بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -16

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -16

دانه عصبت : اذا منتو رايحين بروح الحالي
ندى : وش جاك اليوم على السباحه
دانه : خطري اسبح في المسبح وخليت الشغالت من الصباح بنظفونه ويسون لان الجلسه واخر شي ترفضون
مها : كسرتي خاطري خلاص بروح معك بس ماني سابحه
دانه بفرح : والله نهى بتجين
تهى : مو انا بس كلنا بروح صح بنات
البنات : اوكيه
دانه طيران على فوق جابت لها ملابس ونزلت وراحو عند المسبح ونبهرو باجلسه الي مسويتها دانه وجلسو يسولفون ويكلون ودانه تسبح
مها : عاليه تحمست ابي اسبح معها
عاليه : حتى انا بعد ابي
مها : قومي اتوقع في غرفتي في ملابس خلنا نروح نجيبها ونسبح
نهى : على وين
عاليه : بروح نجيب ملابس ونسبح مع دانه
نهى : بروح معكم وبسرق من درجها الي ابي
وراحو يجبون لهم لبس ونزلو بسرعه وقفو عند المسبح
دانه : ها اشوفكم غيرتو رايكم
مها : تحمسنا وقلنا نسبح معك
دانه : وناسه يالله انزلو
ندى : نهى وجع وش نزلك
نهى : وناسه ندوش تحمسي ونزلي
ندى : لانهبلت مثلكم بنزل
دانه : بعني انتي متاكده ان حنا مهابيل
ندى : يس
دانه : اوكيه تحملي الي بيجيك
ندى : يمه خوفتيني
دانه : تتوعد ندى
ندى خلتهم وراحت وجابت لها كرسي وجلست عند المسبح جنبهم وتلعب في جولها
دانه استغلت انشغال ندى وطلعت من المسبح وتسحبت لين عند ندى ورمتها هي والكرسي والجوال في المسبح وجلست تضحك عليها
ندى عصبت : ياحماره وطلعت من المسبح وهي معصبه حدها وتركتهم وراحت عنهم
البنات لمو دانه على الي سوته في ندى
اما عند الجد الي كان يكلم نواف عن سالفت الزوجه من العنود نواف كان متفاجئ من كلام جده مافكر ابد انه يتزوج بعد خلود لكن الجد اقنعه انه يتزوج وقالها ان العنود هي انسب وحده له هي الراح تغير حياته وتنسيه كل احزانه وهمومه نواف قال الجده راح يفكر بعدين يرد عليه


نواف بيوفق او بريفض على الزوج ؟
دانه وش بيصير فيها ؟
عبير بتوافق على موعد الزوج ؟
سلطان وش راح تكون حالته ؟

الجز السابع عشر
ندى كانت تمشي وهي معصبه ودخلت داخل البيت ورقت ولا ردت على احد ونادت الشغالها عشان تاخذ ملابسها تنشفها وجلست في غرفت مزون وهي لابسه رواب الحمام وقلت خلني اتمدد على ما تنشف ملابسي وفعلا تمدد وغطت في النوم وهي مو حاسه وصاحت على ازعاج تلفون متدري وينه والدور وتحوس واخيرا لقته في شنطت العنود وشافت المتصل وبتسمت من زمان ماشافته وقالت خلني ارد وسمع صوته وقبل لاترد قطع بس رجع دق مره ثانيه
ندوى : الو
عبدالعزيز مستغرب الصوت : العنود
ندوى تبتسم : لا ماني العنود
عبدالعزيز : مين اجل وليه تلفون العنود عندك
ندى : هي ناسيته وانا سمعته يدق كم مره ورفعته
عبدالعزيز : طيب من انتي
ندى : انا ندى
عبدالعزيز تفاجئ :................................
ندى : الو وش فيك
عبدالعزيز استوعب : هلا والله وغلا
ندى :................................
عبدالعزيز : وين رحتي
ندى : معك
عبدالعزيز : شخبارك
ندى : الحمدالله وانت
عبدالعزيز : بخير دامني اسمع صوتك
ندى :............................
عبدالعزيز : لاتسكتين ابي اسمع صوتك
ندى : وش اقول
عبدالعزيز : أي شي اهم شي لا تسكتين
ندى : بسكر تبي شي
عبدالعزيز : افا اقولك تكلمي تقولين لي بسكر
ندى : مقدر اسفه اطول معك
عبدالعزيز : طيب ليه رديتي دامك بسكرين
ندى : انا قلت لك شفته يرن كثير قلت يمكن تبي شي ضروري
عبدالعزيز : ايه كنت ابي العنود اسالها عن الروايه
ندى : اوكيه بقولها انك دقيت وسالت عتها باي
عبدالعزيز : عن النحاسه لاتسكرين
ندى : انا نحيسه
عبدالعزيز الحل الوحيد الي خليها تتكلم معي اني اجننها : ايه في غيرك اكلمه
ندى : انت قد الكلام الي تقوله
عبدالعزيز : لا وسيع علي اشوي
ندى : خخخخخخخ ماضحك
عبدالعزيز : قصدك اني ثقيل دم
ندى : ايه
عبدالعزيز : انتي قدالكلام الي تقولينه
ندى : قدها وقدود وانا بنت ابوي
عبدالعزيز : اوكيه ياندى انتي الي جنيتي على نفسك
ندى : وش بتسوي يعني
عبدالعزيز : ابشري بقرصه تزرق يدك
ندى : يمه خوفتني اقول لاتقول كلام منت قده
عبدالعزيز : الايام بينا
ندى : اوكيه استنى هاليوم باي وسكرت وهي تضحك عليه
عبدالعزيز فرح ان سمع صوت ندى متى ياندى يجمعنا بيت واحد انا وانتي
اما دانه قالت للبنات انها بتروح الندى وتعتذر منها ادخلت البيت ومالقتها في الصاله وسالت عنها وقالو لها انها فوق في غرفت مزون ..... ندى كانت تلبس ملابسها بعد ما نشفتها الشغاله له دانه تطق الباب على ندى
ندى : مين
دانه : انا دانه
ندى تذكرت الي سوت فيه دانه : خير وش تبين
دانه : افتحي الباب ابي اكلمك
ندى : بعد الي سويتيه لك وجه تجين
دانه : وبعدين افتحي الباب ابي اكلمك
ندى تفتح الباب : خير
دانه تدخل وهي مبتسمه : زعلتي
ندى : وش رايك
دانه : من جدك زعلتي انا كنت امزح معك
ندى : لا والله وهذا مزح
دانه : قولي طيب وش يرضيك وسويه
ندى تفكر : ابي تلفون جديد بدل تلفوني الي غرق في المسبح
دانه : بس ولا يهمك حاضر ومن عيوني
ندى تبتسم : صدقتي امزح ترا
دانه : مو على كيفك انا خربت تلفونك وانا الي راح اجيب لك غيره
ندى : لا ما ابي منك شي
دانه : بكفيك
ندى : طيب رحوي نشفي شعرك عشان ماتمرضين
دانه : يبيله ساعه على ماينشف بالستشوار خليه كذا وهو ينشف الحاله
ندى : بتمرضين من التكيف
دانه : عادي متعوده لا تخافين
ندى : بس
دانه : لاتبسبسين على وخلينا ننزل نكمل الجلسه
ندى : للحين ماشبعتي
دانه : لا للحين ماشبعت
ندى : بكيفك


الجد بعد ما كلم كلامه مع نواف ارجع هو نواف للمجلس ومالقوغير ابو نواف وابو عبدالرحمن وابو سلطان والشباب مو موجودين
الجد : وين راحو الشباب
ابو نواف : الي يكلم ولي راح يشتري الاخته والباقي مدري عنهم
الجد : الله يهديهم
ابو نواف لحظ شورد والده : نواف وش فيك
نواف انتبه النفسه : سلامتك مافيني شي ودق تلفونه وستأذن وطلع برى عشان يرد وكان المتصل بسام اخوخ خلود زوجته
بسام : الو مرحبا
نواف : مرحبتين كبار
بسام : وشخبارك
نواف : الحمدالله بخير وانت شخبارك وشخبار الاهل
بسام : الحمدالله كلنا بخير
نواف : دوام ان شالله
بسام : يدوم عزك
نواف : تسلم
بسام : الله يسلمك
نواف : بسام كأنك تبي تقول شي
بسام : بصراحه ايه بس مستحي منك
نواف : مستحي مني
بسام : ايه
نواف : بسام محتاج شي تبي شي
بسام : لا السالفه مهي سالفة فلوس انا ابيك في موضوع ثاني
نواف : قول وش الموضوع الي تبيني فيه
بسام : بصرحه يانواف ابي
نواف : وش فيك متردد تكلم
بسام : ابي اخطب اختك ندى
نواف مستغرب : ندى
بسام : ايه ندى
نواف : وانت وش عرفك فيه اقصد يعني انت من قالك عنها
بسام : الوالده وخلود الله يرحمه قالولي عنه ومدحو لي كثير كنت ناوي اخطبها من زمان بس الضروف الي صارت
نواف : ولمطلوب مني
بسام : الي مطلوب منك ابي رايها قبل لا اجي وخطبها رسمي عشان لو ارفضت مايكون في احراج لي ولها
نواف : والله مدري وش اقولك بصراحه
بسام : قولي انك بتكلمها في الموضوع
نواف : خلاص انا بكلمها وبعدين ارد عليك
بسام : بس لاطول علي
نواف : ان شالله واجيب لك الخبر الي فرحك
بسام : ان شالله يالله انا بخليك الحين
نواف : مع السلامه
نرجع للبنات الي متنقعين في المسبح ولا عاليهم من احد الجده اتهاوش وام نواف وام عبدالرحمن بعد هم يهاوشون بناتهم لكن البنات لاحياة لمن تنادي معليهم من احد
روان : دانه خلاص عاد ماشبعتي جدتي انبح صوتها من كثر ماتكلمك
عبير : هي جدتي بي الي انبح صوتها حتى امي وخالتي بعد
نهى : مافي امل نطلع دام دانه ماطلعت
دانه : مالكم دخل فيني كل وحده تسمع كلام امها
عبير: يالله عاليه وبعدين نبي نمشي وري مشوار ويدق تلفونه
عاليه عارفه ان الي داق هو سلمان هذا وقته : ردي على قيس اول
عبير : انطمي اكيد برد عليه اجل ارد عليك وتمد السانه له
عبير : الو هلا
سلمان : اهلين وسهلين وبوستين على الخدين
عبير حمر وجها : هلابك
سلمان : شخبارك
عبير : تمام وانت شخبارك
سلمان : انا ماني بخير
عبير بخوف : ليه وش فيك
سلمان : تعباااااااان
عبير زاد خوفها : وش فيك ترا روعتني عليك
سلمان : دايخ وحرارتي مرتفعه
عبير : بسم الله عليك ياقلبي انت وينك الحين
سلمان يبتسم : في السياره جالس مابي احد يحس اني مريض
عبير عيونه متلت دموع : طيب انا بجيك الحين
سلمان بفرح : جيبي عباتك ما ابي احد يشوفك
عبير: ان شالله وسكرت وراحت تجيب عباته من داخل
اما سلمان على طول دق على خاله وستئذن منه عشان يطلع مع عبير وخاله وافق وقاله انه زوجتك ومايحتاج يستئذن منه وسلمان فرح بكلامه وبد تمثيل وشغل السياره
عبير وصلت السيارت سلمان وفتحت الباب ودخلت وهي ميته من الخوف عليه : سلمان حبيبي وش فيك
سلمان : تعبان بس الحين صرت بخير لما شفتك
عبير : اتكلم جد انا
سلمان : وانا بعد وحرك السياره
عبير : سلمان ليه حرك السياره
سلمان : بروح معك مشوار
عبير : أي مشوار وانت تعبان
سلمان يبتسم : من قال اني تعبان انا الحمدالله بخير
عبير : بعني كنت تكذب علي
سلمان : موكذب كذب بس وانا اكلمك حلمت اني اتمشى معك ونسولف بعدين تعشينى ورجعتك البيت
عبير : لا والله مو على كفيك رجعني البيت الحين
سلمان : في الحلم ياقلبي انا ماصدقت على الله اطلع معك الحين تبيني ارجعك تحلمين
عبير : سلمان والله ابوي بيهاوشني اذا مالقاني
سلمان : ماراح يهاوشك اذا عرف انك معي
عبير : طيب هو مايدري
سلمان : من قال انا ماطلعتك الا بعد ماقلت لها ولو تعرفين وش قال
عبير : وش قال
سلمان يقلد خاله : هذا زوجتك ومتى ماتبي تطلع معها اطلع ماضروري تستئذن
عبير : ابوي قال كذ
سلمان : نعم واذا مو مصدقتني دق وسأليه
عبير : مافي داعي خلاص مصدقه بس وين بتوديني
سلمان : انتي وين تبين تروحين وانا اوديك
عبير : ابي الف في السياره
سلمان : اوكيه ياحياتي وسكت شوي بعدين قال عبير
عبير : هلا
سلمان : ابي اقولك خبر قبل لايقوله لك خالي
عبير تناظره بنص عين : وش هو الخبر
سلمان خايف من ردت فعلها : حددنا موعد الزواجنا في العيد
عبير شهقت : نعم لايمكن مستحيل
سلمان بضيق : ليه طيب
عبير : تدري كم بقى على العيد
سلمان : ثلاث شهور
عبير : شفت مايمديني اسوي شي
سلمان : لا يمدي
عبير : انت وش دراك اذا يمديني او لا
سلمان : عبير حرام عليك ليه تسوين فيني كذا
عبير :.........................
سلمان : ليه ماتردين ولا عشانك متاكد اني احبك تمشيني على كفيك
عبير : لا انا مو قصدي كذا
سلمان زعل : ولا قصدك قولي وين تبين تروحين بيتكم او ترجعين بيت جدي
عبير: سلمان لا تزعل والله موقصدي انت ليه ماتبي تصدقني
سلمان : ماقلتي وين تبين تروحين
عبير : سلمان
سلمان بعصبيه : وين تبين تروحين قلت
عبير خنقتها العبره : بيتنا
سلمان طول الطريق كان ساكت ومايتكلم لين ماوصل بيت خاله ابو عبدالرحمن : انزلي
عبير: سلمان انا موافقه على الموعد الي حددته للعرس
سلمان : انا قلت لك انزلي
عبير : اسف سلمان والله اسف
سلمان : انتي ماتفهمين انزلي
عبير : انزلت ودخلت بيتهم وهي مضايقه وعلى طول راحت غرفتها ورمت نفسه على السرير وجلست تبكي
بيت الجد فضى وكل واحد راح بيته روان وندى رقو ينامون وراهم بكره واحده وراها مدرسه والثانيه وراها جامعه وغير كذا كانو تعبانين من سهر يومين
في بيت ابو نواف
نواف كان يفكر في كلام جده عن زواجه بالعنود بنت عمه معقوله انا اتزوج وحده بعد خلود لا مستحيل ماقدر اوافق شلون اتزوج وبني حياه جديده وانا حياتي القديمه مانسيتها لا انا بقول الجدي اني ماني موافق وهو بين افكاره طق ابوه عليه الباب
نواف : مين
ابو نواف : انا ادخل
قام نواف يفتح الباب البوه : تفضل يبه
ابو نواف دخل غرفة ولده وجالس على سريره ونواف جنبه نواف كان يتهرب من نظارات ابوه
نواف : وش فيك يبه
ابو نواف : انت الي شفيك للحين ما نمت
نواف : ما جاني نوم
ابونواف : مافيك نوم ولا كلام جدك هو الي ماخلك ماتنام
تواف : بصراحه ايه
ابو نواف : واذا قلت لك اني انا مع جدك في كلامه
نواف : بس انا ماقدر اتزوج العنود ولاغيرها
ابو نواف : وليه ماتقدر
نواف : لاني ماني قادر انسى اني كنت متزوج وكان لي حياتي
ابو نواف : وانت متوقع انك اذا جلست كذا راح تنسى فعرف انك غلطان
نواف : غلطان
ابو نواف : ايه غلطان انت معتقد انك اذا هلك نفسك في الشغل وبتعدت عن الناس هذا الحل الي بيتسيك
نواف : ................................
ابونواف : يولدي لا انا ولا امك عجبنا حالك امك طول الوقت تحاتيك حتى النوم ماتذوقه وسبب خوفها عليك ودها تشوفك مرتاح ومستقر
نواف : وهي ماراح ترتاح الا اذا تزوجت
ابونواف : اذا كان زوج بغيرك وخليك تطلع من العزله الي انت فبه اكيد امك راح ترتاح وانت بعد بترتاح وبتنسى ويرزقك الله غير اولدك الي مات
نواف : هنا ماقدر يستحمل وبد يبكي
ابو نواف : قام وحضن والده وجلس يهديه
نواف : كان بكاه يزيد وكانه طفل وجلس على هالحاله لين نام وهو في حضن ابوه
ابو نواف : كان يقرا على والده ونام عنده
سلمان كان مضايق من نفسه لانه قسى على عبير هو مقصده بس هي عصبته فيه يعني لزم كل شي اقوله له تقول لا عشانه ضامنه اني احبه ولاراح اجبرها على شي ماتبيه بس الا هنا وبس لزم تعرف انه لزم تسمع كلامي وتوافقني على الي اقوله ....... والله حرام علي الحين تعتذر مني وتحاول ترضيني وانا معند صدق ماعندي سالفه اكيد ياعمري الحين ميت من البكي خلني اكلمها لالا ماني مكلمها هي الي زعلتني هي الي ترضيني وجلس طول الي في هالدوامه يكلم او لا لين ماقرر ينام واذا صحى يشوف وش يسوي
في اليوم الثاني في بيت ابو نواف صحى نواف من النوم وشاف ابوه نايم جنبه وبتسم تذكر يوم كان صغير كان ابوه ينام عنده لما يكون مريض او عنده متحانات وقام من السرير وهو حاس برحه موعرف وش سببها المهم راح ( الحمام الله يكرمكم ) وتروش وطالع مالقى ابوه وقال اكيد انه راح يجهز عشان يروح الشغل والبس ونزل عشان يفطر وكان ابوه موجود على الفطور
نواف : صباح الخير
الكل : صباح النور
ابو نواف : شخبارك اليوم
نواف : الحمدالله احسن بكثير
ابو نواف : الحمدالله وش خبر السالفه
نهى نطت : أي سالفه
ابونواف : انتي افطري وانتي ساكته
نايف : فشلوووووووووووووووني
نهى تتوعد نواف : ان شالله
نواف : ان شالله خير
ابونواف : يعني افهم من كذا انك
نواف يقاطعه : بيه انا برد على جدي
نهى نطت مره ثانيه : جدي بعد يعرف السالفه
ابونواف : نهى وبعدين اذا خلصتي فطورك روحي المدرستك
نايف يكلم نهى بشويش : لقطي وجهك قبل لاتاكله النمل
ابو نواف : الحمدالله نواف بتروح معي ولا اروح الحالي
نواف : بروح معك
ام نواف : انت ماكملت اكل اجلس اكل وبعدين الحق ابوك
نواف : الحمد الله شبعت واذا على الاكل خليه للغدا
ام نواف : وانت تنشاف في الفدا
نواف : لا يمه انا بتغدا معكم اليوم واتمنى كل الي حبه مسوينه
ام نواف بفرحه : من عيوني كم نواف عندي انا
في بيت ابو عبدالرحمن الكل كانو مجتمعين على الفطور الا عبير الي ماكانت تبي احد يشوف وجها المتنفخ من البكي
ابو عبدالرحمن : وين عبير ماشوفها
عاليه : نايمه
ابو عبدالرحمن : ليه ماعندها جامعه اليوم
العنود : الا بس مهي رايحه
ابو عبد الحمن : ليه
عاليه : تقول انها تعبانه
ابو عبدالرحمن : وش يعورها
عاليه : ماقالت بس انا اشك نها مو تعبانه
عبدالعزيز : وكونان وش يشك فيه
عاليه : تكلمني
عبدالعزيز : لا اكلم الجدار الي جنبك
عاليه : احسب بعد
ابو عبدالرحمن : ماقلتي لي وش قصدك
عاليه : انا اتوقع انه كانت سهران مع قيس للفجر عشان كذا فضلت تنام على انها تروح الجامعه
ابو عبدالرحمن : قيس على قولتك تراه زوجه سمعتي وبعدين خلك من القافه ترا موزينه لك
عاليه بوزت : طيب
في بيت ابو سلطان مزون تدق على تلفون عبير وهي ماترد ولما يأست دقت على تلفون البيت وردت عليه ام عبدالرحمن وقالت لها انه تعبانه وماراح تروح الجامعه اليوم
مزون نازله وهي معصبه : صباح الخير
الكل : صباح النور
ام سلمان : خير وشفك على هالصباح
مزون : مافيني شي
ابو سلطان : مافيك شي وجهك وكلامك يدل انك معصبه
مزون : زوجة والدك وهقتني
سلمان يسمع بهتمام :...................
ام سلمان : وش وهقتك فيه
مزون : اتفقنا تمرني وروح الجامعه سوا
ام سلمان : طيب وش صار
مزون : دقيت عليها ماترد ولم كلمت البيت قالت خالتي انه مريضه وماتقدر تروح الجامعه
سلمان بخوف : وش فيه
مزون : اكيد تتدلع امس مافي شي
سلمان خز مزون : وش دراك انتي اذا هي مريضه او تدلع
مزون مردت عليه :..........................................
ابو سلطان : ترا انا ومكم بنسافر اليوم ويمكن تجون وماتلقونا
مزون وسلمان :............................................
ابوسلطان : وش فيكم
مزون : يعني حرام تجلسون معنا لو شهر
ام سلطان : كله ثلاث سنين وان شالله نستقر
مزون : ان شالله يالله انا ماشيه
ام سلطان : ومن بيوديك
مزون : بقول السلطان يوديني
ام سلمان : سلطان سافر امس بالليل
مزون شهقت : امده يجي عشان يروح
ابو سلطان : عنده شغل
مزون تلف على سلمان : مابقى لي لا انت
سلمان : مع انك ماتكلمه على المدام بس بسامحك لانك سفيها وماحد ياخذ بكلامك
مزون : انا سخيفها اذا انا سخيفه ف وسكتة لانه ان ردن عليه ماراح يوديه
سلمان : كنتي بتقولين شي
مزون : لا سلامتك
في بيت الجد كانت روان والجد والجده كانو يفطروان ودانه مو معهم
الجد : وين دانه ماشوفه
روان : نايمه
الجد : ليه مو رايح الجامعه اليوم
روان : الا بس موعد محاضرته الظهر
الجد : اها طيب تقوم تفطر بعدين ترجع تنام
روان : ماتسوا تقوم تاكل وترجع تنام خلها مره وحده لاقامت تاكل
الجده : هالبنت مجننتني مع هالنوم
الجد : خاليها دام ماعنده شي
الجده : لزم يكون عندها شي عشان تقوم من اليوم
روان تعرف انا الجده بدت محاضرت كل يوم فحبت تغير الجو : جدي وش رايك انت توديني مو السواق
الجد : من عيوني كم روان عندي
روان تبوس جده على خده : تسلم لي والله
الجده : وانت بتروح معها وانا اجلس الحالي
الجد : لا تخافين كلها دقابق ويجونك جارتك
الجده : تو الناس على جيتهم وش رايك اروح معكم وبعد مانوصلها نروح نشتري سمك للغدا
الجد : يالله روحي البسي عباتك وتعالي
سلمان وصل مزون الجامعه وراح المدرسه الي يشتغل فيها وخذا اجازه لمدة ساعتين وراح البيت خاله ابو عبدالرحمن عشات يشوف عبير وصل ودق الجرس وفتحت له الشغاله ودخل البيت ولقا خالته ام عبدالرحمن جالسه في الصاله
سلمان : سلم على خالته وحب راسه وجلس
ام عبدالرحمن : شخبارك يولدي
سلمان : الحمدالله بخير وانتي ياخاله وش خبارك
ام عبدالرحمن : يخير الله يسلمك
سلمان متردد : شخبار عبير
ام عبدالرحمن : والله ياولدي مادري عنه
سلمان : متدرين عنها اجل شلون تقول انه مريضه
ام عبدالرحمن : هذا كلامه
سلمان : انتي ماشفتي شكلها تعبان
ام عبدالرحمن : انا ماشفتها هي كلمتني من تلفون غرفتها
سلمان : خالتي ممكن تخلين الشغاله تناديه ابي اكلمها بس لاتقولين لها اني انا ابي اكلمها قولي انك انتي تبينها في المجلس وانا بروح استناها
ام عبدالرحمن : ان شالله من عيوني
سلمان : تسلم عيونك
ام عبدالرحمن : قالت لشغاله تنادي عبيره وتقولها انه تبيها تحت في المجلس الشغاله راحت العبير وقالت لها ان امهاتبيها عبير ترددت تنزل في البدايه بعدين قالت خلني انزل والي بيصير يصير انزلت عبير وراحت المجلس ودخلت وسكرة الباب
عبير : هلا يمـــــــــــ وسكت
سلمان جالس بطالعه اول مره يشوفه كذ كانت عيونه منتفخه من البكي وكانت لابسه بجامه ورديه ورافع شعره وكان شكلها خيال : هلابك
عبير تجمعت الدموع في عيونها :.............................
سلمان انكسر خاطره عليها وقرب عندها : ليه تبكين الحين
عبير : ماستحملت ورمت نفسه في حضن سلمان وهي تبكي
سلمان يمسح على شعرها عشان يهديه : حبيبتي خلاص عاد
عبير :,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
سلمان : خلاص حبيبتي تدرين اني ماحب اشوف دموعك
عبير تبتعد عنه : والله ماكان قصدي
سلمان يحط اصبعه على شفايفه : اشششششششششششش خلاص انسي كل الي صار ومسكها وجلسه جنبه
عبير : انا
سلمان : وبعدين خليني اتأملك شوي
عبير حمر وجها : وش تتأمل كشه وبجامه وعيون متنفخه
سلمان : ماعليك عاجبني بس قولي وشفيك مريضه
عبير : انت السبب
سلمان يستعبط : انا
عبير : ايه انت
سلمان : ليه وش سويت
عبير : زعلت علي وانا ماستحمل زعلك علي
سلمان : من قال اني زعلان
عبير : تصرفاتك هي الي قالت
سلمان : اذا علي انا ماني زعلان واذا انتي مو عاجبك موعد الزوج شوفي وش يناسبك وانا حاضر
عبير بحيا : انا موافقه على الموعد الي حددت
سلمان : والله
عبير تهز راسه : ايه
سلمان : يحبيك خلاص انا بقول الخالي انك موافقه
عبير : على كيفك


الجد بعد ماوصل روان المدرسه وراح مع الجده عشان تشتري سمك راح لشركه لعياله ومر على نواف وساله اذا فكر او لا نواف قال الجده يسون الي يبون هو مارح يعترض انبسط ابو محمد ( الجد ) وكلم اولده ابو عبدالرحمن وخطب العنود منه وقاله ان هو موافق ومابقى الا راي العنود
جا الوقت الي دانه تروح فيه الجامعه الجده قالت الشغاله تروح تصحيها الشغاله تطق الباب على دانه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -