بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -13

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -13

روان : مدري احس اني بسمع خبر موزين او بيصير شي مو زين
دانه : فال الله ولا فالك وشذا الكلام
روان : مدري حاسه ان شي بيصير
دانه : اقول تعوذي من بليس وعن الوساويس
روان : اعوذ بالله منك يبليس
دانه : هههههههه كنك عجيز
روان : اقول انطمي
دانه : ان شالله عمتي
في المدرسه عاليه وصلت متأخر وجلست ساعه في ادارت المدرسه تحقيق ليه متاخر ومن جابك وانتو تعرف اسالت الأيداره وبعص ماخلصت التحقيق ادخلت الفصل وعيون نهى ومها عليها وكل واحده مكتوب في وجها سؤال واول ماخلصت المدرسه الشرح وطلعت لفو عليها
ندى : دبه ليه تأخرتي
عاليه : عبدالعزيز النحيس هو الي اخرني
مها : ليه وعبدالرحمن وينه
عاليه تتذكر كلام بوها : عبدالرحمن نام متأخر فقلت خله يرتاح دام عبدالعزيز صاحي يوديني
نهى : يحنونه
عاليه : عندي لكم خبر
مها : قولي وش خبر
عاليه : بقوله اخر الدوم
نهى : نعم لا حبيبتي قولي الحين
عاليه : اسفه بقولكم بعدالدوام
مها : بتتكلمين ولا بكتاب على راسك
عاليه : ابد مافيكم صبر كلها خمس ساعات وتعرفون
نهى : عاليووووه والله ان ماتكلمتي لاتوط في بطنك سامعه
عاليه : زين بقول كلتوني روان رجعت امس مع ابوي وجدي
نهى مها :بصرخ رووووووووووووووان بدخلت المعلمه عليهم
المعلمه : خير ليه الصراخ
نهى مها معرف وش يقولون :..............................
المعلمه : ماتتكلمين انتي وياها
نهى : احم غلطه نسيت اني في المدرسه ونفعلت في الخبر الي سمعته
المعلمه : لا والله عذر اقبح من ذنب يالله انتي وياها ممنوعين من حضور الدرس برا
عاليه بصوت واطي : احسن عشان مره ثانيه تسمعون الكلام يالله برا من
مها ونهى اطلعو من الفصل وهو يتوعدون عاليه الي كانت تضحك عليهم
اما عند عبدالعزيز الي اول ماسمع الخبر من مازن صديقه راحه على طول عشان يتكد من كلامه
عبدالعزيز اول ماوصل البيت مازن دق عليه عشان يطلع له عند الباب ومازن على طول طلع وسلم عليه
مازن : حياك ادخل
عبدالعزيز : لا مابي ادخل انا جي عشان تفهمني الكلام الي قالت لي
مازن : عند الباب نتكلم الله يهديك
عبدالعزيز : مازن والله مافيني حيل تكلم قول وش عندك
مازن : اسمع انا مس كنت افتر في الشوارع وشفت سيارة اخوك عبدالرحمن وكانت متكسره ومنظرها يخوف على الطريق وشاكل الحادث كان قبل لا امر من طريق بساعات فسالت وكان واحد شايف الحادث وقال انا صاحب السياره توفا قبل لا توصل سيارات الاسعاف
عبدالعزيز وهو يتنفس بصعوبه : تعال معي ورني مكان الحادث
مازن : عبدالعزيز شكلك تعبان ادخل ارتاح شوي وشرب لك كاس ماي
عبدالعزيز : لا مافيني شي يالله امش معي ..... وراح عبدالعزيز مع مازن مكان الحادث وهويدعي انا السياره الي شافه مازن مو سيارت اخوه عبدالرحمن واول ماوصلو كانت الصدمه السياره هي نفسه سيارت عبدالرحمن وبغى يطيح من طوله وبدون تفكير ركب سيارته وراح الشركه الجده واول ما وصل الشركه دخل وهو يمشي بسرعه ووصدم عمه وبغى يطيح
ابو نواف : عبدالعزيز وش فيك وانا عمك مسرع كنا حد لاحقك
عبدالعزيز : عمي وين ابوي
ابو نوف بخوف : ابوك في مكتبه مع جدك بس انت وشفيك
عبدالعزيز : مارد على عمه وراح مكتب ابوه ودخل بدون لايستئذن
ابو عبدالرحمن : عبد العزيز وش فيك
عبدالعزيز : راح الابوه وحضنه وجلس يبكي بمراره
ابوعبدالرحمن بخوف : وشفيك تكلم
عبد العزيز :.....................................
الجد: عبدالعزيز يولدي تكلم خوفتنا
ابو نواف دخل عليهم المكتب وستغرب الوضع : وشفيه
ابوعبدالرحمن : انت بتتكلم ولا شلون
عبدالعزيز يحاول يهد : ترك حضن ابوه وقاله يجلس عشان يسمع وش يقول
ابونواف تلفت اعصابه : تكلم
عبدالعزيز : يبه عبدالرحمن
ابو عبدالرحمن : وش فيه
عبدالعزيز : صاره حادث و و و ماقدر عبدالعزيز يتكلم
الجد: وش صارفيه تكلم والحين هو وين
ابوعبدالرحمن من صدمت الخبر مانطق ولا بكلمه
عبدالعزيز يطالع ابوه : توفى في الحادث وقبل لا ينقولون المستشفى
الجد وابو نواف : تغير الون وجيهم من الصدمه مـــــــــــــــــــــــــــــــــــات
ابو عبدالرحمن بحزن : في أي مستشفى هو
عبدالعزيز: مدري
ابو نواف : وشلون ماتدري اجل من ين دريت انه مات
عبدالعزيز : مازن صديقي شافه السياره وسأل وعرف ان صاحب السياره توفى
الجد: وصديقك يعرف بأي مستشفى هو
عبدالعزيز : مدري مسالته
وهم جالسين يتكلمون وسدخل عليهم نواف
نواف : السلام عليكم
محد رد :..................
نواف : وش فيكم وش صاير
ابو نواف خاف على والده من الصدمه مره ثانيه : لا مافي شي
نواف : اجل وشفي عمي وعبدالعزيز اشكلهم كذا وانت وجدي تتكلمون بصوت علي
ابوعبدالرحمن فهم على اخوه : مافينا شي يولدي بغيت شي
نواف : عبدالرحمن قالي اقدم له اجازه
الكل بصوت واحد : متى
نواف : وش فيكم
عبدالعزيز : متى كلمك وقالك تقدمه اجازه
نواف : لاهو ماكلمني ارسلي رساله على تلفوني
ابوعبدالرحمن : ومتى وصلتك الرساله
نواف : وش فيكم عبدالرحمن فيه شي
ابو نواف : تكلم يولدي وبعدين اسأل
نواف : اليوم الفجر
عبدالعزيز : انا ادق على تلفونه وماير
نواف تذكر ان عبدالرحمن ارساله من رقم غير رقمه وقاله مايعطي احد الرقم مهما صار : يمكن يوم رسلي قفل تلفونه او خلص شحنه مدري عن ظروفه
عبدالعزيز : انا بدق على مازن ابي اعرف منه في أي مستشفى
نواف : من الي في المستشفى
ابونواف : اصبر شوي
عبدالعزيز : يدق على مازن
مازن : الو هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز : مازن ماتعرف هو بأي مستشفى
مازن : بصراح مدي هم ماكلموكم
عبدالعزيز : لا
مازن : طيب عطني دقايق وعرف لك هو في أي مستشفى
عبدالعزيز : استناك لاتتأخر
مازن : سكر من عبدالرحمن وكلم واحد من الصدقه يعرف في الشرطه وقاله كل شي وهوالي جاب له عبدالرحمن في أي مستشفى بعدين دق على عبدالعزيز
عبدالعزيز : الو
مازن : هو في مستشفى (*******)
عبدالعزيز : مشكور تعبناك
مازن : لا عادي وسكر
ابونواف : عرف في أي مستشفى
عبدالعزيز : ايه عرفت يالله مشينى
نواف : ماتقولون لي وشفيك صاير كني اطرش في زفه
الجد : نواف والدي ودني البيت وانا اقولك وش صار لاني تعبان شوي وانا جدك
نواف : سلامتك ياالله
الجد : الله يسلمك والف على عياله كلموني لاتنسون
ابو تواف : ان شالله
( في بيت الجد )
اوصلو دانه وروان البيت وجلسو عند ام محمد (الجده) يسولفون معها
الجده : لقيتو ام نواف صاحيه
دانه : ايه يمه
الجده : عزيتها ياروان
روان : ايه وكانت خايف تاخذ على خاطره لاني معزيته من ايام العزا
الجده : ام نواف طيب وتحب الكل ولا تاخذ على خاطره من احد
دانه : صادقه يمه
الجده وهي تقوم : يالله انا بروح اتمدد قبل صحوني لاجا ابوكم
دانه وراون : ان شالله يمه
الجده : تركتهم ودخلت غرفتها
دانه : تذكرين روان يوم ابوي سوى جلسه الشباب في الحوش
روان : لا تذكريني حقت عليهم
دانه بنص عين : بس حقتي
روان وهي تضحك : وخربتها عليهم وطر جدي يزينها مره ثانيه
دانه : والي يقولك انا ابوي سولنا جلسه احسن من جلستهم في الحديقه
روان : احلفي
دانه : اصغر عيالك تقولين لي احلفي
روان : دندون حبيبتي لاتزعلين وفي أي جها سواها
دانه تأشر على باب البلكونه الزجاجي الي في الصاله والي يطل على الحديقه الخلفيه : هنا
روان : واااااااااااااااااااو قومي خاني اشوفها
قام الثنتين يشوفون الجلسه وهو طالعين دخال الجد ونواف الصاله وجالس الجد يقول السالفه النواف بشويش عشان ماينصدم ويصير فيه مثل ماصار له يوم توفت زوجته وولده لان عبدالرحمن صديقه والدعمه وكاتم اسراره
روان : واااااااااااااااااااااااااااو جناااااااااااااااااااااااااااااااااااان والله جدي مافي مثله
دانه : اكيد مو هو ابوي اكيد راح يكون ذوقه حلو مثلي
روان : يشين الغرور بس بصراح روعه من اليوم ورايح راح نجلس هنا مافي شي اسمه غرف
دانه : روان كلمتي خوالك
روان : ذكرتيني خليني اجيب تليفوني واكلمهم هينا ورجعت الصاله وقبل لا تدخل اسمعت جده يقول ان عيدالرحمن صاره حادث وتوفاء ارتجفت اطرافها ورجعت الدانه ولون وجه متغير ولاهي قادره توقف
دانه بخوف : روان وش فيك
روان مو قادره تتكلم :................................................. ........
دانه : روان تكلمي خوفتيني وحضنته
روان : اغمى عليها في حضن دانه
دانه بصرخ : روووووووووووووووان وسمع صوتها الجد ونواف وعلى طول راحو المكان الصوت يشوفون وش فيه
دانه : جالسه على الارض وتحاول تصحي روان
الجد بخوف : وش فيها
دانه : مدري فجئه اغمى عليه ولا ادري ليه
الجد : يجلس جنب دانه ويسحب روان من حضنها ويحطه في حضنه ويضربه على خدها عشان تصح بس مافي فايده
نواف : جدي خلانا ناخذها للمستشفى
الجد : روح شغل السياره وانا بشيله وانتي جيبي عباته بسرعه
نواف : لا جدي انا بشيله اخف تكون ثقيل عليك وانت شغل السياره
الجد : يالله شيلها ويصرخ على دانه تجيب عباته بسرعه وركبو السياره وراحو على طول المستشفى
اما عند عبدالعزيز وعمه وابوه الي وصلو للمستشفى وسالو عن صاحب الحادث الي جاهم امس وهو يسالون سمعهم الظابط المسؤال عنه
الظابط : انت تسال عن الحادث الي صار امس وصاحبه مات على طول
عبدالعزيز بضيق : ايه
الظابط : انتو اهله
عبدالعزيز : انا اخوه وهذا ابوه وهذا عمه
الظابط : واخير ليقت احد من اهله عشان اقدر اتفهم معهم عن سرقت السياره
عبدالعزيز بستغراب : سرقت اليسارة
الظابط : ايه السياره مسروقه وصاحبه سوا بلاغ عن السرقه
ابو نواف : يولدي ممكن تفهمن الموضوع
الظابط : ان شالله .... اليوم قبل اذا الفجر بساعتين تقرين جانا واحد يبلغ عن سرقت سيارته وعطنا مواصفاته وحنا اجرينا البحث وعرفنا انا الي سرق السياره سوا حادث فيه ومات
ابو عبدالرحمن : تقدر تعطيني اسمه
الظابط : اسمه عبدالرحمن ماجد ال(********)
عبدالعزيز بفرح : هذا خوي
الظابط مستغرب : اجل ليه تقول ان الي سوا الحادث اخوك
ابو عبدالرحمن : السالفه ومافيه اني انا وولدي صار بينا مشكله وترك البيت وطالع واللحين مندري وينه واحد من اصدقا اخوه قال انه سوا حدث وتوفى
الظابط فهم السالفه : ايه لان الي سرق السياره اسمه عبدالرحمن ماجد يعني كان يشبه اسمه واسم ابوه بس العايله تفرق
ابو نواف : يعني عبدالرحمن حي مامات
الظابط : ايه والحين هو في قسم الشرطه ينطرني
ابو عبدالرحمن : خذنا معك خلنا نشوفه
الظابط : اكيد تقدر
(في المدرسه )
نهى تحقق مع عاليه: انتي متأكده ان روان رجعت مع جدي وبوك
عاليه : الصغر عيالك عشان اكذب عليك انا
مها : طيب دامها امس جات ليه ماقلتي
عاليه : مدري بس ابوي يقول انه تعبان شوي عشان كذا تاخر في جيتهم
تهى : ليه هم كان بيجون قبل كذا
عاليه : يس لانهم اول ماوصلو رحو البيت جدنا وكان بيرجعون ثاني يوم
مها : واااااااو وخيرا وشريكم نروح بيت جدي نشوفها قبل لانروح بيوتنا
عاليه ونهى : اوكيه موافقين
في المستشفى
دخلو روان العنايه وهي مو حاسه في احد الجد كان خايف عليها ومن خوفه ارتفع عندها الضغط وطاح عليهم ونواف مسكين كان حايس بين بنت عمه وجده وعبدالرحمن الي متأكد انه حي ما مات وهو يقولون انه مات قرر انه يتصل على ابوه عشان يعرف السالفه
في قسم الشرطه
دخل الظابط مكتبه وطلب منهم يستنون برا شوي بعدين بيدخلهم ودخل وشاف عبدالرحمن
والسلام عليه وقاله قصه الي سرق السياره وانه سو فيها حادث ومات ونصدم عبدالحمن وتنزل عن البلاغ عشان ظرف الي فيها اهل الوالد الي سرق السياره وستئذن الكن الظابط قاله انه مايقدر يروح مكان لان في الناس مقدمين بلاغ فيه
عبدالرحمن : بلاغ فيني
الظابط : ايه وهم برا والحين يدخلون وقام فتح الباب ودخلو
عبدالرحمن اول ماشافهم وقف : يبه
ابوعبدالرحمن : راح وحضن ولده الحمدالله انك بخير ماكنت بسامح نفسي لو صارلك شي
عبدالرحمن مستغرب : وش فيك
الظابط : انا استئذن خذو راحتكم واذا تنازل ابوك عن البلاغ اطلع
ابو نواف : خوفتنا عليك وانا عمك
عبدالعزيز : الا موتنا من الخوف
عبدالرحمن : يبعد ابوه عنه ويحبه على راسه
ابو نواف : بدق على نواف اطمنه وقبل لايدق عليه جاه اتصال من نواف
ابو نواف : الطيب عند ذكره
نواف : يبه بشر وش صار على عبدالرحمن
ابونواف : لا الحمدالله هو بخير مافيه شي وهذا هو قدامي الا قولي شخبار جدك
نواف : يبه جدي وسكت
ابو نواف بخوف : وش فيه جدك
نواف : يبه جدي طاح علي في المستشفى
ابو نواف : انت وش تقول وشخباره الحين
نواف : حالته مستقره الحين
ابونوف : وش قالو فيه
نواف : ارتفع ضغطه شوي
ابو نواف : طيب انتو في أي مستشفى
نواف : في مستشفى (*********)
ابونواف : حنا جاين في الطريق وقال الهم الخبر ورحو كلهم المستشفى واول ماوصل دق على نواف
وقالهم وهو في أي طابق ورحوله
الكل : السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام
ابو عبدالرحمن : بشر صح جدك
نواف : لاللحين مصحى بس حالته مستقره
ابو عبدالرحمن : طيب وين دكتوره
نواف : عند جدي في غرفته كله دقايق وطلع الدكتور
ابو نواف : بشر يا دكتور
الدكتور : من روان الي يتكلم عنها
ابو عبدالرحمن : هذي بنت خوي وهو جده
الدكتور : وينها
ابو نواف : في البيت اتوقع وان شالله اخلي واحد من عيال يجيبها
نواف : مالا داعي احد يروح نواف هنا
ابو نواف : وين هنا
نواف : روان في ورفع عينه يطالع عبدالرحمن هي تعبت علينا وهي الحين في العنايه المركزه
الكل نصدم
عبدالرحمن واخير نطق : انت وش تقول انت انت متأكد
نواف : عبدالرحمن هد شوي
عبدالرحمن : وشلون اهدا وانت تقول انه في العنايه
ابو نواف : نواف قول وش الي صار بضبط
نواف : قالهم كل الي صار
عبدالرحمن : انا بروح اشوفها
ابو عبدالرحمن : انا بروح معك عبدالعزيز اجلس عند جدك
عبدالعزيز : ان شالله
( في بيت الجد )
دانه كانت حالتها حاله خايف على روان ولاهي عراف وش تسوي تحس انها مربط لهي عارف هم في أي مستشفى ودق على نواف ولا يرد عليه وفكرة قالت مالي الا نايف يدق على اخو دانه دق على نايف
نايف : هلا والله بعمتي
دانه وباين في صوته الخوف : نايف طلبتك
نايف : دانه وش فيك خوفتيني
دانه : دق على اخوك نواف وشوف وش خبار روان
نايف : ليه وش فيها روان
دانه : تعبت علينا ونواف كان عندنا وخذها هو وجدك للمستشفى
نايف : طيب انا بدق عليه وبردعليك
دانه : اقولك احسن شي تعال عشان اروح ويك تكفى اذا تعز عمتك لاتردني
نايف حس بخوف دانه على روان : انتي تامرين امر اجهزي وانا جايك في الطريق
دانه : انا جاهزه استناك
نايف : يالله انا جاي وسكر ودق على نواف وقاله كل الي صار وقاله انه بيجيهم ومر على دانه وخذاها مثل ماقالها وفي السياره قاله انا جده الي هو ابوها انه ارتفع ضغط وطاح عليهم ودانه زاد خوفها ونايف كان يهديه
في المستشفى
كان عيدالرحمن وابوه عند غرفة العنايه يستنون الدكتور يطلع عشان يطمنهم على روان وكان عبدالرحمن رايح وجاي على الممر
ابو عبدالرحمن : لاتخاف ان شالله بتكون بخير
عبدالرحمن : شلون ماتبيني اخاف وهي في غرفت العنايه
ابوعبدالرحمن : تحبها
عبدالرحمن : احبه واموت فيه ولا تخيل حياتي بدونه
ابو عبد الرحمن يبتسم : وكان يبي يتكلم بس ادكتور طلع من غرفة العنايه
عبدالرحمن : بشريادكتو
الدكتور : لا الحمدالله هي احسن الحين
ابو عبدالرحمن :طامني وصار فيه
الدكتور : انهيار عصبي
عبدالرحمن : انهيار
الدكتور : هي سمعت شي ضايقه احد قايله شي
ابو عبدالرحمن : والله ماندري هي طاحت علينا وجبنها على طول
الدكتور : حنا حطينها تحت المرقبه الاربعه والعشرين ساعه بعدين ننقلها الغرفه خاص
ابو عبدالرحمن : نقدر نشوفها
الدكتور : لا افضل بكره
عند الجد الحمدالله تحسنت حالته واول ماصحى سأل على روان وطمنوه عليها وكلها دقايق ودخلت عليهم دانه واول مشافت ابوها رمت نفسه في حضنه وقامت تبكي وهو يمسح على شعره
ابو محمد : دندون ليه تبكين
دانه :.............................
ابو محمد : حبيبتي دانه انا مافيني شي الحمدالله
داته :.........................................
ابو نواف : انت ليه جتها
نايف : كسرة خاطري كانت في البيت وخايفه غير كذا انا وعدتها اخذها تشوف روان
ابو محمد : دانه اذا ما سكتي بزعل وبتضايق وبزيد حالتي
دانه اول ماسمعت كلام ابوها ابتعدت عنه : بسم الله عليك لاخلص بسكت
عبدالعزيز : ابشرك جدي روان حالته مستقره بس هم حاطينه تحت الملاحظه لين ماتصح ان شالله بسلامه
ابو محمد : ارتاح شوي بس بعد مايقدر مايحاتيه
دانه : ابي اشوفها
نايف : يالله قومي اوديك وقبل لايطلع حب جده على راسه وتحمد الله بسلامه
عند ابو عبدالرحمن الي يقنع ولده يروح معه وبكر الصباح يرجع بس هو موراضي ويشوف من بعيد دانه ونايف
نايف ودانه : السلام عليكم
عبدالرحمن وابوه : وعليكم السلام
دانه : وش قال الدكتور
ابو عبدالرحمن : معها انهيار عصبي وهي الحين تحت الملاحظه
دانه : ابي اشوفها
عبدالرحمن : الدكتور مانع الزياره الحين
دانه : مو على كيفه انا بدخل اشوفه وهو مايقدر يمنعني
ابو عبدالرحمن : وش ذا الكلام هذا الي ناقص تتهوشين مع الرجال
دانه : انا ماقلت اتهاوش
ابو عبدالرحمن : اجل وش قلتي
دانه : ابي اجلس ابي اشوفها وجلس معها
نايف : بس انتي سمعتي ممنوع
دانه : ماني رايحه تفهمون ماني
ابوعبدالرحمن بعصبيه : دانه عن الدلع وخلي كعنك حركات البزارين
دانه : ماستحملت عصبيت اخوها وصارت تبكي بدون صوت
نايف يكلمها بشويش عشان عمه مايسمع : اسكتي لين مانعرف من الدكتور وانا اكلمها لك
دانه ابتسمت بين دموعه : تسلم لي والله ياولد خوي
نايف : وش اسم الدكتور الي يعالجها
ابو عبدالرحمن : تركي
نايف : سعودي
ابو عبدالرحمن : ايه
نايف : طيب انا بروح اشوفه وسأله عنها
دانه : اجي معك
ابوعبدالرحمن : مافيه انتي بترجعين معي
دانه : لا ماني رايحه بروح مع الي جيت معه
نايف : خلها عمي انا بوديها
دانه : الصقت في نايف ايه بروح معه
ابو عبدالرحمن : لف على عبدالرحمن بتروح
عبدالرحمن : لا بجلس
ابو عبدالرحمن : كيفك
نايف راح عند الدكتور عشايسال عن روان وقوله انا في وحده تبي تشوفها واذا ممكن ترفق معها لكن الردكتور رفض ونقهرت
دانه : ليه رفض
نايف : يقول ممنوع بعدين هو ادرا بحالتها اذا تسمح او لا
دانه : هذا ماعنده احساس
عبدالرحمن : دانه عيب وش جالسه تقولين
دانه : انا قلت ماعندها احساس وشايف نفسه بعد
نايف : خلاص الحين مافي امل تجلسي يالله نمشي
دانه : انتو ليه ماتبون تحسون فيني انا ماقدر اروح البيت وهي مو فيه
نايف : طيب انا وش اسوي
دانه : اكيد مافي يدك دام عديم الاحساس رافض اجلس
الدكتور تركي كانعرف انه تقصده : ومنهو عديم الحساس الي تكلمين عنه
دانه معرفت من الي كلمها لانه ورها بس ردت : المتخلف الي اسمه
نايف يدرك الموضوع : هلا دكتور تركي
دانه : وكانه احد كاب عليها ماي بارد
دكتور تركي : ماجاوبتيني
دانه لانه منقهر : انت في غيرك
عبدالرحمن بعصبيه : دانه وبعدين
نايف : يالله مشينا
دانه : انا قلت ماني ماشي سمعت انت وياه
دكتور تركي : عدم الحساس سمحلك تجلسين عنده
دانه من الفرحه نست روحها : قوال والله
نايف : وبعدين
دانه: نزلت راسه وسكتت
دكتور تركي مسك ضحكته : انا بدخل اشوفها بعدين اسمحلك تجلسين عنده بس ما ابي كلام معه تجلسين ساكتها
دانه من الفرحه : من عيواني انت تامر........... فتحت عيونها ونتبهت للي قالته ونزلت راسه من الاحراج
دكتور تركي : دخل يشوف روان وهو ميت من الضحك على دانه
الكل رجع البيته ونتشر خبر مرض الجد وران البنات حزنو وقلبوها مناحه والجده كانت خايفه على ابو محمد والروان وكانت تبي تروح بس عياله رفضو وقالو له راح يودونها بكر وكتفو انهم يدقون على ابوهم وتكلمه عشان ترتاح شوي عبدالرحمن ماتحرك من المستشفى كان كل دقيقه يرسال الدانه مسج يطمن عليها
الجو كانت هدوا في الغرفه روان نايمه ولاهي حاس في الي حولها دانه كانت جنبها وعيونها مافرقتها وجالسه تذكر موقفها مع روان وهبالهم مع بعض وتبتسم ولا شعرين صارت تتكلم بصوت مسموع روان حرام عليك ليه تسوين فيني كذا تدين اني ماستحمل روان لاتتركيني من بينام جنبي من بيسوي فيني مقالب من الي خطط معي على البنات روان عبدالرحمن خايف عليك وموراضي يتحرك من المستشفى لين تصحين وضحكت بشويش مسكين طالع مويحبك الا يموت فيك لوتشوفين شكله مسكين يحن قلبك عليه وكانت تسولف ومندمجه ومو منتبها للي جالس يسمع كلامه يضحك معها بس بعدين انتبهى النفسه وطلع
الدكتور تركي : انا اكيد انهبلت جالس اسمع كلامها وضحك والله ان سوالف البزران الضحك وماكمل كلامته الا دانه طالعه من الغرفه تركي قال خلني اسالها وين رايحه
الدكتور تركي : لو سمحتي
دانه لفت وشافت نفس الدكتور: نعم
الدكتور تركي : وين رايحه
دانه ولا طلع ملقوف جنى على نفسه : يهمك
الدكتور تركي : ها لا بس
دانه : دامه لا خل عنك القافه وتركته ومشت
تركي : انصدم من رده وقال راح يلحقه ويشوف وين رايحه ونصدم يم دخلت احد غرف المرضى
دانه : كانت رايحه عند ابوها تشوف اذا يبي شي وبعدين ارجعت عند روان وكملت كلامها مع روان وهي ماسكه يده وفجئه حركت روان عيونه دليل انها بتفتحه بس تكلمت قبل لا تفتح عيونها
روان بصوت تعبان ومتقطع : عـ ـــ ــــ بــ ــــ ــد الـ ــرحـ ــمـ ــن
استوووووووووووووووووووووووب
تكمله الجزاء الجاي
وش تتوقعون يصير بين روان وعبدالحمن ؟
سلطان بيدري ان روان مريض وفي المستشفى ؟
تركي راح يكون لها دور في القصه ؟

الجزء الخامس عشر


دانه : كانت رايحه عند ابوها تشوف اذا يبي شي وبعدين ارجعت عند روان وكملت كلامها مع روان وهي ماسكه يده وفجئه حركت روان عيونه دليل انها بتفتحه بس تكلمت قبل لا تفتح عيونها
روان بصوت تعبان ومتقطع : عـ ـــ ــــ بــ ــــ ــد الـ ــرحـ ــمـ ــن
دانه بفراح : روووان
روان فتحت عيونه وستغربت المكان الي هي فيه : انا وين
دانه : الحمدالله على سلمتك ياقلبي
روان : دانه
دانه : ياروح دانه كذا تخوفيني عليك
روان : ليه وش صار لي
دانه : انتي ماتذكرين وش صارك
روان : تذكرت الكلام الي قاله جده لم راحت تجيب تلفون وجلست تبكي
دانه : روان وش فيك ليه تبكين
روان : مات يعمتي مات ورجعت تبكي
دانه بخوف : من الي مات روان تكلمي
روان تبكي : ..............................
دانه : روان حرم عليك تكلمي احد من اهل مك صاره شي
روان وهي تبكي : لا
دانه جالست جنب روان ورفعته وحضنتها وتهديه : روان حبيبتي ممكن تهدين وتقولين لي من الي مات
روان : وهي تشهق من البكي عبدالرحمن ياعمتي مات وتركني
دانه مستغربه : عبدالرحمن من الي قال
روان : انا سمعت جدي يقول ان عبدالرحمن صارله حادث ومات ورجعت تبكي وبقوه
دانه : روان انتي وش قعده تقولين عبدالرحمن حي ما مات
روان : دانه لاتكذبين علي انا سمعت الكلام بذني مالا داعي تنكرين مات هو ميدري اني احبه متى هو متأكد اني احب سلطان و.......... تقاطعها دانه
دانه تبعد روان عنها : ياروان والله العظيم ان عبدالرحمن حي بخليك تسمعين صوته عشان الصدقين ودقت من تلفونه على عبدالرحمن وهي حطى على الميك
عبدالرحمن يرد بسرعه : الو دانه فيك شي
دانه : لا عبدالرحمن مافيني شي بس داقه اطمن عليك
عبدالرحمن بهتمام : عمتي ماصحت ماقلت شي
دانه : لا يالله اخليك
عبدالرحمن : طمنيني لا صحة
دانه : ان شالله وسكرة السمعه .............. هاتأكتي انه حي يرزق
روان تبدل حزنه بفرح : يعني هو حي ما مات
دانه : تبين اخليه يجي عشان تتكدين
روان : يالبيت
دانه : هذا الي ناقص بعد مايكفيك سمعتي صوته
روان مابوزه :..................................

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -