بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -14

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -14

دانه : ان شالله وسكرة السمعه .............. هاتأكتي انه حي يرزق
روان تبدل حزنه بفرح : يعني هو حي ما مات
دانه : تبين اخليه يجي عشان تتكدين
روان : يالبيت
دانه : هذا الي ناقص بعد مايكفيك سمعتي صوته
روان مابوزه :..................................
دانه : خليني ادق على الجرس عشان تجي النيرس وتنادي الدكتور يطمني عليك ..... وجا الدكتور وكشف عليها وقالهم ينقولنها الغرفته الخاصه ودانه كانت مبسوطه لان روان تحسنت
الكل بعد مارجعو البيوتهم خذو عيالهم وزوجاتهم وراحو البيت ابو محمد ( الجد) عشان يجلسون عند ام محمد ( الجده ) البنات كانو مجتمعين في غرفت مزون ويدقون على دانه وهي ماترد وكانو معصبين لانه يبون يسمعون اخبار عن روان
اما في الصاله كانت الجده مجتمعه مع عيالها وحريمهم وعيالهم الشباب كانو ابو عبدالرحمن وابو نواف يطمنون امهم عشان ماتتعب وطيح عليهم
الجده بخوف : وران وش خباره
ابو نواف : يمه الحمدالله هي بخير والدكتور طمنى عليها
الجده : وليه مخليتو احد يجلس عندهم
ابو عبدالرحمن : الله يهديك عندهم دانه وعبدالرحمن
الجده : ودانووووووه هاالبزر تعرف تجلس عند احد ذي تبي من يجلس معها
نايف يذكر دانه وهي تتهاوش مع الدكتور : لاتخافين عليه دانه قدها وقدود
ابونواف : بعدين عبدالرحمن كل دقيقه يتطمن عليه وعلى روان
ام عبدالرحمن : ابد موعاجبه هالحال وجالست والدها عند روان
ام نواف لحظة ام عبدالرحمن وكلمتها بشويش : لاتلاحظك خالتي
ام عبدالرحمن بنفس الصوت : وش قصدك
ام نواف : مدري الا متى كرهك لام روان يحليك تكرهين بنتها مع انها مالها ذنب
ام عبدالرحمن : ذنبها ان شوق امها
ام نواف : واذا يعني امها
ام عبدالرحمن : كنك ماتدرين الي صار والي سوته امها
ام نواف : يام عبدالرحمن انتي تدرين انها مالها ذنب موهي الي قالت المشعل يجي يخطبه وبعدين مشعل اذا ماتزوج شوق راح يتزوج غيرها وانتي ادر من غيرك ان مشعل كان يعد فاطمه مثل اخته ولاعمره فكرفيها كزوجه ولو مشعل تزوجه كانت بتعيش بجحيم معها وخرا الشي راح يطلقه صح ولا انا غلطانه
ام عبدالرحمن :................................................. ....
ام نواف : يام عبدالرحمن انتي مو بس بنت عمي انتي مثل اختي وانا طول عمري ماشفت احد في طيبتك على الناس ولا عمري شفتك تكرهين او تحقدين على احد والحين انتي الي تسوين كذا
ام عبدالرحمن : صدفيني اني ما اكرها بس مدري وش يصير فيني لما القا الكل يهتمون فيها وينسون عيالنا
ام نواف : تعوذي من الشيطان وش ذا الكلام وبعدين شي طبيعي يهتمون وحتى احتا مفروض بعد نهتم
ام عبدالرحمن : ليه ان شالله
ام نواف : يكفيك انها نحرمت من حنان امها وبوها ولو الصورهم مو عند خالتي وعمي كان نست اشكالهم واحنا مهما سوينا ماراح نقدر نعوضها والدليل شوفي كيف ضايعه ومشتته بين اهل امها واهل ابوها نجي احنا نكمل عليها ومن غير ذنب
ام عبدالرحمن لانت بس تكابر : يصير خير
ام نواف : انا عن نفسي بعد الي صار لولدي حنيت عليها اكثر ولو بيدي كان خذتها الواحد من عيالي عشان تكون قريبه مني وراعيها اكثر
ام عبدالرحمن : تسمع ام نواف وهي تتكلم وتحس ان حقده وكرها الروان وامها بدا يزول
الجده تكلم حريم عيالها : وانتو وش عندكم تتكلمون بصوت واطي
ابو نواف : ابد يعمتي ماعند شي ......... وفي نفس الوقت اتصل سلطان على سلمان
سلمان اول ماشاف من المتصل : يربي وش اقوله هذ والله لو يدري ان روان في المستشفي اليجي طاير
سلمان : الو
سلطان : ساعه عشان ترد
سلمان يمثل الضحك : كيفي مو تلفوني ارد ولا مارد
سلطان : اقول لايكثر وينكم مافي احد البيت
سلمان : انت في البيت
سلطان : ايه وبعد ساعات امي وبوي بيكونون هنا بعد
سلمان : امي وبوي بيجون احلف
الكل : كان يسمع بصمت
سلطان : اصغر عيالك انا تقولي احلف وبعدين وينكم فيه
سلمان : حنا في بيت جدي
سلطان: غريبه اليوم مو الجمعه
سلمان : عادي موضروري يكون الجمعه
سلطان : شفت روان
سلمان يبلع ريقه وش يقول له : لا
سلطان : للحين مارجعت من الكويت
سلمان وهو يوقف ويطلع من عندهم : الا ارجعت
سلطان: اجل شلون ماشفتها وانتو مجتمعين
سلمان : بصرحه ياسلطان روان تعبانه ومنومه في المستشفى
سلطان بخوف : انت وش تقول روان تعبانه ليه وش صارلها وهي في أي مستشفى الحين
سلمان : ممكن تهداشوي
سلطان : وشلون تطلب مني اهدا وروان تعبانه وفي المستشفى بعد
سلمان : هي الحمدالله احسن وحالتها مستقره
سلطان : ابي اشوفها
سلمان : انت نهبلت وش تشوفه
سلطان: حرام عليك حس فيني
سلمان : والله حاس فيك بس صعبه اتشوف بي صفه
سلطان : ان رجعت وخليت امي وبوي يرجعون عشان يخطبونه لي
سلمان وهو فرحان لخوه : خلاص لا خطبتها شوفها
سلطان : سلمان طلبتك ابي اشوفه
سلمان : شوف احنا بكره بنزور جدي وبعدين بنمر عليها
سلطان : انت وش قاعد تقول جدك وش فيه
سلمان : جدي لما تعبات روان ماستحمل ورتفع عليه الضغط وبعد هو منوم في المستشفى نفسه
سلطان : لاحولا ولا قوت الا بالله الله يعينكم طيب انا بروح معكم
سلمان : ان شالله يالله بسكر واذا وصلو دق علي
سلطان : طيب باي
سلمان رجع وجلس معهم قال الجدته ان ابوه وامه في الطريق جايني وام محمد مع حزنه مع زوجها الا انها فرحت بجيت بنتها الي ماشفتها من يوم ملكت والدها سلمان
نرجع للمستشفى
عبدالرحمن عجز وهو يدق على دانه وهي ماترد وقال احسن شي اطلع اشوف وش فيه وفعل طالع وسال عن الي كانت في غرفت العنايه وقالو له انها تحسنت وانقلوها الغرفه ثانيه وكان بيطير من الفرحه لان روان تحسنت وسال عن رقم الغرفه وعطوه الرقم وراح يركض عشان يشوفها ولم وصل عند الغرفه احتار يدخل اولا بس هو يبي يشوفها وقال بدخل والي يصير يصير دخل ومالقى الا روان اما دانه فكانت عند ابوها لان روان كانت نايمه
مشى بشويش لين ماوصل عندها وجلس يتأملها وسرح في ملامح وجها ولانتبه انها صحت الا لماسمعه تناديه
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن لماسمعه تقول اسمه نسى الدنيا ومافيه : عيون وقلب وروح عبدالرحمن امري
روان حمر وجه: باغيت اموت لما سمعت جدي يقول انك مت
عبدالرحمن يبتسم : بسم الله عليك من الموت ان شالله انا ولا انتي
روان عيونها تغرقت : لا تقول كذا انا شلون اعيش بدونك
عبدالرحمن ويذكر سلطان : في غير يسد مكاني
روان عرفت ان قصده سلطان وحز في خاطره : انت لايمكن احد يسد مكانك في قلبي مهما صار
عبد الرحمن مستغرب الكلام : روان وش تقصدين بكلامك
روان : تذكر يوم كان في الامارات وقلتلي انك تحبني
عبدالرحمن تضايق لانه تذكر يوم قالت له انه تحب سلطان : ايه
روان : انت ماخليتني اكمل كلامي وقوالك اني حبي السلطان مو حب هو اعجاب بشخصيته بس وان الانسان الي احبه هو وسكتت
عبدالرحمن بلهفه : كملي ليه سكتي
روان بحيا : انت ونزلت راسها على طول
عبدالرحمن : نقز من مكانه وجلس جنبها ورفع راسها بصبعه وليه ماقلتي لي
روان مات من الحي من حركته وستغربت جراته وصارت تتنفس بقوه : انت انت
عبدالرحمن يبتسم حس انه متوتر : وش فيك علقتي تكلمي
روان : ممكن تبعد عشان اعرف تكلم
عبدالرحمن كاتم ضحكته : انتي تامرين ياقلبي
روان لا ذا نوي يذبحني : انت ماعطيتني ماجل اكمل كلامي وقالت لي انزل من سيارتك عشان كذا سافرت ثاني يوم ورحت ابوظبي و لم جا جدي يحجزلي عشان الرجع السعوديه رفضت لاني كنت منقهر منك
عبدالرحمن يطالعها بنص عين : والحين
روان توها تتكلم الا تدخل عليهم دانه : احلف انت وياها
عبدالرحمن توتر ماعرف وش يردعلى عمته : ............................
دانه : ليه ماترد ياقيس
عبدالرحمن : انا كنت اطمن عليها بس
دانه : وتطمت عليها الحين
عبدالرحمن : ايه الحمد الله
دانه : طيب ورني مقفاك
عبدالرحمن يبتسم : ان شالله ويلف على روان الحمدالله على سلامتك وطلع
دانه تكلم روان : وانتي ماتستحين جالسه قدامه كذا
روان تنتبه الشكلها : يوه نسيت
دانه : اكيد تنسين دامك شايفه قيس
روان : لوتدرين قيس وسوا وتنهدت احبه اموت فيه
دانه : ياهو وش سوا ها اعترفي تكلمي
روان سرحانه : ...........................
دانه : رونوووووووووووووووووه بموتك تكلمي
روان : ذبحني جنني في حبه
دانه : اقول اعقلي عن الهبال
روان : طيب بعقل بس انتي وين كنتي فيه
دانه : كنت عند ابوي
روان : ليه هو وينه جدي
دانه : في الطابق الثاني
روان : وش يسوي هناك ليه ماجاهينا على طول
دانه تذكرت : اوه نسيت ابوي متنوم هنا بعد
روان : وش تقولين جدي وشفيه عشان يتنوم
دانه : لاتخافين مافيه الا العافيه بس هو ماتحمل يشوفك مريضه ورتفع ضغطه والحين احسن وبيطلع بكره ان شالله
روان : ابي اشوفه
دانه : وين تشوفينه وانتي في هالحاله
روان : ماعلي منك بروح يعني بروح
دانه : خلي عنك العناد وجلسي
روان : ماعلي منك وجت بتقوم بس ماقدرت لانها داخت ورجعت تجلس
دانه بخوف : وش فيك
روان : مدري دخت
دانه : عشان تعرفين انك تعبانه
روان : تمددت على السرير ولفت عن دانه وغمضت عيونه
دانه : زعلتي
روان ماردت :...............................
دانه : على راحتك
عبدالرحمن لما طلع من غرفت روان جلس يسمع كلمها مع دانه وكان في قمت وناسته لان روان تحبه مثل مايحبها و رجع البيت عشان يتروش ويغير ملابسه ويرتاح شوي


(في بيت ابو سلمان )
كان سلطان يفكر في روان كان خايف عليه وده يروح لها لكن سلمان مارضى يقوله هي في أي مستشفى وجلس يتخيل ان روان زوجته وجالسه معه ونهم عايشين حياه سعيد وماصحى الا يوم امه تهزه سلطان سلطان
سلطان استوعب من يناديه : هلا يمه متى جيتو
ام سلمان : الي ماخذا عقلك لان ساعه انا وبوك نصوت عليك
سلطان : اها يمه لوتدري من ماخذ عقلي
ابو سلطان : هو انت خليت احد ماقلت لها انك تحبه
سلطان : لا موبس احبها اكتشفت اني اموت فيها
ام سلطان : والله بنت خوي قويه الي جابت راسك
سلطان يتنهد :..................................
ابو سلطان : شفتها ويغمز له
سلطان تذكر انه في المستشفى وتغيرت ملامح وجها
ابو سلطان : وش فيك تغيرة من ذكرتها
سلطان يقول لامه وابوه يجلسون : وقالهم عن مرض روان وجده ام سلطان تضايقت وحزنت على مرض ابوها وزعلت ان محد قالها وكأنها مو بنته بس سلطان هدها وقالها انه الحمدالله احسن من اول وفي حتمال كبير يطلع بكره ارتاحت ام سلمان لم سمعت كلام سلطان بس كان حاز في خاطرها انهم ما قالولها وعدا اليوم على خير
في المستشفى وفي غرفت روان بتحديد كانت دانه ماخذه راحته على الاخر ناسيه الاخت انها في مستشفى فصخ الغطى وجالسه على الكرسي وماده رجوله على السرير ونايمه طبعا الاخت نومها ثقيل ماتحس بالي يدخل عليها اما روان استغلت فرصت نوم دانه وجلست ادور في الدروج والقت عباتها والبستها وطلعت وسالت عن الغرفه الي فيها جدها وراحت لها وكان الوقت سبع الصبح طقت الباب
الجد : تفضل
روان دخلت : جدي
الجد عارف هالصوت : روان وجا بيقوم لاكن روان كانت اسرع منه راحت لها
روان وهي تجلس جنب جدها : لا جدي لاتعب نفسك
الجد وهو يتأمل روان : اذا ماتعبت عشانك عشان مين اتعب
روان تحضن جده : الله لايحرمني منك ياجدي
الجد يمسح على راس روان : ولا منك ......... خوفتيني عليك
روان : اسفه ماكان قصدي اني اخوفك
الجد يحضنه بقوه : اذا ماتبيني اخاف عليك لزم تهتمين في نفسك
روان : ان شالله
الجد : يالله روحي غرفتك عشان ترتاحين
روان : ابي اجلس معك شوي
الجد : خالص انتي جلستي معي ابيك تروحين عشان ترتاحين وانا راح اجيك بعد مايمر علي الطبيب
روان بستسلام : طيب بروح


اما دانه على ماهي عليه نايمه ومو حاسه بحد وجا وقت الي يمر الدكتور تركي على روان بس انصدم لما شاف دانه كان شكلها جنان وهي نايمه كأنها بيبي وجالس يتأملها معقوله هذي هي نفس البنت والله الي يشوف جمالك مايسمع طوالت السانك ونتبه ان السرير معليه احد وطلع يسأل عته وفي الوقت الي طلع فيه الدكتور تركي دخلت روان الغرفه وشافت روان وجلست تضحك على شكلها وراحت حنبها
روان : دانووووووووه اصحي
دانه : مممممم
روان : شوف تحسب نفسها في غرفتها ياهو اصحي ترك في مستشفى مو في بيتكم
دانه : روان حرام عليك فيني نوم
روان تفتح عيون روان بصابعه : شوفي وينك فيه
دانه : فتحت عيونه وتمغطت وش هالازعاج متخلين احد ينام
روان : لصرتي نايمه في بيتكم مراح ازعجك بس انتي في مستشفى واخاف يمر الدكتور وانتي كذا
ودخلت عليهم النيرس : انتي هون
روان : ايه
التيرس مستغربه : ممكن ترتاح ع تختك لايجي الدكتور يفحصك
روان : اوكيه
النيرس ارجعت الدكتور تركي وقالت ان النريضه موجوده بغرفته وستغرب لانه متأكد انه ماشافه
دانه : دامه بجي خليني ادخل الحمام ( الله يكرمكم ) اغسل وجهي وجلس فيه لين مايطلع
روان : سلمات وش تجلسين هناك قلت الاماكن
دانه : والله انا حره ويالله قبل لا يجي ودخلت الحمام ( وانت بكرامه ) ودخل الدكتور على روان وكشف عليها
الدكتور تركي : لا الحمد الله اليوم احسن
روان : صحيح يعني اقدر اطلع اليوم
الدكتور تركي يتكلم وهو يدور في الغرفه على دانه : لا وش تطلعين انا قلت تحسنتي بس ماقلت تطلعين انتي لزم تجلسين عندنا يومين على الاقل عشان نطمن عليك وجلس يكتب في التقرير عن حالت روان في الملف حقها
دانه ماسمعت صوت وقالت اكيد طالع : وطاعت من الحمام ( وانتو بكرمه ) وهي تقول وخيرا طلع عديم الاحساس وال............. ونخرست
الدكتور تركي : عطاها نظرها وطلع
دانه : الصدمه اربطت السانه خصوصا انه شافه بدون غطى ونظرته و حاسستها انها تجاوزت الحد معه
روان تضحك عليها : وش فيك تسمرتي
دانه : ليه ما نبهتيني انه هنا
روان : انت الي داخله لا احم ولا دستور
دانه : تتوقعين انه زعل
روان : مدري صرحه بس كلامك يزعل
دانه برطمت : كيف خله يزعل يستاهل هو الي بده
روان : وش السالفه وبعدين ليه متحامله عليه كذا
دانه : ولا شي المهمم وش قالك
روان : يقول كل شي اوكيه بس راح يطلعزني بعد يومين
دانه : الحمد الله على سلامتك


في بيت ابو سلطان صحت ام سلمان الساعه ثمان وتروشت وغيرت ملابسها ونزلت تجهز الفطور الزوجها والدها وبعد ماخلصت راحت وصحت زوجها عشان يفطر وراحت غرفت سلطان لقته صاحي
ام سلمان : ماشالله عليك صاحي بدر
سلطان : والي ماذاقت عينه النوم
ام سلمان : سلامات يولدي وش فيك
سلطان : ابد مافيني شي بس كنت احاتي روان
ام سلمان : لها الدرجه تحبها
سلطان : اموت فيها
ام سلمان : بسم الله عليك من الموت الله يكتب لك الخير وان شالله تصير من نصيبك
سلطان يرفع يده السماء: امين الله يسمع منك يمه
ام سلمان : يالله الحين قوم افطر معنا عشان نروح البيت جدك بعدين نروح للمستشفى
سلطان يحب راسه: ان شالله يا احلا ام
ونزل سلطان وفطر مع بعض وراحو البيت الجد وكانو مجتمعين على الفطور
ام سلمان وهي داخل : السلام عليكم
مزون ومها اول ماشاف امها نطو في حضنها : الحمدالله ع السلامه يمه
الجده وعيونها مليانه دموع : الحمدالله على سلامتك متى وصلتي
ام سلمان تهد بناته وتروح المها وتحب راسها : امس بس ما حبينا نزعجكم وبدا الكل بسلم على ام سلمان ويتحمد لها بسلامه على وصولها ودخل ابو سلطان عند عمتى وسلام عليها وعلى بنات وسلطان وسلمان ادخلو بعد وجلسو يسولفون وام سلمان تعتب امها وبناتها وحريم اخونها لانهم ماعلمها بلي صار ومضى الوقت وجا وقت زيارت الكل الجده وران
في بيت ابو عبدالرحمن صح بعبدالرحمن متأخر وقام بسرعه وتروش وغير ملابسه وفطر بسرعه بسرعه وراح المستشفى يطم على حبيبي القلب وكانت الدنيا مهي سايعته من الي شافه والي سمعه من روان
اما في المستشفى فكانت دانه مضايقه من تصرفه مع الدكتور تركي ومتدري لي لانه مو اول واحد تتهاوش معه بس انا ليه هامني زعلها
روان : ياهو احنا هنا
دانه : هــــــــــــــــــــا
روان : هويتي في الي تفكرين فيه
دانه تضربها على كتوفها : اطمي وانتي عارف وش افكر فيه
روان : توها بتتكلم بس تتفاجئ بالكم الكبير الي جاها كانو البنات كلهم ماعاد مزون والجده وبنتها ساره وحريم عيالها اما شباب وابئهم راحو للجد يسلمون عليه
البنات اول ماشافوها التمو عليها الي تبوسها والي تحضن والي تسال عن اخبارها وسو ازعاج له اول ماله ثاني
الجده : وخرو يالي ماتستحون ياقليلات الحيا انا جدتكم وتخلوني وركم
اروان اول ماسمعت صوت جدتها فرحت : جدتي
الجده تجلس جنبها وتحضن : ياماي عيون جدتك ومسحت على شعرها وجلست تفررا عليها وبعدين الكل جالس يسلم ويسال عن اخبارها
دانه تمثل : اهى اهى وانا ماحد سال عني ولاسلم علي ولاحتى عبرني
البنات : ياعمري ياعمتي نسيناك
دانه : اكيد تنسوني ماني مهمه عندكم ومدت بوزها
البنات راحو جنبها يرضونها وام محمد تمد يدها لها عشان تجي عندها
دانه : انقزت وراحت لمها وجلست في حضنها وحشتيني يمه
الجده : حتى انتو وحشتوني البيت من غيركم مايسوا
نهى : يعيني يعني كنافي روان صرنا في روان ودانه
الجده : والله كلكم غالين
نهى : باين مابحتاج
الجده :وانتي من يقدر عليك ولا على السانك
روان كانت ادور مزون وتقول في نفسها والله وهنت عليك يمزون امرض ولا تكلفين حالك تجين وتشوقين او تسالين عني او توصلين لي سلامك
مزون ماكان لها وجه تشوف روان خايف من المواجها بس لازم تواجه مافي حل غيره فنزلت تشتري ورد عربون الصلحه وهي تحسب اسمعت صوت من وراها
.........: والله ةعندك ذوق يابنت العمه
مزون على طول لفت : نايف
نايف : عيونه
مزون ماعرفت وش تقول وكتفت بسكوت :,,,,,,,,,,,,,,,
نايف خلني احرجه دامها مارح تتكلم : ممكن حبيبتي تعطين هالورده واشر على ورد من سلة الور الي شرتها
مزون الله يرحمها مات من الحيا :.........................................ز
نايف : افا ماتوقعتك بخيله يابنت العمه
مزون : انا
نايف : لا انا اجل اقولك ابي هالورده وتبخلينها علي
مزون : تفداك السله وراعيتها وفتحت عيونها على كبرها انا وش فلت
تايف ذاب : تسلم لي السله وراعيتها
مزون : انا بروح تاخرت
نايف : مارح تعطيني ايها
مزون : اختار الي تبيها بسرعه والله تاخرت
نايف : ان شالله وخذا ورده من السله ثقيله اشيلها عنك
مزون : لا مافي داعي وطلعت على طول
في غرفت روان كانو يسالون روان عن اخباره مايلامون من زمان عنه وعن اخباره وهبالها وتدخل عليهم مزون وهي متوتره حدها
مزون بتردد : السلام عليكم
روان على طول لفت لها وبتسمت ومدت له يدها ومزن راخت لها بسرع وحضنتها وكان هذا الحضن كافي انه يصالحهم على بعض
روان بصوت واطي : كنت بزعل لو ماجيتي
مزون بنفس الصوت : كانت خايفه تصديني لانك زعلانه مني بعد الي سويته
روان : انتي خبلها احد يزعل من اخته صدق انك بقره
مزون تضحك : مقبوله منك عشانك مريضه ولا كان وريتك شغلك
دانه : كانت فرحانه لان روان ومزون تصالحو
الجده : بسك كتمتي البنت وخري عنها
روان : خاليها جدتي اشتقت لها من زمان ماشفتها
عاليه : لان الله
ساره تبتسم : مزون ماما خلي بنت خالك ترتاح
مزون : فكت روان وجلست جنبها على السرير
اما عند الجد كانو الشباب شالين المكان بسوالفهم مع جدهم ومنبسطين انه بخير ودخل عليهم عبدالرحمن
عبدالرحمن : السلام عليكم وراح وحب جده على راسه وابوه وعمه وزوج عمته
الكل : وعليكم السلام
عبدالرحمن : شخبارك ياجدي
الجد : الحمدالله بخير
عبدالرحمن انتبه السلطان وقال في نفسه وش يبي ذا : شخبارك عمي بو سلمان متعمد
ابو سلطان : بخير الله يسلمك
عبدالرحمن : جدي عندي لك بشاره
الجده : وش هي
عبدالرحمن : الدكتور سوالك ورقت خروج وبتطلع معنا
الجد : الله يبشرك بالخير والكل فرح في هالخبر والجد عزم الكل على الغدا والعشى في الستراحه اول ماتطلع روان من المستشفى


وبعد يومين طلعت روان من المستشفى والجد قرر ان العزيمه تكون يوم الخميس ومرات الايام وجاء يوم الخميس والكل راح الستراحه وابو سلطان قرر يخطب روان من جدها في نفس اليوم في الستراحه الكل كانو موجودين الا روان ودانه ندى وعبير تأخر لانه مرو على السوق اول وبعد ماخلصو قالو لسواق يوديهم الستراحه واو مو صلو كان سلمان في ستقبالهم
سلمان وهو يطالع عبير : ليه تأخرتو
دانه : تعرف الطريق والزحمه عشان كذا تأخرنا
سلمان : قصدك نسيتو روحكم في السوق
ندى : غصب عنا وبعدين خلاص هذا حنا جينا
سلمان : وليه جاين مع سواق ليه ماتصلتو على احد يجيبكم
عبير وخيرا تكلمت : عادي وش فيها
سلمان : انتي لا تتكلمين حسابي معك بعدين
عبير تضايقت من سلوبه معها وسكتت :..............
روان : سلمان انت تفهم مع عبير وحنا بندخل وتركوهم ومشو ودخل عند الحريم الاروان الي طاحت غطاها وجلست تنظفها وهي تقول استنوني
ندى : مافي محنا مستنين مو كافايه مخرتنا في السوق
روان : طيب ماكون روان ان مارديتها لك
سلمان : ليه ماقلتي لي انك بتروحين سوق
عبير : انا ماكنت بروح بس هم لزم علي وبعدين انا قلت البوي
سلمان بعصبيه : لا والله وانا اليه مدقين علي ولا انا ماني زوجك
عبير عيونه امتلت ادموع : الا بس انا ماتعوت استئذن الا من ابوي
سلمان : لا حبيبتي حطي في بالك ان في شخص ثاني مفروض تستئذنين منه واذا ماعرفتيه روحي الاي احد ويقولك مين وجا بيترك
لكن عبير مسكت يده : سلمان حبيبي اسف والله ماكان قصدي اني ماستئذن منك
سلمان فرحان بكلمت حبيبي بس لزم يقسى عليها عشان تتعود ان في شخص ثاني الزم تشركه في حياته :طيب لا تعيدينها
عبير بدلع : والله يعمري ماقصت ليه ماتبي تفهمني
سلمان يتنهد في دخله بتذبحني : خلاص فهمت
عبير : انت للحين زعلان
سلمان :......................
عبير : قولي وش يرضيك وبسويه
سلمان يبتسم ويأشر على خده : بوسه
عبير : هــــــا
سلمان : الي سمعتي
عبير مراح يضى الا اذا سوت الي يبيه: اوكيه بس مو اليوم
سلمان : خلاص لجا ذاك اليوم تعالي رضيني سلام
عبير : سلمان
سلمان : مافي سلمان تبين ترضيبني سوي الي ابيه
عبير : اوكيه بس سكر عيونك
سلمان يبتسم بخث : طيب
عبير صارت تعرف حركات سلمان : ممكن بعد تحط يدك ورا ظهرك
سلمان : ترا ذليتيني على هالبوسه
عبير : سلمان يالله عاد
سلمان : امري الله وهذي يدي ورا ظهري
عبير قربت منه بشويش وباسته وحطت رجلها
اما سلمان : بعد ما باسته عبير ذاب وصار في عالم ثاني ماتوقع انه بتأثر فيه كذا
سلطان كا طالع ينادي سلمان اخوه ونتبها الصوت بنات يتكلمون وماهتم وجا بيمشي بس وقف لم سمع روان تقول ماكون روان ان مارديتها لك ولف الصاحت الصوت ونصدم من جمال روان مصدق هذي روان كل هازين والحلا فيك والله ماتوقت شكلك كذا انا وين يجيني نوم بعد ماشفتك .... روان نظفت غطاها وتوها بتدخل الا صوت رجال يناديها
سلطان : روان
روان لفت الصاحب الصوت ونصدمت وتغطت على طول : سلطان
سلطان : خوفتك
روان متوتر تخاف يشوفها عبدالرحمن : لا بس تفاجئة
سلطان : شخبارك
روان : الحمدالله
سلطان : الحمد الله على سلامتك
روان : الله يسلمك
سلطان : روان انا اسف على الي صار
روان تقاطعه : لا عادي ماصار شي واصلا انا نسيت السالفه
سلطان : افهم من كذا انك سمحتيني
ووان : اكيد انت مالك ذنب
سلطان يبتسم : ريحتي قلبي ياقلبي
روان تجمدت لما شافت الي ورا سلطان وسمع كلامه الاخير : عبدالرحمن
سلطان لف على عبدالرحمن : عبدالرحمن انت فاهم الموضوع غلط
عبدالرحمن ماهتم الكلامه وقرب الروان ومسكه من زندها وقال السلطان : انت شغلك معي بعدبن وجر روان معه
في مجلس الرجال كانو يتكلمو عن حالت نواف وانه مايصير يجلس كذا بدون زواج وهو متعود ان تكون اله زوجه تهتم فيه
الجد يكلم والد محمد ابو نواف : وانت ليه ماقترحت عليه انه يتزوج
ابونواف : الله يهديك اشلون اقوله تزوج ومامر على وفات زوجته سنه
الجد : يعني انت عجبك حاله كذا
ابو نواف : لا والله مو عاجبني بس وش اسوي له
الجد : وش تسويله زوجه وهو يرجع الطيبعته
ابو نواف : اخاف اقوله ويرفض
الجد : وهو على كيفه
ابو نواف : اخاف اغصب والظلمه وظلم بنت الناس معه
الجد : وانت ليه تاخذ لها غريبه بنت عمه وش كثرهم وحتى بنت عمته اذا رضى ابو سلطان
ابو سلطان : وانا وين القى مثل نواف ماشالله عليه
الجد : وهذا الرجال ماعرض بس انت كلامه ولا انا بكلمه
ابو نواف : يصير خير ان شالله


عبدالرحمن وش بسوي في روان ؟
من بيخترون زوجه النواف ؟
ابو سلطان بخطب روان ولا بيصير شي يمنعها من خطبتها ؟


الــــــــــجـــــــــــــزء الـــســـادس عـــشــــره

في مجلس الرجال كانو يتكلمو عن حالت نواف وانه مايصير يجلس كذا بدون زواج وهو متعود ان تكون اله زوجه تهتم فيه
الجد يكلم والد محمد ابو نواف : وانت ليه ماقترحت عليه انه يتزوج
ابونواف : الله يهديك اشلون اقوله تزوج ومامر على وفات زوجته سنه
الجد : يعني انت عجبك حاله كذا
ابو نواف : لا والله مو عاجبني بس وش اسوي له
الجد : وش تسويله زوجه وهو يرجع الطيبعته
ابو نواف : اخاف اقوله ويرفض
الجد : وهو على كيفه
ابو نواف : اخاف اغصب والظلمه وظلم بنت الناس معه
الجد : وانت ليه تاخذ لها غريبه بنت عمه وش كثرهم وحتى بنت عمته اذا رضى ابو سلطان
ابو سلطان : وانا وين القى مثل نواف ماشالله عليه
الجد : وهذا الرجال ماعرض بس انت كلامه ولا انا بكلمه
ابو نواف : يصير خير ان شالله
الجد يكلم ابو عبدالرحمن : وش ريك ناخذ العنود النواف احس انها الو حيده الي تناسبه
ابوعبدالرحمن : مافي راي بعد رايك يبه اذا هو يبيها ياخذها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -