بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -5

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -5

محمود: معليش ياهاله خوديها بالسياسه البت لسه صغيره ومش فاهمه باللي يدور حواليها
كانت يالسه في سيارتها تترقب ..موقفه سيارتها قرب سور الفيلا ع مسافه من البوابه..طلعن ثنتين وحده راحت لسيارتها والثانيه يت صوبها فتحت الباب وركبت
امل: سلام
بدور: وعليكم السلام
امل: شحالج بدور؟
بدور: تمام
امل: ليش هي الحفله متى بتبدا
بدور: المسا ..بس في مشوار بتسوينه قبل لحفله
امل: وين؟ّ!
بدور: وين خليها لبعدين
راحن ع بيت اسوم ..نزلت بدور وطلبت من امل تيلس تترياها وماتنزل ..راحت بدور وبعدين يت اسما وركبت
امل: الحين شو سالفتكم انتو ؟!
اسما: حبيبتي لا تستعيلين بس في سبرايز صغيرونه لج
امل: بدور تقول مشوار وانتي تقولين سبرايز حيرتوني
اسما: بعد شوي بتعرفين
سيف وخوانه تعودو كل جمعه يكون الغدا في بيت واحد منهم ..والجمعه هذي من نصيب سعيد ..كانت لطوف تنتظر اتصال من اسما عشان تخبرها..اخيرا وصلها اتصال من اسما..وكانت متصله ع السواق ايي يوصلها ..ترخص منهم وطلعت وراحت ع الصالون كانت اسما تترياها داخل ..عقب ماسلمن ع بعض
لطوف: وين حبي؟
اسما: تسوي حمام مغربي
عقب يت مدام تولين وسلمت ع لطوف راحت ترويها التسريحات والمكياج ..كانن يتفرجن ع الكتلوجات
اسما: لطوف شوفي شرايج حلو صح؟
لطوف: اشوف...حلو بس وايد اوفر مايناسب امول
همستلها: مايناسب امول ولا انتي
لطوف: حياتي اعرف زين شو اللي يناسب امول وشو اللي مايناسبها
اتي صوبهن تولين
ها صبايا رسيتو على شي؟
لطوف: هذا ..بس المكياج يكون اخف من جي..يكون هادي وناعم ويعطيها سنها
مدام تولين: طيب
قامت لطوف واقفه: اوكي ..بروح الحين اشوفكم في الحفله..اسوم تراني اعتمد عليج
اسوم: اعتمدي
لبست نظارتها الشمسيه: اوكي سيات
اسوم: سيات
هاجر ماراحت مع اهلها لبيت عمها..اول ماصلو للبيت راحت ليلى تشوفها ..كانت يالسه ع السرير واللاب جدامها ع المخده تدخل ليلى عقب مادقت ع الباب
ليلى: السلام عليكم
هاجر: وعليكم السلام
ليلى: بنات عمومتج سألن عنج
هاجر: سألت عنهن العافيه..قلتلكم عندي بحث ويبيله معلومات
ليلى: هاجر ترى حالج مب عايبني قبل كنتي تنقدين ع سلامه يوم تيلس ع اللاب الحين تغير الوضع
هاجر: اذا عشان اني ماسرت وياكم المره اليايه بسير
ليلى: لا تعبين عمرج المره اليايه العزيمه عندنا بخليج تخلصين بحثج بس لا تنسين تاخذين برييك وتيلسين ويانا
هاجر: ان شاء الله
في بيت اسما بدت الحفله ..الكل مستانس بالغنى والرقص والاكل واكثر حد كانت امل اللي فرحانه باللي سونه لها ربايعها كانت يالسه ويا لطوف بروحهم
امل: مادري شوا قول حجزتيلي في الصالون وشريتيلي ملابس ..هذا وايد
لطوف: هذا ولا شي حبيبي المهم الحين انج تستانسين لانها حفلتج
امل: اي مكان اكون وياج فيه اكون اسعد انسانه
لطوف: حبيبي
في مكان ثاني من الحفله توقف اسما واتي صوبها مهره
مهره: ماشاء الله وايدات اللي ين انتي كم عازمه؟
اسما: شدراني اللي شفتها جدامي عزمتها
طالعت مهره صوب امل ولطوف: طالعي طيور الحب
طالعت اسما لمكان ثاني: وشوفي هناك غراب البين
مهره:هههههههه قصدج شموس؟
اسما: هيه ماحبها كريهه مادري كيف بدور متحملتنها طالعي كيف لاصقه فيها
مهره: ههههههههه والله صج انا بعد ماحبها..من هذي اللي يت الحين؟
اسما: الحين صج بتبدا الحفله ..هذي احلام
احلام او حلوم بنت مشاغبه تحب الضحك وكل شي عندها هبال هي صديقة بدور ولطوف من ايام الابتدائي الكل يحبها ويستانس ع سوالفها.. دخلت واشرت بايدها
حلوم: السلام عليكم ياعرب
..: وعليكم السلام
حلوم: بدور حبيب قلبي _راحتلها وسلمت عليها_ وينج لا تسالين ولا تتخبرين نسيتينا ها؟
بدور: لا انتي تنسين؟ مستحيل بس تعرفين الدراسه
حلوم: ياحبج للمغثه نحن فحفله ويايبه سيرة الدراسه..... الا وينها ؟
بدور: قصدج لطوف؟
حلوم: هيه عن يكون مايت؟
بدور: الا يت ..هناك_اشرت لها عليها_
حلوم: ياخي هالطوف كل يوم تزداد حلا .._حطت ايدها ع كتف بدور _سبحان اللي خلقها ايه من اياته ع الارض شو في النحر اللي يذوبج وياه ولا الخشم اللي نازل كانه سلة سيف والحواجب اللي مجمله عيونها العسليه اللي فيهم لمعه ونظره ذباحه ولا الشفايف ياويلي اموت في التوت والابتسامه الرهيبه والشعر الاسود والويه اللي ماشفت مثله
بدور: بس عن تحسديها
حلوم: اي احسدها لا تخافين انا مب حسوده ..تعالي ابى اسلم عليها امشي_سحبتها بايدها ومشت وياها وتمت شموس واقفه بروحه ومعصبه_
مهره : اسوم وين الحمام
اسما: روحي مناك بعدين لفي يمين وبتحصلينه
مهره: اوكي
هلا كانت من المعزومين للحفله بحكم انها ربيعة اسما بس يت متاخره شوي..يت صوب اسما وسلمت عليها
اسما: تاخرتي؟
هلا : كله من اخوي ساعه لين وافق يوصلني
اسما: مريم مايت مع اني عزمتها
هلا: اتصلت عليها قالت مابتي
اسما: مريم هاي سالفتها سالفه
هلا: عرفت من قريبتها اللي ويانا في المدرسه ان مريم عندها اخت مينونه
اسما: الله يعينها
هلا: الله يعين الجميع...حفلتكم حلوه
اسما: اكيد لازم تكون حلوه لاني منظمتنها
هلا: ياليتني ماقلت شي
وهي طالعه من الحمام التقت بنت تعرفها
سميه: مهره
ستغربت انها تشوفها : هلا سميه
سميه: كنج ضايجتي من شفتيني
مهره: لا ابد عن اذنج
سميه: ربيعاتج يعرفون بالسالفه؟
مهره: اي سالفه؟!
سميه: انتي ادرى ..ماخبرتيهم صح؟
مهره: هذا مايخصج
سميه: هههههه لين متى بتمين ع هالحال مامليتي؟ ...تخيلي لو ربيعاتج عرفوا كيف بتكون ردت فعلهم
مهره: سميه خليج في حالج
سميه: ع فكره بننقل لبيت يديد وع الفصل الياي بكون في مدرستج في اكثر من مدرسه بس انا خترت مدرستج...لا تخافين مابخبرهم عنج
مهره: مو مهم عندي عرفوا ولا لا
سميه: عيل ليش ماقالتيلهم من البدايه دامه مايهمج؟...الا يهمج ونص ومبين عليج
مهره: ماريد اضيع وقتي ويا وحده مثلج
راحت مهره وتمت سميه طالعها
سميه: هذا انتي يامهره ماتغيرتي ..بس ليش ما استغل السر اللي عندج ههههههههه
منى بعدها تفكر بالدكتور ابراهيم ومب قادره تنسى ملامحه اللي جذبتها كانت موقفه سيارتها قرب البنايه اللي فيها عيادته ..فكره تاخذها وفكره تيبها ..تنزل ولا ماتنزل شو السبب اللي بتخليه عذر تبرر به زيارتها حقه ..مالقت غير انها تقوله انها يت تطمن ع اختها ..نزلت ودخلت وقفت قرب اللفت بس التردد مانعنها تراجعت عن قرارها ..وهي طالعه من المدخل وقفت سيارة بورش رياضيه سوده ونزل منها واحد هو الدكتور ابراهيم شافها وبينت ع ويهه ابتسامه
الدكتور ابراهيم: السلام عليكم
منى: وعليكم السلام...يت اطمن ع اختي
ابراهيم: حياج داخل تفضلي
وصلوا للفت وفتحه لها ودخلت
ابراهيم: نتلاقا بالعياده
سكر اللفت وطلع بالدري
فتحت شنطتها وطلعت كتاب الاحياء ..وهي تقلب فيه حصلت ورقه صغيره ..فتحتها وقرت اللي مكتوب
"صباح الخير...انا وياج في المدرسه .اسمي عنود....عيد ميلاد بنت عمي الليله ومن كثر ماكلمتها عنج طلبت مني اعزمج .....ارجوج لا ترفضين ..كتبت رقم تلفونا ...اتريا اتصالج "
امل: لطوف
لطوف: هلا
امل: شو هالورقه؟
لطوف: ماشي ..لا تهتمين
كان يفكر ويمشي رايح راد في شي شاغل تفكيره ..كان وياه ربيعه ..
منصور: والحل
عيسى: اصبر شوي...اتصلت على اهلي بيطرشون الفلوس
تجدم منه ويلس
منصور: عيسى اتصل عليهم وتاكد
عيسى: منصور بسك محاتاه ياخي اصبر
منصور: ماشي حل غير اللي قلتلك اياه
عيسى: لا مب هذا الحل خلنا نصبر شوي
منصور: انزين ياعيسى بس في حال تاخروا ماجدامنا غيره واللي فيها فيها
عيسى (بينه وبين نفسه) ياخوفي يامنصور تورطنا في مصيبه
خذتها الذكرى لذاك اليوم اللي فيه ودعت اغلى انسانه ع قلبها ..تذكرت كيف ان امها كانت مضايجه من تصرفها كيف انها تصرفت كاطفله تبى بس اللي في راسها ..عصبت عليها وصرخت في ويها زعلت من امها ركبت السياره وهي ماده البوز ولا تكلمت وياها راحن السوق وطلعن وهي معصبه
وفي لحظه فقدت امها السيطره ع السياره وصار الحادث حزنت وزاد حزنها يوم درت ان امها شترت لها الغرض اللي كانت تحن تباه ..نزلت دمعه على خدها بارده بس نابعه من قلب يحترق الم.
يلست وياه في المكتب ..طمنها على اختها وانها مافيها شي ..بس اذا حبت تطمن اكثر تقدر تاخذها للمستشفى بيسوولها فحوصات مكثفه ...حس في داخله بشي صوبها مشاعر تحركت في داخله..تمنى انها طول بس هو ملزم بمواعيد ماتاخرت عنده وراحت ..
وصلت البيت واول مره ماترقد العصر دخلت حجرتها وتاحت شنطتها ع لكرسي وطلعت لها ملابس ودخلت الحمام خذت شوار وطلعت فتحت شنطتها وطلعت فونها والورقه واتصلت .. ردت عليها عنود وكلمتها وخذت منها العنوان ..بعدين تصلت ع بدور وخبرتها انها مابتطلع وياهم الليله وقالتلها السبب بس بدور اصرت انها توصلها بنفسها وحددت الساعه اللي بتي تاخذها فيها
في غرفه مب بعيده عن غرفة لطوف كانت خوله تفكر في نفسها وفي حالها الكابوس صارله يومين مفتكه منه بس كانت تفكر ليش في اخر مره ""يوم كانت ع البلكونه"" حلمت بنفسها مع انها كانت تحلم بخواتها وامها وابوها بس هالمره حلمت بعمرها يترى شو معناه هالكابوس ؟ سؤال صارله مده يتكرر في راسها وتترجى من ربها انه يكون خير لها
تعلقت بالقروب حتى انها سوت ايميل خاص له بروحه ..صارت ترمس في القروب اكثر من سوالفها مع ربيعاتها اللي شدها في القروب واحد من الاعضاء اللي دايم يسولف لها عن نفسه وعن مشاكله
صارت هند حبيست القروب وتضايق اذا ماشافته وتخمن انه صاير وياه شي.
ماحبت تسير بايد فاضيه مرت ع السوق وخذت هديه ..كانت بدور ناويه تخليها وتروح بس يوم شافت البيت قررت تترياها..البيت مبين عليه جديم وايد ..عنود خبرتها ان الحفله بتكون في بيت يدتها اللي توفت عشان ياخذن راحتهن وبيكونن امهاتن وياهن ..بدور كانت خايفه مب مطمنه بس لطوف طمنتها وقالت انها مابتتاخر ..نزلت وراحت صوب البيت دقت الجرس وفتحت لها الشغاله ودخلت وياها كان المكان هادي دخلت وياها للميلس المخصص للحريم محد كان موجود وطلعت تصلت عليها عنود وخبرتها انها بتوصل جريب..سكرت عنها مرت خمس دقايق ..نفتح الباب ..طالعت صوبه باستغراب
....: هلا والله
من هي صديقة سحر وليش اهلها هددوا اهل سحر ومنعو بنتهم عنها؟
شو الهدف من ورى سؤال منيره لاختها عن الشهريه؟ ومن كانت تكلم الشغاله وليش؟
نوره لين متى بتم تتالم من ذكرى الحادث وشو بيصير وياها؟
منى وابراهيم هل بيجمعهم القدر مره ثانيه ؟
مهره شو السر اللي خافيتنه عن ربيعاتها واللي بس سميه تعرفه؟
ليلى ليش شايله هم اختها هاجر وهل وراها سر محد يعرفه غير هاجر؟
هند ليش متعلقه هالكثر بقصة الشاب اللي ع القروب وشو سالفته؟
شو اللي يخططله ربيع عيسى ويريد عيسى وياه في السالفه؟
لطوف شو بيصير وياها في ذاك البيت ومن اللي دخل عليها؟
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــبــــــــــــــــــع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت السادس
كانت يالسه ع ركبها ومنحنيه لجدام وسانده يديها ع الارض وشعرها كله نازل ومغطي ويها ..كان مبين عليها التعب كانت تشاهق مثل اللي داخل في سباق جري..وجسمها يسبح من العرق ..ذابله ضعيفه حالها مبهدل رن موبايلها اللي جدامها ..مافيها حيل تشله وترد ..منهاره مب قادره تصلب جسمها مثل اللي صايبتنه حمى ..ومع كل اللي حاسه فيه مدت ايدها وسحبت شيلتها اللي طايحه ع الارض وخذ ت موبايلها وقامت بطء ..كانت تترنح في مشيتها شوي كانت بتتعثر ..وعباتها اللي نازله لنص ذراعها ..سحبت نفسها لبرع ..حست انها بتزوع_ترجع_ ..تجدمت من شجره في الحوش ونزلت ..ورجعت..ورجعت ..هي اللي عمرها ماقالت الاه ..اللي يشوفها ع هالحال بيحس انها تقولها..قامت وهي كلها تعب وصلت باب الحوش وفتحته ..ماقدرت تطلع وسندت عليه وعينها ع السياره ..كانت مشغوله بالموبايل بعدين طالعت وشافتها وسعن عيونها وبدا عليها الخوف ..شهقت
بدور: لطوووووف
نزلت بسرعه وركضت صوبها مسكتها قبل ماطيح ..ونزلت وياها وهي بين يدها
بدور: لطووف..لطوف شو فيج؟
بصوت واطي: عطشانه
شلتها وبسرعه ع السياره ...وقفت عند دكان نزلت وخذت ماي ورجعت بسرعه سقتها وغسلت لها ويها ..شافتها تعبانه ماحبت تسالها عن شي
بعدين وصلتها للبيت....دخلت حجرتها ...رقد ع السرير ونسدحت ع بطنها ..لا غيرت ملابسها ولا فصخت جوتيها ..ومن التعب نامت
" شو اللي صار وياها في ذاك البيت...لا مستحيل..مابتخلي حد يجيسها ..بس.. ..اذا كان صج اللي في بالي..والله..والله ماراح ارحمهم .." هذا اللي كان يدور في عقل بدور وهي راده بالسياره حتى انها مانتبهت انها اقطعت الاشاره وهي حمره ..الا يوم طالعت المرايه وشافت سيارة الشرطه وراها بس كانت بينهم مسافه بعيده
بدور بعصبيه: ناقصتنكم انتو بعد_ربطت الحزام_....اذا فيكم خير لحقوبي
زادت من السرعه والدوريه بعد ..هي جدام وهم وراها ..ادخلت طريق فرعي.. يوصل منطقه سكنيه دخلت وشافت بوابة واحد من البيوت مفتوحه دخلت الرنج فيه طفت الليتات ويلست ..مر وقت قصير بعدين شغلت السياره وطلعت من البيت وروحت..
في بيت سيف الساعه 6 الصبح بتوقيت الامارات ...كالمعتاد خواتها يالسات يتريقن (يفطرن) وياهن امهن ماعدا هي ..راحت منى تشوفها قبل ما اتي ريم و تبدا بالموشح .. كانت ع نومتها من البارحه ولا تحركت ..دخلت منى اللي ستغربت انها نايمه والليت مولع ..طالعت صوب السرير وشافتها ..وسارت لها توعيها
منى: لطوف لطوف كيف نايمه جي ..لطوف ..لطوف_خافت ..غريبه نومها ثقيل بهالشكل _ بسم الله عليج ..لطوف
فتحت عيونها بثقل وقالت: منى ابا ارقد
منى: لطوف شي يعورج؟
لطوف: بس ابى ارقد
حطت ايدها ع جبينها
منى: بسم الله عليج ..بعدين بنروح المستشفى
لطوف: مابى بس ابى ارقد
منى: يعني مابداومين؟
لطوف اللي قلبها متعلق بالمدرسه ولا يوم غابت حتى يوم تكون مريضه واليوم وع غير العاده قررت ماداوم ..
لطوف: لا
مني : انزين رقدي بييي اشوفج بعدين
نزلت من ع الشبريه(السرير)..ولفت وطلعت من الجانب الثاني عشان السرير عود_لان الحجره كبيره وايد ومايناسبها سرير صغير. _ .. وفصخت جوتي لطوف ..بعدين يابت لحاف ولحفتها ..وبندت الليت وطلعت ..مابغت تخبر امها عنها لانها تعرف ان امها بتقلق ..وقبل ماتتكلم ريم طلبت منهن يروحن وهي بتوصل لطوف ..راحن خواتها ومنى تحاتي اختها اللي ماتعرف شو فيها.
التليفون يرن ويرن ومحد يشله ..عود وتصل مره ثانيه
...: غريبه انها ماترد ...من البارحه وانا اتصل وهي ماترد..اكيد هي الحين في المدرسه ..انزين والبارحه وين كانت..والله انها انسانه غريبه ..يالله بعدين برد اتصل عليها ..افف ..والله شي يقهر ..مو مهم ياخبر بفلوس ..
دخل للبيت ويصارخ باعلى صوته
مبارك: عفرا..عفرا
دخل لصاله كان الريوق بعده محطاي والقهوه والشاي ..يلس ياكل بعدين غسل وخذ فنجان وصب قهوه ويلس يتقهوي ..يت عفرا
عفرا: السلام عليكم
مبارك: ساعه وانا ازقر
عفرا: كنت في المطبخ ماسمعتك
مبارك: شخبار العيال؟
عفرا: الحمدلله بخير
مبارك: وبنتج الخبله وينها؟
عفرا: راقده
مبارك: بعدها تصفع اختها ؟
عفرا: مب في وعيها
مبارك: بوديها مستشفى الميانين
عفرا: بنتي ماتروح مستشفى الميانين هي بس حاله واتيها بس مافيها شي
مبارك: حاله بس ولدج خبرني انها بغت تجتل مريم لو ماخوزها(بعدها) عنها
عفرا: قلتلك مافيها شي وهو يبالغ
نش واقف: انزين بس اذا صار شي انتي المسؤله انا ساير العزبه يالله نسلم عليج
عفرا: مع السلامه
في وقت الفسحه كانن البنات متجمعات ماعدا لطوف
مهره: ليش غايبه؟
اسما: دقيت ع فونها بس ماترد
امل اللي قلبها يحاتي لطوف: اسما ردي دقي عليها والله قلبي يعورني
بدور: يمكن هي مرضت.... اليوم العصر بروح اشوفها
اسما: عقب الدوام على طول بسير اشوفها
بدور: لا خلوني اروح لها بروحي وبطمنكم عليها.._تكلم امل_ وبخليها تكلمج
امل: اوكي
اتي صوبهن شموس
شموس: هاي صبايا
..: هلا
شموس: بدور ممكن
قامت بدور وراحت وياها..
مهره وهي مقهوره منها قالت تعيب عليها: بدور ممكن ..كريييييييهه
اسما: بس اعرف بدور من صجها
امل: ياربي والله خايفه
مهره: اموول لا تحاتين هي بخير بس تختبر غلاتها ..
بدور تمشي مع شموس وبالها في مكان ثاني
شموس: بدوري شفيج؟
بدور: مافيني شي ..الا شو تبين؟
شموس: بس اريد اسولف وياج اليوم كله مطنشتني حبيبي شو مضايجنج ؟
بدور: مب مضايجه من شي
شموس: بس شكلج مضايجه.... حبيبتي خبريني..... بدووور_ وهي تبى تلمس شعرها_
بدور بعدت راسها عنها: شموس خلاص عاد..صدعتي راسي
شموس: بدووور ليش تصرخين عليي انا ضايجتج بشي؟ كدرت خاطرج؟ زعلتج؟ سويت شي ؟
بدور: لا بس مادري شو فيني
شموس: مب الا انتي حتى الباجيين..لطوف غايبه اليوم صح؟
بدور: هيه
شموس: ليش؟
بدور: مادري بس العصر بروح عندها وبشوفها
لوت بوزها: انزين حبيبتي شرايج عقب ماتزورينها تمريني ونروح شوبنق وبعدين نروح نتعشى..بدور نفسي نطلع مع بعض ..انا متاكده امي مابتمانع وابويه مسافر واخواني ما لهم راي عقب موافقة امايه..ها شقلتي؟
بدور: خلينا ناجلها ليوم ثاني
شموس: عشان لطوف؟
بدور: لا بس خواني عندهم امتحانات ولازم ادرسهم عشان جي خلينا ناجلها
شموس: خلاص بس لا تبطين عليه
بدور: لا توصين
ردت منى للبيت راجعه من مقابله للشغل ..قبل ماتطلع ماخبرت حد عن لطوف..حتى الشغالات ماعطتهن خبر وطلبت منهن مايدخلن الغرفه عشان لطوف طلبت هالشي...طلعت باللفت ..وسيده ع حجرة اختها ..طوال الوقت كانت تحاتيها..دخلت وشغلت الليت..بعدها ع نومتها ..خافت وسارت صوبها طلعت ع السرير ونحنت عليها
منى: لطوف ..لطوف شفيج؟..بشو حاسه
لطوف: جسمي مخدر
منى: قومي باخذج للمستشفى
لطوف: مابى
منى: حبيبتي شفيج؟
لطوف: منى خليني يوم اصير زينه بنش
بدت تمسح ع شعرها بحنيه: انزين شرايج اجهزلج البانيو وبسويلج حمام ساونا لاني عارفه انج ولا مره سويتيه وبتشوفين اذا ماراح كل هالتعب الا اذا كنتي تستحين مني؟
اتسمت لطوف: اكيد لا.. بس مالي خلق شي
منى: حبيبتي شو اللي صارلج؟
لطوف: ماشي بس حاسه بخمول وماريد اقوم.. منى خليني ترا والله مالي خاطر في شي
منى: لا حول ولا قوة الا بالله انزين خلاص بخليج ترتاحين _باستها ..بعدين راحت عنها
محمد هو اليد اليمين لابوه في كل اعماله وهو مكانه في كل اللي يخص العايله في غيابه...سيف ضطر يسافر مره ثانيه عشان شغله مباشره عقب عزومة يوم الجمعه اللي كانت في بيت اخوه سعيد ..كان محمد يالس في مكتب ابوه بالشركه ..اتصل عليه سيف
محمد: هلا ابويه ..شحالك؟
سيف وهو يالس بالفندق: هلا محمد..طمني شو اخبار الشغل؟
محمد: الحمدلله كل شي تمام ..من شوي اتصلو من الجمارك وبلغونا ان الشحنه وصلت والشحنه الثانيه بتوصل بغضون ثلاثة ايام
سيف: ان شاء الله...وخبار امك وخوانك؟
محمد: الحمدلله كلهم بخير ومنتظرين تردلنا بالسلامه
سيف: ان شاء الله...يعني مب ناقصنكم شي؟
محمد: بس شوفتك ..
سيف: ان شاء الله بتشوفوني جريب...بخليك تشوف شغلك
محمد: تسلم
سيف: يالله في امان الله.....مع السلامه ..._عقب ماسكر عن ولده..تنهد_ الحمدلله انهم بخير ....لازم ارد الليله للبلاد
اتصل ع سكرتيره اللي ياي وياه وطلب منه يحجزله ع طياره خاصه عشان عزم يرجع للامارات
...: اتصلت اكثر من عشر مرات وين كنتي؟
...: بعد وين بكون في المدرسه...بس ليش متصل؟
..: اطمن
...: على ضحيتك ؟
...: مسرع ماسميتيها ضحيه
..: انتى اللي سويته فيها شويه ؟
...: ولو بايدي بسوي فيها اكثر من اللي سويته ..لان اللي مثلها ولا شي جدامي فلا تيلسين دافعين عنها وتسوين فيها صديقتها
...: صج انك ماتستحي
...: شوفي عاد لا تسوين فيها شريفه ..انتي تعرفين بكل شي فلا تخليني ااذيج ..لانج تعرفين زين شو يعني توصل السالفه لاهلكم ..وتصير سمعنكم في الطين ...خاصه هي بنت الحسب بنت الــ... ههههههههههه
..: نذل وربي انك نذل
..:ههههههههههههههههههههههههههه ...نذل اوكي نذل بس اذا شفتيها بلغيها ان مانع يهديها السلام ..سلام يا حلوه
...: حقيييييييييييير...لكن والله ماراح اسكت لك... بتخلي سمعتي في الطين..تخسي لا انته ولا عشر من امثالك يقربون صوبي
وقت العصر...بدور يت تشوف لطوف وتطمن عليها فتحتلها وحده من الشغالات ..بدور ابد ماشافت بيت لطوف من داخل ..بس اللهم تشوف الممر من البوابه للبيت..كانت تتلفت يمين وشمال ..طلعت مع الشغاله باللفت ..وصلتها لباب الحجره وراحت ..طالعت الصاله الصغيره التابعه للحجره وبلكونه صغيره مسكره طالعت باب الحجره وقالت في نفسها "إذا باب الحجره جي عيل الحجره كيف...والله انج عايشه في جنه يالطوف _قالتها من باب الغبطه مب الحسد_ ..تجدمت وفتحت الباب ودخلت ..انبهرت بالحجره الكبيييره والتصميم اللي ياخذ العقل والاثاث اللي يضفي عليها جمال ..يت عينها ع السرير وشافتها نايمه
بدور بصوت هادي: لطوف
مشت صوبها وطلعت ع السرير وتقربت منها ونحنت عليها
بدور: لطوف..لطوف_شافت طرف القميص..رفعت اللحاف.._ شو هذا انتي ماغيرتي ملابسج من البارحه.._لاحتها صوبها_ لطوف
لطوف: بدور
بدور: بلاج ؟
لطوف: كسلانه ومالي خلج شي
بدور: انتي شاربه شي
لطوف: لا بس مادري فيني خمول وتعب
بدور: من شو؟
لطوف: مادري بس جسمي مخدر وما اقوى على شي
بدور: اهلج دروبج؟
لطوف: منى بس
بدور: وخلتج جي؟
لطوف: انا قلتلها لاني صج مالي خلج اي شي
بدور: بس انا مب منى ومابخليج على كيفج..والحين اباج تنشين وتسبحين
لطوف: جسمي مكسر
بدور: مو مهم المهم الحين تقومين تسبحين والا سحبتج للحمام وخليت الماي يصب على راسج
لطوف: اعرفج تسوينها اوكي بقوم بس اول طلعيلي ملابس من الخزانه
بدور ساعدتها لين دخلت الحمام ..بعد ماخلصت جهزت نفسها وطلعن من غير محد يلاحظهن ..منى راحت تشوف لطوف وتفاجات يوم ماشافتها في الحجره دقت عليها وياها الجواب
لطوف: انا الحين ع البحر
منى: ع البحر؟!...بروحج؟
لطوف: هيه ع البحر اتمشى ويا ربيعتي
منى: انتي بخير؟
لطوف: شوور
بعد ماخلصت مكالمتها مع اختها تجدمت بدور ووقفت جدامها
بدور: شو اللي صار البارحه؟
لطوف: الجو حلو
بدور: لطوف شو اللي صار في ذاك البيت
لطوف: بدور انتي تعرفين اني ما حب اتكلم في شي انتهى
بدور: مانتهى وانتي تعرفين هالشي
لطوف: ماريد اتكلم ولا راح اتكلم مهما سويتي
بدور: مصره؟
لطوف: هيه
بدور: انزين يالطوف .._قالت في نفسها_انزين يالطوف الحين بسكت بس ماراح اخليه يعدي وانا بدور
لطوف: بدور
بدور: نعم
لطوف: شرايج نروح عند حلوم
بدور: وشو اللي يابها ع بالج الحين؟
لطوف: مب هي عزمتنا يوم حفلة امول خلاص نروح لها الحين
بدور: بس انا مابى اروح اليوم... بعدين شكلج تعبانه
لطوف: بدور انا مب تعبانه ولا فيي شي ولا بس تبين تعبيني غصب
بدور: لطوف ليش حاسه انج تبين تغيرين السالفه باي شكل
لطوف: بدور خلاص تراج نفختي راسي_راحت عنها_
بدور: اول مره تغبين عليي شي ليش ليش تسوين جي ليش؟!
رجع للفندق اللي هم فيه كان عيسى يالس يطالع التلفزيون يتابع فيلم من افلام الغرب الامريكي ..
عيسى: وين كنت نشت ومالقيتك وين سرت ماتفقنا نطلع سوى
منصور: امبلا بس رحت اتمشى شوي يوم شفتك راقد
عيسى: اعتقد الحين ان اللي في راسك ماله داعي مادام عندنا فلوس
منصور: اكيد ..والحين خلنا نروح ونتغدا ونتحوط شوي
عيسى: بس اجهز عمري وايك
راح عيسى ويلس منصور وخذ الريموت وبدا ينتقل بين القنوات
..: افتقدتج البارحه مادشيتي
...: كان عندي امتحان اليوم ويلست ادرس ...انته شخبارك؟
..: ماشي الحال
..: في شي؟..صح اني ماسمع صوتك بس من اللي تكتبه حاسه في شي
....: اخوج طفران وحاس الدنيا ضايجه فيني
...: من اللي تحبها ؟
..: قصدج اللي كنت احبها
...: انته ماسولفتلي عنها
...:اقول نحن مب كنا نرمس برع وختفينا مع بعض الحين بيشكون بيقولون نرمس خاص
...: يعني ماتبى تخبرني؟
...: اوعدج اني بخبرج عنها وعني وعن كل شي..بس خلينا نتكلم ع العام طلعي قبلي وبعد شوي بدخل
..: اوكي
ردت للبيت ودخلت حجرتها ..فصخت عباتها وتاحتها ع السرير وتجدمت من المرايه ووقفت..كانت لابسه بلوزه بياقه عاليه ..فتحت الازرار..وطالعت اسفل رقبتها في علامات حمره بلون الدم نزلت كم البلوزه وع ذراعها علامات ثانيه طالعت نفسها في المرايه
لطوف: بس لو اعرف من عنود هذي وشو علاقتها فيه..بس كيف بعرفها في اكثر من عنود في المدرسه هذا اذا ما كان مب اسمها ..شو الحل؟..كيف بصرف بس لو طيحين في ايدي ياعنود مابرحمج وبطلع كل اللي صار من عيونج..مب لطوف اللي يتسوى وياها جي وتسكت .
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اول شي حبيت اشكر اختي لورا
على كلامها الحلو وتشجيعها ::
البارت السابع
في المدرسه وع وقت الفسحه كانت لطوف تمشي مع امل
امل: والله لو ماسمعت صوتج البارحه كنت مت ...لا تسوين فيني جي مره ثانيه
لطوف_وهي طالع البنات وتفكر_ ياترى اي وحده هي ..ذيج ولا وحده من اللي يالسات يضحكن ولا اللي ماشيه هناك..وينج ياعنود..او اللي سميتي عمرج عنود..وربي لو طيحين في ايدي لذبحج بس عقب ما اخذ ثاري منج ومن ذاج الجلب
امل: لطوف..لطوف
لطوف: هاه
امل: اتحدث واتحدث وانتي مب معاي.. شفيج طالعين البنات جي؟
ابتسمت ولفت بايدها ع امل: تغارين؟
امل: انا من حقي اغير..حولك العالم كثير..كلهم يبغون قربك..لكن ادري قدري في قلبك كبير
لطوف: هههه امول تدرين ليش احبج؟
امل: ليش؟
لطوف: لالا مابقول بخليه سر
امل: يالله عاد عن الطفاسه ..قولي ليش؟
لطوف: مابقول
بوزمت وزعلت: عادي مافي داعي..اصلا اليوم مادري شو فيج
لطوف: هههههههه مافيني شي لا تشغلين بالج_ سرحت_...احسن تكونين بعيده عشان اللي فيني مايطفيه الا شوفت عنود بين يديني والله اني راح اعذبج عذاب ماتعذبه بني ادم وانا لطوف
امل: لطوف لطوف
لطوف: هاه
امل: حنا وين رايحين ..وصلنا السور يعني اخر المدرسه
ابتسمت لطوف: يالله رجعنا
وقفت سيارتها ونزلت تتمشى في المنتزه بس عقلها كان في مكان ثاني ..نسته وماعادت تفكر فيه بس هو اليوم موجود هنا وبيذكرها ..
..: السلام عليكم
طالعت صوبه: هلا وعليكم السلام...شحالك دكتور ابراهيم

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -