بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -11

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -11

العنود : مااااباااااا .. .. بمووووووووووووووت ..
غايه : عنوده شو ( و جان تعطس بالقوو ) شو فيج ..؟؟؟..
و مطر من سمعها تصيح بغى يموووت .. مب عارف شو يسوي ..
مطر و هو يرمس راعي الباص : تحرك تحرك ..
و البنات بعدهن من الخوف مب رايمات يتكلمن .. و غايه حاطه الكيمره عدالها .. تصور شوي .. و تيلس تهدي العنود شوي .. و كانو مشغلين المسجل ..
ام غايه : حمد .. بند هالمسجل .. و حطولنا قرآن ..
فحطو على الاذاعه السعوديه .. و قبل لا يوصلون أبها بكمن كيلو .. فجأه شاحبهم الباص بطريقه قويه .. و المطر يصب عليهم .. و السواق يحاااول انه يتحكم بالسياره .. و البنات و
الحرمات يصاااارخن بطريقه مب طبيعيه .. حتى الرياييل نفسهم وقفت قلووبهم .. و منى ميته من الخوف .. و راشد طاح فوق معضد خوه .. بس السواق ماشالله عليه قدر يتحكم بالباص و
وقفه .. ثواني و الناس مب عارفين شو الي صابهم .. و الكل يتنفس بصعوبه .. و قلوبهم ادق بالقوو ..
معضد : رشووود نش عني ..
بو غايه و هو يوقف و مب قارد انه يصلب عمره .. و يتاكي على واحد من الكراسي : يا جماعه حد منكم تعوق ...؟؟؟..
بس محد رد عليه يريدون يستوعبون الي استوى ..
منال و هي تهز منى الي طاحت عليها : منى .. منى ..
بس منى ما ردت عليها ..
منال بخوووف : مناااااايه ..
فهاللحظه راح راشد صوبهن ..
راشد و هو يصييح و يصاااارخ : امااااااايه منى بغمووو عليها .. و تم يصييح ..
و منصور و حامد ما فهمو كلام راشد .. بس عرفو ان منى فيها شي .. و منصور بدون ما يحس بعمره نشر يربع صوبهن ورى ..
و منال تحرك منى : مناااايه مناااااايه .. و تمت تصيييح .. و غايه و العنود يتصايحن .. ثواني و ان منصور عندهن و حامد وراه ..
منصور و هو موخي على منى : منى .. منى ..
بس منى ما تحركت ..
منصور و هو يصارخ : محد عنده عطر و الا شي .. ؟؟..
ميثه : انا انا ..
و يلست ادور في شنطتها .. و في هالوقت كانت غايه قد طلعت عطر من عندها و عطته لمنصور .. و هي ماده ايدها و جان تعطس .. اول مره منصور ما ينتبه لغايه .. خوفه على خته سلبه كل
تفكيره .. و تمو حول 5 دقايق و هم يحاولون يوعون منى .. الي نشت .. و فتحت عيونها .. و من شافت منصور جدامها ..
منى و هي تصيح و تلوي عليه : منصووووووووووووووووور ...
منصور : اشش .. لا تصيحين .. لا تصيحين .. لا حبيبي .. ما استوى شي ..
و غايه واقفه و تشوفه .. و تشوف حنانه و اسلوبه مع منى ..
ارتبشو الكل بسالفة منى .. و نسو يعرفون شو الي صابهم .. و هم مرتبشين بمنى نزل السواق و حمد و شافو الباص .. و كان واحد من التواير امبنجر عليهم .. و من بعد ما اطمنو على منى نزلو
الرياييل كلهم يشوفون الباص .. و يلسو يعاونون السواق و هو يركب السبير ..
راح راشد و هو حزين صوب منى ..
راشد و هو يشوف منى و هي حاطه راسها على كتف منال : منايه .. بغمو عليج ..؟؟.. يعورج ..؟؟؟؟..
فهاللحظه كلهن ظحكن ع راشد ..
منى و هي تصلب عمرها و تقدم جسمها لجدام شوي عشان ترمس راشد : لا حبيبي .. انا بخير ..
راشد و هو شوي و بيصيح : منايه .. انا احبج ..
غايه : حبيبي لا تصيح .. منى مافيها شي ..
جان تفتر غايه صوبها : حشى خبلتي بولدنا .. ( غايه و هي ترمس امها ) .. امايه .. راشد متصوب من منايه ..
ام غايه و هي تفتر صوبهن : رشووووود .. علومك ..؟؟؟.
راشد : خلاص .. انتي تعالي و يلسي عدالي ... ما بخليهم يبغمون عليج .. ( و سوى بيده كأنه يعطي حد بوكس ) .. بضربهم ..
ميثه : هههههههههههههههه .. فديييت الريايييل انا ..
العنود : رشود .. ما يقولون بغمو عليها .. يقولون اغمى عليها ..
فهاللحظه كانو الرياييل قد خلصو الباص .. فردو وركبو الباص و توكلو على ربهم ..
ام غايه : اييه .. قولوله لا يسرع في هالمطر ..
سعيد : ما يهمج عمتيه ..
ام غايه : حشى .. الحامل ما ادوس هالدرب ..
ام العنود : ثرها بتم حامل من الزيغه ..
ام غايه : صدقج ..
و اخيرا وصلو أبها .. و من دشوها و غايه تصور المناظر .. اول شي .. راحو منطقه اسمها خميس مشيط .. و دورو فيها فنادق .. و لقو واحد اسمه من اسم المنطقه .. و نزلو الرياييل و شافوووه ..
بس ما عيبهم ..
ام غايه : عيالي خلونا نيلس فيه و من عقب دورو غيره ..
حمد : لالا .. ندور من اللحين و نستقر في واحد احسن من اننا نتنقل من فندق لفندق ..
السواق : ليش ما تاخذو شقق .. احسن من الفنادق ..
مطر : انت ادل ..؟؟؟..
السواق : في مجمع مره حلو و نظيف بيعجبكم ..مجمع الزامل .. و هالمجمع قريب من قصر الامير خالد الفصيل .. امير أبها ..
و من سمعن البنات خالد الفصيل ..
غايه : هييييه هيييه ودونا ( و جان تعطس ) .. خشمي عورني ..
فهاللحظه الكل ظحك عليها ..
منصور و هو يضحك : خلالاص .. بنرووح المجمع ..
و في طريقهم للمجمع .. مرو على منطقه شبه سوق .. بارزين فيها الرياييل بالفااكهه ..
ام غايه : وقفو وقفو ..
بو غايه : شعندج ..؟؟؟!!!..
ام غايه : وقفو بنتشرى من هالخضره ..
بو غايه : لاحقه عليهم بنرد باجر صوبهم ..
ام غايه : معضد .. وقفو اقولكم ..
بو غايه هو يرمس السواق : وقف وقف .. مافينا لحشرتها ..
و وقفو .. و غايه فتحت دريشه الباص و تمت تصور بالكيمره السوق .. و كانت اشكال الرياييل الي يبيعون غريبه .. كانوو لابسين وزه و قمصان .. و الي حاط ورد و الي حاط اوراق فوق
راسه .. كانت اشكالهم تختلف عن السعوديين .. نزلت ام غايه و حمد و منصور و مطر و حامد .. و غايه يالسه و تصور ..
غايه : امايه امايه شوفي صوبنا ..
ام غايه : هنه هنه .. لا تصوريني ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : لا لا العيوز .. تصوري .. عشان يحطونج فالتلفزيون ... مغامرات بدويه في أبها ..
ام غايه : مسود الويه .. عن الطنازه ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. لو ما المستحى من هاللحى كلها ( و تم يأشر على الرياييل الي فالسوق ) .. و الا جان حبيتج ..
ام غايه : غربلاتك .. ما تنغلب ..
تمت غايه تصورهم .. و تفرقعو .. حامد و مطر راحو صووب واحد و ام غايه و حمد راحو صوب واحد .. و منصور .. راح و تم واقف ع طرف و يشوف غايه و هي تصور و مندمجه و تسولف مع
البنات شوي و تصور شوي .. و غايه ما خلت شي ما صورته .. و تحرك الكيمره من طرف لطرف .. فهاللحظه .. حطت الكيمره على منصور .. و كان موخي تحت يشوف شي طايح ..
تمت اتقرب منه الكيمره و هي مب حاسه بعمرها ... و منصور مب حاسبها .. فجأه رفع منصور عينه صوبها .. شافها و هي تصوره .. و غايه مب قادره اتشل الكيمره من عليه .. تحس
عينها في عينه .. فهاللحظه تذكرته و هو فالحجره .. آاااه .. و منصور قلبه يدق بالقو .. معقوله تحس بي ..؟؟؟.. مجرد شوفتها و هي جدامه .. ردت لقلبه الحياه في هالدنيا .. فجأه
عطست غايه .. و منصور يشوفها .. جان يتذكر تعليقها .. ههههههههههههههههههههه .. حليلها اكيد خشمها يعورها .. و غايه من بعد ما عطست رجعت بتحرك الكيمره صوب مطر ..
بس الي ذبحها .. انها تشوف منصور و هو يطالعها و يظحك .. فهاللحظه .. نزلت غايه الكيمره .. و شافت منصور .. و قلبها يدق بالقو .. شوفيني ..؟؟؟..
ممممممممممممممم ...
غــــــــــــايه منصوووووووور

الجزء العاشر ..

الفصل الثالث ...

***أتحرى من زماني ساعتين .. ساعة شوفته وساعة جيته.. وأحترق في كل ساعه مرتين .. خوفي ينسى او تطول غيبته.. وبس يقبل تعتريني رجفتين .. رجفة الفرحه ورجفة هيبته..
مات قلبي ياخلايق موتتين .. يوم شفته ويوم روحي حبته ***
العنود و هي ادق غايه : غايوووه غايوووه شوفي شوفي .. ( و جان تأشر على مطر ) ..
فهاللحظه افترت غايه صوب مطر .. اللي كان يسولف مع واحد من الي يبيعون ..
العنود : فدييييته .. صوريه ..
غايه : حشى .. صورناه ..
نزل منصور ويهه و مشى .. و راح و ركب الباص .. و غايه في خاطرها مب عارفه هي شو استوابها من شافت نظراته .. هالانسان فيه شي ..
و منصور مب عارف هالانسانه شو سوتبه .. مب عارف هو ليش مشدود لها بهالطريقه .. هي بالشوه زايده عن باجي البنات ؟؟!!..
و من عقب ما خلصو .. ركبو كلهم الباص .. و راحو صوب مجمع الزامل .. و من دشوو .. و هو وااايد عايبنهم .. و ارتاحوله .. نزل منصور و حمد و سعيد .. و استاجرولهم شقتين ..
مساحة كل شقه 3 حجر و صاله و حمامين و مطبخ .. و كانت شقه للحريم و شقه للرياييل .. و كانن مجابلات بعض .. من بعد ما استاجروهن .. نزلن الحرمات ..
ام غايه : رشوووووووود .. رد رد .. ميثه .. قبضي ولدج ..
راشد : اريد عمي مطر ..
و رد يربع صوب الباص ..
ميثه : ياويلي من هالياهل ..
ميثه و هي تزقر راشد بصوت عالي : راااااااااااااااشد .. تعال ..
فهاللحظه كان راشد يربع بيروح صوب الباص عند عمومته .. و كانو لمت شباب توهم داخلين المجمع .. و سمعو ميثه و هي تزقر راشد .. جان يمسك واحد منهم راشد ..
سالم و هو يمسك راشد من ايده : تعال تعال ..
راشد و هو يفتر صوبه : اييييه بطل ..
سالم و هو يشل راشد فوق : وين تبى ..؟؟..
راشد : و انت شولك خص ..؟؟؟..
سالم : ههههههههههههههههه .. شو اسمك ..؟؟؟..
راشد : ليش بتخطبني ..؟؟..
سالم : ههههههههههههههههههههه ..
راشد : اييييييييييييه نزلني ..
سالم : قولي اسمك و من عقب بنزلك ...
راشد : ايه ايه انا ريال مب بنت عشان اتقولي شو اسمك ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. و الرياييل ما يقولون اسمهم ..؟؟!!!..
راشد : شيوووخ سويحان شراتي .. مايقولون اسمهم ..
سالم : عاااشوو هل سويحان ..
راشد : اييييييييييييييييييييييه .. نزلني برووووح ..
فهاللحظه افترت ام غايه .. و شافت راشد و هو عند الشباب عند الباب ..
ام غايه : ميثه غربلج الله .. طاعي ولدج عند منو ..
جان يفترن كلهن .. و شافن راشد و هو يحاول يتضارب مع الريال عشان ينزل ..
ميثه : ياويلي من هالصبي ..
و راحت ميثه و العنود و منى صوبهم عشان اييبن راشد ..
ميثه : رشوووووود .. عيب عليك ..
من شافها سالم يايه هي و البنات صوبهم .. ردو باجي الشباب ورى .. و سالم نزل راشد ..
راشد : هذا الدب شلني ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثه و هي ترمس سالم : السموحه منك الشيخ .. (و مسكت راشد من ايده و تسحبه بيردون صوب الحرمات )
راشد و هو يسحب ايده من امه : امااااااااااايه لا تسحبيني جدام الرياييل شو بيقولون ..؟؟..
و سالم واقف و يطالعهن ..
راشد و هو يفتر صوب منى : انتي ليش ييتي عند الشباب ..؟؟؟..
منى و هي مستغربه : شووووووو ...؟؟؟..
راشد : عنلالالالاتج .. بيرقموونج ..
فهاللحظه كان سالم توه بيفتر بيرد عند الشباب .. و من سمع رمست راشد مااات من الظحك ..
العنود : يخسووون يرقمونها و انت عندنا ..
راشد و هو يمسك منى من ايده و يقودها : يله روحي عند ختج الكبيره ..
و ياهن حمد و وداهن صوب شقتهن .. و من بعد ما استقرو فالشقق .. دخلن ام غايه و ام العنود الحجره و نامن .. و ميثه و منال راحن يسون عيشه لشباب .. و غايه من التعب و المرض مب قادره تنش
من على الكرسي و منسدحه و ع كل دقيقه تعطس ..
العنود : غايوووه اسويلج زعتر ...؟؟؟؟..
غايه : لا ..( و جان تعطس ).. بمووووووووووووووت ..
منى : شهالكلام !!.. لا انشالله هذا زكام بسيط ..
و فهاللحظه يتهن امنه ..
امنه : غايوووه مطر يريدج برى ..
غايه : هذا ما يحس ؟؟!!.. يشوفني مريضه ( و جان تعطس ) ..
العنود : ودج انتي بشوفت بو غيث ..
منى : بو غيييث !!!!!.. وع عنود بتسمون ولدكم غيث ؟؟!!!..
و جان تعطس غايه ..
غايه و هي تنش : اكرهه ..
العنود : لا ما بنسميه غيث ..
منى : اوكي ليش اتقوليله بوغيث عيل ..؟؟؟!!..
العنود : أي واحد اسمه مطر يقولوله بوغيث ..
منى : اهاااا ..
نشت غايه و هي لافه لحاف حولها و تتسحب صوب مطر .. و مطر واقف عند الممر يترياها ..
غايه : انت شو تبى .. ؟؟؟؟..
و من شافها مطر ظحك ع شكلها ...
غايه : حرام عليك .. ( و جان تعطس ) ..
مطر : هاه اندوج .. و مدلها كيس صيدليه ..
غايه : شو هذا ..؟؟؟..
مطر : هذا دوا ..
غايه و هي تاخذه : فديييييييييييييتك ..
مطر : وين الخطيبه ..؟؟؟..
غايه : فاجه ثمها عند البنات ..
مطر : و العياااييز ويين ...؟؟؟؟..
غايه : راقدات ..
مطر : و الله ..؟؟؟.. (و جان يفتر صوب باب شقتهم يتاكد اذا حد طلع و الا لا ) .. زقريها ..
غايه و هي تعطس : بن عروووه ..
مطر : دخييييييييييييييييييلج ..
غايه و هي تفتر عنه : بس عشانك يبتلي دوى ..
مطر : لا انا ما يبتلج شي .. هذا منصور .. راح الصيدليه و يابه لج .. ما عنده سالفه ..
و من سمعت غايه اسم منصور وقف قلبها .. هو يابلي الدوى ..؟؟!!!!!!... دخلت غايه .. و هي ماسكه الكيس بيدها .. لهالدرجه يحاتيني .. !! .. و جان تعطس ..
غايه : عنووود .. يبونج ..
العنود : مافيني بردانه ..
غايه و هي ترمس امنه : امووون روحي لمطر و قوليله ..
العنود و هي تقطع رمستها : مطووووووووور .. فديييته .. و نشت تربع صوبه ..
كانت عند الباب و تعدل شيلتها .. و مطر عاطنها ظهره .. و يشل شلة الشريف ( يا ذا النسيم الرايح .. ياذا النسيم الرايح .. سلم على المحبوب .. سلم على المحبوب .. سلم سلام ٍ فايح ..
فيه العطر مسكوب .. قله تراني رايح .. مالي عليه ادرووب ) ..
العنود : وين بتروووح ..؟؟؟..!!!!...
مطر و هو يبتسم : مرحبا السااع بهالشووف ..
العنود و هي تفتر بويها ع طرف : اهليييييييييين .. شو تبى ..؟؟؟..
مطر : آآآآآآآآآآآآآه شو ابى ؟؟!!!..( بصوت واطي ) .. شوفتج ..
و العنود قلبها يدق طبووول .. عنلاته هو يريد يذبحني بكلامه ..؟؟؟!!!!...
فهاللحظه ظهر حامد .. و شاف العنود الي ما شافته .. و كانت مستنده ع طرف الباب و اتشوووف مطر ..
مطر و هو يلعب بطربوشته .. و يبتسم : شوفيج ..؟؟؟..
العنود و هي امبهته : شوووو ..؟؟؟!!!...
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. امووووت عليج ..
فهاللحظه افترت العنود بويها عنه .. و طاحت عينها في عين حامد .. الي كان واقف و يشوفهم .. و من شافته العنود افترت و دخلت داخل الشقه .. جان يفتر مطر صوب باب شقتهم .. و شاف
حامد .. الي من شاف مطر جان يبتسمله ..
مطر و هو معصب من حركة حامد : انت شو موقفنك هنيه ..؟؟؟!!!..
حامد و هو يرفع واحد من حيـّاته : انا شو موقفني و الا انت ..؟؟؟؟!!!..
مطر : لا و الله ..
حامد : انت ما تستحي واقف فياها فالممر ..؟؟؟.. لو طافو عليكم ناس و شافوكم ..
مطر : و يطوفون .. وش عليه منهم .. واقف انا و خطيبتيه و بنت عمي بعد ..
حامد : و هم شدراهم انها بنت عمك ..و الا حتى خطيبتك ..؟؟؟..
مطر و هو يمشي و يحرك ايده : اووووه انت ما عندك سالفه ..
حامد : بسكم من حركات اليهال ..
مطر و هو يتخطى حامد : شعرفك انت بالحب ..
حامد : انا يوم بحب بحبلي وحده عاقل .. مب ياهل من قوم تعش ..
مطر : اسميها مقروووده الي بتظويك ..
فهالليوم .. ما طلعن الحرمات و البنات من الشقه .. الشباب بس الي طلعو و تمو يحوطون .. و ما ظوو الا الساعه 1 الصبح ..
الصبح .. نشت غايه من قبل الصلاه .. و كان المطر يصب عليهم .. راحت غايه صوب المطبخ و سوتلها كابتشينو .. و شلت الكوب و راحت صوب الدريشه فالصاله و تمت تشوف المطر و
هو يصب .. شوي و ان العنود ناشه اتشوفها ..
العنود و هي تسحب اللحاف معاها : بسم الله .. انتي شو موعنج من الفير ..؟؟!!..
غايه : مادري ..
العنود و هي توايج ع غايه الي كانت عاطيتنها ظهرها و اتوايج من الدريشه : شو تشربين ..؟؟!!
غايه : كابتشينو ..
العنود : الله .. و ليش ما سويتيلي يالزطيه ..؟؟؟..
غايه : تعرفين هالانسان غريب ..
العنود : أي انسان ..؟؟؟!!!...
غايه : منصور .. ( و جان تفتر صوب العنود ) تعرفين .. هو الي يابلي الدوا ..
العنود و هي مستغربه : حلفي ..
غايه : و الله .. ( و جان تنزل راسها و اتشوف كوبها ) .. تعرفين اول امس يوم كنا فالفله ..
العنود و هي تيلس على الكنبه الي عدال غايه : هيه .. ( و جان تلف اللحاف حولها ) بررررررررد ..
غايه و هي اتطالع المطر : يوم كنت بروحي فالحجره فالطابق الثاني .. دخل عليه الحجره ..
العنود : شووووووووووو ..؟؟؟؟!!!!..
غايه : و الله .. تعرفين .. انا قلت بيظهر من شافني بروحي .. الا تصدقين .. تم فالحجره ..
العنود : و بعدييييييييييين ..؟؟؟..
غايه : مادري .. كان في خاطره رمسه .. حسيتبه .. كان يبى يقولي شي .. الا بعدين قالي انسي و سكت و ظهر من الحجره ..
العنود : شو كان يبى ..؟؟؟!!!؟؟
غايه : مادري .. بس قلبي عورني .. يالله .. حسيت بشي مب طبيعي ..
العنود : غايووووه ..
جان تفتر غايه صوبها ..
العنود : تحبينه ..؟؟؟؟..
غايه : احبه !!.. مستحيييييل .. و لا خطر هالشي عبالي .. لا يالله .. تبيني ابدي منصور ع احمد .. لا و الله ما كان ..
العنود : عيل شو فيج ..؟؟؟..
غايه : مادري .. ( و تمت تحرك صبعها على اطراف الكوب ) .. احس اني اغضن عليه .. يالله كيف يعور قلبي .. تخيلي نش بخاواته .. ريتيه و هو فالباص و يسكت منى و هي تصيح .. يالله
ماقال عرب غرب و رياييل و عيب .. امره ما استهم منا و لوى عليها و سكتها .. غييييير هالانسان في حنيه مب في حد ..
العنود : لا فديت بوغيث .. مطر احن عنه ..
غايه : امحق .. زطوط سويحان شعرفهم بالحنيه و الرومنسيه ؟؟!!!..
العنود : وااايه فقتج ياليعريه .. و الله يا هل سويحان محد يسواهم .. يالله فديييييييييييييت بوغيث .. آآآآآآآآآه .. هالانسان ذابحني ..
غايه : عنوووود .. احمد ليش ما يحبنيه ..؟؟؟..
العنود : و ليش يحبج ..؟؟؟؟..
غايه : لاني احبه ..
العنود : و العافيه ثرج منو تكونين ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتفر غرشة الماي عليها : فقتج .. بتبطييين ما خليت مطر ياخذج ..
و من عقبها ردن و نامن .. و عالساعه 10 الصبح نشن و كانن كل الحرمات ناشات عداهن .. و ظهرن وراحن الصاله ..
ميثه : نشيتن غلامتييين ..
غايه و هي تسحب اللحاف فياها : فديييييييييييييييييييتني انا .. نشيت يعني افدى روحي ..
ام غايه : ظنكن الشباب متى ظوو امس ؟؟؟..
غايه : امااااايه .. ليش هم يحوطون و احنا ميلسات هنيه ..
العنود : هيه و الله .. ماتقولين الا دياي المقطع ..
ام غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. غربلج الله وين دياي ..؟؟؟!!!..
منى : لا صدقها عموه .. الكل في ابها يحوطون .. و احنا يالسات و انشوف من الدريشه ..
غايه : آآآآآآه ... شوف و حرقت يوووف ..
ام غايه : عندكن بمعضد .. قرقعن عليه يرمس الشباب يودونكن ..
غايه و هي تنش : انا بروووحله ..
منى : و انا بروح معاج ..
و ظهرن غلامتين صوب شقة الشباب و دقن الباب .. و ابطن محد فتحلهن ..
منى : اكيييد بعدهم نايمين ..
غايه : رشوود نومه خفيف .. بينش ان سمع الدق و الا الجرس ..
و فهاللحظه انفتح الباب .. و كان حمد خو غايه .. من شافته منى .. افترت ع طرف و تغشت ..
غايه : صباح الخير ..
حمد و هو منزل راسه : صباح النور ..
غايه : امايه مطرشتني صوب بويه .. تباني اقوله شي ..
حمد و هو يفتحلهن الباب ع وسعه و يفتر عنهن بيحدر : دخلي ..
و دخلن و تمن يتلفتن حولهن ..
غايه : وين حجرته ..؟؟؟..
حمد : لا شيبتج راقد فالصاله ..
غايه : عنلالالاتكم .. انتو راقدين فالحجر ع الشباري و بويه مرقدينه فالصاله ..
حمد و هو يخليها و يحدر حجره : الله يحشرج ..
و دخلت غايه و لقت بوها واعي و منسدح و ينظف المدواخ ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت هاللحيه .. بويه اريد احبك .. الا اخاف اعاديك ..
بوغايه : مرحبا الساع بالشابات .. الحلوااات ..
منى و هي تبتسمله : صباح الخير عمي ..
منصور : صباااااح النووور و السروووور ..
فهاللحظه افترت منى صوب منصور الي كان توه حادر من باب الصاله .. و هو من دخل و عينه ع غايه .. الي كانت عاطيتنه ظهرها .. و شاف حركتها و هي تتغشى .. جان يبتسم ..
فهاللحظه وقفت غايه و افترت صوبه ..
منصور و هو لاوي ع منى و يشوف غايه : شحالج الشيخه ..؟؟..
و غايه قلبها يدق بالقو : بخير .. احم .. بخير ربي يسلم روحك ..
جان يبتسم زووود .. يالله فديت هالمنطوق ..
منصور : رب الدوى فادج ..؟؟؟..
غايه و هي تنزل راسها و تلعب بايدها بطرف الشيله من التوتر : هيه الحمدلله .. مشكور يطولي بعمرك ..
و فهاللحظه نزل منصور عيونه لصبوعها .. و هو يشوفها و هي تلعب بطرف الشيله .. بطريقه وضحتله انها متوتره .. و هذا الي زاااده فرحه .. متوتره .. مممممممم ..
منصور و هو يرفع عيونه من صبوعها لها و هو بعده مبتسم : افا عليج واجبنا الشيخه ..
غايه و هي تخر صوب بوها : باباتي .. طلبتك .. قل تم ..
بو غايه : طحتي واجفه يا بنت معضد .. تـــــــــــم ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت روووحك ..
و منصور من سمعها .. و هو ميت عليها ..
غايه : انريد انحوووط ..
فهاللحظه كانت منى و منصور يالسين على وحده من الكنبات .. و منى اتطرش مسج من تيلفون منصور ..
بو غايه : وين تبين اتحوطين ..؟؟؟؟..
غايه : أي مكااان ( و جان تعطس .. و تحط ايدها على خشمها من فوق الشيله و هي متغشيه ) ..
ماقدر منصور يمنع نفسه .. و جان يظحك : هههههههههههههههههههههه .. خشمج يعورنج ..؟؟..
جان تفتر صوبه غايه .. و من افترت .. و منصور مب في حاله .. حس ان عينه في عينها .. حس بدقات قلبها .. و غايه .. مب قادره تتجاهل وجوده .. و من شافت شكله و هو يظحك .. و
هاللمعه الي في عيونه .. ماقدرت .. حست بقلبها طاح ..
غايه و هي تبتسم : الله يسامحك .. تتطنزبي .؟؟؟!!!..
بهت الريال .. و ماتت الكلمه في شفاته .. و لا قدر ينطق .. تكلمني ؟؟!!!.. اناااا..!!!!..
جان تفتر غايه صوب بوها : باباتي .. اتشوفه يطنزبي ... حليلي ما يحسوبي .. انا مريضه ..
و منصور ميت .. انا شفت دلع .. الا مثل هالدلع ما ريت .. آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي ..
بو غايه : افااا عليج يالغوي .. محشووومه ..
منصور : القدر و الحشيمه لج الشيخه ..
غايه : خلاص عيل .. اللحين تحوطونا ..
بو غايه و هو يدوخ المدواخ : خوانج بيظووون الليله ..
غايه : منوووو ...؟؟؟؟..
بو غايه : احمد و هزااع ..
غايه : و الله ؟؟؟... فدييييييييييتهم ..
جان تفتر صوب منى : منايه انا بروووح اقول لميثه ان ريلها بيظوي الليله ..
و ظهرت تربع عنهم صوب الشقه الثانيه .. و كانن الحرمات يالسات ..
غايه : ميثووووووووه .. شوقج بيظوي الليله ..
ميثه : ادري ..
العنود : و انا اقول الميث محلوه اليوم ..
فهاللحظه سمعو صريح من الشارع .. جان ينشن يترابعن صوب الدريشه يشوفن شو مستوي .. و لقن واحد سعودي و محتشر ..
الريال : اطلع يا راعي كابرس ..
و كانو مجموعه من اليهال يلعبون بالكوره .. و تمن يشوفونهن ..
واحد من الاولاد : شوف شوف .. مره حلوه ..
الثاني : وش هو ..؟؟..
الولد : ذيك البنت .. مره حلوه ..
الثاني و هو يفتر صوب قوم غايه الي يالسات يطالعونهم و هم يلعبون و يظحكن : ورى ما تيجي تلعبي معنا ..؟؟؟..
غايه و هي تسويلهم باي باي بايدها ..
العنود : ليت حمد شافج ..
فهاللحظه يت منى : منصور يقولكن تبن ترووحن تحوطن ..؟؟؟..
ام غايه : وينهم هم ؟؟..
و نشت ام غايه صوب شقة الرياييل .. و من عقب ردت ..
غايه : امااايه شو بيحوطونا ..؟؟؟..
ام غايه : لا بيسرح بوج و منصور صوب الجبره بييبولنا ذبيحله ..
غايه : لييييييييييييييييييييييش ...؟؟؟؟..
ام غايه : ودي بالستر .. خوانج بيظوون تبيني اعشيهم دياي ؟؟؟!!..
و فهاليوم .. ماقدرو يطلعون .. و يلسن الحرمات يعابلن الذبيحه من عقب ما يابها بو غايه و منصور .. و غايه يالسه و تتحرطم عليهم تبى تظهر من الشقه .. تريد اتحوووط ...
بو غايه و هي يالس عندهن في شقتهن و يرمس ام العنود : ليتج الا ريتيهن .. تيوستهم بيضى .. حافظ عليها ..
غايه : بويه حرام عليكم .. و الله ظلم .. شعنه يبتونا و انتو ما بتحوطونا ..؟؟؟؟..
بو غايه : يابنتي هيديلنا الا امس ظاوين .. بنحوطج ..
غايه : متى ..؟؟؟..
ميثه : غايه .. لا تاكلين قلب عمي .. بعدنا بنيلس حول الاسبووع و زوود .. بتحوطين اللين ما اطيب نفسج ..
و ع الساعه 6 المغرب .. ظهر مطر و سعيد و حامد صوب المطار عشان اييبون احمد و هزاع خوان غايه .. و الحرمات سون الفواله .. و الكل يالس في شقة الحرمات .. و البنات يالسات داخل
فالحجره .. و ام غايه و ام العنود و منصور و حمد و بو غايه يالسين فالصاله .. و ميثه اتسبح عيالها و تلبسهم .. و بعدين سمعو حشره .. اكييييييد وصلو .. ظهرت غايه و العنود صوب الصاله و هن
متغشيات ..
و غايه من شافت احمد خوها : هلا و غلا ملايييييييييييييين و لا يسدن بالشيوووخ ..
فهاللحظه الكل افتر صوب غايه .. و الي فجأه وقف قلبها .. و هي اتشوف احمد !!!.. لالا .. احمد يى معاهم ؟؟!!!.. وقفت غايه مكانها .. و لا قدرت انها تتحرك ..
احمد خوها : مرحبا الساع بغرشوبتنا ..
فهاللحظه افتر احمد صوب غايه و هو ميت من الفرحه .. يالله فديت هالشوف .. يالله كيف اشتقتلج .. و العنود منصدمه من شافت احمد موجود ..
دزت العنود غايه من ظهرها عشان تتحرك صوب خوانها .. لان الكل انتبه انها وقفت .. مشت غايه و وايهت احمد خوها و هزاع .. و من عقب افترت صوب احمد الي كان واقف و ماسك
طربوشته ع طرف .. ومن عقب فرى على كتفه .. آااااااااه .. بيذبحني هالانسان ..
مطر : اللحين بتحلو السفره ..
احمد : الله ينطبك .. ما رمنا ع فراقك .. (و جان يفتر صوب غايه و هو يبتسم ) ..
اشر حمد لغايه عشان ترد و تدخل الحجره .. و هي بتموت ما تريد تدخل اتريد اتشوف احمد .. يالله فديت ويهه ..
و راحن فالممر الي يوديهن صوب الحجر .. بس غايه وقفت ... تريد تتسمع رمستهم ..
احمد : ربي يسلمك .. رحت مستشفى السلام .. قلتلهم تعباان .. و ما خليت شي ما تشكيت منه .. حشاك قطعوني الا بهالابر و المغذي .. رحتلهم سليم .. و ظهروني بمية عله .. و
شليت التقارير صوب الملازم .. و قلتلهم تعبان .. و عطوني يومين اجازه ..
حامد : اسميك متفيج .. ع سب يومين اجازه ياي ابها ..
احمد و هو مب مرتاح لحامد : لا يطولي بعمرك .. اليوم الاثنين .. و انا اجازتيه الثلاثا و الاربعا .. و بالخميس و اليمعه ما عندنا دوامات .. يعني حول 4 ايام ..
سعيد : ما يرزى عليك .. الا مطور ..
احمد : آااه .. لا .. سمحلي .. مطر ماله مثيل عندي .. و الله لا اتعناله بلاد و ابحور ..
مطر : عليك انت .. خشمك خشمك ..
غايه : آااااااااااه ... فديييييييييييييييييييييييته .. يالله يعل المرض فيني و لا هب فيك عسى ..
فهالليله .. ظهرو الشباب كلهم .. و تمن الحرمات فالبيت .. و غايه قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. و ظاربنها حفوووز مب طبيعي .. ياويلي احمد عندنا .. يالله فديت رووحه .. و احمد من
فرحته بشوفت غايه .. تم مرتبش طول الليل .. و هم يحوطون في ابها .. و ردتله الحياه مثل قبل و زووود ..
بالباجر .. كانت الساعه 8 الصبح و كان حمد يدق عليهن في شقتهن .. و كانت ام غايه واعيه .. و قالها انهم بيسرحون منطقه اسمها السوده .. اذا يبون يخاونهن .. نشت ام غايه و وعت
البنات .. و البنات ما صدقن انهن بيظهرن من الشقه .. و في نص ساعه كانن البنات متلبسات و مخلصات .. و يتريون الشباب يخلصون .. و غايه قلبها يدق بالقو .. و بشوفه .. و لا كانت حاسه
بعمرها و هي تتعدل .. و من عقب تنقبن .. و من خلصو الشباب نزلو كلهم صوب الباص .. و ركبو .. و غايه من نزلت و هي اتدور احمد بعيونها .. وينه وينه .. بس ما شافته ..
حامد و هو يرمسها : وين تبين ..؟؟؟.. الباص من هالصوب ..
فهاللحظه انتبهت غايه انها كانت تمشي فالطرف الثاني ..
غايه و هي ناقمه حامد : شوووو ..؟؟..
حامد : اففففففف .. ( و هو يأشر صوب الباص ) الباص هالصوب .. ( و جان يفتر عنها بيروح الباص ) .. مشكله اليهال ..
و غايه الود ودها تعق نعالها و تفلعه بين عيونه .. فقته السبال .. و يلست تتحرطم عليه في خاطرها ..
ركبت غايه الباص .. و طاحت عينها على منصور الي كان يكلم حمد خوها .. الي من شافها وقف قلبها .. هي بدون شي تذبحني بعيونها .. كيف اللحين و انا اشوفها و هي متكحله ..
بو غايه : هاه الغوي .. رضيتي اللحين ؟؟.. بيحوطونج ..
غايه و هي تخر على بوها و تحبه على خده : فديييييييييييييييييت رووحك انا ..
و حامد ميت غيض من بزاها .. اففففففف .. كريهه هالبنت .. و منصور ميت عليها .. هي ما تعرف انها بكل كلمه تنطقها يزيد شوقي لها ..؟؟؟.!!!..
راحت غايه و يلست ورى .. و هي عيونها ادور احمد .. الي كان توه يركب الباص هو و مطر و هزاع خوها .. و غايه الكيمره بيدها .. و الود ودها اتصوره .. اففففففف .. متى بنوصل
..؟؟.. و تحركو .. و راحو صوب الجبره قبل .. و اشترولهم ذبيحه .. و من عقب راحو صوب منطقة السودا .. و كانت منطقه و لا احلا .. رهيييييييييييييييييبه من الخاطر .. كلها
شير .. و غايه من وصلوها و هي اتصور بالكيمره .. و منى نفس الشي ..
و من عقب لقولهم منطقه شوي فاضيه .. و نزلو الرياييل قبل و من عقب الحرمااات .. و فرشو الفراشات .. و يلسوو كلهم .. و البنات ما خذات لهن طرف شوي عن الشباب .. الي كل شوي
ينش حد منهم .. عايبنهم المكان .. و يروحون و يحوطون فيها .. و غايه مستغله الوضع .. و مشغله كيمرتها .. و يالسه اتصور .. هالمناظر الطبيعيه سلبت قلبها .. تمت اتصور و نجذبت
لهالجمال الي تشوفه .. و نست احمد و منصور .. الي من نزلت غايه و هو ما شل عينه من عليها ..
و شافن البنات التلفريك ( العربات المعلقه ) ..
غايه : امااااااااايه .. اريييد اركبها ..
منى : عموووه قوليلهم يودونا ..
منال : يا قلوبكن .. كيف بتركبن فيها ..؟؟؟..
العنود : لو الموت ما ركبت ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -