بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -11

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -11

" هنـادي انا نـاصـر ، اسف على الازعاج اخذت رقمك من ريم بالقوه لانها ارفضت تعطينتي اياها، هنادي انا مازلت عند وعدي وللحين شاريك و ابي قربك،، هنادي انا احبـــــــــــــــــــــــــــــــــــك"
هنادي نزلت دموعها و هي تقرا المسج ، معقوله ظلمت ناصــر معقوله اللي قاله سـعوده عن رده فعله في المستشفى كذب<<< صج البنات خبلات ينقص عليهم بسرعه.
"هنادي انا كنت عندكم من شـوي اسأل سـعود عن موعد الملكه بس سـعود رافض زواجنا و يـقول اني ماني ما استاهلك وانه في واحد ثاني خاطبك ووافق عليه، هنادي ارجوك حاولي فيه ، هنادي انا من غيرك اموووووووووووووت...
وانا ما قــدرت لا تخافين محد غيري راح يخذك لو يصير اللي يصير"
هنا هنادي انصدمت: في واحد ثاني خاطبني؟؟؟
من غير تفكير نزلت و شافت البنات يطلعون من البـاب الرئيسي انتظرت شـوي وبعدها طلعت و راحت لسـعود في المجلس..
هنادي: سـعود!!!!!
سـعود استغرب دخول هنادي عليه بعصبيه بس قرر يتصرب معها بهدوء: هلا؟؟
هنادي: ليش رديت ناصـر؟؟؟؟
سـعود: منو قالك؟
هنادي: ماهو مهم منو اللي قالي، فهمني انت صحيح رفضت ناصر لانك ناوي تزوجني واحد ثاني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سـعود ما حب يجرح هنادي و يقولها الصج و هو انه رفضه لانه ماهو كفو يتزوجها و انه تخلى عنها و هي في حاجته و هي ما تزوجته فشلون راح يعاملها ان صارت بينهم مشكله في المستقبل: أي صحيح؟؟؟؟
هنادي بصراخ: مو من حقك، هذي حياتي وانا اقررها...
سـعود كان منصدم من رده فعل هنادي اللي في حياتها ما رفعت صوتها في وجهه: ناصر ما يتساهلك !!!
هنادي: و ليش ما يستاهلني ،، خلنا واقعين انا لا مال ولا سـمعه حسـنه!!!!
سـعود: لا تقللين من شـانك علشان واحد ما يتستاهل!!!!
هنادي: اذا ناصر ما يستاهل من اللي يستاهل؟؟؟
سـعود: خاااااااااااااالد...
هنادي بصدمه: خالد؟
سـعود: خالد خطبك مني اليوم، وانا وافقت وملكتك الاسبوع الجاي مع اسـماء..
هنادي و دموعها تجمعت في عيونها استعدادا للنزول: ما ابيه ما ابيه ...........
سعود هنا عصـب: وليش ما تبينه؟؟؟؟؟
هنادي: ما ابيه اكـرهه اكرهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــه!!!!!!!
سـعود مسك يد هنادي بقوه و ضـغط عليها : سمعيني زين،، ناصر انسيه و غير خالد ما راح تاخذي فاااهمه؟؟؟؟
هنادي نزلت دموعها من عينها و هي تحاول تفك يدها من سـعود: الظاهر ان الطق صار شيء عادي عنك!!!!
سـعود ضايقته كلمتها سحب يده من يدها و لف ظهره عنها: سمعيني زين يا هنادي، خالد رجال ما يتعوض سامعه!!و احسن من ال***** اللي كان خاطبك..
هنادي بدموع : على ايش احسن منه، رجال اكبر مني 14 سنه !!!!متزوج من مده طويله وما جاله عيال اما البلا فيه و اما انه ماخذني مكينه تفريخ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سـعود: خالد مو كذا!!!!
هنادي بتحدي : الا كذا و ان كان عباله بفلوسه يقدر يشتريني مثل ما اشتراك فهو غلطان!!!!!!
سعود هنا فار دمه ما حس الا و يده تضرب وجهها بقوه رجعتها الارض مره ثانيه، بس هذي المره هنادي ما قدرت توقف في وجهه مره ثانيه طلعت من المجلس و هي كلها الم وحزن.
-
-
هنادي دخلت غرفتها بسرعه من غير ما تنتبه على اسماء اللي كانت تمسح مكياجها و رمت نفسها بقوه على السرير و هي تصيح بصوت عالي..
اسماء: هناااااااااادي،، اسم الله عليك حبيبتي ايشفيك؟؟؟؟
هنادي ما ردت عليها رمت راسها على صدر اختها و كملت صياحها بصوت اعلى، كانت حاسه بضيقه حاسه انها بتموت، دخلت منال و مها عليهم بعد ما سمعوا الصوت و حاولوا يهدونها ..
منال: هنادي واللي يسلمك لا تبكين امي تعباانه ان سمعتك بتتعب زياده.!!!
مها: هناااادي ارجوك قولي لنا ايشفيك،، واللي يسلمك يمكن ان قلتي الهم اللي في قلبك يهدى شــوي !!!!
هنادي: ســـ...عووود!!!
أسماء: ايشفيه سـعود؟؟؟
هنااادي:: ســـعود.............. يقول انه خالد خطبني......... وهو وافق عليه !!!!!!!
بسمه كبيــره ارتسمت على وجه اسماء لما سمعت كلام اختها : وهذا خبر ينزعل عليه ؟؟؟؟
هنادي استغربت ردت فعل اختها اللي قامت و باست راسها وهي تبتسم و بعدها مها و منال حضنوها وباست كل وحده خد،، منال : الف الف الف مبرووووووووووووك يا الغاليه و عقبالنا يا رب..
مها وهي ترفع عينها عاااااااالي: أأأأأأأأأأأمين في القريب العاجل ياااا رب..
اسمااااء ماتت من الضحك على خواااتها : يااا ربي انتوا ما تخلصون من هذي السيره؟؟؟؟ توكم صغاار!!!
مها ومنال بنفس الوقت: لااا ما احناا صغاار و بصراحه يعني بندعي من الحين يصير حظنا كبييييييييير مثل حظكم خاطبينكم مليوووونيرااات ومع انا ما شفنا خالد هذااا بس اكيد مزيوووون مثل ولد عمه تروك!!
اسماء حذفتهم بالوساده و قعدت تركض وراهم في الغرفه: انا كم مره قلت مالكم شـغل في تركي
هنادي كانت تشوف اسماء و خواتها اشلون فرحانين اكيد بيفرحون هم عبالهم خالد خاطبها حباا و رغبة فيهاا، ما يدورون ان امها عرضتها عليه مره ثااانيه و اكيد بدل ما يرفضها مثل المره اللي فاتت كسر خاطره وضعها الحالي وقرر يوافق يكسب فيها اجر و يستر عليها!!
دموعها رجعت تنزل من جديد و انتبوا لها خواتها، اسماء: هنادي ليش تبكين؟؟
هنادي: ما ابيه !!! ماااا ابيـــــــــه!!!
منال: وليش ما تبينه؟؟؟ مليونير و مزيون و يبيك؟؟؟
اسماء: اصلا كافي يا حلوه انه يحبك!!!
هنادي بعصبيه : وانتي ايش دراك انه يحبني؟؟؟
اسـماء وهي تضحك : نسيتي لما كنا صغار لما كان يزور ابوي الله يرحمه كان يجيب لنا هدايا معه بس كانت هديتك دايما غييررررر و احلى ، و يوم تغطيتي ضاق خلقه و قلل زياراته هههههه
مها ومنال : يعني واضحه هو كان يجي لمن ههههههههههههه
هنادي ضحكت ، ضحكت كثيرررررررر مو لانها فرحانه، لانها حست بسخافه كلام خواتها في نفسها : يحبني مستحيييييييييييييييييييل ،، لو يحبني حقيقي كان وافق علي يوم امي عرضتني عليه اول مره ، ما وافق بعد ما سمعتي صارت بالارض شفقه منه.... ما ابيه .,.... ما ابيـــه ..............
-
-
-
-

في بيت خالد:

كان الوقت متأخر لما رجع خالد البيت و طبعا هو من عادته لما يرجع انه يزور امه في غرفتها لكن بما ان الوقت متأخر قرر يطلع لجناحه على طول، لازم يتفاهم مع هيفاء قبل الكــل ..
............: خااالد!!
خالد كان ناوي يطلع الدرج بس وقف لما سمـع صوت امه تناديه، كانت جالسه وسط الظلمه في الصاله الجانبيه..
خالد ابتسم ابتسامته المعتاده و قرب يبوس راسها ..
خالد: مساء الخير يا الغاليه
بس ام خالد حطت يدها قدامه ومنعته يقرب منها..
خالد: افاا يالغاليه.
ام خالد: صحيح اللي قاله لي عمك؟؟؟
خالد بابتسامه ساخره: هو قال لك؟؟
ام خالد بعصبيه قامت: أي قالي !!! واللي صادمني اكثر انك محدد الملكه بعد من غير تحط لي أي اعتبار..
خالد : انا كنت ناوي اقولك بس...........
ام خالد: متى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لما تعيل؟؟؟
خالد اضطر يكذب: كنت صاعد لك!!!!
ام خالد : ما راح تتزوجها!!! سامع!!
خالد: ممكن اعرف السبب؟؟
ام خالد: علشان البنت ماهي من مستوانا!!! اذا كنت تبي عيال ليش ما قلت لي اخطب لك وحده من بنات خالتك، اللي كل وحده فيه تقول الزين و الاصل عندي!!
خالد بدا يتنرفز: بس انا ما ابي أي وحده فيهم انا ابي بنت بوسـعود، بنت الرجال الطيب اللي وقف معي طول عمره!!
ام خالد: وقف معك لان هذا شغله و غصب عليه يسويه، واشفيها البنت زود علشان تتعلق فيها !!
خالد: يمه هذي حياتي و انا حر فيها..
عطاها خالد ظهره و قرر ينهي الموضوع عند هذا الحد: خاااااااااااااااااالد!!!!(( التفت خالد لامه اللي تغيرت نبرتها)) لما تزوجت اللي ما تتسمى عارضنا بس انت قلت انها حياتك و انت تقررها و اجبرتنا ان نقبلها بينا و في النهايه يوم ما عجب ست الحسن و الدلال الوضع انحاشت و فشلتنا قدام العالم!!! و هذي المره الشيء نفسه بيصير...
خالد رمى شماغه على الارض وغطى وجهه بيده، وقال بصوت مبحوح: يــــمه!!!!!
ام خالد هنا خافت: خالد اشفيك يا حبيبي..
خالد عيونه كانت حمر: انا ما اقدر!!!!! انتي امي و هذي البنت.... سرقة قلبي من سنين ما اقدر ما اقدر اتركها لاحد ثاني !!!!!
ام خالد:ايش؟؟ ومن متى هذا الكلام!!!
خالد: من عرفت حقيقه اللي صار لسارا!!
ام خالد بصدمه: وايش اللي صار لسارا؟؟\
خالد: سارا ما تركتني،، ابوي و عمي هم اللي ابعدوها بالقوه...
ام خالد: وكيف ابعدوها بالقوه؟؟
خالد: هذا سر وعدت أبوي ما اعلمه احد، لكن اللي ابيك تعرفينه ان سارا ما خانتني و لا اختفت بارادتها ..
ختم خالد الموضوع عند حد و قرر يوفر طاقته للمعركه التاليه مع هيفاء...
دخل خالد الجناح و شاف هيفاء جالسه على الكنبه في الصاله كانت لابسه دراعه فخمه و رافعه شعرها ، شكلها المعتاد، منتظرته كالمعتاد كان خالد خايف شلون بيكلمها ..
خالد: هيفاء ابيك بموضوع مهم!!
هيفاء قامت من مكانها وقربت منه عيونها لحد الحين بالارض..: تفضل!!
خالد: هيفاء بصراحه انا.........(( قطع خالد كلامه لما شاف دموعها تنزل بثقوه من عيونها)) : هيفاء؟؟
هيفاء طاحت عند رجول خالد و كملت بكاءها: خالد ارجوك....... ارجوك لا تطلقني!!
خالد غمض عيونه ما حب يشوفها بهذا الشكل و قال ببرود: عمي قال لك؟؟
هيفاء كان صعب عليها ترد فحركت رأسها بالموافقه..
خالد: هيفاء تصرفاتك ابدا ما راح تغير اللي في بالي ، زواجي ما راح يوقفه لا دموعك ولا تهديدات ابـوك!!
هيفاء و هي تشهق بين كل لحظة و الثانيه: ومن قالك انـــ....ــي معارضــ....ـه زواجــ...ــك، انا بس ما ابيـــ....ـــك اه اه اه تطــلقـــني!!!
خالد كسرت خاطره و لينت قلبه اللي برده قبل لا يدخل: و ترضـــين تعيشين مع شــريكه؟؟؟
هيفاء: ارضــى حتى اكــون خ خــد.......ااااااااامه لــها، بس انت لا تتركني..
خالد: انا مستحيل اذلك يا هيفاء و مهما كان حبي للبنت ما راح اذلك عندها، خلاص ما راح اطلقك، بس نظل على وضعنا، انتي في غرفه و انا في غرفه!!!
هيفاء ابتسمت و اللي يشوفها يقول خلاص ما هو متزوج عليها: موافقه!!
خالد سحبها مع يدها و رفعها لفوق: اوكي........ ولااشوفك تسوين كذا بعد اليوم ...
هيفاء مسحت دموعها و ابتسمت له اكــثر: مشــكوور انا .........
رن رن رن رن...
قطع حوار هيغاء تيلفون خالد .. كان راشد مدير اعماله .
خالد اخذ الموبايل و طلع فيه لغرفته من غير ما يقول شيء لهيفاء ، الموضوع اللي يبي فيه راشد اهم عنده من هيفاء و ترجياتها ..بعد ما تأكد ان الباب متكسر و بعيد عن أذان هيفاء رد على راشـد...
راشـد: طـويل العمر!!
خالد: هلا راشد شـلونك!!
راشـد : الحمد لله دامني سامع صوتك بخيـر.
خالد: الموضـوع اللي كلفتك فيه!!! اخبـاره؟؟
راشـد: لقيناها !! و عرفنا الحقيقه بعد معاناه!!
خالد: لا يكون استخدمتوا العنف!!!
راشـد: افااا يا طويل العمر هذا ظنك فينا!؟؟؟ احنا تربيتك؟؟ لا تخاف استخدمنا معاها الوسائل المعتاده، بس هي طالبه الامان و انا وعدتها انك تعطيها اياه ..
خالد: أمااااان!!!! اجل السالفه ماهي سهله !!! مييييييين اللي بدل عينه دم هنادي يااا راشــد قووول لي بســــــرعه!!!!!
راشــد: ياا طــ...ــويل العــمر.... اللي بدلـــ...ــلهاا
خالد: تكلم يااااااا رااااشــد !!!!
راشـد: أحمد!!!
خالد: احمد من؟؟؟؟
راشـد: احمد ولد عمك يااا طويل العــمر!!!
خالد بغضب ضغط على الموبايل: احمدوووووووو الكـــلب انااااا ارااااويه!!!!!
راشـد: يا طـويل العمر ارجوك لا تعصــب اهم شـيء صـحتك والاستاذ احمد غلط و انتوا اهله مستحيل تغضب عليه علشان غريبه...... الو ؟؟ استاذ خالد؟؟؟
الاتصال بين خالد و راشـد انتهى لان خالد رمى مبايله في الارض و كسره لقطع صــغير وقـعد يســب و يلعن في احمد و في الدكتوره اللي لقها اخيـرا..
خالد: هيييين يااا احمد انا راح اعلمك اشلون تلعب مع اللي قلبهم مات من زمان!!!!
-
-
-
مـر الاسـبوع بســـرعه فائقه على الكل و جاء يوم الملكه، السعاده ملت البيت اللي مرت عليه فتره حزن طويله السـعاده كانت انواع عند اسـماء كانت كبيره لانها اخيرا بتتزوج، عند التـوأم اللي اخيـرا بيصـير عرس في بيتهم، على ام سـعود اللي بتفرع ببناتها، عند سـعود كانت رائـعه لانه انقبل في البعثه و راح يسافر بعد الاجازه و هو متطمن انه راح يكون عند اهله رجاليين بداله و احسن منه، اما هنادي في الوحيده اللي في البيت اللي ما كان في قلبها أي ذره فرح، سـعود اخذ موبايلها لما سـمعها تكلم ريــم و تترجاها انها ما تقفل الســماعه و انها ضـروري تكلم ناصـر و طبعا اخذت منه كم كف كرهت فيهم سـعود اكـثر، شـكله صـار يتلذذ بطقها..
هنـادي و هي تبكي:الــيوم الملكه، و من اليـوم راح اكـون ملكه،،،، ما ابيـه مااااا ابيــه
طــلعت أسماء من الحمام بـعد ما اخذت شــور بخااار طــويل تعدل فيه مزاجها و بشـرتها و شـافت اختها تشـوف نفسها في المــرايا و تكبـي..
اســماء: هنااادي؟؟؟
هنادي مسحت دموعها و ابتسمت لها: هلاا؟؟
اسـماء بخوف: ليش تبكين؟
هنادي بتوتر: لاا ما ابكي،،، جربت عدسات و عورني و قطيتهم..
اسـماء ما صـدقت كلامها بس حبـت تتظاهر انها صـدقتها.: عادي عمري عيونك الطبيعيه احلى من العدسات بمليون مره، المهم ادخلي الحين اخذي شـور وجددي نشـاطك، اليـوم يـومك هههه..
هنادي بابتسامه و هي تضم اختها: لا يااا حياااتي اليـوم يومك انتي ،، انتي وبس..
اسـماء ضــمت اختها اكثــر و بعدها استأذنت هنادي و دخلت الحمام تتروش و تتجهز لليـوم، طبعا هنادي كلمتها امها قبلها بيـوم و سـالتها ان كانت موافقه على خالد لان سـعود هو اللي بلغهم بوافقتها مو هي اللي قالت لهم و ما هي مثل اسـماء فرحانه في كل دقيقه و الثانيه، بس هنادي عللت المـوضوع انها كارهه انها تفارقهم و تطلع من البيت.
-
-
-
في بيت بوخالد: في جناح خالد
مـايا كانت جايه للبيت بوخالد علشان هيفاء طلبت منها تجي معها للملكه.. كانت لابــسه فستان احمـر قصـير للركبه و كـوكتيل من غير اكمام عليه كريستال ذهبي من جهة الصـدر مسـويه شـعرها مموج و حاطه ميك اب فل (( شـدو اسـود و لمعه و قلوس احمر) ولابسـه عقد ذهبي كبير و غالي
مـايا: وووووووواي بصراحه ما توقعتك كذا ما عندك كرامه ..
طلعت هيفاء من غرفتها و هي لابسـه فستان اسـود طـويل عاري الظـهر بـس فتحته من قدام صـغيره طـويل و لام على جسـمها كـله لحد فتحه قصـيره تحت الركبه و رافعه شـعرها كله لفوق و لابسـه طقم الماس صـغير و حلق كبيـر، حاطه ميك اب ناعم شدو رمادي و قلوس وردي.
هيفاء بهدوء مصطنع: وليش ماعندي كرامه؟
ماااياا: وااي هذي اللي بتجنني!! في وحده تروح ملكه زوجها؟؟؟؟
هيفاء: انا رايحه ملكه اخوي تركي، مو ملكه خالد.
مايا : والله ملكه تركي ملكه خالد، كل واحد مو ماخذين خوات، الله عاد و الخوات ووووع جياكر مثل خواتهم اللي معاي في المدرسه افففف ما ادري شلون نزلوا لهذا المستوى ووع ..
هيفاء بحزن: الله يوفقهم
مايا: ووووووواااي انا ان قـعدت معاك دقيقه زياده بنجن!! انا نازله..
اخذت مايا عابتها و طرحتها الشفافه اللي ما ادري ليش لابستها من اصله و نزلت ..
هيفاء اول ما طلعت مايا حاولت انها ما تبكي كانت تقنع نفسها انها ان بكت مكياجها بيخترب و بتتأخر على ملكه اخوها الغالي...
-
-
-
في بيت بوهادي.
ام هادي كانت جالسه في الصاله و كل ساعه و الثانيه تطل من الدريشه العاكسـه و تشـوف السـيارات الغاليه و الفخمه و هي توقف قدام بيت بـوسـعود المتواضـع ..
ام هادي: اففففففففف يااا كبـر حظهم!!
بـوهادي: كلامك صح!! الحيــن اسـماااؤؤؤؤ اللي شكلها ما ادري شـلون صـاير،، وهناديوو راعيه السـوالف ياخذون ناس من هذا المسـتوى والله ظلم.
هادي كان يراقب كلام اهله، بصراحه صار شيء روتيني عنده من رفضـوا يزوجونه هنادي، اصلا هو كان يبي هنادي من البدايه بس ابوه اصـر انه يتزوج أسماء الموظفه علشان تساعده بالمصـروف و في النهايه خـسرهم كلهم.
دخلت سـعاد اخته الصـغيره و قطعت عليهم الكلام الآثم.
سـعاد: يمه يبه حرام عليك،، اتقـوا الله في هالبـنات..
ابو هادي: اسـكتي انتي و لا كلمه فاهمه، الحين بنات بـو سـعود الخايسات ياخذون مليونيرات و انتي تقعدين على قلبي ما يخطبك احد!!!
ام هادي: أي والله، البنات اللي بعمرها تزوجوا و جالهم عيال و هي ولا طق بابها احد!!
سـعاد هنا تضايقت اخذت عباتها و لبستها على فستانها الازرق الطـويل الناعم و سبقت هادي اللي بيوصلها لحفله الملكه، مايا عزمتها و حتى منال ومها عزموها ، هم كانوا ربع قبل لا تتعرف على مايا و توخر عنهم..
في حفله الملكه و اللي كانت شـبه بسيطه ، عائله بـوسـعود وجيـرانهم طبـعا اضافه الى ام خالد و مايا و هيفاء ( عبير ما جت )) واللي من دخلوا البيت و هم لافتين انظار الكـل، بس طبعا الكل ركـز على هيفاء الهاديه و تجاهلوا مايا اللي الغرور كان يطلع من عيـونها خصوصا نظراتها المتعاليه على الكـل.
منال و مها كانوا لابسين نفس الشـيء و مسـوين نفس التسـريحه
فستانهم كان دانتيل مشـغول بكريتسال رينبو عاري الصدر و الظهر وطويل بذيل وله، منال كانت لابسـه ازرق وشـدو كحلي و قلوس فوشـي و مها لابسه اصـفر كالعاده ^_^ شـدو ذهبي و قلوس احمر..
امهم كانت لابسـه دراعه خضـرا مطرزه بشـغل ذهبي و لابسـه طرحه، ما تحب تطلع شـعرها مهما كانت المناسبه بس البنات بيقنعونها تسوي تسريحه في العرس و ترقص بعد.
في الطابق الفوقي:
اسماء انتهت من لبس فتسانها و وكل ساعه و الثانيه تتاكد من شكلها في المرايا تخاف كياجها خرب و لا شي.
اسـماء كانت لابسـه فسـتان تفاحي علاقي و حاطه عليه شال شفاف الفستان كان مشجر من تحت الركبه بنقشه ذهبيه فاتحه و منثور عليها كريستال ذهبي
مكياجها فضلت يكون ناعم لان الناعم عليها احلى من الثقيل، شدو خفيف تفاحي، وقلوس اورتج و كحل طويل و ماسكرا ثقيله،، شعرها كانت منزلته على طوله و رافعه جزء منه بكليبسات كريستال على شكل قلب، كان شكلها كيوت و طفولي احلى صفه فيها.. كان الفرح واضح عليها لدرجه انها خايفه تضحك اول ما تدخل على الناس، طبعا عكس هنادي اللي كانت هاديه و ساكته حتى و الكوافيره كانت تمدح شكلها و كيف هي حلوه.
اسماء و هي تضحك: ياا حلوه ليش ساكته؟ ادري زعلانه لاني طلعت احلى منك... بس لا تزعلين انتي هما حلوه ههههه
هنادي: هااا؟؟
اسماء: هنادي، ما يجوز،، حرام انتي الحين زوجته حرام تفكرين في غيره!!
هنادي توسعت عيونها لما سمعت كلام اختها و خافت: اسماء؟؟؟
اسماء بهدوء غير معتاده منها: يا هنادي اذا كنتي تظنين اني ما راح اعرف فانتي غلطانه انا اكثر وحده اعرفك في هذا العالم و سكوتي كان بسبب خوفي عليك كنت ابيك تستمرين بالتظاهر بالسعاده علشان تسعدين فعلا..
هنادي : بس يا اسمـاااء....
دخلت مها عليهم و هي ميته من الوناسه.:: اسـوووم امي تقولك يالله!!!
اسماء مسحت بيدها على خد اختها و قررت تنزل و هي مبتسمه، طبعا لانها اكبـر هي اللي لازم تدخل اول..
اول ما دخلت اسـماء كان الكل يتساءل هذي هنادي ولا اسـماء بس تأكدوا من انها اسماء بعد لحظات كانت اسـماء متغيره كليا و شكلها مره روعه قـعدت و جتها امها و سـلمت عليها هي و كذا وحده من جيرانهم و طبعا قامت هيفاءو ام خالد وراحت لها اما مايا فماكانت اسماء بنظرها من مستواها فقررت تقعد و ما تروح لها..
هيفاء و هي تسلم على اسماء: مبروك يا عروس، انا هيفاء اخت تركي..
اسـماء ابتسمت لها وهي تقول في نفسها: هذي الجميله زوجة خالد!!! ما شاء الله عليها جايه ملكة زوجها علشانها ملكة اخوها في نفس الوقت..
اسماء ردت عليها بهدوء: الله يبارك في حياتك.
بـعد ربـع سـاعه تقريبا دخلت أسماء للمجلس الصـغير و راحوا معها خواتها يتصـورون و يسلمون عليها، دخل عليهم سـعود و بـلغهم ان تـركي و ابـوه بيدخلون..
دخل بوتركي بكل هيبته و هدوء و سلم عليها، قرب تركي منها و باس خدها، اسماء لما باسها حست انها بتموت من الضـحك بس مسكت نفسها الحمد لله ان التوأم الاشرار ماهم موجودين ولا ما كانت راح تقدر تمسك نفسها، بو تركي كانه ما صـدق طلع على طـول، سلم سـعود على اخته و بارك لها
سـعود بابتسامه يحركها من اخته لتركي: ما اوصيك عليها!!
تركي: لا توصي حريص اسماء في عيوني و قلبي..
ضحك سعود على كلام تركي و لحق بو تركي لمجلس الرجال وقـعد تركي معاها لحالهم اخيرا..
تركي قرب منها و لبسها دبلتها و شبكتها و باسها مره ثانيه: مبرووك يا احلى عروس، شلونك يا اسووومه..
اسماء و هي حاسه نفسها دايخه بنفسها: يااا حلو اسم اسوومه طالع من شفايفه،،، صبرت شوي و رد: الحمد لله شلونك انت؟؟
تركي بابتسامه: بخير دامني اشوفك.
اسمـاء استحت و ما عرفت ايش تقول: .....
تركي: بصراحه ما ادري كيف بنتظر ثلاث اشهر لحد العرس، الله يهداك يا خالد لولاه كان سويت العرس بكرا!! ولا انتي ايش رايك..
اسماء ما عرفت ايش تقول من الخجل فقررت تسكت مره ثانيه..
تركي بضحكه ساخره: يسلمولي اللي يستحون...
وكملوا الغزل لوقت طووووووووويـــل..
-
-
-
دخلت هنادي بعد ما طلعت اسماء على الحريم على بهدوء تام والكل انبهر من جمالها، معظمهم يعرف ان هنادي حلوه بس ابدا ما توقعوها كذا (( بنات بو سـعود مو من النوع اللي يلاحون حفلات و اعراس)) هنادي كانت لابسه فستان احمر ماخذ شكل جسمها و له ذيل صدره مفتوح شوي و ظهرها المفروض يكون باين بس هي غطته بشعرها الطويل اللي كان ويفي، كان الكريستال الفضي منثور من جه الصدر بقوه و بعدها يقل لحد شرايط فضيه نازله من منتصف الخصر و مشبوكه بالذيل مكياج هنادي كان عكس مكياج اسماء، كان الشدو اسود مدموج بالذهبي مع كحل اسـود و قلوس احمر و لمعات على اغلب الوجه ، و موضحه الشامه على خدها..
كانت هنادي ميته من الخوف و التوتر و هي تلاحظ نظرات الناس لها و خصوصا وحده كانت تنظر لها بعضب و حزن في الوقت نفسه.
قـعدت في المكان اللي كانت فيه اسـماء من شـوي قربوا منها الناس و سموا عليها ، وراحت لها ام خالد و سلمت عليها..
ام خالد بهدوء و من غير نفس: مبروك يا بنتي، انا خالتك ام خالد..
هنادي ما ارتاحت لام خالد بس قررت تهدي عمرها و ترد عليها بهدوء: الله يبارك في حياتك.
ام خالد رجعت لمكانها جنب هيفاء اللي كانت تراقب هنادي بحزن و كره ما قدرت تخفيه..
قربت منها من هنادي و همست في اذنها: تدرين منو اللي لابسه اسـود و اللي تراقبك بحقد.. (( هنادي اكتفت بهز راسها)) هذي زوجة خالد الاولى و اخت تركي..
هنادي حست لما سمعت كلام اختها ان الدموع بتنزل من عيونها، في نفسها: هذي الحسناء، الانيقه، الهاديه زوجة خالد اللي اخذني عليها......... اللي اخذته منها بسبب مشاكلي اللي مشاكل اهلي و سمعتي اللي في الارض اجبرته يستر علي و يتزوجني و يزعلها !!!
تمنت هنادي و هي تشوف نظرات الكره في عيون هيفاء ان الارض تنشق و تبلعها و تبعدها عن هذا الموقف..
بعد ربع ساعه مره على هنادي ربع قرن قالت لها مها ان سـعود يبيها في صاله جانبيه علشان بيدخل خالد، هنادي في نفسها: مستحيل!!!!
طلعت هنادي مجلس الحريم و بدل ما تروح للمجلس الجانبي صـعدت الدرج.
منال اللي كانت طالعه من المطبخ: هنادي وين رااااايحه؟؟
هنادي: قولي لسـعود اني ما ابي اشـوفه.
منال: شلون يعني ما تبين تشـوفينه،،، اصلا مو بكيفك!!!
هنادي: قولي له و بس و خل نشـوف شـلون بيجبرني اطلع له...
و صـعدت هنادي و ما ردت عليها، منال توهقت اكيــد سـعود بيعصــب اذا عرف...
-
-
سـعاد اللي ما ارتاحت فعلا في الحفله كانت بعض جارتهم يتكلمون عنها هي متأكده و يضحكون، اكيـد بيضحكون من عمايل امها و ابوها السـوده في هالعايلة وجودها غلط هنا بس هي جت علشان تسـوي الواجب و تبارك لجيرانها و الحين جا الوقت اللي تطلع فيه.. ما حبت تدق على هادي و تطلعه من عند الرجال البيت قريب و ما يحتاج الى شـويه مشـي..
-
-
-
في نفس الوقت في مجلس الرجال :
احمد قـرب من خالد و سلم عليه من غير نفس: مبروك..
خالد قرر ما يرد عليه..
احمد : ليش ما ترد؟؟
خالد بصوت واطي: ما ابي
احمد بنفس: ممكن اعرف السبب.
خالد: بصراحه ما ابي حياتك تتبارك و ثانيا ما نسيت سالفه التحليل!!!
احمد بتوتر ملحوظ: أي تحليل؟؟
خالد: تحليل هنادي اللي بدلت عينته الدكتوره اعترفت بكل شيء مقابل عشر اضعاف المبلغ اللي عطيتها اياه..
احمد: كذااابه!!
خالد: مافي داعي للصراخ، انا اجلت عقابك يا ولد عمي العزيز لحد ما نخلص من موضوع الملكه لاني ما كنت ابي أي شيء يعطلها، و ابيك تستعد و من الحين لعقابك و اللي طبعا راح يكون عســير...
احمــد عــصبه كلام خالد و قرر يطلع و قف برا باب البيت و فتح سيجارته يدخنـ حس نفسه متضايق فقال في نفسه ليش ما يتحرش بسعاد شـوي ، و مره وحده يطلع اللي في قلبه..
كتب رقمها و اتصـل و اللي استغرب منه ان في نفس الوقت وحده كنت واقفه عند باب البيت رن مبايلها و سـمعها تقـول: الو؟؟
في نفس الوقت سـمع صـوت سـعاد في الموبايل: يا هلا وغلا!!!
البنت اللي تمشي و سعاد في التيلفون بنفس الوقت قالوا: انت!!!!
تأكد احمد ساعتها ان البنت اللي تمشي بروحها في هالليل هي نفسها سـعاد احمد في نفسـه: و اخيــرااا!!!!!
ركب احمد سيـارته المرسيدس و قرب من سـعاد و بحركه خاطفه سـحبها للدخل السيـاره و قفل البـاب، سـعاد شـهقت و ما حاولت تفك نفسها منه بس ما قـدرت حاول تخدش وجهه بس ما سـمح لها و بدى يضربها لحد ما انهارت قواها : ارجوووووووووك ارجوك اتركني!!!!!!!!1
احمد و هو يضحك: ههههههههههه اتركك،، انا ما صــدقت تطيحين بيدي هههههههه..
حاولت سـعاد ترمي نفسها من السياره بس احمد كان اسـرع منها وضربها على راسـه افقدها الوعي: ههههه كنتي تظنين اني ابدا ما راح اوصـل لك هههههههه و اخيــرااا يا ســعاد انتي لــي....
-
-
-
سـعود دخل المجلس اللي كان فيه خالد ينتظر فيه هنادي لحاله، سـعود لاحظ نظره خالد المستغربه ان سـعود دخل بروحهه.
خالد: سـعود في شيء؟
سـعود بحرج: والله ما ادري شاقولك، البــنت بصراحه ماهي راضـيه تدخل!!
خالد: ليش؟؟
سـعود: يمكن مستحيه!!
خالد: بس انا زوجها، ما يصير تستحي مني!!
سـعود: ما هو بيدي يا خالد بس...
خالد بابتسامه: لا تهتم،، الحل عندي...
-
-
-
هنادي اول ما دخل غرفتها رمت الصـندل الاحمر بعيد عن بعض في الغرفه و رمت وجهها على السـرير و غطت وجهها في المخده، كانت كارهه كل شـيء، كارهه سـعود ليش اجبرها تتزوج واحد ما يحبها و متزوج وحده غيرها ، كارهه خالد لانه عطف عليها و تزوجها مع انه ما يحبها، كارهه الحفله اللي الناس كلهم فرحانين فيها و هي لا و كارهه نفسها لانها كارهه كل شيء..
طق طق طق
هنااادي بعصبيه ردت على اللي يطرق الباب: ما راح انزل فلا تحاولووون!!!
بعد ثواني تبطل الباب هنادي لمحت طرف ثوب سـعود و غطت وجهها كله بالوسـاده و عطته ظهرها العاري، لان شعرها كان كله في صـوب واحد: اذاا جاي تضربني،،، اضرب جسـمي كله لك بس لا تضرب وجهي ما ابي امي تشـوف ضربك لي و تخترب فرحتها...
........: ....................
هنادي توتر، ليش ما يرد: ليش ما ترد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.............: ما عاش اللي يضربك و انا موجود يا اميــرتي!!
هنادي انصدمت من الصــوت اللي سـمعته رفعت راسـها بسـرعه ووقفت و شافته: خاااااااااالد
خالد بابتسامه عذبه معتاده: مر وقت طويل على اخر مره شفتك فيه شـلونك امـيرتي؟؟
هنادي ما عرفت ايش تقول اصلا نفسها انقطع و الدنيا بدت تدور فيها ما حست الا و هي طايحه بيت ايدين خالد.
خالد قرب منها و باااااااس خدها بووسه طووويله و شالها و حطها على السـرير وقعد جنبها: هنااادي،،، السبب الوحيد اللي مخلييني عايش لحد هذا اليـوم ..
مسك خالد يدها وباسها و لبسها الدبله بيد و يراقب شاشه موبايله بيد..
-
-
-
احمد كان يسـوق بسـرعه جنونيه، ما كان قادر يصبر حتى يوصل لفيلته و يوري سعاد كيف تتحداه، بس افكاره كانت كبيره و محسب ابدا حساب الظروف الطارئه..
كانت في شاحنه مركونه في زاويه و من لاحظت سياره خالد انطلقت و اعترضت الطـريق..
احمد و هو يغني شافها و بدأ يصرخ: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
صدم احمد بسيارته نهاية الشاحنه اللي ما قفت عند هذا الحد و قعدت تصدمه لحد ما دخل بعمود الاناره و وولعت سيارته..
-
-
خالد كان يراقب مكالمة الفيديو اللي بينه و بين راشـد اللي كان يعرض له عقاب احمد الشنيع و سيارات الاسعاف متلمه على المكان، كان يراقب الشاشه و يمسح على راس هنادي في نفس الوقت..
خالد: طول ما انا حي،، ما راح اسمح لمخلوق يأذيك يا اميــرتي!!!
وترحل ..
صرختي تذبل
في وادي لا صدى يوصل
ولا باقي أنين
زمان الصمت ..
يا عمر الحزن والشكوى
يا خطوة ما غدت تقوى
على الخطوة على هم السنين
حبيبي كتبت اسمك على صوتي
كتبته في جدار الوقت
على لون السما الهادي
على الوادي ..
على موتي وميلادي
حبيبي لو أيادي الصمت
خذتني لو ملتني ليل
أنا عمري انتظاري لك
لا تحرمني حياتي لك
يــــتبــع..........
ابي توقعااااااااااااااااات طــويله ^_^
ونسووووني بالردود
الســـلااام عليكم يااا حلوووين
شلووونكم ..
فعلاا اسفه على التأخير.. توه اخوي استغنى عن الوصله و عطاني اياها
انا على وضعي من غير وصله<<< مسكينه
البااارت الثاني عشـر ان شاء الله يعجبكم
استعدوا لمفاجـأه باالبارت
-
-
-
-
البارت الثاني عشـر..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -