بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -39 البارت الاخير

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -39

اتصل زيــاد على ابو احمد وام احمد وطمنهم عن ندى وطلـب منهم كلهم يحضرون عنـد هدى
ودخل غرفة حنين في وقـت مايحضروا
زياد بابتسامه : كيف قلبي الحين
حنين تبتسم : تمام
زياد يجلس جمبها على السلايـر ويلعب باصابعهـا : كلمتـهم
حنين : قلتلهم
زياد : لا قلت اقـول للكل
حنين : زياد هدى توهـا ولدت اخـاف تتعب
زياد : لاتخافين ياعمري
حنين : ندى نايمـه ؟؟
زياد بضيق : ماادرى عنـهااا
حنين : زياد انا مو ملاك بس البنت حالتها صعبه مره انا مااقولك انسى كل شئ بس وربـي شكلها يحزن ربي انتقم لـنا منهااا خلاص لاتقسي قلبك
زياد يبتسم : ياعمري انا على القلـب الطيب
حنين تحاول تقوم من على السـريـر
زياد : وين
حنين : بلبس علبال مايجــو
زياد : مو لازم تنزليـن
حنين : ليـه
زياد : انتـي تعبانـه ارتاحي وانا راح اقولهم وخلاص يعني مولازم تنزليـن
حنين اساسا حاسه الموقف صعب : اوكي
خرج زياد من الغرفه وتوجه لغـــرفة هدى والكل كان مجتمع هنـاك حتي فارس وجدان اللى يعرفـون بالسالفه
بعـد ماعرفوا اللى صــار الكـل اصبـح بحالــه ذهــول
ابو احمد : لاحول ولا قوة الا بالله
ام احمد تبكــي
ام عبد الله : يام احمد صلى على النبـي
ام احمد وهيا تبكي : عليه الصلاة والسلام
ام سعود : خلاص اهدي مايصير بكاك ماراح يرجع شئ
ام احمد زادت في البكـاء
زياد ياخذ نفس : ياجماعة الخيـر مايصيـر كـذا اهدوا (قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا )
ابو سعود : ونعم بالله
هدى تبكي بحرقة على اختـهاا وهيا عارفه انو هـذا عقابهااا من ربـهااا مع انها ماتدرى عن القصص اللى سوتـهاا بحنين بس كانت تشوف نظراتهااا وكرهها لحنين
سعود يقرب منهااا : حبيبتي اهدي مايصير تبكين انتي الحين نـفاس
هدى : شلون ماتبيني ابكي وهاذي اختـي
سعود يجلس جمبها وبتفهم : يعني دموعك راح ترجع شئ
هبه : وينـهاا
فارس : موجـوده بغـرفه رقم *****
راح الكل لهااا وكانت الدموع هيا ابلغ من أي كلمه ممكن تعبـــر عن الشعور اللى كان بداخلهـم
****
امـــــــا حنين بغرفتهاا كانت زعلانه على حالة ندى وصبرت نفسـها انو ندى غلطانه وهذا عقابهااا استغلت فرصــة ان الكل تحت عند ندى يعنـي تقدر تاخذ شااور على راحت راحتهاا من غير زياد مايمنعهـا عشان العمليه قامت فتحت الدرج لقيت بلاستـر اخذتـوا وحاولت تحطوا على مكان الجــرح بس ماعرفت مره يعني حطتوا بس مو بطريقه انو المويه والصابون والشامبوا ماتدخل واخذت منشفتـهاا وملابسهااا ودخلت الحمـام وكانت مبسوطه بالنسبه لهااا اذا مر يوم وماتروشت شئ غريـب بعــد مرور ساعتين تقـريباااا خرجت حنين
مبسوطه ومروقه وطلبت نسكافيـه من الكافتيريا ولبست برموده جينز كحلي لحد الركبه وبلوزه بيضاء بالرقبه فيها كتابات عشوائيه بالفضي وحطت قلوس وردي وكحل اخضر عشبي وماسكاراا
دخل زياد يبتسم انبهر بشكلهاا : سلام
حنين : هـلا
زياد : ايش الشياكه هاذي
حنين : الحين برمودا وبلوزه شياكه
زياد يقرب منـها وانتبه للمنشفه اللى مرميه على السرير وشعرهااا المبلل
حنين فهمت نظرات زياد وزيي عادتهاا : هههههههههه
زياد يقرب وهو معصب منهاا وكمان عاجبوا شكلها وهيا شعرها مبلل وعلى وجهها : لا تقولي انك تروشتي
حنين ترجع لوراء وزياد يقرب : ههههههههههه زياد والله والله مااقـدر
زياد يقرب منهااا لين حنين صارت لاصقه بالجدر اللى فيه الشباك يعني راصهااا وضهرهاا على الشباك وزياد قريب منهااا
حنين : زايدوتي ابـعد
زياد مبسوط من قربـوا منهااا : تروشتي
حنين : هههههه والله ماقدرت استحمل
زياد ينظر لهاا بتمعن لكل تفاصيل وجههاا : شنو اللى ماقدرتي تستحملـيه
حنين ماقدرت استحمل قرف العمليه وانت عرفني مستحيل اقعد يوم من غير مااخذ شـاور
زياد بخبث : ولا انا قـادر استحمـل
حنين مافهمت : اوكي ادخل خذ شـاور
زياد : لا مو شاور شئ ثاني مو قادر استحملوا
حنين جاتها دلاخه : شنـوا
زياد يقرب منهاا يبغى يبوسـهاا
حنين خلاص حمرت : زيــــــــــــــــــــــــــاد
زياد فطس ضحك على شكلـها :ههههههههههههه خلاص بس شوفي وجهك كيف صـار
حنين خافت : طب ابعد بليـز
زياد : اوكي بس شوفي العصافير وراكي وااو مره حلوه
حنين بطيب نيه لفت تشوف العصافير وهيا بين يدين زياد وبحركه سريعه باس خدهاااا وبعد عنهاا
حنين خلاص ولعت من زياد شويه وتخنقـواا
زياد عرف انهااا خلاص وصلـت حـدهـا فحب يغير الموضوع : امم ايش سويتي بالجرح
حنين قربت وجلست على السرير وتربعت ومسكت جوالهااا بيــدهــا : حطيت عليــه بلاستر
زياد : عرفتي ؟؟
حنين وهيا تتصل : يعني مو مــره ,...........الووو هااي .........نسيتيني يامعفنه ..................هههه طالعتلك ....................لا بجد ..................توكم جايــن من شهر العسل .......................اهــا اوكي .............خلاص خلاص بس طمنيني وحسي على دمك واتصلي ...............انا ؟؟ حرام لمى تجي اقولك لا تشغلي بالك ..................لالا لاتخافي مافيني شئ هذا انا اكلمك .................هههه اوكي بايووا
حنين قفلت من رويـده وتكلم زياد اللى يفكر بشئ ثاني : تصدق رويده ومحمد مسافرين
زياد : جد ماقالوا لنـا
حنين : من جد نذلين توهم جاين من شهر العسل حتى ماودعتني
زياد يقرب منهاا : تلقينهااا فكره من جنان محمد المهم يلا وريني
حنين فهمتوا : مع نفسك
زياد : لامعاكي انتـي
حنين : مافي مو مره خليتك تشوف كل شويـه تقولي بشوف
زياد : حنين بس بحطلك المرهم
حنين : نو
زياد : يلا كلهاا يومين ولا يوم ونفك الغرز
حنين : امممم اوعدك اني افكر اخليك تفك الغرز انت مو احد ثاني
زياد : لاوالله بعد مو وعد اني افكهاا انك اتفكرين يالله العافيه اتفكرين
حنين : ههههههه متى بطلع
زياد : بعد ماافك الغرز
حنين : اوكي
زياد : يلا عـاد خليني اشوف
حنين : قتلك لاء
زياد عرف انو ماراح ينفع معاهــا : اوكي بعدين اذا ضل باين لاتزعلين
حنين خافت : يعني اتشوه ؟؟
زياد : اذا ماخليتيني اشوفوا واهتم فيه ايه
حنين شويه وهتبكي : بس انت قلت بعد مانفك الغرز ماراح يبان مره
زياد بخبث : اوكي خلني اشـوف
حنين خلاص قلبهااا طاح خافت يبان الجرح وكانت خايفه اما زياد كان مبسوط ويضحك على شكلهااا بس سرعان مااختفت الابتسامه بـعد حنين مانامت على السرير ورفع بلوزتهااا
زياد يرفع البلاستر اللي على الجرح واللي مبلل لان المويه كانت واصله للجـرح
حنين : اااااي زايدوتي يعـور
زياد معصب : انتي مين حطلك البلاستر
حنين : انـا
زياد : مو الممرضه
حنين : ااااي لا
زياد : ليــه ماقلتيلي
حنين :ااااه لو قتلك ماراح ترضى تخليني اخذ شاور ومجنون انت اخليك تحط البلاستر
زياد : شوفي كيف المويه وصلت للجرح
حنين : ااااي يعنـي بتشـوه
زياد : ياربي من اللى يتذبحني انتي كل همك تتشوهين
حنين : ايوه
زياد خرج من الغــرفه وجاب ظماد ومـرهم ورجع وغيـر لحنين على الجرح
حنين شوي وهتبكي : زياد قول هتشوه صح
زياد خلاص شافها كيف فقدت اعصابهاا : لا ياعمـري
حنين : طيب ليــه عصبت
زياد يجلس جمبهاا على السريـر ويقرص خدهااا : عشـان ثاني مـره ماتعيدينـهاا
حنين : والله ماعيدها بس قلي اتشوهت
زياد : لالا وربي لا
حنين : ههههههههه
تدخل اماني وجدان وفارس : السلام عليكم
حنين وزياد : وعليكم السلام
حنين منحرجه من جلسة زياد جمبها خصوصا انو مـره قريب منهاا
اماني باين عليها الزعل عشان احمد ولا ندى ماتحبهاا : كيفك حبيبتي
حنين : تمام
اماني : اسفه حبيبتي قصرنا معاك
حنين : شنو الكلام هذا حنا خوات مو اغراب قصرت وماقصرت
اماني : هههه اوكي
حنين : وينهم ؟؟
فارس : هبه وعبد الله راحوا البيت هبه تعبت بعد ماعرفت وتقول تبي ترتاح
حنين : ياربي طيب وماما وعممي وبابا
وجدان : امي وخالتي راحوا مع ام احمد عشانها زعلت على بنتهااا
حنين : طيب ليش مارحتوا معاهم وهدي كيفهاا
وجدان : لاتخافين اهم كبار وعارفين لروحهمم وهدى سعود عندهااا
حنين بضيق : ياربي خلاص تعبنا
يرن جوال اماني كان احمد
اماني تقوم : يلا باي احمد ينتظرني
وجدان : الله يعينكم
الكل : امين
فارس : اماني حاولي تهوني عليه ولا تزعليه اهو محتـاج احـد يواسيه
اماني : اوكي باي
الكل : باي
وجدان : كيف جرحك يعورك ؟؟
حنين : لا المسكن مايخليه يعورني بس انا خايفه اتشوه
زياد : لالا انتي ناويه على موتي
حنين : اسم الله عليك
زياد : قتلك بـعد مانفك الغرز قولي وتشوفي قولي تشوه ومااعرف ايش
حنين ببرود : اوكي
فارس بخبث : اعطيـهاا ابره وهـيا تسكت
حنين تحط يدهـا على خصـرهـا : لاوالله يكفي غرفــة العمليات ماما ماما بموت يوم اتذكرهـا
وجدان : ههههه ليش يعني
حنين : وربي تخوف فلم رعـب كرهت اللون الاخضر وععع ياماما وربي رعب
فارس : عاد انتي مدلـعه
حنين زيي البيبي: يمكن بس والله والله الغرفه خضراء وفوق راصك لمبه نورها شمس وجع ويسارك مقصات ومشارط الدنيـا وكائنات غريبه حتي زياد لو تشوفيه جوا ماتعرفيه
الكل : هههههههههههههههههههههههه
حنين : وكلـوا ولا حسب الله وعبد العـال
فارس : مين هذول ؟؟
حنين : اللى حط القطنه عشان انام على فمـي (حنين تقلدوا ) احنا مش فاضيين ورانا شغـل وجع انشاء الله
الكل : هههههههههههههههه
وجدان : ومين عبد العال ؟؟؟؟
حنين : الدكتور محمد اقولوا هاذي ليش قصدي المشارط يقولي للعمليه وربي خلاص مت من الخوف ونسيت الم الطعنه
فارس : هههههه وزيـاد
حنين : لا زياد ماسوى شئ صح
زياد : هااه لا انا بس خيطلك الجرح
وجدان : عادي يبغي يفتح مشغل
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
حنين : ليه شايفني قمـاش ؟؟
الكل : هههههههههههههههه
زياد يغمز لهااا : الا حريــر
****
يــــــــــــــــــــــــوم جديـــــــــــــــد
بغـــــــــــــــرفة ندى
يدخل الدكتور محمد : صباح الخيـر
ندى : ..............................
الدكتور محمد فاهم نفسيتهاا : صباح الخيـر
ندى لفت ووجهها كلوا شاش ويدهاا اليسار ورجولهاا : متى بتفكون الشاش
الدكتور محمد : اممم الحين اذا تبغى
ندى : أيـه
الدكتور محمد ومعاه السستر يقرب منهااا ومعاه المقص فتح لهاا الشاش عن وجههاااا وعن يدهاا ورجولهـا
كان الجرح بوجههاااا مــره كبيـر تقريبا نص وجهها محروق بشكل مخيف ونفس الشئ رجولهاا ويدهــا
ندى : ابغى مــرايه
الدكتور محمد مصدوم من الحرق وشكلـوا : امم اوكي
ويقرب منهاا مرايه ندى اول ماشافت وجههااا انصدمت
ندى تصــارخ : لاااااااااااااااااااااااااااااااااالاااااااااااااا اااااااااااااااااا انااااااا السبب بكل شئ صار لي لااااااااااااااا
الدكتور محمد : اهدي اهدي
ندى تصارخ وتبكي : لاااااااااااااا هذا ذنبك لاااااااااااااا انا اللى خسرت لا حرام
دكتور محمد يحاول يمسكهااا : اهـــــــــدي مايصير تسوي بنفسك كذا اهدي
ندى : ماابـــــــي اطلعـــــــوا برااااااااااااااااا سيبوني لوحدي
الدكتور محمد يمسكـهااا بقوه : بسرعه ابرة مهدئ
ندى : براااااااااااااااااااااا سيبوني براااااااااااااااااااا
الدكتور محمد يعطي ندى الابره وندى نامت
****
اما بغــرفة حنين اللى راح تجنن زيـاد
زياد يدخل : مساء الورد
حنين : هلا مساء النـور
زياد عارف حنين : اممم تبغين تعرفين اذا جرحك راح يكون له اثر ولا لاء
حنين : أيـه
زياد : اوكي نفك الغرز
حنين بابتسامه استغرب منها زياد : اوكي
زياد خرج ورجع معاه مايبغى يجيب عربيه عشان حنين ماتنجلط معاه مقص ومرهم واغراض
حنين اول ماشافت المقص نزلت من على السـرير : اهئئئ لالالالا ماابي مستحيل ماابي لالالالا
زياد : هههه ايش فيك توك موافقه
حنين : تفك غرز مو عذاب ومقصات لا زياد وربي خلاص قلبي مو مستحمل خوف اكثـر
زياد يحط الاغراض على الطاوله ويقرب من حنين اكثر ويضمهاا : انا مو قتلك لا تخافين وانا معاك
حنين تمسك فيه بيدينهااا الاتنين : انت معاي بس مو انت والمقصات
زياد : مايعـور
حنين : لا انت تكذب علي تذكر يوم دخلت الزجاجه بيدي كيف قتلي مايعـور وتعورت
زياد : طيب جربي
حنين : لالالالالالالا
زياد : حنين يلا عاد
حنين : مستحيـل زياد لا يعني لاء
زياد يطنش ويشيلهااا ويحطهااا على السريـر ويلف يبغى ياخذ الاغراض من على الطاوله بس حنين نزلت وكانت تبغى تدخل الحمام بس زياد مسكهـا من يدهاا
حنين : لا بليــز بليـــز
زياد : حنين انا راح افكــهااا ماراح اسوي شئ
حنين زيي الاطفال : بس يعـور
زياد عرف انو ماراح ينفع معاها الا اسلوب واحد : عشان نشوف كيف صـار وماتتشوهين
حنين : مايعور
زياد ابتسم على البيبي اللى قداموا : مايـعور
حنين : طيب مو لازم مقص
زياد : وكيف افكــهااا
حنين : اووووف
زياد يمسكها من يدهااا وينيمهااا على السـريـر ويرفع لهااا بلوزتهااااا وحنين خلاص بتموت من الاحراج
زياد مسك المقص وحنين بتموت خوف
حنين : لالا ماابي ماابي
زياد يبتسم لاتخافين
حنين : وربي زيي السفاحين
زياد : هااه
حنين ترقعها : مو انت الدكاتره
زياد : وانا ايش
حنين : اوووه زياد وربي خايفه
زياد يقرب المقص من بطن حنين يبغى يفك الغرز وكل مازياد يقرب حنين تشفط بطنهااا وكل مايقرب وهيا تشفط بطنهااا لغاية مانفسهااا راح
زياد فطس ضحك : ههههههههههههههههه بس بس كأن فيك بطن يوم تشفطينواا
حنين تاخذ نفس : خلاص انا اتخذت قراري لاتفكـهااا
زياد : لا والله
حنين : ماابــــــــــــــــي
زياد يطنش ويرفع بلوزتها زياده عشان يحرجها وتسكت وفك الغــرز وطول الوقت وحنين مغمضه عيونهااا بشده خوف وخجل
زياد : خلصنااا
حنين قتحت عيونهاا : جـد
زياد : والله شفتي كيف مايعـور
حنين تبتسم : امم (واتذكرت) باين اتشوهت
زياد : شوفي
حنين ترفع راصهااا من على السرير بتشوف بس مو قـادره : مو شايفة شئ
زياد : شفتي كيف مافي شئ
حنين تحاول تقوم من على السريـر : لا والله عجبتني (وتقلدوا ) مافي شئ
تقوم وتروح عند المرايه وتوقف على روص اصبيعهاا عشان تشوف بطنهااا بس مو قادره : اووووف
زياد من وراهااا يرفعهاااا : يلا شوفي
حنين منحرجه بس كانت تبغى تشوف رفعت بلوزتهااا : باين
زياد : بربك هذا تشوه ؟؟
حنين : مو تشووه بس باين
زياد : مع الايام هيروح
حنين بفرح : والله
زياد : والله
حنين : طيب نزلني يلا حاسه نفسي تمثال
زياد يدور فيـــهااا : الا مـــــــــــلاك وملك قلبي وروحي وعمــري
****
اما ندى كانت بحاله نفسيه لايرثى لهااا بعد ماشافت نفسهااا بالمرايه صارت ماتبغى تشوف احد ولا تكلم احد
****
بعـــــد مــرور سنتين
اماني واحمد صار عندهم ولد اسمواا نايف
اماني جالسه تلعب معاه عمروا تقريباا 9 شهور
احمد : وانا عبريني لو شوي
اماني : ههههه احمد بتحط راصك مع بيبي
احمد : ايه
اماني تقرب منوا وتطبع قبله على خدوا
احمد : مارضيت
اماني : شنو تبي اكثـر
احمد بنظرات فهمتهاا اماني : نيمي نايفووه وانا اقولـك شنو ابـي
****
محمد ورويده
رويده حملت عادي وهيا تكمل دراستهاا بعكس اماني اللى اجلت الموضوع لغاية ماتخلص وعندها بنوته عسل اسمهاا سعاد
رويده : سعاد سعاد تعالي هنـا
سعاد تقرب منهاا ومعاهااا ورده احمر
رويده : ياعمري انا شكراا
محمد : ترى انا اللى جايبواا
رويده بابتسامه : شكرا
محمد : مافي ياعمري ياقلبي
رويده : لا
محمد : ولا بوسه
رويده : لا
محمد قرب منهااا وباسهااا : بس انا مو لاء
****
وجدان وفارس
وجدان حـامل بالشهر الثاني كانت ماجله الموضوع لغاية ماتخلص دراستهاااا
فارس : اذا عورك قوليلي والله لا اتوطي بطنه
وجدان : اجل مو قايلتلك
فارس : ليـه
وجدان : لانوا بطني يعني بتتوطي بطني
فارس يقرب منهاا ويغمز لهاا : هو انا اقدر
وجدان ابتسمت
فارس : اموت انا على الابتسامه
******
هبه وعبد الله
وخيرا اصبح لخميــر اخت سموهاا سميره وحنين طبعا سمتهااا فطيره
عبد الله : اجلس ولا تضرب اختك والا والله اوريك
هبه : ههه حبيبي ايش فيك صغـار
عبد الله : خميروه مو صغير
هبه بجديه : ايه صح اللى قدوا متزوج وعندوا عيال
عبد الله : هههههههههههههه
عبد الله : ايش رايك نتمشى
هبه : وخمير وفطيره
عبد الله : نخليهم عن الشغاله
هبه : اوكي بس مانطول
****
سعود وهدى
هدي جالسه تلعب مع رهف
سعود مسوي زعلان : طيب انا لعبيني
هدى : ههههههههههههه انت كبرت على الالعاب
سعود غمز لهـا : ايه صح احنا غيــر
هدى فهمتواا : سعــــود
سعود : احبــك
هدى : وانا اموت فيك
******
ام عبد الله تدخل غرفة حنين : حنين قومـي يلا
حنين : مامي بنام
ام عبد الله : تنامين وانتي عروس
حنين : ماما والله مانمت غير الفجر
ام عبد الله : يلا قومي البنات جايين بالطريق بتروحون الكوافيره
حنين : اوكي قمت
قامت ودخلت تاخذ شــاور وماطلعت غيـر بعـد تقريبا 3 ساعات وكانوا كل البنات واقفين بالغـرفه
وجدان : بدرى
حنين : ههه من عمرك
وجدان : 3 ساعات شاور
هدى تبغى تحرجهـا: طبعا عروس
حنين تحط يدها على خصرهاا : لا والله انتي وكرشك (قصدها وجدان ) وانتي عاد عروس ايه عروس شنو يعني
هبه : زياد يقولك شنو يعني
حنين خلاص حمرت : وربي انكم ماتستحون
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
اماني : اقول يلا على الكوافيرا اتأخرنااا
حنين : وين وديتوا عيالكم
هبه : صرفناهم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
****
اما زياد كان مع فارس وعبد الله ومحمد عند الحلاق
حنين يمكن قـريبا جلست 4 شهــور ماشافت زيــاد ولا سمع صوتهــا تبغاه يكون مشتاق لهااا ماتبغى الفتره تكون بسيطه وطبعااا زياد جنن نفسه يبغى يشوفهااا او يسمع صوتــهاااا بس حنين ابــد ماخلتوا يقدر يشوف لو ظلهااا
فارس : مبروك ياعريس
زياد متشقق من الفرح : الله يبارك فيك
محمد : والله انك محزني على اللى سوتوا فيك حنين
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
زياد : ااااااااه 4 شهور و3 ايام ماشفتهااا
عبد الله : وكم قيقه وكم ثانيه
زياد : وربــي مشتاااااااااااااااق لهااااا الناس بـ4 شهور تخطب وتتزوج مو تنحرم من شوفتهااا
فارس يغني
مشتـــــــــــــــــاق مشــــــــــــــــــــتاق انا لصوته
زياد بوله : لصوته وشوفته وكلواا
عبد الله : اقول لاتموت علينااا كلهاا كم ساعه وتشوفهااا
****
عند الكوافيره الكل خلص ميك اب
الكوافيره : خلصنــا
حنين تقوم تجلس وتشوف الميك اب اول مره تحط ميك اب ثقيل ولمى تحط يكون مكياج عرايس : واااو هاذي انااااا
الكوافيره : ايه ماشاء الله تبارك الله
هدى : واااو يجنن ماشاء الله مبروك
اماني : وااو مره حلو عليك الميك اب
وجدان : طلعتي احلى مننا يوم زواجنا
رويده : مبروك مبروك ياعمـري
حنين : الله يبارك فيكمم
وجدان : يلا السواق براااااا
في السياره وهم متجهيـن للفندق حنين كانت تذكر طول السنتين اللى فاتت ضحكها مزحها زعلهااا احراج زياد ليـهااا تذكر كيف زيـاد كان هيتجنن يوم حنين قالت له 4 شهور ماراح اكلمك كان لسببين انو حنين ثالثه ثانـوي وتبغى تركــز باخر ترم وتجيب نسبه عاليـه وكمأن تبغى زيـاد يشتــاق لها مو بفتره بسيطه لا تبغى فتره طويله عشان يموت شوق
في الفندق كان الكل فرحاااان ومبسوط كان تقريبا ثلاث ارباع اهل جده حاظرين جواز حنين
ماعدا ندى اللى صارت بحاله نفسيه وماتكلم احد ومكتئبه رفضت انهااا تكمل دراستهااا رافضه تشوف احد او تتكلم مع احــد صار بغرفتهااا معتزله عن العالم كلوااا


اما بالنسبه لي ثلاثي الشــــر
هند اللى فارس بلغ عنـهااا واختهاا الهيئه وظلت بسجن محبوسه وماطلعت وسلطان كمان نفس الشئ زياد بلغ عنوا وعن تركي اللى كان يبغى يغتصب ندى من غير مايدخلوا ندى بالقصه وبلغ عن شقة الدعاره حقتهم
******
في غرفة حنين بالفندق
وجدان : حنين يلا
حنين : وين ؟؟
وجدان : الزفــه
حنين : لا ماابـــــــي
وجدان : حنين مو وقتك يلا شوفي الساعه كم
حنين : مابــي انا حره ماابـــي
تدخــل ام عبد الله وام سـعود
ام سـعود : ماشاء الله تبـارك الله ايش هذا الجمال راح ينهبـل زياد
ام عبـد الله : يلا حنين
حنين بخـوف : ماما تكفين ماابي ولا خلاص
تدخل هدى : شنـو اللى خلاص يلا تواا سعود مكلمني يقول ان زيـاد بيدخل يلا قبل لاينجن
حنين : الله يخليكم خلينا كذا والله احنـا كذا مره حلـو
رويده : شلون كـذا
حنين : يعني انا بيتي وهو بيتي ونشوف ونكلم بعض وكل واحد ابيتـوا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام سعـود : عز الله زيـاد راح فيـهاا
ام عبد الله تسحب حنين لقريب من البــأب وخرجــت حنين بأحلى شكــل واحلى زفـــه
كـان فستانهاااا لونــوا ذهبــي بسكري كان موديل فـرنسي خطير عليـهااا طبـعا من تصميمهااا وكانت لابسه طقم الماس مره فخم هديـه من ابـوهااا وعامله مكياجهااااا ذهبي بفوشي والروج كان فوشي فاقع جري مره ومغري لدرجة الجنـون مكياجهاا كان خليجي كثيف كان طالعه جنأن وكانت لابسه تاج مره عالــي كلوا كريسـتال ذهبـي وطرحتهاااا عليــهااا جنأن كانت في معني كلمة روووووووووووعه جنـان
طلعت وقفت على الشرفه من فـوق وكل الانظار حوليهاااا على رغم من خوفــهااا الا انها كانت تحفه اغلفت كل انوار الفندق وصار النور كلوااا على حنين وضاءه الشموع الخفيفه اللى على الطاولات


مذهلة ماهي بس قصة حسن رغم إن الحسن فيها بحد ذاته مشكلة
مذهلة كل شيء فيها طبيعي ومو طبيعي أجمل من الأخيلة
طيبها قسوة جفاها ضحكها هيبة بكاها روحها حدة ذكائها تملائك بالأسئلة
مذهلة مذهلة مذهلة مذهلة مذهلة
آآآآه مذهلة تملائك بالأسئلة مذهلة تملائك بالأسئلة هي حقيقة أوخيال هي ممكنة ولا محال هو سهل لها صعب المنال أو صعبها تستسهله
مذهلة تملائك بالأسئلة مذهلة تملائك بالأسئلة ليه كل معجز مر هاذا الكون فيها له صلة ليه كل معجز مر هاذا الكون فيها له صلة
ليه كل شيء فيها تظن انك تعرفه تجهله وليه كل لامعقول فيها ورغم هذا تعقله
طيبها قسوة جفاها ضحكها هيبة بكائها روحها حدة ذكائها تملائك بالأسئلة
يابدايات المحبة يانهايات الوله ها الحسن سبحان ربه ظالم وما أعدله
أعذب من الأمنيات عالم من الأغنيات يا أجمل الشعر البديع من آخره لين أوله
يابدايات المحبة يانهايات الوله ها الحسن سبحان ربه ظالم وما أعدله
أعذب من الأمنيات عالم من الأغنيات يا أجمل الشعر البديع من آخره لين أوله
ليه عمري مالقىالبرد له دفى إلا دفاكي ليه أنا عيني تشوف وماتشوف إلابهاكي
يا أجمل من الأخيلة هاذي جواب الأسئلة كي تكوني في عيوني ومن حنيني وبس فيني ومو بدوني مذهلة
كي تكوني في عيوني ومن حنيني وبس فيني ومو بدوني مذهلة
مــذهـــــــــــــــــــــــلة مذهـــــــــــــــــــــــــــلة مذهــــــــــــــــــــــــــــــلة مذهــــــــــــــــــــــــــــــــلة
مذهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــلة
وصلت حنين للكوشـه وجلست وكان الكل يسمي ويكبر عليــهااا من جمالهااا وشكلهااا اللى فاق الوصـف
جلست وصارو البنات يرقصون قدامــهااا لغاية ماوصلة اللحظه اللى الكل لبس العبـي فيـهااا حنين هناا خلاص شويه وهتنجين مسكت بااماني


حنين بهمس : يلا خلاص انا بطلـع
اماني : ويـن بتروحين
حنين : تكفيـن تكفيـن خلاص انا سويت اللى تبغوه وانزفيت خلاص تكفيـن
وجدان : ايوه والجواز لمين فهميني
حنين : انتي انزفي مـعاه
وجدان : هههه وفارس حبيبي
حنين : انا انزف معاه
وجدان : لا والله اسكتي شوفيهم دخلوا
حنين جالسه ويدينهااا ترتجف مو قادره ترفع راصـهاااامـــا زيـاد من يـوم مادخـل وعيـونوا على حنين مانزلت
وصل عندهااا وحنين مو قـادره تقوم ساعدتهاا وجدان وقومتهااا وقف جمبـهاا باس جبينـهااا وحنين ترتجف
مسك يدهااا وشاف كيف يدهـــا ترتجف بشكـل مو طبيعي جلسوا هم الاثنين زياد يقرب منهاا نسى وجود الكل
زياد بهمس باذنـهاا : اشتقت لـك
حنين ترتجف وخايفه ورعوبـه : ...........................
زياد يقرب منـهااا ويبوس خدهاا قدام الكل وحنين ولا غيرت حركتهااا صارت مثل التمثال اللى واقف مكانوا
زياد وهو ماسك يدهــا ولا تركهاا من يوم ماشافهاا كانـوا خايف انهاا تروح منوا : حبيبتي ايش فيك
حنين : .........................
زياد : عمري ليش ترتجفين ؟؟
حنين : .........................
وجدان تقـرب منهـم : حنين ايش فيــك ؟؟
حنين واخيـرا فعت راصـهاا : وو ....و...ولاشئ
يجي الكل ويســلم عليهم ويبارك لهــم
ام عبد الله وعيـونهـا كلـهاا دموع : لااوصيك بحنين
زياد الى الان ماترك يد حنين : احد يوصي احد على روحوا حنين روحي اللى معيشتني
ابو عبد الله يسلم عليـهم : حطـهااا بعيونك يازياد
زياد : شلون احطـهاا بعيوني وهي عيوني
فارس حب ينكت شايف كيف الجو هيقلب حزن : حدد عيونك ولا روحك
زياد وهو ماسك يدها ينظر لـهااا وهو مبتسم : حنين كلي مو بس روحي وعيونـي
طلعــــوا علـى غرفة حنين عشـان يتصورون لانوا ماكان فيـه وقـت يتصورون قبل الزفه
بالغرفه حنين تهمس لوجدان : تكفين لا تطلعين تكفين .
وجدان : ههههههههههههههه تذكـرين يوم قتلك كذا وقلتيلي بعدين تندميم وتقولين ليتني طلعت
حنين : لالالالا ماراح انــدم صدقيني
وجدان : بس انا راح اندم
حنين باستغراب : ليـه
وجدان : لان زياد راح يذبحني ويذبح اللى بطنـي
حنين : هههههه
زياد انهبـل يوم سمع ضحكتـهااا قرب منهااا : ايه احناا لنـا الله
وجدان بتطلع من الغــرفه
حنين بعصبيه :وجدان
وجدان : ههههههه حنو والله شوفــي نظراتوا بيذبحني
زياد يقرب منهااا ويلفهاا له : الحين شنو تبغين بوجدان انا وبـس
حنين خلاص بتموت : زززياد تكفي ب ب ب عد
زياد حس باحراجـهااا وبعد ومسك يـدهااا : اوكي يلا نتصـور
حنين في نفسـها الله يستر من الصور ماتكون زيي يوم الملكه الله يسـتر اتصوروا وخلصواااا وصارت اللحظه اللى هيروحوا جنـاحهم بالفندق
حنين وزياد طلعواا من قاعة الفنــدق وطلعت معاهااا وجدان لأن حنين لو شافت امــهااا مسكت فيهاا وامها بعد راح تمسك فيـهااا وماراح يخلصون
حنين ووجدان وزياد عند المصعــد فتح باب المصعد دخلت وجدان اول وراهــا حنين وطولت على بال مارتبت فستانهااا زين ولمى جاء زيـاد بيدخل ضغطت الزر بسرعه زياد حاول يفتح باب المصعـد بس مـاعرف وسمعتـوا وهو يقول : هيـن اردها لك بالغرفـه خلي وجدان تنفعك
وجدان : ايش سويتي ؟؟
حنين : خلاص بموت بموت الله يخليـك لاتسيبيني
وجدان : حنو ايش فيـك ؟؟
حنين : خايــفه لالا مرعوبه لالا بموووت
وصلوا للجناح حنين شافت زيـاد واقف يستناهمــم عنـد الباب بس اللى طمنهاا انو فارس معاه
دخلت حنين الجناح وغيرت ملابسهااا وفكت التسريــحه حقتهااا كانت تبغى تلبس شئ يكون كم طويل بس وجدان هزئتها واخذت الشنطه منها اللى فيـهاا الملابس
حنين : الله يخليك اعطيني ياه
وجدان : لاء
حنين : بليــز
وجدان اطلع من الشنطه قميـص وردي قصير مره ومن عنـد الصـدر مفتوح : خذي
حنين : لالالالالالالالالا
وجدان : حنين بلا جنأن
حنين : وربـي لو تبيضين ماالبسواا
وجدان: يلا روحي خذي شاور
حنين : تستنيني
وجدان : اكيـد
حنين : قولي والله
وجدان : هههه والله
حنين دخلت تاخذ شاور بسرعه عشان خايفه وجدان تروح وخرجت
وجدان : ماني مصدقة تروشتي
حنين لابسه روب الحمام وتنشف شعرها : ايه خفت تروحين
وجدان تحط البيبي ليس مكواة الشعر وتبداء تسوي شعر حنين وعملت مكياج خفيف جدا بس يبرز جمالـهاااا
وخلتها تلبس بيجامه برمودااا بيضاء ظيقه وبلوزه بدون اكمـام فوشي
حنين طلع شكلهااا جنـان وشعرهاااا مغطى ضهرهاا بطولوااا ونعومتواااا : لالا عيب
وجدان : شنو اللى عيب
حنين : الله يخليك اعطيني الشنطه وين وديتيهاا (وتقوم تدور الشنطه )
وجدان : هههه لا تعبين نفسك وانتي تتروشي اعطيتهااا فارس
حنين تضرب على الارض : اوووووووف
وجدان تلبس عبايتهاا : يلا باي
حنين تمسك فيهاا : لاء نامي هنـا
وجدان تلمس جبهت حنين : انا قايله مضخنه
وجدان تطلع من الجنـاح وتلقي زيــاد برى هو وفـارس شوي وهيذبحهاااا
زياد دخل بسـرعه الجنــاح
اما حنين كانت تطلع من الصاله تدخل الحمام تطلع من الحمام تدخل غرفة النوم ادور على مفتاح مكان تقفلــواا بس مالقيت ولا مفتاح ماجست الا شخص يلفها له وهو حاط يدوا على خصرهااااا صار شعرهاا على وجههاا
زياد وهو مبتسـم : وحشتيني
حنين : .........................
زياد بخبث : ادورين على مفتاح هااه
حنين : أ اا ا يه
زياد : ههه مجنون اخليلك المفاتيح
حنين تبـعد عنوا وتطلع لصـاله وتجلس على الكنبه زياد كان حاسب كل شئ صح حتى الكراسي طلب من الفندق يكون مافي بجناحهم كراسي عشان حنين ماتقدر تجلس على كرسي لوحدهــا
جلست على الكنبه وجاء زياد وجلس جمبـهااا
زياد : حبيبتي تكلمي وربي واحشتني
حنين : ................................
زياد يقرب منهاااا ويحط يدوا من وراء ضهرهاااا
حنين : ابعــد
زياد طنش : يلا نتعشي
حنين : مـ مـ مـ مو مشتهيه
زياد : امممم ايش بتسوين اجل ؟؟
حنين بعفويه : بنـام
زياد بخبث : وانا بعد بنام
حنين : هااه لالا انا بشوف التلفزيون
زياد يقرب منها اكثر لين صـار لاصق فيهاا : وانا بعد بشوف التلفزيون
حنين ياربي ارحمـني : لالا بنام
زياد : اوكي انام
حنين : اووف خلاص ماابـي شئ
زياد يقوم ويشيلهاااااا وبخبث : حنين
حنين وهو شايلهاا : بليــز نزلـني
زياد وهو شايلهاا واقف فيـهااا : امممم لازم اسوي شئ مره ضروري
حنين بفرح : اوكي نزلـني وروح سويه
زياد : عارفه شـنو ؟؟
حنين : شنو
زياد بخبث : لازم اشــوف جرحك
حنين باستغراب : أي جرح ؟؟
زياد : جرحك اللى بطنك اخـاف بتشوه
حنين حمــرت : صار له سنتين سلامات
زياد يحطهاا على السريــر : لالا لازم اشـوفوا مايصيـر.............................
ثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاني يــــوم
حنين صحت لقيت نفسهااا نايمه على صدر زياد وهو جالس يتأملهاااا
زياد بهمس يبتسم : احبــك
حنين تبتسم : وانــا بعــــد
في هـذا اليوم انهيت روايتي وبدأت حياة حنين وزيـــاد اللى كانت مبنيه على الحب والمشــاعر
هدى وسعـود
اتزوجهـا جواز تقليدي بس حبهـا بعد الجواز
عبد الله وهبـه
حياه عائليه حبوا بعض ن قبل الجواز وبسوطين بحياتهم
امانـي واحمد
احمد يختلف عن ندى لو اختـوا حب اماني من قلبوا وأبدا ماحسسها بيوم انو من الممكن انو يشبه ندى
فارس وجدان
فارس الشخصيه المرحة اللى حب وجدان من قلبوااا وعاشوا حياتهم بسعادة وجدان البنت الحلوه الطيوبه اللى كانت لحنين الأخت والصديقة وبنت العم بعكس ندى
محمد ورويده
محمد لى كان كسول ومايحب يشتغـل وقع في حب رويده واتزوجوا وعاشوا احلـى حيـاة
ندى كانت نهايتها اسوء شئ الواحد ممكن يتمناه لي عدوووه نهايتها كانت صعبه
هند صديقة السوء اللى معاك ياحبي لك وهيـا تكون العكــس
زيـاد وحنين حبايبي ههههه
حنين كانت كوبي نفس شخصيتي بتمــام وزيـاد نفس شخصية فـارس احلامـي اللى ابغاه يتمسك بحبيبتوااا لدرجة الجنون ومايتنازل ويطلق مع اصرار حنين انو يطلقهـا اللي مايحب شكل حنين الحلو وبس لا يحب حنين كشخصية وتفكير واسلوب واخلاق وطبعـا جمــال ويكون رومانسي

اكثر شئ اكرهوا الوداع ماابقول بودعكم ومعسلامة لأن انشاء الله ياحظ عينك مو اخر كتاباتــي حبيتكم من كل قلبي والله العظيم كنت كل يوم اصحي من النوم بدافع اني اشوووف الردوود كنت افرح بردودكم وتوقعاتكـم حبيتكم حسيت انكم جزء اساسي منـي راح افتقدكم كثير عشت معاكم احلى أيام مهما كتبت كلامات ماراح تبين اللى داخلي وقلبي يبغي يقولوا لأن اللى بقلبي اكبر من اني اكتبوا أو اقولوا أحبكم وربي شاهد

روايتي الأولي ياحظ عينك النواقص فيها بتكون كثيره لأاحد خلقة ربي في هذا الكون كامل لأن الكامل هو سبحانه اتمنى تعذروني على اغلاطي اللى في روايه وانشاء الله تكون روايتي الثانيه احسن والأغلاط اقـل

احب اقول اسفه لأي رد مارديت عليــه لأنوا والله مو بدافع القصد اشكر كل من قرا الرواية واعجب فيها ورد علي او قرئها من غير مايرد استفدت من رواية ياحظ عينك اني كونت صداقات معاكم واتعرفت عليكم احب اشكر صديقتي واختي وحبيتي دلــع الورود لأن هيا السبب في نشر ياحظ عينك كنت ابغى احتفظ فيها لنفسي بعدين قررت اني اخلي دلع تقراها من غير مااقول لها انو انا اللى كتبتها مااعرف ليش يمكن كنت تكون تجربة فاشلة بس دلع من بداية الروايه اتصلت علي وقالت انتي اللى كاتبتيها وقالتلي انشرها في المنتديـات كانت تسجل في المنتديـات من غير ماتسألني  كانت اتشجعنـي ولمى نشوف ردود كنت احسها فرحانة زيي شكر لك دلع لأنك اكثر من صديقه وصحبه واخت

اسفة على المرات اللى مانزلت بارت هيا 3 مرات أول مره كان بارت اللى حنين تقول لزيـاد طلقني ههههههه هنـا اتضاربوا مع دلع على فكره هيـا سجلت بالمنتدى هيا اللى قالتلي لا تنزلي المره الثانيه كان عندي اختبـار وبصراحه حسيت الرواية هتخلص وراح افتقدكم المره الثالثه وهيـا اخر بارت بما انو الأخير قلت اأخركم يوم واحد

ياحظ عينك حبيتها بكل جوارحي صارت قطعة مني بقية الشخصيات رسمتهم بخيالي صرت احس فيهم كنت اليوم اللى اكتب فيه بارت حزين اجلس طول اليوم زعلانه وحزينه حبيت الرواية من قلبي عاشت معاي 3 شهور وانـا اكتبهـا حبيتها واتوقع مهما كتبت روايات ماراح احبها زيي ياحظ عينك لأني بجد حسيتهاا مو رواية حسيت انو شخصياتها عاشوا معاي اتمنى تعذروني على كل قصور مني وكل لامعقول في الرواية وكل حلم او مثاليه لأن مافي شئ مستحيل ابداا حبيت انهي روايتي بسعاده وخيـر زيي ماكل اللى كانو ييقرو الرواية حبوا كذا فرحت يوم كرهتوا شخصية ندى لأن شخصية ندى موجوده كثير بدنيـا وبشوفها عادي محبوبـه من النـاس لأن ندى اهلها ماعرفةا باللي سوتوا حبيت اخلي النهايه سعيده لأن هو هـذا اللى نتمنـاه في الدنيـا لو كانت الدنيـا تعاكسنا وتخليها حزينه راح نحاول قد مانقدر نخليها فررح

اتمنى القى مابقول متابعين رواية ياحظ عينك لالا بقول اخواتي وصديقاتي اللى كانوا معاي بياحظ عينك يكونوا معاي بروايتي الثانيـه

قلت أحبك قالت هه حب انتقام ولا تملك قلب ليه هو الحب عندك أنواع ؟؟!!

احبكم مووووت اسفه على الأطاله
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -