بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -17

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -17

الجد بعد ماوصل روان المدرسه وراح مع الجده عشان تشتري سمك راح لشركه لعياله ومر على نواف وساله اذا فكر او لا نواف قال الجده يسون الي يبون هو مارح يعترض انبسط ابو محمد ( الجد ) وكلم اولده ابو عبدالرحمن وخطب العنود منه وقاله ان هو موافق ومابقى الا راي العنود
جا الوقت الي دانه تروح فيه الجامعه الجده قالت الشغاله تروح تصحيها الشغاله تطق الباب على دانه بس غريبه دانه ماترد طقت كذا مره بس مافي احد ير ادخلت الغرفه وكانت الغرفه باااااااااااااااااااره مره قربت من دانه وقامت تاديها بس دانه ماترد فقامت ورفعت الحاف عنها بس انصدمت
العنود بتوافق على نواف ؟
الشغاله وش شافت ؟
نواف بكلم ندى عن بسام ولا في شي بيصيؤ ويأجل الموضوع ؟
الــــــــــــجزء الـــــــــثـــــــــــــامن عشر
الجد بعد ماوصل روان المدرسه وراح مع الجده عشان تشتري سمك راح لشركه لعياله ومر على نواف وساله اذا فكر او لا نواف قال الجده يسون الي يبون هو مارح يعترض انبسط ابو محمد ( الجد ) وكلم اولده ابو عبدالرحمن وخطب العنود منه وقاله ان هو موافق ومابقى الا راي العنود
جا الوقت الي دانه تروح فيه الجامعه الجده قالت الشغاله تروح تصحيها الشغاله تطق الباب على دانه بس غريبه دانه ماترد طقت كذا مره بس مافي احد ير ادخلت الغرفه وكانت الغرفه باااااااااااااااااااره مره قربت من دانه وقامت تاديها بس دانه ماترد فقامت ورفعت الحاف عنها بس انصدمت من شكل دانه كان وجها باهت وشفايفها زرق وتحت عيونها سواد خافت كرينا ونزلت للجده وهي تركض
لماطلعت كارينا تنادي دانه كان عبدالعزيز دخل بيت جده وشاف جدنه وحب راسه وجلس جنبه
الجده : غيربيه وش عندك جاينا من الصبح
عبدالعزيز : ابد كنت قريب من هنا قلت خاني ادخل اسلم
الجده : حياك الله
عبدالعزيز : الله يحييك ياجدتي بس اشوفك الحالك وين جدي عنك
الجده : يمكن راح الشركه عند عياله
عبدالعزيز : احد يخلي القمر ويروح الشركه صدق ما عنده سالفه
الجده : لا تغلط على جدك ولا بهالعصى على راسك
عبدالعزيز : ياعيني على الي دافعون
كاربنا نازل من الردج ركض : ماما ماما
الجده : وش فيك تركضين
كارينا : دانه مافي كلام ولون مالهي ازرق يمكن موت
الجده متخرعه : وش فيها دانه
عبدالعزيز : وينها فيه
كارينا : في غرفه مال هو
عبدالعزيز : راح يركض غرفة عمته وشاف مثل ما شافت كارينا حركه ماتحركت فشالها ونزل يوديها المستشفى
الجده شافت عبدالعزيز شايل دانه وزاد خوفها : وش فيه ليه شايلها
عبدالعزيز : لا تخافين مافيها الا العافيه وينادي كارينا عشان تفتح له الباب
الجده : بروح معك
عبدالعزيز : لا جدتي تعالي مع السواق
الجده : زين بس دق علي وقو لي في أي مستشفى انتو
عبدالعزيز : ان شالله وركبها السياره وطيران على المستشفى
في المستشفى وتحديدن في لطورا كانت دانه متمدده على السرير والكسجين عليه والمغذي وشكله تعبان مره
وكان عنده الدكتور يفحصه وبعدين طلع
عبدالعزيز اول ماشاف الدكتور طلع من عند دانه راحله : وش فيه يادكتور
الدكتور : اختناق مع ارتفاع في درجة الحراره وضربات القلب عنده متسارعه
عبدالعزيز : والحين كيف حالتها
الدكتور : احنا الحين حطين لها اكسجين وبعد ساعه راح امر عليها او يمر الدكتور المناوب وان شالله خير
عبدالعزيز : ان شالله ..... دق عبدالعزيز على جدته وطمنها على دانه وقالها لاتجي بس هي رفضة وصرت انه تجي وقالها هي في أي مستشفى وكلها دقايق والجده عندهم
العزيز : الله يهديك ياجدتي جيتي
الجده : اجل تبيني اجلس في البيت وبنتي في المسنشفى قولي وينها الحين
عبدالعزيز ودا جدتها الغرفة دانه وعند الباب : جدتي تراى مارح تحس فيك فالاتخافين ولا تحاوليني تصحينه
الجده كانت خايفه عليها : مارح اكلمها بس ابي اشوفها ودخلت
عبدالعزيز بعد مادخل جدته الدانه دق على جده وقاله كل الي صار وسأله الجد عن المستشفى الي هم فيه وعبدالعزيز قاله اسم المستشفى


في بيت ابو عبد الرحمن وتحديدً في المجلس كانو عبير وسلمان يسوالفون ومنبسطين وكل واحد اعتذر من الثاني وتفقو على الزواج يكون في العيد وسلمان
سلمان : متى يجي العيد
عبير : ابغى افهم ليه مستعجل على العرس
سلمان يطالع بنظره : تسوين نفسك ماتعرفين
عبير فهمت قصده وتحسفت على سؤال الي سألت :...............................
سلمان عرف انها تحرجت وحب يزيد احراجه : ماعقوله ماتعرفين
عبير حمر وجها وجسمها صار حار : مـ ـ ـ ـد ري
سلمان قرب منه زياده وحط قصتها ورا اذنها : وهمس فيه بكلام
عبير : قامت من مكانه وهي منحرجه من الكلام الي قاله سلمان
سلمان وهو يبتسم : وش فيك وقفتي
عبير متوتره : بروح اجيبلك شي تاكله
سلمان مسكه من يدها ورجع جلسه : انا ما ابي شي شبعان
عبير : طيب بروح غير ملابسي
سلمان : لا ملابسك مافيها شي عجبتني
عبير : بس انا مو عجبتني بروح اغيرها وبرجع بسرعه
سلمان : موافق بس بشرط
عبير كانت عارف سلمان وش بيطلب : خلاص بجلس ماني رايحه
سلمان : ليه غيرتي رايك
عبير : دامها عجبتكم خلاص بجلس فيها وتذكرت شي اقول سلمان انت ماعندك دوام
سلمان تذكره : يوووووه نسيت بروح الحين وبعدين اكلمك
عبير : اوكيه استناك
سلمان قام عشان يطلع بس قبل لايطلع : عبير وش ذا الي في عينك
عبير : وش فيها
سلمان : سكريها شوي
عبير : سكرته
سلمان: باسه على خدها بسرعه وطلع يركض
عبير بصرخ : يااااااااااااااااااااااااااااااادب
سلمان يكلمها من الحوش : عادي دامني سويت الي ابيه بااااااااااااااااي
عبير : باي
في المدرسه وخير شلة الرباعي تجمعو وكان يسولفون في الفسحه ومنبيسطين وبس روان كانت مضايقه بس ماهي عارف وش فيها
نهى : وشفيك شوي تتكلمين وشوي تسكتين
روان : مافيني شي
مها : شكلك تحاتين شي
روان : مدري احس متوتره مضايقه بس مدري ليه
عاليه : اقول تعوذي من بليس
روان : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
نهى : رن الجرس خلنا نروح الفصل قبل لا نتأخر ويطلعونا برى
مها وعاليه وراون : يالله قمنا
وكملو دوام الدرسه وراون على حالها وعند باب المدرسه البنات يتكلمو
نهى : بنات من تبي اوصلها
مها : انا وفي غيري
نهى : روان ماتبين اوصلك معي
روان : لاجدي بيجي ياخذني
مها : من جدك جدي بيجي المدرسه
روان : ايه هو لما وصلني الصباح قال انه بيرجع ياخذني
نهى : وانتي عاليه
عاليه : لا انا سواقنا بيجي ياخذني
نهى : ليه مو رايح العبير
عاليه : لا مو رايح لها لانها غايبه
روان : ليه وش فيها ماراحت
عاليه : تقول هي بعني تقول انها تعبانه
روان : وش قصدك
عاليه : انا حاسه انه متهاوشه مع سلمان مو زعلانه
روان : وانتي وش درك
عاليه : كل تصرفاته تدل على كذا
نهى : شكلنا مو مخلصين من السوالف انا رايحه ونكمل سوالفنا على التلفون وراحت هي ومها وبقى عاليه وروان
عاليه : جاء سواقي
روان : يالله روحي لا تتأخرين
عاليه : من قال ماراح اروح لين تروحين انتي
روان : مدري ليه جدي تأخر للحين
عاليه : وش رايك تروحين معي البيت وتتغدين عندنا
روان : لا ماقدر
عاليه : ليه ماتقدرين
روان : ما ستئذنت من جدي
عاليه : اذا على الاستئذات تقدرين تدقين على جدي من بيتنا
روان بقتنع : اوكيه مشينا وراحت مع عاليه البيتهم واول ماوصلو راحت عاليه غرفته وروان اجلسة في الصاله عشان تدق على جدته او جدها تستئذن منهم عشان نجلس بيت عمه بس محد يرد عليها
عبدالرحمن كان جاي من الدوم مبكر وجالس في غرفة المكتب بعض الاشغال الي عنده ولم خلص راح يشوف اذا حطو الغدا وهو طالع سمع صوت يعرف بس لستغرب وجوده هالوقت
اما روان كانت تتكلم مع نفسه بس بصوت مسموع يربي غريبه مايردون طيب اذا جدتي وجدي طالعين وين الشغالة لا يمكن اكون غلطان في الرقم خلني اعيده ونفس الشي دقت وماحد رد عليه
عبدالرحمن تأكد انه هي الي في باله وقرب منه بشوي ومن غير ماتحس فيه : بوه
روان نطت من مكانه من الخوف واول مالفت : عبدالرحمن وعدلت غطاها
عبدالرحمن يضحك : خوفتك
روان : قول موتني من الخوف
عبدالرحمن : بسم الله عليك من الموت
روان : من متى وانت هنا
عبدالرحمن : من زمان وانا هنا وسمعت كل الكلام
روان : أي كلام
عبدالرحمن : الخربيط الي كنتي تقولينه
روان : انا ماقلت خرابيط بس مستغربه انا ماحد يرد علي في البيت
عبدالرحمن : يمكن طالعين او ماحد يبي يرد
روان : يمكن بس انا كنت ابي قول الجدي اني رجعت مع عاليه
عبدالرحمن : وش الغريب يعني كم مره ترجعين مع عاليه
روان : ادري بس جدي قالي انه بيجي ياخذني بس تأخر
عبدالرحمن: غريبه جدي يتأخر عليك ماصدق
روان متردد : عبدالرحمن
عبدالرحمن : لبيه
روان : ممكن تدق على جدي من تلفونك
عبدالرحمن : من عيوني كم روان عندي
روان استحت : عبدالرحمن وبعدين
عبدالرحمن : وش فيك
روان : اتصل وانت ساكت
عبدالرحمن : ماقدر
روان : عبدالرحمن دق والله حس ان فيهم شي
عبدالرحمن : طيب بدق ....... ودق عبدالرحمن على جده
الجد : الوووو
عبدالرحمن : الو هلا جدي
الجد: هلابك
عبدالرحمن : جدي روان عندنا وتبي تكلمك
الجد: روان عندكم وش تسوي
عبدالرحمن : جات مع عاليه لانك تأخرت عليه
الجد : عطني اكلمها
عبدالرحمن عطى التلفون روان : جدي يبي يكلمك
روان : الو جدي وينكم ادق ماتردون
الجد : حنا طالعين ويمكن نتأخر وانتي اجلسي في بيت عمك
روان : طيب دانه اخاف تجي من الجامعه وماتلقى احد في البيت
الجد : لا انا قلت لها ان حنا بنتأخر
روان : جدي انت متأكد ان مافيكم شي
الجد : لا ولا تنسين الي قلت لك اجلس في بيت عمك
روان : ان شالله
الجد : عطيني عبدالرحمن
روان : ان شالله ومدت التلفون في وجه جدي يبيك
عبدالرحمن : هلا جدي
الجد : ابعد عن روان مابيه تسمع كلامي
عبدالرحمن : ان شالله ورجع عبدالرحمن غرفة المكتب .....خير جدي وش فيه
الجد : بقولك شي بس انتبه تدري عنه روان
عبدالرحمن : جدي خوفتني وش فيه
الجد : دانه تعبت علينا وحنا الحين في المستشفى و معا عبدالعزيز
عبدالرحمن : وش فيه
الجد: حرارتها مرتفعه
عبدالرحمن : وش خباره الحين
الجد : احسن من اول بس ماوصيك لاتدري روان
عبدالرحمن : ان شالله
الجد : يالله اخليك الحين مع السلامه
عبدالرحمن : مع السلامه
الجد سكر من عبدالرحمن وراح الرسبشن يسأل عن الدكتور بس قالوله ان الدكتور خلص دوامه وطلع الجد عصب عليهم شلون يطلع دكتور وهو ما شاف الحاله الي عنده الممرضه تدخلت وقالت ان الدكتور المناوب هو الي استلم الحال الجد هدا شوي وسال عن الدكتور وقالو دقايق وينادونه وكلها دقايق والدكتور كان عندهم
الجد يسلم على الدكتور : السلام عليكم
الدكتور : وعليكم السلام
الجد : بقولون انك انت المسأول عن حالة بنتي
الدكتور : وش اسمها بنتك
الجد: دانه عبدالله ال(*******)
الدكتور طالب من الممرضه ملفها وعطته اياه : اها خلاص انا بمر عليه وان شالله اطمنك عليها
الجد : انشالله
في بيت ابو نواف ندى جالسه طفشانه ومالها خلق ويدخل عليها نواف ويشوف شكلها كانت متمدده على الكنبه ورجل على الارض ورجل على الكنبه وتقلب في المحطات وهي تأفف من الملل والزهق
نواف : خير وشفيك كذا
ندى لفت عليه : بسم الله انت ماتعرف اتنحنح
نواف : ليه ان شالله على ما اعتقد انا دخل بيتنا مو بيت غريب
ندى : حتى ولو خرعتني
نواف : اسفين على الازعاج عمتي ندى
ندى : رجعت مثل ماكانت و تقلب في المحطات
نواف : ندى وشفيك شكلك مضايقه
ندى : لا ماني مضايقه بس طفشانه
تواف : ليه انتي مادومتي اليوم
ندى : الا
تواف : ندى ابي اقولك شي
ندى ترجع تلف على اخوها : خير وش عندك
نواف : مو الحين اذا تغدينا اقولك
ندى : لا والله وانا وش يصبرني قول الحين
نواف : لا بعد الغدا احسن
ندى : انا بعد الغدا انام قوال الحين
نواف : انتي مافيك صبر
ندى : ايه مافيني تكلم
نواف : طيب الحقيني غرفتي
ندى : اوكي يالله
في بيت ابو عبدالرحمن خلاصو الغدا وجالسو يسولفون ام روان كانت في عالم ثاني تفكر وش اشي الي قاله جدها العبدالرحمن ولا يبيها تسمعه
ابو عبدالرحمن : اليوم بينتا منور
عاليه : طول عمره بيتنا منور
ابو عبدالرحمن : لا اليوم زايد نوره لان روان متغديا عندنا
روان : تسلم ياعمي البيت منور باهله
ابو عبدالرحمن : الله يسلمك وجلسو يسولفون المدة ساعه تقريبن ابو عبدالرحمن طالع من عندهم وقال للعنود تالحقه غرفة المكتب والبقي طلعو غرفتهم ينامون عند غرفة المكتبه العنود تطق الباب
ابو عبدالرحمن : ادخلي
العنود ادخلت وسكرف الباب : خير يبه
ابو عبدالرحمن : الخير بوجهك ..... العنود ابي اخذ رايك في موضوع
العنود : خير يبه
ابو عبدالرحمن : يابنتي انا بقولك الموضوع بدن مقدمات
العنود:..............................
ابو عبدالرحمن : عمك خطبك لولده نواف
العنود مصدومه : نواف
ابو عبدالرحمن : ايه نواف وش فيه
العنود :لا ما ابيه
ابو عبدالرحمن : انتي فكرتي عشان تقولين ما ابيه
العنود : من غير ما ابيه اخذ واحد كان مزوج مستحيل
ابو عبدالرحمن : الواحد يكون والد عمك مو غريب وبعدين وش فيها اذا كان متزوج
العنود : فيها اشياء واجد
ابو عبدالرحمن : ممكن تقولين لي هالاشياء
العنود : يكفي انه عايش على ذكرا زوجته والدها
ابو عبدالرحمن : هذا مو عذر عشان ترفضين
العنود : يمكن عندك ماتعده عذر لكن عندي موبس عذر الا مصيبه ومستحيل احط نفسي فيها
ابو عبدالرحمن : تعدين زوجك من ولدعمك مصيبه
العنود : للاسف ايه يبه مصيبه اني اخذ واحد لسى عايش في شبح الماضي ولا هو راضي يطلع منه انا ابي واحد اكون ماضيه وحاضره مو واحد ماضيه واحده وحاضره وحده ويشركه شبح الماضي
ابو عبدالرحمن : شكل هالقصص والروايات مأثره على تفكير
العنود : القصص والرويات مالها دخل انا الي مابي هالشي
ابو عبدالرحمن : انا ماراح اقول شي الحين راح اخليك تفكرين وبعدين تردين علي
العنود : لاتعب نفسك جوابي لا وماراح اغيره وطلعت من غرفة المكتب
في المستشفى دخل الدكتور على المريضه الي اسمها دانه ونصدم لما شافه هذي هي نفسه لا اكيد احلم لا ماحلم هذي هي وتذكر لما قال عبدالرحمن عمتي دانه والمريضه اسمها دانه وقطع تفكيره الممرضه وهي تعطيه ملف دانه وفحصه وبعدين طالع وهو مع الناس ومو معاهم يفكر في دانه
الجد : بشر يادكتور
الدكتور : لا الحمدالله احسن بكثير بس مابقى الا الحراره
االجد: الله يبشرك بالخير ... وش بيصير على الحراره
الدكتور : بنعطيها خافظ للحراره وان شالله تنزل
الجد : ان شالله
عبدالعزيز : ها بشرر جدي
الجد : الحمدالله الدكتور يقوا احسن الحين
الدكتور يطالع عبدالعزيز وتأكد انه هي البنت الي تسميه عديم الحساس
عبدالعزيز : طيب جدي انا بروح البيت ارتاح وغير ملابسي
الجد : ايه ياولدي انت معنا من الصبح روح ارتاح
بدالرحمن : يالله مع السلامه وانا بدق اتطمن عليها
في بيت ابو نواف وتحديدن في غرفة نوا ندى كانت جالسه ونواف مقابله ومحتار كيف يفاتحها في الموضوع
نواف : ندى ابي اقولك شي
ندى : خير وش عندك
نواف : انتي تعرفين بسام اخو خلود
ندى تستهبل : لا ماعرفه
نواف : ندى لاتستهبلين علي خليني اعرف اتكلم
ندى : طيب اعرف انه اخو خلود وش فيه
نواف : كلمني وقالي انه يبي يخطبك بس يبي يعرف رايك اول
ندى فاتحه عيونه على وسعها : يخطبني
نواف : لا يخطب بنت الجيران
ندى : اها يعني انت تبيني اسأل بنت الجيران
نواف : ندوش وبعدين
ندى : وش اسويلك انت الي قلت لي انه يبي بنت الجيران
نواف : عن الهبال وش رايك
ندى : في وش
نواف : ندوش لاتخليني ادوس في بطنك الحين انا اتكلم من جدي
ندى : انت وش رايك
نواف : انا مالي راي الراي رايك
ندى : بس انت اخوي وتعرفه وتعرف اذا يصلح لي او لا
نواف : هو ماعليه كلام رجال ونعم فيه وانا ماقول كذا عشان كان اخو زوجتي وبعدين ودي انك توافقين
ندى مستغربه : ليه
نواف : انتي تذكرين لما عبير ارفضت تتزوجه شلون ابوي تضايق وماودي يتضايق مره ثانيه
ندى : بس هذي حياتي انا الي بعيشها ويصير اوفق او ارفض على حساب غيري
نواف : افهم من كلامك انك رافضه
ندى : لا طبعا
نواف : يعني موافقه
ندى : بعد لا
نواف : ترى حيرتيني
ندى : خالني افكر في الموضوع بعدين ارد عاليك
نواف : ومتى بتردين
ندى : عطني اسبوع
نواف : اوكي بعد سبوع مثل هاليوم بناديك وسالك عن رايك
ندى : خلاص اوكيه والحين قم خلانا نتفدا
نواف : يالله
في بيت ابو سلطان مزون تدق على دانه وماترد عليها وتدق على روان ونفس الشي ماترد وحتى البيت مايردون
مزون : غريبه وش فيهم مايردون على التلفون البيت ولا على تلفوناتهم
سلمان سمعها : وش فيك تكلمين نفسك
مزون : مستغربه
سلمان : من وش مستغربه
مزون : ادق بيت جدي مايردون وادق على روان ودانه وبعد مايدقون
سلمان : غريبه وش تتوقعين فيهم
مزون : مدري بس بدق على غرفة مها عشان اعرف اذا روان داومت ولا مادومت ودقت وردت مها وهي نايمه وسالتها مزون عن روان وقالت لها انها داومت
سلمان : هاوش قالت
مزون : تقول داومت
سلمان : اجل اصبري بدق على جدي وعرف وينهم
مزون : وش تنطر بسرعه دق
سلمان دق على تلفون جده : الو السلام عليكم
الجد: هلا عليكم السلام
سلمان : شخبارك جدي
الجد الحمدالله تمام وانت شخبارك وش اخبار خواتك
سلمان : الحمدالله كلنا بخي
الجد : الحمدالله
سلمان : جدي وش فيكم ماتردون على تلفون البيت
الجد : البيت مافي احد
سلمان : وينكم
الجد : حنا الحين في المستشفى دانه تعبانه
سلمان : سلامات وش فيها
مزون : كانت ترغب اخوها وهو يتكلم
الجد: حرارتها مرتفعه ومركبين عليها اكسجين ومغذي
سلمان : سلاماته ماتشوف شر يالله اجل انا جايكم
الجد : لا يولدي مالاداعي توك جاي من الدوام وتجي تجلس هنا لا خلك في البيت وانا بكلمك وقولك اخبارها
سلمان : خلاص انا استنى اتصالك وسكر منه وستلمته مزون
مزون : وش فيه من المريض
سلمان : دانه مريضه ومودينها المستشفى
مزون بخوف : وش فيها
سلمان : مرتفعه درجة حرارته
مزون : هذا كيد من امس
سلمان : ليه وش صار امس
مزون : كانت في المسبح طول اليوم
سلمان : وهي اول مره تسبح في المسبح
مزون : لا بس جالسه معنا وشعرها مبلول ومارضت تنشفه
سلمان : صدق ذالعمه مجنونه
مزون : ابي اروح اشوفها
سلمان : ماقدر اوديك جدي قايل لاتجي
مزون : بس انا ابي اروح
سلمان : خليهاالهصر واوديك
مزون : ما بقى شي على العصر
سلمان : شوفي لاتزعجيني بنام ساعه وصحيني عشان اوديك
مزون تتأفف : زين
في بيت ابو عبدالرحمن روان ماجاها نوم قالت خلني انزل يمكن خالتي ام عبدالرحمن تكون جالسه في الصاله وجلس معها وفعلا خذت اجلال احتياط ونزلت بس شافت عبدالرحمن جالس الحاله في الصاله وجت بترق بس عبدالرحمن صوت عليها : روان
روان وهي تلف : هلا
عبدالرحمن : وين رايحه
روان : برجع غرفة عاليه
عبدالرحمن : طيب ليه نزاتي
روان : ماجاني نوم وقالت انزل عند خالتي بس شكلها نايمه هي بعد
عبدالرحمن : اها طيب
روان لف عشان ترقى بس تذكرت شي : عبدالرحمن ممكن سأل
عبدالرحمن : تفضلي
روان : ممكن تقولي لي لما عطيتك التلفون عشان تكلم جدي رحت المكتب
عبدالرحمن توهق وش يقول : هالا بس انا صلا كنت في المكتب بس طالعت وشفتك وجالسنا نتكلم وبعدين رجعت اكمل شغالي وانا اكلم جدي
روان ماصدقت : طيب وش قالك
عبدالرحمن : كلام في الشغل
روان شاكه في كلامه : طيب ورقت غرفة عاليه
عبالرحمن جالس يتفرج على التلفزيون ودخل عليه عبدالعزيز
عبدالعزيز رما نفسه على الكنبه : السلام عليكم
عبالرحمن يطفي التلفزيزن : وعليكم السلام ........ شخباره
عبدالعزيز : الحمد الله الحين احسن
عبدالرحمن : الحمدالله .... بينومونها ولا بتطلع
عبدالعزيز : اتوقع اذا نخفضة الحراره يمكن يطلعونها
عبدالرحمن : طيب روح تمدد على سريرك ونام شوي
عبدالرحمن : هذا الي بيصير
روان لما رقت شافت العنود في الصاله الفوقيه وراحت تجلس معها
العنود : هلا والله بروان
روان : هلابك مانمتي
العنود : لا ماجاني نوم
روان : حتى انا ماجاني نوم
العنود : خير وش فيك
روان : مدري مافيني نوم وضايقه بس مدري ليش
العنود : بسم الله عليك ويدق تلفونه والمتصل مزون روان هذي مزون
روان : ردي عليها شوفي وش تبي
العنود : الو هلا
مزون : هلافيك شخبارك
العنود : الحمدالله بخير انتي شخبارك
مزون : الحمدالله تمام
العنود : وش عندك داقه هالوقت
مزون : داق اقولك اذا تبين تروحين انتي والبنات معي
العنود : وين ان شالله
مزون : ليه انتو ماتدرون ان دانه تعبانه في المستشفى وحتمال ينومونها
العنود منصدمه : انتي وش تقولين ومتى صار هالكلام
مزون : مدري انا استغربت ادق على بيت جدي ماترد ودق على دانه وروان بعد مايردون عشان كذا خليت سلمان يدق على جدي
العنود : بس روان عندنا
مزون : عندكم
العنود : ايه عندنا
مزون : ليه هي ماتعرف
العنود : مدري خليني اسأله روان انتي تدرين ان دانه تعبانه وفي المستشفى
روان مصدوه : انتي وش تقولين دانه في بيت عمي ابو نواف وجدي هو الي قالي
العنود : هدي شوي
روان : وش لون اهدي ودانه في المستشفى ولا حد قالي
العنود : يمكن مايبون يخوفونك
روان : عشان مايخوفوني يكذبون علي
العنود : اسمعي انا بعرف هي في أي مستشفى من مزون وخالي السواق يوديني
روان : بسرعه اسأليه
العنود تكلم مزون : في أي مستشفى هي
مزون : في مستشفى (******) بس وش فيها روان
العنود : ماكانت تدري ولماسالت جدي قالها انه عند عمي ابو نواف
مزون : طيب انتو وش بتسون الحين
العنود : بروح مع السواق للمستشفى
مزون : ماتقدرون نمروني
العنود : ما ظن بس حنا اول مانوصل المستشفى برسال السواق والشغاله لك وانتي تعالي
مزون : اوكيه
العنود ومزون البسو عباياتهم ونزلو وعشان يروحون مع السواق بس وقفهم عبدالرحمن الي للحين جالس في الصاله
عبدالرحمن : وين رايحين
روان ماردت عليه ولا كانها تسمعه : العنود انا استناك في السياره
عبدالرحمن : وش تستنينها في السياره انا اسأل وين رايحين
روان : اتوقع اني مو اختك ولا لك حق علي عشان تسألني وين رايحه
عبدالرحمن عصب بس حاول يمسك اعصابه : وش فيك كلتيني انا سألت بس
روان : وانا ما ابي اجواب غصب
العنود : عبدالرحمن خلنا نروح الحين بعدين نتكلم
عبدالرحمن : لا اول تقولين لي وين بتروحين
روان : انا طالعه واذا تأخرتي ترا بخلي السواق يوديني
عبدالرحمن ماقدر يستحمل وبعصبيه : روان
روان : خزته من فوق الي تحت وطلعت ولا كأنه احد نادها
عبدالرحمن يكلم العنود : وش فيها هاذي


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -