بداية الرواية

رواية ياحظ عينك -37

رواية ياحظ عينك - غرام

رواية ياحظ عينك -37

زياد ابتسم: دلوعتي يعني اذا قلتي ماراح تتحقق
حنين : امم اتمنيت انو ربي يطول بعمرك ويجعل يومي قبل يومك
زياد : لا تقولين على نفسك كذا الله لايحرمني منك
حنين : ولا منك
زياد وهو ياكل قطعه من الكيك : امممم خدك طعم
حنين بدلع : لا تاكل خدودي
زياد : اممم شفايفك امممممممم
حنين انحرجت : ...
زياد : اممم عيونك
حنين : اوووف ايش هذا مسوي الكيكه صورتي عشان تاكلني
زياد : امممم لان طعمك جنان
حنين : حشى اكلي لحوم البشر
زياد : ههههههههه قصدك اكل الملايكه
زياد يقوم ويجيب الكيس اللى لونوا احمر ويقرب من حنين وخرج من اكيس علبتين ويلبسها دبلتها الالماس اللى ضل محتفظ فيها من يوم ماحنين رمتها بوجهوااا والعلبه الثانيه فيهااا سلسله قلب مكتوب فيهاا أحبك بافصوص الفضي ومن وراء مكتوب عليهاا زياد ولبسهاااا هياااا
حنين تقوم عند المـرايه وتفصخ الحلــق
زياد : ليـش ؟؟
حنين وهيا تفصخ الحلق : ماينفع حلق كبير و سلسله
زياد يقرب منهااا ويحط يدوا وراء خصرهااا : اموت انا على دلوعتي اللي تحب الشياكه
حنين حست بلمسة زياد لهاا زيي الكهرباء ابعدت وحاولت تكون طبيعيه بس ماقدرت باين عليهااا الارتباك : امم ..اسمي متى سويتواا متى فكرت ؟؟
زياد: اليوم الصبح خليتهم يجون ويسووا لغرفه زيي كذا وفكرت فيه من يوم ماحبيتك
حنين : يعني اليوم ماكشفت على ولا مريــض
زياد : لا كشفت عليهم بس مو هنـا بعياده ثانيه
حنين تجلس على الكرسي وتحط رجل على رجل وتستنشق رائحة باقة الورد : هو احنا اعياد الميلاد مانحتفل فيها الابالمستشفى وبغرفتك
زياد : ههههههههه عارف لو بطلعك معاي ماراح توافقين
حنين نطت بفرح : واااو يعني راح اطلع
زياد : قصـدي اطلعك احتفل معاك وارجع ليه المكان ماعجبك
حنين : بلعكس رومنسي بس قصدي انو تعذبت بالكشف ونقلت الاغراض والمرضى حـرام .......زياد انا متى بطلع
زياد : بعد 4 ايام
حنين تاخذ باقة الورد وتروح عند عبايتهاا : اوووف كثير
زياد : ويـن ويـن ويـن ؟؟
حنين :هه غرفتي غرفتي غرفتي
زياد : لا
حنين : لـيـه
زياد وهو ينظر بعيونهاااا ومستنى يشوف التعبير حقهاا : كيفي انتي زوجتـي
حنين تخفي ارتباكهاا ويعني انهاا مشغولـه بالورد : ويعني ؟؟
زياد يقرب منهاااا ويشيلهااااااا ويدور فيهاااا : يعني انا احبـــــــــــــــــــــــــــك
احبـــــــــــــــــــــــــــــك انتي لـــــــيا انا احبك
حنين : هههههه زياد بس دوختني خلاص نزلني هه
زياد : احبـــــــك
حنين : وانا بعد
زياد ينزل حنين على السرير وينيمهااا عليه
حنين تاخذ نفسهااا :ااه ياماما دوختني
زياد واقف يتأملهااا وهو مبتســم : اممم ابغى اسوي نفس اللى سويتوا يوم عيد ميلادي
حنين تقوم وتجلس على السريـر : يلا خلاص احتفلنا وكل شئ خلني اروح غرفتي
زياد يجلس بمقابلهااا على السريـر : لسى باقي شئ
حنين : ايش ؟؟
زياد : نتفاهم
حنين لفت اطالع الفراغ مهما قالت سامحتك هذا شئ يظل بقلبهااا يجرحـهاااا : ..........................
زياد يمسك يدهـا : شوفي انا مو بقلك ان انا مو غلطان يوم مديت يدي عليك انا غلطان بس انا فقدت اعصابـي وانصدمت زيك من الصـور وماقدرت امسك اعصابـي يوم قمتي اتصارخين وتسبين انا اعتذر
حنين تنهدت وماتنظر لزياد : شوف زياد انا صح سامحتك بس انا كل مره حضنتني فيها بالايام اللى فاتت كنت اتذكر اللحظه اللى رفعت يدك علي كنت اتذكر عيونك وكلهاا عصبيه اكون بحضنك وانا اتذكرهاا انا مااكذب عليك الموضوع ذا مستحيل انساه لين اموت زياد انا اللي شايفه قدامي صور خيانة زوجي لي تبغاني امسك اعصابي مستحيل يازياد صدقني انا مافي احد شافني وانا معصبه ولا عرفني انت زعلت اني صرت اصارخ واسب انت تذكر ايش قلتلي وقتهاا وخلاني اصيـر كذا انا كنت طول الفتره اللى فاتت احاول ابعد ماابغى اشوفك وانجرح بسببك واضعف واقبل تسامحك كنت لمى اشوفك احاول امزح او انكت لمى نكون قدام اهلناااا ماابغاهمم يحسون انو بيننا في شئ ولمى كنت تحاول تمسكني كنت مااحب انظر لك ولا اشوفك عشان ماابغى اتذكر ولا ابغى (وبدت تبكي )
زياد يحضن حنين : بس ياعمري لاتبكين
حنين لي اول مره تحط يدينها الاثنين وتحظن زياد وتبكي
زياد يبغى يضحكهااا : حتى الحين وانتي بحظنى تذكرين الموقف
حنين تقوم وتضربوا على كتفوااا وتمسح دموعهااا : وربي يازياد لو تمد يدك على ماعاد تشوفني مو بس اخليك اطلـ..................
زياد يحط يدوا على فمهااا ويحظنهااا : من غير ماتقولين انا بعمري ماراح ازعلك انا افداك بعمري
حنين خلاص حست بداخلهاا ان زياد حس بغلطوا وهذا اهم شئ عنـدهااا وتبغى تمزح : خلاص كم مره حظنتني بس سيبني
زياد وهو حاظنهاااا بقوه لصدرواا وحاس انو ملك الدنيا : الحيـن لو تقولين من هنا لبكره سبيني مابسيبك
حنين : ماتـنعطى وجه ( وتقوم وتنزل من على السريـر )
زياد : هههههههههه يعني الحيـن نرجع موعد زواجنـا
حنين : لا طبعااا
زياد :ليــه
حنين : انا من اول ابغاه بعد سنتين
زياد : لا مافـي انا اليوم اكلمهم واقولهم بعد 9 شهور لان السنه راح منهااا 3 شهور
حنين : هههه وايش راح تقول لهم
زياد : اقولهم اننا قررنا نقدم زواجنـا
حنين : ههه وايش راح تقول اول كنا متزاعلين والحيـن احنا تراضينااا ونبغى نقدم لالا انا من اول ماابغى الا لمى اخلص دراسه
زياد : اه منك حاسبتهاااا صح
حنين : هههههههههه بعد ماتبغى يكون لغلطتك نتايج واثار
زياد يقوم ويقرب منهااا وهيا واقفه ويمسك راصهاا بيدينوا الاتنين : اممم نبغى ننسى اوكي
حنين تبتسم : اممم بحاول بس على العموم اوكي
سهروا مع بعض وكانوا الاثنين فرحانيـن
البااااارت الــ32
يوم جديــــــــــد
رويده وجدان على التليفووووون
وجدان : واااااااااو فرحت يوم ارسلت المسج
رويده : حتى انا قعدت اقراء الرساله مو مصدقه
وجدان : ايه اهي اليوم اخذت جوالهااا من زياد
رويده : يارب ادوم عليــــهم
وجدان : اميـن
******
اماني واحمـد
احمد : قومي يلا
اماني : امممم ماابي
احمد : ايش الموظفه الكسلانـه
اماني : حبيبي بنام
احمد : موني اليـوم اول يوم دوام بالبنك قومي
اماني : بس ربع ساعه
احمد : يلا عشان اوصلك قبل مااروح
اماني : مودي بس نص ساعه
احمد يقرب منهااا ويبوس خدهااا : ها لسى ماراح تقومـي
اماني بابتسامه تجلس على السريـر : امم صحيت صبح الخيـر
احمد : صباح الخير هااه صباح النوم
******
هند وندى
ندى : وااااااااااااااااااااااااو فرحانه مو مصدقه
هند : هههههههههه عيوني لك
ندى : يعني الحين سلطان بالمستشفى
هند : ايه اهو بالمستشفى
ندى : طيب اهو كيف بيذبحهااا بأبره زيي ماقلتي
هند : لا اهو مايعرف لي الابر بيذبحهااا بسكين
ندى : احح يعور بس احسن خليهااا تتعذب
هند : كلهاا ساعه وترحمي عليهااا
ندى : الله لا يرحمهاااا
هند :هخخخخخ
****
في غرفــة هدى كان الكـل موجـود ماعــدا امهااا وندى اللى مارضيت تروح وامها جلست واجلوا الروحه للعصـر
ام عبد الله : لا ياحبيبتي اذا بغيتي تروشينهااا امسكيهاااا عدل
ام سعود : ولا خلي انا او امك تروشهااااا
هبه : ايه والله انا خميروه خالتي اهي اللى روشتوا ومرات امي لين كبر شوي
هدى : والله انا امس حاولت بس ماعرفت واخر شئ ناديت الممرضه
سعـود : اقــول انا بروح الشغل هرجكم ممل روشيه اكليه لعـبيه
ام سعود : استح ياولد تتريق على هرج امك ومرة عمك
سعود : ههههههههه يلا سلام
الكل : مع السلامـه
ام سعود : وين عبد الله ؟؟
هبه : راح الشركــه
****
بغرفــــة حنين كانت نايمه لابسه برمودا سوداء وبلوزه وردي بدون اكمام كانت نايمه باستسلام وراحــه بعد فتره طويله كان شكلهااا ناعم
دخل زيـاد الغرفه بعربية الفطـور ورده بيظاء وقف ماقدر مايتأمل شكلهاا وهيا نايمه
زياد وهو مبتسم : حبيبتي حنو
حنين : همممم
زياد : يلا قومي
حنين : زياد العصر اقوم
زياد : قولي والله يلا قومي افطري معاي
حنين : بليــز بنام
زياد يقرب الورده من انفهااا وشفايفهااا : هههه يلا قومي
حنين : هه خلاص قمت
زياد : صباح الورد
حنين : صباح النور يامزعج
زياد : ايش اسوي بفطر معاك
حنين : اوووف اولا انا مااحب الشمس وصحيان الصبح ثانيا انا اول مااصحى مااحب اكل غير بعد ساعتين
زياد : بل كل ذي المحاظره
حنين : ههههه عشان لازم تتعود على ذا الشئ انا بس ايام المدرسه اللى تشوفني صاحيه الصبح
زياد : اوكي يلا نفطر بس اليوم احلى يوم
حنين :حنين وانا بعد نمت مرتاحه
زياد : احبك
حنين بدلع : هه وانا بــعد
زياد : يلا نفطر
حنين :اووف اوكي بس
زياد : شنوو ؟؟
حنين : اممم ابغى كورن فليكس
زياد : عيوني لك
حنين : تسلم عيونك انا بنام لغاية ماتجيب الكورن فليكس
زياد وهو يقوم : ههههه ماراح اطول البقاله اللي قدام المستشفى اكيـد فيهاا
حنين وهيا مسدوحه على السرير : راضيه بدقيقتين
خرج زياد من الغرفه وحنين نايمه على السريــر بعد 5 دقايق حنين ماعرفت ترجع تنام وقامت من على السرير متوجهه لدولاب تبغى تاخذ ملابس وجالسه ترفع شعرهااا سمعت صوت الباب ينفتح بهدووء توقعت انهم اللى ينظفوواا كل يوم يزعجوهـا
حنين لفت وجهها للباب بابتسامه تبغى تصبح على عاملة النظافة بس سرعان ماتغيرت الابتسامه : صباح الخيـ..............
وركضت تدور على شئ تلف نفسها فيه لان لبسها مايصير يشوفوا بس هو مسكهاا
حنين تحاول تفك نفسها : مين انت ايش تبغى وكيف تدخل هنااا
سلطان يتأمل جسمهااا وجهها : ايش الجمال هذا طلعتي حلوه
حنين تنقز بيدينواا : انت مين زيـــــــــــــــــــــــــاد
سلطان وهو يتأمل كل تفاصيل جسمهااا: ششششششششش زياد مو هناااا
حنين تصارخ: انت من فين جيت مين اطلع عيب مايصير اتشوفتي اتركنــي
سلطان عجبتوا حنين وشكلها وفكر انو يغتصبهااا قبل مايذبحهااا : تصدقي انك طلعتي احلا من اللى قالوه لياا
حنين مو قادره ماسك يدينهااا الاثنين : اتركني زيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاد
سلطان رفع حنين على السرير وهو ماسكهاااا ويحاول يفصخ لهاا ملابسهاا :
حنين تصارخ : ياحقير ياكلب
سلطان مو قادر حنين تتحرك
حنين تصارخ : زياد ياسستر ياناااااااااااااااس ماما فارس
سلطان يحاول يحط يدوا على فمهاا يبغى يسكتهاااا بس حنين عضتوااا
سلطان يمص كف يدوا : وجع بسه
حنين تحاول تقوم للباب ركض بس سلطان لفهاا ومسكهاا بعصبيه
حنين : انت ايش تبي اتركني
سلطان : ابيك انتــي
حني فقدت اعصابهاا وضربتوااا كف
سلطان عصب ومسكهااا اقوى : تضربيني يابنت الكلب
حنين تصارخ : انت مجنون زياد
سلطان فكر انو يطعنهااا بسكين ببطنهااا بعديــن يغتصبهاااا
سلطان يطلع السكين من جيب الثوب ويحطها على رقبة حنين : تسكتين ولا
حنين تصارخ : اذبحني بس ماتسوي فيا شئ اذبحني ولا تحقق رغباتك ياحقيــــــر
سلطان طعن حنين ببطنهااااا


حنين : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه زياد
سلطان : هههههههههههههههههههه فين اللى اول تصارخ
حنين تمسك بطنهاااا بيدينها الاثنين : اااااااااااااااااااااااااااااااااه زياد ماما
سلطان يبغى يغتصبهااا بس شايف الدم في الارض بشكل مو طبيعي وقف محتــــــــــار مو عارف ايش يسوي
يقرب منهااا يبغى يرفعهااا على السريـر ويحقق رغبتوا فيهاا
حنين : اااه ابـعد ياحقير اااااااااااااااااااااه سستر
زياد دخل وهو ولا داري عن شئ : حبيـ
حنين : زياد اااااااااااااااااااه زياد
اما سلطان رمى السكين وركض على براا
زياد يركض على حنين اللى مرميه على الارض وحولها بحيرة دم اتذكر لمى حنين سئلتوا لو مت تزعـل : حنيــــــــــــــــــــــن
حنين : زياد لا يطلع من المستشفى زياد لا
زياد يقرب منها ويحاول يرفعهاا لازم ينقلوها غرفة العمليات وهو مو عارف ايش يسوووي خايف عليها مصدوووم منظر الدم على الارض
حنين : ااااااااااااااااااااااااااااااااااه ز ..ز زياد الحقوا لايطلع خذلي حقي منوا زياد
زياد يحط يدوا من وراء خصرها يبغى يشيلهاا: المهم انتي
حنين وصوتهااا كلوا الم: اااااااااااااااه زياد لا يطلع زياد
فارس ووجدان دخلوا : احنا مزعجيـن صح
وجدان تصارخ : حنييييييييييييييين
فارس يركض عليهاا : حنين ايش فيك
حنين ماسكه مكان طعنة السكين وموجوعه : ااااااااااااااااااااه زياد امسكوا اااااااااااااااااااااه
زياد يرفع حنين على السريـر ويضغط الزر عشان الممرضه تجي وينقلوها غرفة العمليات : فارس روح قول لي كل الامن ولا شخص يطلع من المستشفى
فارس واقف مصدوم وجدان تبكي
زياد يصارخ : يلا اتــــــــــــحرك
فارس طلع يركض
حنين يدهاااا على مكان الطعنه : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه زياد ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ياربي
زياد يرفع يد حنين من على بطنهااااا بس حنين ماسكه مو راضيه : حبيبتي ارفعي يدك نزفتي كثير
الممرضه تدخل : نعم دكتور زيـ
زياد يقاطعهاا بعصبيه : بسرعه جيبولي سرير وحضروا غرفة العمليات واستدعي الدكتور محمد بســـــــــرعه
الممرضه خرجت تركض
حنين : اااااااااااااااااااااه زياد يعور ااااااااااااااااااااااه بطنـــي ااااااااااااه ياربي
تدخل الممرضه ومعاها السرير ودكتور محمد
ويحطوا حنين على السريـــــــــر وينقلـوها غرفة العمليـات
حنين اول مره تدخل غرفة العمليـات كانت مرعوبه من شكلهااا وغير الالم اللي فيهاااا
حنين : اااااااااااااااااه ياماما اااااااااااااااااااااه
زياد معاها بغرفة العمليات بس لازم يروح يلبس ملابس العمليات وتعقيــم
زياد : حبيبتي اهدي دقيقه وراجع
حنين : ااااااااااااااااااااااااااه
الممرضه تقرب منهااا ومعاهااا عربيه عليها مشارط ومقصات وابر
حنين ماسكه بطنهااا وجرحهاااا ينزف : ااااااااااااه ياربي
الدكتور محمد يقرب منهااا ويمسك يدهاا : ارفعي يدك ماينفع عشان الطعنه
حنين مي عارفه هذا مين من اللي لابسه اخضر كل لبسواا وكمامه على وجهوا : انت مين ؟؟
الدكتور محمد ابتسم : انا محمد
حنين لفت وجهها الجهه الثانيه : ااااااااه (وشافت المشارط والمقصات والابر واشياء ماتعرفهااا ) اهييييييييييي شنو هذا
الدكتور محمد مايعرف انو حنين خوافه : اغراض العمليه
حنين في نفسهاا ياويلي انا سكين طعنتني مااستحملتهااا كيف مشارط ايش السفاحين هذولي ياربي كيف اطلع من هنا
الدكتور محمد لف يتكلم مع المرضه عن العمليه
وحنين نزلت من السرير بهدوء ودموعها على خدها من الالم مو قادره تستحمل بس هيا ترعب من ابره مو مشارط وخرجت وهيا ماسكه بالجدر من الغرفه وشافت وجدان
وجدان تركض عليهااا وهيا تبكي : كيف طلعتي
حنين تبكي وتمسك بوجدان : بمووووووووووووووووت الالم فظيع اااااااااااااااااااااااااااااه
وجدان : كيف طلعتي
حنين : اااااااااااااااااااااااه جوا سفاحين ااااااااااااااااااااااااااااااااه ياماما
وجدان : حنين شوفي كيف كلك دم وتنزفين مايصير كذا
حنين : اااااااااااااااااااااااااااااااه ياربي بموت
****
امـــــــــــا بغرفة العمليات المسكين زياد
خرج بعد مالبس ملابس غرفة العمليات وعمل تعقيم وكل شئ وهو اساسا مو فاهم شئ وخايف على حنين
زياد : كلمت دكتور التخديــر
دكتور محمد يلف له : كلمتواا
زياد انصدم سرير العمليات حنين مو عليه : وينهاا
دكتور محمد : اهئئئئئئ مااعرف
زياد خرج ركض لقى حنين واقفه مستنده على الجدر وجدان مسكتهااا
زياد راح لها وشالهااا
حنين : لالالالالا ماابي جوا سفاحين ااااااااااااااااااااااااااه
زياد وهو شايلها يبغى يدخلها غرفة العمليات معصب : حنين مو فايقلك دمك اتصفي
حنين : ااااااااااااااااااااااااه ماابي اييييييييييي بطني ماابي عمليه
الدكتور محمد : ياحنين لازم العمليه عشان لاتكون الطعنه اثرت على الشرايين او الاعضاب اتقطعت
زياد يحط حنين على السريــــــر
حنين : ماابي اااااااااااه زياد والله ماابي شوف المشارط ماابغي
زياد : حنين اهدي لالاتحركي ماينفع
حنين : اااااااااااااااااااي بموت
زياد : وين دكتور التخدير ؟؟؟
حنين : ليـه اااااااااااااااااااااااه
الدكتور محمد بطهاا: عشان يعطيك ابرة مخدر
حنين : اهئئئئئئئئئئ ابره زياد ياانا بغرفة العمليات ياالعربيه حقت السفاحين
زياد : الله يلعنك الحين ايش يخلنا بطيتهااا
حنين : والله يعور زياد كفايه ااااااااااااااااه بطني يعورني ماابي ابره
زياد يحط يدوا على شعرهااا: اهدي انتي ولا تبكين
حنين : زياد والله المكان يخوف واللمبه ااااي اللى فوق راصي طلعني
دكتور التخدير يدخل ومعاه ابرة تخدير
حنين : اهئئئئئئئئئئ لالالالالالالالالا
دكتور التخدير : ايه مالك ؟؟
حنين : مافي ماابي ابره اااااااااااااه
دكتور التخدير : مش الحقنه احسن من الالم
حنين : ياسفاحيــــــــــن ماابي ااااااااااااااااه
دكتور التخدير يحاول يمسك يد حنين بس حنين تتحرك : ماتخفيش مش هتوقجعك
حنين : ماابي انت خدهاااااااا ااااااااااااااه
دكتور محمد : حنين ماينفع تتحركين
زياد باسلوب امر: حنين خلاص
حنين : اييييييييييييييييي انتي ماتحسون كيف يعورني وبعد تبغون مشارط وابر لالالالا
دكتور التخدير : يابنتي خلصيني ورايا شغل
حنين : انقلع ااااااااااااه مااحد مسكك
دكتور تخدير حط بنج بقطنه
حنين فهمت انو يبغى يحط القطنه على فمهااا عشان دووخ ويعطيها الابره وهيا اساسا متألمه مررره بس عندهااا تستحمل الم طعنة السكين ولا يشرحونهااا ومشارط : اااااااااه زياد ااااااااااااااااااااه
زياد يبغى يشغل حنين : اهدي حبيبتي
حنين :اااااااااااه زياد ابعد حسب الله عني ااي
الدكتور محمد باستغراب : مين حسب الله ؟؟
حنين خلاص صارت من الالم مو قادره تستحمل : اااااااااااااااااااااااااااه ماما
دكتور التخدير حط القطنه على فمهاا وخشمهااا لغاية ماداخت وبعدين اعطاها الابره
*****
فارس باين عليه التوتر : متى دخلوهااا غرفة العمليات
وجدان تبكي : من نص ساعه
فارس : اوووف أيش القصه ؟؟
وجدان : مااعرف بس مسكتوووه
فارس : اول شئ ماعرفنـاه بس بعدين شفنا دم على ثوبوا عرفتوا ومسكناه
وجدان : الحمدلله وربي خفت
فارس : الحقيـر مامسكناه بسهولـة غير دكتور مسكوا معانا وخدروااا
وجدان : والحين وينه
فارس : مرمي بغرفه من الغرف الله ياخذه
*****
هند وندى
ندى : يعني ماتـت
هند : مااعرف انا كلمتوا قبل ساعه قال انو بيدخل عليهااا عشان الصباح مايكون في حركه كثيره
ندى : ايه اساسا اهي الصبح تنام ماتحب الشمـس
هند : وجعع يادلع
ندى : اووف طيب اتصلي عليـه
هند : اتصلت مايرد على الجوال
ندى : اففففففففففففففف
هند : ياغبيه يمكن عندهاا بالغرفه
ندى : كل ذا
هند : يمكن عجبتوا
ندى : لالا احنا قلنا شرفهااا لاء
هند : انتي ليش همك شرفهاا
ندى : مو عشان سواد عيونهاااا بس عشان ماتأثر على سمعتنااا
هند : لا تخافيـن الكـل يمدح فيها وسمعتها ولا سكر مالت عليـها
ندى : طيب اتصلي عليه
هند : اتصلت اكثر من مره مايـــرد اووووف خليه لين اهو يتصل
******
هدى وسـعود ماكـانوا يعرفوا بموضوع حنين وباقية العايلـه كانوا نايمين والباقي عارفيـن انو حنين ماتصحى الصباح فكانوا يزوروهاااا العصـر
هدى : حبيبي اليوم ماداومت
سعود : لا حبيبتي بروح الشـركه بس قلت امر اشوفك واشوف رهوفه
هدى : أيـه اسـاسـا انت صرت تحب رهف اكثر مني وجاي عشانهاا مو عشاني
سعود : الحيـن انتي من جدك تغارين
هدى : ايه اغـار
سعود يقرب منها ويبوسها من خدهـا : طيب انتي تعرفيـن ليش أحب رهف
هدى : ليش ؟؟
سعود : لانها بنتك بنت حبيبتي وعمري
****
اما سلطان كانوا معطينوا منـوم وبدى يصحي لقي يـدينوا مربوطه بسرير وحاس بصداع براصوا من تاثير المنوم
دخل زياد وفارس وكل كره وحقد الدنيا فيهــم
زياد قرب منوا وهو على السريـر ومسكوا من رقبتوا كأنوا يبغى يخنقوااا وعيونوا كلهااا عصبيه بتطلع منهاا
سلطان مو قادر يتكلم من الخـوف ومن مسكة زياد له : و ...و ...
فارس واقف قريب منهم وبعصبيه وحده : انت منوا وشنوا تبي وليته سويت كذاا
سلطان :انزين خليه يتركني وانا بقولك
زياد بعصبيه : تكلم ولا بلا كثرة حكـي
سلطان : بشرط
زياد يشد بقبضتوا على رقبة سلطان وبعصبيه وصراخ : وبـعد يالحقيـر تتشرط
سلطان انخنق ويتكلم بصعوبه : ا..ا...ايه انكم ماتبلغون الشرطه
فارس غمز لزياد انو يوافق عشان يعرفـون القصـه بعديـن اهم يبلغون الشرطه وزياد فهم
فارس باسلوب حزم : اخلص قول ماراح نبلغ
سلطان وهو خايـف : انا كنت ابغى وحده يعني كانت داخله مـزاجي
فارس يقرب منوا ويشدوا من شعروا : اه يالحقير ياسافـل
زياد يقرب من فارس : خلاص فارس اتركوا خلينا نفهـم
زياد : كمل
سلطان مايعرف انو زياد زوجهااا ومن الخوف منهم خر وقال كل شئ: وماكنت راضيه اني اقابلهاا واشوفهاا غير لمى اذبح حنين وانا بصراحه اول ماشفتها بصراحه عجبتني وكنت ابغى
ماكمل سلطان كلامه الا كان زياد طايح فيه ضرب مو طبيعي لدرجة ان الرجال صار كلوا دم وفارس كمل عليه المسكين صار يحتاج دكتور تجميـل
****
اما بغــــرفة حنـين بدت تصحـى وهيا حاسه بالم مكـان العمليـه فتحت عيونهاا شافت وجدان قدامهـا
وجدان : سلامتك
حنين بصعوبه تتكلم وباين على صوتها التعب : الله يسلمك وجدان متألمه
وجدان تمسح على شعـرهاا : الحين اقول لزيـاد
حنين لفت وجهها الجهه الثانيه واتذكرت اللى صار وصارت دموعهااا تنزل على خدهـا عمرها ماتوقعت انو يصير معاها موقف مثل هذا انو احد يتجرا ويفكر بس مجـرد تفكير انو ياخد منهااا شرفهاا اتذكرت الخوف اللى كانت تحس فيه وصارت دموعها على خدودها تنزل بصمت الموقف صعـب صارت تحس بخـوف مو طبيعي غير الالـم اللى تحس فيلـوا كانت دموعها على خدهااا كالنـهـر
وجدان خرجت عند باب الغرفة لقيت الممرضه اللى زياد امرها انو مااحد يدخـل الغـرفه عندهم غريب وجدان طلبت منهاا تنادي زياد عشان زياد مايرد على الجوال الاخ مو فاضي يتضارب ونادت لوجدان الدكتور محمد في وقت ماتنادي زيـاد
الدكتور محمد يدخل شاف حنين كيف لافه وجهها الجهه الثانيه وتبكي : السلام عليـكم
وجدان : وعلـيكم السلام ....دكتور حنين تعبانه
الدكتور محمد يقرب من حنين : فين يألمك ؟؟ مكان العمليـه
اما حنين دخلت بعالم ثانـي من الحياه صار الخوف مسيطر عليهاااا ودموعهاااا هيا الجواب
دكتور محمد : حنين ...حنين فين يألمك
حنين دموع لاغيـر : .......................
دكتور محمد طلب منهم مسكن للألم وفي هذا الوقـت دخل زيـاد وفـارس وهم يدوب ياخذوا نفسـهم من ضرب سلطان
زياد اول مادخـل خاف عليهاا شافهااا كيف مغمضه عيونهااا بشـده وتبكي بصـمت يقرب منهااا ويمسح على شـعرهـا : حنين حبيبتي ايش فيـك ؟؟
حنين من يوم ماسمعت صوتوا فتحت عيونهااا اللى كلهااا دموع : ز ...ز...زياد خايفه ومتألمه
زياد يرتخى لهاا وهيا على السـريـر ويرفعهااا له ويضمهـا بقووه تناسي وجود الكل الدكتور محمد وجدان وفارس ضمهاا بقوه لصدرواا : يـاعمري تخـافين وانـا معاك
حنين مسكت بزياد بيدينها الاثنين وتبكي بقــوه زياد اتذكر عمليتهااا وماينفع تتحرك رجعهااا على السـرير وجلس جمبـهاااا على السـريـر يهديـهاا ويمسح على شعرهااا : ششش خلاص حبيبتي خلاص انـا معاك اهدي
حنين وهيا نايمه على السـريـر ماسكه بزياد بيدينها الاتنين وتبكي : زياد متألمه يعـور
تدخل الممرضه ومعاهـا ابرة مسكـن
الدكتور محمد ياخذ الابره منهاااا ويقرب من حنين : دقايـق وماراح تحسي بشئ
حنين مسكت بزيـاد أكثر بيدينهااا وبـخوف والى الان وهيا مو قادره تسيطر على دموعهاا: زيـاد يكـفي رعـب
زياد : حبيبتي لا تخافين الابره بيحطهاا بالمغذي ماراح يعطيك هيا
حنين مسكت يد زياد : ماتخليني
زياد يحط يدوا الثانيه على يدها الصغيره ويبتسم : مابخليـك ياعمري
دقـايق وحنين نامــت من المسكن وهـيـا ماسكه بيد زياد وزياد كان جمبهاا ولا تركهاا ولا دقيقه
****
ندى وهند على الفوووون
هند : ياربي حتي انا اتجننت صارلوا اكتر من 7 ساعات
ندى : اوووووووووف طيب ماتعـرفين مكان بيـتواا
هند : اعرف بس قلت نصبـر شوي وبعـدين نروح
ندى : لا حياتي روحي لوحدك انا مو رايـحه
هند : لا والله ترى الموضوع كلوا عشانك شنو ماتبين تروحيـن
ندى : لا هند انا اخـاف
هند بمكـر: من شنو بس نروح نسأل ونرجع
ندى : اووف يارب يرد على جوالوا ومايحتـاج نروح
هند بسخريه : انشاء الله
ندى : انا اليوم رايحه المستشفى لهدي وشوفا لقصه
هند : اوكي خبريني وحاولي تكوني طبيعيه
ندى : اوكي
****
العصــــــــــر
وجدان وفارس بعـد مااطمنوا على حنين راحوا يرتاحواا بس في هذا الوقت كانت عايلة ام سعود وام احمد وبنتهاا وعايلة ابو عبد الله كانوا موجودين عنـد هدى
حنين صحيت وشافت زياد جالس على كرسي وراخى راصوا على السرير ونايم وهو ماسك يدهـا
حنين تبتسم وبيدها الثانيه تلعب بشـعرواااا زياد حس فيهااا وباس يدهـا
زياد : كيفك الحين
حنين بصوت مبحوح : احسن
زياد : حبيبتي ارجعي نـامي
حنين : لا زياد ايش صـار ؟؟؟؟
زياد : حبيبتي انتي تعبانه الحين ارتـاحي
حنين : زياد انا شاكه بشئ وماابغى ولا احـد يعـرف
زياد استغرب وهو ماسك يدهااا الصغيـره بيدينوا الاتنين ويحرك اصابعوا عليهااا : شاكه في ايش ؟؟
حنين : مااعرف ماتأكدت بس ماابـغى احد يعرف وخصوصا خالتي وندى
زياد فهم شوي قصد حنين : طيب كيف ايش اقلهم
حنين : قلهم نايمه
زياد : من عيوني

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -