بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -10

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -10

دقايق و الا انهم واصلين الفله .. ماشالله .. قصر من حلاتها .. الا رهيبه .. كانت من طابقين .. و في سكن خاص بالسايق برى .. و الحديقه خضرى .. دخلو و ما نزلو كل قشارهم من
الباص .. نزلو الاشياء الضروريه بس .. و البنات من نزلن و هن يترابعن في الفله عيابتنهن .. و غايه اول شي سوته انها جرجت الكيمره من بعد ما فضت بطاريتها عليهم فالدرب .. و كان الجو
باااارد بطريقه رهيبه .. دخلن البنات في حجره .. و من البرد ما قدرن انهن يعقن عبيهن .. بس عقن نقاباتهن ..
منى : برد برد ..
العنود : هالبرد يذكرني بالشتى ..
و كانت منال تحوط فالحجره .. و من شافت الدريشه راحت صوبها بتفتحها ..
منى : منااال لا تفتحينها برد ..
منال و هي تفتر صوبها : خلونا نشوف المطر ..
غايه : صبري صبري اللين ما اشغل الكيمره ..
و شغلت غايه الكيمره و منال يالسه و تشوفها ..
العنود : ويت ويت .. تريني .. غايوه لا تصورين منال دوني ..
و راحت العنود صوب منال عند الدريشه .. و فتحت منال الدريشه ..
العنود : الله ..
من فتحن الدريشه .. شافن عدالها شجرة كمثرى ..
العنود : غايووووووووووه شوفي ..
غايه : كمثرى !!! ..
منى : رهييييييييييييييييييييبه ..
العنود : صوري صوري ..
غايه : تخيلن كمثرى !!.. الله رهييييييييييييييييب ..
العنود : ماشالله .. عرب عندهم شير كمثرى .. و عرب ما يشوفون الكمثرى الا فالكراتين ..
منى : هيه و الله ..
تيمعن البنات عند الدريشه و يشوفن .. و غايه فوق راسهن بالكيمره .. و المطر ما وقف ماشالله .. فجأه شافن راشد و يمعه و هم يترابعون تحت المطر فالحديقه .. شوي و الا ان مطر يربع
وراهم ..
غايه : طاعو هاليعري ..
العنود و هي تضربها على كتفها : يعري في عينج ..
غايه : و الله انه يعري .. ما تشوفين ؟؟!!.. شيبه بلحيته و يرابع في طرف اليهال ..
العنود و هي تسند عمرها ع الدريشه و توايج على مطر و هو يلعب : فديييييييييييييته ..
فهاللحظه ظهر حامد .. و تم واقف و يرمس مطر .. و يتظاحكون .. و غايه ميته غيض من شافته .. تمن يالسات و يشوفونهم من الدريشه .. فجأه سمعن صريخ ..
راشد : منى ... تعاااااااااالي لعبي عندي ..
وقف مطر و رفع راسه صوب الدريشه .. و حامد افتر صوبهن .. و البنات يستوعبن الوضع .. و من شاف مطر العنود .. ظحكلها .. منى و منال ردن ع ورى بسرعه .. و دعمت منى في غايه
الي كانت واقفه شوي وراهن .. و العنود ما شافت حامد .. مندمجه الحبيبه مع قيس .. جان تسحبها غايه ..
غايه : ايه يالسباله .. الريال واقف و انتي فاجه ثمج ..
العنود و هي تأشر ع الدريشه : فديييييييييته مطوووور ..
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا هي من تشوف حبيب القلب تنسى الدنيا ..
من عقب نزلن البنات تحت .. بس غايه ما نزلت .. تمت تعابل الكيمره ..
من نزلن البنات لقن حمد و سعيد و منصور يالسين عند بو غايه و ام غايه و ام العنود .. فما قدرن انهن ييلسن .. فراحن بييلسن فالصاله الثانيه .. و منال و هي تمشي .. عيبتها لوحه محطوطه ع الييدار
لمناظر طبيعيه .. فكانت تمشي و هي مفتره براسها صوب هاللوحه ..من شاف سعيد و حمد شكل منال و هي تمشي بشوي شوي و مفتره ع شي في الييدار افترو صوب المكان الي هي اتشوفه ..
و ما كانو يقدرون من مكانهم انهم يشوفون اللوحه .. بس عرفو ان في لوحه في الييدار و هي اتشوفها .. جان يفتر سعيد عنها يرمس عمه .. بس حمد تم يشوفها ..منال هي تمشي .. ما انتبهت
لطاوله الي قدامها فلطمت ريلها فالطاوله ..
حمد اراديا : سلمتي ..
فهاللحظه وخت منال و مسكت ريلها اليمين الي ارتطمت بالطاوله .. و من قال حمد سلمتي الكل افتر صوب منال .. الي من سمعت حمد .. صلبت عمرها .. جان تفتر صوبهم .. و شافت
الكل يشوفها ..
حمد و هو يوقف : سلمتي الشيخه .. رب ما شي يعورج ..؟؟..
منال و هي مستحيه و منزله راسها : ربي يسلمك .. لا ماشي يعورني ..
جان ينش منصور صوبها : منال شي يعورج ..؟؟؟..
ثواني و انه واقف عدالها ..
منال بصوت واطي : لا مافيني شي .. بس قلبي يعورني .. الكل مفتر صوبي ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. اهم شي ان ما يكون فيج شي تضرر ..
منال : لا اعجبك .. قويه ..
منصور : ههههههههههههههههه ..
و رجع صوبهم و منال لحقت البنات ..
ام غايه : لا لا .. انتو الشباب خذو الحجر الي فوق .. انا ماروم ع الدري ..
بو غايه و هو يعابل المدواخ : الشيب شلج ..
ام غايه : معضد .. كن في خاطرك ادوخ ظهر برى ..
بو غايه : وين اظهر و المطر صبيب .. !!؟؟.!!..
حمد : اليهال وين ..؟؟؟..
سعيد : فيا حامد و مطر برى ..
حمد : شو برى ؟؟!!.. فهالمطر !.. و الله بيصبحون ميهد ..
و نش جمد صوبهم برى .. بس ما طلع تم عند الباب .. و حامد يالس ع الدري ..
حمد : انتو شو ميلسنكم في هالبرد و المطر برى ..؟؟؟!!!..
حامد و هو يظحك : شوف خوك الياهل ... هههههههههههههههههههههههههه .. اظني ما قد شاف مطر من قبل ..
مطر : تعرف اننا من سنين نعدي بمطر شرات هذا ..
حمد : راشد .. حدر انت و يمعه داخل يله ..
راشد : مابا .. اريد ألعب شوي ..
حمد : يله داخل ..
راشد و هو يفتر صوب مطر يريد منه العون : عمي ..
حمد : جب و دخل .. محد بيحاظيك و انت ميهود ..
مشى راشد صوب باب الفله و هو يتحرطم ..
حمد : اسمعك .. عن هالتحرطيمات ..
راشد : وين امايه ..؟؟؟..
حامد : ههههههههههههههههههههههههههههه ...
و دخلو البيت .. و حمد واقف عند الباب و يطالع مطر ..
حمد : مطر .. يوم انت برووحك متكسر .. وين ترابع في هالمطر .. لو طحت و انزلجت .. بتتكسر ..
حامد : هيه و الله .. بدون شي هو رخو .. هههههههههههههههههههه..
مطر و هو يقترب منهم و يوقف جدام حامد : و الله المطر غير .. رحمه من ربك ..
حامد : انت لو شفت الثلج شو بتسوي ..؟؟؟..
مطر : بترسلي كريل الكروزر و بصدره لسويحان و بسويلي عرقوب ..
نش سعيد و منصور من عند الشواب و ركبو الدري و راحو الطابق الثاني بيشوفون شو الغرف الي فيه عشان يوزعونهن .. و عند نهاية الدري ..
منصور : انت روح هالصوب و انا بروح هالصوب ..
سعيد : انشالله ..
فهالوقت كانت غايه بعدها في الحجره .. فجأه انفتح الباب .. و في الطابق الاول .. الكل كانو يالسين و حمد و حامد دخلو قبل مطر الي تم واقف عند الباب شوي ..
ام العنود : عنوووووود .. عنوووود ..
العنود و هي تنش صوب امها : لبيه ..
ام العنود : لبيتي حايه .. فديتج روحي المطبخ و سويلنا قهوه روسنا دايره ..
العنود : انشالله ..
فهالوقت كان مطر توه بيدخل .. و من سمع ان العنود بتروح المطبخ .. رجع و طلع .. و لف من الحديقه للباب الوراني مال الفله الي يودي صوب المطبخ .. و كان هالباب زجاجي .. و شاف العنود و
هي تدخل و تعق نقابها ع الطاوله .. جان يدق ع الباب ..
افترت العنود بخوف صوب الباب .. و شافت مطر يطالعها و يظحك .. جان تروحله .. و فتحتله الباب ..
العنود : يالسبال طيحت قلبي ..
تم مطر يطالع تحت : وين وين ..؟؟!!!..؟؟..
العنود و هي مستغربه : شو وين وين ..؟؟!!..
مطر و هو يرفع عيونه للعنود و بصوت واطي : قلبج ..
و من قال هالكلمه وقف قلبها .. فدييييييييييييته ..
العنود : ..احم احم .. انت .. انت شو تسوي هنيه ..؟؟؟..
مطر : ممكن دقيقه ..
العنود : لبيه ..
مطر : دقيقه وحده بس ..
العنود : لك مني عشر مب الا دقيقه ..
مطر بصوت واطي : ارجوك ..
العنود : مطور شو فيك ..؟؟؟..
مطر : عندي ســــؤالٍ .. واذا تسمـح تجـاوبني ..
العنود : عونك ..
مطر : أنت القـمر ؟ ولاّّ عــمه والا هــو اخـوك..
سكتت العنود و هي تسمع مطر ..
مطر : قول بصراحه .. دخييييييييييييييلك بس ريحني ..
جان تبتسم العنود و تنزل راسها ..
مطر : ممكن ..
ممكــن دقيقه .. دقيقه وحده بس ارجوك ..عندي ســــؤالٍ .. واذا تسمـح تجـاوبني
أنت القـمر ؟ ولاّّ عــمه والا هــو اخـوك ..قـول بصـراحه .. دخــيلك بس ريحني
أدريـبك احلى وزين الزين لك مملوك ..لكن تــواضع .. ولــو حتى تســايرني
تواضع شويه وقول انه شبيه ابوك .. والشمس امك وجاملهم على شاني
جاملهم انته اخاف يغاروا ويحسدوك ..لاني بصراحه أنا من قربك أحسدني
طبعا يغاروا .. تحمل بس لا يضرّوك ..الله يحفظك خــصوصا منــهم ومـــني
اعذر فضولي وكل الناس إذا سئلوك .. ما شفنا مثلك ولا حسنك خطر ظني
مطر : عنلاتج .. و الله احبج ..
العنود و هي ترفع راسها صوبه و ويها احمر من المستحى : شوووووووووووو ..؟؟؟؟..
مطر : انا .. أ ح ب ج ( و كان ينطق كل حرف بروحه ) .. و الله احبج .. حرام عليج تخليني اترياج اربع سنين ..
العنود : مطر ..
مطر : روح و قلب و حياة مطر ..
العنود و هي منزله راسها : انا ..
ممممممممم ...
ظنكم العنود شو بتقول لمطر ..؟؟؟؟..
و منو الي دخل على غايه ...؟؟؟؟..
و حمد و نظراته لمنال .. معقوله تكون بداية الاعجاب ..؟؟؟.. و الا هي نظرات عابره ..؟؟؟..
غايه .. من بعد ما سمعت منصور و هو يتفداها .. معقوله يحن قلبها له و هي مب حاسه ...؟؟؟..
و حامد .. و نظرته لغايه .. بتستمر على هالوضع .. و الا نظرات بتتخير لانسانه غيرها ..؟؟؟؟؟

الجزء العاشر ..

الفصل الثاااني ..

*** يا هنا بالي يا حبي الكبر .. معك كل الحب يا دنياي غير.. يا جمال الكون في لحظة لقاك .. تبتسم الايام لي شفتك بخير***
العنود : انا ...
مطر و هو يبتسم : تحبيني .. ادري ادري ..
العنود و هي ترفع راسها صوبه : لااااااا .. انا ..
مطر و هو يقطع رمستها : شو لا ..؟؟!!!..
العنود : لا مب جذيه ..
مطر : عيل شالسالفه ..؟؟؟..
العنود و هي تنزل راسها : .. اريد اكمل دراستيه ..
مطر : شو يعني ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع عينها صوبه : مطووور .. انت تعرف لو انت عزمت ع العرس الكل بيوافق .. ( جان تنزل راسها ) .. و انا خاطريه اني ادش الجامعه و اكمل دراستيه ..
مطر : العنود .. لا تتوقعين اني بحرمج من شي انتي تبينه .. انتي ما تعرفين انتي شو ف حياتي .. و الله انج نصخ روحي في هالدنيا ..
جان تنزل العنود راسها و تمت اتشوف صبوعها ..
مطر : بس انتي يسعدج انج اتشوفيني متكدر ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع راسها صوب : لالالا .. اكييييد لا ..
مطر و هو يبتسملها : خلاص عيل .. انا من اخلص من الكليه بنعرس .. و صدقيني ما بمنعج عن شي انتي تبينه ..
العنود و هي فرحانه : و الله ..؟؟..
مطر : عنلاتج .. طاري عرسنا ما فرحج كثر طاري هالخامه ..
العنود : لااااااا ..
مطر : هيييييييييه ..
العنود و هي تفتر عنه : جب جب ..
مطر : ايييه منو جب ؟؟.. انتي قد هالكلمه ..؟؟؟..
العنود و هي تفتر صوبه و تهز كتفها : ما يهمني ..
مطر : ما عليه خليني اخذج .. حرام لا اذكرج بلبن امج فالاربعين ..
العنود و هي تتذكر القهوه : اووووووه .. نسيت اسوي القهوه ..
و تمت ادور القهوه فالمطبخ ..
راح مطر و يلس ع الكرسي ..
العنود : انت شو ميلسنك هنيه .. نش عق ثيابك ..
مطر و هو يظحكلها : ماعندي مانع بس ع شرط ..
العنود : شوو ..؟؟..
مطر و هو يلعب بحيـّاته : تعالي فتحيلي العقم ..
العنود و ويها احمر من رمسته : شوووووووووووووووو ...؟؟؟.... طلع برى طلع ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اموت عليج و انتي معصبه ..
و ظهر مطر عنها من الباب الي يفتح ع الحوش .. و العنود اتشوفه و ميته عليه .. يالله فديت رووحه ..
في هالوقت فالطابق الثاني .. كانت غايه عاطيه ظهرها للباب الي انفتح .. جان تفتر صوبه .. و الي صدمها انها تشوف ... منصور قدامها .. الي في هالوقت كان منصور يفكر في غايه ..
و صدمه انه يشوفها قدامه .. لا يمكن اتخيل .. فغمض اعيونه .. و فتحهن .. و شاف غايه واقفه قدامه .. لا ما احلم .. ما اتخيل .. غايه .. آااااااه .. ما حس بعمره .. و لا درى انه هالتنهيده
طلعت من بين شفاته و مست قلب غايه .. الي من شافته كن الله شلها من الحركه و الا من القول .. و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. اول شي خطر في بالها .. انها تفتر و تعطي ظهرها له .. و
هذا الي سوته ..
منصور : احم .. السموحه .. ماكنت ادري ان حد فالحجره ..
غايه : لا .. ع عادي ..
و جان تمشي و توقف عند الدريشه .. تتريا منصور يظهر من الحجره .. بس منصور ما قدر انه يتحرك ..
منصور بصوت واطي : .. غايه ..
و من نطق باسمها وقف قلبها ..
غايه بصوت مبحوح : .. لبيه ..
و هي بعدها عاطيتنه ظهرها ..
منصور و هو منزل راسه : انا .. ( و جان يسكت ) .. اريد ..
و سكت .. و غايه قلبها يعورها من كثر ما يدق بالقو .. شو يريد ..؟؟؟..
منصور : ماشي ماشي .. انسي ..
سكتت غايه .. مب عارفه شو تقول و الا تزيد .. ع أمل ان منصور يتكلم .. و صبرها طال .. و لا سمعت منصور يقول شي .. افترت صوبه .. بس صدمها انه مب موجود ! .. و غايه ما
قدرت انها اتم واقفه زوود عن جذيه .. يلست على اقرب طرف وصلتله لشبريه .. و هي تحس جسمها ينتفض و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. شو كان يريد ...؟؟؟.. شو فيه ..؟؟..
غمضت عيونها و انسدحت ع الشبريه .. و اول شي شافته .. عيونه .. عيونه و هو يشوفها .. كان فيهن شي .. شي غير .. شي ما ينوصف .. غايه .. غايه .. تم يتردد في مسامعها صوت منصور
و هو ينطق اسمها .. فنبرته شي حلو .. من كثر ما تفكر فيه عورها بطنها .. ياويلي انا شو فيني ..؟؟؟.. هذا شو يريد ..؟؟؟... بغت تنش و تنزل تحت عند هلها .. بس ما قدرت ..
خافت انها تتشاوف مع منصور .. و هي من تشوفه .. يستوي فيها شي مب طبيعي .. و منصور من ظهر عن غايه .. و هو مب في حاله .. في عالم غير هالعالم .. انا شو كنت بقولها ..؟؟؟..
كيف تميت معاها بروحنا ...؟؟؟؟... هالبنت بتيننبي .. خلاص ما تم فيني عقل ..
و العنود من بعد ما خلصت القهوه حطتها في صنيه و حطت فنايل .. و سارت صوب هلها .. و مطر كان يالس عندهم .. و من شاف العنود هاله عليهم بالصنيه .. نش صوبها بيشل الصنيه ..
فهاللحظه ارتفعت عين حامد صوب العنود .. و شاف نظراتها و هي اتشوف مطر و هو يسير صوبها .. وقف قلبها و هي تشوف شكله ..
سعيد : انت وين تبى ...؟؟؟؟..
مطر : شو وين تبى !!؟؟.. ما تستحون مخلين الشيوخ ايشلون هالصنيه .. ؟؟!!..
سعيد و هو ينش : يوم ايدك مجبسه ما تقولي كيف بتشل الصنيه ..؟؟؟!!..؟؟..
مطر و هو يغمزله : ادري بعمري اني ما بشلها .. بس حركة مريله اوين ناش للخطيبه ..
سعيد : هههههههههههههههههههههه ..
و منصور يالس و منزل راسه و في عالم ثاني .. و حمد يالس عداله .. فحط ايده على ريل منصور ..
حمد بصوت واطي : رب ما شر ..؟؟..
منصور و هو متوتر : شو ؟. لا ماشي ..
حمد : تعبان ..؟؟..
منصور و هو يبتسمله : ما نمت عدل امس و هالدرب .. شوي تعبان ..
حمد : نش نام عيل ..
منصور : لا مب مشكله ..
حمد : لا لا .. بخلي البنات يرتبن الحجر و انت نش و ارتاح .. لاحق ع السوالف ..
و فهاللحظه خذ سعيد الصنيه من العنود ..
مطر : يله .. روحي عند البنات و ان ظهرتي بزوالج ..
العنود : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. خليني اخذج قسم بالله بذبحج ..
العنود و هي تفتر عنه : جب ..
و مشت بسرعه صوب البنات .. و نشن كلهن و راحن الطابق الثاني .. و فتحن الباب و غايه بعدها منسدحه ع الشبريه .. الي من حست ان الباب انفتح وقف قلبها .. رجع ..منصور رجع .. بس
شافت منال و من عقبها العنود و منى حادره و تشوف عباتها من تحت ..
منى : تصدقن انطرت ..
منال : انتي ما عندج غيرها ..؟؟؟..
منى : عندي بس عباه مفتوحه ..
العنود : عادي ..
منى : حلاتني و انا منقبه و عباتي مفتوحه ..
راحت منال صوب غايه : غايووه شو فيج ..؟؟؟..
غايه و ويها احمر .. كل ما تتذكر منصور و انه خو منال : ماشي .. بس بطني يعورني .. و نزلت راسها ..
العنود : المهم يله نشن لمن قشاركن ..
غايه : ليش ؟؟؟؟؟...
منى : الرياييل بييلسون في هالطابق و احنا بنيلس فالطابق الي تحت ..
سكتت غايه و نشت و شلت شنطتها .. و نست الكيمره .. و نزلن البنات .. و هن نازلات .. كان حمد و مطر و منصور يركبون الدري بيروحون الطابق الثاني .. فوقفن البنات ع طرف
عشان يطوفون .. و منصور من حس ان غايه من بين هالبنات وقف قلبه .. يالله شو سوتبي هالبنت ..؟؟؟.. و ركبو الشباب .. و وزعو الحجر من بينهم .. و منصور اختار الحجره الي كانت
فيها غايه .. من دخلها و قلبه يدق .. من بعد ما رتبو الريااييل قشارهم في الحجر .. و البنات تحت .. نشت ميثه و ام غايه و عابلن العشى .. و البنات يالسات عند بو غايه و يسولفن معاه .. و الشباب
يلسو يلعبون ورقه عند منصور فوق .. الي ما طاع يلعب و تم منسدح و يطالعهم اللين ما نام و لا حس بعمره .. و من عقب العشى الكل نش و نام لانهم بيسرحون من بعد الصلاه صوب أبها .. و الكل
نام .. عدا غايه .. الي حاولت تنام بس ما قدرت .. و ظهرت من الحجره و تمت تحوط فالبيت ... و هي اتفكر في منصور .. آاااااه .. هالانسان شو مشكلته ..؟؟؟.. لا هذا مب
انسان طبيعي .. مستحيل يكون طبيعي .. فهاللحظه خطر عبالها أحمد .. فدييييييييييييييت هالطاري .. و جان تيلس ع الكرسي و تمت اتشوف المطر من الدريشه .. احمد .. آاااه .. وقف
قلبها و هي تذكر شكله .. سندت ويها على ايدها اليمين .. آاااه .. و تمت تتذكر شكله و هو في ميالسه .. و هو ايوول .. تتذكر شكله و هم فالسوق .. فالمطار .. فهاللحظه
.. غمضت عيونها تتذكر ذيج العيون .. يالله شو كان يقصد بذيج النظرات ..؟؟؟.. فتحت عيونها و تمت تشوف المطر من الدريشه .. اللحين شو يسوي ..؟؟؟.. اكيييد نايم .. يالله
.. انا شالله بلاني بحبه ..
و في هالوقت في بوظبي ..
كان احمد يحوط بسيارته فالشوارع و هو يسمع المسجل .. ( بالعيون السود و الرمش اريشى .. ارسلك ربي خفاقي عذاب .. لا حشى مالي بهوى غيرك حشى .. الغدير العذب ما انت بسراب
.. )
و هو يسمعها و يدق بصبوعه على السكان .. لو هو في وضع ثاني .. جان ارتبش بهالغنيه .. بس فهاللحظه ماله خاطر لشي .. و تذكر غايه و نظراتها له فالمطار .. هي شو تعني بذيج النظرات
..؟؟؟.. معقوله .. صابها مثل ما صابني ..؟؟!!!..
( يلعب بفكر المولع ما يشى .. و الخيال يداعب احروف الجواب .. غاشيني في بحورك ما غشى .. العامري مجنون ليلى به ذاب .. )..
آااااااه يا غايه .. فهاللحظه انتبه ان الاشاره تغيرت من الاحمر للخضر و السيايير الي وراه يصيحوله .. تحرك احمد .. و راح صوب نادي الضباط .. و هو يمشي و ماله خاطر لشي .. و الود وده مارد
.. و كانو الشباب يالسين في الهول ..
سلطان : حموووود ..
جان يفتر احمد صوبهم ..
خليفه : شو هالهياته ..؟؟؟..
سكت عنهم احمد و راح صوب حجرته ..
خليفه : لالالا احمد شي فيه ..
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههه .. العاشق الولهان ..
خليفه : شووو ...؟؟؟؟..
سلطان : ماشي ..
فهالوقت دخل احمد حجرته و عق سفرته و شغل التلفزيون .. جان يرن تيلفونه .. من شاف الرقم .. ما رد عليه .. بس رجع و رن مره ثانيه ..
احمد : اففففففففففف .. هذي ما بترحمني الا اذا رديت عليها ..
احمد و هو يرد ع التيلفون : ألو ..
.. : ألوو .. هلا حبيبي ..
احمد : هلا ..
.. : احمد .. شو فيك ..؟؟..
احمد و هو يتنفس بصوت عالي : مافيني شي ..
.. : لا احمد .. انت من اسبوع و انت متغير .. شو فيك ..؟؟؟..
احمد : اقولج مافيني شي ..
.. : انا سويتلك شي يزعلك ..؟؟؟..
احمد : لا ..
.. : اوكي شو فيك ..؟؟؟..
احمد و هو معصب : يا بنت الحلال .. اقولج مافيني شي .. لا تاكليلي فوادي ..
البنت و هي تصيح : انت عمرك ما كلمتني بهالطريقه ..
احمد : لا حول .. اوكي اسفيين ..
.. : لا لا انت شي فيك ..
احمد : اقولج .. باي ..
.. : شووو ..؟؟؟؟..!!!..
احمد : و الله اني تعبان و لا لي خاطر لشي و عايف حياتي ..
.. : اوكي حبيبي شو فيك ..؟؟؟.. قولي يمكن ترتاح ..
احمد : موزه .. دخيلج ماريد اتكلم باي ..
.. : بترجع تتصلبي ..
احمد : انشالله باي
و سكر .. و اغلق تيلفونه .. و حط ايديه الثنتين ع ويهه ... لا اله الا الله
و فالسعوديه .. تمت غايه واعيه .. و من عقب راحت المطبخ و سوتلها سندويج جبن و من عقب راحت بتنام .. و لقت البنات ماخذات اللحافات كلهن .. و ما تم لها لحاف تتلحفبه .. و هي ميته برد
.. ما عرفت شو تسوي .. راحت و يابتلها عباة منال و عباة العنود و حطتهن فوق عباتها و تلحفتبهن .. و مع هذا ما قدرت تنام من كثر البرد ... فرت العبي عنها و نشت .. و ظهرت برى الحجره
.. و تمت تحوط فالبيت .. ماعرفت شو تسوي تعبانه و تريد تنام و في نفس الوقت بردانه و لا هب لاقيتلها لحاف تتلحفبه .. راحت و يلست ع الكرسي فالصاله .. و لقت كوووت ( جاكيت
) واحد من الشباب مفرور عالكرسي .. شلته و ردت الحجره و تغطت به فوق العبي .. و من التعب نامت ..
نشت منال اول وحده منهن .. و شافت غايه و هي منطويه تحت هالكوت .. جان تنش و تلحفها باللحاف الي هي كانت متلحفه به .. و ظهرت صوب الحمام و هي تتسحب .. خايفه لا حد من
الشباب يكون واعي .. و هي ظاهره بالشيله البيضى و لا هب متنقبه .. دخلت الحمام .. و في هالوقت كان سعيد توه ناش .. و نزل تحت بيسير صوب المطبح بيشربله ماي .. و منال ظهرت من
الحمام عادي .. سمعت قرقعه فالمطبخ .. اكيييد وحده من الحرمات نشت .. حطت الفوطه ع الكرسي .. و راحت صوب المطبخ بتعاونهم .. و من قبل لا تشوف منو فالمطبخ ..
منال و هي تبتسم : صباااح الخيييير..
صخ سعيد و افتر صوبها ..
و هي من شافت سعيد .. افترت و ربعت .. و سعيد ما لمحها حتى .. مجرد انه سمع صوتها و لمحها و هي تفتر و تربع .. و منال طاااح قلبها .. يالفضااايح .. و رجعت تربع صوب الحجره و سكرت
الباب و استندت عليه .. و قلبها يدق بالقو من ربعانها .. تمت ثواني تستوعب الوضع .. بعدين ظحكت .. تذكرت شكل سعيد .. ههههههههههههههه ... كان بالفالينه و الوزار و لابس
فوقه كوت .. و شعره متبهدل .. شكله توه ناش من الرقاااد ..
وسعيد عرفها .. اكيييد وحده من خاوات منصور .. بس مب هذي الي ريتها ذاك اليوم في الميالس .. اها .. يعني هذي العوده .. اكيييد منال .. منال ! .. و فجأه تم يطالع عمره و يلمس بايده
شعره ..
سعيد : عزااات انها فلخت مني ..
و ظهر سعيد و سار صوب الشباب يقرقع عليهم عشان ينشون .. منصور كان واعي بس منسدح ع الشبريه .. حلم بغايه .. و من نش و هو مستانس من هالحلم الي شافه آآآآآآآآآه .. ليته يتحقق
هالحلم .. و مطر نايم عنده و حامد .. دخل سعيد ..
جان يصلب منصور عمره من شاف سعيد ..
سعيد : نشيتو ..؟؟؟..
منصور : الا انا نشيت .. و الا الباجين رقووود ..
سعيد : مطر .. مطر .. نش نش ..
منصور : الساعه كم اللحين ؟؟..
سعيد : 4 ..
منصور : بعده وقت ..
سعيد : لا .. المفروض من عقب الصلاه نسرح ..
سعيد : ايييييييييييه مطر نش يله نش ..
مطر : اوووووه .. و لحف راسه ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما بينش ..
سعيد : بتشوف .. مطر نش .. العنود مسويتلك ريوووق ..
مطر و هو يفر اللحاف : شوووووووووو ...؟؟؟... العنود ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههه .. ما قلتلك بينش ..
منصور : انا بروح اتسبح و انت وعهم ..
و نش منصور عنهم صوب الحمام ..
رد مطر و تلحف ..
سعيد : ياخي لا اطفربنا نش ورانا مسراح ..
مطر : يوم هاليعري ( و اشر على حامد ) بينش انا بنش ..
سعيد : لا انتو ما بييبكم الا عمي .. و الا .. عمتيه ..
مطر : العيوووز ؟؟!!!.. لا لا الشيمه بنش .. ( و جان يسحب اللحاف عن حامد ) .. ( و هو يصارخ ) .. نش نش البيت يحترق ..
من سمع حامد هالرمسه فز واقف مسكين ..
حامد : شو شو ..؟؟؟...
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و ظهر سعيد عنهم و وعى حمد و عمه .. و نزلو تحت .. و كانت منال وعت البنات عدا غايه خلتها تنام شوي ..
و مطر من نزل و هو يعاطس ..
ام غايه : بسم الله عليك ..
ام العنود : بايت تنعش فهالمطر و هالبرد .. لازم بتمرض ..
و ميثه و منال و العنود و منى يسون الريوق .. و من عقب اذن الصبح و نشو الرياييل و صلو فالميالس و البنات نشن و صلن في الحجره و وعن غايه .. و تمن يلمن الثياب و القشار و رتبو البيت عشانهم شوي و
بيروحون .. و غايه من نشت و هي تعاطس .. زجمت من البرد .. و كان شكلها وااايد تعبان .. و ظهرو كلهم برى فالهول يلمون قشارهم و الرياييل يسوقونه صوب الباص .. ظهرت غايه من
عقب البنات .. و كانت تعبانه و تعاطس بطريقه مب طبيعيه .. و الكل انتبه لها .. و اولهم منصور .. الي في كل مره يسمعها تعطس قلبه يعوره عليها ..
ام غايه : خوووج بايت يلعب فالمطر و مرض .. و اانتي شو مرضج ...؟؟؟؟..
غايه : امايه .. (و جان تعطس ) .. النذلات .. نامن .. و لا خللي لحاف اتلحفبه ..
ام غايه : حزن ..
غايه : و الله .. ( و جان تعطس ) .. تلحفت بالعبي .. و من عقب ريت هالكوت و تلحفتبه ..
و كانت ماسكه الكوت في ايدها .. و من شافه حامد بغى يموووت .. كوووووووتي .. و هو يتحرطم عليها في خاطره .. عنلاتها تلحفتبه .. فرت الجراثيم كلها فيه .. اذبحها
اذبحها هالسباله .. جان تروح غايه و تحط الكوت عند القشار .. جان يشله منصور ..
حامد و هو يرمس منصور بصوت واطي : قسم بالله لو ما المستحى و الا و الله اذبحها هالياهل ..
افتر منصور باستغراب صوب حامد : شووو ؟؟!!.. تذبح منو ..؟؟؟..
حامد و هو معصب : هالياهل عنلاتها متلحفه بكووووتي .. و خيسته جراثيم .. عقه عقه فالكشره ..
منصور و هو يلوي ع الكوت : اعقه فالكشره !!! .. اعقه و ريحة غايه فيه !!!.. الا محد بيلمسه غيري ..
صخ حامد من رمست منصور .. و تم يشوفه هو يلبس الكوت .. و منصور ميت .. آآآآه ..
تيمعو كلهم و من بعد ما حملو قشارهم راحو كلهم صوب الباص .. و فهاللحظه تذكرت غايه كيمرتها ..
غايه : حد ياب كيمرتيه ..؟؟؟..
منال : لا .. هي مب عندج ...؟؟؟؟..
غايه : لا .. فالحجره .. برد اييبها ..
و رجعت تربع من الباص صوب الفله .. و كان حمد و منصور و سعيد يتأكدون ان كل البيبان مسكره و الدرايش .. و ان غايه حادره عليهم ..
سعيد : الغوي .. شعندج رديتي ..؟؟؟..
غايه : نسيت كيمرتيه فالكهربه فوق .. ( و جان تعطس ) ..
منصور : الشيخه .. انتي مريضه ردي و انا بييبها ..
جان تفتر غايه صوب منصور .. و شافته .. و شافت الخوف عليها في عيونه .. و شافته لابس الكوت الي كانت متلحفتبه .. و منصور لو هو ما يبى بس ما قدر انه ينزل عينه عنها .. و شاف
عيونها من النقاب و التعب بادي عليهن .. تمنى موته و لا شوفت ذيج العيون بهالحاله .. ليته فيني و لا هب فيج ..
رجعت غايه و حمد الباص .. و منصور من بعد ما ياب الكيمره رد هو وسعيد من بعد ماسكرو البيبان و عطو البواب المفاتيح ..و ركبو الباص .. و توكلو على الله و سرحو يكملون
دربهم صوب أبها ..
اذا كان الطريق بين الطايف و الباحه في نظرهم فلم رعب .. فالطريق بين الباحه و أبها كان مثل الكابووس .. كله منحدرات قويه وصعبه ..
مطر و هو يتكلم بجد : الله يوصلنا سالميين ..
حمد : هذي مشورتك ..
مطر : ما كنت ادريبه ان الطريق جذيه ..
و منى ميته من الخوووف .. و ماسكه في طرف عباة منال .. و منال نفسها خايفه .. و ميثه ميلسه عيالها عندها .. و من ينش واحد منهم مسكته من ذنه و يلسته ..
ميثه : وين تبى ..؟؟؟..
راشد : أي أي .. ذنيه .. بطلي ..
ميثه و هي تسحبه : ماشي بطلي .. يلس .. ما فينا تتسبب علينا و تربش الرياييل و يستويبنا شي ..
ام غايه : بسم الله من فالج ..
و طول الطريج و سياره قدامهم .. فجأه و بدون مقدمات .. ما حسو بالسياره الا و هي اتطيح من على المنحدر .. و سواق الباص من الخوف ضرب بريييك قوي .. و البنات تمن يصااارخن .. و ميثه
لاويه على عيالها .. و ام العنود ماسكه امنه و يمعه .. و تقرى ادعيه .. و فجأه وقف الباص ..
ام غايه و هي تصارخ : الله يعني بلا شور مطر .. مطووووووووور مسود الويه تبى تنفدنا ..
بو غايه : يا بنت الحلال عيني خير ..
ام غايه : وين عيني خير .. جان نفدتونا انت و عيالك .. اللحين تردوني سويحان ..
بو غايه : سويحان ! .. مب حولج سويحان ..
ام العنود : سعيد يا بعدي .. نشو طالعو هالسياره الي طاحت .. تلاحقو هلها ..
السواق : لا اختي .. هذا شي طبيعي هنا ..
فجأه سمعو صياااح ..
و كانت العنود ..
العنود : مااااباااااا .. .. بمووووووووووووووت ..
غايه : عنوده شو ( و جان تعطس بالقوو ) شو فيج ..؟؟؟..
و مطر من سمعها تصيح بغى يموووت .. مب عارف شو يسوي ..
مطر و هو يرمس راعي الباص : تحرك تحرك ..
و البنات بعدهن من الخوف مب رايمات يتكلمن .. و غايه حاطه الكيمره عدالها .. تصور شوي .. و تيلس تهدي العنود شوي .. و كانو مشغلين المسجل ..
ام غايه : حمد .. بند هالمسجل .. و حطولنا قرآن ..
فحطو على الاذاعه السعوديه .. و قبل لا يوصلون أبها بكمن كيلو .. فجأه شاحبهم الباص بطريقه قويه .. و المطر يصب عليهم .. و السواق يحاااول انه يتحكم بالسياره .. و البنات و

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -