بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -2

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -2

البارت الثاني :
كأنت نازله من الدرج ولابسه عبايتها وبكامل اناقتها
وباين انها طالعه
محمد باستغراب : على وين ؟
شجون ببرود : طالعه مع صديقتي
محمد : مشاء الله .. و متى ترجعين ؟
شجون تطالع في ابوها ..
ابو محمد مايبي مشاكل فـقالـ: لاتتاخرين ..
شجون : باي صديقتي تنتظرني
بعد ماطلعت شجون
محمد : احس انك مدلعها بزياده .. ماذكر هياام كانت زيها
ابو محمد : خلها تفكنا من شرها
محمد سكت ..
++++++++
عند هـِـِ]ـِـِـِيأإم
هيأم بدلع : خلوود ابي ارووح اليوم لبيت ابوي
خالد : طيب وانا ماعندي مانع
هيأم : بنام عندهووم
خالد يستهبل : تنأأمين عندهووم .. لآ
هيام : ليه ؟
خالد : اقعد لحالي انا ؟
هيام : بس اليووم لي فتره اصلا مارحت فخليني اضرب عصفورين بحجر
خالد : مصررهـ؟؟
هيام : ايه ..
خالد : طيب تجهزي
هيام : وهـ فديتك اصلا كنت داريه بترضى
باسته على خده وراحت تتجهز
++++++++++++
شجون : اقول وين رايحه انتي
هيا بتضجر : الشاطئ مول
شجون : لايكثر خلينا نروح الراشد احسن
هيا : بيطلع من خشمي هالراشد
شجون : لو ماتبينه نروح الظهران مول
هيا : احسن بعد .. مصطفى < السواق
مصطفى : نأم مدام < نعم مدام >
هيا : روح للظهران ..
وبنفسها : افف ياربي انا مو مصبرني عليك الا شي وااحد
++++++++++++++
هيام وهي نازله من السياره: يالله حبيبي بااي
خالد : بااااي ،، وقبل ماتنزل سحبها من يدها
نزل اللثمه و باسها
هيام وهي تبعد وبخجل: مو وقتك
دخلت البيت وصرخت : ياهل البيييت وينكم.. < لحجيه
دانا كانت نازله عالدرج وقالت : هلا
هيام بنفسها { وجع ماجات الا الهيكل العظمي ] < عشانها نحيفه مرره
هيام : هلا .. وين محمد و عهود وابوي ؟؟
دانا : محمد مدري عنه اظنه طلع .. وابوي وعهود فوق
هيام : اهاا .. زين طالعه لابوي
++++++++++++
بالظهران مول :
وسط كل الناس و الزحمه .. مسك يدها و حط فيها ورقه
ماستغربت الموقف دايما يحصل .. مسكت الورقه وشقتها ورمتها على وجهه
بهالوقت مرت مجموعة بناات صفقولها وقالولها باعلى صوى : اخخص يالقوووي
شجون بصوت اعلى : اكيييد قوي ..
الولد بعد ماطاح وجهه طالع فيها ومشى ..
شجون : الحمد لله والشكر
هيا : انتي اللي مسويه اغرائات
شجون : انا ؟؟ تلايطي اقول بس
هيا باستغراب : كل اللي بوجهك ،، و مو اغرائات
ولا العبايه ،، فستان مو عبايه
حتى الشيله لو تفصخينها احسن
{ شجون من النوع اللي يوم تطلع مولاات تحس انها رايحه عرس ،، عباايه مخصصره و الشعر نصه بره ووجهها الوان ،، واصبااغ وكاشفه وجهها ،، اوقات تتلثم]
شجون : تبغيني امشي مثلك ،، الللي يشوفني يقول رايحه عزى
هيا بنفسها : تدور احد يميل لها ،، مادري مين هذا الاحول
شجوون : امشي نقعد بستار بكس
هيا : بوكس مو بكس
شجون : اللي هو
هيا : ولا اقولك خل نروح تشيليز نحلي
شجون : يالله :: اصلا انا مشتهيه ابل تارت
هيا : انا بعد .. و اصلا قرفت من ذ1
شجون تقلدها : وش هو اللي ذ1
هيا : ياشين الاستعباط .. المول يعني وشو
شجون : طيب اكلتينا ترى
هيا كانت ماسكه الجووال .. و تكتب مسج
شجون عرق اللقافه اشتغل عندها : لمين ترسلين مسج
هيا بعصبيه : بلا لقافه
شجون : بالله عطيني كف ..
فجأهـ واحد خبط بشجون
شجون : احوول انت ؟
الولد : لا .. بس شفتك انهبلت
شجون : وققح
الولد يضحك باعلى صوته : وقح هاه .. يعني بتفهميني انك مو اوقح مني < وشد ع كلمة اووقح
شجون تجاهلته ومشت متجهه للبوابه .. وهيا تتابع
الولد لحقها بسرعه ومسك يدها ولفها لجهته
قرب منها وباسها على خدها حس بكف جا على خده
وخر عنها و ابتسملها بخبث وقال : قلت اونسك شوو...
..... وهو يصفق: روميو ووجولييت بس شكله من نوع ثاني
شجون شهقت وقالت : محممد !!
محمد يقول للولد : حلفت عليك ،، تخطفها
الولد : انا ماحب اغصب احد عالشي ،، انا احب اخذ الشي بالططييب
ومشى
شجون تطالع بهيا ... و بودها تساالها وش جاب محمد بهالوقت بالذات
مع انها تدري ماراح تلقى الاجابه عندها ..!
محمد يسحب شجون من يدها ... باقوى ماعنده
ويستصنع العصبيه ،، على قد مايقدر
شجون : وججع .. فكنييي وتسحب يدها
صارو الناس كلهم يطالعون فيهم
واللي مايشتري يتفرج ...
هيا مسكت يد شجون و مشت بسرعه
لين وصلت للبوابه
شجون بعصبيه : خير انتي الثانيه
هيا ماعبرتها و سحبتها من يدها لين وصلت للسياره
شجون تصرخ : سلآمات هيا وش صاير بالدنيا تجرجريني كذ1 ..
هيا عصبت وبصوت اعلى : عاجبك الناس تتفرج عليك انتي واخوك اللي مشاكلكم بكل مكان ... ..
بعد صمت ..
شجون : خلااص وديني بيتنا ،،
هيا ماعلقت
شجون بعصبيه: وصليني البيت
هيا كمان مطنشه
شجون سكتت ...
بعدها نزلت من السياره وقالت : شكلك مطوله وسكرت الباب باقوى ماعندها
++++++++++++++++++
فـ بيت { ابو محمد ]
هيام و عهود و دانا كانو بالصاله ..
دخلت عليهم شجون فجأه .. و من قوة فتحتها للباب كان شوي ويتكسر بين يديها
هيام : وجع انتي فيه شي اسمه ‘‘ افتحي الباب بشويش ‘‘ !!.
شجون شوي عيونها تطلع من مكانها مشت لعندها و قالت بصوت واطي : مالك دخل لا اعطيك كف انسيك اسمك
هيام وقفت : يالله تعــ ... ماكملت كلمتها الا شجون معطيتها كف و من قوته
هيام طاحت عالارض
عهود شهقت !!.
شجون : هذا هو جاك .. و طلعت لغرفتها
هيام : بنت الكلبه
دانا التفتت لها مستغربه .!!
دانا : وش قصدك ؟
هيام بارتباك : مو قصدي شي
دانا : الا تقصدين شي ..
هيام بعصبيه والدموع بعينها : اقولك ماقصد شي وجلست عالكنبه وخبت وجهها
وصارت تبكي
راحتلها وضمتها ،، بس هيام ماعطتها فرصه انها تحس
فيه احد متقبلها بهالبيت ووخرت عنها
: طلعت هي وعهود
وهيام بقت لحالها تبكي
+++++++++++
اما هيا ارسلت لشجون مسج تعتذر فيه بعد ماحرقت الجوال تتصل فيها
و شجون ماعبرتها ..!
عند شجون ~.
قرت المسج وقالت بينها وبين نفسها : مشاء الله تجرجرني بين العالم والخلاايق
وبعدها تعتذر مايكفي محمد واللي سواهـ
قطع تفكيرها دخلت محمد عليها
خزته و رجعت تطالع بالجوال
محمد : ياليت تتركين حركاتك البايخه اللي تسوينها وسط الناس .. عيب
شجون : هه .. شوفو مين يتكلم عن العيب
محمد : بعد بالمره لو تخففين طلعاتك
شجون : والله انا اطلع واجي واروح بكيفي ،، ماطلبت رايك بالموضوع
محمد : هذا مو راي ،، هذا امر
شجون : هههه ،، امر ولا راي ولا بطيخ ان شاء الله
الزبده لاتحاول
محمد :يالحبيبه ،، انا اقدر اخليييك من هالبيت ماعاد تطلعين بسـ.
شجون قاطعته : وريني شطارتك
محمد ضحك ضحكة استهزاء وقال : بتشوفيين
شجون: هه ،، اكيد بشوف
محمد : الحين انا بطلع باحترامي يا اختي العزيزهـ.. بس احب اقولك
أي شي تسوينه يوصلني واول بأول .. يعني لاتلعبين بذيلك هه ..
طلع وقفل الباب وراه
وشجون ... صأإرت تبكي ماتدري وش السبب
يمكن كلاام اخوها ،، المستفز ؟
او عشان تطلع غصة محبوسه بداخلها
تصيحتقول يا(حرمه)،تحسب إنك تعايرنـي!!
شنبك اللي تفاخربه..ترى اللي جابتهحرمـه
تصدق كذبتك دايم ،، مبـادئ حيـل تقهرنـي
(نقص عقلك مع دينك)،،ترىمليت هالكلمـه
ياجاهل فتح عيونك..ياويلك لـوتصاغرنـي
غضب،،تهديد،،وإستلمّه..وسمّه اللي تبي سمّه
أنا مليت من ظلمكيا(آدم) وش تصورنـي!!
أذا إني ناقصه بعينك،،وداعي منتهي الحكمـه
ترانيساكته بكيفـي ،، نصيحـه لاتفجرنـي
غضب شيطان ماميز ،،مابين الخال والعمـه
++++++++++++
دانا كان تكلم دارين ..
دانا : المهم بكرى لاتنسييين تجيني هاه
دارين : خلااص بجييك شفييك ..
دانا : يالله سلام
دارين : بايو .. الا قبل ماقفل علوم اختك ؟
دانا : والله اليوم رجعت من الظهران و صفقت هيام كف
دارين : كاااي اليم .. وش تحس فيه اختك ؟
دانا : بقوه كاي .. اما بالنسبه لسؤالك مدري وش الاجابه !
دارين : وليه صفقتها طيب
دانا : .. جات معصبه و هيام تحرشت فيها و تعرفين شجون ماتقصر
هيام دخلت على دانا وقالت بصوت عالي: ايه هيام هي اللي دايما غلطانه صح .. و شجون سبحان الله ماتغلط
دانا ارتبكت : هاه .. ايه انتي تحرشتي فيها احد قالك تستعبطين معها
هيام : هييي وش تحسبين نفسك انتي ؟
دانا : انا ولا انتي ... جايه هينا تسوين مشاكل مع كل من تهاوشتي مابقى غير تتهاوشين مع ابوي وعهود
هيام : صدق ماتربيتي
بهاللحظه تدخلت عهود
عهود بعصبيه لاحظتها هيام : يا تجلسين بادبك .. يابيتي يتعذرك مو يعني انك ببيت ابوك تسوين مشاكل بكيفك و على الرايح والجاي
هيام : اصلا الغلط عاللي يفكر يزوركم ..
عهود: ماطلبنا زياراتك
هيام : الظاهر البيت كله خرباان ..!
شجون دخلت غرفة دانا بعد ماسمعت الكلاام اللي دار مابين عهود و هيام
شجون : مو خربان ولا شي اللي مخربه وجودك انتي واخوك ولو ان انت مو عايشه معنا بس رحمه .. وانتظر اليوم اللي بيطلع اخوك من حياتنا
هيام : مشاء الله صرتو كلكم ضدي ..
شجون : هو اصلا فيه احد معك عشان يصيير ضدك ؟
هيام خذت عبايتها و شنطتها وكل اغراضها وراحت
لبيتها مع ‘‘ السواق ‘‘
وهي بس تلعن بشجون واختها
شجون : حاسبه حسابها انها تنام عندنا الليله .. التفتت لعهود و دانا وقالت
انا رايحه انام ... وطلعت
اما عهود ودانا نزلو للصالهـ..
دانا والدموع بعينها : بصراحه لو انتي مو موجوده مادري وش كان صار فيني
عهود ابتسمت لدانا وضمتها ..
دانا : والله جد .. شوفي كيف اخواني يعاملوني .. حتى شجون
عهود : شجون تعبانه اعذريها
دانا : انتي دايما تقولين لي تبعانه .. ويوم اسالك وش فيها ماتجاوبيني
هي اختي .. من حقي اعرف وش فيها صح ولالا
عهود حزنت على دانا : ايه والله من حقك ..
دانا : طيب قوليلي وش فيها الله يخليك
عهود : انا نفسي ماعرف
دانا : صدقيني تعرفين ولا ليه يوم زمان اسالك تسكتين
عهود : دانا ترى بزعل علييك .. والله العظيم ماعرف
دانا :طيب بكرى دارين بتجيني .. و بنروح الراشد
عهود : طيب حبيبتي .. بس تنتبهون على نفسكم
دانا :اكيدوون
عهود : ه حلوه بس لاتعيديها
دانا : ياحبك للتكسيح
عهود : ههههه .. اقول يالله روحي نامي
دانا تستعبط : أي والله ذكرتيني فيني نوم
عهود : اوه حتى انا ذكرتيني ...
دانا وهي عالدرج : تدرين
عهود : وشو ؟
دانا : انا خريجة جامعة الاستهبال
عهود : والله .. أي تخصص
دانا : تخصص عبط . ههههههههههههههههه
عهود : لا والله منتي صاحيه ..
دانا : نسيت اقولك دارين اول عطتني شي ابيض زي البودره لو شميته اروح عالم ثاااني مره ثاني
عهود تجاريها: اوه ليه ماجبتيلي ،، وكملت وهي تضربها على كتفها : خااينه
دانا : هههههههههه اهم شي زوجة ابوي الفااسده
عهود : افا عليييك ،، لزوم الفسدنهـ
+++++++++++++
اليوم الثاني
الساعه 4 العصر
دانا سمعت الجرس وهي بغرفتها طيرااان راحت تفكه
دانا : لالالالا لاتفكييييه
عهود : بسم الله من متى صاحيه
دانا وهي تفتح الباب : تووي
دانا : ياهلا دارين .. { تسلم عليها ]
دارين : هلاوات
دانا : شخبارك
دارين : وش تشوفين .. عساك بالماغص دخليني جوى حر
دانا : هههههههههههههه طيب طيب لاتاكليني عاد
دانا : حياك منوره
دارين : اوخص يادانا والله تعلمتي الكلام الزين
عهود : ههههه شفتي كيف بنتنا .. وش اخبارك ؟
دارين : الحمد لله تمام .. انتي علومك ؟
عهود : والله تمام ..
دانا : ياسلام انا خلوني على جنب .. امشي قدامي لاارفسك الحين اطيرك لمدري وين وتأشر عالدرج
دارين : يمه منك .. ياخي خلك ناعمه شوي
دانا ترمش بعيونها : وش تبغين اكثر من هالنعووومه
دارين : من جنبببها
بغرفة دانا ..
دانا : هااه ترى من الحين اقولك
الحين الساعه 4 .. عالساعه 6 ونص نكون بالراشد
دارين : اقوووول نروح وقت مانروح
الحين روحي جيبي شي ااكله ،، لاافقع وجهك
دانا : تؤ تؤ ،، تو تقولي خلك ناعمه
عالعموم انا مابي اتاخر بالراشد ،،
دارين : سبحان الله الادب نزل فجاه
دانا : احم احم ،، هو دايم نازل علي
++++++++++++++
الذكرى الأليمه~
محمد : شجون يالله الحين بنطلع البسي عباتك
شجون بابتسامه : طيب ،، شوي بس
محمد : الحين بسرعه .
شجون : طيب طيب .. راحت بسرعه لبست عبايتها !!
وطلعت مع اخوها
محمد : قربنا
مسك الجوال واتصل على واحد كان ودها شجون تعرف مين !
محمد : خلااص وصلننا
وسكر الجوال !
محمد وقف السياره : يالله انزلي
شجون : انزل وين ؟
محمد بعصبيه :انزلي من السيااره بسرعه
شجون بارتباك نزلت وماتعرف وش يدور براس اخوها
كان المكان عباره عن عماير مبين عليها قديمه
الا 4 كان مبين عليها جديده .. و تصميمها كان حلو من الخارج
وبنفس الشكل
مسكها محمد من يدها و دخلها عماره .. من بين الـ 4 عماير !
وقالها بنبره حاده : انتظري !
مسك الجوال مره ثانيه و اتصل على نفس الرقم و قال : كم رقم الشقه وباي دور
.....: الدور الارضي .. شقه رقم 2
محمد : سكر الجوال مره ثانيه بدون مايقول شي
وناظر الشقتين اللي قدامه .!!
ومسك يد شجون مره ثانيه و اتجه للشقه !
وقبل مايوصلون انفتح الباب .!
اللي فتح الباب كان واحد من بين مجموعة الشباب اللي بالشقه
وكان عددهم 13
وكلهم سكرانين الا شخص واحد
كان يحاول انه يكون سكراات
شجون
حست انها عرفت ليه جايبها اخوها !!
فكرت و قالت بينها وبين نفسها : أكيد لا انا اخته وشلون يسوي فيني كذ1
قطع تفكيرها واحد سحبها من يدها وهي تسحب يدها وتطالع على محمد اللي يضحك على منظرها !!
وتطالع باللي يسحبها بخوف
سحبها لين وصل لغرفه كان ديكورها حلو والكلمه قلييله تنقال
دفها عالسرير ويوم جا يسكر الباب
محمد بصوت عالي : لاتنسى الكاميره يابو الشباب
فارس : هههههههههه
شجون .. صارت ترجف خايفه من اللي بيصير
اما فارس كان يفتح الادراج وتوضح انه كان يدور على شي
شويات ولقى الشي اللي يبغاه !!
لف لـشجون و كان بيده ابره
فارس يطالع فيها بعيونه الحمره كانها جمر وقال و على وجهه ابتسامة خبث : تصدقين انك حلوه
::
شجون ماعرفت وش تسوي تجمدت بمكانها خلااص صار هو يقرب منها
وهي تطالع فيه وترجف
قرب منها لحد انها تستشعر انفاسه الكريهه
شجون اخيرا نطقت بصوت متقطع : لـ.. لا .. لــأ { وتبكي ]
لاشعوريا صارت تصرخ وتبكي : بععد عنيي .. تبي تقوم من السرير
ولاكن تحس كان احد ماسكها
فارس : لا لا لا .. شغل الصريخ انا ماقبل فيه
مسك عباتها وباقوى ماعندهـ نزعها عن جسمها
وغرس الابره بيدها وفرغ كل مافيها
تخدرت ماعاد تحس بشي ...
امـِـِـِأ اخوها ..
كان كل شوي يجيه واحد من الشباب
يقول له ابي هالحلوه .. وواحد ساله مين هذي وكيف تعرفت عليها
ماكان يقول اختي
بس يسكتهم بـ: وحده وبس
و حتى لو ماجاوب اتوقع مابيفرق كل واحد عقله طاير اكثر من الثاني
وبعد 3 ساعات
فارس طلع ومحمد قال : اللي بعده
واحد من الشباب ( فراس )قال : اناا < اخو فارس
فراس طلع محفظته و رمى عليه 10 الاف على محمد
محمد انقهر من حركته و مسك الفلوس ورماها بوجه فراس وقاله : الخير موجوود
الحيين انا طالع ،، بكرى بجي اخذها ،،
فراس : لالا اجل الليله حلووه على كذ1
و مشى وهو يخبط نفسه بالجدار يحاول يظبط الدوور متجه للغرفه اللي فيها شجون
سكر الباب باقوى مماعنده
و عالصوت صحت شجون خايفه !!
شافته متجه لها !
صارت تبكي اكثر وأكثر ،
قرب منها .... ودخل ايده بين خصلاات شعرها وقالها :
انا مو جاي اسوي بك شي
بس جاي اساعدكـ،،
نزل راسها بقوه وقالها : الا شجايبك هنا ؟
شجون ماردت عليه اكتفت بانها تصدر ‘‘ الشهقاات ‘‘
فراس : لاتسوين لي فيها انك ندمانه ،،
شجون وبصوت متقطع : انا لو ابي اندم ،، بندم على شي وااحد
فراس : بلا هذره زايدهـ،، مسك عبايتها اللي كانت مرميها عالارض
ورماها بوجهها وقالها : اخلصي البسيها
شجون وهي تطالع بعبايتها : وش البس فيها ؟
( وتشهق )
فراس بصراخ وعصبيه جمدت شجون بمكانها :
البسيها وخلاااص ،،
لبست عبايتها وبدون حتى ماتقفل الازارير
قامت وهي تشووف قطع ملابسها مرميه عالارض
سحبها فراس من ايدها باقوى ماعندها
صارت تحاول تستر نفسها بنفسها وتقول لفراس بترجي : الله يخليك عطيني شي استر نفسي فييه
فراس كان يسحبها كانها خروووف
اصلا مسوي انه ماسمعها
وظل يسححبها لين ماوصل عند باب الشقه
كانو الشباب يرمون عليه كلام واساله
الزبده : ليه ماخذها ؟
طلع وهو متاجلهم
شجووون : تكففى ،، ابي اروح بيتنا
كمان متجاهلها ،،،
وصلو عند سيارته فتح الباب الخلفيي
ورماها بدوون رحمه
وشجون ماوقفت بكي
ولااراديا كانت ترتججف
ماتدري وين بتروح ،، ولا وش بيصير فيها
على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب
عبارة كنت أرددها صدق من صـاغ معناهـا
مشينا دون لا ندري شربنا من بلاهـا كـوب
وهذي حـال هالدنيـا رمتنـا مـا رميناهـا
تضحّكنا تبكّينـا تمشّينـا علـى المطلـوب
على كف القدر نمشـي دروبٍ مـا رميناهـا
من الكاسب من الخاسر من الفايز من المغلوب
مع الأيـام تحصدنـا وحنّـا مـا حصدناهـا
وأنا واحد من الآلاف أعيش بعالمي مرعـوب
أحس الأرض مهزوزة من أدناهـا لا أقصاهـا
نظرت الناس من حولي وكم بالناس من منكوب
حوادث هزّة الوجدان أجل بالعيـن شفناهـا
ألا يا عمري الفاني ألا يـا حقـي المسلـوب
متى عيني بليل اليـأس حلـو النـوم يهناهـا
متى حظّي يحالفني يصحّح وضعـي المقلـوب
يعدّل قسـوة الأيـام وغلطـات ارتكبناهـا
حست ان السياره وقفت ،،
قاامت من بعد ماكانت منسدحه ،، تحاول تقاوم الالم
اللي على جميع انحااء جسمها مسيطر
شجون بصوت بالكاد يطلع : وين ااناا ،؟
هذا مو بيتنا ،، وين جايبني
ولا شعوريا دموعها صارت تصب كانها نهر
نزل من سيارته ،، و فتح الباب الخلفي وجرها
ونظراته لها شوي بتاكلها
دخلو استراحه ،، عنوان للفخامه
كانت شجون تتامل فييها ،،
وسط ذهولها ،، تحس بايد فرااس تشد اكثر وتسحبها
لين وصلها لغرفه كبييره
فيها مرر يدخل على غرفه مبين انها حقت نوم
دفها عالسرير وقالها :.....
+++++++++++
(( نهاية الباارت ))
توقعااتكم للبارت الجااي ~
::


{ 3 ]

حست ان السياره وقفت ،،
قاامت من بعد ماكانت منسدحه ،، تحاول تقاوم الالم
اللي على جميع انحااء جسمها مسيطر
شجون بصوت بالكاد يطلع : وين ااناا ،؟
هذا مو بيتنا ،، وين جايبني
ولا شعوريا دموعها صارت تصب كانها نهر
نزل من سيارته ،، و فتح الباب الخلفي وجرها
ونظراته لها شوي بتاكلها
دخلو استراحه ،، عنوان للفخامه
كانت شجون تتامل فييها ،،
وسط ذهولها ،، تحس بايد فرااس تشد اكثر وتسحبها
لين وصلها لغرفه كبييره
فيها مرر يدخل على غرفه مبين انها حقت نوم
دفها عالسرير وقالها : افصخي ملابسك
شجون بدت
دموعها تطيح
فرااس وهو يقرب منها و يقولها بخبث : شووفي ،،
انتي الحييين خربتي ،، باختصار منتي بنت
عشان تفهمين اكثرر فقدتي العذريه
فاذا تبيني استر عليك سوي اللي ابي منكـ بدون اعتراض
كان هالكلاام الجارح كانه خناجر على قلب شجون
فراس كمل :
انتي تحتاجين من يستر عليك وانا اقدملك هالعرض
وبطلب ممكن اقول عليه ‘‘ سخيف ‘‘
شجون : انت تشوف هالطلب سخيف بس ماتدري وش عظمه عند ربي
فراس : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههه
للمره المليون ،، اقولك لاتسوين لي فيها
شجون : والله العظيم اني مادري وش جابني هالشقه
فراس : والدليل دموع التماسيح ،، المهم
الحينن بتعطيني اللي ابيه بالطييب
وتاخذين مكافأتك ولا ...؟
جات بتتكلم بس قاطعها وقال
وترى انا من النوووع اللي ‘‘ قوول وفعل ‘‘
فراس توقع انها تقول لا ،، فكان حاط فراسه انه بيطلع منها
وياخذ اللي يبيه بالغصب و يرميها بس تعجب يوم قالت وهي تبكي :
خلااص موافقه
..
و تذكرت كيف انها فكرت بعقلها خارج عن حدود الدين
رجعت تتذكر ،، وتتخيل بشاعة الموقف
وهي تمسح دموعها
::
صحت اليوم الثااني ومالقته بالغرفه
توقعت انه لعب عليها ،، قامت مثل المجنونه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -