بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -15

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -15

ابو نواف : اخاف اغصب والظلمه وظلم بنت الناس معه
الجد : وانت ليه تاخذ لها غريبه بنت عمه وش كثرهم وحتى بنت عمته اذا رضى ابو سلطان
ابو سلطان : وانا وين القى مثل نواف ماشالله عليه
الجد : وهذا الرجال ماعرض بس انت كلامه ولا انا بكلمه
ابو نواف : يصير خير ان شالله
الجد يكلم ابو عبدالرحمن : وش ريك ناخذ العنود النواف احس انها الو حيده الي تناسبه
ابوعبدالرحمن : مافي راي بعد رايك يبه اذا هو يبيها ياخذها
الجد : وش رايك يا بو نواف
ابو نواف : والله زين ماخترت له العنود ماشالله عليها يكفي انها بنت اخوي
ابو عبدالرحمن : تسلم ياخوي ومتى ما قلت لها وافق علمني عشان اشاورها
ابو نواف تحمس خصوصا انها العنود لانه يحس اعقل البنات : قريب ان شالله
اما عند عبدالرحمن كان مسك روان من زندها وساحبه معه الين ماوصل مكان بعيد اشوي عشان ماحد يسمع كلامها
روان بألم : عبد الرحمن فك يدي عورتني
عبدالرحمن : ماني فاك لين تقولين لي وش موقفك معه
روان : ماني متكلمه لين تفكني
عدالرحمن : لاتعصبيني زياده تكلمي
روان : قلت ماراح اتكلم لين ماتفك
عبدالرحمن زاد الضغط على يد روان : ماني فاك وخلي العناد عنك وتكلمي
روان من الم ادمعت عيونه وبان في صوتها البكي : فكني اول
عبدالرحمن تضايق لانه بكت بسبتها وفكها : تكلمي
روان تمسك مكان الالم : انا كنت بدخل مع البنات وطاحة غطاي ولم شلتها ونظفتها سمعت واحد من وراي يناديني وكان سلطان
عبدالرحمن : وشيب يناديك وبعدين شلون عرفك
روان : مدري شلون عرفني ... وكان يبي يعتذر عن الموقف الي صار
عبدالرحمن : أي موقف
روان : الي صار في الامارات ومايحتاج احيده لانك عارفه
عبدالرحمن : واي سمعت
روان : الي سمعت كلام هو قاله مو انا وبعدين سلطان يحبني مثل ماقالي وقالت لي مزون وش يطبيعي يقول مثل هالكلام
عبدالرحمن : وانتي من تحبين
روان :.....................................
عبدالرحمن :تكلمي لاتسكتين
روان : احب واحد عمره ماحس فيني كل الي صارلي بسبب حبي وخوفي عليه لكن هو الحين يشك في حبي له وكتشفت بعد انه مايحبني
عبدالرحمن : من قال اني ماحبك
روان : مو ضروري احد يقولي تكفيني تصرفاتك
عبدالرحمن : تصرفاتي مو دليل عدم الحب تصرفاتي دليل الغيره عليك
روان بزعل : من أيش تغير
عبدالرحمن: من كل شي وخصوصا سلطان
روان تبتسم : وش معنا سلطان
عبدالرحمن حس من صوتها انها تضحك : لاني ادري ان سلوبه يعجبك
روان تستهبل : من قال
عبدالرحمن : انتي الي قلتي
روان تكمل استهبالها : متى انا قلت لك
عبدالرحمن نفذ صبره : روان وبعدين
روان ضحكت بصوت مرتفع شوي : صحيح يعجبني اسلوبه بس سلوب بعض الناس احبه ويأثر فيني كثير
عبدالرحمن ذاب : روان تحبيني
روان تفكر : مدري انت وش ريك
عبدالرحمن : روان
روان تضحك : ايه احبك انت ومافي احد بقلبي غيرك
عبدالرحمن: وانا اموت فيك
روان ستحت وحمر وجها بس : ايه واضح والدليل انك بغيت تكسر يدي
عبدالرحمن : اسف والله ما دي وش صار لي لما شفتك واقفه مع سلطان عورتك ادري يدي ثقيله
روان : زين انك تدري
عبدالرحمن : جعله تنقطع عشان ماتنمد عليك مره ثانيه
روان : لاتدعي على روحك مر ثانيه سامع
عبدالرحمن : ان شالله تامرين امر يا روحي
روان : اقول ترا عطيتك وجه خلني اروح قبل لا دانه تفقدني وتسود عيشتي لانه بتعرف اني معك
عبدالرحمن : أي والله دانووووووه ماينقدر عليها ولا على السانه
روان : اقول لاتغلط عليها ترا مرضى عليها
عبدالرحمن بنص عين : ويرضيك زفها لي في المستشفى
روان تذكرت الكلام الي قالته دانه العبدالرحمن وضحكت : ههههههههههههههه
عبدالرحمن : تضحكين معليه مردوده لك
روان : اوكيه ممكن اروح
عبدالرحمن : يالله خليني اوصلك
روان : لا شكرا ماابي احد يشوفني
عبدالرحمن : اوكيه
روان تركت عبدالرحمن ورجعت للبنات ولا انتبهت للي سوتها في سلطان الي كان موجود من اول ما سحب عبدالرحمن روان لانه خاف ان عبدالرحمن يسوي شي في روان وجالس يسمع كلام روان العبدالرحمن وكلام عبدالرحمن الروان وعرف انها ماتحبه وانها تحب عبدالرحمن وحس الدنيا تلف فيه وانه مختنق من كلام الي سمعه بس لزم يكون قوي ويتحمل لين مايطلع من هالمكان ورجع يجلس في المجلس وهو في عالم ثاني عالم من الهم والاحزان
عبير ادخلت عند البنات وهي تتنفس بسرعه دانه وندى كانو يضحكون ويعلقون عليها وعبير عصبت
مزون : خلاص حرام عليكم
دانه : تستاهل عشان مره ثانيه ماتقول تقلدها سلمان لايمكن يقولي شي لانه يحبني
ندى : تدرين توقعتك ترجعين وانتي مطقوقه
عبير : وجع مايسوا علي كلام قالته
دانه : تستهلين عشان تكونين قد الكلام الي قلتيه
عبير تضرب دانه بمخده الي جنبها : انطمي كل منك انتي وبنت اخوك الي اخرتونا
روان دخلت عليهم وسمعت كلام عبير : لا والله مدري من الي تلف فينا والدور حق حبيب القلب هـ
عبير : انطمي ولا كلمها محد يقولك شي
البنات : ماتو من الضحك على شكل عبير وهي مستحي ومعصبه
العنود : حرام عليكم مصدقنا على الله تتعود عليه
نهى : من الي تتعود اصلا عبير لاشافت سلمان مار في الشارع الي مره منه تغيره
مها تضحك : مسكين اخوي
عبير : والله ان ماسكتو بروح عنكم
دانه : لا اجلسي مارح نقول شي ولفت على روان وانتي ليه تأخرتي كل ذا تجيبين غطاك
روان ارتبكت : ها
نهى : هويتي وشفي الون وجهك تغير
مها : ولا قامت ترجف اعترفي وين كنتي
روان : لا والله احلفي انتي وياها
نهى ومها : والله
مزون : اقول انتي ويها خلصتو من عبير والفيتيو على روان
عاليه : تكلم المحامي
روان تبوس مزون : احلى محامي الا عاليه شخبار نصور
عاليه حمر وجها : اسمه ناصر مو نصور اضغر عيالك هو
نهى : وينك يناصر تسمع عاليه وهي دافع عنك
ندى يدق تلفونه وترد وهي طالع البنات وتضحك: الو هلا
ناصر معصب : ليه مدقيتو علي اجيكم ولا عجبكم كل هالمسافه تجونها مع السواق
ندى تعرف ان ناصر يكره السواق واذا عليه سافراليوم قبل بكره : وش فيك معصب الله يهديك ترا ماصار شي
ناصر : وش الي ماصار شي ان كم مره قايلك والختك رواحه مع السواق مافي اذا كان فيه احد يوديكم ويجيبكم
ندى تتأفف : نهى ماكانت معي انا وعبير ودانه وران بس
ناصر : روان ودانه اكملت وتوه بيكمل كلامه الا يسمع صوت ضحك عالي وصاحبتها تقول هززززززززوني وشكل ندى تهدده بالاشارة هذا استنتجه من صوتها الي ما ميزه من ضحك بين اكلامها الندى
ناصر : ندى وجع من هذي الي تضحك كذا
ندى تبتسم : يهمك تعرف
ناصر : لا مايهمني وقولي له تقصر صوتها ولا يقصه لها
ندى تعمدت تقول اسمها : عاليه يقول ناصر قصري صوتك ولا ويقاطعها ناصر بصراخ
ناصر بصرخ : ندى
ندي وهي تضحك بشويش : أي عورتي اذني وش فيك
ناصر : هذي عاليه
ندى اطالع عاليه الي من قالت لها انا ناصر يقول صوتها وهي ساكتها : ايه
ناصر فراحان فقدها وفقد صوتها من زمان : ليه سكتت خليها تتكلم
ندى : لا والله هو على كيفك ساعه اسكتها وساعه اخاليها تتكلم
ناصر : ندى تكفين سلمي عليها وقولي لها اني احبها واموت فيها
ندى : هاي هذا الي ناقص اصير مرسال الغرام تبي شي قولها بنفسك وتفتحت المايك تكلم تسمعك
ناصر : شخبارك عاليها
عاليه فتحت عيونها على وسعها :...........................
ناصر : ليه ساكته تكلمي
البنات يطالعون عاليه وكاتمين ضحكتهم
ناصر : طيب لاتقولين شي انا الي بقول احبك وموت فيك
عاليه انحرج وعصبت وقامت تطق ندى هي تقول : يادبه والله لموتك سكريه
ندى تضحك : أي خلاص بس بسكره
ناصر جالس يتخيل شكل عاليه ويضحك : خلاص بسكر
في مجلس الرجال كان سلطان على حاله لين ما دخل عليهم عبدالرحمن و البتسامه شاقه الوجه حقد عليه وكرهه لان روان فضلته عليه وهو الي كان يتقد انها تحبه واحب ان البتسامه الي في وجها تختفي وكلام ابوه بشويش عن خطبته الروان
ابو سلطان : اقول يعمي وش رايك في سلطان
الجد: سلطان رجال ونعم فيه تحطه على يمناك بس ليه تسالني عن رايي
ابوسلطان : لاني نواوي اخطب له
الجد : حضها الي بخطبها سلطان والله ان مها راضي عاليها
ابو سلطان : بيعني انت موافق
الجد: اوافق على وش
ابو سلطان : موافق على خطبت سلطان الروان
الشباب انصدمو بس موزي صدمت عبدالرحمن الي اختفت البسمه من وجها وكان وده يقوم ويدوس في بطن سلطان لانه فكر ياخذ روان منه وجا بيقوم لكن نايف مسك وقاله بشويش يستحمل لين مايسمع رد جده
الجد : والله سلطان ونعم فيه بس روان محيره وابو الولد محيره من سنين لولده ومقدر اعطيها السلطان ولاغيره لاني عطيت الرجال كلمه
ابو سلطان : اول مره اسمع هالسالفه
الجد : ايه لان السالفه لها سنين ولا احد يدري عنها غيري وغير ابو الولد
سلطان منصدم : شلون تكون محيره ومن الي محيرها
اما عبدالرحمن : كان يفور ويغلي من الكلام الي يسمعه معنى كلام جدي ان روان لايمكن تكون لي لا مستحيل انا ارضى انا احد ياخذها غيري وقال جدي وانت شلون تحيرها للغريب وحنا عيال عمها واول فيها
ابو عبدالرحمن يطالع والده وهو فرحان من داخله بس لازم يخليه يقول انه يبيها بنفسه عشان يتأكد ابو محمد (الجد) ان عبدالرحمن مو مغصوب عليها : وانت وش حارك كل عيال عمك ما عترضو ليه تعترض انت
عبدالرحمن : لانهم يعرفون اني ابيها وناوي اخطبها عشان كذا ماحد فكر فيها
الجد فرحان ويكلم نفسه والله وفيت وعدك لي وخليت والدك هو الي يختاره بنفسه وبتسم خلني العب بعصابه شوي : بس الي خطبها مو غريب
عبدالرحمن : شلون يكون مو غريب وهو مو واحد منا
الجد : ايه هو مو من عيال عمانها هو من عيال خوالها
عبدالرحمن : مشاري
الجد : ماشاء الله عليك شلون عرفته
عبدالرحمن قام من مكانه : اسمعو هذاني اقواها قدامكم محد ماخذ روان غيري والي يفكر انه ياخذها ماله الا رصاصه تنحط بين عيونه وطالع
الجد : عبدالعزيز الحق اخوك ولا تخليه يسوق
نايف : عبدالعزيز خذني معك منت فادر عليه الحالك وطلع مع بعض
ابو سلطان : لاحول ولاقوه والله لو ادري ان خطبتي الروان بتسوي كل هالمشاكل كان ما خطبتها
الجد : ماعليك يابو سلطان هو لادرا من الي المحير روان بيفرح
ابو سلطان : الله يهدك ياعمي توه قالك انه مشاري وانت ايدته
الجد : انا ماعمري شفت بنت محيره عمته
الكل الي في المجلس انصدم وفتحو عيونهم على كبرها
الجد : وش فيكم
ابو نواف : شلون مشاري يكون اخوها وهو والد خالها
الجد : وهذا السر الي ماتعرفونه
ابو عبدالرحمن : أي سر
الجد : السر هو انا روان اخت جراح خالها من الرضاع
ابو نواف : كيف وشلون ماعرفنا
الجد : الي ماتعرفونه ان شوق مرتخوكم الله يرحمها لما والدت روان مرضة وماقدرت ترضعها وكانت امه في ذاك الوقت عندها جراح ورضعتهم سوا وانا ماعرفت السالفه الا من خوكم مشعل الله يرحمه قبل لايموت
ابو عبدالرحمن : الحين فهمت ليه روان ماتغطى من عيال خوالها والبسها بعد ماكان مناسب انه تكون جالسه معهم فيه بس يبه انت ليه ماقلت لنا
الجد : لاني في بدايت الامر تضايقت لان والدي خبا علي موضوع رضاعت روان مع خالها وكانت الظروف ماتساعدني اني اقولها وبعدين جاني اولدي وحير روان لولده وهو مايدري وخفت انا يأخذاها بس عشان يرضي ابوه فسكت قلت يمكن هالسر ينفعني بعدين وفلا نفعني
ابوه سلطان : شلون نفعك ياعمي
الجد: لما قالو البنات انهم يبون يسافرون الامارات عشان يكونون مع بعض قصدهم ان روان تكون معهم في السفره هينا بديت اخطط والاحظ
ابو نواف : وش أي كنت مخطط له
الجد: اعطي البنات الراح في الروحه والجيا مع روان وطبعا مارح تكون الحاله راح يكون عيال خالها معها
وبكذا : اقدر اشوف ردت فعله على الموضوع خصوصا انا مشاري كان اقرب واحد لها يحبه ويحن عليها وكنت اشوف نظرة الغيره والحقد من والد والدي المشاري وعرفت انه مهتم فيها وكنت فرحان لان راح ياخذها وهو يحبه موعشان ابوها
ابو عبدالرحمن : ها اتوقع اني وفيت بوعدي
ابو سلطان : يستهل عبدالرحمن مع ان كان ودي فيه لولدي لكن الله ماكتب تكون له
نواف استغل فرصت انشغالهم وطالع يدق على نايف اخوه
في السياره الي كان يسوقها عبدالعزيز وعبدالرحمن جنبه ونايف ورهم كانو يحاولون يهدون في عبدالرحمن الي مايشوف شي قدامه من كثر ماهو حقد على الكل لانهم ماعترضو على الكلم الي قاله جده
عبدالعزيز : يعني وش تيبنا نسوي
عبدالرحمن معصب : تتكلمون تعترضون
نايف : وش يفيد اعترضنا دام جدي عطى الرجال كلمه
عبدالرحمن : انتو ماحاسين في النار تشب في قلبي لو كانت المحيره مزون اون وساكت كحت عبدالعزيز
عبدالعزيز يخز اخوه : ايه صادق صادق بس وش نسوي
وفي هالحظه دق نواف ...... نايف هذا نواف
عبدالعزيز: وش تنطر رد عليه
نايف : الو
نواف : شخبار المعرس
نايف : انت وش قاعد تقول ترك فاضي
نواف : عطني عبدالرحمن
نايف : طيب عبدالرحمن نواف يبيك
عبدالرحمن من غير نفس : خير
نواف : هلا والله بالمعرس
عبدالرحمن : نواف والله ان ماسكت الدوس في بطنك
نواف : مالت عليك هذا وانا جاي ابشرك
عبدالرحمن : مابي ابشارتك وقط التلفون على عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو يضحك : انا ابي بشارتك يالله قولها
نواف : وقف السياره وفتح المايك
عبدالعزيز : انت تامر امر وقف السياره وفتح المايك
نواف : بقولك مع انك ماتستاهل اسمع جدي بعد ماطلع قال لان من الي محير روان اما عن مشاري فهو اخوها وشلون واحد يحير اخته
عبدالعزيز ونايف وعبدالرحمن اتصدمو : اخوهاااااااااا
نواف يضحك : ايه اخوه وش فيكم
نايف : شلون صار اخوها وهو ولد خالها
نواف : كان جلست تسمع وش قال فاتك انت ولي معك نص عمرهم
عبدالرحمن : ومن الي محيرها تكلم قول
نواف يبي يحرق عصابه : كم تدفع
عبدالرحمن : نواف انت ناوي على روحك
نواف يضحك : طيب استعد للمفاجئه
عبدالرحمن : تكلم
نواف : انت
عبدالرحمن الصدمه سكته :..........................
نواف : وش فيك سكت
عبدالعزيز : شلون هو الي محيرها وهو مايدري عن الموضوع
نواف : ماقلت لكم فاتكم نص عمركم
عبدالعزيز : يوه وبعدين تكلم
نواف : اسمعو وقال لهم الي صاركله من اول ما طلعو الين ماكلمهم
عبدالعزيز : يعني ابوي هو الي محيره لها
نواف : ايه
عبدالرحمن وخيرا تكلم : سكر حنا بنرجع الحين
عند البنات كانت الحرب قايمه بين عاليه مع ندى وعبير مع نهى وكانت الحرب بين ضحك وستهبال ومها ومزون وران ودانه كانو يضحكون ويعلقون عليهم
العنود : اوه انتو ماتسكتون ابي اكمل الروايه
مزون : والله انك غريبه الناس شلون تقرين في هالازعاج
العنود : لاني وبكل بساطه ماني معكم مع الروايه
مها : يعني انتي ماتعرفين الحر الي صايره وش سببها
العنود : لا طبعا السخافات ما اسمعها
مها شهقت : انا سخيفها لا شكلك نوي على روحك وقامت مها تضرب العنود بالمخدها
العنود : أي وجع يادبه والله لا وريك وخذت لها هي بعد مخدها وقامت تضربها
روان تضحك على شكل العنود : اول ماره اشوفك تتهاوشين اجل وين العقل
دانه : اتقي شر الحليم اذا غضب
مزون : راح العقل مع اول ضربه من مها
العنود : اكلي هوا انتي وياها اشرها مو عليكم الشرها على الي جالسه معكم وخذت كتابها وطالعت عنها في حديقة الستراحه كانت تكلم نفسها وعينها على الكتاب الدور الصفحه الي وصلت لها واول مالقتها الا تصدم بشي ويطيح الكتاب وكانت الاضاءه بسيطه
العنود بعصبيه : ياهوا عميه ماتشوفين <<< كانت تحسبها وحده من الشغالات
نواف : لف ونصدم لما شاف هالبنت الي كانت ادور في صفحات الكتاب الي معها وشعرها مغطي وجها وقف يتفرج عليها
العنود وقفت وللحين عينها على الكتاب >>>> مندمجه الاخت << ورفعت شعرها من على وجها ونصدمت من الي شافته وطاح الكتب من يدها وطارات على دخل لايشوفها احد
نواف : ضحك عليه وشال الكتاب من الارض وقرا عنوانه وبتسم وهذ شغلت البزرين قرايت ذا القصص
خذا الكتاب وحطى في سيارته ودخل عند الرجال في المجلس والجو كان متغير يعني سولفو في شي ثاني والوحيد الي كان معهم ومو معهم هو سلطان بس لزم يستحمل لين ماتخلص اليله على خير لانه متوقع ان روان راح ترفضه بسسب حبها العبدالرحمن اما سلمان فكان مشغول في المسجات الي يرسلها العبير وعبيره ترد عليها
بعد فتره وصلو الشباب اقصد عبدالعزيز وعبدالرحمن ونايف الاستراحه وشاف عبدالرحمن سيارة سلطان وقال لهم انه انه مارح ينزل وانه بيروح أي مكان وهم قالو انهم بيرحون معه وطلعو ولمح سيارتهم وهو طالعه ناصر ودق على تلفون نايف .
نايف يفتح المايك ويضحك وهو يرد : الو
ناصر : يالخونه وين رايحبن
نايف يضحك : ليه شفتنا
ناصر : ايه شفتكم اعترفو وين رايحين
عبدالعزيز : ماكان مايصلح للبزارين
ناصر : بزر في عينك انت ويه ارجعو خلوني اروح معكم
عبدالرحمن : اسفين الله لايهينك شغل سيارتك وتعال حنا بروح الكوفي شوب
ناصر : طيران
اما العنود من دخلت وهي ترجف وجها اصفر من الخرعه متدري الي شافته حقيقه ولا تتخيل من كثر قرايتها القصص والروايات ام نواف لحضت حالت العنود وراحت تجلس جنبها
ام نواف : العنود حبيبتي وش فيك
العنود: تعبانه شوي
ام نواف : سلامتك وش الي يوجعك
العنود : راسي بعورني شوي
ام نواف : بسم الله عليك تبين اجيبلك بندول
العنود : لا مايحتاج
ام نواف : وش الي مايحتاج شكل الي فيك اكثر من الم الراس
العنود: خالتي الله يهديك لا تكبرين السالفه
ام تواف : انتي متاكده ان راسك بس الي يعورك
العنود مالها خلق : ايه بس راسي وبروح الحين اكل بندول وقامت من عندهم وهي فيها البكيه متدري الي شافته منهو لان الاضاءه كانت خفيفه ماميزته وهذا الي مضايقها اكثر
انتهى اليوم بكل افراحه واحزانه وبدا يوم جديد وهاليوم يكون الجمعه الي يجتمعون فيه الكل في بيت الجد وكل عاده الصحيان بدري ولستعداد الصلاه ويعد ماخلصو كل شي تجمعو في بيت الجد والكل جا الا سلطان الي فضل يكون في البيت على انه يشوف عبدالرحمن او يشوف روان
في المجلس كان الجد وابو عبدالرحمن يتطنزون على عبدالرحمن ويهبلون فيها وهو مستحي من الي سوه امس وفرحان في نفس الوقت لان روان راح تكون من نصيبه اما سلمان فكان يحن على ابوه يبيه يكلم خاله ابو عبدالرحمن عشان يحددون موعد الزواج
ابوسلطان : وانت مافيك صبر
سلمان : بصراحه لا ابي اعرس
ابو سلطان يهبل في ولد: مافي الحين انا متفق مع امك انا العرس انسويه بعد سنه
سلمان شهق شهقه خل كل الي في المجلس يطالعه
ابو سلطان ماقدر يتكلم من كتر مايضحك على ولده :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجد : وشفيك يولدي
سلمان يقوم من جنب ابوه ويجلس جنب جده ويكلمه بشويش : جدي ابي احدد موعد العرس
الجد : بس ماطلبت متى تبيه انت
سلمان : شوف خالي ابو عبدالرحمن متى يناسبهم
الجد : يأشر على خشمها على هالخشم ويلف على والده ماجد (ابو عبدالرحمن ) اقول يابو عبدالرحمن متى نوين يكون عرس سلمان وعبير
ابو عبدالرحمن : مدري عنه شوفه متى يبي وحنا جاهزين
سلمان بفرح : بكره
الجد : وش رايك تاخذها من الحين مو ازين واوفر
سلمان : والله
الجد : اقول لا يكثر وش أي بكره
الشباب ميتين ضحك على سلمان
عبدالعزيز : الله يعين اختي على طيارتك
سلمان طالع عبدالعزيز والف على جده : طيب وش رايك في العيد
عبدالعزيز: لا انا ماني موافق
سلمان : وانت وش دخلك في الموضوع
عبدالعزيز شهق : انا وش دخلها انا اخوها
سلمان : زين انك تدري انك اخوها مو ابوها ولا امها الا ان كان انت الي بتزوجها
بو سلطان يطالع سلمان : سلمان وبعدين وشهالكلام
سلمان : اسفه
ابو عبدالرحمن : خلاص انا موافق جهز امورك على العيد
عبدالعزيز : انا ماني موافق
ناصر : وشفيك صاير نشبه الرجال وبعدين الشور عند اختك مو عندك
عبدالعزيز : وعندي لاني توئمها
ابو عبدالرحمن يخز عبدالعزيز : انت بتعقل ولا شلون
عبدالعزيز يصطنع البرئه : انا امزح معه بس
سلمان : طلعت روحي وتقولي امزح قول امين الله يرزقك بخوان زوجه نشبه مثلك وادها
عبدالعزيز : ابشرك خوان زوجتي يحبوني
الجد : وليه شكلك واثق
عبدالعزيز توهق :ها مدري عندي احساس وانا حساسي ما يخيب
الجد من كثر ماهو قريب من عيال عياله يحس هم وش يبون ومن يفكرون فيه : اجل تقول حاس
عبدالعزيز تورط لانه حس ان جده عارف شي : ايه
عبدالرحمن مات من الضحك على شكله : اقول عبدالعزيز وانت متى ناوي تخطب عشان نعرف اخوان خطيبتك
عبدالعزيز يخز اخوه : وش لون اخطب وانت ناشب لي ماتبي تعرس
عبدالرحمن : من قال انا خاطب من زمان
الجد: ماعليك منه خطيبته موجوده متى ما بغها ياخذها ادور عليك انت
عبدالعزيز : انا تو ني صغير وماشبعت من حيات العزوبيه وفي هالحظه يدق تلفونه وشاف المتصل وبتسم
العنود: الو
عبدالعزيز : هلا والله وغلا
العنود مستغربه : هلابك شخبارك <<<< تبي تأكد من الي يتكلم
عبدالعزيز : تمام دامني اسمع صوتك
العنود : عبدالعزيز فيك شي
عبدالعزيز : من سمعت صوتك وانا طيب من كل علاتي
الكل جالس يطالع عبدالعزيز ويبي يعرف من يكلم
العنود : اقول شكلك رايق حمستني اطلب منك طلب
عبدالعزيز : انتي تامرين ماتطلبين
نايف سحب التلفون من ناصر وبعد عنه عشان يعرف من يكلم :........................
العنود : عبدالعزيز وش هالهواش الي عندك
عبدالعزيز كان يلحق نايف يبي ياخذ التلفون منه وهو يصرخ : اسكتي لاتكلمين
الجد : عبدالعزيز اجلس مكانك نواف خذا التلفون من اخوك وجبه اشوف من يكلم بس للاسف كانت العنود مسكره بسبب الهواش الي تسمعه
الجد : مافي احد على الخط
نواف : يمكن سكرت
الجد : بتقولي من كنت اتكلم لاربطك بشجره الين بكره
عبدالعزيز اطلعت عيونه : ها تربطني
الجد : ايه اجل اخليك تكلم بنات الناس وسكت لك
عبدالعزيز : لالا اذا السالفه فيه ربط بعترف هذي العنود
الجد يعطي التلفون نواف : شوف من اخر من كلم
نواف شاف اخر مكلمه استلمها عبدالعزيز ورفع حاجبه : الرمنسيه
الجد : وتكذب علي بعد امسكوه خلوني اوريه
عبدالعزيز : والله ماكذبت عليكم بشي العنود هي الرمنسيه واذا مو مصدقيني دقو عليها
الجد دق يانواف وحط على المايك عشان يكلمها وحنا نسمع وسوا نواف مثل ما قاله جده ودق واول ماردات
عبدالعزيز : الو
العنود وهو تضحك : الو ورجعت تضحك
عبدالعزيز معصب : وجع ليه تضحكين
العنود وهي تضحك : اتخيل شكلك وانت تنطق
عبدالعزيز : ماحد من طق غيرك
العنود : ليه ان شالله انا الي مسوي نفسي اكلم وحده عشان الفت انظار
عبدالعزيز : وشلون دريتي
العنود : بساطه لاني مو متعوده على هالاسلوب الرايق والحنون متعوده اني اول مادق عليك تقول مشغول مشغول الناس تسلم وانت تقول مشغول خايف نقولك ودنا مكان
عبدالعزيز : طيب يالعنود ان ماوريتك شغل الله ماكون عبدالعزيز
العنود : خوفتني
عبدالعزيز : خلاص تأكتو انها العنود سكره
الجد قال النواف يسكر الخط انقذتك من الي كان بيجيك
ابو عبدالرحمن : من قال بقى لها احساب معي انا
عبدالعزيز : ليه بعد وش سويت
ابو عبدالرحمن : تتوعد بنتي قدامي وتبيني اسكت لك
عبدالعزيز : اسف ماعيدها بس فكوني
ابو عبدالرحمن : دق عليها وشوف وش كانت تبي منك وسوه
عبدالعزيز بتأفف : ان شالله >>> وهو يدعي عليها <<<< ودق عليه بس ماترد عليه
ماترد وش اسوي لها
ابو عبدالرحمن : عبدالرحمن دق على اختك وشوف وش تبي
عبدالرحمن : ان شالله ودق على العنود وعلو طول ردت
العنود بضيق : الوووووو
عبدالرحمن : الو االعنود وش فيه صوتك
العنود : مافيه شي وش تبي
عبدالرحمن : وش فيك معصبه
العنود هنا بكت : مافيني شي انت ماتسمع
عبدالرحمن : طيب ليه البكي دام مافيك شي
العنود ماردت :............................................
عبدالعزيز خذا التلفون من عبدالرحمن : عنودي
العنود : خير وش تبي ولا ماكفاك انك مسكر التلفون في وجهي
عبدالعزيز : والله العظيم مو انا الي مسكر السمعه في وجهك
العنود : لا تحلف ماني مصدقتك
عبدالعزيز: والله مو انا هذا نواف هوالي سكر في وجهك
الجد كان جنب عبدالعزيز وخذا التلفون من عبدالعزيز : العنود
العنود : مين انت بعد
الجد : ان جدك وش فيك ماعرفتي صوتي
العنود : هلا جدي اسفه ماعرفتك
الجد : معذوره وانا جدك بس الي سكر السماعه لا عبدالعزيز ولا نواف انا الي قلت النواف يسكر السمعه يعني هو موقاصد يسكر في وجهك
العنود : طيب خلاص انتها الموضوع
الجد : بس صوتك يدل انك زعلانه
العنود : لا انا ماني زعلانه من السالفه انا مضايقه لان كتاب الروايه الي كنت اقراها ضاع مني وانا ماكماتها
الجد: طيب دوري عليها
العنود : مالقيتها شكلي ضيعتها في الستراحه امس عشان كذا تضايقت وكنت ابي عبد العزيز يروح المكتبه شتريها لي
الجد : ماطلبتي كم العنود عندي
العنود : تسلم بس انا بروح العصر مع السواق بشتري وحده
الجد : لا مافي روحه مع السواق انا بخلي عبد العزيز يروح يشتريها لك
العنود بفرح : الله يخليك لي ياجدي
الجد : يالله مع السلامه وعطى عبدالرحمن تلفونه وقال العبدالعزيز يشتري للعنود الرويه الي تبيها
نواف : لما سمع اسم الروايه ماعقول الصدمتني تكون العنود وجلس يتذكر شكل العنود وهي معصبه
الجد يكلم نواف : وش سرحت فيه
نواف : ابد ما سرحت في شي
الجد : طيب قم معي ابيك في موضوع
نواف : ان شالله جدي وقام مع جده
اما عند البنات كانت دانه تحن عليهم يرحون المسبح عشان يسبحون وهم موراضين
دانه : يالله عاد ساعه وانا اترجاكم مع وجيهكم
مزون : اقول عن الهبال وين نسبح هالوقت
دانه : وش فيه لوقت
نهى : وقت غدا بعدين حنا ماجبنا ملابس
دانه : عادي عشان تهضمون واذا على الملابس درجي ودرج روان مفتوحين
روان : اقول درجك بكيفك لكن درجي لاتعزمين عليه احد بدون لاتشاوريني
دانه تلصق في راون : اف والله الحين في فرق بيني وبينك
روان تضحك من داخل : ايه في فرق انا روان وانتي دانه
دانه : والله ماهقيتك كذا
روان: مشكلتك
دانه عصبت : اذا منتو رايحين بروح الحالي
ندى : وش جاك اليوم على السباحه
دانه : خطري اسبح في المسبح وخليت الشغالت من الصباح بنظفونه ويسون لان الجلسه واخر شي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -