاح السيــاره
عبد الله : بتروحين مع مين ؟؟
حنين : مع راجوا
عبد الله : راجوا رجــع البيت من يوم ماجاب الاغراض اللي ابوي وامي طلبوهااا
حنين : اووووف تعال ودينااا
عبد الله ينفذ طلب زياد : حنو روحي مع زياد انا وسعود قاعدين نسوي اللحم والدجاج
حنين : اوووف ياربي ميدو قوم وديناااا
محمد : من عيوني بــس
حنين : بس شنو
محمد : في ناس تبغى توديك
زياد : يلا حنو
حنين ولعت من زياد قدام اهلها ماتقدر ترفض وماتبغى تروح معاه وكمان يدلعها : لا خلاص ماابي اروح
سمير : ليه
زياد استغل الموقف يقدر يقولهااا كل اللى يبغاه ويسوي كل اللي يبغاه قرب منها ومسك يدها :حبيبتي يلا
حنين تبعد عن زياد : لا ثانكس ماابي شئ
هبه : توك تقولي تبي ايس ومشتهيتواا
حنين : لا مو مشتهيه خلاص
زياد : يلا عاد حتى فطير يبي يروح
حنين : فكره خذ فطير ورح جيب
هبه : حنو خلاص بطلي خجل صح هيا مره اللي طلعتي مع زياد بس عادي
زياد يمسك يدهااا : يلا
حنين :افف ياربي وتمسك يد سمير
وصلوا عند سيارة زياد هه زياااد كان مبسوط وحنين كانت مقهوره
حنين توقف : ايش قصدك باللي سويته
زياد : شنو ؟؟
حنين : انت عارف انو ماابغى اركب معاك
زياد : بس عادي انا ولد عمك وزجـ.....
حنين تقاطعوا : اووف
زياد يقرب من السياره وحنين وسمير وراه
حنين تنزل لمستوى سمير : خمير حبيبي
سمير : نعم
حنين : انت مو تحب تركب قدام
سميره : ايوه
حنين : اوكي الحين اركب قدام
سمير : بس انا لمى كنت ابكي ابغى اركب قدام لمى نطلع مع بابا وماما كنتي تقولين ......
حنين : عارفه كنت اقولك ان الولد الشاطر مايركب قدام ويجلس وراء مؤدب لان الكبير هو اللي يركب قدام بس اليوم مو مشكله اركب قدام
سمير : لا
حنين : ليـه
زياد : ايش فيكم ؟؟
حنين : ولا شئ ........يلا خمير
سمير : بس زياد بعدين يهاوشني
حنين : من قال
سمير : هو قالي اركب وراء ولا تركب قدام اذا حنين قالتلك
حنين ابتسمت عرفت ان زياد عرف ناويــه علي ايه
زياد يقرب ويفتح الباب الخلفي لسياره : يلا حبيبي فطير
سمير ركب وراء اما حنين وقفت محتااااره مو عارفه ايش اتسوي ترجع وعايلتهاااا تعرف الموضوع ويتفرقوا العايله ولا تركب وهيا ماتبغى
زياد يفتح الباب الامامي : اتفضلي يااميرتي
حنين اتذكرت يوم طلعوا على البحر في نفسها بكل سهوله تقولهااا هه سبحان الله ولا كأنك سويت شئ : ثانكس
حنين تركب وتحط الشنطه بينها وبين زياد
زياد اول ماشاف الشنطه ابتسم
ومشي بسيــــــاره كان الصمت سيد الموقف بس زياد حط سيدي اغنيه
انا اســف انا اســـف حبيبي خلاص ان اســـف
وانا غلطان متأسف ياليت تسمعني وتصالح
تراني خلاص متلهف لكلمة صلح ونصالح
وانا بالواقع اتسرعت بكلمه زل بها لساني
ماكنت اعرف ولا فكرت عليها تغيب وتنساني
انا غلطان انا غلطان ومتأسف ياليت تسمعني
وتصالح انا اســـــــــــــف
زياد وقف الاغنيه طول الاغنيه سمير كان يصفق
اما حنين كانت ماتحب الاغنيه فطول الطريق وجهها على الطريق
وصلوا عند المحل حنين على طول نزلت وفتحت الباب لسمير ينزل ومسكت يدوا وتجاهلت زياد بس زياد سكت ونزل وراهم
حنين نزلت واشترت ايس لي سمير احمر وهيااا اللون الازرق وكانت ماسكه الايس بيدهاااا وسمير من يدها الثانيه كان يتفرج على لعبـــــــــه
سمير : شوفي حلوه
حنين : ياماما تخوف
سمير : انتي مو عاجبك
حنين : المهم يكون عاجبك بس انا مااحب شنو ذا دينصور يتحرك ياماما
زياد يقرب منهم كان ياخذ اغراض لشاليه : خلصتوا
حنين : يس
ويطلعوا من المحــــل ويركبوا السياره وحنين نفس الحركه حطت الشنطه بينها وبين زياااااد
سمير : حنين
حنين : عيونهااا
زياد : ااااه ياقلبي تراني اغار
حنين طنشتوا وزياد انقهر
سمير : خذي افتحي لي البسكوت
حنين جات تلف لسمير اللى على المقعده وراء بس رجعت بسرعه اتذكرت حركة زياد عند البحر
زياد شافها وغمز لهاا
حنين بارتباك : خ خ خ خمير خلاص الحين نوصل الشاليه افتحوا لك
زياد لف لسمير واخذ البسكوت وفتحوا له
وصلوا عند الشاليه حنين بسرعه نزلت قبل سمير عشان كانت خايفــه من زياد
دخلوا جوا كانوا مبسوطين
عبد الله : احلي باربيكيوا هذوقوا من يد الشيف عبد الله والشيف سعود والشيف محمد
الكل : ههههههههههههههههههههههه
سعود : والله احنا ريحناكم واحنا اللى طبخنااا
محمد : ماعدا زيادوه
عبد الله : أي والله
زياد ينظر الى حنين : والله انا خرجت مع القمـــر
وسهروا لساعه 3 الفجر والشياب بعد العشاء شوي وناموا
اما حنين بعد العشاء بشوي طلعت واخذت شاور وكلمت رويده واطمنت عليهاااا وعلى جدتهاااا وارتاحت من نظرات زياد ونزلت تحت لقيت مافي غير عبد الله وهبه
حنين : هاااي
عبد الله + هبه : هاااي
عبد الله : وين اختفيتي
حنين : اخذت شااااور
هبه : يلا ماراح تناميــن
حنين : لا مو جايني نوم
عبد الله : الساعه 3 وشوي
حنين : مو جايني نوم
خرجت برا الشاليه كانت لا بسه فستان ازرق لون البحر قصير لغاية الركبه اطمنت انو مافي احد الكل نايم
شافت عبد الله بيطلع ينام
حنين : عبود
عبد الله : هلا حنو
حنين : بطلــب طلب
عبد الله : امري حبيبتي
حنين تأشر على البحـر : شايف الصخر هذيك (كانت صخره كبيره بنص البحر مو مرررره بنص البحر بس يعني عشان توصليلهااا راح تتبللي بالمويه وهتكون المويه من جميع الجهات محاوطتكي )
عبد الله : ايه ايش فيهاا
حنين : الله يخليك شيلني وحطني عليهاااا
عبد الله : انجنيتي
حنين : عبودي الله يخليك
عبد الله / خطر الساعه 3 ونص
حنين : عبود اولا الشاليه مو مكشوف على الناس وثانيا انت حطني واذا اذن الفجـــر تعال رجعني وكمان جوالي معااااي وسيتي صااااحيه
عبد الله : اوووف اوكي
حنين تبتسم : واااااااو شكراااا
عبد الله شال حنين وحطها على الصخره كانت صخره كبيره
حنين : عبوي شكرا
عبد الله : العفو
حنين : وانت داخل ناديلي سيتي
عبد الله : اوكي بس جوالك معك
حنين : يس لا تخاف سيتي صاحيه وكلها شوي ويأذن
عبد الله مسكين اتبلل بالمويه : اوكي
حنين : عبود لا تنسي تغير ملابسك
عبد الله : ههه اوكي
عبد الله نادى سيتي لحنين وهو طالع على الدرج شاف زياد
زياد : ايش فيك ليه ملابسك مبلوله
عبد الله : من مرتــك المجنونه
زياد بخوف : حنين فيها شئ
عبد الله : لا لا بس قالتلي اشيلها واحطهااا على صخره في البحر وتبللت
زياد : وانت بين بتروح
عبد الله : بنــام
زياد : وبتسيبهاااا
عبد الله : سيتي صاحيه وكمان كلها شوي ويأذن وقالتلي اذا اذن اجي ارجعها
زياد : خلاص انا ارجعهاا
عبد الله : اوكي
****
سيتي راحت لحنين
سيتي : يس هانين
حنين : سيتي اعمليلي نسكافيه بسرعه
سيتي : اوكي
كانت جالسه بفستانها الازرق البحري على الصخره وشعرهااااالطويل الناعم كان مفتوح على ظهرهاااا
سيتي : خذ
حنين تاخذ كوب النسكافيه : ثانكس
سيتي : ولــكم
حنين تمسك الكوب بيدينها الاثنين كأنها تحتضنوا وتشرب منوا وتتأمل البحـــــر
وقف شاف شكلها من بعيـد حس فيهاا تذكر كلامها لمى قالت انها تحب البحر خصوصا لمى تكون زعلانه
قرب منها وتبلل بالمويه بنطلونوا بس حنين ماحست فيه وهو يقــرب منهاااكانت تسمع صوت المــوج
جلس جمبها على صخره وصار يقرب راصوا من كتفهاا ويلمس بيدوا الثانيه شعرها ويلعب فيه
حنين في نفسها ااه يازياد منك ليه تبي تعذبني ليه ودي اصرخ واقول احبــك بس لا يازيــاد لا زيــاد انت ضربتني وانا مو غلطانه واساسا مافي وحده ترضى انها تنضرب حتى لو اللى ضربها شخص تموت عليــه
زياد لاحظ صمت حنين بس حنين ابدا ماتحركت وهيا تتأمل البحر : طلقنــي
زياد انصدم بعد هالصمت تنطق بطلقني شال يدوا من على شعرهاا ورفع راصوا من على كتفهاا تعدل بجلسته وتنهد : حنين انتي ماعندك غير هالكلمه خلينا نتفاهم
حنين وهيا على نفس حالتهاااا : طلقني ابغى اسمع طلاقي الحين منك الحيــــــــــــن طلقنـــــــــــي
زياد : بهالسهوله تقولينهااا كيف ؟؟
حنين وهيا حتى ماتنظر الى زياد كل نظرها موجه على البحــر : زيي مارفعت يدك على بسهوله
زياد : والله كان غصبن عنـ...
حنين : لو سمحت ماابي اسمع منك شئ ابداا
زياد : لمتى كل ماجيت اتفاهم معك وانتي تقولي ماابي صار لنا اكثر من شهرين
حنين : تتفاهم ؟؟
زياد : ايه نتفاهم حنين لا تنهي كل شئ بيننا بسهوله
حنين : انت اللى نهيت كل شئ مو انــا
زياد : بس انا اعتذرت
حنين : عمر الاعتذار ماينسي اللى صار زيـاد خلاص انسأني وكل منا له طريق وانت الله يسعدك بدنياك
زياد :
معقوله كلمه تغير حالي معاك تشكك بي وبغلاك
وانت الروح في قلبــي ووريده
تقول انسى خلاص والكل منا له طريقه
معقوله هاذي النهايه ماعادك انت معايه
ماني حبيبك حبيبي او هذا انا من البدايه
هذا جزا اللى يصونك وان خان نفسه يخونك
بسألك حاول تجاوب وانت عيوني بعيونك
حنين نزلت دموعهاااا بصمت زياد قرب منها وحط يدوا من وراء خصرهااا وطبع قبله على خدهاااا
حنين : ابــعد عني
زياد : ياحنين كفايه تعذيب خلاص
حنين : انت وراى بكل مكان قوم عني روح رووووووووووووووووح
زياد : ابي اجلــس معك
حنين : وانا ماابي اجلس معاك قوم روح عني قـــــــــــــــــــــــــوم
زياد : مابقوم لو انتي ماتبيني انا ابيـــــــــك
حنين تاخذ جوالها من جمبها على الصخره وتبغى تتصل على عبد الله
زياد ياخذ الجوال منهااا :شنو تبين ؟؟
حنين : عطني جوالي ماتحب تخلي الواحد يجلس على راحتوا بمكان عاجبوا بخليلك وروح عطني جوالي
زياد : خلاص انا ارجعك
حنين : انت انجنيت (وتاخذ الجوال من يدوا )
وتتصل على عبد الله : الووو .....تعال ............ماني معصبه ............انت مجنون كيف يرجعني .........عبدالله تعال الحيــن .............باي
زياد : كل ذا عشان مااشيلك
حنين : .......................
زياد : حنين ارحميني
حنين : انت ارحمني وطلقني
زياد : طـــــــلاق مافي مافي فاهمه انسي ذا الموضوع
عبد الله يقرب : اوووف منك انتي وعقلك انا اتبلل وانتي مبسوطه مايجيك مويه
حنين : ههههههههه
عبد الله يقرب من حنين ويشيلهااا وحنين ماسكه معاها الجوال : ادلعي
حنين وهيا عبد الله شايلها : ههههه اوكي من عيوني
عبد الله ينزل حنين
حنين : عبود لو طلعتني غرفتي
عبد الله : لا والله
حنين : والله
زياد : انا ماعندي مانع اشيلك واطلعك غرفتك
حنين طنشت زياد : يلا تصبحون على فراشه وردي
زياد انقهر من داخلوا اتذكر حنين يوم قالتها له : تصبحين على ورد جوري ابيض وفوشي
عبد الله : وربي انك مجنـونه
حنين : اها انت قديــم انقولك وانت من اهله
عبد الله : انا قديـــم
حنين : ههههه سي يو بودي
وطلعت على غرفتهااااا كانت اسيرة دموعهاااااا لغاية مانامت
******
يوم جديـــــــد
حنين تكلم رويده وهيا تبكي : حبيبتي اهدي ..............لاتزعلين خلاص ...........هذي ارادة ربك ............ياعمري لا تزعليـن ..............اوكي باي


يـــــــــــــوم جديــد
ابو عبد الله : انشاء الله نهاية الاسبوع بيوصلون
ابو سعود : يوصلون بسلامه
الكل : اميــن
ام عبد الله : متى قررتوا جواز محمد
ام سعود : والله ماادرى
سعود : انا اقول انأجل الجواز
محمد : يبه انا ماابي اجل الجواز
ابو سعود : مايصيــر البنت كيف تفرح
ام سعود : اقل شئ نأجل الجواز سنه
ابو عبد الله : لا تأجلون ولا شئ هذا قضاء الله وقدره
ام عبد الله : حرام سنه كثير مره
ام سعود : طيب ايش نسوي ؟؟
ابو سعود : مالبيد حيله
عبد الله : كيف تبونها تفرح والبنت جدتها ماتت
هبه : بس صعب سنه كثير
هدى : محمد انت كلمتهااا
محمد : كلمتها وقلتلها اني مو لازم فرح نتجوز ونسافر
هدى : بس حرام اهي صغيره ولازم تفرح
ابو سعود " طيب اهي وافقت
محمد : كانت متردده واقنعتهااا
ابو عبد الله : بس البنت مو وقتوا تفرح
محمد : عمي الله يهداك توك كنت معي انا ابي اتجوزها ونسافر وابغى اخليها تنسى ها يبه ايش قلت
ابو سعود : والله انا ماعندي مانع مبروك
ام سعود : مع انو كان نفسي اسويلك جواز بس يلا مبروك
محمد فرحان : الله يبارك فيكم
سعود : يمه الجواز خليــــــــه لزياد
ام سعود : اكيــــد مايبيلها
ابو سعود : هاذي الحنين
محمد : سعود يلا نروح نجيب الغداء بجيب لكم احسن غداء
سعود : يلا مشينا عبد الله زياد
عبد الله : ياخي كلوا غداء وجاهز بعد بنروح كلنااا
سعود : اوكي باي
الكل : باي
حنين تدخل كانت لا بسه بنطلون جينز ازرق فاتح اللي من تحت ماسك ضيق وبلوزه بيضاء رسمي مخصره وكانت مضفره شعرهاااا الناعم على ضهرهااا وغرتها على جبهتهااا ولابسه سلسله طويله ناعمه فضي
وحاطه كحل خفيف اخضر وماسكارا وقلوس وردي
حنين تدخل : هااي
الكل : هلا
حنين تجلس على الكرسي كانوا كلهم جالسين على البحر تجلس على الكرسي وترفع رجولها عند صدرها وتضمهاا بيدينهااا وتتأمل البحر
هدى : كلمتي رويده
حنين : امم
عبد الله : ايش فيك مبوزه
هبه تنظر الى عبد الله وبهمس : عبود مو عارف انو حنين لو عرفت ان عدوهاااا مات تزعل
زياد سمعهم وكان مو عارف كيف يخلي حنين تطلع من مودهاااا
ابو سعوود : حنين
حنين بابتسامه باهته : عيونها
ابو سعود : تسلم عيونك ......حبيبتي ايش فيك
حنين : مافيني شئ عمي لا تشغل بالك
ام سعود : تراء ماجلنا جواز محمد
حنين : كيــف ؟؟
ام عبد الله : بيملكون ويسافرون
حنين : من غير......
هبه : تقاطعهاا : مو لازم يسافرون وينبسطون
حنين : بس رويده صغيره حرام كل وحده تحلم بالفستان وليلة عمرها
زياد نسي الكل وانهم مايعرفون شئ : وانتي؟؟
حنين : انا شنو ؟؟
ام سعود : حتى اهي انشاء الله بتلبس فستان جوازهاااا
حنين ماعجبها الكلام ولفت وجهها على البحر تتأملوا ويرن جوالهاااااا
الووو هلا عمري .............ايه حبيبتي عرفــت مبروك مبروك ياعمري ..........ربي يسعدكم ........احلى شئ اننا خلصنالك مع وجدان واماني ...........امم اخر الاسبوع جايين ...........والله متلهفه عليهم .........ياعمري ههه .......اوكي .............لا اتوقع اليوم بنرجع .........رودي ............مابغى افتح هذا الموضوع (زياد عرف انو حنين قصدها موضوعهم ) ياربي .............شطوره كذا انعدلي ...........ههه باي
هدى ملقوفه : أي موضوع اللي ماتبين تفتحينوا
حنين بارتباك : هاه
هبه : ملقوفــه
هدى : وانتي ايش دخلك
حنين : هههههههههه لا والله هيا ايش دخلهااا ؟؟
هبه : هههههههههههههه
هدى : والله انا عادى ادخل ودخلت بحنو يعني عادى
حنين : اهاا طيب
زياد حب يحرج حنين قدام الكل : حنين
حنين : هلا
زياد : ايش رايك نتمشى شوي على البحــر
حنين انقهرت من زياد : سورى زياد مالي نفس اتمشى
هبه : ههههه ليه هو اكل مالك نفس
حنين : هو الواحد يكون بس بالاكل مالوا نفـــس
زياد يقوم ويقرب منها وهيا على الكرسي : يلا شوفي الجو كيف حلوو
حنين قامت غصبن عنهاااا وهيا مو فايقه تفتح مشاكــل مع زيــاد
حنين وقفت بالقرب من البحــر ولبست نظاراتها الشمسيه وكتفت يدينهاا كانها تحظن نفسهااا وكانت تتأمل البحـــــــــــر زياد قرب منها وحط يدوووا من وراء خصرها عارف انهااا ماتقدر تقول شئ عشان اهلها يشوفوهم
حنين كانت مو فايقه مشاكل لمى تعرف بموت احد تصير زعلانه وتخاف على اللي مات حتى لو كان عدوهااا : زياد بليــز مو فايقه للمشاكل
زياد يشد بحظنوا لهاا: ولا انا ماابغى مشاكل
حنين : اوكي بعد عني عيب
زياد : ماببعد
حنين الموت يخليها بحاله من الانطوائيه : .................
زياد وهو حاضنهاااا ومقرب منها حيل : حبيبتي ليــه كل هالزعل
حنين مرتاحه بقرب زياد: زياد لو سمحت قتلك مو فايقه مشاكل انا مو حبيبتك
زياد حاس بحالتهاا : طيب ليــه الزعل
حنين : مافيني شئ
زياد : حنو الموت حق
حنين : عارفه بس انا مااعرف ليـه لمى اعرف انو احد مات يصير فيني كذا مااقدر امسك نفسي الموت يزعلني احس انو مامات وهم يظنوا انو مات اخاف منوا مواني اموت لا اخاف من الموت على الناس الموت شئ كبير صدقني اكثر شئ ماتستحمله البشــر هو المووت الموت صعب صدقني لو الواحد يعيش عمروا وكل هم الدنيا فيه ومشاكلها اهون من الموت الواحد يموم يموت ويخلي الناس تحزن عليــه وتنقهر وغير كذا يكون بقبــر انا اسم القبر يخوفني ويكون تحت التراب شئ صعب يخوفني
زياد يشد بحظنوا لها وفرحان انها مستسلمه : حبيبتي انا عارف انك حساسه والموت صعب بس هيا ذي الدنياا
حنين : انا مو حبيبتك
زياد : زياد انتي حبيبتي وعمري وقلبي وحياتي وكل دنيتي
حنين ابتعدت عن زياد : قتلك مو فايقه للمشاكـــل
زياد : الحين حبي لك مشكلــه
حنين : ايه واكبر مشكله بعــد
وتبعد عنوا وتطلع على غرفتهااااااا
اما بيت من زمان مازرناه بيت ابو احمد
ندى : حنين اجلت جوازهااا ليــه
ام احمد : تقول تبي تكمل دراستهااا الثانوي بعدين تتجوز
ابو احمد : هذا عين العقل
ندى في نفسها ياربي هاذي ايش ماتحس بس اجلت جوازها بعد كل اللى قلتوا لهااا بس انا شفتها كيف مصدومه معقول عرفت ان الصور تلفيق بس كيف يمكن زيـــاد قالهاا اوووف : يمه
ام احمد : هلا
ندى : مابنروح لهم
ام احمد : الا بنروح بس خلي اماني وفارس واخوك وجدان يرجعون
ابو احمد : انتي صاحيــه يوم تقوليـن نروح لهم ويوم ماتبين ليه يوم قالولك روحة الشاليه رفضتي
ندى : يبه مااحب البحر
ام احمد : بنروح بنروح بس يجون
ندى : ومتى بجوووون
ام احمد : اخر الاسبوع
ندى : يوصلون بسلامه
الكل : اميـن
****
اماني واحمد كانوا في المطعم
احمد : اه ماودي نرجع
اماني : حبيبي احنا من زماان هناااا خلاص اهلي وحشوني
احمد : ايش رايك نأجل السفر شوي
اماني : ليــه
احمد : ماشبعت منك
اماني : هو انا بطير حبيبي انا معاك بكل مكان
احمد : طول العمر يارب
اماني : انشاء الله
البارت الـ23
فارس ووجدان
وجدان : فروس قوووووووم يلا
فارس : امممممممممم وجدان بس شويه
وجدان : يلا قووم
فارس : امممم ماشبعت نوووم
وجدان : انا اوريك
فارس : طيب اذا قمت وريني
وجدان تروح وتجيب كاسة مويه بارده : فروس ماراح تقوم
فارس : لاء
وجدان تبلل يدها بالمويه وترشها على فارس : ههههههههههههههه
فارس : اهئئئئ شنو هذا
وجدان : هههههههههه عصير شنو مويه
فارس يقوم يبغى يجري وراهااااا : عصير هاااه
وجدان تركض لي الصاله : انت مو راضي تصحي
فارس يمسكها : ههههه مسكتك
وجدان : روس سيبني
فارس : الحين مصحيتني من النوم عشان تقوليلي سيبني
وجدان : ههههههههههههههه
******
في الشاليـــه
محمد : جبنالكم احلى غداء
هبه : امممم من زمان مشتهيه رز صياديه وسمك اكلوا عند البحر
عبد الله : يلا قبل مايبرد
هدى : بروج اجيب العصير
سعود : حبيبتي قولي لسيتي لا تروحين
هدى : اوكي
ام عبد الله : وين حنين ؟؟
هبه : ماادرى كانت مع زياد
زياد : بغرفتهااا
ابو سعود : تراها حتى فطور ماافطرت
ام سعود : نادوها تتغدى
ابو عبد الله : اهي كدا لمى تزعل تصير ماتاكــل
عبد الله : هبهوبتي ناديها
هبه : من عيوني
زياد : لالا انا بروح اناديهاا
محمد : خلاص بسك بس تحرجهااااا
زياد : اقول اسكت ذي زوجتي
الكل : هههههههههههههههههه
ام عبد الله ماتبغى حنين تنحرج : خلاص سيتي تناديهااا
محمد لزياد : وك وك وك وك
زياد : اقول اسكت
الكل : ههههههههههههههههههههه
حنين تدخل : هاااي
الكل : هلا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -