بداية الرواية

رواية نورس على شطآن الماضي -12

رواية نورس على شطآن الماضي - غرام

رواية نورس على شطآن الماضي -12

مروركم اسعدني كثيرا
شكرا على تعليقاتكم ومدحكم
عموما هذه الموجة الثالثة من الشاطئ العاشر
بتلاحظون في هذا الجزء شئ مختلف عن باقي الموجات
لقاء جماعي وحوارات جماعية بين اكثر من فرد
قليله جدا الحديث عن النفس والمشاعر
وشئ بسيط من الكوميديا
وللامانه
شخصية جديدة بتدخل في هذه الموجة هو رائد
هذه شخصية حقيقية
كانت معاي في الجامعه
تخيلته ممكن يكون مع نورس بالدراسه يغير لها الجو
ويغير من الحزن والقلق السائد في القصة
وجو الدراسه
للامانه اقتبسته من خلال دراستي في الجامعه
وخاصة حلقات المذاكرة الجماعيه في المكتبه
ان شالله يعجبكم
وانتظر رايكم

الشاطئ العاشر

الموجة الثالثة

استغلت نورس الهدؤ الذي حل مع عودة رفيقها الدفتر
في الاهتمام اكثر بدراستها
فجهزت لنفسها ملخصات لكل مادة
استعدادا لامتحانات منتصف الفصل...
كما جهزت ملخص لمقرر الاقتصاد
ليسهل عليها ا لمذاكرة
وكان اليوم الذي اتقفت فيه مجموعة الطلبة والطالبات
ليلتقين في مكتبة الجامعه
حظرت المحاضرة الاولى....
وبما ان النشاط الطلابي يبدأ من الساعه العاشرة حتى الواحده
فيكفيها ثلاث ساعات لاكمال اهم ما يحويه المقرر
طبعا اذا جدوا في المذاكرة
انتهت المحاظرة الاولى..
ومنها الى المكتبة.. الطابق الاول
حيث تتوزع في بهو المكتبه الطاولات المفردة
بشكل مرتب ومنظم
والغرف الدراسيه على الجانبين
تطل على بهوالمكتبة بواجهه زجاجية
تكشف عن من في الغرفه
و قرب احد الغرف الدراسيه
التقت بمريم واقفه مع فاطمة احدى زميلاتها...
اقتربت منهم نورس...
نورس ( السلام عليكم..)
مريم وفاطمة ( وعليكم السلام...)
نورس وهي تلتفت ( الم يحظر باقي المجموعه؟؟؟)
مريم ( لا... فقط احمد وحسام دخلوا الغرفة الدراسيه ) وهي تشير لاحد الغرفة الدراسيه المغلقه
نورس ( حسنا لندخل ..لابد ان نبدأ الان حتى نكمله مع نهاية الوقت )
فاطمة ( معك حق..ومن يرغب حقا في الذاكرة لابد انه سيأتي...)
تقدمت مريم معها فاطمة ونورس ...
دخلن معا...
كانت الغرفة واسعه
وتحتوي على طاولتين مستطيلتين تسع الطاولة الى 8 افراد...
جلسن في الجهه المقابله لزميليهما احمد وحسام المواجهين للباب
كانت نورس على طرف الطاولة
مريم وفاطمة جلسن يسار نورس
لحظات حتى تسلل بعض
من زملائها وزميلاتها بالتدريج
جلس الشباب قرب احمد وحسام
والبنات قرب زميلاتهن
بدأن المذاكرة وتشاركوا فيها
كان اغلب الحديث الى مريم والتي تعتبر من المتفوقات في تخصصها
وكذلك نورس التي كان واضح عليها الخجل في البداية
ولكن مع الاندماج اكثر
ومشاركة باقي الزملاء والزميلات
اصبح الوضع طبيعي لها
وانهين جزء لا بأس به من دروس
كان من بين زملائها رائد
الذي عرف بمزحه الدائم
الذي اخذ يصفق ويصفر بحركة مفاجاة للجميع
وقف بعدها ( ساعه..ساعة كاملة... الن ناخذ فترة راحه؟؟؟؟)
احمد ( رائد اجلس لنكمل ....)
رائد يتظاهر بالجدية...
( اسمعوا جميعا ..ان الحديث في موضوع واحد اكثر من ساعه يسبب لي حساسية...)
مريم ( حساسية ؟؟؟؟)
رائد وهو يمسح براحة كفيه على كلتا عضديه
( نعم ..صدقوني... انظروا ماذا تفعل الحساسية؟؟)
ضحك الجميع على حركة رائد...
فاطمة( وماذا تفعل في المحاضرة ؟؟؟؟ ساعة وربع)
حسام وهو يضحك( ينام الربع الساعه الاخيرة ..ليبعد عن نفسه الحساسية...)
نورس بهدؤ...(ناخذ 10 دقائق راحة ونعاود من جديد ما رأيكم؟؟)
رائد... وهو يبتعد عن مكانه...( 10 دقائق واعود...)
حسام ( انتظرني اعلم انك ذاهب للتدخين خارج المكتبه...)
تفرق الطلبه خارج الغرفه الدراسيه فيما بقيت الطالبات مع بعضهن...
فاطمة ( نورس اول مرة تشاركينا في المذاكرة..)
قاطعتها مريم ( ولو لم اطلب منك لما اتيتي معنا....)
نورس بهدؤ..( انت قلتها مريم..ان طلبتن مني لن امانع ابدا...)
فاطمة ..( لا تزعلي نورس لطالما ضننا انك مغرورة ومتكبرة ..)
مريم.. ( عن نفسي انا اعرفك جيدا نورس...)
نورس...( لن ازعل منكن... ولكن لم اتكبر؟؟؟؟ )
فاطمة..( يكفي تفوقك..وغير جمال طلتك..في نظري على الاقل...بصراحه من حقك ان تتكبري )
نورس ( لا فاطمة ... لا يميزني عنكن شئ..الا اني اكتفي بوجودي في الجامعه لحظور المحاضرات وبمجرد الانتهاء منها اعود الى البيت..فليس هناك الوقت للجلوس مع زميلاتي..)
نور احدى الطالبات التي تجلس بعيدا عنهن.... ( المهم اننا تعرفنا عليك اكثر الان... وكرري تواجدك معنا )
ابتسمت لها نورس.. ( اكيد... بصراحه تواجدي معكن تغيير بالنسبة لي )
مريم وهي تنظر لساعتها ( الم تنتهي العشر دقائق؟؟؟)
فاطمة ( وهل تصدقي ان الشباب تكفيهم عشر دقائق ..هذا ان لم يتهربوا...)
نورس وهي تشير لاحد الكتب..( لابد انهم سيعودون كتبهم هنا...)
مريم وهي تضحك ( كتبهم اخر اهتماماتهم...)
نور وهي تشير لهم وتكتم ضحكتها ( هدؤ... لقد حظروا جميعهم...)
دخل زملائهم على ضحكاتهن المكبوته...
احمد وقبل ان يجلس...( رائد ... مستعد..؟؟)
رائد..وهو يشد ذراعيه لاعلى وهو يشبك اصابع كفيه..( اكيد ... ولكن لابد انها ستعود...)
حسام باستغراب (من؟؟؟؟)
رائد يتصنع الجدية في الحديث...( الحساسية..بعد ساعه اذا بقينا على حالنا...)
ضحك الجميع على تعليقه..
وعادوا للمذاكرة
اندمج الجميع في محتوى المقرر...
وكما كان في البداية اغلب الشرح موزع بين مريم ونورس...
كانت نورس تمسك بطرف القلم بيدها...
وهي تتحدث لهم...
قاطعتها نور..( نورس ارجوك اعيدي ما قلته اشعر ان هذا الدرس مستحيل ان استوعبه..)
حسام..( معك حق نور..رغم شرح الدكتور ناصر الوافي الا اني اجد صعوبة في هذا الدرس بالذات..)
نورس رغم ارتباكها من ذكر اسم الدكتور ..( حسنا اعيد اهم النقاط وركزوا معي....)
عادت نورس لشرح ما طلبوا منها...
بالحركة نفسها... القلم في يدها...
تشير به على الملخص الذي بيدها...
وتعاود النظر لهم...
لتجدهم مندمجين مع شرحها...
بينما كانت توزع نظرها عليهم جميعا...
وللاوراق الذي بين يديها...
للتفاجأ باحدهم خلف الزجاج الفاصل بين الغرفه الدراسية وبهو المكتبه
كان ينظر اليها...
وبالاصح يراقبها..
نظراته اربكتها..
حاولت ان تتجاهل نظراته...
لكنها لم تقوى على ابعاد نظرها عنه...
ما ان ابعدته لحظات حتى عادت للنظر اليه...
مازال ينظر اليها...
انتبه لها احمد...
التفت اليه..
وقف بسرعه
واشار اليه....
((دكتور نحن هنا؟؟؟))
لايمكن ان يصل صوته اليه
لكنه تقدم نحو الغرفه ودخل...
صمتت نورس..
بلعت ريقها بصعوبة..
وهي تقرب ملخصها اليها...
دون ان تنظر الى ناحيته بعكس الجميع
الذين بدأن في الحديث اليه...
احمد ( اهلا دكتور )
حسام... وهو يقوم من على الكرسي...
( تفضل دكتور ...)
الدكتور ناصر مازال واقفا قرب الباب..
( اولا السلام عليكم..)
رد الجميع ماعدا نورس ( وعليكم السلام...)
كان الطلبه متوزعين في جهه واحده المقابله للباب..
فيما كان الطالبات في الجهة المقابله لهم ونورس في طرف الطاولة.. ومعاكسين للباب
التفتت الطالبات للخلف..
مريم...( دكتور ستنظم لنا؟؟؟)
وهو يقترب من الطاولة...
( لاذاكر معكم؟؟؟؟؟)
ضحك الجميع على تعليق الدكتور..
احمد ( على الاقل تشير لما هو مهم...)
وقف عند مقدمة الطاولة...
وكانت نورس على يساره واحمد على يمينه
( كل ما هو في المقرر مهم...هل تجدون صعوبة في نقطة معينه؟؟؟)
نور ..( بصراحه هناك نقاط كنا نحتاج لشرح اكثر لنستوعبها..لكن نورس ومريم ما شالله عليهم كفوا..)
التفت ناحية الشباب...
( نورس ومريم فقط؟؟ والشباب ما دورهم؟؟؟)
رائد( مستمعين دكتور... فقط مستمعين..تاركين الاجتهاد لهن...)
ضحك الجميع على تعليقه...
ابتسم له الدكتور ناصر..
والتفت الى نورس
التي كانت في عالم اخر
بعيد عن زملائها وزميلاتها ..
بعيد عن المكتبه...
والجامعه,,,
بعيد حتى عن حدود هذه البلاد....
لفظ نورس على لسانه
وهو قريب منها
ارهقها
بل اوجعها
خاصه انه استرسل في الحديث بعيد عن موضوع الدرس
يأخذها الى هناك
الى غرفتها البيضاء
في بلاد الغربة..
على سرير المرض...
كتمت عبرة من الحزن بداخلها
اخذت نفسا عميقا وكتمته كذلك بداخلها...
ولكنها تماسكت اكثر...
حتى لا يظهر كل هذا الضيق والالم على محياها...
انتبهت الى تنبيه من مريم...
بصوت منخفض ( نورس الدكتور يكلمك..)
التفت لجهته..
لكنها لم ترفع نظرها اليه...
بما انه واقف جانبها
لم ترغب في النظر لعينيه
ولا تعرف نتيجة ما قد يحدث
فالربما تنهار
نظرت للامام
بصوت يقاوم الارتباك..( نعم دكتور؟؟)
الدكتور ناصر ( واضح ان شرحك لهم وافي..)
تصنعت ابتسامة دون ان ترد عليه
تشعر ان ليس لديها القدرة على الحديث معه
يكفي ان حركة الابتسامة المصطنعه اخذت منها جهد كبير
خاصة انه قريب منها لهذه الدرجة
وبوجود جميع زملائها وزميلاتها
الدكتور ناصر( لن اعطلكم اكثر... سأترككم للمذاكرة..)
وقف رائد فجأة( دكتور لم نتفق على هذا...)
الدكتور وهو يمازح..( لا تحاول رائد لن اسرب الاسئله.. اعلم ان هذا مقصدك..يكفي نومك في المحاضرة.)
ضحك الجميع على تعليق الدكتور...
قاطعهم ( الا اذا هناك نقطة معينه تحتاج لشرح مني؟؟؟)
حسام ( تفضل دكتور...اجلس مكاني...)
اشار الدكتور الى حسام ان يجلس
في حين سحب هو كرسي من الطاولة الاخرى
لمقدمة الطاولة
جلس قريب منهم
قريب من نورس
بين نورس واحمد...
ساكون معكم 40 دقيقه فقط...
لكم فيها ان تستفسروا عن ما تريدون...
كان واضح الارتياح من الجميع لتواجد الدكتور معهم
نادرا ما يجتمع دكتور المقرر مع مجموعه من طلبته
في غير وقت الامتحان ليذاكر معهم
ولكنه فعلها
اخذ كل منهم يطرح عليه سؤال لما يحتاج لشرح اكثر منه
بينما هي صامته
وربما جامدة
لا تتحرك
فقط اناملها تلاعب بصعوبة اوراق ملخصها..
تتصنع الاندماج لشرحه
بينما هي
في اصعب مواقفها
لا تدري ماذا عليها ان تفعل...
لا يمكنها الاندماج معهم بوجوده...
ولا التركيز لشرحه
رغم اهمية ما يقوله
ولابد انه سيشير في حديثه لما هو مهم للامتحان
لكنها ترغب في مغادرة المكان ..
مغادرة الجامعه...
والعودة لغرفتها..
الملاذ الوحيد الذي يحميها مع ذكرياتها المؤلمة
(نورس الديك سؤال؟؟؟)
ارتبكت
لحديثه
ونبرة صوته المتغيرة
تشعر بانه يهمس لها
يوجعها كثيرا كلامه معها
( لا ..دكتور....)
رائد ..( دكتور هذه نورس... من غير مذاكرة تحصل على الدرجة كاملة )
ضحك الجميع على تعليق رائد...
قاطعتهم مريم ( قل ما شالله..)
وهو يحرك كفيه اتجاهها ( ماشالله.... ماشالله)
وهو يضحك من تعليق رائد ( لانها لا تنام مثلك...)
حسام وهو ينظر الى رائد ( حتى الدكتور كاشف امرك رائد ...)
نورس مكانها لم تعلق لم تبتسم حتى....
صامته...
فنبرة المزح من صوته اخنقته


تكملة الموجة الثالثة من الشاطئ العاشر
(نورس الديك سؤال؟؟؟)
ارتبكت
لحديثه
ونبرة صوته المتغيرة
تشعر بانه يهمس لها
يوجعها كثيرا كلامه معها
( لا ..دكتور....)
رائد ..( دكتور هذه نورس... من غير مذاكرة تحصل على الدرجة كاملة )
ضحك الجميع على تعليق رائد...
قاطعتهم مريم ( قل ما شالله..)
وهو يحرك كفيه اتجاهها ( ماشالله.... ماشالله)
وهو يضحك من تعليق رائد ( لانها لا تنام مثلك...)
حسام وهو ينظر الى رائد ( حتى الدكتور كاشف امرك رائد ...)
نورس مكانها لم تعلق لم تبتسم حتى....
صامته...
فنبرة المزح من صوته اخنقتها ...
حتى سمعت صوت حركة الكرسي
وقف الدكتور ناصر...
( استئذنكم الان ..اتمنى اني لم اعطلكم ...)
احمد ( بالعكس دكتور...)
وهو يقترب من الباب ( اكملوا مذاكرة...موفقين)
نور وكأنها تهمس لهم ( نادرا ما تجدين دكتور متواضع مثل الدكتور ناصر..)
احمد ( معك حق ... )
رائد بجدية ( كم عمره؟؟؟ )
حسام ( لم تسال عن عمره ؟هل ستخطب له ؟؟)
ضحك الجميع
ونورس تتصيد الفرصة للانصراف
تشعر ان ليس لها القدرة على اكمال اجتماعهم في مدح الدكتور
بعد العاصفه التي احدثها لها بوجوده قبل لحظات...
رائد بجدية اكثر..( ما اريد قوله..هو ان لقب دكتور لا يناسب شاب في سنه..)
مريم( من يجتهد يحصل على اعلى الالقاب ...رائد)
فاطمة تهمس لمريم ( هو متزوج من ابنة الدكتور جاسم..)
مريم دون ان تنظر لها وهي تقلب الاوراق في يدها ( ولله خسارة ان تكون سمر المهمله لدراستها زوجته )
كان صوتها منخفض الا ان نورس انتبهت لها
وكذلك احمد... الذي قطع الحديث( بدئنا في ثرثرة الفتيات)
فاطمة...( لا عليك..نتحدث فيما نريد....)
مريم..( يكفي لنكمل ما تبقى لنا..)
لم يتبقى على نهاية الوقت سوى عشرون دقيقه..
كانت نورس صامته خلالها
لا تدري ما يدور بينهم بخصوص المذاكرة
فقد اكتفت بحديثهم في مدح الدكتور
الذي تشعر انها وحدها التي تعرف حقيقته
في هذا العالم
انتبهوا لحركة الطلبه خارج الغرفه الدراسيه
لابد ان وقت النشاط الطلابي انتهى
وحان موعد باقي المحاضرات
بحركة سريعه
لملمت نورس اوراقها..
وهمت بالانصراف قبل الجميع
احمد( سعدنا بتواجدك اخت نورس....)
رائد(نعم نورس نريدك دائما معنا..ربما تنتقل لنا عدوى التفوق)
ابتسمت لتعليقه... ( انا كذلك استفدت من اجتماعنا اليوم..وان شالله نتائج افضل في الامتحان..)
انصرفت نورس..
هاربه من حرارة الجو الذي تركه ناصر بتواجده في المكان
الا ان شعورها بالحرارة مازال مستمر
وتزداد كلما تذكرت حديثه
وكلامه لها بالخصوص...
الشاطئ العاشر
الموجة الرابعة
خرجت من مبنى الجامعه
الى مواقف السيارات
متجهه لسيارتها السوداء
لمحت نبيل يمشي امامها
لم ينتبه لها
متجه لسيارته المتوقفه بعكس اتجاه سيارة نورس
اقتربت نورس من سيارتها
فتحت الباب
الا انها بقيت واقفه
تنظر الى نبيل
وهو يضع ملفه في السيارة قبل ان يصعد
الا انه بقى واقفا يتلفت حوله
كم تتمنى لو ان لها اخا بعمره
قريب منها
كم هو نبيل بمعنى الكلمة
تأكدت الان انه صادق معها
ولم يكذب عليها بشان الدفتر
ابتسمت مع نفسها
حقيقة الناس لا نعرفها الا اذا تعاملنا
انتبه لها نبيل
رسم على وجهه ابتسامة كبيرة
واخذ يلوح لها بيده
تقدم نحوها بحركة سريعه
حتى انه ترك باب السيارة مفتوح
وقبل ان يقترب منها
(( نورس...كيف حالك؟؟؟))
كان يكلمها بتلقائية
بنبرة جديدة
مختلفه عن كل مرة
ابتسمت له
(( اهلا نبيل ..انا بخير...))
وهو يمسح على شعره بيده وهو يضحك
نورس باستغراب (( نبيل ..لماذا تضحك؟؟؟))
_(( لا..فقط مندهش انك تكلميني بدون انزعاج))
ابتسمت دون ان ترد عليه
اخذ يتلفت حوله
_(( انتظر صديقي لا ادري لم تاخر؟؟؟))
(( لم تحضر محاضرة اليوم؟؟؟))
_(( امممم اخذني النوم وتأخرت في الحضور...))
(( وكيف ستستعد لامتحان للمقرر؟؟؟))
_(( مثل كل مرة... لابد من هناك من قد ذاكر وساجلس جنبه....الصديق وقت الضيق)) وهو يغمز لها
ارتبكت من حركته
(( السنا صديقين؟؟؟))
فهمت نورس ما يقصده
يريد ان تساعده في الامتحان
او بالاصح تغششه
(( مستحيل ..لا تفكر ان اساعدك بهذه الطريقه))
اخذ يضحك بصوت عالي...
_(( كنت متأكد من ردك...امزح معك..))
كانت ترغب في الانصراف
لم يعجبها اطالة الحديث معه في مواقف السيارات
الا انها خطرت لها فكرة...
(( نبيل يمكنني ان اساعدك))
نظره لمن هو قادم باتجاه سيارته...
(( جاء احمد اخيرا......))
ثم التفت لها
_(( كيف ستساعديني؟؟؟))
(( اعطيك ملخص المقرر تذاكر منه... جمعت اهم النقاط في ملخص واحد....))
_(( لم لا اعطيني الملخص لاطبع لي نسخه....))
(( نورس انا اطبعه لك واسلمه لك غدا...))
بصوت منخفض..(( سيبدو شكلي مضحكا وانا غارق في المذاكرة...))
ضحكت على تعليقه...
وهي تشير لشاب قريب من سيارته
(( جاء صديقك... دعني اذهب...))
ابتعد عنها خطوات
وقبل ان يبتعد اكثر
(( رائعه بدون ان تتوتري من الحديث معي....شكرا نورس))
ابتعد عنها بعد ان لوح لها بيده
فيما هي صعدت سيارتها
وتفكر بهذا الشخص المتقلب
في كل مرة تكتشف فيه شئ مختلف....
تحياتي لكم
وبما اننا في العشر الاواخر من رمضان
ادعو لي يصلح لي بنوتي ويسخر زوجي ويرزقني الذرية الصالحة


كـــــل عـــــــــــــــــــــــــــ وانتمـــــ بخير ــــــــــــــــــــــــــام
وهذه عيدية العيد...
تحياتي لكم....


الشاطئ العاشر

الموجة الرابعة



خرجت من مبنى الجامعه
الى مواقف السيارات
متجهه لسيارتها السوداء
لمحت نبيل يمشي امامها
لم ينتبه لها
متجه لسيارته المتوقفه بعكس اتجاه سيارة نورس
اقتربت نورس من سيارتها
فتحت الباب
الا انها بقيت واقفه
تنظر الى نبيل
وهو يضع ملفه في السيارة قبل ان يصعد
الا انه بقى واقفا يتلفت حوله
كم تتمنى لو ان لها اخا بعمره
قريب منها
كم هو نبيل بمعنى الكلمة
تأكدت الان انه صادق معها
ولم يكذب عليها بشان الدفتر
ابتسمت مع نفسها
حقيقة الناس لا نعرفها الا اذا تعاملنا
انتبه لها نبيل
رسم على وجهه ابتسامة كبيرة
واخذ يلوح لها بيده
تقدم نحوها بحركة سريعه
حتى انه ترك باب السيارة مفتوح
وقبل ان يقترب منها
(( نورس...كيف حالك؟؟؟))
كان يكلمها بتلقائية
بنبرة جديدة
مختلفه عن كل مرة
ابتسمت له
(( اهلا نبيل ..انا بخير...))
وهو يمسح على شعره بيده وهو يضحك
نورس باستغراب (( نبيل ..لماذا تضحك؟؟؟))
_(( لا..فقط مندهش انك تكلميني بدون انزعاج))
ابتسمت دون ان ترد عليه
اخذ يتلفت حوله
_(( انتظر صديقي لا ادري لم تاخر؟؟؟))


يتبع .....

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -