بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -34

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -34

رويده ومحمد : عشان كذاااا
محمد : وانا اقول ليـه طلبت المويه
حنين سطحت ضحك تكركر مي قارده تمسك نفسهااا
زياد : أي مويه خلاص انا اخذت جوالهاا وتليفون الغرفه قبل مااتتصل على احد يبلغوني
رويده : وانا اقول ليش اول مادخل زياد حطيتي قاروره المويه وراء ضهرك
زياد وهو جالس جمب حنين يشوف ايش اللى وراء ضهرها لقي قاروره مويه بارده
حنين : هههههههههههههههههههههه
محمد : خلاص بس هتموتي من الضحك
زياد : كل يوم انا ينحرق دمي وهيا تسطح
حنين : لو تشوفوا اشكالكم هههههههههههههه
زياد عصب : هيا مسألة عناد
حنين : اوووف الف مره قتلك مااعرف اشرب مويه حاره
زياد : خلاص مو لازم تشربين مويه
حنين : ياسلام
تدخل ندى واماني واحمد : السلام عليكم
حنين اول ماشافت ندى اتذكرت كلامهااا بس ماحبت اتبين قدامهم
الكل : وعليكم السلام
اماني : كيفك يامشاغبه
زياد : مشاغبــه وبس المفروض اخلي دكتور الاطفال يعالجهااا مو اناااا
حنين : يكون احسن
زياد : لاوالله
حنين : والله
رويده : بس خلاص ترى انت مو احسن منهاا
حنين تتريق على زياد : ههههه وك وك
روويده : حنين اتأدبي
حنين : حاضر ماما رويده
الكل : هههههههههههههههههه
احمد : سلامتك حنين اخيرا قدرنا نتكلم
حنين : هههههه الله يسلمك عادى عادي كل دقيقه واحنا كذا بس طبعا مو انا الغلطانه
فارس : اللي يسمعك يصدقك
حنين : شكراا شكراا
محمد : يلا رويده نمشي
رويده تسلم على حنين : اعقلي ولا تسويين حركاتك
حنين : مااوعدك جده رويده
الكل : هههههههههههه
فارس : عارفين ايش راح يخليها تعقل
احمد : شنو ؟؟
فارس بخبث : ابره
حنين : اهئئئ حشى مو اخوي عدووو
الكل : هههههههههههه
زياد : لا انا مأجلهاااا بعدين
حنين خافت : اماني تكفين طلعيني من هنااااا
الكل : هههههههههههههههههه
زياد : على بالك مره سويتيها كل مره بتطلعين ترى مانسيت هذيك المره
حنين : مافي ابر لاء وربي ياويلك
زياد يبتسم : لا تخافين ماني معطيك ابـر
حنين ابتسمت
ندى كانت جالسه مولعه تحسبهمم اتصالحوااا ومو عارفه ايش تسووووي ارسلت مسج لهند
هند الحقيني يتكلمون ويمزحون مع بعض ايش اسوووي
هند ارسلت : انتي مو تقولين اهم شئ عندها كرامتهاا
ندى ارسلت : ايوه
هند ارسلت : خلاص دوري فرصه تكونون لوحدكم وذكريها بالكف
ندى ارسلت : انا رسلتوا على جوالها وماهمهاااا تبغين اذكرهاا وتزعل
هند ارسلت : ياغبيه ذكريهااا وهينيها بالكلام
ندى ارسلت : اوكي
فارس راح عندوا شغل وقال لوجدان يلا بس وجدان قالت بتجلس مع حنين
احمد : يلا
اماني : اوكي
حنين : بدري خليكم
ندى : انا بجلس
احمد واماني استغربوا الكل اساسا انصدم
احمد : وين تجلسين
ندى : اممم مع حنين ووجدان
احمد : البنت تعبانه خليها ترتاح
ندى بوقاحه : زيي وجدان عادي يعني انا اللي بتعبها
احمد : اقول يلا وبطلي طوالة لسان
حنين استحت انهاا ماقالت شئ خافت يعرفون انها ماتبغاها تجلس : لا عادي انا مو تعبانه
احمد : اوكي متى امرك
ندى بفرح : انا اتصل عليك
احمد اما ني خرجوا وبقيت ندى وجدان وحنين
ندى : كيفك حنين
حنين في نفسها بدري من اول جالسه ونظراتك تذبحني : الحمد لله انتي كيفك
ندى : تمام التمام
حنين : دوم انشاء الله
ندى : ابغى اكلمك لوحدنااا
حنين : خيـر
وجدان : انتي وبعدين معاك لا تحسبين انا صدقنا انك تبغين تجلسين معاناا
ندى باستهزاء : اجلس عندكم انا اساسا ماابغاكم تصدقووون انا بقول لحنين شئ
حنين : خير
ندى : وجدان خلينا لوحدنااا
وجدان : ماني خارجه من هنا
حنين : وجدان لو سمحتي خلينا لوحدنا شوي وبليز لا تقولي لزياد
وجدان : بس
حنين : لو سمحـتــــــــي
وجدان : اووف اوكي
حنين : هذا احنا صرنا انا وانتي وربي ايش تبغين خلصي
ندى اثرت فيها شوي كلمة ربي بس رجعت لحقدهااا : امممم محمد ورويده جو
حنين : ويعني ؟؟
ندى وهيا تقوم متوجهه للباب : يعني هنفذ اللى قلتوا لكـي
حنين تقوم من على السرير وتوقف : نـــــدي
ندى لفت لها وبنظرات سخريه وشماته : نعــم
حنين تقرب منها وتستند على الجدر مو قـادره توقف : ندى اذا عندك شئ خلصيه معايه انا ماابغى الكل يتفرق بسببي
ندى : وانا ايش هسوي اللى رسلتوا على جوالك هرسلوا لهم
حنين باستغراب : شنو اللى رسلتيه على جوالي
ندى : مقطع الفيديو لحظة مازياد ضربك كف
حنين كان الكلام يجرحهاا : بس انا ماجاني ولا شئ على جوالي واتوقعتك بس تقولي كذا
ندى : يعني ماشفتي الفيديو
حنين ماتعرف انو زياد مسح الفيديو من جوالهااا: قتلك ماشفت شئ
ندى في نفسها وانا اقول ليـش ماصار شئ مو معقول الفيديو يعصب اللي مايتعصب مو حنين : اوكي الحين ارسلوا لك
حنين : ندى ليـه كل ذا
ندى : جوالك معك
حنين : جوالي مافيه شريحه وريني بجوالك
ندى : ليـه مجنونه عشان تمسحينوااا
حنين : اووف استني اجيب شريحة وجدان
حنين في نفسها لو جيت شريحتي زياد هيجلس يسئل ويكبر الموضوع بس يمكن كذابه يمكن الفيديو تلفيق زيي الصور اجيب شريحة وجدان واحطها على جوالي احسن شئ
حنين تفتح الباب وتلقي وجدان
حنين : جودي اعطيني جوالك
وجدان : ايش تيغى منك
حنين : بعدين بس اعطيني جوالك وكم الرقم السري
وجدان استغربت بس اعطتها الجوال : اتفضلي الرقم 3521
حنين تاخذ الجوال وتدخل الغرفة
وتحط الشريحه على جوالهاااا : يلا ارسلي وخلصينااا
ندى ارسلت الفيديو بالوسائط حنين فتحت الفيديو انصدمــــــــــت رجع قدامهاا كل شئ الموقف انعاد قدامها من جديــــــــــــد اتذكرت كل شئ وهيا بالمرسم واصواتهم برا في الصاله يضحكون واتذكرت حتى بروده الجووو وقتهااااا اتذكرت انفاس زياد وهيا قريبه من وجههاا اتذكرت الم الكـف
اما وجدان برااااا
زياد شافها وقرب منها : ليـه واقفه هنا
وجدان : حنين قالتلي لا تقولي لزياد بس مره طولوا ادخل شوف ايش فيه
زياد : فهميني شنو اللى ماتقولينوا لياا
وجدان : ندى عند حنين وتبغى تكلمهاا لوحدهاا
زياد على طول راح على غرفة حنين وجدان وراه وشاف ندى طالعه من الغرفه
حنين كانت طايحه على الارض ودموعهاااا تملى وجههااا وماسكه الجوال بيدهااا والفيديو شغال والصوت له صدى في الغرفه كلهااا صوت مهاوشتها مع زياد وصوت ضربة الكف كانت جالسه على السراميك والجوال بيدهااا
زياد دخل ماتوقع نذالة ندى لدرجه هاذي اتوقع انها قالت كلمتين وخرجت زياد يركض لهاااا : حبيبتي ايش فيك
حنين تصارخ وتسد سموعهااا : لا تقول حبيبتي لا تقـــــــــــــــــــــــول اكرررررررهكم اكررررهكم
وجدان تدخل وتضم حنين : حبيبتي اهدي
حنين : طلعيه براااااااااا ماابغى اشوفووا (ومن بين بكاها اتذكرت جوال ندي ) وجدان لا تخليهاا تطلع من المستشفى وجدان جوالهاا ابغاااه ابغااااه
وجدان : اهدي
حنين تبكي ودموعها تنزل لا اراديا وتحاول تقوم من على الارض مو قادره : وجدان بسرعه قبل ماتطلع
وجدان تقوم من جمبها : اوكي الحين اشوفهااا
وجدان تخرج لي ندى ادورها وتلقاها في الكافتيريا تستني احمد
وجدان : برافو
ندى : هههه شكرا
وجدان : ارتحتي
ندى : فوق ماتتصوري ولسى الجاي اكثر
وجدان : انتي زبـــــــــــاله
يرن جوال ندى كان احمد
وجدان تاخذ الجوال من يدهاااا وتدخل على المستشفى ندى كانت بتلحقهااااا بس وجدان قالت لسكيورتي يمنعهاااا بما ان المستشفى حقهممم
اما عند حنين كانت تبكي بصوت عالي وانيين والجوال جمبهاااا
زياد يقرب منهاااا ويحضنهااا : حبيبتي اهدي
حنين تصارخ وتضربوا على صدروا مو قادره تفك نفسهاا منوا : اكررررررررررررهك اتركني اتركني ماابيك
اكرررررهك حراااااااااااااااااااااااااااام عليك ماابيييييييييييييييييييييك ماابي اشووووووووووووفك برااااااااا
زياد : بس اهدي اهـــــدي
حنين خدهااا وجهها كلوا دموع وتصارخ : اتركنــــــــــــي اتركنـــــــــــــي
زياد ماسكها بكل قوته وحاضنها لصدروااا ويحاول يهديهاااا زياد يميل فيهااا وهو حاضنهااا : ششش خلاص اهدي حبيبتي
حنين تحاول تفك نفسهاا منوا : اكررررررررررهك اتركني
زياد يشيلهاا ويحطهاا على السرير : وحنين تصرخ : سيبني
زياد ينادى : سستر سستر
الممرضه تدخل الغرفه بسرعه : نعم دكتور زياد
زياد وهو ماسك حنين من كتوفها عشان ماتتحرك وتقوم : بسرعه جيبيلي ابرة مهدئ
الممرضه : اوكي
حنين تصارخ وتشهق من الصياح : اتركني اكررررررررررررررهك اكرررررررررررررهك ماابيــــــــــك ماابيك (وتحاول تفك نفسها بس مو قادر هابدا )
زياد ينظر لهااا وهو متقطع عليهااا باسلوب امر : حنيـــــن خلاص
حنين : اكرررررررهك اتركنـييييييييييييي اكررررررررررررررررررررررررررهك اتركني اتركني ماالبيك ماالبيـــــــــــــــــــك ابعد عني حراااااااااااااااااام لاااااااااااا
زياد يصارخ ويمسك حنين اقوووى : فين الابره
الممرضه ومعاها الابره : اتفضل
زياد والممرضه يمسكون حنين وزياد يعطيهااا الابره : ااااااااااي يانذل ياحقيـ.............
زياد يعدلها على السرير ويغطيها بالشرشف وياخذ جوالهااا من على الارض ويخرج من الغرفه يلقى وجدان جالسه على كراسى الانتظار والدموع بعينهاااا
زياد يقرب منها ويجلس جمبهااا
وجدان : كيفهااا ؟؟
زياد وهو مضايق : اعطيتها منوم
وجدان ماسكه جوال ندى
زياد : جبتي الجوال
وجدان : شوفواا
زياد : هاتيه
وجدان : ليــه
زياد : بمسح اللي فيه
وجدان تقوم عنوا : ليـه مافكرت من اول من يوم ماسمعت ان ندى صورت والحين بعد ماصار الجوال معانا تبغى تضغط زر وتمسحوا (دخلت عند حنين )
بعد نص ساعـه زياد يدخل عندهم : وجدان فارس تحت
وجدان تقوم من عند حنين وتخرج بصمت
زياد قرب منهااا مسك يدهاا وسلم عليهااا طلب من الممرضه المغذي وجهاز البخار عشان عارفهاا اذا صحيت راح اتعاند ****
ندى : اقولك اخذوا جوالي
هند : ولا يهمك اساسا كلهااا كم يوم وتتخلصين منها
ندى : ايش يصبرني كم يــــــــوم
هند : نداوي خلاص بس خلي سلطان يقدر يدخل الغرفه من غير احد مايحس
ندى : اوووف اوكـي
****
الساعه 3 الفجر حنين بدت تصحى تحس راصها بينفجـر من الالم فتحت عينهاا اتذكرت ايش صار
شافت بيدهااا المغذي دورت جوالهااا مالقيتوا دورت جوال ندى مو موجود مو قادره حتى تجلس على السريـر
ضعطت الجرس وجاتها الممرضه : الحمد لله على سلامتك
حنين انفها احمـر من البكاء : الله يسلمك جيبيلي بندول بليــز
الممرضه : اوكي
حنين تشرب البندول وتمد يدها اللى فيهاا المغذي : فكيه
الممرضه : لا
حنين : ليــــــه
الممرضه : ماينفع انتي تعبانه
حنين : فكيه ولا راح اقطعوااا
الممرضه تبغى تسكتها : اوكي بس انتي ارتاحي
حنين اتذكرت الجوالات : كان هنا في جوال على الارض لونوا وردي
الممرضه : ايوه مع دكتور زياد
حنين : اوووووف طب خلاص شكـرا
خرجت الممرضه وحنين مسكت تليفون المستشفى
واتصلت على وجوال وجدان طبعا قالوا لزيـاد ولمى عرف انها وجدان وافق مايعرف حنين ايش ناويه
وجدان : الوو
حنين : فينك ؟؟
وجدان : كيفك ؟؟
حنين : تمام بس انتي فينك
وجدان : رجعت البيت عشان فارس مايحس بشئ
حنين : طمنيني اخذتي الجوال
وجدان : ايوه وشوفيه معايه
حنين : الله يريحك زيي ماطمنتيني
وجدان : لا تشيلين هم ياعمـري
حنين : وجدان ارسليلي سواقكم او اتصلي على راجواا
وجدان : ليــه
حنين : جيعانه ومو مشتهيه اكل المستشفى ابغى شئ اكلواا
وجدان : الساعه 3 الفجر
حنين : عارفه بس اكيــد في سوبر ماركت فاتحه ابغى فطاير
وجدان : من عيوني ياقلبي الحين ارسلوا
حنين ماتبغى وجدان تشك بشئ : وخليه يجبلي عصير
وجدان : من عيوني
حنين : اوكي باي
وجدان : باي
حنين قفلت من وجدان قامت بصعوبه من على السرير ومي عارفه ايش تعمل بالمغذي قامت وحطت اغراضهااا بالشنطه وغيرت الفستان ولبست بنطلون وبلوزه اتعذبت وها تلبسها عشان لمغذي ونفس الشئ العبااايه وخلصت كل اغراضهاا لمتهااا سمعت الباب يدق حنين لفت طرحتهاااا : ادخل
السواق محي الدين سواق عمهااا والممرضه
محي الدين : انا في ئيب اكل
حنين : اوكي حطوا على الطاوله وخذ الشنطه واستناني في السياره
محي الدين ياخذ الشنطه : اوكي
حنين تلف للمرضه : لو سمحتي فكيلي المغذي
الممرضه كانت سعوديه : والله ماينفع
حنين تكتم عصبيتهاا : انا قبل كذا قطعتوا بس المنـي فكيه لياااا والا والله اقطعوا
الممرضه : اوكي بس دقيقه (وخرجت من الغرفه )
حنين عرفت ان الممرضه راحت تنادي زيـاد
حنين جلست على السرير تحاول تشيل الصقه بسرعه قبل مايجي زياد
ماحست الا بيــد تنحط فوق يدهااااا : ويـن ؟؟؟؟
حنين ماردت عليه بس بعدت يدهاا عن يدواا : ..............
زياد وقف وهو ساكت حنين كانت راخيه راصهاااا وبعد صمت بصوت مخنوق : طلقنـي
زياد في نفسه الله ياخذك ياندى حنين كانت راح ترجع زيي زمان وكانت تضحك حتى وانا معصب ولها فتــره ماقالت طلقني : .................
حنين وهيا تشد على اسنانهااا : طلقنـــــــــــي
زياد يخفي عصبيته : حنين خلـ
حنين تقاطعه وترفع راصها : لاتنطق اسمي فاهـــــــــــــــــــــــــم
وتقوم من على السرير وتحاول تفك المغذي بس زياد مسكهاااا وهو معصب وجلسها على السريــر
حنين بعصبيه وتشد على اسنانها : اتـركني
زياد وهو ماسكهااا من كتوفها وهو واقف وهيا جالسه على السريــر : بترك بس ارتاحي ونامي
حنين : زياد ابعــد وفك المغذي
زياد : لاء
حنين : اطلع براااااااا
زياد عرف انو ماراح ينفع الكلام تركهااا وطلع مكتبوااااا مايعرف انو محي الدين تحت
حنين خرج زياد من هنـا فكت الصقه من يدهااا بهدوووء فكت الصقه وبعدين حاولت اطلع الابره بهدوء بس ماعرفت هيا تخاف من شكلها مو تلمسهاااا اخذت شنطة يدهاااا وخرجت فرحت يوم شافت زيـأد مو موجود على طول راحت عند المصـعد ونزلت تحت عند بوابة المستشفى دور على محي الدين
الممرضه تدخل غرفة زياد : دكتور زياد حنين مو بغرفتها
زياد :شنوووووووووووووووو
وخرج من الغرفه على طول ركض على بوابة المستشفى شافها تبكي دور السياره بالكراج زياد ركض لهاااا وسحبها من يدهااا لفها له
حنين ماتوقعت انو يعرف انها خرجت دموعها على خدهـا زياد مسح باصابعوا دموعهااااا
حنين نفضت يدها من يدوا : خيـــــــــر
زياد : حنين تعالي معاي ولا تعاندين
حنين : روح عني مو فايقتلك
زياد شالهاااا وحنين تصارخ وطلعهااا على الغرفه وحطها على السريـر
حنين : انت شنوو كل شئ عندك غصب
زياد : حنين بطلي عنادك
حنين خلاص ماتبغى تتكم معاه قامت وجلست على الكــرسي بعبايتهااا وظلت ساكتـه زياد وقف اخر شئ طلع من الغرفه وحنين سمعتواااا وهو يقول للمرضات اذا طلعت من غرفتها بلغوني
حنين قامت اخذت شاور بعد ماالمرضه جابت لها الشنطة اللى كانت مع محي الديـن جلست على السريـر وهيا اسيرة دموعهاا غصبن عنهاا دموعهااا تنزل وزياد بالغرفة ضايق ومهموم
******
الصبــاح حنين طبعااا ماجاها نوم ولا زياد الساعه 7 الصباح زياد دخل غرفتهاااا اتوقع يلاقاها نايمه اتفاجئ انها صاحيـه وجالسه على السريــر دخل ومعاه عربيه فيها فطور
زياد : صباح الـورد
حنين : ..............
زياد يقرب منها ويجلس على الكرسي اللي جمبهااا وهو ساكت ويتأمل فيهااا
حنين تحس نظراتوا تحرقهاااا بس التزمت الصمت : ...................
زياد : يلا نفطـر
حنين : ...............
زياد يقرب منها ويجلس على السريـر ويمسك يدهـا : حنين انتي من امس مااكلتـي يلا نفطر
حنين تبعد يدها عنوا : ماابي
زياد : مو على كيفك
حنين : شنو بتضربني ولا بتذبحني
زياد : اقطع أيـدي لو مديتها عليك
حنين : بش اشوف يدك موجوده مو مقطوعه
زياد : تبغيني اقطعهااا
حنين : ماابغى منك شئ
زياد : بس انا ابغى
حنين : مايهمنـي
زياد : طيب قومي نفطر
حنين : قتلك ماابـي
زياد : حنين انا سايبك على راحتك المغذي ولا ركبتوا لك ابر وماعطيك جي عند الاكل وبعدين من امس مااكلتي
حنين باستهزاءقصدها ابرة المنوم: عجبتي ابر مااعطيك
زياد عصب : حنين قومي افطري
حنين : قتلك ماابــي
زياد يقوم ويجيب عربية الفطور ويقربها من السريـر ويجلس على طرف السريـر جمبهااا : يلا افطـري
حنين : شنـو ماتفهم قتلك ماابـي
زياد عصب من كلامهاا ولو يحبهااا مايستحمل استهزائهاا وكلامهاااا : حنين افطري وانتي ساكته
حنين : من قلك هفطر عشان اسكت
زياد : مو بكيفك غصبن عليك افطري ولا قسم بالله اأكلك
حنين بدت دموعها تنزل : ماابـي مو مشتهيه
زياد من جوا يتقطع على دموعهااا بس يتماسك : حنين انا اقسمت كلي بنفسك ولا اأكلك (ومد لها توست جبن عارف انها تحبوا )
حنين تاخذ التوست وهيا ماتحب احد يغصبهااا على شئ ودموعها على خدهااا يدوب اخذت وصله صغيره مابلعتها من هنا الا حست نفسها بتستفرغ وركضت على الحمـام
زياد يلحقهاااا على الحمام حنين مافي ببطنها شئ بس هيا كذا لمى تزعل تحس بغثيان واذا اكلت تستفرغ وتفقد شهيتهااا : فيك شئ ؟؟
حنين تغسل وجههااا وتنشف بالكلينكس وتجلس على السريــر
زياد : في شئ يعورك ؟؟
حنين : .................
زياد يذبحوا صمتهاااا : اشربي مويه واعطاها مويه بارده
حنين فرحت من امس ماشربت مويه اخذتها وبانت على جهها ابتسامه خفيفه
زياد في نفسه اااه من طيب قلبك ياحنين حتى وانا معصب عليك بس اعطيتك مويه تبتسمين
خرج قال يمكن تاكل بس حنين ولا اكلت منسدحه على السرير وتفكر بعد ساعتيــن دخل زياد لقي كل شئ على ماهو عليه بس حنين رفضت الدواء من الممرضه
زياد : ليــــه مااخذتي الدواء
حنين : ابغى اطلع من هنا
زياد بعصبيه : انا اكلمك ليه مااخذتي الدواء
حنين : ماابغى
زياد : هو بكيفك
حنين بسخريه : لا بكيفك
زياد معصب منها : كويس انك عارفه (قرب منها ومعاه الدواء وكاسة مويه ) يلا خذي
حنين : قتلك ماابي
زياد قرب منها وحط الحبه بفمهااااا وشربها مويه وخرج من الغرفه
حنين في نفسهااا هذا ايش فيه ليـــه صار يعصب ويغصبني مو كافيني اللى فيني ياربي كيف اطلع من هناااا مافي احد راح يرضي يطلعني بس انتي ياحنين ليه زعلانه عشان شفتي الفيديو خلاص مسحناه من جوال ندى وانتي من اول عارفه ان زياد ضربك كف وهو اعتذر وانا حسيت انو ندمان على غلطـوا بس المشهد انعاد قدامي وجرحني بس انا وقتها سبيتوا واهنتوا بس هو يستاهل ماقدر وضعي وضربني كف اوووف بس اهو اعتذر كثير وانا واثقة انو يموت علي ولو مو شاريني مااعتذر كم مره وانا احس بعيونوا كل شئ بس انا انا ايوه ياحنين ليش تنكرين انا مسامحتواا بس ماراح اقولوا لا ماراح اقولوا لاني انا مو قادره انسى قلبي مسامحوا ويحبوا ويموت عليه بس مو قادر ينسى يمكن اقدر على نفسي وانسى ^_^
****
بيت ابو عبد الله
ابو عبد الله : البيت من دونها فاضي
ام عبد الله : الله يشفيهااا
الكل : امين
هبه : متى بتطلـع ؟؟
عبد الله : زياد يقول مو اقل من 15 او 10 ايام
هبه : كثير
ام عبد الله : عشان حنين صدرها تعبان وغير كذا نبغاها ترد صحتهااا
****
محمد ورويده
رويده : وااي كنت مشتاقه لهم كثير
محمد : وانا ماشتقتي لي
رويده : انت عمـري في احد يشتاق لعمروا اللى على طول معاه
محمد :ياقلبي انا مااقدر على الكلام الحلــــو هذا
******
وجدان وفارس
وجدان تحط جوال ندى في الشنطه عشان فارس مايشوفوا : متى بنروح
فارس : خلاص بعد نص ساعه بوصلك وانا بروح عندي شغـل
وجدان : وين بتـروح ؟؟؟؟
فارس : حرام ابوي وعبد الله تعبوا بالشغـل في ضغط كبيـر عليهم
وجدان : اوكـي
****
هدى : اااااه
سعود : سلامتك
هدى : بنتك ماذيتني
سعود : خليها تجي اذبحهاا لك
هدى : الحين اتعب واولد واحمل وتقولي اذبحهاا
سعود : ههههههههه يابعد عمري مايرضيني شئ يألمك
هدى : اذا الشئ اللي يألمني جزء منك انا موافقه
سعود : يابعد عمري
البارت الــ30
زياد يدخل عند حنين شافهااا جالسه على كرسي قدام الشباك ومو منتبهه له
زياد يقرب منهاا : حنين
حنين لفت له : ...........
زياد يمد لها الدواء وكاسة المويــه : دواك
حنين تاخذ الدواء وكاسة المويه وتشربهااا بصمت : ..........
زياد كان متوقع انهااا ترفض مستغرب من صمتهاااا سكت وخرج من الغـــرفه
العصـــــــــــــر
وجدان وحنين
وجدان : ليـه الصمت
حنين : أيـش اقول
وجدان : اتكلمي
حنين : وين جوالهااااا
وجدان : حنين خلاص مو لازم تشوفين الفيديو
حنين : ومي نقلك ابغى اشوفوااا
وجدان : شنو؟؟
حنين : بمسحوا من ذاكرة الجوال والمومري
وجدان : خذي
حنين تاخذوا وتمسح كل شئ منوااا : خلاص رجعي لها ارسليه على بيتهممم
وجدان : اوكي بس ايش اقولهم
حنين : عادى قولي ندى نسيتوا هناا
وجدان : اوكي
****
يـــــــــــوم جديـــــــــــــد
هند : نداوي ايش فيك راح يذبحها تبغين بين يوم وليله
ندى : والله انا اللى بموت قهــر خلاص اللى متى
هند : ايش فيك اصبري مستعله على ايش كذا او كذا هتموت
ندى : والله انقهرت يوم ارسلت الجوال
هند : ليـه
ندى : انا فاهمتها تبغى تقهرني
هند : خلاص انتي اصبري وشوفي
ندى : نشوووووووووووووووووووف
******
اماني واحمد
احمد : يعني بتنشغلين عني
اماني : حبيبي وين انشغل عنك
احمد : مافي مو لازم البنك
اماني : احمد خلاص اجازتي بتخلص
احمد : حبيبتي انا ماابغيك تنشغلين عني
اماني : حبيبي انا بروح البنك فالوقت اللى انت تكون بالشغل وارجع قبلك
احمد : امري لله
****
اما عنـد حنين بالمستشفى زياد مستغرب من صمتهااااا تاخذ الادويه من غير اعتراض ولا تتكلم
ولا تصرخ ولا لها أي تعبير الى متى زياد دخل عندها لقي هبه وام عبد الله
زياد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
زياد : كيفك خالتي ؟؟
ام عبد الله : بخير دامكم بخير
زياد : هبه وين عبد الله صار لي يومين ماشفتـوا
هبه : والله اهو وعمي مشغولين بالشركـه
زياد : الله يعينهم
هبه + ام عبد الله : امين ........... يلا حنا بنروح الحنين تبغين شئ
حنين : لا
ام عبد الله + هبه : مع السلامه
زياد خرج من الغرفــه ورجع ومعاه جهاز البخــار اتوقع انها تمانع تعترض بس حنين ماقالت شئ وضلت ساكته زياد يقرب منهااا حنين كانت ساكته ومستسلمه ولا قالت شئ زياد حط الجهـاز عليهااا الكمامه اللى تشبه جهاز الاكسجين وشغلوااا وضل واقف قريب من سريرهااا اما حنين كانت منسدحه على السرير ومغمضه عيونهاااا وهيا مو عارفه حياتها كيـف ماشيه اذا نهت الموضوع راح تنجرح واذا ضلت ورجعت لزياد راح تنجرح فضلت الصمت مرت الربع ساعه وخلص الدواء اللى بالجهااااز زياد يقرب من حنين ويرتخي عليهاا وهيا على السرير يبغى يشيل الكمامه حنين اول ماحست بقربوا فتحت عيونهااا زياد ابتسم وشاف عيونها اللى كلها دموع حنين ضلت ساكته
زياد : ارفعي راصك بشيل الجهاز
حنين رفعت راصهااا وصار وجهها قريب من زياد اما زياد كان مبسوط بقربهاااا بس شاف حنين مكشره وعاقدة حواجبها طلع الجهاز وخرج من الغرفه
بعد ساعه رويده تجي لحنين
رويده : وحستيني

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -