بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -38

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -38

زياد استغرب وهو ماسك يدهااا الصغيـره بيدينوا الاتنين ويحرك اصابعوا عليهااا : شاكه في ايش ؟؟
حنين : مااعرف ماتأكدت بس ماابـغى احد يعرف وخصوصا خالتي وندى
زياد فهم شوي قصد حنين : طيب كيف ايش اقلهم
حنين : قلهم نايمه
زياد : من عيوني
حنين : ولا تنسى تبلغ وجدان وفارس مايبلغون احـد
زياد " طيب حبيبتي بس انتي ارتاحي
في غرفة هدى
اماني : وين حنينوه وجدانوه
هبه : ايش فيك عليهم
اماني : شوفي كيف يبغوا يورطونا بناس وهم مانزلواا
ام عبد الله : اماني اختك تعبانه وماقصرت وقت زحمة الناس خليـهاا ترتاح
اماني : من عيوني انتي تامرين
ام سعود : والله انا قصرنـا فيـهااامع ولادة هدى
ام احمد : ايه والله
هبه : اول كنا كل يوم العصر واحنا عندهااا والحين مانروح لهااا الا شوي ونرجع
ندى شكت بالموضوع وقامت
هدى : وين ؟؟
ندى : اممم بروح اشوف رهف بالحضانه
هدى : الحين ايجيبونهاا
ندى : لا عادي طفشت من الجلسـه
هبه : ايه مو انتي حاطه راصك من راص الحريم ولا تفكرين تقومين وتقهوين الناس طول الوقت وانتي راميه اذنك عند الحريم
ندى وهيا بتطلع من باب الغرفه : مالك دخل
****
ندى توجهت لغرفة حنين ودخلت من غير تى ماتستأذن شافت حنين نايمه وزياد جالس جمبهااا ويتأملهـا
ندى اول ماشافتهم عصبت بس رجعت لفكرتهااا انهااا تكسب زياد
ندى بدلع مو لايق : السلام عليكم
زياد لف وشافها وبعصبيه : انتي شنو جايبـك هنـا
ندى : سلام عليكم
زياد من غير نفس : لو السلام مو لله مارديت وعليكم السلام خير
ندى : امم بس جيت اشوفك (وبسخريـه) واشوف حنين
زياد كاتم غضبـوا وهو جالس جمب حنين : اطلعي برااا
ندى انصدمت : نـعم
زياد : اللي سمعتيه برااا
ندى كانت تبغى تتهور من العصبيه واسلوب زياد معاهااا وتقول كل شئ بس تراجعت وخرجت من الغرفة بسرعه اتصلت على هنـد
ندى : خلاص بنفجر
هند : ليش ؟؟
ندى : البنت عايشه ومافيها شئ انا شفتها نايمه
هند : معقولـــه
ندى : والله انا شفتها نايمه
هند : خلاص بكره نروح لهم الشقه ونعرف كل شئ
ندى من القهر : اوكي
****
يـــــــوم جديــد
زياد يدخل الغرفه وهو مبتسم
زياد يقرب من حنين ويرتخي لهاا وهيا على السـريـر : كيف عمري اليـوم
حنين تبتسم ابتسامه بسيطه : تمام
زياد : يعـورك شئ ؟؟
حنين : لا اول كنت اتألم الحين المسكن تمـام
زياد يجلس جمبهـا على طرف السرير
حنين : زيـاد
زياد وهو يلعب بشعـرهاا : روحواا
حنين بحزن : اتشوهـت ؟؟
زياد مافهم قصـد حنين باستغراب : تشوه ايش ؟؟
حنين ونزلت دمعتـهااا : مكان العمليــه
زياد يمسح دمعتهااا : انتـي انجنيتـي شنو تقوليـن
حنين ومازالت تبكي : يعني اتشوهت
زياد : حنين انتي شنو تقولين كلهاا 3 غرز ومو مبينه كلهاا فتره ويخف مو درجة تشوه
حنين : طيب ابغى اشوفوا
زياد بمكر : من عيونـي
حنين فهمتـوا : لا انت بس ارفعني على السـرير وانا اشوف
زياد : ياسلام ومين الدكتور
حنين : انـا
زياد يقرص خدهـا ويبتسم : انتي دكتورة قلبي
حنين اول مره تطلب من زياد انو يعني يمسكها او يشيلها بس الالم مي قادره تتحرك : طيب يلا ارفعني على السـرير بشوفواا
زياد يقرب منهااا ويرفعهااا على السرير يعني صـارت جلسه نص جلسـه
حنين : ااااه يلا اطلع
زياد : لا والله
حنين والله زياد بليـز والله خايفه يكون باين
زياد : ياعيوني والله مو باين اقولك 3 غرز بس
حنين : وانت تشوفها قليله يلا خلص روح بشوفهـا
كان الجرح قريب من السر مو مره كبير بس حنين بشرتها صافيه ومتحب يكون فيها شئ مو تمام
زياد قرب منهااا ورفع لهااا البلوزه حقتـها وعارف انو حنين تنحرج فما رفع البلوزه غير على مكان الجرح فقط والباقي كلوا مغطـى
حنين منحرجه وصارت تحس بحراره بجسمهااا كلوا من قرب زياد ولمسة اصابعوا وهو يرفع لهاا البلوزه بس كانت مبسوطه انو مارفع واستغل الموقف وانو قدر انها تنحرج منواا
حنين بارتباك ممزوج بخجل : ز ..زياد لو سمحت ابـعد
زياد : الحين وانا ماني شايف غير شاش وبلاستر تقوليلي ابعد (وبخبث) اجل كيف لتزوجنـا
حنين خلاص حمرت وانحرجت وكانت هترخي البلوزه بس زياد مسكها وعمل نفسوا يشوف الجرح : شفتي كيف مو كبير
حنين تحاول تشوف وباستغراب : اشوف ايش ماني شايفه غير بلاستر (وتحاول ترفع البلاستر بس زياد سبقهاا )
حنين خلاص منحرجه من لمسات زياد ومتألمه : اااي يعـور
زياد يرفع البلاستر : سوري حبيبتي
حنين تشوف الجرح ودمعت عيونهااا : لا باين وتقولي مو متشوه (وبدت تبكي)
زياد : عيوني انتي من جدك انتي بس تشوفينوا كبير عشان الجرح جديـد اول ماافك الغرز ماراح يبين
حنين تبكي : لا ماابـــي اتشوهت ماابــي
زياد يقرص خدهااا : دلوعتي ليه البكي
حنين : شنو ماتشوف كيف شكلوا مو حلــو
زياد بخبث : اذا انا راضي انتي ليه زعلانه
حنين مافهمت : وانت ايش دخلك ؟؟
زياد بخبث ينظر لهـا : زوجتي يعنـ...
حنين تقاطعوا : بس انا محروقه وانت ولا همك
زياد : طيب شوفي نتفق اتفـاق
حنين تمسح دموعهااا : شنو ؟؟
زياد : كلهـا كم يـوم ونفك الغرز بعد مانفك الغرز اذا كـان باين مره ابكي
حنين : يعني راح يكون باين
زياد : والله ياعمري مو مـره
حنين : اوكي يلا
زياد : ويـن ؟؟
حنين : ابغى اتأكد من الموضوع
زياد : كيـف
حنين : بروح اشوف اللى
زياد : لا يكون مفكــره تروحين للحقير
حنين : ايه
زياد : مستحيل اخليك تروحين
حنين : زياد ايش فيك بروح وانت معـاي ولازم نحل الموضوع قبل مايعرفون
زياد : اوكي (ويتصل يطلب لها الكرسي )
حنين حاولت تقوم من السريـر بس زياد مسكهااا ولبسهاا عبايتهااا وحطها على الكرسي
حنين : ثانكس
زياد : حاف كذا
حنين : بلا طمع
زياد : هههه اوكي (وقرب منهاا وباسهاا ) اذا انتي بخيله انا كريـم
حنين : اقوول مشي التاكسي حقك
وراحوا على الغرفة اللى زياد حاجز فيها سلطان
****
اما ندى وهنـد على الفـون
هند : يلا اطلعي انا عند الباب
ندى : اوكي بس ماهركب معاكي عشان مايشكوا اهلي هروح مع السواق ونمسي وراكي بسياره
هند : اوكي
ندى تنزل تلقى امهـا وابوها جالسين
ندى : سلام انا طالـعه
ابو احمد : وين
ندى : بروح مع صحبتي شوي واجـي
ام احمد : مين ؟؟
ندى : هند
ام احمد : انتي ايش تبغين فيها الف مره قتلك البنت هاذي ماتعجبني
ندى : عادي ماما بنروح السوق شوي ونرجع
ابو احمد : لا تتأخرين
ندى : اوكي باي
ندى خلت السواق يمشي وراء سيارة هنــد لغاية ماوصلوا عمـاره وطلعوا الدور الرابع
ندى وهم عند باب الشـقه : خايــفه
هند في نفسها لسى ماشفتي شئ : من أيـه
ندى : مااعرف خلينا نرجع
هند : بلا جنان بعد ماوصلنا عند باب الشقه تقولين نرجع الحين بس نسئل عن سلطان ونروح (وترن الجرس)
****
زياد فتح باب الغـرفه اللى فيـهااا سلطان وحنين كانت طول الوقت ماسكه بيد زيـاد
حنين اول ماشافت سلطان ماعرفتوا كان مضروب وجهوا مقلوب مو طبيعي : منو هذا
زياد ضحك مع انو كان معصب ومايبغى حنين تجي تشوف سلطان : هذا هو بس بعد التعديلات
حنين ماتبغى تنظر جهتوا تحس الخوف فيـهااا وتذكر هذاك اليوم تتكلم وهيا تشد على اسنانهـا
حنين : انتم ين رسلك ياحقيـر
سلطان : اوووف كل شوي وانتو سالين ماقتلكم القصه
زياد ضربوا كف خلى سلطان يدور حولين نفسوا
طراااااااااااااااااااااااااااااااااخ
حنين صرخت : زيــــــــــاد
زياد قرب منهاا وحنين اول مره تشوف العصبيه بعيونوااا
زياد بعصبيه : اتكلم انت من اللى رسك
سلطان وهو خلاص انهان بما فيه الكفايه : هنـد
حنين استغربت ماتـعرف احد بداه الاسم : هند مين ؟؟
سلطان : هنـد عبد الله
حنين مو عارفه الاسم بس لازم تعرف الحقيقه : طيب انت يعني ايه كنت ناوي تجي ليا انا ولا ملخبط
سلطان : لا انا من فتره اراقب وكنت قاصدكي انتي
حنين مسكت راصها : اووووووووووووف اتكلم عدل مو فاهمه شئ قول القصه
سلطان : انا كنت ابغى ..............................(وقال كل شئ )
حنين مو مصدقه معقول بنت خالهااا تعرف شباب معقول تبيع نفسهااا بس عشان تذبحني معقول البنت لدرجة دي ماتربت وبدت تبكي
زياد يسحب الكرسي يغي يرجعها الغرفة
حنين : لا استني
حنين صارت تحس نفسها تايهه خايفه : طيب ندى انت عمـرك شفتها قابلتها
سلطان : لا كنت متفق مع هنـد بعد مااخلص من موضوعك انهاا راح تقابلني
زياد طلع حنين من الغـرفه ودخلها غرفتـهااا
زياد يمسح دموعهاا : خلاص حبيبتي لا تبكين انا راح ابلغ الشـرطه
حنين : بس كـذا ندى هتروح فيـهاا
زياد عصب : وانتـي لسى شايله همـهاا
حنين : مو قصه شايله همهاا بس زياد سمعتها من سمعتي وغير كذا امها وابوهاا واهلنا كلهم راح ينصدمون مو بعيـد يصير لهم شئ ندى اولا عقابهـا عند ربي وغير كذا انته عارفني انا مو من النوع اللي يسيب حقـوا
زياد : بس انا هدخلوا السجن من غيـر ماايجيب سيرة ندى
حنين : بس هو مااراح يسمع كلامك
زياد : لا راح يسمع غصبن عليه
حنين : كيف ؟؟
زياد : انا جمعت معلومات عنوا ولقيتوا فاتح شقه دعـاره
حنين : ويـعني ؟؟
زياد : حنا راح ندخلوا السجن بتهمة انو طعنك بسكين وراح اهددوا اذا نطق باسم الحقيره ندى راح نقـول عن شقه الدعـاره وطبعـا عقوبة شقة الدعـاره اطول بكثير من عقوبه تعدي بالسلاح
حنين " طيب بس ايش راح تقول لشرطه لو قالولك ليش طعني
زياد : راح اقولهـم انو انا ويـاه كانت بيننا مشكله وهو يبغى ينتقم مني وطبعا هو الغلطان
حنين : طيب شكلـوا شفت كيف اكيـد ماهيخلوك بحالك لا انا خايفه عليك وهو اكيـد هيستغل الموقف ويقول انك ذبحتوا قصدي ضربتوا
زياد : لا تخافين هخليـه لين يخف اثار الضرب من وجهوا بعـدين ابلغ الشرطه
حنين " طيب لو قـ
زياد ينيمها على السـريـر : خلاص اسئله بس ماتعبتي ارتـاحي
حنين : خايــفه
زياد : تخافين وانا معاك
حنين : اخاف تخليني
زياد يقرب منها لدرجة اربكت حنين : عارفه
حنين بارتباك : شنو
زياد :انتي روحي واليوم اللى اخليك فيه فاعرفي ان روحي خرجت من جسدي يعني انتي خرجتي من جسدي وصرت ماني بدنيـأ
حنين حطت اصابعهاا على شفايف زياد: الله لايحرمني منك لالاتقول على نفسك كـذا
زياد باس اصابعها اللى على شفايفواا وغمز لهـا وهو يبتسم : يلا نامي
حنين : تصبح على ورد وردي وفراشه وردي
****
اما عنـــد ندى وهدي فتح لهم الباب شاب شكلوا مايطمــن كان مجهز الشقه بشكل تــام ليقضي الليله مع ندى
اول مافتح الباب بابتسامه : هلا والله
ندى : السلام عليكم
هند : هاي حبيبي
تركي : هايات كيف الحلوين
ندى خافت : لو سمحت سلطان موجـود
تركي : أيـه تفضلوا
ندى : لا اذا ممكن اتناديه
تركي : مايصيـر سلطان تعبان واهو جوا اتفضلوا
هند : ندى تعالي الرجال طلع تعبان (دخلت هند وسحبت ندى من يدهاا )
ندى بارتباك : ويـنواا
تركي مسك ندى من يدهاااا
وهند خلاص انتهت مهمتها وخطتها وقفت عند الباب اتمنى تكون الليله حلوه وتعجبك باي
ندى تصارخ : هند هند لالا ليش تسوين فيني كذااا
هند بسخريه : هههههههههههههههههه ليش اســوي فيكي كــذا طول عمـرك وانتي مسويـه نفسك تنصحيني ولا تمش مع اولاد وشايفه نفسك على عشانك محافظه على شـرفـك والحين دورك انتي اللى حقد مالي قلبك ومن كثر حقدك تبغين تنتقمين من بنت خالتك اللى بعمـرها ماضرتك الا تبغالك كل خير
ندى تبكي: تكفين لا تخليني هند ارجـــوك انا صحبتكي
هند : ههههه انتي اللى تفكيرك خلاكي تفكرين بالموت للي دمكم واحد وتقربلك تبغين تفهميني انك مره صحبتي ذوقي كيف كنتي شايفه نفسك علي وانك لسى بكـر سلام يابكـر (وخرجت هنـد من الشقه كلها )
تركي يبتسم بقرف : ليه البكى ليه ترى الموضوع مو لدرجه هاذي كبير
ندى تبكي: اتركني الله يخليك اتركني لا تسويلي شئ
تركي : ههه بتركك بس مو الحيـن
وسحبها لغرفة كانت الغرفه انوارهااا حمـراء وفيها شموع
ندى صارت تبكي وتصارخ : لالالا الله يخليك لاء
تركي يقرب منهاااا وندى تركض بالغـــرفه كلــهاااا وتصارخ كانت تحاول تهرب بس مو عارفه الباب مقفل
كانت ترمي عليه أي شئ قـدامـهااا مخده دباديب ومن غير ماتنتبه طاحت شمعه من الشموع وصارت الغرفه كلها نـــار تشتعل تركي لحق نفسـوا وهـرب اما ندي كانت بنص قدامهااا النار وباب الغرفه وراها الجدر والنار كل مالهااا تقترب منـهااا
طلعت جوالهااا وماعرفت تتصل على احد غير اللى بالنسبه لـهااا عدوتهااا حنين
حنين كانت نايمه سمعت جوالهاا استغربت ندى عمـرهااا مااتصلت عليـهاا
حنين في نفسـهاا معقول تتصل ايش تبغى تتشمت ولا ايش بس اهي ماعرفت انـي انطعنت اكيد قالها سلطان بس كيف سلطان هنا من يومـهاا اوووف
حنين : الووو
ندى تبكي : حنين حنين الحقيني
حنين خافت : ايش فيه اتكلمي
ندى : انا النار حنين انا اسفه حنين بنحـرق حنين
حنين : ندى فهميني شنوا لقصه
ندى : انا بشقة سلطـ (وقطع الخط)
حنين : الو ندى فينك ندى فهميني شنوا لقصه أي نار واي شقـه
حنين قامت من سريـرهااا وهيا ماتقـدر تمشي من العمليه والالم الخياطه جديـده وغير كذا الجرح يعـورهااا ودخلت غرفة زياد
زياد خاف : حنين ايش فيه كيف قمتي من السريـر
حنين تبكي وتمسك بزياد وهيا مو قـادره توقف : ز ز زياد تكفي الحق على ندى
زياد : حنين شنو فيه فهميني
حنين : ررر روح اسئل سلطان وين مكان شقتـوا ندى هناك زياد الله يخليك
زياد : طيب طيب بس تعالي معاي
حنين تصارخ : زياد مافي وقت البنت بتمـوت يلاااااااااااااا
زياد شالهاااا ورجعها غرفتهااا وطلب من الممرضات مايتركونها لوحدهاااا وعرف عنوان الشقه ولمى راح وصل هناك شاف الدفاع المدنـي يطفي الحريق واسـعاف ماعرف ايش القصه ولمى سئل لقي انو عنوان الشقـه اللى سئل عنـهااا هيا المحروقه وشافهم شايلين وحده محـروقه ماعرفها بس لمى شافهم يدورون شئ يثبت مين هيـا مالقيوا شئ كان كل شئ محـروق بس كان تركي واقف مصدوم من اللى شافواااا ولمى سئلوا زياد قلوا بعد تهديـد زيـاد انو اذا ماقال هو راح يبلغ عن كل شئ عن الشقه فعترف وقال انها وحده اسمها ندى فتأكد زياد من الموضوع وعلى طول نقلوها المستشفى
****
بيت ابو احمد
ام احمد : ندى اتاخرت
ابو احمد : تلقينها بالسوق ناسيه عمـرهـا
ام احمد : والله ماادرى قلبي ناغزني
ابو احمد : دقي على جوالهــا
ام احمد : اتصلت مقفل صار لهـا 4 ساعات
ابو احمد : ياشيخه لا تقلقين انتي عارفه بنتك اذا شافت صحباتها تنسى نفسـهااا
****
اما حنين كانت جالســه بالغرفه وقالبتهـا منـاحه ولا احد نفع انو يهـديهااا
وجدان وفارس : السلام عليكم
فارس : حنين ليش تبكين
وجدان : حنين ايش صاير
حنين : ندى ندى
وجدان : اوه الله ياخذهـا
حنين : لا لا تدعين
فارس : ايش فيك ليش البكى
حنين : قالت لفارس وجدان كل شئ من البدايه لنهايه وحلفت فارس انو مايجيب سيرة الموضوع وينساه
فارس عصب وصار يصر على سنونه : بنت الكلب الحقيـره موتها على يدي
حنين صارت تصارخ : بس بـــــــــــــــس
وجدان تضمهـا : خلاص اهدي لاتبكين
حنين تبكي : زياد مايـرد على جوالوا
الممرضه تدخل بعد مانادت دكتـور محمد : شوفها يادكتور يقالها اكتر من ساعتين وهيا عمـال تعيط
دكتور محمد مو عارف شئ : ليـه البكى الحيـن في شئ يعورك
حنين تبكي
وجدان : بس خلاص ماصاير الا كل خيـر
حنين : مايـــرد مايــــرد انا خايفه يكون صار له شئ (اتذكرت كلاموا اليوم يوم قلهاا انتي روحي وزادت في البكـاء )
دكتور محمد خاف يجيـهاا انهيــار وطلب ابرة مهدئ لـهااا ويقرب منها ومعاه الابره
حنين : لالالالا خلاص مو قـادره استحمل بليز لاء
دكتور محمد : بتريحك اهدي
حنين : مابيريحني الا اني اشـوف زياد ماابغى ابر (وتصارخ باعلى صوت ) ماابغــــــــــــي ابغى زيـاد
دكتور محمد يحـاول يمسك يدهـا بس حنين صارت تتحرك
حنين : خلاااااااااااااااااااااص ارحموني ماراح ايريحني الا شوفت زيـاد
دكتور محمد : طيب اهدي اهدي خلاص مابعطيك شئ اهدي
حنين مسكت مخدتها وتحضنها وصارت تبكي بقووووووه
في هـذا الوقت زيـاد مااتوقع انو حنين متأزمه لدرجه هاذي اتوقعهـا خايفه على ندى وهو انشغل مع ندى كانت اصابتهااا خطيـره ونص وجهها محروق وجسمها في حـروق اتصل على الدكتـور محمد يبغاه يجي
دكتور محمد يـرد : ويـنك تعال بسرعه
زياد : ليه خير ؟؟؟
دكتور محمد : حنين منهـاره بكى خايفه عليـك
زياد خاف عليهاا وسكر وعلى طول طلع ركض لـهااا
زياد دخل شاف كيف وجهها مو باين من الدموع
زياد على طول جلس جمبها على السـرير وظمها لصدروااا بقــــــووووووووووووه : ليـه ليـه البكى ياعمـري
حنين مسكت بزياد زيي الطفل اللى شاف امواا ودفنت راصها بصدروا وصـارت تبكي
زياد يمسح على راصهاا ويبغى يضحكهـا : كل يوم بغيب عنك عشان تحضنيني كـذا
حنين اطمنت على زياد ورفعت راصها من على حضنوا
زياد يمسح لها دموعهاا بيدينوا الاثنين : ترى دمـوعك غاليــه
حنين تشاهم من الصياح : مو اغلى منك
زياد : مااقــدر انا على هذا كلوا
حنين : فين ندى ؟؟
زياد يبغى يتهرب : فارس متى جيتوااا
فارس مقهور من زيـاد وانو مد يدوا على حنين : عارف لو مااعـرف قد ايش تحب حنين كان شفت مني شئ
زياد : افـا ليش ؟؟
فارس : وجدان وحنين قالوي عن كل شئ سويتوا بالغاليه الحنين بس تستاهل كل شئ سوتوا فيـك
زياد : يمكن لو على قولك انت اللى حاسبتني اهون منهاااا ذبحتني وعذبتني
الكل من غيـر حنين : هههههههههههههههههه
حنين تمسك يد زياد : زياد فين ندى ؟؟
زياد مو عارف ايش يقول : حنين ندى كانت .......
حنين : زيـاد اتكلم
زياد : حنين ندى سوت فيا انا وياك شئ مو سـهل ابـدا ضلمتني وضلمتك عذبتنا هيا سبب كل اللى صار لنا حنين ندى من كثـر ماالحقد والكره ملى قلبـها كانت تفكر تـقـتـلك يعنـ
حنين خلاص فقدت اعصابـها : زيـاد كل كلامك هذا عارفتـوا ايش اللى بعدوا ندى فين ايش صار لـهااا قـــــول
زياد خايـف ايصير لهاا شئ ومو عارف ايش يقـول
فارس : زياد ايش صـاير ؟؟
زياد : ....................
يدخل الدكتـور محمد : السلام عليـكم ندى تبغى تشـوف حنين
حنين انصدمت : ندى هنـا بالمستشفى ؟؟؟؟؟
الكل التزم الصمت
حنين بعصبيه : جاوبوني ندى ايش فيـها
زياد يقرب منها : حنين اهـدي
حنين : أي اهدي وانتو مو راضين تقولون شئ
زياد : حنين شنو نقول خلاص
حنين : أي خلاص (وتقـوم من على السـريـر )
زياد : وين رايحه ؟؟
حنين : بروح اشـوفهااا
زياد مايبغى حنين تشوف شكلهاا عارف انها راح تخــاف : حنين بـعدين
حنين : مافي الحين بروح يعني الحين
حنين من العصبيه رفضت الكرسي وراحت لهاا وهيا تمشي على عمليتها اللى ماصار لهـا يومين وهو يشموا وراهـا
فارس بهمس : شنوا لقصه ؟؟
زياد : ندى انحرق نص وجههااا وفي حروق بجسمهاا
فارس : رب العالمين مايخلي الظالــم
وجدان : حنين ماتستحمل تخـاف
دكتور محمد : حطينا عليه بلستـر مو مره باين
حنين دخلــت الغرفه شافت احد نايم على السـرير ويأن من الالم ونص وجهوا محطوط عليه شاش وقطن ونفس الشئ سيقانهااا ويدها اليسـار
حنين انصدمت وقربت منـهاا " ن ن ن نـدى
ندى وصوتهاا مخنوق وباين عليـه التعب : حنين انـا
حنين : اذا تعبانه لا تتكلمين
ندى : النظر اللى بعيونك خوف عليـا ولا شماتــه
حنين قربت منـها وجلست جمبهاا : صدقينـي عمـري مااتشمت بأحـد
ندى : بس انـا اللى سويتوا فيـك
حنين تقاطعهاااوتنظر لشباك وتضم يدينهاا : صح كل شئ بحياتي صار ليـا بسببك من قبل ماتزوج زيـاد وانتي تفكـرين كيـف تخلين اهلي مايحبوني وحاولتي لغاية ماتعبتي وكل مره كان حبهم يزيـد ليا ماينقص كل فتـرة العذاب اللى قضيتهاا مع زياد كانت بسببك قضيت أيـام ودموعي على خدي ماقدرت استحمل انو احد يمد يدوا عليـا كنت احاول استوعب صدمات صدمه انك تلفقين صور صدمه ضرب زياد ليـا صدمة تصويرك للمقطع صدمه اللى صدقيني كانت هيا المفاجأه ليـا مع اني حاولت ماابين للي حولي اني انصدمت يوم فكرتي يوم انك تقتليني عمـري مااتوقعتهااا بيـوم منك لدرجه ذي يوصل التفكيـر فيك ماقـدرت افهـم كيف تتجرأين وتكلمين شباب وتبيعين نفسك بس عشان اموت ماهمتك سمعتك؟؟ شرفك ؟؟ مااتوقع انو خالتي قصرت بتربيتك ماتوقع
بس شوفي كيف الدنيـا دواره ولفت ياندى ظلمتي وكذبتي وخنتي ربك وشوفي كيف
ندى تبكي : بـس خلاص
حنين انتبهت لنفسـها وان البنت مو مستحمله
ندى : اســفه اســـفه
حنين تقرب منها : خلاص ارتـاحي انتي تعبانه لا تشغلين بالك بشئ
حنين اتذكرت شئ : ندى
ندى : نـعم
حنين : انتي أيـش وداكي شقه سلطان ؟؟؟؟
ندى صارت تبكي
حنين : ندى ايش فيـك ؟؟
ندى ماترد بس تبكي
حنين خافـت ندى تكون فقدت شرفـهااا بس سلطان قال لها انها مارضيت تسلموا نفسها غير لمى يقتلهاا
حنين قربت من ندى ومسكتها من كتوفـهاا : لالالا لاتقولي انك مو بكــر لاتقولي انك فقدتي شرفـك
ندى زادت في البكـــــــــاء
حنين تصارخ : تكلمي انتي فقدتي شرفك
ندى وهيا تبكي : لالا بس ايش ايفيـد
حنين جلست جمبـها : فهميـني شنو اللى ايش يفـيــد ؟؟؟؟
ندى : انا محافظه على شـرفي بس ايش يفيـد برايـك الحيـن اقدر اتزوج
حنين : وانتي برايـك احنا نحافظ على شرفنـا بس عشان الزواج لا ياندى غلطانه حافظي عليه عشان تحترميـن نفسك وتقدرينهاا حتفظي عليـه عشان تكوني مسلمه عشان اهلك عشان هو هذا صح مو عشان تتزوجي شئ اكيــد ومفروغ منوا انك لمى تتزوجي تكوني بنت عرفتي ليش تحافظين على شرفـك
ندى : بس بس كلامك يجرحني
حنين : وبعـدين تعـالـي ليش انشاء الله ايش يفيـد
ندى : وانتـي برايك وحـده محروقه زيي تقـدر تتزوج
حنين خلاص صارت تحس بتعب وجرحهـا عورهـا غير زعلهاا على ندى : خلاص انتـي ارتاحي الحين بعـدين نتكلـم
****
حنين تخـرج من غـرفة ندى وهيا ماسكه بالجـدر وتلقى الكل يستناهـا برى والف سؤال بعيـونه
زياد يقرب منـهاا وهو خايف عليـهاا
حنين تبتسم بتعب وتمسك يدوا وتشد عليـهاا : لاتخاف انا بخيـر
فارس وجدان يقربــوا منهم
وجدان : حبيبتي بايـن عليك تعبانه
فارس : ايش صـار ؟؟
زياد معصب : هو وقتـك البنت تعبانه (ويشيل حنين ويطلعها غرفتـهاا وينيمـها على السـرير )
حنين شافـت نظرات الخوف والحزن بعيونـوا وحبت تمزح معاه حنين بهمس : صايـر بس تشيلني هالايام شنـو ماصدقت
زياد يلحفـهااا بشرشف عدل : انا اتمنـاهااا من الله
فارس : احم احم
وجدان : شنـو صـار معاك ؟؟
حنين : ولا شئ اتكلمـت معاها شوي بس البنت حالتهااا النفسـيه معـدومــه
وجدان : تستـاهل
حنين بعصبيه : وجدان
وجدان : اوووف حنين بلا المبـادء حقتكي
فارس عصب : هي انتي نسيتي كل اللى سوتوا فيك بسهـوله هيا سبب المك ذحين الم جرحك الم جرحك الداخلي والخـارجي هاذي كـانت تبغى تهــدم حياتك افهمـــي
حنين : انا فاهمه وعارفه كل شئ تقولونواا بس البنت بصـراحه حالتها تصعب على الكـافـر سبحان ربـي اتعـاقبت اشـد العقـاب شافت المـوت بعيـونهاا حست بالم النار اللى ذوقتني هيا بصدري كانت حست فيـهاا وهـيا تحـرق جلدهـا وحست انـها غلطت نقـوم نزيـد عليـهااا
وجدان : شنـو بنقول لهـم
حنين كانت نايمه على السـرير من الخـوف قامت جلسـت : مااعرف مستحيل نقلهـم وين كـانت
فارس : خليـها تستاهل
حنين : فارس انت شنو فيك ماعنـدك قلب
زيـاد : انا اتصـرف
حنين : شنو بتقول لهـم
زياد : لاتخافين ماراح اقولهـم وين كانت بقول كانت عند صحبتهـا
حنين اتذكرت : امم الحين سلطان شنو بتسوون فيـه
زياد : مثل ماقلنـا بنخبر الشـرطة
حنين : ندى وربي اخذلي حقـي منـهااا وسلطان الكلب راح يدخل السجن باقي شخص واحـد
وجدان : منـواا ؟؟
حنين : هنـد
فارس : هند مين ؟؟
حنين : هند اللى خبرت سلطان عني وخلتوا يجي يذبحني هند اللى خلت ندى تتجراء وتكلم سلطان هند هي اللى عرضت ندى اليوم لبيع شـرفهـاا
فارس : هاذي خلوهــا علي انا اوريكم فيـهااا
وجدان : شنـو بتسوي فيـهااا
فارس : مالهاا ا لا اني ابلغ عنــها الهيئه
زياد : هذا احسن شئ
****
اتصل زيــاد على ابو احمد وام احمد وطمنهم عن ندى وطلـب منهم كلهم يحضرون عنـد هدى
ودخل غرفة حنين في وقـت مايحضروا
زياد بابتسامه : كيف قلبي الحين
حنين تبتسم : تمام
زياد يجلس جمبها على السلايـر ويلعب باصابعهـا : كلمتـهم
حنين : قلتلهم
زياد : لا قلت اقـول للكل
حنين : زياد هدى توهـا ولدت اخـاف تتعب
زياد : لاتخافين ياعمري

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -